رواية عندما نتنفس الكتب الفصل التاسع 9 - ندى محسن

الصفحة الرئيسية

رواية عندما نتنفس الكتب البارت التاسع 9 بقلم ندى محسن

رواية عندما نتنفس الكتب كاملة

رواية عندما نتنفس الكتب الفصل التاسع 9

امسك كاسر بيد نسرين اوقفها
-يلا بينا؟
ابعدت يدها عن يده بسرعة مسرعه بالأختباء خلف والدها الذي استدار لينظر لها
-بابا.... انا خايفة انا مش عارفة ازاي حصل دا والهي خليك واثق فيا
نظر لها عادل بنظرات مبهمة اخافتها وكأنه يرغب بقتلها
-بابا صدقني
امسك عادل برقبتها وهو يقبض عليها بإحكام لتشهق بألم لم تتحدث بل كانت تنظر له بألم وهو يخنقها ليصدم كاسر ويحاول ابعاده
-سيبها
تساقطت الدموع من اعين نسرين واغمضت عيناها
-بلاش تأذي نفسك.... بلاش
دفعه كاسر بقوة بغضب وقلق لتسعل رغمآ عنها وتمسك برقبتها بألم
نظرت سمر لكاسر بقلق فأمسك كاسر بنسرين
-يلا يا عمي التصرفات دي هتأذيك وهتأذيها ومش هتحل انت معندكش خيار
نظر عادل لنسرين الباكية وذهب مع كاسر
-اختاري اللي يعجبك
اخرج رزمة من المال بينما هي صامته
-اختاري يا نسرين
نظرت له
-مش عايزة حاجة... مش عايزة
كاسر امسك بيدها وقام بالضغط عليها
-اختاري اللي يعجبك يا نسرين
ظلت صامته بينما تحدثت سمر
-انا هختارلها
نظر لها كاسر بحدة اسكتتها بينما هو تابع اختيار الكثير من الأشياء لها ليتعجب عادل ماذا يعمل هذا الشاب ما كل هذا المال تذكر انه سمع رشدي يقول انه لا ماوى له وفقد ذاكرته فقد كل ما لديه ما الذي يحدث!
وصلوا للشقة ونظر كاسر لنسرين ابتسم بغموض
-تصبحي على خير يا نسرين
نظرت نسرين له واعادت النظر لعادل ذهب كاسر بعد ان وصى سمر بمراقبتهم فهو لا يضمن عادل هو تحت تأثير اكبر صدمه بحياته
-بابا
نظر لها عادل بحده
-مش عايز اسمع صوتك غوري على اوضتك
لأول مرة ترى تلك النظرات من والدها للمرة الأولى شعرت انه يستحقرها اقتربت منه بعينان ذابلتان
-انا خايفة....منه....
صرخ بها
-خايفة منه؟؟ ولما بعتي نفسك الله اعلم ليه مكنتيش خايفة ومكنتيش خايفة من ربنا يا مسلمة يا مؤمنة
نسرين نظرت له بشرود
-مش عارفة ازاي حصل كل دا كدا... مش عارفة ولا فاهمه.... يعني ايه اللي حصل.... كنت عند ليلى و....
صمتت متذكرة ليلى السر كله يكمن ورائها دلفت الى غرفتها اتصلت بها ولكنها لم تجيب قررت الأنتظار والذهاب لها عندما يسمح لها عادل....
مر اليوم وفي اليوم التالي اتى كاسر قد اتى بفستان ابيض رقيق وحجاب سماوي اللون نظر له عادل ليردف وهو ينظر لغرفة نسرين
-المأذون جاي بعد شوية وهيكتب الكتاب غير كدا الدعاوي بتطبع وقريب هنستلمها ومعاد الفرح بعد اسبوع من النهاردا خليها تيجي علشان تقيسه علشان كتب الكتاب هيكون في الجامع يلا
كان فهد معه متعجب مما يفعله كاسر وتغيره المفاجأ بهذا الشكل....
دلفت سمر لغرفتها تجدها تجلس بقلق
-مشي؟
هزت سمر رأسها بنفي
-لا يختي عايزك يلا اطلعي
هزت رأسها بنفي
-قوليلهم نايمة قوليلهم اني تعبانة
تحدثت سمر بنفاذ صبر
-انجزي يا بت يلا هما عارفين انك متهببة صاحية والله الواد خسارة فيكي
نظرت نسرين لها بغضب
-انتي ازاي تتجرأي وتتكلمي معايا بالأسلوب دا
دفعتها سمر للخارج ليختل توازنها فتستند على الحائط وتلتقي عيناها بأعين ذلك الكاسر الذي يتابعها
اقتربت وفهد ينظر لها لتتذكر ما حدث هذا اليوم وحديث كاسر فترتجف وتبتعد بخوف لاحظ عادل هذا فتعجب ما الذي يحدث لها هل هذا فقط لأنها فضحت امامه!اقترب منها امسك بيدها
-تعالي
هزت رأسها بإيجاب
-حاضر يا بابا حاضر بس اكلم ماما بس...هكلمها
نظر لها بتحذير ولا يريد الحديث امام فهد
-تعالي مش وقته
نظرت له بترجي
-مش عايزة....بالله عليك خليه يمشي...
نظرت لكاسر شعرت بالرعب من هيئته زعرت من هدوءه وبروده الطاغي....امسك عادل بيدها واعطاها الفستان والحجاب
-هتلبسيهم في كتب الكتاب
هزت رأسها بنفي
-عايزة ماما عايزة اكلمها طيب
هز عادل رأسه نافيآ وهو معه هاتفها
-بعد كتب الكتاب هتقولي لأمك ايه هااا
تعجب فهد هي غير راضية ولكن ما الذي يجبرها على الزواج نظر لكاسر بإستفهام لكن كاسر همس
-بعدين نتكلم مش هنا
ارتدت الفستان رغمآ عنها وذهبوا الى المسجد ليتم عقد قرانهم وينظر عادل لكاسر بعدم ارتياح وهو يتطلع لتوقيعه على الورقه بعد ان وقعت نسرين
-اسمك مازن؟
نظر الجميع له ليبتسم كاسر
-في اعتراض!
انتبه له فهد هل عادت له الذاكرة!!! مؤكد فمعه بطاقته الشخصية وبكن من مازن فلقد قال له ان اسمه هو كاسر؟!
تحدث المأذون
-يلا حطوا ايدكوا في ايد بعض وعايزين منديل
اقترب فهد بمنديل من القماش مطبوع عليه اسم كاسر ونسرين ونظر له كاسر بتعجب فغمز له فهد ليضحك كاسر بتعجب تحدث فهم
-اتفضل يا شيخنا يلا
مد كاسر يده لعادل الذي امسك يده وهو ينظر له بكره وبعد ان انتهى ابتسم المأذون
-بارك الله لكما وبارك عليكما
رددو من حولهم وسمعوا صوت الزغاريط من سيدات المنطقة واقارب عادل
اقترب كاسر من نسرين لتبتعد فيمسك بيدها ويطبع عليها قبلة طويلة
-مبروك يا نسري مبروك
ارتجفت وهي تبتعد فيقربها منه قبل جبينها هامسآ
-مالك خايفة كدا ليه مني؟؟انا اه عارف انه حقك بس مش للدرجة
نظرت له
-انت...ازاي حصل كدا ازاي انت....ازاي.....
لم تعرف كيف تجمع كلماتها ليضع صبعه على شفتاها
-هششش اهدي دا لا وقته ولا اوانه انا مأذتكيش بأي شكل صدقيني ولا قربت منك هتفهمي كل حاجة بعدين يا نسرين
-انت بتضحك عليا صح... ازاي يعني انت مقرب....انت رجعتلك الذاكرة؟
نظر لها بتمعن
-وانتي عرفتي منين اني كنت فاقد الذاكرة؟
نظرت للأسفل
-رشدي كان قايلي...
هز رأسه بإيجاب
-رجعتلي الذاكرة اينعم في حاجات كتيرة مش فاكرها بس في حاجات فاكرها وهي اللي هتوصلني لكل حاجة
نظراته الشيطانة اخافتها لأول مرة تراه ينظر لها بتلك الطريقة ابتعدت وذهبت للبيت دلفت للشقة وهي تبحث عن هاتفها تريد الحديث مع والدتها لا ستذهب لها الأن ابتسمت اخذت بعض المال من غرفة والدها وركضت للأسفل فتجد كاسر امامها شهقت بفزع وابتعدت
-خضتني هو انت ايه بتظهر في كل حتة شوية
نظر لها بتمعن
- على فين؟
ارتجفت
-انا...هروح لبابا عادي...
ابتسم وامسك بيدها المرتجفة
-والفلوس؟
ابتلعت ما بحلقها بصعوبة
-هجيبلي حاجة
سارت من جانبه بخوف يشعر به دون حتى ان يراه وركضت للأسفل لترى رشدي واقفآ ينظر لها بحزن وغضب في ذات الوقت هز رأسه بإستنكار
-انتي رفضتيني علشان دا يا نسرين؟من كل عقلك!
نظرت نسرين للأسفل وابتعدت لتذهب عند والدها وقف رشدي امامها
-ازاي؟انتي بتحبي الهمجي دا؟
وقف كاسر خلفها ناظرآ لرشدي بتحذير مشيرآ برأسه لليمين وما كان على رشدي سوا الأبتعاد فتتعجب نظرت حيث ينظر رشدي فتقابلت عيناها مع ذلك الكاسر لا تصدق بعد ايام فقط ستصبح زوجته؟؟تشعر بالخوف ليس مجرد قلق انه خوف حقيقي تمنت لو تذهب لوالدتها ولكنه لن يسمح فهو يظل ملتصقآ بها وكأنه يعرف جيدآ انتظارها لفرصة تهرب بها
-انا عايزة اقولك حاجة....
نظر لها وابتسامة شيطانية زينت شفتاه جعلتها تبتعد خطوة للخلف نظرت حولها لم تجد احد منتبه لها
-هروح...لماما..وهرجع بسرعه...مش هتأخر.....
ضحك ساخرآ
-هروح لماما اممم وهرجع بسرعة ومش هتأخر كمان!...ليه يا نسري انتي ناوية ترجعي؟
نظرت له هزت رأسها بنفي
-خلاص مش عايزة حاجة منك....
دلفت سريعآ للمسجد جلست بجوار عادل وامسكت بذراعه شعر بإرتجافها نظر لها فلاحظ عليها الإرهاق وما هذا المال بيدها همس لها
-جيبتي منين الفلوس دي
ابتلعت ما بحلقها بقلق
-من دولابك...
نظر لها لتمدها له
-كنت عايزة اروح عند ماما انت حتى مش مخليني اكلمها
-هتقوليلها ايه هاه هتقوليلها ايه يا نسرين؟
صمتت فهو محق ماذا ستقول لها ولكن بماذا اذنبت هي لماذا لا احد يصدقها لماذا هي حقآ لم تفعل شيئ!!وما معنى حديثه انه لم يقترب منها
اقترب كاسر وقف امامهم
-انا هاخدها معايا مشوار
نظر له عادل بهجوم
-تاخدها فين؟
ضحك احدى اصدقاء عادل
-يا عم استهدى بالله دي بقت مراته خلاص كلها كام يوم وهتبعد عنك
شعر عادل بألم قلبه حقآ الم لا يحتمل ما بين الحزن والغضب امسك كاسر بنسرين
-تعالي يلا
هزت رأسها بنفي لم يعطها الفرصة وسحبها برفق نادى على فهد
-فهههههد
خرج فهد من ورشة الميكانيكا الذي يعمل بها
-نعم
-انا هاخد المكنة
ابتسم فهد بإيجاب وقام بالغمز له
-براحتك بس هتبات برا ولا ايه
نظر كاسر لنسرين ورمقه بنظرات غاضبة ليسعل فهد
-احم براحتك براحتك يا يامن
صعد على الدراجة
-اركبي وامسكي كويس
صعدت بقلق وامسكت بقميصه ناصع البياض ليتأفف
-امسكي فيا مش هيمنعك القميص انك تقعي
-مش عايزة...مش عايزة اروح معاك في حتة انت معندكش دم....
غضب وصدره اصبح يعلو ويهبط بعنف يحاول ان لا يضربها وركض بالدراجة النارية رغمآ عنها امسكت به خوف من السقوط

#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen

نظرت نور بغضب لنغم
-انتي بجد وافقتي من كل عقلك
رمقتها نغم بنظرات غاضبة وعتاب لتتحدث نور
-انا غلطانة!.....صح معاكي حق....بس لا مش هسيبك تتجوزيه متخافيش انا حالآ هقول لبابا
امسكت نغم بيدها واشارت بنفي لتتعجب نور
-مش فاهمه يعني انتي عايزة ايه؟
هزت نغم رأسها بنفي لتهدأ نور
-مش عايزاني اقول لبابا
اومأت نغم بإيجاب بينما نور تشعر بالتعجب لا تعلم ما الذي يحدث لأختها....
سارت نغم بالكرسي ودلفت لغرفتها اغلقت الباب واخذت دفتر مذكراتها وبدأت بالكتابة به

نظر رحيم لريم بتعجب
-انتي عايزة ايه؟
ابتلعت ما بحلقها بصعوبة
-لازم نتجوز بسرعة....
-هنتجوز اكيد بس انا مش فاهم في ايه!
تنهدت ريم بإرتباك ليسأل
-في ايه يا ريم مالك؟
تجمعت الدموع بعيناها لتلقي عليه كلامها ليصعق
-رحيم....انا حامل......
فتحت عيناه على وسعها وضع يده على فمه بقلق يحاول الهدوء بينما هي قامت بإحتضانه
-انا بحبك ومش زعلانة انا مش زعلانة اني شايلة حتة منك يا رحيم بس انا مش عايزة نفضل كدا....
امسك بزراعها
-متخافيش...والهي مهتخلى عنك....عمري مهتخلى عنك دا وعد
ابتسمت دفنت وجهها به وهي تتذكر....
flash back
جمال ينظر لها ببرود
-اممم يعني لقيتي العبيط اللي يشيل الليلة
وقفت امامه خائفة ليجيبها بتحذير
-اقعدي احنا في كافيه في مكان عام والناس هتتفرج علينا
تساقطت دموعها
-انت اللي خليتني اعمل كدا انا حامل يا جمال.....
قهقه وهو ينظر لها ضاحكآ
-انتي منتظرة ايه مني ها؟؟انت واحدة رخيصة ومع ذلك قولتلك نتنيل نتجوز و
نظرت له بحزن
-انا مش عارفة ازاي كنت بحبك انت عايز ايه مني دلوقتي وليه وقفتني تتكلم معايا اصلآ قولت نتنيل نتجوز في السر وابني او بنتي تحرمه من اسمك ليه اعيش في ذل انا وابني
نظر لها بخبث تلك النظرات التي على علم تام بما خلفها وقفت
-انا مش هسمحلك تقرب مني بأي شكل فاهم انا كنت غبية بس دلوقتي لا فوق لنفسك يا جمال بيه.....
back
-ريم مالك؟سرحتي في ايه قولتلك متقلقيش...
نظرت لرحيم ما ان انهى جملته حتى اخدت حقيبتها تاركة اياه حزينآ فهو يلوم نفسه على كل ما حدث.....
سارت بإرهاق تشعر بالتقذذ من نفسها حقآ تشعر بالألم هي من اخطأت ورحيم....هو من يتحمل هذا
حاوطت بطنها بحزن
-رحيم هيكون ارحم عليك من ابوك صدقني...

#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen

-امك فين
انتبهت له بإستغراب ليعيد السؤال
-امك ساكنه فين؟
ابتلعت ما بحلقها بقلق
-امي....ليه
توقف عن القيادة والتفت قليلآ لها
-ساكنه فين انتي مش عايزة تشوفيها
هزت رأسها بإيجاب وتأكيد
-اه عايزة اشوفها ايوا هي ساكنه في **********
سار بسرعة وهي متمسكة به حتى وصلوا ابتسمت هبطت عن الدراجة النارية كادت تركض للداخل فأوقفها ممسكآ بزراعها
ابتلعت نسرين ما بحلقها قلقة
-في ايه يا يامن....
نظر لها هي تتذكر ما دعاه به فهد هي لم ترى اسمه عندما كانت تمضي!!حتى من حسن حظه...
حاولت ابعاد يدها
-في ايه...سيبني
تنهد واغلق الدراجة النارية وضع المفاتيح بجيبه وصعد معها امام احدى الشقق طرقت الباب ففتحت زينب ابتسمت بحب والدموع تجمعت بعيناها
-نسرين؟حبيبتي انتي ازاي جيتي و
ضمتها نسرين بقوة وانهارت بالبكاء لتقلق زينب نظرت لكاسر
-انت اللي جيبتها يا ابني
هز كاسر رأسه بإيجاب وهدوء ابتسمت زينب
-اتفضل.. يانادر تعالى
اتى نادر اخاها والذي يبلغ من العمر واحد وثلاثون عامآ وابن خالت نسرين عمر الذي يبلغ من العمر ثلاثون عامآ....ابتسمت نسرين واسرع نادي بضمها
-يا روح قلبي وحشتيني
نظر كاسر لنادي بحدة
ليبتسم نادي ويصافح كاسر فتقدمه زينب
-دا اخويا يبقى خالها ودا عمر ابن اختي
صافحهم ببرود ليبتسم عمر موجهآ كلماته ونظراته لنسرين
-ليك واحشة يا جميل يلي مبتسألش
ابتسمت نسرين
-عامل ايه يا عمر
-بخير طول منتي بخير
اردف عمر بإبتسامة رسمية ليوقفه حديث كاسر الخارج من بين اسنانه
-متتكلم عدل معاها
نظر عمر له بإستغراب ونبرة تهكمية
-نعم؟الا مقولتليش مين الأمور اللي جاية معاه هنا
تحدثت زينب بإستغراب
-دا جارنا يا عمر وبعدين في ايه يا جماعة نسرين انتي جاية من ورا ابوكي ولا ايه
ضمتها نسرين بقوة ونظراتها موجهه لكاسر نظرات قلق ليتحدث عمر
-في ايه انتي خايفة منه ولا ايه؟
ابتسم كاسر بهدوء تلك الأبتسامة الهادئة
-خايفة منه؟هي في واحدة تخاف من جوزها بردو
صدموا الجميع وشهقت زينب مثلما تفعل نسرين الذي اعتاد منها دائمآ على هذا الفعل
-انت بتقول ايه انت متحترم نفسك
انهت زينب حديثها بينما الأبتسامة لم تترك شفتاه بل اتسعت
-انتي مش ملاحظة لبسها وشكلها والدهب اللي في ايدها النهاردا كان كتب كتابي عليها
صدموا مجدد بينما زينب امسكت بزراع نسرين بقوة
-ايه اللي حصل ازاي تتجوزيه من يوم وليلة وازاي معرفش ايه اللي حصل لعقل ابوكي وانتي مالك فيكي ايه شكلك مش طبيعي
كانت نسرين تبكي بحضن والدتها
-تعبانة يا ماما....غصب عني وبابا مش مصدقني غصب عني يا ماما وكان هيموتني
صدمت زينب وبرقت عيناها
-غاصبك؟يعني ايه غاصبك وازاي يعني
تنهد كاسر بغضب وقام بسحب نسرين بقوة لتبتعد بخوف فتضمها زينب وتدفع يد كاسر بعيدآ عنها
-ابعد عنها انت اتجننت ولا ايه دي بنتي انت ملكش دعوة بيها....
نظر كاسر لزينب بحدة
-دي دلوقتي ملكي
وقف عمر امامه
-ملكك لا والهي؟يلا يا شاطر من هنا
تحدث نادر
-اخرج برا ملكك؟ روح خدها من المحكمة
ضحك كاسر ونظر لنسرين مهدد
-مش محتاج هو فيديو واحد بس وكلكوا هتسيبوهالي
شهقت نسرين مبتعدة عن والدتها تهز رأسها بنفي لينظر لها
-كنت غلطان لما جيبتك هنا
اخرج بعض البطاقات
-الفرح هيبقى على الشاطئ اللي في العنوان
هز عمر رأسه بنفي وامسك نادر بها
-في ايه يا نسرين وفيديو ايه اللي بيتكلم عنه اتكلمي يا حبيبتي ليه خايفة
هزت نسرين رأسها بنفي
-مش خايفة هو فعلاً بقى جوزي...ماما بالله عليكي تعالي اوعي تسيبيني الفرح بعد يومين...
هزت زينب رأسها بنفي
-مش هتروحي معاه انا مش فاهمة ايه اللي بيحصل
سحبها كاسر وحاول نادي وعمر منعه فضربهم بقسوة ليجعلهم واقعين يتألمون لتصرخ نسرين
-يااااامن انت اتجننت
سحبها للأسفل وجبرها على الركوب معه سار بسرعه بينما هي تبكي ليقف بضيق من بكائها المستمر
-انتي صدعتيني
لم تنظر له بل ظلت تبكي تنهد بفاذ صبر وقاد مجددآ وقف عند احد المحلات ونظرت له بإستغراب تحدث بالهاتف مع عادل
-عمي انا في ******** قدام الأستوديو تعالى بسرعة
اغلق تاركآ عادل القلق يأكل قلبه انه غاضب ولكن ستظل ابنته
اخرج كاسر هاتفه وقدمه لذلك الرجل
-عايزك تتأكد اذا كان الفيديو دا سليم ولا فوتوشوب؟
فحصه الرجل بعناية وهز رأسه بنفي
-لا مش حقيقي دا فوتوشوب وباين جدا يعني
-انت متأكد؟
اردف كاسر لتصدم نسرين وصل عادل ودلف للداخل ليسمع حديث الرجل
-دا مش حقيقي دا فوتوشوب
تعجب عادل عن ماذا يتحدثون خرجوا من الأستوديو وتحدث عادل
-في ايه انتو ايه اللي جابكوا هنا وبعدين انا مش فاهم
نظرت نسرين لكاسر بحيرة موجهه حديثتها لعادل
-بيقول الفيديو فوتوشوب....مش حقيقي....بيقول انه مش حقيقي!
ابتسم كاسر بتفكير بينما عادل نظر له
-يعني ايه؟انت ليه عملت كدا وليه استفزتنا بالفيديو واللي حصل
قاطعه كاسر ناظرآ له
-محصلش حاجة انا ملمستش شعرة واحدة من بنتك
نظرت نسرين له ووقفت امامه
-بس انت قولت غير كدا وانا عند ليلى
تحدث بإختصار
-مفيش حاجة حصلت بينا يا نسرين فعلآ وانتي عند ليلى هي خدرتك هي بتغير منك وكانت عايزة تنتقم منك بس انا مسمحتش اي حاجة تحصلك
نسرين ابتسمت ونظرت له
-انت بتتكلم بجد...ولا بتضحك عليا انت بتتكلم بجد؟
كاسر هز رأسه بإيجاب
-بتكلم بجد
نظر عادل له بشك
-يبقى لازم نتأكد تعالي هتروحي معايا المستشفى
لم تفهمه نسرين ولكن فهمه كاسر فأمسك بزراعها بقوة
-مسمحلكش...متنساش انا مش مضطر اكذب لأنها بقت مراتي فااهم
غضب عادل ناظرآ له ليأكد كاسر
-مراتي مش هتتكشف على حد غريب متنساش هي دلوقتي مراتي
ابتسمت نسرين كان فوزه بثقتها ابسط مما توقع كم هي بريئة ساذجة
نظر عادل لنسرين المبتسمة
-تعالي معايا
ابتعدت نسرين عن كاسر وقامت بضم عادل
-انا معملتش حاجة وحشة صدقني انا اغم عليا عند ليلى وافتكرت انه كان هناك صدقني معملتش حاجة وحشة
ضمها عادل
-صدقيني انا بحبك نسرين انتي اغلى شيئ بحياتي بس اللي حصل خلاني...
هزت نسرين رأسها بإيجاب وابتسمت
-انا فاهمه
صعد كاسر على دراجته النارية
-اركبوا
اتت نسرين لتصعد فصعد عادل
-اركبي ورايا وامسكي فيا كويس
هزت رأسها بإيجاب وصعدت وهي تبتسم ولكن سريعآ ما اختفت ابتسامتها لماذا هو فعل هذا وما الذي كانت تفعله سمر بشقته!!
وصلوا امام البيت وهي تنظر له
-انا عايزة افهم ليه عملت كدا
نظر عادل له منتظر الإيجابة نظر لها كاسر
-علشان تتجوزيني علشان كنتي هتتجوزي واحد تاني علشان ابوكي هيشوفني مش قد المقام
ابتسم عادل بسخرية
-وانت فاكر اني كدا محترمك!!!! انت دلوقتي حالآ تطلقها....
شهقت نسرين واضعة يدها على فمها بخضة ناظرة لكاسر لتحاول فهم تعبيرات وجهه الا انها فشلت كالعادة....
-شكلك مسمعتنيش بقولك طلقها...انت علشان تتجوزها تسوء سمعتها
كاسر انفعل
-اسوء سمعتها؟ محدش يعرف اللي حصل دا غيري انا وانت وهي ومراتك اللي كانت فوق ودلوقتي انا وضحت كل حاجة علشان مش عايزها يوم فرحها تبقى متضايقة ومهمومة
عادل بغضب
-طلقها.
ابتسم كاسر بهدوء
-بعد بكرا فرحنا سلام
صعد الى الشقة وتبعه فهد الجالس بالقهوة بينما عادل سحب نسرين وصعد للشقه
-انتي عاجبك اللي حصل دا عجبك اللي حصل ودا كله بسبب مين بسبب الحيوانة اللي اسمها ليلى بقينا تحت رحمة الزبالة دا نسرررررريييييين انا لا مرتحله ولا موافق عليه بس شكله عاجبك
نظرت له ولسمر المتابعة لحديثهم لتنظر لها نسرين هي لم تتلقى اجابة واضحة على وجودها بشقة كاسر امسك بها عادل بقوة
-بكلمك ردي انتي موافقة عليه
هزت نسرين رأسها بإيجاب وارتباك
-انت كنت عايز تجوزني لرشدي!كنت عايز تخلص مني وخلاص...بس هو ساعدني ووقف جنبي من اول مرة شوفته وهو بيساعدني.....انا كنت ومزالت شوية خايفة.. بس هو عندي احسن من رشدي بكتير...رشدي مش امين هو خاين هو خان ثقتي بس هو..لا
نظر لها بغضب وهي تركته وبسرعة دلفت الى غرفتها اغلقت الباب وضعت يدها على قلبها براحة

كاسر كسر الكوب بغضب ونظر بالمرأة صارخآ
-كااااسر انت اتجننت...انت.....انت محبتهاش..ليه تحبها...لا لا انت بس بتنفذ اللي عايزو هي دلوقتي عيلتها مفككة وهي نفسيتها متدمرة ودي فرصتك...فوق يا كاسر الحب ملوش...ملوش وجود في حياتك....
دلف فهد للشقة ونظر لكاسر بخبث
-روحت فين بقى وايه اللي جاب ابوها معاكوا
تنهد كاسر
-يبني ارحمني بقى كفاية استفزاز قولتلك خدتها عند امها علشان امها عند خالها ولو كنت اتصرفت اي تصرف من اللي في دماغك هي مكنتش هتبقى معايا اصلآ
فهد بحيرة
-انا مش فاهم حاجة رجعتلك الذاكرة طيب ماشي تمام بس ليه هتتجوزها وتبقى مين انت وايه كمية الفلوس اللي معاك دي ومين الراجل اللي جبهالك واهلك مين و
قاطعه كاسر بنفاذ صبر
-ممكن تهدى شوية وتسمعني ممكن ممكن؟
تنهد فهد
-ممكن بس انا فضولي هيموتني
اراح كاسر ظهره على الكرسي ووضع قدم فوق الأخرى
-انا اسمي كاسر..كاسر العميري
نظر له فهد رافعآ إحدى حاجباه
-كاسر منا عارف ودا اسم دا اصلآ؟ اومال صفتك ايه وايه مازن دا
نظر له كاسر بنفاذ صبر
-فهد انا مش عايز استظراف ومازن دا اياك تنطقه لأي سبب فاااهم
وقف فهد
-على فكرآ من ساعة مرجعتلك الذاكرة مبقتش مريح وبقيت عصبي مبقتش مريح حرفيآ
تنهد كاسر
-طب كويس على الأقل من ساعة مشوفتك اصلآ وانت مش مريح
ضحك فهد
-طيب بقى كنت بتشتغل ايه
نظر له كاسر بخبث بينما فهد تعجب واقترب ليجلس امامه فيبدأ كاسر بالحديث
-شكلي كدا يدي ايه
نظر فهد له وخصوصآ لهذا الوشم على رقبته ليميل كاسر بوجهه فيصبح الوشم اكثر وضوحآ ما ان دقق به فهد حتى وقف فاتحآ عيناه على وسعهما ليتابعه كاسر بنظرات تسلية لا يأبى حديثه لا يخاف ليبتلع فهد ما بحلقه
-معقول؟لا لا اكيد لا...
ابتسم كاسر
-ليه مش معقول؟اكبر رئيس مافيا في مصر نمبر وان يا...فهد
ازدادت صدمة فهد ليصرخ دون وعي
-دا ازاي يعني....والقدر ملقاش غيرك يسكنوا معايا انت عايزني اروح في داهية هو انا ناقص....يخربيت كدا انت بجد....لا مش بجد
وقف كاسر وهو يكاد يضحك على خوف فهد
-ليه تروح في داهية؟حبيبي انت معاك اكبر رجل اعمال في مجال الإستيراد والتصدير ايه اللي يخوف انا شغلي كله في السليم
رمقه فهد بغضب
-اممممم دا طبعآ اللي انت بتدارى فيه
نظر له كاسر بحدة
-تؤتؤ مسمهاش بتدارى اسمها بتسلى اللي هتعرفه عني اني مبخفش ولو حتى من البوليس
ابتلع فهد ما بحلقه بخوف فتح الباب
-اطلع برا وانسى تمامآ انك تعرفني
جلس كاسر ببرود
-انا خدت شقة قريبة من هنا علشان هتجوز بس مش همشي من هنا غير بعد فرحي يا فهد
اقترب فهد بعدم استيعاب
-انا عايز افهم عايز اعرف انت ليه هتتجوزها ليييييييه
ابتسم كاسر بسخرية
-اللي يشوفك كدا يقول انك انسان؟!
جلس فهد وهو يتصبب عرقآ
-انا......ضعفت......قدامها
كان كاسر يتابعه بهدوء مهلك عكس ما بداخله
-هقولك انت السبب في جوازي منها اتنين انت وبنت خالتها
نظر له فهد يحاول فهمه
-ازاي؟؟
ابتسم كاسر ببرود
-مقدرتش تقاومك كانت ضعيفة قدامك على نيتها يعني حتى رشدي كان ممكن يدمرها بمنتهى البساطة
نظر له فهد يحاول فهم كلماته المبعثرة ليقف كاسر ويسير بخطوات متزنة وابتسامة مبهمة تشق طريقها على شفتيه
-يعني هتبقى عروسة احركها زي منا عايز هتبقى لعبتي انا اللي هقدر من خلالها انتقم اشد انتقام من اللي اتجرأ وخاني
وقف فهد بخوف ما الذي ستواجهه تلك الفتاة مع هذا الكاسر
ابتسم كاسر متابعآ
-هتجوزها وفي خلال ايام لازم لازم تبقى حامل لازم تجيب طفل ووقت متبقى حامل(ابتسم بخبث)هيجي وقت المواجهه الصح
-انت بتقولي ايه مش خايف افضحك مش خايف اقول لعيلتها مش خايف ابلغ عنك؟
اردف فهد لينظر له كاسر بطرف عيناه مبتسمآ ويقف امامه ببرود هامسآ
-انا ليا ناظرة متخيبش ابدآ انت مش هتعمل كدا ودا مش معناه اني بثق فيك ثقة كاسر مش بسهولة ولحد الأن محدش على وجه الأرض قدر يفوز بيها غير شخص واحد وبس تاني حاجة ممكن تقولهم لو صدقوا!ميقدروش يعملوا اي حاجة لأنها بقت مراتي ! ولو بلغت فمفيش اي حاجة تثبت اني مجرم!! المهم ان اللي في دماغي ينجح والمهم قبل ميعلنوا خبر وفاتي اكون رجعت رجعتلهم بحاجة عمرهم مهيتوقعوها......
فهد بغضب وقف وصرخ بوجهه
-انا هوديك في ستين داهية غلطت يا كاسر انا معنديش حاجة اخاف عليها واللي كان ممكن اخاف عليهم...راحوا
امسك فهد بالهاتف وكاد يطلب الشرطة فأمسكه كاسر بإبتسامة وجدية بأنّ واحد
-اسمع بس...استنى....

#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen

دلفت نادية الى غرفة نغم
-يا حبيبتي يلا النهاردا الخميس يلا يا نغم معاد الدكتور يا حبيبتي معاد الدكتور علشان متتأخريش ربنا يجعله سبب في شفاكي
حركتها فلم تستجيب
-نغم حبيبتي قومي
قامت بتحريكها مجددآ لم تستجيب لها
-نغم فوووووقي حبيبتي متقلقنيش عليكي
تحول خوف نادية لزعر وهي تحركها منادية بإسمها
-نغغغغغم فووووقي يلا اصحي ساااالم تعالى بسرعة الحقني
ركض سالم لعندها
-في ايه يا نادية
نادية نظرت له بدموع
-بقومها مبتفوقش مش عارفة اعمل ايه يا سالم الحقني
ظل سالم يحركها ويحاول افاقتها ولكنه فشل اقترب عبد الرحمن ومحمد دون جدوى.....
بينما نغم تعيش عالم اخر بعقلها تقف امام بوابة ضخمة على احدى السحابات تقرأ ما عليها
-عندها نجحت تلك الساحرة ان تسحر عينان هذا الملك الجميل ليخضع لها ويترك اميرته لي لي بعذاب دون علم منها سبب زواجه من تلك المخادعة كارلا....
تهجمت ملامح نغم بغضب
-كارلا الخبيثة...
فتحت البوابة لتدخل بقرية عجيبة تبدو ملكية ابتسمت وهي تتأمل المكان من حولها الجميع يرتدون الثياب الحسنة وكأنها بأحد افلام ديزني نظرت لملابسها لتبتسم فهي ترتدي مثلهم ايضآ سارت لتصتدم بشاب لا تعلم من اين جاء فجأة نظرت له ليبتسم ذلك الشاب
-انتي؟
فتحت نغم عيناها على وسعيها
-انا....شوفتك قبل كدا؟
اقتربا حاجباه متعجبآ
-انتي ماذا؟
تذكرت برحلتها الماضية كانوا يتحدثون بالعربية الفصحى عجبآ ما الذي يحدث لها
-هل التقينا من قبل
اردفت ليبتسم من امامها اومأ بإيجاب
-بالطبع لكن هربتي قبل ان اعرف اسمكي ما اسمكي
-نغم
اجابت ليبتسم
-الفتاة الشجاعة لا اظنكي تذكرين اسمي ولكن بأي حال لا يهم اتيتي لتنقذين احدهم ام تنعمي بما انتي به
نظرت له تتأمل عيناه يتخيل لها انها زرقاء اللون وليست خضراء كما هي..
-اظن ان النعيم لا يكون واحدهم يعاني!!!
ابتسم
-بالطبع للجميع رأي مختلف
نظرت له بتعجب
-هل اتيت هنا عن طريق الأحلام؟
هز راسه ضاحكآ
-عزيزتي ان كنتي تظنين ان هذا حلم فأجيبكي فهذا عالمي لطالما كنت به
نظرت له متعجبة
-وكيف تتنقل بين مكان لأخر بالمرة الماضية عندما مررت من تلك البوابة الضخمة كنت انت اول من تحدثت معه والأن ايضآ
ابتسم رحيم بتفكير لتسأله بإستغراب
-اريد ان اعلم ما هو دورك ماذا تفعل تنتابني الكثير من الأسئلة ما دورك هنا...
نظر لها الشاب الوسيم بتمعن
-دوري هو حمايتكي اظن هذا اعظم شيئ لأقوم به اظن انني خلقت فقط لعبادة الله و لحمايتكي بعدها لا اعلم ان كان هذا التفكير صحيحآ فلقد نبض قلبي معلنآ عن وصولكي بأول مرة ربما كان هذا الأمر غريب بالنسبة لي ولكني الأن تأكدت من ظنوني انا هنا لأجلكي نغم
نظرت له متعجبة ولكنها انتبهت لما حولها
-علي ايجاد الأميرة لي لي....ولكن كيف اصل لها
ابتسم رحيم بتفكير
-انتي هنا من اجل شيئ لذلك ستكونين محل ثقة ان حبيبها تركها يوم زفافهم لذلك ستسمعين انين قلبها فكسر القلوب ليست من السهل ضماده بالعادة لا احد يستطيع ان يسمع القلوب النكسرة ولكن هنا تستطيعين....
نظرت له وكأن كلامه يلمس قلبها قبل اذنها ابتسم واشار لها بالسير فسارت معه بحثآ عن منزل الأميرة.....


ابتسمت نسرين وهي ترى كم كان فستان زفافها جميل انيق مطرز وكأنه فريد من نوعه لم ترى مثيل او شبيه له تعجبت كثيرآ من زوق هذا الشاب قاطع تفكيرها همس كاسر القريب من اذنها
-عجبك؟
انتفضت فصدمت به لتبتعد بقلق وهي بغرفتها
-انت...ازاي دخلت هنا
هز كتفه وكأنه امر عادي
-زي اي انسان يعني بيتحرك
ابتلعت ما بحلقها مظهره يجعلها تشعر بالرعب وليس الخوف ومع ذلك فهناك بعض الأعجاب بقلبها لذلك الشخص الفظ فهو من يطمئن قلبها بقدر خوفها!!!
-ابوكي في الشغل ومرات ابوكي بتفهم
-بتفهم؟
تهجمت ملامحها ونظرت له لا يعلم اكان هذا غضب ام حزن فتابعت
-انا بكرهها هي مش كويسة....
ابتسم كاسر
-بصراحة معاكي في الرأي دا
نظرت له
-هي كانت في شقتك انت على علاقة بيها مش كدا؟؟؟؟
نظر لها كاسر وعيناه تكاد ان تبعث الشرار فتبتعد نسرين بخوف..
يتبع الفصل العاشر 10 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent