رواية احببتها ولكن الفصل الثالث والعشرون 23 - بقلم بيسو وليد

الصفحة الرئيسية

رواية احببتها ولكن البارت الثالث والعشرون 23 بقلم بيسو وليد

رواية احببتها ولكن بقلم بيسو وليد

رواية احببتها ولكن الفصل الثالث والعشرون 23

بمنزل غيث
روزان بتعجب:رايح فين ي غيث
غيث:هروح مشوار كدا ع السريع وراجع
روزان:ايوه مشوار فين
غيث:مشوار هيريحني من ليل وهاخد حقي منه
روزان بخضه:انت ناوي علي ايه بالظبط
غيث:هحكيلك كل حاجه بس خليني امشي دلوقتي 
روزان:وعد اول م ترجع تقولي 
غيث بابتسامه:وعد
روزان:ماشي روح عشان معطلكش..خلي بالك من نفسك
غيث:كل حاجه ب ايد ربنا ي روزان
روزان:ونعم بالله...يلا روح عشان متتأخرش
ذهب غيث بعدما ودعها وهي تنظر اليه بأبتسامه قلقه 
بقصر ليل
عبير:الله الله ع الرومانسيه
انتفضت روز بخوف وجاءت كي تبتعد احتضنها ليل كي يطمئنها وكي لا تبتعد عنه وتستغل عبير الفرصه وتؤذيها 
ليل:خير جايه ليه
عبير:هو ايه اللي جايه ليه...دانت بجح اوي
ليل بغضب:احترمي نفسك احسنلك عشان مخليش ابوكي يتحسر عليكي دلوقتي 
عبير:البت دي بتعمل اي ف حضنك انت مش خاطب ي محترم
ليل ببرود شديد:يخصك ف حاجه
عبير:ايوه يخصني عشان انت خطيبي 
ليل:وهي مراتي
عبير بغضب شديد:يعني ايه مراتك ونا 
ليل:احنا مفيش حاجه تربطنا ببعض اصلا فوقي لنفسك انا كنت بضحك عليكي وعلي ابوكي...فكرك اني مش عارفه انك بتكرهيني
عبير:كذب كل دا كذب
ليل:والمفروض اني اصدق مثلا!!!!
عبير:ايوه عشان انا بحبك
ليل بحده:بس متقوليش بحبك دي خالص مش عاوز اسمعها منك عشان كلمه عاديه ملهاش اي تلاتين لازمه...انا عارف وفاهم كويس انك مع ابوكي عشان تقضوا عليا عشان خاطر الاملاك وعشان ياخدها مني ويرمي امي واخواتي ف الشارع مع اني مش عارف هو ماله ومال املاكي وفلوسي...بس تبقي عبيطه وهبله لو فاكره اني هحن ليكي ي عبير عشان هتكوني مغفله
عبير:محصلش انا بحبك وكمان مستعده اثبتلك دا
ليل:للأسف ي عبير مش هينفع خلاص
عبير:وكمان مش عاجز يعني مستغفلنا
ليل:عشان انتقم منكوا واخد حقي منكوا واخلص منكوا للأبد
عبير:مش هتقدر
ليل:مش ليل اللي يتهدد ي عبير ولو فاكره ان انا هخاف تبقي بتحلمي
عبير بشر:هموتهالك ي ليل واحسرك عليها وهموتك
ليل:كلام اهبل مبيتقالش غير ف السيما ي عبير ف فوقي من اوهامك دي عشان مش هتنفعك وهتكوني خسرانه ف الاخر
عبير:هتشوف ي ليل وهتندم وهتيجي ف الاخر ترقع ع رجلي وتتحايل عليا عشان ارجعلك بس ساعتها هندمك
ليل بثقه:ونا مستني اشوف تهديدك هيعملي ايه ف الاخر ي عبير...ومتنسيش توصلي لابوكي اني مش عاجز هااا وقوليلوا ان دي لسه البدايه
عبير:هتندم وهموتهالك بس الصبر
ذهبت عبير بغضب وهي تتوعد ل ليل نظر ليل الي روز التي كانت خائفه والي داوود وسيلا
فهم داوود نظره ليل له اخذ سيلا وذهب كل منهم الي غرفته 
ليل:متخافيش دي هبله ومش قد كلمتها ودا تهديد اهبل ملهوش اي لازمه
روز بخوف:ايوه بس هي بتهددك انها هتموتني انا خايفه اوي ي ليل واضح انها مش بتهزر 
ليل:اهدي محدش يقدر يقرب منك او يأذيكي طول م انا معاكي اوكي اهدي متخافيش انا معاكي 
روز:ايوه بس هي...
ليل بمقاطعه:روز متشغليش نفسك بيها كأنك مشوفتيهاش اوكي
روز:حاضر
ليل:يلا فين الابتسامه الحلوه بدل التكشيره دي
ابتسمت روز وذهبوا مره اخري الي الغرفه كي يبدء عمله 
بقصر فهمي
عادت عبير وهي تستشيط غضباً ولاحظه فهمي 
فهمي:مالك ي عبير حصل اي
عبير بحقد:انا لازم اخلص علي البت دي ف اسرع وقت...ليل مش لحد غيري
فهمي:متستعجليش ي عبير اصبري 
عبير:لحد امتي يعني
فهمي:قريب اوي...سبيني اظبطهالك 
عبير:ونا مش هقعد كل دا ساكته غير لما اعمل اللي ف دماغي
فهمي:ماشي ي ستي براحتك
عبير بدون مقدمات:ليل مش عاجز
فهمي بصدمه:ازاي...لا ليل عاجز
عبير:مش عاجز ي بابا...لما روحلتوا كان واقف علي رجليه..بيستغفلنا ي بابا 
فهمي:ازاي...انتي متأكده
عبير:ايوه...لازم نتصرف ونستغل حته غياب امه العقربه دي واخواتوا
فهمي:كدا حلو اوي عمر جاي بكرا وهيظبط الدنيا
عبير:انت ناوي علي اي!!!
فهمي بشر:علي كل خير 
بمنزل ام مازن
ام مازن بقلق:الو..ايوه ي محمد متعرفش حاجه عن مازن
محمد:لا ولله ي طنط حتي مشوفتهوش بقالي فتره
ام مازن بخوف:هيكون راح فين بس ي ربي دا من ساعه م مشي مع بنت خالته ومرجعش تاني
محمد:متقلقيش ي خالتي خير ان شاء الله الغايب حجته معاه
ام مازن:ماشي ي محمد تشكر ي ابني
اغلقت ام مازن مع محمد وهي لا تعرف ماذا تفعل او كيف تبحث عنه 
ام مازن:ربنا يرجعك بالسلامه ي ابني وميورنيش فيك حاجه وحشه...ادي اخره مشيانك ورا كلام خالتك استرها ي رب
بمكان بعيد
صقر:ايوه ي فندم...ليل في خطر عليه دلوقتي....ايوه ي فندم فهمي الاسيوطي....تمم ي فندم
غيث:في اي ي صقر
صقر:ليل حاليا ف خطر 
غيث:ليه
صقر:فهمي مش ناوي يسيبه ف حاله...وعبير كذلك بعد م عرفوا انه مش عاجز
غيث بخبث:ازاي....لا اكيد في حاجه غلط
صقر وهو غافلاً عن خبثه:مش عارف ليل بيفكر ازاي انا حقيقي مش فاهمُه
غيث:طب وانت هتعمل اي
صقر:هتصرف مع فهمي
غيث:لا استني احسن
صقر:ودا ليه ان شاء الله
غيث:انا ناوي علي حاجه وهنفذها 
صقر:ايه هي!!!!
في الصباح بمنزل ام مازن
كانت مازالت قلقه علي ابنها ف هو لم يعد الي المنزل منذ اسبوع واكثر وهذا يجعلها خائفه ب أن يكون قد اصابه مكروه
قررت ان تهاتفه مره اخري علي امل ان يجيبها ظلت تنتظر قليلا حتي اجابها
ام مازن بلهفه:ايوه ي مازن ي ابني انت فين ي ضنايا كل دا ومبتردش عليا ليه
_انا اسف ي حاجه بس انا مش مازن ابن حضرتك عمل حادثه شديده وحاليا هو ف غيبوبه
وقع الخبر علي ام مازن كالصاعقه ظلت تبكي بحرقه ولا تعرف كيف تذهب اليه تريد ان تطمئن عليه ظلت تبكي وقررت ان تحادث سيلا
بقصر ليل
كانت سيلا تجلس بالحديقه حتي اتي كل من ليل وروز وداوود وجلسوا سوياً ولكن ما زالت روز لا تحادث سيلا 
قطع ذلك الصمت رنين هاتف سيلا اخذته وجدتها خالتها تعجبت ولكن اجابتها
سيلا:ايوه ي خالتي 
ام مازن ببكاء:الحقيني ي سيلا
سيلا بخضه:في اي ي خالتي مالك انتي تعبانه فيكي حاجه
ام مازن ببكاء:مازن عمل حادثه شديده وف غيبوبه ي سيلا الحقيني ي بنتي حاسه ان هيحصلي حاجه تعالي وديني ليه ي بنتي ربنا يسترك
سيلا بسرعه:حاضر حاضر اهدي ونا جيالك دلوقتي حالاً مسافه السكه 
اغلقت معها ونهضت بسرعه وركضت الي الداخل وسريعاً صعدت الي غرفتها اخذت حقيبتها ونزلت مره اخري ولكن قبل ان تذهب الي سيارتها اوقفها ليل
ليل:رايحه فين ي سيلا في اي
سيلا:مازن ابن خالتي اللي جه هنا قبل كدا عمل حادثه وحاليا ف غيبوبه وخالتي هتموت لو مازن حصلوا حاجه 
نهضت روز بخوف عندما استمعت الي حديث سيلا ذهبت سيلا سريعاً الي سيارتها وذهبت مسرعه الي منزل خالتها بينما ذهبت روز الي ليل وهي خائفه كثيرا علي خالتها
روز بدموع:ليل خدني لخالتي 
ليل:حاضر...تعالي يلا 
اخذها ليل وذهب داوود معهم وتوجهوا سريعاً الي منزل ام مازن
بقصر فهمي
كان الباب يدق ذهب فهمي وفتح للطارق وصُدم عندما رأه امامه 
غيث بابتسامه غامضه:ايه مش هتقولي ادخل ولا اي
فهمي:هااا...اتفضل
دخل غيث وهو ينظر لكل ركن في القصر ويدقق في النظر ذهب وجلس وذهب اليه فهمي وجلس ايضاً بدون ان يتحدث
غيث:اي ي باشا مش هتضايفني ولا اي
فهمي:لا طبعا ازاي..تشرب اي
غيث:قهوه مظبوطه 
فهمي:دقيقه وراجعلك
ذهب فهمي وبقي غيث ينظر حوله حتي عاد فهمي مره اخري وجلس معه
فهمي:خير جاي ليه!!!
غيث:جايلك ف مصلحه حلوه
فهمي:مصلحه!!!!
غيث:المصلحه دي انت مستنيها بفارغ الصبر وهتموت عليها
اتت الخادمه ووضعت القهوه وذهبت مره اخري وفهمي ينظر ل غيث بأهتمام
فهمي:ايه هي المصلحه!!!
غيث بخبث:ليل 
فهمي:ماله
غيث:اجبهولك ي باشا 
فهمي:وانا المفروض اصدق الهبل دا 
غيث:طبعا...اصل ليل السبب ف البهدله اللي ف وشي دي
فهمي:ازاي يعني!!!
غيث:شدينا قصاد بعض وضربني وقالي ان انا وهو ملناش علاقه تاني ببعض وهو عاوز ينتقم مني عشان بتجسس عليه ومضيعلوا ورق من قريب جدا مهم جدا ونا فعلا مضيعه وقولت بما انك عاوز تقضي عليه نقضي عليه سوا واللي انت عاوزوا هتاخدوا ونا كدا هكون انتقمت وانت استفدت برضوا
فهمي:ونا ايش ضمني انه مش كمين منكوا 
غيث ببرود:بسيطه هثبتلك
اتصل غيث ب ليل وفتح مكبر الصوت وانتظر حتي يجيبه ليل ولكن لم يجيبه ببادئ الامر اعاد الاتصال به مره اخري حتي اجابه
ليل بغضب:بقولك اي انت لو اتصلت بيا تاني انا هندمك علي اليوم اللي عرفتني فيه انا سايبك بمزاجي بس ورحمه ابويا لو حطيتك ف دماغي م هرحمك اتقي شري احسنلك وابعد عني عشان محسرش مراتك وابنك عليك فاهم
اغلق الهاتف بوجهه ونظر غيث الي فهمي الذي بدء يفكر ف تلك فرصه اتت له علي طبق من ذهب ولن تتكرر مره اخري 
فهمي:موافق انك تشتغل معايا
غيث بابتسامه نصر:تمم كدا حلو وقت م تكون عاوز تنفذ عرفني 
فهمي:تمم...قهوتك
ارتشف منها غيث قيلاً وهو ينظر له بخبث خفي
بمنزل ام مازن
كانت سيلا وصلت الي منزل خالتها وروز وليل ورأها صعدوا سريعاً الي شقتها وظلت سيلا تطرق ولكن لم يفتح لها احد قرر ليل ان يكسر الباب وعندما كسره وجدوا ان ام مازن فاقده الوعي ركضت روز اليها سريعاً هي وسيلا وحاولوا افاقتها
ليل اخذ زجاجه المياه التي كانت علي الطاوله ووضع علي يده القليل من المياه والقاها علي ام مازن حتي بدءت في استعاده وعيها تدريجياً وعندما افاقت وجدت روز امامها كانت لا تصدق انها امامها ظنت انها تتهئ
روز بلهفه:انتي كويسه ي خالتو
احتضنتها ام مازن بدموع وقد تذكرت حديث الرجل وان مازن بالمشفي
ام مازن ببكاء:مازن عمل حادثه ي روز ودخل ف غيبوبه ابني بيضيع مني ي روز
احتضنتها روز بدموع وهي تقول:-
لا ان شاء هيكون كويس ومفيهوش حاجه وهيقوم منها متخافيش مازن قوي وهيقوم 
ام مازن:هيقوم عشان اي م خلاص الحاجه الوحيده اللي كانت فضلالوا راحت
فهمت روز معني حديثها وحاولت تهدئتها
ام مازن:يعني مفيش امل انك ترجعيلوا ي روز وتسامحيه
عند تلك النقطه وغضب ليل ولكن حاول ان لا يتهور كي لا يحزن روز وانتظر كي يتسمع الي اجابتها
روز:لا ي خالتو مش هينفع
ام مازن:ليه ي بنتي
روز:انا متجوزه دلوقتي ي خالتو مش هينفع خلاص...وحتي لو مكنتش متجوزه انا مش هقدر ارجعلوا تاني ولا انسي
ام مازن ببكاء:طيب سامحيه علي الاقل ي بنتي ي عالم هيقوم منها ولا لا
سيلا:بعد الشر ي خالتو متقوليش كدا..هيقوم ان شاء الله 
ام مازن:ودوني ليه ي ولاد نفسي اشوفوا بقالوا اكتر من اسبوع وي مشوفتهوش 
داوود:تعالي ي امي هنوديكي ليه قومي
ام مازن:ربنا يسترك ي ابني دنيا واخره ويحفظك لشبابك ي رب متحرمش منك
اخذها داوود وسيلا ونزلوا وبقي ليل وروز تنظر ل اثرها بشفقه
ليل:طيبه اوي خالتك
روز:اوي...اول مره اشوفها كدا...علي قد م انا مش طيقاه ولا قادره اسامحه بس صعبان عليا
ليل:روز...انتي لسه بتحبيه
روز بدهشه:ايه اللي انت بتقولوا دا لا طبعا خلاص كان صفحه قديمه واتحرقت خلاص
شعر ليل بسعاده بعد جملتها تلك واخذها ونزلوا كي يذهبوا الي المستشفي
بقصر الدهشان
كوثر بصراخ:يعني ايه مرجعتش انتي متخلفه انتي مش معاها هنا ف القصر اكيد قالتلك رايحه فين
امل بخوف:ولله ي ست هانم هي قالتلي اخر مره انها رايحه ل ام مازن ومن ساعتها مرجعتش 
كوثر بغضب:البت دي مش مرتحالها...حاسه انها هتجبلي مصيبه قريب...انا لازم اكلم الزفت اللي اسموا مازن عشان يقولي رمي البت دي فين عشان اتصرف واعرف اوصلها..واخلص عليها وارتاح من القرف اللي انا فيه دا كلوا
في المشفي
ام مازن:لو سمحت ي بنتي كان في مريض هنا عامل حادثه وحاليا هو ف غيبوبه اسموا مازن 
السكرتيره:ف اوضه 202 الدور التاني
ذهبت ام مازن سريعاً الي الغرفه وورأها الجميع دخلت الي الغرفه وجدته نائم لا يعي ل اي شئ ذهبت اليه سريعاً وهي تبكي علي ما اصابه
ام مازن ببكاء:قوم ي ابني انا جيتلك اهو كدا ي مازن توجع قلبي عليك كدا...توجع قلب امك عليك بالشكل دا
سيلا:اهدي ي خالتي كدا مينفعش اهدي وادعيلوا صدقيني هيقوم ان شاء الله 
ام مازن ببكاء:ي رب مليش غيرو ي رب...منك لله ي كوثر منك لله ضيعتيلي ابني
اخذتها سيلا وخرجوا وتركوه وجلسوا امام الغرفه...شعرت روز بتعب بسيط وبدوار خفيف لاحظه ليل
ليل بقلق:مالك ي روز
روز بابتسامه:مفيش حاجه انا كويسه
ليل:قومي معايا 
روز:علي فين!!!
ليل:هنروح لأي دكتور مخ هنا نشوف حل مؤقت لحد م اشوفلك دكتور كويس عشان نعمل العمليه
ام مازن:في اي ي روز دكتور مخ ليه 
روز بتوتر:خالتو انا
ام مازن:مالك ي حبيبتي قولي خايفه ليه اتكلمي
روز:انا...انا عندي كانسر ف المخ
ام مازن بصدمه:اييه؟؟؟..ازاي!!!! ونا معرفش
ليل:للأسف لسه عارف امبارح بالصدفه من الاشعه اللي الدكتوره طلبتها واللي لولاها كانت زمانها لسه مخبيه ومش معرفه حد
ام مازن:اخس عليكي ي روز ازاي متعرفيناش بحاجه زي كدا 
روز بدموع:عشان متخافوش عليا وعشان محدش يشيل همي
ام مازن:لا ي حبيبتي..انتي بنتي تيجي وتقوليلي ع الاقل نعالجك ف اسرع وقت انما لو انتي بتفكري كدا انتي كدا بتدمرينا ي روز ونتي متعرفيش
روز بدموع:خايفه اوي ي خالتو
ام مازن بحنان:متخافيش ي حبيبتي هتخفي بإذن الله خلي ايمانك ب ربنا كبير ومتخافيش روحي مع جوزك يلا شوفوا هتعملوا اي وتعالوا طمنوني
روز:حاضر...يلا ي ليل
اخذها ليل وذهبوا الي الطبيب وبقيت ام مازن كما هي حزينه ع ما تمر به روز وابنها بنفس الوقت
بمنزل صقر
صقر:ايوه جاي ي جحش يلي بتخبط
فتح صقر الباب وكان غيث دخل وجلس وذهب صقر اليه بتعجب
صقر:في اي ياض مالك
غيث:اتصلي ب نضال خليه ييجي 
صقر:ليه في اي
غيث:كلمه بس ولما ييجي هقولك 
صقر بقلق:ربنا يستر مش مرتاحلك
اتصل صقر ب نضال الذي اتي سريعاً عندما استعجله
نضال:جايبني ع ملا وشي كدا ليه ويلا بسرعه في اي
غيث:انا اتفقت مع فهمي ع قتل ليل والتنفيذ وقت م يقول وخلص الكلام ليل لازم يموت كفايه عليه كدا
صقر بعدم استيعاب:نعم!!! غيث بطل هبل واسكت
غيث:وحياه ابني عندي م بهبل انا قررت خلاص 
نضال وهو يضرب الطاوله بيده:قررت ايه يعم انت انت اتهبلت ف دماغك ولا ايه
غيث:وربنا لقتلوا
صقر:ولا انت اهطل...انت جاي تقولهالنا ف وشنا انت مجنون!!
نضال:انا هقوم امشي عشان انتوا بتهزروا ولله
غيث:اقسم بالله م بهزر ولو مش مصدقين هثبتلكوا بكرا
نضال بانفعال:ولاااا انت عبيط في اي هتقتل صاحبنا...ورايح تتفق مع فهمي انت مجنون..اصل دا مش كلام ناس عاقله 
غيث:تحب تشوف!!!!
صقر:بطل بقي ي غيث...بطل
غيث:تمم خبر موتوا هيوصلكوا بليل خالصه عشان تعرفوا اني مبهزرش
صقر:خد ياض انت...فهمي قالك اي بالظبط
غيث:ميخصكش
صقر:انت عبيط فهمي ملي دماغك ب اي رد
غيث:ان ليل لازم يموت وبكرا هتصلوا عليه
نضال بغضب:وحياه امي الغاليه لو حصلت لكون مبلغ عنك 
غيث:ونا موافق
ذهب غيث وبقي نضال وصقر ينظرون لأثره بصدمه 
نضال:هو ايه الهبل دا
صقر:غيث خطر ع ليل..لازم نبلغ ليل ب حاجه زي كدا
في المساء عاد ليل الي القصر ومعه روز وداوود وبقيت سيلا مع خالتها كي لا تتركها وحيده
نزلوا من السياره واثناء دخولهم للقصر سمع ليل صوت هاتفه يعلن عن اتصال من نضال
ف تلك اللحظه كان غيث وفهمي يقفان بمكان مظلم ويراقبون ليل
غيث:اللي بيتصل دا نضال
فهمي:عرفت منين
غيث:مراقب فونوا وظاهرلي دلوقتي انه بيكلم ليل
علي الطرف الاخر كان ليل يتحدث مع نضال
ليل:ايوه ي نضال 
نضال:ليل خلي بالك غيث ناوي يموتك
ليل:غيث!!! 
نضال:ايوه خلي بالك
ليل:بس غيث كان عندي من يومين عادي ومفيش حاجه
نضال:طلع بيضحك عليك ي صحبي...غيث غدر بيك وناوي علي موتك النهارده ابوس ايدك خلي بالك
في تلك اللحظه نهض غيث ووجه مسدسه بأتجاه ليل الذي لم ينتبه له ولم يكمل حديثه وشعر بألم شديد بصدره وسريعاً اختل توازنه ووقع علي الارض كالجثه وسط صراخ روز وفزع داوود وسعاده غيث وفهمي
google-playkhamsatmostaqltradent