رواية احببته اعمى الفصل التاسع 9 بقلم مريم عمران

الصفحة الرئيسية

رواية أحببته أعمي البارت التاسع 9 بقلم مريم عمران

رواية أحببته أعمي كاملة

رواية أحببته أعمي الفصل التاسع 9

شهد وفهد بعد ما خرجه من  الصيدليه.
شهد : شكرا لحضرتك علي المساعده ، معلش تعبتك معي .
فهد و بدون وعي للبيقوله : نقطينا بسكاتك كده ال شكرا قال، ده انا قلبت عليكي الجامعه كلها.
 اصلاا.
شهد.بصدمه : افندم !!!!
فهد انتبه للقاله : اقصد بصي... ، بقولك اي انتي محضرتيش المحاضره لي هاا بقااا 
و ربع ايده .
شهد : عشان  اتعورت مثلااااااا 
فهد : مش حجه بس ماشي.، هعديها .
شهد : طيب عن اذنك بقااا.
فهد : لا استني عشان اوصلك.
شهد : حد قالك انك كنت من بقيت اهلي .
فهد بمكر :  ما يمكن ابقا 
شهد بإحراج : عن اذنك وسابته ومشيت .
فهد ضحك علي عبطها و مشي .
عند جميله في البيت ...
جميله  صلت و كلت و قعدت علي السريره و فضلت  مربعه رجليها و قاعده سرحانه 
فضلت علي حاله دي كتير لحد ما جتلها فكره قامت تنفذها زي المجنونه 
قامت وقفت و شغلت اغاني علي موبيلها و ربطت عنيها بطرحه بحيث انها متبقاش شايفه اي حاجه و فضلت تلف في الاوضه  و ترقص بدون زعر لتغبط في حاجه او حتي خوف من انها تقع ، لانها و بختصار حافظه كل ركن في اوضتها و عن ظهر قلب  ، فضلت تلف زي المجنونه  وتحسس علي كل ركن في الاوضه  كأنها بتتعرف عليه ، وتدندن بكلام الاغنيه ، فضلت علي الحاله دي لحد ما لاقت حد بيصرخ وبيشدها لي 
شهد وبخضه : جميله انتي مجنونه .
جميله شالت الطرحه  من علي عنيها  وبصت لاقتها علي حرف سور البلكونه و علي وشك انها تقع .
جميله علي عكس المتوقع ضحكت .
شهد بنرفزه : انتي غبيه انتي بتضحكي  علي اي .
جميله بهمس جواها : صحيح هي تجربه حلوه بس كانت هتنتهي نهايه مأسويه.
( تجربه لمختلف  تحي الميت ، و روتين الحياه يعدم اخر بصيص امل للتميز ❤).
  شهد قعدت بتفكر في كل ال حصلها   النهارده و ازاي ده دكتور فهد ال لي شنه و رنه في كل مكان   ، ازاي ده  فهد ال ولا طريقته و لا برستيجه يسمحله بكده .  
جميله بعد تجربه النهارده  و رد فعل الناس ال كان طبيعي بالنسبه لهم  ال شاب البجح عمله 
ولكنها احرجتهم و خلت رقبه اي حد فيهم قد السمسمه ، و محدش قدر يقول كلمه نقد او اختلاف مع الكلام ال هي قالته .
كل ال كان مفرحها و محسسها بالرضا  والانتصار هي بسمه ال شاب الكفيف بعد ما سمع كلامها كأن  ابتسماته تأكيد  علي كلامها .
 بس جميله كانت حاسه  ان كلامها ده كان رد علي نفسها قبل ما يكون رد علي الناس ، كأنها بتواجه مخاوفها و كل التساؤلات ال كانت بترودها من بعد  ما عرفت موضوع ادم .
و قررت و بدون ندم علي قرارها انها تدي فرصه تتعرف علي ادم الجديد بكل ما فيه اما بالنسبه لأي موقف جمعهم فكأنه محصلش ، و هتعتبر  ان وجودها في الشركه هي المقابله الاولي ليهم . 
في صباح يوم جديد غريب لناس و طبيعي لناس تانيه .
عند شهد في الجامعه ....
شهد:  آه والله زي ما بقولك كده .
سما بصدمه :  دكتور فهد !!!!!!! ازاي ده الكل بيعمله الف حساب بقا هو يطلع منه كل ده .
شهد : وانا. هكدب عليكي لي  .
فجأه طغا عليهم صوت 
فهد : وآه صحيح هتكدب عليكي لي 
شهد وسما اتصدمه من وجوده 
فهد بص لشهد بعتاب : مبيتبلش في بوقك فوله انتي .
شهد بزعيق : اي العبط ده انا حره هو انا بيني وبينك حاجه اصلااا.
فهد : هو فعلاا مافيش بس انتي ال بتشوشري علي نفسك و بتوهمي نفسك وغيرك انه في ؛ و بزعيق : مش فهد  ال يتهدد  ولا يتعلي صوته عليه من واحده زيك .
و فجأه نبره صوته قلت واتكلم بهدوء و برود تمام : وبعدين انتي ملكيش عندي غير مشروع التخرج بتاعك ال ملزمه قدامي بتنفيذه ، و انتي بقااا ال عملتي من الحبه قبه و قال اي دكتور فهد بيحفا علي و هيموت ، فوقي يحلوه لكنش وقعت في جمال عيونك ، ياريت بقااا تبطلي شوشره علي نفسك وتركزي علي مشروع تخرجك ده يعني لو مش عايزه تفضلي متبته في الكليه  اربع سنين تانين .
و سابهم ومشي وسط ذهول من سما و شهد ال خلاص جبتها طارت قدام كلامه و ردوده .
عند جميله في الشركه ...
جميله كانت راحه الشركه مبسوطه و عندها طاقه نفسها تطلعها كانت جايبه معاها شوكلاته وكل ما تقابل حد في طريقها  تديله و تبتسم و تشور علي شفايفاها و تشورلهم بمعني اضحك و بتقول بصوت مضحك : smile😂❤
دخلت المكتب و رمت السلام علي ادم و رحت اتجاه و  رفعت كف أيده و حطت جواهم الشوكلاته و حطت ايدها علي بوقه و عملته حركه بأيده علي وشه بمعني انه يضحك وقالت له smile  
ادم ضحك من طريقتها بس سرعان ما رجع لجديته في الكلام 
ادم : ممكن افهم في اي ؟!!
جميله : مبسوطه فقلت ابسطكم معايا .
ادم كان لسه هيتكلم لكن الباب  خبط وكان معاذ دخل معاذ و بحماس زايد و فرحه و هو رايحه ناحيه جميله .
معاذ بضحك : انا سمعت يا  جميلتي ان  في شوكلاته بتتوزع من ورايا ، هو انا مليش في الطيب نصيب ولا اي .
جميله بإبتسامه مرحه : لا طبعا ليك ، اتفضل و ادته شوكلاته .
معاذ : طب و بالنسبه لل smile  امشي مكتئب طيب .
جميله بضحك.: لا طبعا بس انت لو ضحكت اكتر من كده هتودينا علي القسم عدل .
معاذ ضحك ضحكه رنانه  : طيب يجملتي تسلمي علي الشوكالاته يلااا مش عايزه حاجه ؟
جميله : لا شكرا 
معاذ :  مش هتعوز حاجه يصحبي 
ادم و بغضب : و هعوز لي  مخلاص بقااا ده علي ما افتكرت اني موجود اصلااا .
معاذ راح نحيته و قاله بمدعابه : يباشا ده انت الاساس ده هزار مصلحه عشان ننول الشوكالاته مش اكتر .
ادم : مصلحنجي من يومك .
معاذ بهزار  : اعذرني يسيد مسمحلكش بأهانه زي دي ، وانا مضطر انصرف سلام 
و باسه و خرج .
جميله حاست انه موقفها وكلمها مع معاذ كان بايخ اويي و انها زودتها .
جميله قعدت تفكر ازاي تلطف الجو و تصلح ال هي عكته و جتلها الفكره المنشوده .....
 معاذ دخل مكتبه وكان بيضحك حاسس بنتصار لأنه اثأر غيرة  ادم  ، و في الوقت ده  تليفونه رن 
معاذ : ألو ي حبيبتي (عايزاكه تأخده بالكوا انه كلمه حبيبتي و حبيبي و قلبي و نبضي و روحي و الجو ده بكره و عمري ما انتطقه و بحس باشمزاز لما حد يقولها لي  ، ولكن المضطر علي عينه بقااا و كفايه كلمه حبيبتي و حبيبي رغم اني بكتبه و انا هموت من الاشمازاز اعععععع .) 
جاله الرد : ها يحبيبي عملت اي (اعععع يمحنين)
معاذ و حكالها الحصل .
هي : جميل استمر 
معاذ : لا استمر اي بقاااا  كفايه كده ده  اكتر من كده هيقتلني . 
هي : طب و الجاي 
معاذ : الجاي بأيدهم هما  ، و ياريت  بقااا نسبلهم حريه الاختيار .
هي اتنهدت بطيب .
عند شهد في الجامعه ...
شهد خدت ركن في الجامعه و فضلت تعيط حست انه فعلا احرجها جامد ، و انها غلطت لما حكت لصحبتها  او هو مش غلط ال غلط ان الكلام و صل بشكل تاني  ، 
فجأه فهد جيه قعد قدامها و بطلاقيه شديده طلع منديل من جيبه و مسح و شها بيه
فهد : بطلي عياط بقااا وجعتي دماغي .
شهد و كانت قايمه شدها عشان تقعد .
فهد : اترزي رايحه فين؟!
شهد بصدمه : اترزي!!!!! ، و بعدين حضرتك مالك انا رايحه فين عن اذنك .
فهد بعصبيه : لا مالي و نص وتلت تربع كمان 
و استعاد هدوء من جديد و ببرود كعادته: ولا انتي ناسيه مشروع التخرج بتاعك و اني المشرف عليه لا و كمان هسعدك فيه .
شهد بطلت عياط و استعادت هدوءها هي كمان : طيب اي هو بقا موضوع المشروع .
فهد : كنتي بتعيطي لي .
شهد بإستغراب:  اي علاقه ده بده ممكن اعرف بقااا 
فهد بهزار : مش لمٓ اعرف انا الاول بدل ما نقلبها مناحه هنا بقااا .
شهد ضخكت غصب عنها .
فهد بمدعابه ليها : اي ده ده انتي بتعرفي تضحكي اهو لا وضحكتك حلوه كمان ، امال بتخوفيني منك لي  ببوزك 
و قرب منها و همس في ودنها : ولا بتخافي من الحسد .
شهد ضحكت بتلقائيه تاني 
فهد بضحك و صوت يضحك : ضحكت يعني قلبها مال ..
شهد بجديه : خلاص كفايه ،اي هو بقااا مشروع التخرج .
فهد بحزن : يفصيله  فصلتي اللحظه الحلوه .
شهد بجديه : معلش يسي روميو نعوضهالك في خيبتك انشاء الله .
فهد بإستغراب : في خيبتي ازاي .
شهد: لمَ تكبر هبقا اقولك .
فهد فهم انها بتوه و خلاص وعايز تتكلم جد 
 فهد : خلاص مش عايز اعرف حاجه ، نتكلم جد 
شهد : نتكلم جد ....
عند جميله في الشركه .....
جميله اتنهدت و اتكلمت عشان ادم كان سرحان .
جميله : عجبتك الشوكالاته 
ادم انتبه لانها بتتكلم 
ادم : اي ؟؟؟ ، بتقولي حاجه .
  جميله قامت من مكانها و حطط شوكلاته تاني في ايده و تكلمت: بقولك عجبتك .
ادم : هي اي دي ال عجبتني و بعدين اي ال في ايدي ده كمان .
جميله : الشوكالاته .
ادم بضحك : انتي فاتحه مصنع هنا ولا اي .
جميله بتمثيل انها اتقمصت : طيب هات الشوكالاته و راحت تأخده من ايده ادم بعد ايده عنها علي قد ما يقدر .
ادم : خلاص يماما تم تصدير الشُحنه ، و شكرا .
جميله رجعت مكانها و ضحكت. 
و بعد دقايق من الصمت  جميله اتنهدت و تكلمت : اسفه .
ادم  بستفسار: علي اي ؟!!
جميله : علي بوختي في الكلام مع معاذ .
ادم : انا مزعلتش لاني مليش حق ا زعل او افرح دي حياتك و انتي حره  فيها لكن لازم تعرفي انك في شركه صحيح دمك خفيف و كل حاجه بس الشغل شغل يجملتي .
جميله ببلاهه : قولها تاني كده .
ادم  بستفسار: هي اي دي ؟
جميله : كلمه جميلتي .
ادم بضحك : بس ي حلوه اتنيل اقعديلك في ركنه يجميلتي .
جميله  ببلاهه: والله ما هخلي معاذ ده يقولهالي تاني ، من بعد نطقك ليها و ما هقبلها من حد بعدك. 
(شويه محن اهو يطره عليكوا ، ماليش انا في الرومانسيه و المحن اي الجبني هناااا يجدعان اعع😂😥)
ادم فرح من كلامها . 
و ابتسمت و هي لحظت ده 
و لكنه رجع بجديه وقال : هي الشوكالاته بتعملك حاجه .
جميله : آه انا ممنوعه منها اصلااا عشان لمَ بكلها بهيبر و بهبل جامد وكده .
ادم جواها عشان كده هي مهيبره دلوقتي ..
ادم. :  طب ماشي يست تعيشي و تطلعي هيبرتك علي دماغنا . 
جميله كانت ساكته ولكنها قامت لغايه عنده ومسكت كف ايده بكفها .
ادم اتصدم و اتكلم بصدمه : اي ده في اي .
جميله بضحكه مرحه : لعبني   رست و نبي .
وبدأت تعيط بتمثيل .
ادم بجديه : لا والله ، بلاش يجميله احسن .
جميله اتنطتت في مكانها بحزن  عشان خاطري بقاااا .
ادم. اتنهد بطيب .
و لعبه ..
عند شهد و فهد .
شهد : يعني انا مشروع تخرجي هيبقا عن الناس ال عندها إعاقه دايما سوا كفيف او اصم او من ذي القدرات الخاصه .
فهد : ايوه بالضبط كده .
شهد : طب و انا مطالب مني اي؟! 
فهد : مطالب منك.تجمعي معلومات عنهم و عن نفسيتهم بتبقا ازاي لوحدهم  او لو حد  اتعرض ليهم بأذي نفسي و هكذا و طرق للتعامل معاهم.  
شهد اتنهدت بطيب و استأذنت و مشيت ..
عند جميله و ادم في الشركه .
جميله بحزن :  يعم  براحه دي المره ال خمستاشر ال تكسب فيها وانا مكسبتش خالص ، ايدك مرزبه ماشاء الله .
ادم بتمثيل انه اتصدم : يعم !!!!! ، و أيدي مرزبه !!!!!.
جميله : آه .
ولسه هتكمل كان ادم كسبها كمان مره. 
جميله : يوه بقااااااا وسابت أيده و مشيت .
ادم بضحك : خلاص تعالي هرضيكي . 
جميله بحزن : لا مش جايه .
ادم : اخلصي تعالي بس يجميلتي 
جميله فرحت من الكلمه و راحت له و قالت : طيب اما نشوف .
و لعبه تانيه. والمره دي ادم كان سايبه ايده علي الاخر و عمال يكسب في جميله  لحد ما اتعدله . 
جميله بتمثيل : وسع كده يعم انت بتلاعب ابن اختك ، سايب نفسك علي الاخر .
ادم : تصدقي اني غلطان و جايه تجمعي اني بسيارك في العب بعد ما اتعدلنا .
جميله بتمثيل وضحك: مخدتش بالي .
ادم ضحك ضحكه رنانه : طيب يلااا نكمل .
و كمله و لكن المره دي ادم مستسلمش ولا ادها فرصه انه يساعدها تكسب و جميله كذلك  ، وبعد دقايق من اتحدي  ومحدش كسب فجأه اختل توازن جميله ووقعت علي ادم ال بدوره و قع علي الارض جميله اتحرجت وقامت بسرعه و اتأسفت .
سكته الاتنين للحظأت و علي غير توقع مره واحده فضله يضحكه بصوت عالي ...ولا كأن حصل حاجه .....وبس كده😂❤.
جميله روحت البيت و فضلت تفكر في كل ال حصل النهارده وقد اي هي كانت عبيطه  في كل ال عملته بس هي كانت مهيسه من كتر الشوكالاته ال كلتها ....و فضلت تفتكر  ال حصل و هي مبتسمه .
عند ادم في البيت 
ادم كان قاعد بيفتكر في كل ال حصل ما بينهم  و قد اي هي كانت لطيفه و دمها خفيف ،  هو فعلا من ساعه ال حادثه و من قبلها وكل ال حصله مفرحش كده قبل كده  ، بس لسه من جواه خايف 
خايف يكون كل ال هي بتعمله ده شفقه  علي حاله مش اكتر ... ، هو خايف بس فرحان و سعيد مينكرش فيترىٰ من فيهم سيتنصر خوفه من فقدان شيء مجهول المصدر ام عيش قصه حب لا يعلم اذا كانت بُنيت علي اساس الحب والاحترام ام اساس الشفقه ....
و في صباح يوم سعيد لكل من استنشق هوا نسيمه...
شهد قامت من النوم صلت و  فطرت و راحت علي الجامعه عشان تحضر المحاضرات ال وراها .
ام في شركه العزبي جميله راحت الشركه و اتفأجت بكلام السكريتره ليها ال خلاها مصدومه و مش عارفه تعمل اي من ..
يتبع الفصل العاشر 10 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent