رواية الشبكة الفصل الثالث 3 بقلم آية حسن

الصفحة الرئيسية

رواية الشبكة البارت الثالث 3 بقلم آية حسن

رواية الشبكة كاملة

رواية الشبكة الفصل الثالث 3

_معاكي عمر شبكة
"واقفة متنحة ومش عارفة تصدق اللي شايفاه وسامعاه" 
.... هو قال ايه!! اكيد انا بيتهيألي ، مهو مش معقول طلعلي من التليفون يعني .. يخربيته جابلي الهسهس ف دماغي ... لا وكمان اتخيلت شكله! 
"سايباه وماشية بلا مبالاه .. ووقفها بصوته"
.... ايه يا استاذة لحمة انتي مش بكلمك! سايباني وماشية ليه
ف نفسها... وبعدين بقااااا .. جرا ايه يا نطع انت .. مش سايبني حتى ف خيالي! دخلت دماغي ازاي انت
.... دماغك ايه؟ انا واقف ف الشارع مش ف دماغك
.... يا سلام وعايزني اصدق انك واقف قدامي؟
.... ايوة واقف قدامك بشحمي ولحمي
"جزت أسنانها ولقت طفل صغير ماشي وندهت عليه"
..... بقولك ايه يا عسل ، هو ف حد واقف قدامي ولا مفيش 
.... أيوة واحد شبه الممثلين الاتراك
..... أه اتراك ، يا لاااهوووووووي 
..... الله يخربيت جنانك هتفضحينا .. ف ايه 
..... يعني ازاي واقف قدامي .. طلعتلي منين وجيت ازاي
..... جيت ف تاكس 
بحنق ..... والله؟ وازاي جبت عنواني أصلاً وعايز مني ايه 
..... من بياناتك الشخصية يا فكيكة .. المهم قوليلي شبكتك تمام؟
بتذمر ..... يخربيت برودك يا أخي ، انت عبيط يابني ولا شكلك كدة .. بقولك ايه لو ممشيتش من قدامي حالاً انا هصوت وألم عليك أمة لا اله الا الله 
..... اعوذ بالله يا شيخة .. يعني انا غلطان اني جيت اشوف الشبكة ..... "غمزلها
..... كان يوم منيل يوم ما اتصلت ورديت عليا 
..... دة كان يوم زي الـ... عسل والسكر واللحمة ههههه
"بصتله بحنق ولسة هترد أمها كانت طالعة من العمارة وشافتها"
...... بتعملي ايه عندك يا رحمة .. ومين دة؟ .... وكملت بخفوت سمعه عمر .... عريس ولا ايه؟
..... ماما ف ايه 
كتم ضحكته ومد ايده بالسلام ..... عمر يونس .. مهندس ف شركة اتصالات 
بابتسامة عريضة ..... يا أهلاً وسهلاً يابني ... 
"ميلت عليها" ..... ايه الحلاوة دي يا بت اول مرة نشوف الحاجات اللي تفتح النفس دي .. والله ووقعتي واقفة 
..... خلينا ف المهم يا لحمة .. بالنسبة للشبكة...
تابعت بابتسامة .... وهو الكلام ف الحاجات دي ينفع ف الشارع كدة .. اطلع فوق عمك موجود 
"رحمة بصت لوالدتها بصدمة .. وعمر كاتم ضحكته بصعوبة" 
...... يلا يلا يا ولاد اطلعوا 
*بعد ما طلعوا*
أبوها ..... والله يابني احنا بنشتري راجل .. يعني المهم تحافظ ع بنتنا 
رحمة لطمت ع خدها .. وعمر مش قادر يتحمل كتم ضحكته 
..... طبعاً يا عمي .. لحمة وشبكتها ف عنيا
"رحمة جزت أسنانها بحنق .. ووالدتها دخلت بصينية الشربات"
..... اتفضل يا حبيبي .. والله انا قلبي انفتحلك اول ما شوفتك .. ألا هي أمك مجاتش معاك ليه 
..... مهي قالتلي اتعرف عليكم الأول وبعدين هجيبها المرة الجاية 
"أم رحمة غمزت لأبوها عشان يقوم"
..... يلا نسيبهم مع بعض شوية 
..... مش نتكلم ف الشبكة والمهر والذي منه الأول 
.... بعدين بعدين 
"خدته ودخلت ، ورحمة وعمر قعدوا مع بعض"
...... هههههههههه دة انتي أهلك عايزين يخلصوا منك ، للدرجة دي مش طايقينك 
باندفاع وزمجرة ..... بقولك ايه ياض انت ، خد بعضك وامشي من هنا أحسنلك ، مش فاضية للهزار دة
..... والخطوبة! 
بحنق ..... دة انت بارد ، وانت فكرك هرضى بيك أصلاً 
..... يا شيخة اتنيلي وانتي مسقطة زي شبكتك 
"شهقت بصدمة ، وبعدين الباب خبط .. وكانت رايحة تفتح بس وقفها بإيده"
..... استني هنا معندناش لحم بيفتح بيبان ، انا اللي هفتح مش انا راجل البيت دلوقتي ههههه
..... دة انت رخم
"راح يفتح الباب وكانت هنا .. اول ما شافته"
..... ايه الموز دة ، انا دخلت شقة غلط ولا ايه 
.... تعالي يا هنا ... اوعى كدة وانت زي الحيطة 
بخفوت ..... مين القمر دة؟
.... مهندس عمر يونس 
..... عمر مين يا بت .. أوعي يكون هو
..... هو يختي 
"شهقت بصدمة" ... "طلعوا أهلها من جوة"
..... ايه يا ولاد اتكلمتوا ... انتي هنا يا هنا ؟
هنا ..... هو ف ايه؟
والدة رحمة .... عقبال عندك رحمة جالها عريس 
..... عريس مين يا رحمة .. انا مش فاهمة حاجة 
..... أصل انا جيت عشان الشّبَكة لبسوني ف شبْكة 
"هنا شهقت"
اخص عليكي من ورايا
"رحمة مسكت راسها وحست بدوخة وهوب اغمى عليها"
يتبع الفصل الرابع 4 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent