رواية احببته اعمى الفصل الأول 1 بقلم مريم عمران

الصفحة الرئيسية

رواية أحببته أعمي البارت الأول 1 بقلم مريم عمران

رواية أحببته أعمي كاملة

رواية أحببته أعمي الفصل الأول 1

_ لو سمحت يا أستاذ 
_ نعم 
_ هو حضرتك متعرفش مكتب الاستاذ علي بدير صاحب دار نشر العجزه في أني مبني من دول ؟
_ بصي  هو في اخر الشارع علي المبني ال علي الشمال الدور التالت 
_ تمام شكرا 
_ بس هو انتي هتروحي لي لوحدك
_ افندم ؟!
_ اصله معروف عنه أنه ( كح ) بتاع (كح تاني معلش😂) ستات 
تنحت من الكلمه ورديت 
_ والله حضرتك انا كان المفروض في واحده صاحبتي هتيجي معايا بس هي مجاتش للاسف لظروف فضطريت اجي لوحدي ، وبعدين ربنا معايا بقاا عند أذنك وشكرا علي الوصف 
_ العفو 
روحت علي حسب وصفه لي بالضبط و طلعت 
دخلت بابا المكتب مكنش في حد خبط الجرس مره محدش رد ضربت كمان مرتين كده خرجلي راجل ثمين شويه بشرته قمحي عيونه بني سنانه اصفرت واتدمرت  من كتر السجاير ال باين انه مدمنها من مسكته ليها . 
_ (بعد صمت دام لثواني ) السلام عليكم
_ (بصلي بصه غريبه كده وضحك مفهمتهاش الصراحه وبعدين رد ) وعليكم السلام 
_ استاذ علي بدير 
_ ايوه 
_ انا جميله البنت ال كلمت حضرتك عشان تطبعلها روايتها  
_ أه افتكرت ازيك يا جميله طيب اتفضلي في المكتب ماينفعش تفضلي واقفه علي الباب كده 
دخل المكتب وانا دخلت وراه ولكني كنت متوتره من نظراته المريبه لي و الغير مُبشره بالخير 
قعدت قدامه علي الكرسي واذا بفأجاه الاقيه بيميل رأسه علي الكرسي بتاعي و بيهمس في ودني : جميله انتي يجميله اسم علي مسما 
جسمي اتنفض من الموقف واكتفيت بإبتسامه 
قعد علي الكرسي ال قدامي و قالي : نتكلم جد بقا 
رديت : ياريت 
_ طيب انتي جايه لي انا بالذات لي 
_ لا هو الصراحه حضرتك انا مجتلكش انت بالذات  انا كنت مقدمه علي كذا دور نشر اونلاين وحضرتك ال رديت علي بس 
_طيب ، وريني الروايه. 
_ طلعت نسخه من روايتي ودتهاله 
_ قعد يقلب فيها وبعدين قالي : انا موافقه اطبع الروايه 
_ (زي الغبيه وبدون تفكير ابتسمت بفرحه ) وقلت : بجد ؟! ،انا  فرحانه اويييي 
_ بصلي بصه من فوق لتحت وقالي : بس كل شيء وليه تمنه 
(تنحت من كلامه) وقلت : يعني اي ؟!
_ رد علي : يعني انا عايزه الروايه وصاحبه الروايه 
(صرخت وبعلو صوتي ): نعمممممم!!!!!!!
_ ضحك بعلو صوته هو كمان : امال انتي جيالي علي اساس اي بقا . 
_ انا قلت حضرتك قبل كده السببب وبعدين... لسه مكلتش جملتي  لاقيته قام فجأه و نزلي لمتسوي وشي وحاول يبسني منعته بأيديه كتير لحد ما في الاخر شدني من علي الكرسي وزقني لي وقالي : مش هتخرجي من هنا الا وانا واخد ال عوزه منعته بأيدي كتير جدااااا و الحمدلله كل محاولاته للتهجم علي فشلت لحد اخر محاوله ال زقني فيها جامد  لحد ما خبطني في الحيطه و حاول يتهجم علي و لكني ضربته بالوكس في وشه و ده سعدني اني ابعد عنه ومستنتش  وجريت  أخدت شنطتي وطلعت اجري برا المكتب ونسيت خالص أني اخد  الروايه معايااااا !!
طلعت اجري وخرجت برا العماره وانا منهاره وطرحتي بايظه و حالتي حاله واذا بي الاقيني خبط في الشب الوصف لي المكان الصبح بصلي من فوق لتحت بتفحص و ركز في عيوني وتلاقت عيونا للحظات و بعديها قاطع لحظات الصمت بصوته العذب وقال : مالك فيكي اي 
_ رديت بصوت مكتوم للعياط : مافيش 
_ لافي وبتزكر : انتي رحتي للجدع الناشر ده 
_ هزيت رأسي بمعنه اه وكان صمد جبل دموعي قد.انهار امام نظرات عينه .
_شدني من أيدي ودخل بي في مدخل عماره 
هو : عمل فيكي اي ردي ؟!
_ فضلت اعيط و مردتش 
_ بزعيق خفيف : ردي عملك اي .
_عيطت تاني 
_ حاول يتهجم عليك صح 
هزيت رأسي بمعني اه 
خبط الحيطه بأيديه  وكان صوته الخبط جامد وكان العماره بتنهار 
_ طب احكيلي  اي ال حصل بالضبط 
_ زدت من عياطي و حاولت اتكلم بس الكلام كان بيطلع متهتته 
_ أهدي أهدي وبعدين اتكلمي .
قعدت علي السلم و حاولت اهدأ وبعد شويه من الصمت بينا عدوا كسنين 
حكيتله  علي ال حصل  وفي وسط ما انا بحكي اني نسيت الروايه فوق عنده 
قام وقف بعد ما كان قاعد علي الارض قدامي وقالي تحبي اطلع اضربه وعلمه الادب 
رديت عليه : لا انا مش عايزه أذي حد بسببي انا بس نسيت الروايه فوق عنده وعايزه اطلع اجيبها . 
_ رد علي بفرحه غريبه حبيتين ممزوجه بحب انتقام و تقضيت واجب : وماله واهو يتعلم الادب بالمره . 
بس صحيح انتي اسمك اي 
اسمي جميله وانت ؟
_ اسم علي مسما ، انا اسمي ادم 
_ شكرا ، تشرفنا 
ابتسم ومردش
قمت معاه و خرجنا برا وكان مستنينا برااا صحابه استاذن مني للحظه وبعدين راح كلمهم وبعدين رجع لي وقالي يلااا بينا 
طلعت معاه وانا بأخر رجل وبقدم رجل وجينا قدام المكتب وقولتله : لا مش هقدر خايفه 
قالي متخافيش مش هيقدر يقرب لك واحنا معاكي ، 
اكتفيت بإبتستامه ودخلنا المكتب وإذا كلنا فتحنا بوقنا من الصدمه من وهل ما رأينا ...
يتبع الفصل الثاني 2 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent