رواية عندما نتنفس الكتب الفصل الواحد والعشرون 21 - ندى محسن

الصفحة الرئيسية

رواية عندما نتنفس الكتب البارت الواحد والعشرون 21 بقلم ندى محسن

رواية عندما نتنفس الكتب كاملة

رواية عندما نتنفس الكتب الفصل الواحد والعشرون 21

ادمعت عيناها 
-بقول بحبك...بقول مش عايزة اشوفك كدا وكمان عايزاك تبعد عن كل دا كاسر صدقني انا فهمتك وصدقني انا مصدقاك 
نظر لها بذهول
-انتي شكلك بتخرفي انتي بتقولي ايه 
نظرت له نسرين 
-بقول بحبك ودا هيخليني اعمل اي حاجة زي مهيخليك تعمل اي حاجة صدقني.....
صمت وظهرت على شفتين شبح ابتسامة جلتها تضحك وتشير ليوسف ليبتسم ويقتربوا جميعآ نظر كاسر له بذهول 
-انت كمان معاهم؟انت بتهزر؟
حمحم يوسف
-اصلي مصدقت صراحة 
ضحك فهد
-كل سنة وانت طيب يا بروووووووو
كانت ناتاشا تقف بالجوار هي وراجو الذي ابتسم بسخرية وصعد لغرفته
-اللي بيحصل دا مسخ 
رأى كاسر ناتاشا تقف بعيدآ لاحظ انشغال نسرين مع فاطمة وكأنها توصيها على شيئ اقترب من ناتاشا وقف امامها وهو ينظر لها بتركيز لترتجف
-ايه يا كاسر...عايز حاجة؟
ابتسم بخبث
-اه عايز النهاردا عيد ميلادي وهقضيه بطريقة مختلفة استنيني جايلك في اوضتنا بليل 
صدمت ونظرت له وعيناها تمتلئ بالدموع هزت رأسها بنفي وهي تبتعد 
-انت عايز ايه مني لسة عقابك منتهاش 
قربها منه وبكره تحدث
-لما لويس يظهر وميفضلش مستخبي زي الحريم وبعدين دا ليه وليكوا حساب تاني لو طلع بيخطت لحاجة تانية المرة دي 
ناتاشا بدموع حاولت دفعه
- سيبني بقى..بالله عليك يا كاسر طلقني وسفرني عند امي انا مش عايزة حاجة تانية والنبي يا كاسر....
امسك بشعرها بقوة محذرآ
-اللي اقوله يتنفذ يا ناتاشا ودلوقتي مش عايز اشوف وشك هنا 
دفعها بقوة وهي ركضت للأعلى بدموع لم تدخل لغرفتها بل ذهبت لراجو تبكي وهو تعجب قامت بضمه بقوة 
-رااجو....مش عايزاه مشيني من هنا بالله عليك...مشيني انت اخويا المفروض تكون بتحبني كفاية بقى انا تعبت عايزة اسافر لماما عايزة ابعد 
امسك بها وهو يمعن النظر بعيناها 
-متخافيش انا هنا مش هيقرب منك....هقتله..
شهقت ناتاشا 
-انت بتقول ايه انت تقتله لا لا....انت مش ممكن تعمل كدا بلاش توسخ ايدك بالدم ولو حصله حاجة المرة دي يمكن يوسف يقتلك وهو مش هيسامحك لا يا راجو لا....
نادت نسرين على كاسر وهو اقترب وبسرعة كانت قد وضعت بفمه قطعة من الكعك ليأكلها وهو يشعر بشعور غريب وهو يتابع ضحكها ونظراتها له المليئة بالحماس 
كان الجميع سعداء عدا ناتاشا وراجو المشتتين بسبب اعمال والدهم القذرة...وبسبب ذلك الكاسر الغير مروض.....
انتهى اليوم وطلب يوسف من كاسر ان يخرج معه وبالفعل ذهب معه 
-ايه يا ابني عايزني اوصلك لبيتك ولا ايه لو بتفكر كدا يا چو انسى انا مش قادر 
ضحك يوسف
-دا انت طلعت واطي اوي يعني 
-وانت رخم اوي انجز عايز ايه 
مد يوسف له علبة
-كل سنة وانت طيب 
ضحك كاسر
-انت مبتصدق بقى 
ابتسم يوسف
-اوي شوفها لما تطلع وهستنى تكلمني 
ابتسم كاسر بخبث
-افرض معجبتنيش اكلمك اقولك ايه 
ضحك يوسف
-ياا سيدي على الرخامة يا عم واثق انها هتعجبك يلا يا باشا تصبح على خير بكرا الصبح هجيلك 
بضيق نظر له كاسر
-بات هنا وبطل رخامة مهي اوضتك موجودة 
تنهد يوسف بإحباط
-منت عارف بتخنق اوي يا كاسر من المكان دا معلش بقى هروح واجيلك وقت تاني 
ذهب يوسف وصعد كاسر للأعلى ونسرين تقف امام المرأة دموعها تساقطت 
-يا رب عيني انا بعمل اللي عليا وبحاول اعمل حاجة صح بحاول اغيره هو في امل كبير ويا رب هو جوزي..وانا حامل فلازم احافظ على بيتي على الأقل احاول بس.....يكفيني شرف المحاولة 
شعرت بخطواته قلبها ارتجف جففت دموعها وعدلت من مكياچها وضعت من برفانها المميز وسحبت فستانها القصير للأسفل ولكنها لم تنجح بتغطية ركبتها دلف كاسر للغرفة وتعجب من مظهرها ولكنه ابتسم
-غريبة لا بجد غريبة والله انا شاكك ان فيكي حاجة انتي كويسة يا بنتي في حاجة بتوجعك سخنة ولا حاجة؟
تحدثت نسرين بدلع
-هو علشان بحب جوزي يبقى في حاجة مش طبيعية كفاية خناق بقى يا كاسر خلينا ننسى كل حاجة 
نظر لها كاسر وقف امامها فتوترت ولكنها ابتسمت اقترب منها وهي اغمضت عيناها شعرت بأنفاسه على وجهها وهذا ما جعلها تهتز وترقرقت الدموع من عيناها سمعت صوته العميق شعرت بحزنه ولكنها كذبت اذنها
-نسرين انتي مش مضطرة تمثلي واحنا لوحدها انتي من بعد معرفتيني مش هتتقبليني....مش هقدر اقولك غير جملة واحدة...يا ريتني فضلت ناسي.. اشتغل ميكانيكي او سواق توكتوك صدقيني مكنش هيفرق كنت هكون في منتهى السعادة ....
اخذ ملابسه ودلف للحمام وهي فتحت عينها تجفف دموعها بذهول ولكنها ابتسمت شعرت بالأمل حقآ ولكنها لم ترد جرحه طرقت على باب الحمام طرقات خفيفة فتوقفت عن سماع صوت المياه علمت انه الأن انتهى من استحمامه وعلى وشك الخروج ولكنها تفاجأت بفتح الباب وهو بملابسه 
نظرت نسرين لكاسر بتعجب
-هو ايه دا انت ليه بهدومك كدا؟ 
نظر لها 
-عايزة ايه يا نسرين 
اقتربت نسرين وقامت بضمه لم يفكر وجد نفسه يضمها وكأنه يريد تخبأتها خلف ضلوعه همس
-نسرين بلاش تلعبي معايا 
نظرت له بحزن
-عايزاك معايا يا كاسر صدقني انت لازم تبعد عن كل حاجة سيب كل حاجة وتعالى نبعد يا كاسر ونكون سوا 
كاسر نظر لها بألم
-صدقيني مش هينفع صدقيني مستحيل كاسر مبقاش ينفع يسيب المكان دا..... صدقيني... 
نظرت له بدموع 
-وبعدين يا كاسر... انا مش هقدر اعيش معاك بالطريقة دي... مش هقدر 
تنهد كاسر
-عايزة تسيبيني يا نسرين 
هزت رأسها بنفي
-انا بحاول نتقابل في نقطة وسط بحاول اننا نلاقي بعض بس انت بتبعد اوي انت في طريق وحش، حرام، اذى.. طريق كله شر وصعب اوي اتحمل يا كاسر صعب 
امسك بيدها
-انا بحبك..... بس مش هقدر استغنى عن دا انا ممكن اسيب اي حاجة بس البيت دا والناس دي لا انا ليا عندهم كتير اوي انا عايز كل واحد فيهم يبكي... بدل الدموع دم انا ليا عندهم عمر كامل يا نسرين 
ابتعد عنها فتح قميصه والقاه 
-بصيلي يا نسرين بصي لجسمي بصي لصدي وبصي لضهري بصي للعلامات اللي انا رفضت اعملها تجميل علشان بس احس بألم انتقامي منهم من لويس من اقل فرد في رجلته لأكبر فرد بصيلي يا نسرين وحسي حسي بألمي حسي بعيل من وهو عنده 7 سنين بيحصل كدا في جسمه لحد مبقى راجل شوهوني مش بس جسمي شوهو روحي انا بقيت مشوه بقيت فاقد للحياة... للحياة!! انا بقيت فاقد لكل حاجة طفولتي فرحتي... انا فاكر ازاي اهلي كانوا بيعتبروا يوم ميلادي يوم مميز ابنهم الكبير بقى وكانوا بيجيبوا كل اللي بيعجبني وكل اللي بحبه فجأة كدا اتخطفت من وسطهم اتحولت حياتي لجحيم اتحولت لعذااااااب ليييييييييييييه 
صمت لكم الحائط بقوة وهي شهقت بخوف عليه امسكت بيده نظر لها بحزن
-مش منتظر انك تحبيني على قد مقولت اني كان نفسي افضل فاقد الذاكرة على قد منا كرهت فقداني للذاكرة لأني حبيتك يا نسرين.... حبيتك وانا برا عذاب كاسر.... حبيتك ومفيش حاجة في عقلي غير اني في الريف مستني امي وهي بتعمل الأكل...(ضحك بسخرية من نفسه) بس.... دا الواقع دا واقع كاسر العميري دا واقع كاسر العميري اللي ابعد ما يكون عن مازن وليد السوهاجي....... شتان بين الأتنين..... 
نظرت له بخفوت
-انت اسمك مازن صقر السوهاجي؟
هز رأسه بإيجاب 
-الأسم اللي اهلي سموني بيه... كاسر دا من صنعي انا كاسر دا الشخص الل انا عملته والشخص اللي العالم بقسوته ساعدو في صنعه... 
نظرت له بحزن
-انا...بحبك....
اعطاها ظهره هز رأسه بنفي 
-بتحبيني ازاي انتي عايشة مع مجرم عايشة مع راجل مافيا ومع واحد متجوز 
هزت رأسها بنفي
-كل دا مش صح كل دا مزيف كل دا مش حقيقي 
وقفت امامه ومدت يدها له 
-حط ايدك في ايدي وخليني اساعدك والهي بحبك 
نظر لعيناها بعمق وهي ابتسمت وهي تهز رأسها تشجعه على المسك بيدها ولكنها تفاجأت به يضمها ويحملها من على الأرض ليحتويها بحضنه ابتسمت وهمست 
-بحبك 
ابتسم والدموع لمعت بعينه 
-انا بموت فيكي يا نسرين بجد....بحبك اوي يا نسري....
ابتسمت هي اخذت قرارها ستجعله يبدأ من جديد ستجعله يتخلى عن شخصة كاسر السيئة....
ابتعد كاسر وقد انتبه لهدية يوسف قام بفتحها واخرج منها التابلوه الذي جعله يقف بصدمة مبتسمآ فلقد كانت صورته مركبه وسط عائلته وسط عائلة السوهاجي.....تحولت ابتسامته لضحكة فرح واتصل بيوسف فورآ ليجيب يوسف بضحك
-كنت مستنيك 
ابتسم كاسر
-انا بحبك عارف انا بحبك ولا مش عارف 
ضحك يوسف
-لا عارف يخويا 
ابتسم كاسر
-بحبك اوي يا چو 
كل هذا تحت انظار نسرين المتعجبة اغلق معه وسحبها بحضنه 
-بصي شوفي چو عملي ايه يا نسرين بصي دول اهلي الحقيقين هو جاب صورتهم و....
قاطعته نسرين بذهول
-هو يعرف اهلك ومكانهم 
هز رأسه بإيجاب وعشق
-حلوين اوي يا نسرين حلوين اوي وطيبين اوي بس.....ظهوري هيقلب حياتهم وحياتي حياتهم هتبقى جحيم وهيبقوا مطاردين....
تنهدت نسرين 
-يبقى تغير كل دا بقى يا كاسر خليك تقضي باقي عمرك معاهم كفاية اللي راح يا كاسر 
نظر لها وتنهد بألم
-قولتلك صعب افهميني......بس هحاول....اوعدك هحاول يا نسرين...
ابتسمت واقتربت فتحت خزانتها واخرجت منها علبة مدتها له 
-اتفضل 
تعجب كاسر وابتسم
-انتي جيبالي هدية 
هزت رأسها بإيجاب 
-لو مش هجيب لجوزي هجيب لمين!
ابتسم واقترب يقبلها وضعت يدها على فمه بقلق 
-لا يا كاسر......لما احس انك فعلآ اتغيرت يا كاسر....
ابتعد وابتسم بتصنع وفتح الهدية ليقتضب
-هو ايه دا! مصحف!؟سجادة صلاة؟! سبحة؟! وعباية؟
ضحك بل قهقه وانتبه لنفسه ولنظراتها الحزينة حمحم
-معلش يا نسرين بس شكلك اتلغبطي العنوان غلط
هزت رأسها بنفي
-العنوان صح بس صاحب العنوان رافض يعترف 
ضحك مجددآ
-انتي شكلك متعرفيش مين هو كاسر يا نسرين....لسة؟
امسكت بيده
-عرفته كاسر اقبل هديتي واسمح لنفسك تستعملها 
نظى لها مطولآ
-جايبة العباية ليه 
ابتسمت نسرين بحب 
-علشان تصلي بيها الجمعة اللي جاية ممكن 
ابتسم كاسر بتفكير 
-ممكن 
امسكت بوجهه 
-طيب نصلي الفجر وننام بقى 
ابتسم كاسر بتردد وتيه فأقتربت هامسة امام شفتيه 
-حبيبي....
نظر لها وهو يتعمق بالنظر لعيناها 
-اوعدني انك هتحاول ترضي ربنا علشان يرضينا..
بشرود وهو تحت تأثير قربها المهلك له 
-اوعدك يا نسري 
ابتعدت لينظر لها بإنتباه وابتسمت 
-يلا بقى اتوضى 
مسح جبينه وهو ينظر لها بغيظ لتتعجب 
-انت جسمك سخن كدا طبيعي؟
هز راسه بنفي
-لما بس بتقربي يا نسرين متختبريش صبري اكتر من كدا رجاءً
ابتسمت بخجل اتت لتدخل للحمام لكنه سحبها
-نسرين...انا لما اتجوزتك اتجوزتك بأسمي الحقيقي...بأسم مازن معرفش ليه وقتها عملت كدا رغم اني كنت بنكر حبي ليكي....بس انتي ملكي انتي حالة خاصة بيا يا نسري 
نسرين ابتسمت كثيرآ وهو اقترب يريد تقبيلها 
ابتسمت بخجل واسرعت بالذهاب للحمام لتتوضئ.....
مرت ايام وبلال يتقرب من جميلة اصبح يساعدها بكل شيئ وهي اصبحت متعلقة به كثيرآ ولارا تتحدث معها وتعلمها الكثير عن الدين..يسري وليلى اصبحوا متعلقين بها كثيرآ يحبون بساطتها وعفويتها وهي اصبحت تحبهم وترتاح معهم بينما حديثها مع يوسف قل كثيرآ وهو اصبح يشعر بالضيق ولكنه قرر ان يسافر لها 
ابتسمت جميلة 
-اسمعوا...عايزة اقولكوا حاجة....
ابتسمت لارا وليلى وتحدث يسري بحنان
-ايه يا حبيبتي 
ابتسمت جميلة وامسكت بحجاب وهي ترتديه على فستانها
-انا اتحجبت 
اندهش الجميع ولكنها ضحكوا متعجبين من فعلتها ودعموها كثيرآ وقفت لارا وقامت بضمها ووقف بلال 
-اسمعوا بقى انا عايز اقولكوا على ايه علشان بصراحة مبقتش قادر اسكت 
نظروا جميعآ له فأبتسم ووقف امام جميلة 
-جميلة...تتجوزيني....
تعجبت جميلة ونظرت له وهي تتذكر
Flash back
رامي ابن عمتها يقترب منها 
-استني بس متخافيش مش هضربك المرة دي انا عايزك عايز اتجوزك...
ابتعدت بخوف وهو يقترب منها بنفاذ صبر
-تعالى ياجميلة اسمعي الكلام 
بدموع كانت تبتعد
-لا...مش هتقرب 
اتت لتركض للخارج ولكنه سحب شعرها ويحاول قطع ملابسها 
-اهدي بقى بقولك عايز اتجوزك...
back
دلفت جميلة للغرفة بسرعة وشعر يسري بالضيق
-انت ضايقتها مكنش وقته الكلام دا 
اقنعهم بلال انه سيتحدث معها وبالفعل ذهب لها 
-مالك يا جوجو انا ضايقتك؟
هزت رأسها بنفي وهو اقترب 
-جميلة انا معجب بيكي وصدقيني هكون سعيد لو قبلتي بعد السنة دي متعدي عايزك مراتي....سيبك بقى من الباقي 
نظرت له بقلق
-طب ودراستي؟
هز رأسه بنفي
-جميلة الست متخلقتش علشان تدرس هي لازم تبقى في البيت هتبقى ام...حبيبتي مش لازم 
نظرت له بحزن بينما هو تحدث بإقناع 
-انتي بتحبينا ولا لا مش عايزة تفضلي معانا 
هزت رأسها بنفي
-عايزة طبعآ 
ابتسم بلال وهو يحاول اقناعها 
-يبقى توافقي يا جميلة علشان تفضلي قاعدة معانا من غير قيود....
نظرت له وتحدثت بخفوت
-بس يا بلال انا مش هينفع مدرسش يعني....
امسك بيدها هز رأسه بنفي 
-لا يا جميلة انتي هتتستتي هنا في البيت تساعدي امي واختي وكمان ههتم بيكي 
نظرت ليده وهو ابتسم 
-قولت ايه يا جميلة مهو مش معقول هترجعي الشارع تاني 
هزت رأسها بنفي
-لا...مش عايزة ارجعه انا حكيتلك كل حاجة وانا مش عايزة 
هو بلال رأسه بإيجاب
-يبقى توافقي 
هزت رأسها بإيجاب وهو نادى لعائلته لتخبرهم بموافقتها اكتفت بهز رأسها لتفرح والدته كثيرآ وهم في لهو عن يوسف الحاوي.....
#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen
اليوم عيد ميلاد سالم وهو يشعر بالضيق
-يعني لزمته ايه اللي بتعمليه دا يا نادية قولتلك مليش انا في جو عيد الميلاد دا ورحيم مراته ميتة 
تنهدت نادية بضيق
-مخلاص بقى يا راجل سيبني اخلص التورتة يوم وهيعدي وصدقني مش هتندم بنتك محضرالك مفاجأة هتبسطك اوي وتخليك تتنطت من الفرحة 
تعجب سالم وابتسم 
-نغم؟
ابتسمت نادية
-اه يا حبيبي نغم 
اقتربت وقامت بتقبيل خده
-كل سنة وانت طيب يا حبيبي 
ابتسم سالم وقام بضمها 
-ربنا ميحرمنيش منكوا ابدآ 
كان محمد يتحدث مع نسمة بالهاتف
-طيب انتو كويسين؟
تنهدت نسمة
-الحمد لله يا محمد متقلقش هو رحيم خرج من بدري وعرفنا انه مش في المستشفى فماما قلقت عليه وكلمته وقالها انه كويس وعايز يبقى مع نفسه هو بقى حالته وحشة اوي يا محمد الأيام دي ربنا يصبره....رغم اني مكنتش بحب ريم اوي وكنت بسترخمها بس موتها حقيقي اثر فينا كلنا....ربنا يرحمها يا رب.....
اقتربت رجاء واشارت لها ان تسرع وهي خجلت 
-انا هقفل بقى يا محمد بعد اذنك 
ابتسم محمد بحب 
-سلام يا نسمة...
وضعوا التورتة والجميع قدموا له الهدايا وقبلوا يده اقتربت نغم بالكرسي منه فأنحنى ليجلس امامها لتتعلق بحضنه هامسة 
-كل..سنة وانت....طيب..يا احلا...اب في العالم...
اتسعت اعين سالم وابتعد بسرعة نظر له ابتسم بعدم تصديق 
-نغم...انتي بتتكلمي...حبيبتي انتي بتتكلمي
نغم ابتسمت وهزت رأسها بإيجاب 
سالم اوشك على الطيران من فرط سعادته ضمها بقوة ضمها بحنان والدموع اجتمعت بعينه ابتعد مسح دموعه وحمد الله وشكره ان صغيرته تتحسن......والجميع كانوا سعداء بهذا
رحيم يجلس امام الشاطئ وهو يحمل الطفلة التي اسماها مريم لقد سجلها بأسمه وهو يشعر بالحيرة نظر لها كم كانت صغيرة جميلة ولكنها تبكي كثيرآ لا يعلم ما السبب اخذها وذهب لمنزله ووالدته ابتسمت بحنان وشفقة 
-هي دي يا رحيم؟
هز رحيم رأسه بإيجاب وحيرة
-اه يا ماما سميتها مريم...ومعرفش مالها يا ماما في ايه عمالة تعيط 
حملتها رجاء بقلق 
-طيب هي مغيرة؟ 
هز رحيم راسه بإيجاب
-اه يا ماما 
قبلتها رجاء 
-باس باس طيب اهدي رحيم دي ممكن تكون جعانة 
نظر رحيم لها بضيق
-مش عارف انا مش عارف 
اقتربت زهرة 
-طيب انا مش فاهمه مين دي؟ 
نظروا لها ونسمة تنتظر الجواب ايضآ وبدأ رحيم بالتحدث قائلآ انها ابنة سيدة توفت بلمستشفى وطلبت منه ان يكون الواصي عليها....
ذهب رحيم ليأتي بالحليب المعلب الخاص بالأطفال وقام بتحضيره لمريم كما قال له الصيدلي وقام بحملها وإرضاعها لتأكل كثيرآ وينبض قلبه بعنف
-دي شكلها جعانة اوي يا ماما يا خبر ازاي انا كنت غبي كدا انا قعدت كتير بيها وانا مش فاهم ملها معرفش انها جعانه 
ابتسمت رجاء بحنان واقتربت من مريم تقبل جبينها والجميع ينظرون لها ويتابعونها.....
#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen
كاسر نائم بالسرير اقتربت نسرين منه تتأمله وتتأمل عضلاته البارزة وهو يرتدي تيشيرت بحمالات عريضة وشورت فقط فتح عيناه عندما شعر بها وتعجب
-مالك في ايه 
خجلت كثيرآ هزت رأسها بنفي وهي تبتعد
-مفيش .....
سحبها 
-مالك يا حبيبتي تعبانة مش نايمة ليه 
هزت رأسها بخجل
-مفيش يا كاسر هنام 
نامت بجواره ونظرت له وهو ابتسم
-انتي عايزة حاجة عايزة ايه 
هزت رأسها بنفي وخجل
-اصلي....
سحبها بحضنه
-ايه يا روحي اتكلمي متتكسفيش
همست بجوار اذنه
-مش عايزة حاجة بعد كدا يا كاسر مبقتش عايزة حاجة...بس هو انا لو نمت على صدرك هيوجعك؟
تعجب ولكنه ابتسم 
-لا مش هيوجعني 
وضعت يدها على صدره
-انت مش كنت متصاب 
ضحك كاسر
-يا بنتي انتي لسة فاكرة دا خلاص خف 
اقتربت وضعت رأسها على صدره وهو قام بتخبأتها بحضنه دفنت وجهها بصدره 
-انا خايفة يا كاسر....ومحتجالك...
تعجب كاسر
-خايفة ليه يا نسرين....نسرين انا طول منا معاكي متخافيش من حاجة انتي الخوف من حقه يخاف مننا 
نظرت له 
-خايفة منك يا كاسر ومن اللي جاي 
هز رأسه بنفي
-لا يمكن ءأذيكي 
ابتلعت ما بحلقها بقلق
-لو طلعت حامل في بنت يا كاسر هتعمل ايه.....
نظر لها مطولآ واعتدل 
-نعم؟
ابتعدت قليلآ
-لو طلعت حامل..في بنت...انا مليش دعوة بحاجة زي كدا انا مليش تحكم دا نصيب وقدر ربنا......
تنهد كاسر 
-نسرين....انسي كل اللي قولته انسي ارجوكي متخلنيش اكره نفسي متدنيش امل ان كل حاجة هتكون كويسة وترجعي تقوليلي خايفة منك نسرين انسي انا عارف وفاهم بس مكنش قدامي حل كنت اناني جدآ.....ويمكن مازلت اناني...بس تأكدي مش هأذيكي يا نسرين....
نظرت له وهو اقترب من بطنها قام بتقبيلها 
-بحبه او بحبها مهما كان نوعه علشان بحبك انتي يا نسري
ابتسمت كثيرآ وهو سحبها وضمها بحنان وهو يتحدث سرآ
-انا في امان لأني بساعد البوليس يا نسرين وبسلملهم ناس تقيلة اوي في البلد بس.....لويس واللي حواليه دول لعبتي انا وانتقامي انا مش البوليس....
جميلة تجلس بشرود قاطعها دق الباب والجميع بالخارج يسري وبلال يشرفون على اعمال الأرض و لارا وليلى ذهبوا لأقاربهم ارتدت حجابها وفتحت الباب ابتسمت بعدم تصديق
-چو 
ابتسم كثيرآ وهو يتأملها 
-ايه القمر دا 
ابتسمت بخجل 
-اتفضل.....عمي وعمتي مش هنا...
دلف للداخل اخذ نفس عميق يتطلع حوله بإشتياق ثم نظر لها 
-وحشتيني 
نظرت للأسفل بخجل وهو وقف امامها 
-انتي اتحجبتي؟
هزت رأسها بإيجاب 
-مش كدا احلا انا بحاول اتقرب من ربنا علشان يحبني 
ابتسم بحب 
-ربنا فعلآ بيحبك يا جميلة 
نظرت له وابتسمت اقترب ليضمها فأبتعدت بخجل
-چو....دا حرام....لارا قالت حرام لأنك مش محارمي وانا معنديش محارم فبالتالي محدش ينفع يقرب مني 
نظر لها بحب وهز رأسه بإيجاب
-دا صح يا جميلتي....
ابتسمت جميلة وفي هذا الوقت دلف يسري وبلال صدموا بوجود يوسف الذي ابتسم وهو ينظر لهم 
-بابا.....بلال...وحشتوني 
نظر يسري له بجمود مصطنع
-ايه اللي جابك 
اقترب يوسف ووقف امامه
-جيت اشوفها واشوفكوا 
تعجب بلال وسأل بإقتضاب
-اومال فين ماما ولارا 
اجابته جميلة
-عند عمتك 
نظر لها بغضب
-وانتي هنا لوحدك معاه؟؟
احمر وجهها وهزت رأسها بإيجاب وقف امامها بغضب
-انتي اتجننتي ولا ايه دا مهما كان غريب عنك انتي ايه مبتفكريش
شعرت بالخوف ووقف يوسف امامه بغضب
-جرا ايه يا بلال انت مالك بيها انت متتكلمش معاها بالطريقة دي ابدآ فااااهم 
نظر له بلال بتحذير
-ابعد انت مش هتعرفني ازاي اتكلم مع خطيبتي اللي هتبقى مراتي 
صدم يوسف واتسعت عيناه
-مراتك ايه وخطيبتك ايه انت اكيد اتجننت مين دي اللي خطيبتك 
تحدث يسري وهو يتابع انقلاب ملامحه 
-هو خطبها وهي وافقت 
هز يوسف رأسه برفض ونظر لجميلة
-جميلة ايه الكلام دا انتي وافقتي انك ترتبطي بيه...وافقتي تتجوزيه!؟طب ازاي اكيد لا دي صغيرة..دي لسة صغيرة 
بلال بتعجب
-صغيرة ايه؟اللي قدها واللي اصغر منها اتجوزوا 
نظرت له جميلة 
-انا وافقت يا چو 
جاء ليمسك بزراعها ولكنه تراجع نظر لها بخيبة امل...
-مبروك يا جميلة خلي بالك على نفسك....وخلي بالكوا منها...مش هتشوفوا وشي تاني وانتي امتحاناتك لما تقرب تكوني مستعدة ليها لأن دا اتفاق ومازلت مصمم عليه فاهمه هشوفك يوم امتحاناتك 
تحدثت بلهفة
-چو احنا لسة في اول السنة ازاي يعني هتشوفني ساعة امتحاناتي يعني هستنى كل دا 
نظر لها يوسف بحزن وخرج تحت انظار يسري الذي اقسم على حب يوسف لها كثيرآ......
#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen
رحيم جالس بعيادته مع احدى المرضى وما ان انتهى حتى دخلت زهرة بإرهاق حاملة مريم
-انا تعبت وعندي كورس دلوقتي رحيم البت دي مبتبطلش عياط عارف يعني ايه مبتبطلش عياطها متصل 
اقترب رحيم منها وحمل مريم واشار لزهرة بالذهاب قبلها وهو يملس على شعرها الصغير الكثيف الناعم 
-بس يا روحي بس خلاص بس معاش ولا كان اللي يزعلك 
تذكر ريم بدلعها ونظراتها ومرضها تذكر كل شيئ خاص بها اصبح يترحم عليها ويدعوا الله ان يغفر لها وان لا يحمل تلك الصغيرة ذنب اباها او وامها....
قاطعه الطرق على الباب وصدم بعبدالله الذي حدق بمريم كثيرآ
-رحيم....عايزك 
وقف رحيم بقلق وهو يحضر ما يقوله له 
اقترب عبدالله منه ناظرآ لمريم ليبتسم رحيم بقلق
-دي بنت صاحبي....وانا اتبنيتها هي ملهاش حد و.....
قاطعه عبدالله بضيق
-رحيم انا عارف كويس اوي ان دي بنت ريم....
تفاجأ رحيم
-عارف؟
هز راسه بألم
-ماما قالتلي يوم وفاتها يا رحيم.....
نظر له رحيم 
-وبعدين عايز ايه 
تحدث عبدالله بألم 
-عايزها يا رحيم وعايزك تسامح ريم عايز مريم اخر حاجة بقيالي من ريم 
نظر له رحيم بصرامة
-لا يا عبدالله دي ريم هي اللي وصتني عليها اني اكتبها بأسمي وانا وعدتها انها هتكون بنتي ودعيت ربنا يلهمني الصبر ويعوضني والدتك كانت تعرف؟؟كانت تعرف اللي ريم عملته ويا ترى من امتى بقى الواضح اني انا المغفل الغبي اللي هنا 
نظر له عبدالله بشفقة
-انا مقدر موقفك يا رحيم والله بس 
صرخ به رحيم 
-بس ايه هاااه بس ايه ومقدر ايه انت مش مقدر حاجة وهي مكنتش مقدرة انا كنت عبارة عن لعبة سخيفة بتلعبو بيها عبدالله مريم دي محدش هياخدها فاااهم دي بنتي واللي انت عايزو اعمله....
نظر له عبدالله 
-انا مش بعاديك يا رحيم 
بغضب تحدث رحيم
-انا قولت اللي عندي اختك ربنا سترها ومرضيش يفضحها قدام اهلك وانت دلوقتي عايز تفضحها خلاص يا عبدالله 
صرخ به عبدالله 
-ولما حد يسألك عن مريم؟
تنهد رحيم بوجع
-مش عارف بس هقول انها بنت واحدة ملهاش حد وماتت في المستشفى ووصتني عليها وانا معرفتهاش فكتبتها بأسمي انا وريم الله يرحمها قبل متموت....
اقترب عبدالله وضع يده على كتف رحيم
-انا بحترمك جدآ يا رحيم وبحبك جدآ
نظر له رحيم مطولآ
-مش هقدر اديهالك يا عبدالله حاجات كتيرة ومنها وعدي لريم قبل متموت.....
هز عبدالله رأسه بإيجاب
-وانا مكنتش عارف ايه اللي هيحصل لو جيبتها البيت يعني بابا وعماتي الموضوع هيبقى صعب .....ربنا يستر البنت دي ملهاش ذنب يا رحيم ملهاش اي ذنب....
هز رحيم رأسه بإيجاب 
-هي فعلآ ملهاش ذنب في اي حاجة يا عبدالله ربنا يتولاها برحمته...
نظر كريم لصورة نغم بهاتفه وتذكر كيف كانت ملكآ له كان يشرب النبيذ وقف فجأة 
-مش هسيبها لا....مش هسيبها تفلت من ايدي....نغم انتي بتاعتي من قبل الحادثة وحتى بعد الحادثة حب بقى استغلال اي شيئ مش هيفرق اللي يفرق بس انك بتاعتي يا نغم سالم فاااهمة 
اقترب منه ماجد صديقه
-ايه يبني مالك بتكلم نفسك 
نظر له كريم ومد لن الهاتف ابتسم ماجد
-مين المزة 
ابتسم كريم بثمل
-لعبتي دي لعبتي اللي كانت بين اديا بس اخدوها مني...لكن على مين مش على كيمو هي هترجع يعني هترجع.....برضاها او غصب فالمحصلة واحدة انها معايا.....
#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen
كانت جميلة بغرفتها دلف بلال لها فأسرعت بضبط حجابها ووقفت
-انت نديت انا مسمعتكش في حاجة او عايز حاجة 
ابتسم بلال هز رأسه بنفي 
-لا مش عايز حاجة بس وحشتيني وبابا دخل ياخد دوش قولت اما اجي اتكلم حبة معاكي 
نظرت له وابتسمت
-طيب تعالى نتكلم 
اقترب جلس على السرير وهي تعجبت
-انت هتقعد معايا 
هز راسه بإيجاب وامسك بيدها اجلسها بجواره
-الا قوليلي انتي حلوة كدا ازاي هما اللي في القاهرة كدا كلهم حلوين 
احمر وجهها خجلآ وبضيق تحدثت
-مفيش بنت وحشة 
وضع يده على قدمها
-اكيد بس في تفاوت 
نظرت ليده وله وهو يبتسم بتمهل حتى لا يخيفها اقترب منها ببطئ
-تعالي عايز اقولك حاجة 
ابتلعت ما بحلقها 
-عايز تقول ايه 
ابتسم بلال
-طيب قربي بس قربي 
امسك برأسها ويقربها منه واستنشق رائحتها بحب 
-انتي جميلة اوي حلوة اوي ريحة الفراولة دي انتي فرولاية جميلة تستاهل الأكل 
ابتعدت جميلة عنه قليلآ فأمسكها وهو يضمها
-متبعديش يا جميلة قربي مني انا محتاجلك انتي هتبقي مراتي 
دفعته 
-لا... مش عايزة تقرب مش عايزة كدا
نظر لها بضيق واقترب يحاول تقبيلها كادت تصرخ لكنه وضع يده على فمها بقلق
-هشششش اهدي اخرسي يا بت انتي انتي اتجننتي عايزة تفضحينا انتي عارفة لو جم شافوكي مضيقاني هيعملوا ايه هيرموكي برا للكلاب وترجعي للشارع اللي جيتي منه ويا ريت تلحقي ترجعيله بس 
دفعته جميلة بخوف واسرعت بمسك هاتفها لتتحدث مع يوسف وهو اخذه منها بسرعة وقام برميه بعنف لينكسر وضع يده على فمها بقوة 
-مش عايز كلمة فاااهمه مش هخليكي تلحقي تخرجي لو كلمة واحدة اتقالت وهخلص عليكي فااااهمه واكيد مش هخلص منك قبل متمتع هاااه يا صغيرة مش انتي عايزة يوسف 
تساقطت دموعها وهو ينظر لها وضع يده على كتفها وجسدها انكمش ليبتسم 
-خليكي هادية وبطلي تتشنجي احسنلك
سمع نداء والده فتركها نظر لها بتحذير وخرج وذهب بسرعة لوالده بغرفته قبل ان يخرج 
-نعم يا بابا 
تنهد يسري
-اتصل بأمك وقولها كفاية بقى ترجع 
هز بلال رأسه بإيجاب وجميلة امسكت الهاتف بدموع تحاول تصليحه لقد كسرت الشاشة ولكنه يعمل اتصلت بيوسف لم يجيب مرة واخرى واخرى لم يجيب ووجدت الهاتف سُحب منها لتقف بقلق وخوف ناظرة لبلال 
-عايز ايه 
ابتسم بغيظ
-بتحاولي تكلميه؟ هو ايه اللي بينكوا بالظبط
ابتعدت بدموع
-ملكش دعوة انت ملكش دعوة بيه
نظر لها بتهكم
-وانا مالي بيه وبعدين بتحاميله ليه عملك ايه لكل دا 
بدموع ابتعدت وخرجت من الغرفة وهو اغلق الهاتف وقام بتخبأته..... 
وصل يوسف لقصر العميري ودلف للداخل وخلفه فهد
-يبني بسألك مالك فيك ايه؟
هز يوسف راسه بنفي 
-مفيش حاجة يا فهد لو سمحت بلاش تضغط عليا 
اقترب كاسر بتعجب وقلق
-مالك يا چو في ايه ايه اللي حاصل انت تعبان؟شكلك تعبان 
هز يوسف رأسه بنفي
-بقول مفيش حاجة 
صرخ به كاسر
-يعني ايه مفيش حاجة هاااه انت مش شايف منظرك عامل ازاي 
صرخ يوسف به
-كاااااسر انا مش جاي هنا علشان تضغطني هتروح شركتك ولا اتكل على الله انا كنت في طريق سفر ويا دوبك روحت غيرت هدومي 
هز كاسر رأسه بتفكير
-امممم سفر انا كدا فهمت انت كنت عند اهلك؟ضايقوك؟جرحوك؟
نظر له بألم وادار وجهه تحدث فهد
-يبني اتكلم هترتاح 
خرج يوسف عن شعوره وصرخ بهم
-جميلة هتتجوز بلال......
يتبع الفصل الثاني والعشرون 22 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent