رواية عوض المعتصم الفصل السادس والعشرون 26 - رحمة أيمن

الصفحة الرئيسية

رواية عوض المعتصم البارت السادس والعشرون 26 بقلم رحمة أيمن

رواية عوض المعتصم كاملة

رواية عوض المعتصم الفصل السادس والعشرون 26

معتصم بخانقه: اطلعي بره 
رحمه: نعم!
معتصم:  الي سمعتي يا رحمه 
رحمه بصوت خانق: ماشي يا معتصم شكرا 
"تقوم بالخروج بندفاع وتغادر بحزن ويلمحها فهد وهو يركن السياره" 
في داخل المكتب... 
"يضع معتصم يده علي وجهه بتعب وتفكير فيخبط فهد ويدخل" 
فهد:  اي حصل حاجه 
معتصم:...... 
فهد:  علااااء،  اتنين قهوه هنا،  شكلنا مطولين. 
في المكتب.... 
فهد: امم بس ده مش قرار صح يا معتصم، ومكنش ينفع تعملها كده برضه 
معتصم:  عايزني اعمل اي يعني اخليها تشتغل هناك عادي بعد الي حصل 
فهد:  انت بتهزر يا معتصم،  ده انت رجعتوا متدرب تاني ونقلته من المستشفي وطلعت عين الي جبه، والله حرام عليك 
معتصم:  صعبان عليكو اوي،  هو الي غبي 
فهد:  طيب لاني عارف مش هوصل معاك لحل، فكبر دماغك كده وخليها يا عم في المستشفي مع صحابها 
معتصم بغضب :  فهد انا مش بتولي دراعي،  انت عارف اني خايف عليها وكمان علت صوتها عليا ولازم تاخد بالها بعد كده 
فهد:  تمام تمام اهدا،  انا مش عرفه الفرولايه دي مستحملاك ازاي 
معتصم:  اقلك علي حاجه انت كمان خانقتني،  اطلع بره 
فهد:  انت عامل تطرد فينا كده لي يا عم الله 
معتصم:  هقملك والله 
فهد:  كنت عايز اي اخلص 
معتصم:  عايزك تلقي الود الي ساعد هشام ده، اكيد عائله السوفتي خلو يختفي يومين، بس انا عارف انك هتلقي
فهد:  اعتبره حصل، همشي انا سلام 
_______________
احساس انك تجيب اخرك من كل حاجه ده اصعب احساس ممكن يعدى عليك بعد موت اعز شخص ليك، فبهرب بهرب من نفسي اول حاجه لاني مبكنش قادره اوجها،  مش ضعف مني،  يمكن لاني بفكر ديما اني لو كسرت نفسي قدامي كمان...  مش هقدر اعيش بعد كده.. 
ترن ترن ترن 
معتصم:  الو 
نبيله:  يا بيه رحمه هانم كلمتها وقلتلي انها بره ومش هترجع دلوقتي فقلت اقلك عشان متقلقش 
معتصم:  تمام يا نبيله انا هلقيها 
نبيله:  ماشي يا بيه 
"يقفل الخط" 
معتصم:  لف،  هنغير الوجهه 
في ملعب السله.... 
"يدخل يجدها جالسه علي الارض وتنطط الكره امامها" 
معتصم ببتسامه:  كنت عارف اني هلقيكي هنا 
رحمه: مش عايزه تكلم معاك ممكن تمشي 
معتصم بتقرب لها ونزول قليلا لها:  انتي عايزني امشي 
رحمه بوجع في عينيها:  ااه عايزك تمشي 
معتصم ببرود: تمام يلا سلاام 
رحمه بدموع:  يعني هتسبني كمان هنا لوحدي ومش فارق معاك م هو انا الي غلطانه اصلا امشي يا معتصم 
معتصم بضحكه:  يا بنتي مش انتي الي قلتيلي امشي انتي عندك انفصام في الشخصيه والله 
رحمه:  يسلام، ولما اقلك تمشي تمشي يعني 
معتصم:  مش هقدر امشي لانك روحي ومفيش حد بسيب روحه ويمشي فهمه 
رحمه: مش هصلحك يا معتصم، مش هصلحك 
معتصم ببرود: هو انا هصلحك اصلا، انتي الي غلطانه
رحمه: والله
معتصم: قومي نلعب ونشوف الموضوع ده بعدين 
رحمه بحزن: لاء مش هقوم، مش انا الي غلطانه يبقي خلاص 
اتنهد كده وقلع الجاكت وجيه قعد جمبي، وانا كنت بجد مدايقه منه فمبصتلوش اصلا ول هبصله...
معتصم بنظر لها ببرائه : مالك 
رحمه: مفيش 
معتصم: عشان خاطري قوليلي 
رحمه بدموع: ذاكره وفاة ماما انهرده، انهرده اسوء يوم في حياتي، خسرتها انهرده يا معتصم... انا اليوم ده مبكنش قادره اتنفس و متعصبه طول اليوم، وقولت السنه دي هتكون غير انت جمبي وهتخلي اسهل فحصل كده فتعتب تعبت اكتر وجيت هنا
معتصم:.....
رحمه: انا اسفه اني تعصبت عليك بس....
معتصم:"يقوم بعناقها بهدوء " انا الي اسف حقك عليا بجد بس انا مكنتش اعرف ده... مكنش ينفع اتعصب عليكي كده في يوم زي ده انا فعلا اسف.
عيطت جواه وعرفت يومها انه احن حضن ممكن تخده في حياتك. هو لما تحضن حد بتحبه اوي وكنت عشمان في اوي وزعلك ميهنش عليه.. هو الحضن الي حلمت بي طول حياتي فعلا... 
معتصم:  مامتك اكيد فخوره بيكي يا رحمه، وهي في مكان احسن،  وصدقيني نفسي اقبلها في يوم عشان اشكرها اشكرها انها جابت شخص قلبه طيب وحلو.. حلو اوي بشكل ده يا دكتورتي 
رحمه ببرائه: مش هصلحك برضه
معتصم:  يعني انتي مش في حضني خالص دلوقتي وبتكلمي 
رحمه:  اين انت اساسا انا لا اراك 
معتصم:  بحبك يا رحمه والله 
رحمه:  مش هضعف 
معتصم بتقبيل جبهتها:  طب وكده 
رحمه:  احم لاء برضه
معتصم ببتسامه:  امم تمام انتي الي جبتي لنفسك 
"يقرب لها لدرجه كبيره فتوتر" 
رحمه:  دقيقه!  انا هزعل منك لي بس ده انت جوزي قره عيني 
معتصم: ههه
رحمه:  انت رخم علفكره 
معتصم:  ماشي يا ستي مقبوله منك،  بس انا جبت اخري منك الصراحه والحوار طول ومش قادر اقومك ف فوقي معايا كده 
رحمه:  اي ده انا مش فهمه بتكلم عن اي خااللص 
معتصم:  قولي والله 
رحمه بضحكه: حضرتك الساعه ليل والجو برد ولوحدينا والوضع مقلق ممكن نروح 
معتصم:  متيجي نهرب 
رحمه: ايوه لازم نروح و....  اي 
معتصم:  بكره جهزي،  هخطفك 
رحمه بغمزه:  اي الحوار هتبيع اعضائي 
معتصم:  تجاره مربحه بشكل اهو نستفيد منك بحاجه 
رحمه:  معتصم! 
معتصم:  قومي يا اخره صبري يلا
رحمه:  صبري ول فهمي هقهق 
معتصم:...... 
رحمه:  استني بهزر وربنا بهزر يبني 
اليوم التاللي...
علي الفطار
رحمه: هرجع الشغل امتي 
معتصم: قلتلك المستشفي الجديده منتظراكي في اي وقت 
رحمه: يووه بالله بقي انا بحب صحابي ومش عايزه امشي منها 
معتصم: مش قفلنا الموضوع ده 
رحمه ببرئه: عصومي 
معتصم: انسي 
رحمه: وحياه عيالك يا شيخ هطق اقسم بالله 
معتصم: هو عشان عيالي هفكر 
رحمه: بجدد
معتصم: لما يجو بقي باذن الله نبقي نشوف 
رحمه:"تجز علي اسنانها بقوه" هتشل
معتصم: انا شبعت خلصي اكلك كلو و متشليش الجرجير منه للنه مفيد 
رحمه: نينيني 
معتصم برفع حاجبه : رحممه 
رحمه: حاضر والله حاضر 
معتصم: ربنا يهديكي يا ست رحمه 
رحمه: سمعتك 
.....................
في السياره...
معتصم: الو 
خالد:  معتصم يبني انت فاضي 
معتصم:  لاء مشغول فيك تتكلم دلوقتي 
خالد بعصبيه حاول كتمها:  عايزك تطلع شهاب من السجن لاني حولت ومعرفتش 
معتصم:  والله يا عمي ابنك الي قليل زوق ويستاهل يتربي 
خالد:  ساعدني المره دي ومش هطلب منك حاجه تاني وانت عارف انه شركه الجدواني وحده والي حصل ده هيهز مكانتك كمان ول اي 
معتصم:  ههه لاء انت غلطان،  انت اه فرع من شركه الجدواني بس ده عمرو ما ياثر علي شركتي وانت عارف انه تهديدك ملوش لزمه بنسبالي زيك بظبط انت وابنك 
خالد:  لسه زي مانت شايف نفسك ورافع راسك لفوق معتصم الجدواني 
معتصم:  ولسه زي ما انت بتقلل مني وبتعمل راسك براسي يا عمي 
خالد:  مصيرك يوم تعرف اني كنت في ضهرك ديما وبحميك 
معتصم:  ههه لاء اطمن مش هيجي اليوم ده 
خالد:  انا طالبك في خدمه مش بفتح في القديم يبني والي عرفه انك مش ندل 
معتصم:  وانا مالي يا عمي،  انا مليش دعوه بشغل الشرطه وابوها مش قليل في البلد عشان ابنك يكون عارف ده ويلعب بديله 
خالد:  كلو عارف مين معتصم باشا الجداوني ومكالمه منك هيطلع وبنسبه ل بني فهو غلط وانا هربي بمعرفتي 
معتصم:  ماشي يا عمي،  هفكر وقلك 
خالد: " جيه اليوم الي بتزل ليك فيه يا معتصم،  حسابك معايا يا شهاب الكلب "
في فله المعتصم...  
"تجلس رحمه تاكل مقبلات وتقرأ روايه بهدوء"
نبيله: رحمه هانم في وحده عايزاكي بره 
رحمه: مين يا طنط نبيله 
نبيله: معرفش يا بنتي اسمها شرين 
رحمه بلهفه: دخليها بسرعه يا طنط 
 في الخارج...
رحمه بفرحه: طنط شرين، فرح...
شرين: بلاش ندخل في حوارت ي رحمه، انتي عرفه انا هنا لي 
رحمه بكسر لم تبينها: لاء يا طنط شرين معرفش 
شرين: ابني فين يا رحمه، جوزك واخد ابني وبيعمل في اي بسبب وحده متستهلش زيك 
رحمه:.......
flashback
رحمه: عايزه اسالك سوال من غير ما تتعصب ول اي حاجه
معتصم: امم قولي 
رحمه: هو انت خدت هشام فين 
معتصم: مكان كده 
رحمه: اي الرد ده بقي، مبهزرش والله قولي 
معتصم: لازم ياخد جزائه، محدش يعمل كده معاكى وسكتله 
رحمه: بس عدا كتير خلاص بقي و طنط شرين لو عرفت هتعمل مشاكل كبيره وانا عرفها 
معتصم: محدش يقدر يعمل حاجه فطمني 
رحمه: معتصم انا قبل ما قبلك كنت لوحدي، كنت ديما تحت ضغط واومر ومينفعش اقول لاء، لازم اسمع واسكت عشان بخاف اضرب، عارف العبيد كنا انا وفاطمه عايشين كده، حتي بعد ما تجوزت متغيرش ده فمبحبش المشاكل ول عايزه احس الاحساس ده تاني 
معتصم بثقه ووضه يده علي زراعها برفق: اتعودي من هنا ورايح انتي الي تكلمي، الي يفتح بقه معاكي عرفي مقاومه ومتخافيش، انتي مش اي حد انتي مرات معتصم الجدواني و خليكي وثقه ديما طول ما انتي قي حمايتي محدش يقدر يقرب ناحيتك،  شيلي الخوف ده وعشي وانتي قويه بس طبعا علي الحق وكلام بالمعقول وحدود الاحترام طبعا احنا مش عايشين ندوس علي الناس بس برضه ندافع عن نفسنا اتفقنا 
رحمه: اتفقنا 
معتصم: قومي بقي قرأت  كتير وزهقت 
رحمه: معتصم انت مسكه بس اصلا مفتحتوش
معتصم: يااه عملت انجاز فظيع، انا رايح انام بقي سلام 
رحمه: متسبنيش هنا لوحدي هتلبس والله، معتصم 
back
رحمه: انا هقله انه يخرجو قريب متقلقيش 
شرين: ههه انا مش قلقانه اوعي تنسي نفسك يا رحمه مش عشان شفقان عليكي وعلي غباء وسيبك كده تفتكري بحبك 
"رحمه بتربيع يدها بثقه"
رحمه: والله يا طنط بحبني ول لاء دي حاجه شخصيه بيني وبين جوزي فمتدخليش 
شرين بملامح غضب: انتي اتجننتي يا رحمه انتي ازاي تكلميني كده
رحمه: والله دي طريقتي ول مش عجبه يخبط دماغه في الحيطه وبنسبه لبنك ف هشوف معتصم مش عشانك عشان مش عايزه مشاكل بس 
شرين بصدمه: لاء انتي تجننتي فعلا انتي عرفه كنتي بتجري مني ازاي زمان ول نسيتي 
رحمه: زمان بقي يا طنط، كان الواحد مستحمل عشان ملوش ضهر بس خلاص لقيته ومعنتش بخاف منك 
والله كان بودي الكلام بنا يكون اكتر من كده بس مضطره اقوم  لاني زهقت وكلام معاكي مش مريح فشرفتي... طنط نبيله وجبي مع طنط وحطلها ملح في القهوه اهو تشربها تطري علي قلبها...
"تتركها في الصاله تشيط غضبا وتدخل بفخر وشعور بنجاح "
___________
في شركه...
معتصم: فهد مجاش 
علاء: راح يقضي اليوم مع باباه وبقلك انه هيبقي يكلمك لما يرجع 
معتصم: تمام يا علاء، بس انا مش جي بكره فلما يجي خلي يدخل مكتبي ويفتح درج المكتب 
علاء: حاضر يا بيه 
في المساء... بعد انتهاء العمل.
فله المعتصم...
نبيله: اهلا يا بيه
معتصم: جهزتي الحاجه 
نبيله: اه يا بيه كلو تمام 
معتصم: تمام هطلع انادي رحمه 
"يدخل الغرفه يجدها تقرأ الروايه بهدوء فيبتسم"
معتصم: احم احم حلوه الروايه لدرجه متلحظيش وجودي 
رحمه بلهفه: معتصمم!، حصل حاجه انهرده جميله ههه 
معتصم: هنتكلم في الطريق يلا 
رحمه بستغراب: طريق اي معلش 
معتصم: مش قلتلك هنهرب... يلا بسرعه 
رحمه: نهرب؟!
يتبع الفصل السابع والعشرون 27 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent