رواية الانتقام من طفلة صغيرة الفصل الرابع 4 - الاء فرج

الصفحة الرئيسية

رواية الانتقام من طفلة صغيرة البارت الرابع 4 بقلم الاء فرج

رواية الانتقام من طفلة صغيرة كاملة

رواية الانتقام من طفلة صغيرة الفصل الرابع 4

دخلت تاج الغرفه بخطوات مرتعشه واول ما دخلت صرخت بفزع :عاااااااااا
يوسف وهو بيكتم بوقها وقفل الباب بغضب :اسكتي صوتك يبقى واطي انا هشيل ايدي اوعك تصرخي
تاج بخوف : شكلك يخوف اوي وعينك حمراء وقافل النور وبتبرق طبيعي اصوت، انت عامل كده ليه 
يوسف بصريخ :اسكتي، عايزه تهربي، لأ وبتقولي لمين بتقولي لياسر عدوى، بطلي بقا دور البراءه اللي انت عايشه فيه ده، انا ساكت وبقول البت صغيره بس لحد هنا وكفايه
ثم اكمل كلامه بصوت الافعى :صدقيني يا تاج لو فكرتي بس مجرد تفكير انك تهربي وحياه امي هكون قاتلك ومش هتردد ثانيه، اه حاجة كمان المحك واقفه مع اللي اسمه ياسر صدقيني مش هيكفيني فيكي موتك، سااااااامعه
(الكاتبه الاء فرج)
تاج بخوف :حااضرر
يوسف وهو يضرب تاج بالقلم على وشها وهمس جمب اذنيها :اما القلم ده فعشان بس فكرتي تهربي
خرج يوسف من الغرفه وهبط الباب وراه بحده
قعدت تاج على السرير وكتمت بوقها عشان تمنع صوت شهقتها وفضلت تعيط
في صالون القصر
شاديه بخوف : يا ماما بقولك سمتعها وهي بتصوت ليكون يوسف بيضربها، يلاهوي انا طالعه فوق عندها
نزل يوسف من السلم بكل كبرياء وشاور بصباعه لشاديه بمعنى تقعد
قعدت شاديه تاني في مكانها بعد ما كانت طالعه لتاج فوق
يوسف بحده :انا قفلت بالمفتاح على تاج فوق ويبقا على الله حد يطلع فوق عندها ولا حتى يطلع لها أكل
خرج يوسف من القصر بكل برود وكأنه ما عمل حاجة وركب العربيه ومشي
كريمه بحده :انت يا بت يبقا على الله تطلعي فوق للزفته دي احنا مش قد غضب يوسف مالكيش دعوه بيها، انت يا بت رايحة فين
ورده : رايحة اخرج مع صحابي يا ماما
كريمه بحده : مافيش خروج النهارده يوم الجمعه ومفروض بنتجمع كلنا
(الكاتبه الاء فرج)
ورده بشخريه :فين التجمع ده، ياسر خرج ويوسف كمان خرج وكل واحد دخل اوضته بسبب الخناقه اللي حصلت من شويه، يلا منها لله اللي كانت السبب، انا خارجة ماليش دعوه
الساعة ١٢ منتصف الليل
كان يوسف يجلس على البحر في مكانه المفضل ومعاه جاسر ابن خالته
(الكاتبه الاء فرج)
يوسف بغضب : اخوك يا جاسر  مش عايز يتهد، مش عايز يفهم قولتله ميت مره مش انا السبب في موت حبيبته، وهو مصمم يخلي في عداوه بينا عايز يقتل تاج بس مش هو اللي يقتل لأ بيخليني اكرهها عشان انا اقتلها بأيدي، تعبت يا جاسر اخوك غبي ومش هيجبها لبر
جاسر بحنان :اهدي يا يوسف معلش هو بردوا اللي عدي عليه مش سهل، معلش اهدي، وانا هشوف حل معاه
ثم اكمل كلامه بخبث :اما تاج عادي لو ماتت هي كده كده هنموتها
يوسف بلهفه :بعيد الشر، لأ مش قصدي
جاسر بغضب :انت حبيتها ولا اي
يوسف بحده :جرا اي ياجاسر وطي صوتك وانت بتتكلم معايا انت اتجننت، انا احب
ثم اكمل كلامه بدموع وكسره : من بعدها ما حبيت غيرها هي كانت كل حاجة حلوه في حياتي، كانت مبهجه بشكل انا السبب في موتها يا جاسر انا اللي ماقدرت احميها، انا غبي، انا ضعيف!
جاسر :اهدي يا يوسف وصلي على النبي
يوسف بحزن :عليه افضل الصلاة والسلام على رسول الله، بس ورحمة علياء مش هسيبهم في حالهم، وهقبض عليهم واحد واحد ساعتها هقدر انام مرتاح
هقوم انا بقا اروح، هتيجي معايا 
جاسر : لأ هقعد هنا شويه، وبعدين هروح
(الكاتبه الاء فرج)
في قصر المعتصم
دخل ياسر القصر لقى فاطمه قاعده لوحدها في الصاله وبتذاكر
(ملحوظه فاطمه دي تبقي أخت جاسر وياسر عشان ما حدش يتلغبط)
ياسر بسخريه :اهلا بالضحيحه
فاطمه بغيظ :هششش
ياسر بسخريه : اومال القصر هادي كده ليه، كل البيت نام ولا اي
فاطمه : ايوه كلهم ناموا الا يوسف وجاسر برا من الصبح
ياسر بخبث :اومال تاج فين
فاطمه بحده :ياسر مالكش دعوه بيها صدقني يوسف هيزعلك
ياسر بسخريه :طيب بس يا حبيبه يوسف
فاطمه بضيق :قولتلك ميت مره ما تقولش كده خلاص هو بقا متجوز دلوقتي
ياسر و هو بيطلع على سلم القصر :هششش
في غرفه تاج
بعد ما يوسف نزل تاج فضلت تعيط وبعد كده نامت مكانها من كتر العياط
أخذ ياسر يفتح أبواب الغرفه بخبث، حتى وصل لغرفه تاج فتح الباب لقى تاج نايمه، ابتسم بخبث شديد
في صالون القصر
يوسف :ازيك يا فاطمة
اتنفضت فاطمه من مكانها بخوف فهي خايفه ليكون ياسر فوق عند تاج
يوسف بأستغراب :يا بنتي روحتي فين
فاطمه بخوف :ها الحمد لله كويسه
طلع يوسف علي سلم القصر وبعدين مشي في الممر عشان يوصل للاوضه
عند تاج
( هنزل كل يوم حلقة الساعة ٦المغرب عشان الناس اللي بتسأل على المواعيد) 
ياسر بصريخ :تااااااج يخربيت شكلك نومك تقيل اوي، انت يا بت قومي، انت موتى ولا اي
صحيت تاج بفزع :اي ده في اي، ياسر انت اي اللي جابك هنا
ياسر بتمثيل : عادي انا لقيتك نايمه من الصبح جيت اصحيكي
تاج بخوف :اطلع برا قبل ما يوسف يجي معلش يوسف  هيزعق لو شافك، ونبي اطلع برا، وانا هبقا اكلمك بعدين
فتح يوسف باب الغرفه لقى ياسر في الغرفه
يوسف بغضب :اي ده
كانت تاج واقفه وجمبها ياسر يبتسم بخبث
يوسف بغضب : بتقولي اطلع برا قبل ما يوسف، ماشي انا جاءت اهو وهقلبها على دماغكوا 
(استنى بس تاج مظلومه والله 🙆‍♀️😂)
يتبع الفصل الخامس 5 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent