رواية أصحاب الظلال السوداء الفصل الواحد والثلاثون 31 - روزان مصطفى

الصفحة الرئيسية

رواية أصحاب الظلال السوداء البارت الواحد والثلاثون 31 بقلم روزان مصطفى

رواية أصحاب الظلال السوداء كاملة

رواية أصحاب الظلال السوداء الفصل الواحد والثلاثون 31

" تستحقين مَن يمتلئ بكِ فيتنفس بكِ فلا يرى سواكِ، لِمَ ترهقين أجنحتك في سماء تضيق عليها! " 
ريما بصدمة : نهار إسود ، أنا أمي مستنياني فوق 
إكس وهو ساند على العربية من فوق وبيبصلها بعدين قال : تفتكري أنا لو هخطفك فعلاً هحتاج سؤالك ؟ أنا بقولها بمعنى تيجي تحضري سبوع ولاد صاحبي 
ريما بتتنهد براحة بعدين قالت : ممم .. معرفش هقول لماما إيه ! 
إكس بهدوء : قوليلها أي شيء ، يهمني حضورك عشان محسش سعادتي ناقصة ♡
إبتسمت هي وعدلت حجاب الإسدال على كتفها ، ركب إكس العربية ومشي وهي فضلت واقفة مكانها حاطة إيديها على قلبها وبتبص للمكان اللي كان واقف فيه ، فاقت وراحت للسوبر ماركت تجيب الطلبات عشان متتأخرش على والدتها 
* يوم السبوع 
بدر لكينان : لا إسم كادر مايل ، إعدله يمين شوية يا كينان 
كينان وهو بيعدله : كدا يا زعيم ؟ 
بدر : أيووة إثبت على كدا ، هاتلي إسم سيليا بعيد عن كادر شوية وهنزين حواليه بالبالونات الوردية 
كينان بينزل على الأرض وهو بيقول : ماشي ياعم كله عشانهم ما أنا عمهم برضو 
* في المطبخ 
سيا بتحط الشوكولاتة في أكياس السبوع ومع كل كيس ورقة بخمسين جنيه 
مادلين وهي بتربطهم : كل دي شوكولاتات غالية وفلوس عشان العيال ، ياريتني عيل يا ستي 
سيا بهزار : إيييه يا أخت ما تسمي الله في قلبك كدا ، وبعدين دا سبوع سيليا وكادر يعني يتعملهم أحسن شيء ، قوليلي بس مامتك جاية ؟ 
مادلين وهي بتربط الأكياس : أه جاية قولتلها إنك عزماها ف مرفضتش ، هي مشكلتها مع كينان بس وبجد يا سيا مش قادرة أوفق بينهم 
سيا بتفهم : توفقي بينهم ليه يابنتي إنتي كل اللي عليكي تمشي الأمور عشان مش قادرة أقولك كينان على أخره إزاي ، لازم تعملوا الفرح بقى ونفرح بيكم وكدا كدا هتعيشي في بيت جوزك ومامتك تزوريها من وقت للتاني 
مادلين بتمني : قولي يارب ، يعني أنا اللي مش عاوزة يا سيا !
بدر دخل عليهم المطبخ وقال : علقنا البلالين خلاص ، رأيي نركن الحجات دي شوية عشان ناكل عشان أنا جوعت 
سيا بتعض شفتها : أووبس ، معلش يا حبيبي مطبختش إنهاردة إنشغلت في حجات السبوع 
مادلين : طب هخرج اشوف كينان بيعمل إيه
بدر بيقرب ل سيا بعد ما مادلين خرجت وبيمسكها من وسطها وبيقول : هو أنا مش قولتلك كذا مرة متعضيش شفايفك قدامي ؟ 
سيا بتحاول تبعد إيده : على فكرة أنا نفسه وكمان هما هنا ف إنسى يا بدوري 
بدر وهو بيقربلها : بوسة بريئة مش هتضر 
سيا وهي بتخبطه على دراعه : لا مفيش بطل بقى وخلينا نخلص الناس جايين بالليل 
بدأوا يرتبوا السبوع لحد ما جه وقت الليل 
* في عربية إكس 
ريما بقلق : مرعوبة أوي أول مرة أخرج ومقولش لماما رايحة فين بجد ، حاسة إني مش مبسوطة ومش مرتاحة 
إكس بيبصلها بإبتسامة راحت قالتله : مالك بتبصلي كدا ليه ؟ 
إكس بجدية : بصراحة ، مشوفتش زيك عشان كدا مبهور ، أو كنت بدور عليكي في ناس كتير ملقتكيش كاملة غير فيكي 
وشها إحمر ف بصت للشباك راح مسك وشها وخلاها تبصله وقال : بتعمد أقولك كلام عشان أشوف اللي على وشك دا 
بتبعد عنه وهي مبتسمة وبتقول  : طب ممكن ننزل عشان منتأخرش عليهم ؟ 
طلعوا فوق وإكس كان جايبلهم هدية مباركة ، خبط على الباب ف فتح بدر 
إكس بيقلع الجزمة : إزيك يا زعيم على رأي صاحبك 
بدر : ياعم متقلعش الجزمة خش دا مهرجان جوا 
دخلت ريما وسلمت بأدب : مساء الخير 
بدر بإبتسامة : مساء النور 
قربت مادلين وهي مبتسمة وبتبوس ريما وبتقول : تعالي متخافيش في ستات وبنات جوا كتير هو مش جايبك حتة وحشة 
إكس بصوت عالي : ما تشوف خطيبتك ياعم كينان 
كينان وهو بيوزع أكياس الشوكولاتة : ياعم هي حرة براحتها 
دخلوا قعدوا وجابت مامة كينان البيبيهات وحطيتهم في المصفاة بتاعة السبوع دي * معرفش بتسموها إيه * 
وقالت لسيا : يلا تعالي عشان تمشي على عيالك 
بدر حط إيده على قلبه وقال : أاااه قلبي ! تمشي على العيال إزاي يعني 
مامة كينان بضحك : تعدي من فوقهم ونقول الأولة بسم الله 
كينان بإعتراض : شيلي يا ماما العيال من الأرض عشان ميتعقدوش الله يرضى عليكي كفاية إنهم ولاد الزعيم يعني التناكة بعينها وبعدين دي قديمة الحوارات دي
مامة كينان : دي عادات سبوع يابني مبتتغيرش ، لا إله إلا الله ! طب هدق الهون لعيالك يا كينان بقى إيه رأيك !
كينان بهزار : إدعيلي ربنا يفك العمل اللي حماتي عملاهولي
ضربته مادلين على دراعه وهي بتقول : لم نفسك طيب 
سيا وهي شايلة كادر وبدر شايل سيليا ، قربت سيا لريما وقالتلها بفرفشة : قاعدة لوحدك كدا ليه تعالي ، تعالي ألعبي معاهم أنا مش موسوسة بالعين متخافيش 
ريما بخجل : ربنا يخليكي أنا بس معرفش حد هنا 
سيا بلطف : ما أنا بتعرف عليكي أهو ، تعالي إقفي معانا 
قامت ريما معاها ف سيا قالت بهزار  : عارفة بعد كل تعب اليوم دا لو جيت أفرد ظهري عشان ارتاح هسمع صوت عياطهم وهيقوموني عشان أرضعهم 
ريما بضحكة : ربنا يخليهم ليكي يتربوا في عزك 
وقفت سيا وسطهم وجمبها ريما ، جابت سيا كيس شوكولاتة وقالتلها : بصي يا ستي جربي 
الشوكولاتة اللي غلافها لونه برتقالي دي حلوة أوي 
سيا بضحك وهي بتميل على ريما بتقول : أصل وأنا بحط في الأكياس بتاعت السبوع أكلت كام واحدة على الواقف 
بدر مميل على سيا وبعدين قال : سمعتك ، وأنا أقول الأكياس ناقصة ليه 
سيا بإستفزاز : يعني خسارة فيا يا بدوري ؟ 
بدر إبتسم وهو بيقول : ماشي هو مش السبوع دا نهايته هيخلص ؟ ماشي 
قعدت ريما على الكرسي وسابت سيا الناس بتباركلها وبيلعبوا مع الأطفال 
بدر إدا سيليا لإكس ، شاله آكس وهو بيلاعبه وبيحضك ومندمج معاه 
ريما كانت قاعدة على الكرسي بتبص لإكس وهو شايل البيبي وبتقول لنفسها : هيبقى بابا كيوت أوي بجد 
* عند كينان ومادلين 
مادلين برجاء : ممكن تنزل تجيب ماما من تحت لاحسن هي مش عارفة الشقة ؟ 
كينان بخنقة : ما بلاش أنا عشان أمك ..
قاطعته مادلين بعوجة بوق وهي بتقول : أمك ؟ 
كينان : أه أمك ، مبتطقنيش لله في لله 
مادلين من بين سنانها : طب إتلم وإنزل هاتها من تحت عشان دي في الأول والاخر حماتك 
كينان بمعاكسة : والنبي حاضر ، بس مترمشليش بعينك كدا عشان مبعرفش أقاوم 
ضحكت هي وقالتله : طب إنزل هاتها 
نزل كينان لمدخل العمارة لقى حماتها طالعة وبتبص لفوق ، أول ما شافته قالت ببرود : كينان ، أمال فين مادلين منزلتش تاخدني بنفسها ليه إتشلت ؟
كينان بهزار بس بنبرة مخيفة : دبحتها وبيعت أعضائها 
امها بصويت : يالاااااااااهوووواااي 
كينان بخضة : بهزر ، والمصحف بهزر ، قعدي بنتك جمبك بقى أنا قطعت الخلف من صوتك 
طلعها كينان وقعدت تطمن على بنتها 
قرب إكس لبدر وهو بيديله الهدية 
بدر بشُكر : تسلم يا غالي 
إكس بإبتسامة : بما إننا سيبنا الشغل إياه أنا عرفت مين اللي بعت صور مادلين وتوفيق للظابط 
بدر بتساؤل وفضول : مين ؟ 
إكس بإبتسامة : الفرع الثالث النجس ، أنطوان 
بدر بصدمة : هو كان في مصر ؟ 
إكس : أيوه ، بس محاولش يأذيكم لإنه لوحده .. ف قال أسهل شيء يبعت دليل للحكومةعشان يوقعكم بس 
بدر بغيظ : يابن ال *** 
إكس : لا ماهو الله يرحمه بقى 
بدر بيبصله مبرق 
إكس بتبرير : بيقولوا فرامل عربيته كانت مفكوكة باين ؟ 
بدر بغمزة : يا جدع 
إكس بضحكة : أخر مرة والله يا زعيم * بيبص لريما *  أنا برضو في دماغي حياة عاوز أعيشها بعيد عن العك دا 
بدر بإبتسامة : جميل 
إكس : هديتي الأصلية ليك إنهاردة إنك هتشاركني في مجموعة الشركات بتاعتي إنت وكينان ، عشان فلوسك اللي بقالك كتييير مش عارف تقِب على وش الدنيا بسبب خوفك من * من أين لك هذا * ، أنا زي ما إنت شايف عايش ملك وبأوراق حكومية ، أنا عامل عشانك وعشان ولادك 
بدر بتفكير : والله ياريت ! 
إكس : كلمني إنت وكينان عشان نقعد ونتفق 
قرب إكس لريما اللي قاعدة بتتفرج بسعادة وراح قاعد على ركبه قدامها 
ريما بتبصله بإستغراب : إنت مش لاقي كرسي ؟ 
هو بسرحان : لا مش لاقي قلبي 
ودت وشها الناحية التانية ف حط قدام عينيها علبة ف راحت الغبية بتقوله : لا ميرسي لسه واخدة كيس شوكولاتة 
إكس بحنية : الشوكولاتة دي طعمها أحلى صدقيني 
خدت العلبة من إيديه وهي بتفتحها بضحكة ، كان فيها خاتم في فص ألماس ! وشها بهت ورفعت نظرها ليه ف لقيته بيقولها : عندك مانع تكوني ملكي ؟ ♡ 
يتبع الفصل الثاني والثلاثون 32 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent