رواية بنت اغاريس الفصل التاسع والعشرون 29 - بقلم سمية عامر

الصفحة الرئيسية

 رواية بنت اغاريس البارت التاسع والعشرون 29 بقلم سمية عامر

رواية بنت اغاريس كاملة

رواية بنت اغاريس الفصل التاسع والعشرون 29

حست نارين بحركه غريبة جريت على الباب و هي خايفة لقيت اياد واقع على الأرض بينزف و جدها ..او يمكن نقول ابوها واقف و معاه راجل ضخم بيضحكلها بشر
عيطت ووقعت على الأرض اغم عليها جنب اياد 
ماهر بغيظ : شيلها و هاتها ورايا 
شالها الراجل الضخم و مشي بيها وراه و حطها في عربيه و مشي ماهر بيها و الراجل الضخم مركبش معاهم طلع عشان يكمل على اياد اللي بدأ يقاوم و يحاول يقوم رأسه وجعااااه جدا 
سمع صوت حد طالع غمض عينه و اتنهد و قام وقف حس الدنيا بتلف بيه بس سحب نفسه دخل ناحيه المطبخ جاب طاسه اللي كانت قدامه و فيها زيت مغلي لان نارين كانت هتقلي بطاطس 
دخل الراجل وهو بيضحك : انت قومت من مكانك يا بطه استخبيت فين بقى 
كان هتلر واقف وراه : وراك يا حيله امك 
لف الراجل بس ملحقش يعمل حاجه الزيت المغلي اتدلق في وشه و فضل هتلر يضرب فيه بالطاسه لحد ما وقعة على الأرض جري على بره وهو دايخ قعد ينادي : ناررررين ..نارييييين  
طلع تليفونة بسرعة و اتصل على عمر و قاله اللي حصل و انه يبلغ البوليس و يقول إن ماهر هو اللي خطفها 
استغرب عمر في البداية : طب انت كويس شكلك تعبان انت رايح فين اجيلك 
اياد بتعب : رايح البيت المهجور بلغ البوليس و تعالى ورايا بسرعة 
ركبت العربيه و الطريق مشوش قدامه مش شايف غير منظرها وقت ما اتخطفت اول مره فضل يصرخ بقوه : الحيوان المرادي هموته مش هرحمه 
في الطريق مكنش شايف و الجو بدأ يظلم فجأة لقى نفسه داخل في شجرة كبيرة 
هتلر لنفسه وهو خلاص بدأ يفقد كل قوته : اصحى ..نارين ..حبيبتك لو مروحتش هتموت ..اصحى
خرج من العربيه بص لقى أنه قدام مبنى الفيلا القديم دخل على جوه وهو بيجري و بيطوح و يصرخ : ناررريين 
سمع ماهر صوته ونارين مربوطه في اخر دور على كرسي 
مسك ماهر عصايه ضخمه و نزل بيها على تحت بس وهو بيحاول ميظهرش صوت 
طلع اياد على اول السلالم كان ماهر بيدور عليه تحت وهو طالع على فوق 
وصل لحد اخر دور شاف حد مربوط بس كان دايخ جري عليها كانت لسه نايمه فاقدة الوعي 
حاول يفكها صحيت بس بوقها كان مربوط فضلت تعيط شال هو ربطه بوقها و قال وهو مش قادر : انا ..انا هخ...رجك من... هنا 
نارين حطت راسها على رأسه وفضلت تعيط : امشي انت ارجوك هيموتك 
حط صباعة على بوقها : ششش هنمشي سوا 
قرب منها وهو بيحاول يطمنها و باسها بحب : يلا سيبيني افكك 
لسه هيفك رجليها شافت نارين جدها وراه راحت صرخت : اياااااااد ...حاسب
لف مسك دراع ماهر بس طلع ماهر جهاز الكهربا و كهربه خلاه يفقد وعييه 
فضلت نارين تعيط و تصوت 
شده من رجله و ربطه في عمود خشب 
وقف قدام نارين و جاب كرسي و قعد : اظن انتي عرفتي اني ..
نارين بصريخ : اخررررس مش عايزة اسمع كلامك 
ماهر بكل برود : كنتي فاكره اني هسيبو يتجوزك او يقرب منك ..انا ليا حق فيكي انا ..
نارين بحقد : انت ..انت ايه ..انت ابويا قولها اللي حاول يغتصبني واللي اغتصب  بنته انت اقذر انسان في العالم انت شيطان 
ضحك ماهر و قام وقف : انتي بنتي ازاي هغتصبك ..انا جرحتك من فخدك كأنها محاوله اغتصاب عشان متعرفيش انا مين أما بالنسبة لاني اغتصبت بنتي ..سهير مش بنتي 
اتصدمت نارين و برقت : انت كداب بتحاول تداري عملتك 
ماهر : سهير و مروة واحده منهم بنت ايناس و التانيه بنت جوزها يعني بنته من مراته التانيه 
لما حصلت حادثه من زمان كانوا لسه يدوب خلصوا رضاعة واحده منهم كانت اكبر من التانيه اللي هي بنت جوز ايناس وقتها ايناس حاولت تخلص منها و تبعدها عنهم لما عرفت أن جوزها اتجوز عليها و ليه بنت منها و كانت معاها مروة و سهير في عربيه واحده رايحه الميتم تحط مروة فيها بس حصلت حادثه وقتها مكنش في غيري في المكان خدت البنتين بس الام كانت فاقدة للوعي خرجتها من العربيه و فجأة العربيه انفجرت 
عيطت نارين اكتر و غمضت عينيها 
كمل ماهر : سهير كانت جميلة عنيها خضرا شعرها اصفر و مروة كانت حلوه بس سهير من صغرها وهي حلوه ربيتهم زي بناتي و سجلتهم باسمي بس مع الوقت الاتنين كبروا و اتغيروا سهير كانت مريضه بتنسى كل حاجه في ثانيه و مروة كانت حلوة 
مقدرتش ..مقدرتش اسيطر على نفسي و حصل اللي حصل ..حتى مروة لما عرفت انها هتتجوز من امجد اديتها منوم و اغتصب***
صوتت بكل قوتها : متكملش ..اخرس بقى اخرس 
كمل وهو بيعلي صوته : مكانوش بناتي كانوا حلوين استخصرتهم في اي حد تاني و مش ندمان أن حصل كل ده... كل ندمي هو وجودك انتي يا نارين انتي اللي دمرتي كل حاجه تحليل بسيط و خططي كلها كانت هتنكشف بس انتي كمان بتاعتي بنتي لوحدي مش هسيبك لواحد ياخدك 
نارين بعياط : انت مريض ..ياريتني متت قبل ما اسمع وساختك انا مش بنتك انت لا يمكن تكون اب ليا 
كانت سهير و مروة و امجد و حسن و الكل واقفين سامعين كل الكلام ده من ورا الباب سمعوا كل كلمه و كل حرف 
ضحكت سهير و دخلت على ابوها في الدور الاخير : بابا ..بنتك جات 
اتصدم ماهر من وجود سهير بس حاول يتدارك الأمر : بنتي ..شوفتي الحيوان خطف نارين و انا جيت ..جيت عشان ..
دخلت مروة وراها و عينيها حمره من العياط و حسن و امجد واقفين عند الباب جواهم نار و عمر كان وصل تحت هو و البوليس 
قربت سهير من ابوها : ابويا ..اللي دايما كان بيهون عليا ..هو نفسه شيطاني .. مزعلتش عليا لما اغتصبتني وانا مريضه عاجزة ..مزعلتش لما عرفت اني حامل من الشخص اللي بقوله بابا ..مكنتش بتحس بالقرف من نفسك لما كنت بقولك انا مليش غيرك يا بابا انت سندي 
ماهر : بنتي انتي فاهمة غلط انا جاي هنا عشان انقذ نار..
وقعت مروة على الأرض جسمها مش قادر يمسك نفسه من الكلام اللي سمعاه 
جري امجد عليها شالها وهو مرعوب و خايف عليها 
بصت سهير على اختها و ضحكت : بس جدع عرفت تخليني احب بنت ابويا لولاك مكنتش هعرف أن عندي اخت من ابويا بس 
بصت سهير ل بنتها : سامحيني ..سامحيني على ضعفي سامحيني أن خليتك بنت شيطان ..بس انا عارفة هصلح الغلط ده ازاي 
عيطت نارين اكتر : امي .. 
فك هتلر نفسه و هما بيتكلموا و راح مسك ماهر من أيده بس زقه ماهر و كان بيطلع المسدس من جيبه 
جريت سهير عليه زقته من فوق بس مسك ايديها و شدها معاه 
في اللحظه دي صرخت نارين بكل قوتها و حسن في نفس الوقت ...
google-playkhamsatmostaqltradent