رواية حرم الأستاذ سنوسي الفصل الخامس 5 - بقلم مي علي

الصفحة الرئيسية

رواية حرم الأستاذ سنوسي البارت الخامس 5 بقلم مي علي

رواية حرم الأستاذ سنوسي كاملة

رواية حرم الأستاذ سنوسي الفصل الخامس 5

بصتله اسما بحنية وقالت ..
تتجوزني ..
زي ما تكون الكلمه نزلت علي دماغه زي البرق 
اتنفض ونزل أيدها بخضه من علي وشه 
فضلت مقربه لأنها كانت متوقعه أنه ممكن يكون ده رد فعله 
بصلها والخنقه علي وشه 
مفيش اي ابتسامه مستنيه منه رد 
قالت ..
سمعتني يا سنوسي تتجوزني !!! 
سكت كتير اوي 
وبعدين قال ...
مش هقدر 
انا .... اسف 
اتفاجئت من الرد توقعت أنه هيفرح زي ما فرح أنها طلبت رقمه وأنها طلبت يخرجو
واستغربت لأن اصلا اللي جمعه بيها أنه كان جاي يتقدملها 
قالت ...
انت ... انت قولت اي 
قال ..
اسف مش هقدر 
- ليه 
- كده 
- لا مفيش حاجه اسمها كده 
كده ليه !! 
انت جيت بنفسك عشان تتقدملي ودلوقتي بقولك موافقه وعرضت عليك انا بنفسي الجواز 
وبتقولي لا يا سنوسي 
طيب ماشي لا 
بس قولي السبب 
- مفيش سبب انا مش عاوز يا أسما مش هقدر 
- مش عاوز ومش هتقدر تتجوز ولا مش عاوزني انا 
سكت 
قالت ...
تمام يا سنوسي انا اسفه اني قللت من نفسي وطلبت طلب زي ده 
واسفه اني ضيعت وقتك 
عن اذنك 
واخدت شنطتها وطلعت تجري 
هو كان هيقوم وراها 
لكن فاجأه رجله لفت حوالين بعضها مقدرش يقوم 
فضل قاعد زي المكسح 
ومبيعملش حاجه غير أنه بيعيط بدموع مكتومه 
فضل كتير اوي ع الحال ده 
لحد ما الويتر جه عشان ياخد الحساب لان كان خلاص بيقفل 
شافه كده 
قال ...
الحساب يا فندم 
سنوسي مسح وشه بسرعه 
وبصله 
الويتر ...
انا اسف يا فندم بس احنا خلاص بنقفل ف يعني 
- لا مفيش مشكله 
كام الحساب 
- اتفضل الريسيت 
بص سنوسي وابتدي يقلب ف جيبه بشكل عشوائي 
وهو دموعه علي كده لسه عالقه 
الكاتبة مي علي
الويتر ...
براحه يا فندم علي مهلك 
هو هو حضرتك كويس 
سنوسي بصله وسكت لحظه وقال بصوت مكسور ...
انا بخير 
اتفضل معلش عطلتك 
- لا ولا يهمك يا فندم 
طب حضرتك محتاج حاجه 
اساعدك ف حاجه معلش بس حضرتك شكلك مش بخير خالص 
- كتر خيرك انا كويس 
واسف مره تانيه 
وقام سنوسي مشي 
رجله بتجر رجل 
مش قادر يقف 
خرج قدام المكان 
لحسن الحظ لقي تاكسي 
وقفه وركب 
وروح دخل اوضته وقفل الباب عليه وهاتك يا عياط 
محدش عارف ماله مببفتحش لحد 
احمد عرف بده حتي مفكرش يروح يسأل قال بس ...
تلاقي هبب الدنيا وسابته 
يلا احسن كانت هتلبس طول حياتها 
ووفرت عليا يا سي سنوسي التعب 
اما اسما ف روحت ومجبتش سيره بأي حاجه 
بتحاول بس تسال نفسها ليه 
ليه رد عليها الرد ده 
لمدة أسبوع وكل واحد ف حاله 
واسما ف وادي تاني 
والكل لاحظ لكن هي محبتش تحكي 
لحد ما فيوم 
سنوسي خرج من اوضته 
تحت عينه اسود وحمرا من كتر العياط 
وشعره منكوش 
ودقنه طويله 
كانت محاسن بتبوس أيده عشان يدوق الاكل 
وعشان ميزعلهاش كان يأكل لقمه وبس 
حتي الشركه محدش كان قادر يوصله 
وأبوه كان هيتجنن 
خرج من أوضته دخل الحمام 
خرج حالق دقنه وعدل شعره واستحمي 
ولبس ونزل من غير ما يقول لحد رايح فين 
اخد بعضه وراح علي بيت اسما 
وقف تحت شويه 
كان خايف يطلع ميكونش ابوها فوق 
ف يعمل احراج لاهل البيت 
لكنه شاف ابوها من بعيد واقف ف البلكونه 
فعرف أنه هو فوق 
استني شويه واستجمع شجاعته 
وطلع 
خبط 
ف الاب قال ...
مين 
- ا ا انا 
- ايوا مين يعني 
- انا سنوسي 
- سنوسي !!! 
فتح الأب ...
خير يا بني حصل حاجه ابوك كويس ... في حاجه حصلت ف البيت 
- اهدي يا عمي اهدي مفيش حاجه كلهم بخير 
انا بس كنت جاي اتكلم مع حضرتك شويه لو مش هدايقك 
- اوي اوي لامؤاخذه يابني اتفضل 
معلش وقفتك ع الباب 
اتفضل 
- يزيد فضلك يا عمي 
دخل سنوسي وقعدوه ف الصالون 
الأم عرفت أنه جوه صبت حاجه ساعه وحلويات ودخلت تسلم عليه 
- ازيك يا سنوسي عامل أي يا حبيبي 
- الحمد لله يا طنط ازي حضرتك 
- الحمد لله 
محاسن عامله اي .
- كويسه بتسلم عليكي 
- ابقي سلملي عليها اوي اوي اوي 
الا هما مجوش معاك ليه 
الكاتبة مي علي
- مره تانيه إن شاء الله انا جاي انهارده بس اتكلم كلمتين مع عمي 
- ماشي يا حبيبي طب اقوم أنا واسيبكو تاخدو راحتكو 
وغمزت لجوزها وهي خارجه من غير ما سنوسي ياخد باله 
الأب ...
منورنا يا سنوسي 
- بنورك يا عمي 
انا 
انا كنت جاي بس عاوز اطلب منك ايد اسما رسمي 
ولوحدي اهو من غير حد 
الأب استغرب من الكلام وقال ...
طبعا يابني حقك 
المره اللي فاتت دي متتحسبش 
- وعشان كده انا جايلك بنفسي 
وبطلب أيدها منك رسمي 
بس قبل ما توافق أو ترفض أو حتي تسألها 
انا عاوزك بس اتكلم معاها شويه 
- تتكلم معاها !!! 
- اه انا عاوز اتكلم معاها يا عمي مش هاخد من وقتها كتير ولا من وقت حضرتك 
بعدها انا موافق بأي قرار هتاخدوه 
- انت عارف يا سنوسي غلاوتك وغلاوة ابوك عندي طبعا 
وايا كان رأيها مستحيل نتفرق انت عارف كده ولا لا 
- عارف يا عمي بدليل انكو لسه لحد دلوقتي محافظين ع العشره 
رغم كل البعد والسنين دي 
- ربنا يديم المحبه يابني 
ها طب أما اقوم اندها يابني 
- اتفضل يا عمي 
قام الرجل ودخل لأسما وقالها ع اللي حصل 
سنوسي جاي يطلب ايدك تاني مني 
- جاي تاني ليه خليه يمشي انا مش عاوزاه 
- اسما يا بنتي هو طلب مني يقعد ويتكلم معاكي شويه 
وبعدها ايا كان قرارك هو موافق بيه
- قراري لا من غير كلام خليه يشوفله حد تاني 
- أنا قولتله هجبها هتنزلي كلمتي ف الارض ولا اي 
- الله بقي يا بابا 
الكاتبة مي علي
- قومي يا أسما البسي عشان تقابليه 
يلا يا بنتي 
واتأكدي أن محدش هيجبرك علي حاجه 
لبست وخرجت تقابله 
دخلت ممدتش أيدها قالت ببرود ...
اهلا وسهلا 
قال ...
اهلا بيكي 
ازيك عامله اي 
ردت بتناحه ...
كويسه 
- يارب دايما 
- ها اتفضل كنت عاوزني ف اي 
مكنش عارف يتكلم بسبب ابوها اللي قاعد ولا بسبب أسلوبها 
فضل ساكت وبيتهته
الأم كانت فاهمه أنه ورا زعل بنتها هو حتي لو محاكتش لأنها كانت عارفه انها اخر مره كانت خارجه معاه وأنها كانت بتكلمه 
ف ندهت علي الاب 
قال ...
طب ثواني يا ولاد وجاي 
خرج 
بصلها وقال ...
جرا اي يا وليه عاوزه اي 
- متسيبه عاوز يتكلم معاها كلمتين انت لازم تقعد تسمع 
- اسيب اي يا وليه انتي اتهبلتي اسيبه قاعد معها لوحدهم ازاي 
- يا شيخ اتنيل ده انا اخاف عليه من بنتك 
شايف الواد طيب ازاي 
زي البسكوته يا حبة عيني 
اتهد بقي يا راجل وسيبه يتكلم يمكن يلين دماغها هو يعني هياكل دراعها 
تعالي يا خويا تعالي ربنا يهديك 
تعالي اعملك شاي تعالي 
مشي معاها 
وسابهم 
اسما فضلت مستنياه يتكلم وعماله تأفأف 
قالت ...
هتفضل ساكت يبقي خليني اقوم أنا مبحبش كده 
- اهدي بس 
هتكلم بس بلاش قلبة الوش دي 
انا عارف أن اخر مره زعلتك 
- وازعل ليه ولا علي اي اصلا 
- اسمعيني بس انا مقولتش مش هقدر عشان انتي وحشه ولا مش عجباني والله العظيم لا 
بس انا حكتلك علي حياتي واللي حصل فيها 
واول حاجه قولتهالك اني مبحبش حد يشفق عليا ولا ابان مكسور قدام حد 
انا لحظه لما قولتلي الكلمه دي بعد اما حكتلك 
حسيت انك قولتيهالي بدافع الشفقه 
بدافع اني صعبان عليكي وعاوزه تجبري بخاطري علي حساب نفسك 
وانا مقبلش انك تيجي علي نفسك علشاني 
- وانت اي عرفك هو انت دخلت جوايا 
الكاتبة مي علي
- مدخلتش بس ده اللي ظهر لي 
يمكن انا حساس بزياده 
بس يا أسما انتي اول مره شوفتيني مكنش ده رد فعلك اي اللي اتغير 
انا اقولك اللي اتغير اني صعبت عليكي وحبيتي تجبري بخاطري أنتي طيبه اوي انا عارف ده 
- لا انت متعرفنيش وانا قولتلك مبعملش حاجه غصب عني ومش شفقه ولا حاجه 
- ممكن تهدي وتفهميني لما قولت مش هقدر كنت عاوز اكمل واقول مش هقدر ابقي عامل زي المكسح وانتي بتزوقيه وتيجي علي نفسك علشاني 
مش هقدر مكانتي ف حياتك علي شفقه أو عشان صعبان عليكي 
ده هيألمني اوي 
- تاني هيقولي شفقه 
ياعم هو كلمه اتجوزني دي يعني بكره الصبح
نتجوز يعني خطوبه وعشره وأهل ونتقابل ونقعد ونتكلم ونعرف بعض ونعدي مواقف سوا 
ده مش كفيل وحده أنه يثبتلك أنه مش شفقه 
انا استلطفتك وحبيت روحك جدا 
انت فهمتني غلط 
- ممكن طب متزعليش مني انا كل اللي يهمني انك تكوني مرتاحه ف اي حاجه بتعمليها 
وانا اسف لو فهمتك غلط وزعلتك مني 
وجيت اتقدمتلك رسمي تاني 
وأيا كان قرارك انا قابل بيه 
بس متكونيش بنياه علي زعلك مني 
انا اسف لو زعلتك
- تمام يا سنوسي مفيش حاجه خلاص
الكاتبة مي علي
ابتسم وقال ...
انا هستأذن بقي عشان مينفعش اطول هنا وانا مليش صفه 
هستني ردكو عليا ف اي وقت 
- ماشي نورتنا والله 
- بنورك يا اسما 
متزعليش مني 
- مش زعلانه خلاص 
جه ابوها ف اللحظه دي 
كان متابعه بعينه من بره 
لما لقاه قام 
دخلهم 
- اي يا سنوسي انت ماشي ولا اي 
- اه يا عمي معلش ازعجتك 
- يابني عيب الكلام ده 
وبعدين انت ملحقتش تقعد طب اتغدي معانا اقعد اقعد 
- معلش يا عمي الجايات اكتر 
وشكرا ع الاستقبال الجميل 
- متقولش كده يا بني 
عموما مش محسوبه 
وهنستناكو تيجو تنورونا تاني كلكم 
- بأذن الله 
سلام عليكم 
- اتفضل يا بني مع السلامه
مشي سنوسي ودخلت اسما تغير هدومها 
خلصت واتغدت وفضلت قاعده تفكر 
لحد بليل الوقت كان متأخر 
أمها كانت نامت 
وكانت فاكره ابوها نام 
لكن الباب بتاع اوضتها خبط 
- ادخل 
- بنوتي الحلوه صاحيه 
- اه يا بابا صاحيه تعالي اتفضل 
قعد جنبها ع السرير 
وبصلها شويه وقال ...
ها احكيلي بقي يا ستي 
اخبارك اي 
- الحمدلله يا بابا 
- واحوالك العاطفيه 
وغمز
ضحكت اوي ...
أحوالي العاطفيه اي بس يا بابا 
انا مش بتاعة الكلام ده 
- ليه مش بتاعة الكلام ده ليه انتي مش بنت يا حبيبة بابا تحب وتتحب وزي القمر 
- انت حبيبي يا بابا انا بحبك انت وبس 
- طيب بنوتي الحلوه مش عاوزه تقولي حاجه كده 
او مثلا شاغل تفكيرها حاجه كده ولا كده عاوزه تقولها لبابا حبيبها 
عريس مثلا متقدملها 
الصبح ودخلت اتكلمت معاه 
مش عاوزه تقولي مثلا قالها اي 
- ههههههههههه اه يا بابا يا شقي عاوزني احكيلك 
ههههه هحيلك يا بابا بس عارف ليه 
- ليه يا مفعوصه 
- عشان انت جيتلي بصراحه 
مش زي ماما تقعد تستدرجني ف الكلام تستدرجني ف الكلام لحد ما تعرف وتاخد اللي هيا عوزاه وتقولي يلا امشي من المطبخ يلا برا مبحبش حد يقف معايا 
او تسحبه مني ومحسش بيه زي التنويم المغناطيسي 
- وطي صوتك احسن دي بتيجي ع السيره انا مصدقت نامت
- ههههههههههههه 
حبيبي يا بابا 
- هههههههه 
احكيلي بقي يا حبيبتي كل حاجه عاوزه تتكلمي فيها انا معاكي للصبح
الكاتبة مي علي 
بدأت اسما تحكيله عن سنوسي واللي حصل وكده وكلامها معاه واللي قالهولها لما اتقابلو ولما جه البيت 
وف الاخر خالص قالتله ...
صعبان عليا اوي يا بابا 
ف بص انا عوزاك تتصل بيه وتقوله أن انا موافقه 
الأب سكت شويه وبعدين قال ...
كل اللي انتي قولتيه حلو يا روح قلبي وجميل 
بس اخر جمله دي بقي اللي مش حلوه 
يعني اي صعبان عليا فقولوا أن أنا موافقه 
هو واحده توافق علي عريس عشان صعبان عليها 
- هو مش بالظبط يا بابا بس ...
- بصي يا أسما اسمعني انا راجل كبير ف السن مش صغير وكل اللي اتعلمته ف الحياه يا أسما اخد من عمري كتير الشعر لابيض ده مش من فراغ 
- ربنا يديك الصحه والعافيه يارب 
- وقبل كل ده يا أسما انا بابا محدش هيخاف عليكي اددي 
ف اسمعي اللي قوله ده كويس اوي 
كل الكلام اللي قولتيه عنه ونبرة صوتك وتعاملك معاه بيقول انك لا بتحبيه ولا حتي شايفاه عريس مناسب او مثلا عشان تستقري 
انتي واخده الموضوع تحدي 
داخله عشان عاوزه تجبري بخاطره وف نفس الوقت تغيريه يا أسما 
- طب وده وحش ف اي يا بابا 
- وحش جدا يا بنتي 
سنوسي طيب وحساس هو ولا غيره مينفعش ترتبطي بحد بمشاعر شفقه أو صعبانيه ده غلط 
ولا تبقي داخله علي هدف واحد بس هو انك تغيريه عشان تعرفي تتجوزيه ده مينفعش 
لانه ممكن ميرضاش يتغير ساعتها هتعملي اي 
هتقولي لا 
ولا مثلا لما تبقي خلاص دخلتي ف أمر واقع ومشاعر الشفقه انتهت بعد الجواز ساعتها هتعملي اي 
- وليه متبصش لجانب الكوبايه المليان يا بابا 
أنه ممكن يتغير عشاني 
- اسما هو لو عجبك هتاخديه زي ما هو 
- بس انت قالتلي الراجل بيتغير بعد الجواز جوهريا
الكاتبة مي علي
- مكنش ده قصدي يا أسما المعني الحرفي للكلام 
وحتي لو بس انا كنت مختلف مثلا عن امك جدا مكنتش شبهها ولا شبه أهلها كنت فلاح بالنسبه ليهم بس جوايا كان نضيف 
وافقت عليا وعرفتني لكن عمرها ما فرضت عليا اتغير عشان اعجب او عشان تشوفني حلو 
انتي محططيش عينك ه المضمون انتي شوفتي الظاهر 
وكان حاله فريده من نوعها حبيتي تاخديها تحدي بجانب دافع الشفقه 
بس يا بنتي ده غلط محدش بيبني حياه علي جبران الخاطر 
- يا بابا انا مستلطفاه وشوفت حاجات كتير اوي فيه حلوه 
ف فيها اي اما ااظبط الباقي هو لو بيحبني هيتغير عشاني 
- وانتي لو بتحبيه هتقبليه زي ماهو 
- يا بابا والله ما شفقه انا فعلا اعجبت بيه وعاوزخ اكمل معاه 
وفي خطوبه هتقربنا من بعض 
ارجوك متشلش هم انا عمري مهلعب بيه 
- اتمني يا بنتي متكسريش قلبه لأنه ده مش موجود دلوقتي بين البشر 
وطالما موافقه يبقي علي بركة الله بس اياكي تأذي او توجعي يا أسما اوعي 
ليكي عندي النصيحه يا بنتي 
وربنا يقدم اللي فيه الخير 
الكاتبه مي علي
سابها وقام وتاني يوم كلمه بليل وقاله أنها موافقه 
والاهالي فرحو اوي 
بس احمد كان مغلول 
ازاي توافق عليه 
بقي يهري وينكت ف نفسه 
والغل بيزيد ف قلبه مع كل تحضيره من تحضيرات الخطوبه 
نزلو جابو الشبكه وظبطو الخطوبه عندها ف البيت 
وعزمت صحابها الأقربين والأهل 
واتجمعو ف بيتهم 
طبعا كانت بتتجهز ف البيت الكوافيره جتلها البيت وصحابته حواليها 
وكله تمام 
مكنوش متخيلين ابدا أنها ممكن تتخطب 
ولا واحده ف دول كانت بتحبها ايام الجامعه كانو بيغيرو منها وشايفينها تنكه ومغروره 
اللي راحوا راحو عشان يشوفو اللي كانت رافضه تكلم اي حد وليها مواصفات وبتتشرط وبتتريق علي خطيب اي واحده اتخطبت 
كلهم كانو رايحين يشوفو هيا اخدت اي 
ومركز اي وشكل اي 
ماعدا مريم صاحبتها كانت من ايام اعدادي وفضلت معاها لحد ما خلصت الجامعه 
كانت مريم مخطوبه من ايام الجامعه واتجوزت ف سنه رابعه 
والصلات كانت موجوده كل فتره وفتره 
كانت دي الوحيده اللي فرحت من قلبها 
كانت فاكره جميل اسما عليها لما كانت هي السبب في جوازها من اللي بتحبه 
الكاتبة مي علي
كلو راح وهيصولها واللي ف القلب ف القلب 
وقعدو يتغامزو ويتلامزو مستنين العريس يجي 
واسما عماله تحكي وتتحاكي بيه وبشهادته وشركته وشغله 
وعامله حساب شكله بس قالت مش مهم 
محدش هيقدر يتكلم دول ف بيتها هيتكلمو بينهم وبين بعض أو حتي هيتريقوا عليه قدامها زي ما كانت بتعمل معاهم من بابا الهزار 
بس مش ده اللي حصل حصل عكس كووول اللي كانت متوقعاه 
بمجرد دخوله وقعادهم جنب بعض 
ابتدو يتمسخرو جامد اوي والضحك كان علي آخره 
واللي كان عنده كلمه كان بيقولها وسط الناس 
معملوش حساب لاي حاجه خالص 
الاغاني شغاله بس معظم اللي موجودين قلوبهم مش نضيفه
سنوسي مكنش فارق معاه كل ده 
كان شايف أن الخطوبه اسعد لحظات حياته لازم يتبسط بكل لحظه فيها 
كان نفسه يعمل ف قاعه كبيره لكن اسما قالت 
لا خلي الكلام ده ف الفرح 
اما هي ف كان فارق معاها كل ده 
ازاي يستهزئو بيها كده 
وبيه عيني عينك 
قدام الناس 
مبقتش قادره تمسك نفسها وهي سامعه كل كلمه 
مش دي اسما اللي كانت بتتريق علي خطيبي وخطيبك وخطيبك 
او يالهوي علي منظره ده شبه بهيج ف طير انت 
يمكن بهيج احلي كمان 
وواحده تروح راقعه افيه ....
جبتوه منين ده بصوت بوحه 
والضحك جايب اخر الصاله 
للاسف مكنش هو الهدف 
الهدف كان اسما 
وأحمد كان مبسوط اوي باللي بيحصل 
وسامع كل كلمه ومبسوط
الكاتبة مي علي 
محاسن كانت فاكره أن اسما عملت كل ده 
وجايباه عشان تهزقه 
لحد ما واحده قالت كلمه 
خلت محاسن شاطت 
لاول مره تحس ان سنوسي ابنها وبيتهان بالشكل ده مقدرتش تسكت 
وراحت فاتحه ف وش البت اللي كانت قاعده قريب منها هي وكام بنت وقالت ....
انتي بنت قليلة ادب متربتيش
- انتي بتقولي اي يا ست انتي 
- قليلة الربايه قاعده من الصبح تتكلمي وتتريقي علي ابني انتي وقلالة الربايه اللي زيك 
البت طبعا مسكتتش 
لكن قبل ما تنطق 
جريت اسما عليها بعد ما المزيكا اتقفلت ...
طنط محاسن مالك بس في اي 
- مالي ..
كنتي قولي بقي انك وافقتي عشان تهزقي ابني وتمرمطي بيه الأرض 
وتجيبي شويه بنات عرر مشافوش ريحة التربيه 
من ساعة ما شوفنا خلقتهم وهما عمالين يتريقو علينا وعلي ابني الغلبان 
وهانت عليكي العشره 
- يا طنط دقيقه واحده حضرتك فاهمه غلط مفيش حاجه من اللي قولتيها حقيقي
الكاتبة مي علي 
عرفيني بس قالت اي ... انا هتصرف 
البنت ...
ولما تعرفك يعني هتعمليلي اي يا أسما يعني 
انا اقولك انا قولت اي 
قولت أنه طالع من البلاعه وشكل السباك يمكن السباك انضف 
واني ادفع نص عمري عشان اعملكو منشت ف جورنال بصورتكم 
والخبر يبقي حرم الاستاذ ذانوسي ده ولا 
اي اسمه اي ..
اسما وشها بقي احمر وانفجرت ف وش البيت والليله بقت ضلمه ..
يتبع الفصل السادس 6 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent