رواية مصائر مجهولة الفصل الرابع عشر 14 - بقلم سما محمد

الصفحة الرئيسية

رواية مصائر مجهولة البارت الرابع عشر 14 بقلم سما محمد

رواية مصائر مجهولة كاملة

رواية مصائر مجهولة الفصل الرابع عشر 14

زين طلع صورة من موبايله وقال :هي دي؟
فريد مسك الموبايل وقاله:اه هي
فريدة اتصدمت وقالت:ازاااي؟
فريد:اهدي كدة انتي تعرفي الست دي؟
فريدة:اه دي مرات عمي اللي قولتلك عمي طلقها
فريد:اممم
بص لزين وقال:وانت عرفت منين أنها هي الست؟
زين:هي أول واحدة جت في دماغي لأن مفيش لينا اعداء ولا خصومة مع حد ف بالتالي هي الوحيدة اللي تعمل كدة لانها بتكره ام فريدة جدا
فريد استغرب وقال:وأية السبب أنها تكره امي احم اقصد مامتها
فريدة بصتله وقالت:علي فكرة هي مامتك انت كمان مش هقولها كتير
فريد ضحك وقال:ماهو مش تيجوا بعد السنين دي كلها تقولولي ليك ام واب وانا ببساطة هتأقلم مع الوضع اكيد هحتاج وقت
زين ابتسم:مهما قولتلي هتحتاج وقت يدوب هتشوفهم هتاخدهم بالحضن وانا متأكد
فريد:ياعم انا هشوفهم فين بقي
زين:لا ما انت جاي معانا
فريد:جاي معاكم فين؟
زين:بيتك
فريد:قصدك بيتكم
فريدة:بيتنا هو بيتك وانت اخويا و واحد من العيله يعني هتعيش معانا
فريد:بقولكوا اية أنا هقوم انا البس هدومي بدل هدوم المستشفى دي وبعد كدة اروح بيتي وانتوا روحوا بيتكوا
فريدة كانت هتتكلم زين قاطعها وقال بخبث :سيبيه براحته
فريد بص لزين:معلش انده لأي ممرض يساعدني البس
زين:ياعم انت شايفني مشلول قدامك هساعدك انا 
فريدة:طب أنا هطلع بره 
عدا عشر دقايق فريد طلع وهو ساند علي زين 
زين:يلا عشان نمشي
فريدة:ماشي استني اسنده معاك
زين بصلها بغيره وقال:لا انا ماسكة كويس مش تقلقي
فريد ضحك وقال:مش تزعلي منه دي الغيره وعمايلها
فريدة ابتسمت
ومشيوا عشان يروحوا البيت 
في بيت العيله:
الجد:زمانهم علي وصول خلاص
مصطفى:ربنا يسترها 
علي:أن شاء الله خير مش تقلقوا
كريمة:يارب يوصلوا بالسلامه
زين بإبتسامه :احنا وصلنا اهو
الجد بصلهم واستغرب:مين ده وشبهك اوي يا فريدة
فريدة قالت بهدوء:طب دخلونا بس وهنفهمكوا كل حاجة
شيرين:خشوا اقعدوا 
قعدوا ف فريدة قالت:هو أنا عاوزة ارجع بالزمن ليوم ولادتي عشان في موضوع مهم
شيرين:اشمعنا يوم ولادتك يعني؟
فريدة:بس انا عندي سؤال في اليوم ده
مصطفى:اية هو
فريدة:ماما انتي كنتي حامل في توأم؟ ولا أنا بس
شيرين قالت بحزن:توأم كان المفروض يكون ليكي اخ دلوقتي بس قالولي مات وهو بيتولد
فريد فهم انهم مش عارفين أنه عايش اصلا ف قالها:طب حضرتك اتأكدتي أنه مات فعلا؟
شيرين:لا يا ابني انا كنت في حالة صدمه لما عرفت أنه مات واغمي عليا
فريد ابتسم لما قالتله يا ابني لانه اول مرة يحس بأحساس أن عنده ام 
زين قالهم:طب انا عاوز اقولكم علي موضوع مهم جدا وياريت تكونوا قد الكلام اللي هقوله بالذات طنط شيرين وعمو مصطفى تمام
شيرين بخوف:في اية يا زين قلقتني
زين خد نفس وقال:حضرتك لما ولدتي فريدة وقالولك أن ابنك التاني مات بس في الحقيقة هو مماتش
شيرين شهقت وقالت:ازاي الكلام ده
زين:اسمعيني للأخر يا مرات عمي
مصطفى:كمل يا ابني
زين:اللي حصل أن جليلة مرات عمي وليد خدت الولد ده وادته لواحده تربيه وادتها فلوس عشان يعيش معاهم واللي قدامك ده يبقي ابنك فريد وأخو فريدة
شيرين عيطت هي ومصطفى وقالت:الكلام ده بجد احلف بالله انه ابني
زين:بكرة هنعمل تحليل ونأكد كل شكوكك مش تقلقي
شيرين قامت وحضنت فريد حامد وقالتله:يعني انت ابني بجد
فريد بهزار: والله هما جابوني وقالولي اني ابنكوا 
شيرين ضحكت ومسحت دموعها وقالت:كان نفسي تعيش معايا ونعمل ذكريات واربيك زي ما ربيت فريدة منها لله اللي بعدتني عنك وعن اني احضنك
مصطفى بصلها وشدها وقال:هتاكلي الواد سيبيني احضنه حبه عاوز اشبع منه
وراح حضن فريد بقوة وقاله:انت مش عارف انا مبسوط قد اية انك عايش وأنك ابني 
فريد بهزار:شكرا ربنا يخليك والله
مصطفى:دمك خفيف زيي 
الجد بصلهم: علي فكرة ده حفيدي خلوني اسلم عليه بقي
فريد قال:يعني انت جدو
الجد:أيوة يا حبيب جدو تعالي 
فريد حضنه وقعد وسط الفه ومحبه وجو عائلي أول مرة يحس بيه
لحد ما نزلت علا علي السلم فريد يدوب شافها قال:علا!
علا: فريد!
google-playkhamsatmostaqltradent