رواية جوازة بالغصب الفصل السابع 7 - بقلم الاء فرج

الصفحة الرئيسية

رواية جوازة بالغصب البارت السابع 7 بقلم الاء فرج

رواية جوازة بالغصب الفصل السابع 7

وهج بصدمه :عااا
عند جاسر وزين
زين بضيق :لأ ما هو مروان ووهج مش متجوزين
جاسر بغضب :نعم، وهج فين يا زين، انت عارف هي فين ومش عايز تقولي صح
زين بضيق :اهدي يا جاسر، مروان اخذ وهج وسافر بطيارته الخاصة
جاسر بغضب :ثانية واحدة هو مروان ده غني
(الكاتبة ألاء فرج)
زين :ايوه
جاسر بذكاء :طيب ازي كان في المترو وهو معاه فلوس اساسا طيارة مش عربيه، يعني اي اللي خلاه يركب مترو؟
زين بلامبالة : عادي، اكيد كانت عربيته عطلانة ولا حاجة
جاسر بغضب :يا غبي، مقابلتك بمروان ما كنتش صدفة، مروان أكيد كان مجهز كل حاجة، فكر معايا كده، يعني مروان قالك ده كتب كتاب اختي واخذك على شقة وهج من الاول يعني كان مجهز حوار جوازه من وهج، مروان ده زكي جدا جدا فوق ما تتخيل، مروان ده صاحبي قبل ما يكون صاحبك، أنا عارفه من زمان اوي بس اتخانقنا خناقة كبيرة اوي من سنتين ومن ساعتها وانا مش عارف عنه أي حاجة، بس ساعتها ما كنش معاه الفلوس دي كلها، أي اللي حصل عشان يبقى غني كده، أنا مش فاهم حاجه، بس اللي متأكد منه أن مقابلتك لمروان في المترو ما كنتش صدفة، أنا عارف مروان ده كويس ده سوسه وشرير وغامض جدا وما حدش يقدر عليه
(الكاتبة ألاء فرج)
زين بقلق :ثانية واحدة ما هو لو مروان عامل حكاية ان احنا نتقابل في المترو بالصدفة أكيد وراها حاجة وحاجة كبيرة أوي
جاسر بتركيز :سيبك من الحوار ده دلوقتي، المهم احنا لازم نسافر لوهج كده في خطر
(الكاتبة ألاء فرج)
زين بضيق : هي وهج مش في خطر اوي يعني زي ما انت فاكر، ليه كل شوية تقول وهج في خطر انا مش فاهمك يا جاسر، حاسس فيك حاجة
جاسر بقلق :حاجة حاجه اي بس، كل الحكاية بس ان مروان وراه سر كبير وانا عايز اعرفه
زين  بتركيز :هي سر العداوه بينك وبين مروان
جاسر بقلق :ها لأ مش وقته، خلينا في موضوع وهج
مشي جاسر من أمام زين بينما زين نظر له بشرود : مش مروان لوحده اللي وراه سر انت كمان يا جاسر شكلك وراك سر كبير
(الكاتبة ألاء فرج)
(يا ترى زين عارف جاسر منين، ويا ترى اي السر وراه جاسر، واي سر العدواه بين جاسر ومروان، ويا تري مقابلة زين ومروان في المترو كانت صدفة؟)
عند وهج
فتحت وهج باب غرفتها بخوف :عاااااااا اي ده
مروان بزعيق :خشي جوا يا وهج
وهج بصريخ : سيبه حرام عليك عملك اي ده سيبه ما تقتلهوش
مروان بصريخ :مالكيش دعوه خشي جوا بقولك
ضرب مروان نار على راجل ما
وهج بصريخ :عاااااا، يا مامااااااا حرام عليك موته ليه
مروان بصريخ :انت تعرفيه
وهج ببكاء :لأ بس انت ليه موته
مروان وهو بيشد ايد وهج :يبقى مالكيش دعوه
وهج ببكاء :احنا رايحين فين
(الكاتبة ألاء فرج)
مروان بغموض وهو بينزل على سلم القصر : هشش مش عايز اسمع صوتك
ركب مروان العربية وجانبه وهج
بعد ساعتين
(الكاتبة ألاء فرج)
فضلت وهج مفتحة عينها ومش عايزه تنام خايفة من مروان، وخايفة تسأله هما رايحين فين
وهج بخوف :مروان، مروان احنا رايحين فين، رد عليا، مروان
نظر لها مروان بحده بمعنى تسكت
بعد ٥دقايق
مروان بغموض :وصلنا، إنزلي
وهج بخوف : انا فين، واي المكان ده، تعالي نروح الساعة ٤ونصف الفجر
مروان بغموض :انا اسف يا وهج
وهج بصدمه وصريخ :مرواااااان
على جهه اخري
(الكاتبة ألاء فرج) 
شخص مجهول بخبث :مروان في لبنان يا باشا
الباشا الكبير بغموض :ما انا عارف، مروان زمانه دلوقتي عند ربنا
الشخص المجهول بخوف :ايييه انت موته
وبسس إني اسف خلصت على كده معلش البارت صغير بس والله ما كنتش عايزه اكتب بس كتبت وخلاص، وضحت حاجات كتير اهو، تتوقعوا اي اللي هيحصل
يتبع الفصل الثامن 8 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent