رواية عندما نتنفس الكتب الفصل الثالث عشر 13 - ندى محسن

الصفحة الرئيسية

رواية عندما نتنفس الكتب البارت الثالث عشر 13 بقلم ندى محسن

رواية عندما نتنفس الكتب كاملة

رواية عندما نتنفس الكتب الفصل الثالث عشر 13

في اليوم التالي
كاسر دلف لغرفته مع نسرين ولم يمكث طويلآ اتى ليخرج لتمسك بيده
-استنى...انا مش عايزاك تمشي
كاسر نظر ليدها
-والمفروض اني اقعدلك يعني
نسرين نظرت له بتعجب
-كاسر انا معرفش اللي هنا وحاسة بحاجة غريبة مش مرتاحة
جلس ناظرآ لها بتمعن بينما هي اقتربت جلست على قدمه وقامت بضمه
-انا مش عايزاك تزعل مني بس انا مش فاهمه علاقتك بيهم مش كويسة ومش عايزني اتكلم مع ماما ولا عايز توديني في ايه يا كوكي
-نسرين انا ورايا ميت حاجة ومش ناقص
نسرين نظرت له بحزن
-طيب
نسرين جاءت لتقف ولكنه لم يسمح لها جعلها تنظر له
-هوديكي واجيبك وانا راجع وعندي طلب
ابتسمت بحب
-ءامر
-مش عايزهم يعرفوا ومش عايز حد يعرف انك اتنقلتي هنا
هزت راسها بإيجاب وتعجب
-طيب بس...
قبل ان تكمل قاطعها
-وبلاش تسألي ليه
تنهدت بإستسلام
-طيب يا كوكي
ابتسم كاسر وهي وقفت قامت بضبط حجابها وذهبت معه بالسيارة ومعهم فهد ويوسف
-هو انت مبتتحركش لوحدك؟
كاسر نظر لها
-نعم؟
-يعني بشوفك على طول مع چو وفهد
نظر لها بحنق
-نسرين اسكتي
-هو في ايه؟
سألت متعجبة
-مفيش حاجة بس اسكتي
نظرت من النافذة بحزن بينما هو نظر لها وهو يتحدث سرآ
-مش عايز اسمعك بتنادي بأسم اي مخلوق ذكري على وجه الأرض انتي بقيتي ملكية خاصة واحدة واحدة وحتى اهلك هيختفوا من حياتك مش هيبقى قدامك غيري هتعيشي في قصر العميري مش هتخرجي منه الا وانتي ميتة يا نسرين هتجيبي الولد وهتعيشي تخلي بالك منه مربية مش اكتر و.....
صمت واغمض عينه بضيق وحزن وتابع الحديث بسره
-انتي وقعتي مع حيوان بائس مبيفكرش غير في تدميرك....عارفة..خايف انك تكوني بداية تدميري انا مش عايز حد يخليني ارحمهم يا نسرين وانتي...انتي رحمة....
كانت تنظر للنافذة واعادت النظر لكاسر لتجده يحدق بها فتتجاهل النظر له بينما هو ضحك على هيئتها وبتلقائية تحدث
-يا قموصة
نظرت له والدموع تجتمع بعيناها ليتعجب ويشعر بقلبه يرتجف
-مالك؟في ايه
نسرين هزت راسها بنفي
-مفيش حاجة..مفيش
نظرت للنافذة بينما هو تابعها بصمت

وضعت يدها على بطنها بالم وهو يتطلع بهاتفه ليسمع صوت شهقاتها فيلتفت لها ويتحدث بقلق
-مالك في ايه يا نسرين؟
وجهها يزداد احمرارآ
-كوكي...الم فظيع خليه يقف....بسرعة....
ضغط كاسر على زر بسيارته ليقف يوسف مباشرة ويهبطوا جميعآ من السيارة هبطت نسرين مسرعة بجانب الطريق وبدات تتقيئ بالم كان كاسر ينظر لها بقلق
-في ايه انتي ايه اللي حصلك
اقترب فهد منها واخرج مناديل امسك برأسها وهي غير منتبهه بينما كاسر شعر بالغضب واقترب من فهد انتهت نسرين اخذت المناديل لتجد ان من يمسك برأسها فهد ابتعدت مسرعة بضيق ليدفع كاسر فهد وينظر له بتحذير
سندت نسرين راسها على صدر كاسر بألم
-كوكي...انا تعبانة...
وضع كاسر يده على راسها يقوم بتهداتها
-قربنا نوصل هجبلك سڤن ارتاحي
نظر كاسر ليوسف وقبل ان يتحدث كان يوسف ذهب لياتي بالعصائر وهي صعدت مع كاسر للسيارة بتعب
سار يوسف للطريق ليجد من وقفت امامه احدى الفتيات المشردة
-ورد؟
هز راسه بنفي وحنق وابتعد ليذهب لتقف امامه
-كتاب يا بيه؟؟ورد؟
نظر لها واثارت انتباهه بعيناها البريئة وابتسامتها التي تترجاه ليخرج المال ويضعه بيدها لتنظر له بعدم تصديق
-دا كتير
-خلاص خليهولك
اتى ليذهب لتعترض طريقه مجددآ
-انا مبشحتش انا معايا كتب حلوة وورد حضرتك تحب تشتري
اخذ فهد احد الكتب من حقيبتها لتبتسم اخيرآ احدهم اشترى منها لم تنم اليوم دون طعام ارجعت له باقي المال وهو متعجب لقد كان شكلها مشرد وقفت عند اشارة المرور تعرض ورودها على الرجال والنساء ليتطلع احد الشباب عليها بوقاحة
-تعالي يا شاطرة تعالي
اقتربت منه تبتسم بأمل
-ورد يا بيه؟
لم يعير لورودها اهتمام بل كان ينظر لجسدها المغطى بالملابس المتهالكة
-تعالي بسرعة اركبي الأشارة هتفتح حالآ واحسبي كل الورود دي انا عايز اعمل بوكيه كببببيييير
هزت راسها بإيجاب وابتسمت صعدت بالسيارة وفُتحت الإشارة ليسير وهي تحسب حساب الورود
-اتفضل بقى اهم كلهم..اقف متبعدش عن الطريق دا مش هعرف ارجع كدا ولسة معايا كتب
-وريني الكتب اللي معاكي كدا
ابتسمت بأمل
-اتفضل اكيد هتلاقي حاجة ممكن تعجبك شوفهم كدا
وضع يده على قدمها فنظرت له بإستغراب سحبها ليقترب منه
-تعالي هنا جنبي وريني تعالي.....ايه الجمال دا
شهقت بصدمه وقامت بدفعه
ابتسم الشاب
-يا بنتي هديكي اللي عايزاه وخدي الورود مش عايزها بس تعالي
ادمعت عيناها بخوف وهي تحاول ابعاد يده التي تحاول لمسها
-وقف العربية وقفهاااااااا حااااالآ
سار بسرعة وهي تبكي
-خلاص وقفها كفاية
فتحت باب السيارة
-وقفها
امسك شعرها بغضب
-اقفلي الباب اقفليييييه
بكت بقوة وقامت بضربه بأحدى الكتب بأنفه بعنف ليقف صارخآ بالم وتأخذ الورود بسرعة وتركض بسرعة ليقطع حذاءها المهلوك وتضطر للسير حافية اتعبها الطريق واتعبتها الشمس جلست على الرصيف مسحت دموعها بكلتا يدها ابتسمت وهي ممسكة بالمال الذي اعطاه لها يوسف
-هاكل اخيرآ
ذهبت احد المطاعم لتتلقى نظرات ازدراء
-انا عايزة ساندوتش برجر

#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen

وصلوا امام البيت ونزلت نسرين بسعادة صعدت ليتنهد كاسر بضيق
-چو كمان ساعة تيجي تاخدنا مش هسيبها علشان في واحد سخيف هنا لو ضايقها هطلع عينه وانت يا فهد هتروح معاه للشركة وهيوريك تعمل ايه زي مفهمتكوا
هز فهد راسه بإيجاب وهو ينظر لشقته القديمة ويتذكر كيف كان يعيش مع زوجته وابنه لينتهي به الحال مع ذلك الكاسر
دقت نسرين الباب لتفتح سمر وتنظر لنسرين بإنزعاج
-انتي
-فين ماما
-مش هنا يختي طفشت
نظرت نسرين لها بإستحقار والتفتت للذهاب ليمسك بها عادل بسرعة
-استني استني.....انا مش مصدق انك هنا
نظر له كاسر وليده بحده
ابعدت نسرين يدها بقلق ونظرت لكاسر
-ممكن نروح لماما؟
هز كاسر رأسه بإيجاب بينما عادل سحب نسرين بحنان
-حبيبتي انا اسف نسرين انتي بنتي انا مش عارف اعيش من غيرك بلاش تتعاملي معايا بالطريقة دي
نظرت له نسرين بدموع ونظرت لسمر سحبها عادل للداخل
-حبيبتي انا حاولت اتكلم مع زينب بس هي مبقتش قابلة...نسرين انا
قاطعه كاسر
-ممكن كفاية كلام هي حامل وتعبانة
هز عادل رأسه بإيجاب ونظر لكاسر بغضب
-انا بتكلم مع بنتي متدخلش
نظرت نسرين لكاسر وامسكت بيده ليغضب عادل بينما تحدثت سمر
-مش تباركي لبابا يا نسرين؟
نظرت نسرين لها لتكمل سمر وهي تستند على كتف عادل
-قريب هيبقى عندك اخ صغير زي القمر انا حامل يا نسرين

#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen

حضر العامل الطعام وجاءت لتجلس فأمسك بيدها
-انتي رايحة فين؟
تحدثت بصوت مهزوز
-هقعد...اكل...
امسك بيدها
-تعالي معايا انتي مش شايفة شكلك عامل ازاي
ابعدت يده ببراءة وحزن
-خلاص مش عايزة اقعد
العامل وهو ينظر لها بتفحص هامسآ
-تعالي معايا انا هريحك هقعدك في مكان حلو اوي
جميلة بقلق هزت رأسها بنفي
-لا...انت مش هتوديني مكان حلو انت هتقعدني اكل عند الزبالة زي باقي الناس
العامل امسك بيدها وهو يتحسسها
-انتي تقعدي عند الزبالة انتي ليه؟هو انا مغفل علشان ارمي النعمة؟مش انتي جميلة؟
جميلة بتعجب
-انت تعرفني
(جميلة في الصف الثاني الثانوي فتاة هادئة مرحة وراقية ليتدهور بها الحال فيطردوها اقارب اباها بعد موته وينتهي بها الحال في الشارع تبيع الكتب والورود...)
العامل بإبتسامة
-انتي كل فترة بتيجي هنا تعالي بقى معايا علشان محدش يضايقنا
جميلة بقلق من نظراته افلتت يدها وهزت رأسها بنفي
-لا..مش عايزة
اخذت الساندوتش وخرجت تأكله بهدوأ لتسير غير منتبهه لتوشك سيارة على صدمها فيسقط الطعام ويتنفض جسدها نزل يوسف مسرعآ
-انتي كويسة؟
ادمعت عيناها ناظرة للطعام
-اه....كويسة...
-انتي ايه اللي جابك هنا؟
تعرفت عليه هو من جعلتها تربح هذه الوجبة وهو من افقدها اياها....اقترب منها
-مالك في ايه
تساقطت دموعها
-مفيش...
نظر لوجهها هي مجروحة برقبتها وزراعها ولا ترتدي شيئ بقدمها حدق بها لفترة وهي ابتعدت بقلق وهي تسير بألم وتحمل الورود والكتب لم تستطع الصمود فوقعت وهي تحاول عدم فقدان الوعي ولكن دون جدوى فلقد غابت عن الوعي تردد يوسف ونظر لساعته
-لسة شوية عقبال مروح اجيب كاسر
اقترب وقام بحملها والذهاب لشقته جعلها تنام على السرير نظر لها ولمظهرها المتهالك وبشرتها المغطى بالأتربة شعرها المجعد يجعلها تبدوا شقية قدماها مجروحة هناك خدوش على رقبتها كمان ان زراعها به اثار حروق لم تطيب بعد تبدوا في الثامنة عشر من عمرها استفاقت على تحديقه بها لينتفض جسدها بفزع وتنظر حولها بصدمه وتعيد النظر له

#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen

وقفت نسرين بصدمه هذا يعني ان حياته مع تلك الفتاة اصبحت ابدية !!
نظر لها كاسر يلاحظ تغير وجهها لقد ظهر عليه الحزن واليأس لتسأل سمر
-انتي حامل؟
هزت سمر راسها بإيجاب وخبث بينما وقف عادل امسك بيد نسرين
-نسرين...
نظرت له نسرين ابتسمت بحزن
-مبروك....مبروك يا بابا قريب هيجي الولد اللي انت بتحلم بيه الولد اللي انت اتجوزت مخصوص علشانه....مبروك
هز عادل رأسه بنفي
-نسرين دا...مش صح انتي بنتي وانا...
خرجت نسرين مسرعة بينما كاسر ابتسم ابتسامة جانبية لاحظها عادل ليتعجب من تلك الأبتسامة الشيطانية ذهب كاسر لها
-هكلم چو
امسكت نسرين بيده هزت راسها بنفي
-خلينا نروح يا كاسر بتوكتوك مش هناخد وقت البيت مش بعيد وكمان انا اتخنقت من العربية اقولك خلينا نتمشى....
هز رأسه بإيجاب ليراهم رشدي ويشتعل قلبه غضبآ انها تبكي وهو يتجاهل هذا انها تبكي كيف يسمح لتلك العينان العسلية ان تبكي كيف سيأتي الوقت التي سيأخذها منه كم يحقد عليه....

#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen

ابتعدت الفتاة عن يوسف بخوف
-انت عايز ايه انا ايه اللي جابني هنا انت ازاي جبتني هنا
وقف ناظرآ لها
-كنتي واقعة في الشارع
ادمعت عيناها
-انا تعبانة و.....ووقعت بس انت ليه جبتني هنا..
كانت خائفة بينما هو ابتعد حتى لا يقلقها
-اهدي مفيش حاجة انا محبتش اسيبك واقعة كدا اهدي
جميلة وقفت بإرتجاف وهي تتطلع له بخوف
-خلاص سيبني امشي بقى خليني امشي ارجوك
يوسف هز راسه بإيجاب
-حاضر انا مش ماسكك هسيبك تمشي بس مش تعالجي جروحك دي بدل متتلوث
حاوطت جسدها بقلق ليذهب وياتي بعلبة الأسعافات الأولية
-اهدي خالص مفيش حاجة متخافيش
-هو انت هنا لوحدك؟
سألته بخوف ليحاول تهدئتها هز راسه بنفي وهو يحاول ان يجعلنا تطمأن حتى لو كذب...
-لا مش لوحدي ماما جاية من السوق دلوقتي
هزت راسها بإيجاب وهو اقترب
-اهدي خالص واقعدي انا هطهرلك الجروح دي وبس
ابتلعت ما بحلقها بقلق
-حاضر.....
يوسف ابتسم
-اسمك ايه بقى
-انا اسمي جميلة
ابتسم يوسف وهو يحاول جعلها تهدأ
-جميل انا چو
هزت راسها بإيجاب وقلق بينما هو اقترب وقام بتطهير جروح رقبتها لتتسخ القطنة من الأتربة التي تسببت بها وقوعها
-بتوجعك؟
هزت راسها بنفي
-مفيش حاجة بتوجعني
-عندك كام سنة؟
كان يحاول جعلها تهدا وبالفعل بدا ينجح
-انا 17
ابتسم يوسف
-العمر كله
ابتسمت بخجل بينما هو حدق بجرحها
-ازاي اتعورتي كدا
وضعت يدها عليه وهي تتذكر ما حدث
-هو....... في واحد عورني
-ازاي دا وليه انتي بتتخانقي مع الناس
هزت رأسها بنفي وادمعت عيناها
-لا والهي... هو مش كدا هو قال هيشتري كل الورد وركبني عربيته بس هو طلع وحش ومش كويس زي مكنت فاكرة وضايقني وانا ضربته جامد بالكتاب كسرتله انفه وبسرعة جريت بس هو كان ماسك شعري جامد ورقبتي... ولما جريت جزمتي اللي كانت مقطوعه اتهلكت خالص وكنت تعبانة وبعدين روحت المطعم وكنت عايزة اقعد اكل علشان في ناس بتضايقني والراجل مرضيش وكان عايز يوديني حتة تانية وانا مبحبش اكل جنب الزبالة فمشيت
شعر بالشفقة عليها
-وانا بقى روحت موقعلك اكلك
احمرت وجنتيها بخجل
-هو عادي الحمد لله اني كويسة مشيني بقى
يوسف هز راسه بإيجاب
-حاضر انتي ساكنة فين؟
-مش في حتة
اردفت ليتعجب
-انتي على طول في الشارع؟
هزت راسها بنفي
-لا كنت عايشة مع عمتي وطردتني كنت عايشة معاها هي وبابا وجوزها ولما بابا مات هي طردتني
-ليه؟
سألها بفضول لتنظر للأسفل بخجل
-مهو....
-مهو اي؟
سألها لتنظر له بخجل وتنظر للأسفل امسك بقدمها ليعالجها فتشهق واقف
-لا...
تعجب
-مالك هعالجهالك انتي خايفة مني؟
هزت راسها بنفي وخجل
-لا انا مشيت عليها و... هي مش نضيفة ومينفعش حضرتك.... شكرآ جدآ شكرآ انت ساعدتني وكنت لطيف جدا انا همشي
نظرت حولها بتعجب
-هو انت جبت الورد والكتب ولا
يوسف هز راسه بإيجاب
-جبتها بس مقولتليش بردو عمتك طردتك ليه مش المفروض دا بيتك بردو
هزت رأسها بإيجاب
-ايوا بيتي بس مش عايزاه مش عايزة حاجة منهم خالص.. ومش هينفع اقولك...
يوسف هز راسه بإيجاب
-انتي بتدرسي؟
تنهدت بحزن
-في تانية ثانوي بس خلاص بقى...
-خلاص ايه؟
نظرت له بحزن
-انا بقيت وحشه وهما بيتضايقوا من شكلي فمبقتش اروح بس انا بذاكر في الكتب وكمان بجمع فلوس المصاريف بس مش عارفة هترسي على ايه انا كل مجمع الفلوس اصرفها
-انتي نفسك تبقي ايه؟
ابتسمت جميلة بشرود
-دكتورة عارف انا نفسي ابقى دكتورة اعالج اي حد فقير ببلاش هاخد من الأغنية فلوس بس الفقير هيبقى ببلاش علشان انا كنت بتعب ومحدش بيرضى يعالجني علشان مش معايا
وضع يده على وجهها بحنان لتتعجب بينما هو ابعد يده حتى لا يخيفها
-انا عندي فكرة استثمار حلو اووي
اجابته جميلة بإستغراب
-ايه هو؟
جلس يوسف بتفكير
-اممم انا هتكفل بسكنك ومصاريفك وكل حاجة خاصة بيكي
نظرت له بتعجب وانبهار
-واكلي؟
يوسف قهقه ضاحكآ
-واكلك بس على شرط
نظرت له بأمل
-ايه هو انا موافقة
وقف اقترب ليواجهه
-هتفكري كويس قبل متوافقي
هزت رأسها بإيجاب

#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen

قبل ان تصعد امسك بيدها وقام بتقبيلها لتتعجب ويبتسم كاسر
-نسرين مش عايزك تضايقي انا هبعدك عن كل الوش دا
نسرين ابتسمت بحب
-حبيبي ربنا يخليك ليا بس انا مينفعش ابعد... انا مينفعش اسيب ماما انا كل حياتها وهي دلوقتي وحيدة خالي جوازه قرب وهي مش هترضى تعيش معاهم ومع مراته ومش هتروح عند خالتي علشان جوزها وماما حساسة جدا ومش هترضى تضايق حد ..
هز كاسر راسه بإيجاب
-انا مش هسيبها اكيد نسرين انا هجيبلها شقة قريبة من خالك وخالتك وهتكون براحتها
نظرت له ارادت ان ياتي بها لتعيش معهم لكنه لم يقترح هذا....
هزت راسها بإيجاب وصعدوا قامت والدتها بضمها والبكاء بمجرد ان رأتها لتبكي نسرين وهي تضمها وكاسر ينظر لهم شعر بقلبه ينبض بعنف ليتذكر صوت خافت (حبيبي اوعى تبعد عن حضني كاسر انت مش هتبعد عن حضني أبداً )
هو يعلم جيدآ صاحبة الصوت مؤكد والدته تلك الذكريات التي تراوضه كانت معها حنان.... حقآ هي نبع للحنان بذاكرته ابتسم بتهكم استيقظ كاسر من احلام يقظتك السخيفة...

#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen

مرت الأيام ونغم اعتادت على الأمر كل خميس هي تغيب عن العالم لتعيش بقصص فريدة من نوعها اصبحت تنتظر هذا اليوم للتقابل مع بطلها الخيالي التي باتت تنتنظره والغريب ان عائلتها قد اعتادوا على هذا ايضآ فوالدها لم يجد من يقدم له تقرير منطقي عن حالتها ولكنه لم ييأس
-كلها 15 يوم يا بنت عمي
نظرت له نغم بكره ليتابع كريم
-ايام وهتبقي مراتي يا نغم
هزت راسها بنفي ونفور ليدخل محمد
-يلا يا نونو بقى علشان اتاخرنا على الدكتور
هزت راسها بإيجاب بينما كريم وقف يبتسم لها بخبث

#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen

-انتي هتكوني دكتورة وهتعملي المستحيل علشان تحققي حلمك حتى لو مكنش صعب
ابتسمت بإنبهار
-بس انت هتستفيد ايه؟
نظر لها بهدوء
-نفس اللي هتستفيديه لما تعالجي الفقرة ببلاش ومع ذلك حلو اربعين في المية من الأرباح؟
جميلة ضحكت ببراءة
-اه حلو وتمانين في المية لو عايز
ابتسم وهو يرى فرحتها لتهدأ
-انت اكيد اكيد اكيد بتتكلم بجد ولا بتتسلى؟
هز راسه بنفي
-بتكلم بجد ومن النهاردا الشقة دي بقت بتاعتك
نظرت له بإنبهار
-بجد؟؟ انت بتتكبم بجد انا هقعد هنا؟ في المكان دا هنا كدا
ضحك
-ايوا هنا في المكان دا ايوا وهيبقى معاكي الفلوس اللي تعوزيها وكمان هترجعي مدرستك
ابتسمت بسعادة
-شكرا شكرا انا متشكرة اوي يا بيه بجد
ابتسم يوسف
-بلاش بيه دي اسمي چو
نظرت له بخجل
-مهو مش هينفع انت كبير...
يوسف هز راسه بنفي
-عندي 25 سنة الفرق بينا مش كبير يلا هسيبك تاخدي شاور اعتبري الاوضة دي بتاعتك من النهاردا هتلاقي فيها هدوم حريمي تقدري تاخديها
-بتاعة مامتك؟
يويف ضحك
-لا وعلى فكرآ امي مش عايشة معايا انا بس حبيت اطمنك ومتقلقيش انتي قد بنتي
جمبلة ضحكت بخجل
-ربنا يخليك
يوسف ابتسم على برائتها
-التلاجة فيها اكل تقدري تاكلي لما تشبعي ولو عايزة حاجة قوليلي
اجابته بخجل
-بصراحة عايزة لو ممكن اروح اجيب كتبي من ال
قاطعها
-قوليلي اسمائهم وهجيبهوملك
-لا مهو موجودين و
يوسف هز راسه بنفي
-لا هجيبلك جديد علشان تتشجعي اكتر ها
ابتسمت وهزت راسها بخجل وهو ينظر للحروق بزراعها
-من ايه دا يا جميلة؟
تلمستها بشرود
-منه...
-من مين!
هزت راسها بنفي وخوف
-مفيش.... مش من حد.... خالص مش من حد
تعجب ولكنه رأى الذعر على ملامحها ليرن هاتفه اجاب وهو ينظر لها
-ااشطا
تحدث كاسر
-احنا في ********عند ام نسرين متتأخرش
-امرك
اغلق الهاتف
-لازم اروح هتصل قبل ماجي على التليفون الأرضي وتقولي عايزة ايه
هزت راسها بإيجاب وذهب لتقفز بسعادة
-هيييييه هييييييه خلاااااص مش هاكل من الزبالة مش هنام في الشارع محدث هيضايقني ومحدش هيضربني انا هقعد هنا في الاوضة دي دايما مش هطلع منها خالص خالص خالص هيييييييييه
كانت تتابع كل شيئ بسعادة وكانها للمرة الأولى تدرك معنى منزل

#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen

كان رحيم يتابع تمرينه مع نغم بينما هي تحدق به تشعر بالتشوش بمجرد رؤيته اتى هاتف لمحمد ليخرج بينما رحيم نظر لها بإستفهام
-انتي خايفة من حاجة
نظرت له بتركيز ونظرت على الباب ليحاول ان تجعلها تطمئن
-تاكدي اي حاجة هتقوليها مش هتطلع برا
ابتلعت ما بحلقها بقلق ولكنها تريد التحدث ربما ينقذها من هذا الزواج ولكن كيف.....
-اتكلمي متخافيش انا بحس ان في حاجة بتخليكي نفسيآ مش كويسة
هزت راسها بإيجاب واشارت على الباب لم يتردد لينطق اسم ذلك الحقير كريم.....
-كريم؟الموضوع خاص بيه؟
هزت رأسها بإيجاب واشارت على مكان خاتم الخطبة الفارغ بيدها وانها لا تريده
-طيب حاولي تفهميني في ايه
نظرت له بدموع وهي تشير بانه يضايقها وانه ليس جيدآ ابدآ
-طيب اهدي اهدي خلاص مفيش حاجة متخافيش
نظر محمد لنسمة وهي تكتب بالدفتر لتلاحظه وتنظر له بتعجب وتبعد نظرها تدارك نفسه وكريم يتابعه بعيناه الخبيثتان وعلم انه يميل لتلك الفتاة دلف محمد للغرفة ليجد نغم تبكي ليقترب بقلق
-في ايه مالها يا دكتور
نظر رحيم لها وتذكر رجاءها له ان يصمت هز راسه بنفي
-مفيش حاجة هي بس اتوجعت من التمرين انا اسف يا انسة نغم بس كان لازم نقوم بيه علشان ترتاحي بعدين...
اقترب محمد وقام بضمها
-بس يا حبيبتي معلش
قبل جبينها
-كفاية كدا يا دكتور كفاية النهاردا
هز رحيم راسه بإيجاب وخرج محمد لم يجد كريم تعجب
-شكله مشي الواد دا دماغه مريحاه يلا يا حبيبتي
ذهب وخرج رحيم من غرفته بحزن على حال تلك الفتاة ونظر حوله بإستغراب لم يجد نسمة اتى ليصعد ولكنه سمع صوت اتي من غرفة الاستقبال
-كفاااية بقى يا كريم سيب ايدي لو رحيم او ابن عمك دا شفنا
وضع كريم يده على شفتاها وهو يحاوط خصرها
-هشششش اهدي لسة انتي عارفة ان قدامهم شوية لسة قربي يا نسمة قربي
اغمضت نسمة عيناها بتوتر وهي تتنفس بصعوبة وتبعده بقلق
-كفاية يا كريم سيبني
قبل كريم كتفها واقترب من شفتاها ليفتح رحيم الباب وينتفضون مبتعدون عن بعض.....

#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen

ابتسمت زينب بحزن
-لا يا ابني كتر خيرك
تحدث نادي
-كاسر البيت دا بيتها قبل ميكون بيتي ومراتي معندهاش مانع وبعدين حتى لو عندها فزينب عندي اغلى واعز من سلوى ولو يوم زينب حست بالضيق منها فأنا مش عايزها
امسكت زينب بيده
-يا حبيبي متقولش كدا هي بنت حلال ربنا يتمملكوا على خير
تحدث كاسر بإصرار
-الشقة هتكون قريبة وهتكوني براحتك عايزة تبقي تجيلهم بردو مفيش مانع يومين بالظبط وهتكون كل حاجة جاهزة
-هقول ايه امري لله
تحدثت لتبتسم نسرين التي تضمها لن تخبرها بحمل سمر فهي لا ينقصها الم
تحدث يوسف مع كاسر وامسك كاسر بيد نسرين
-حبيبتي يلا بينا؟
هزت راسها بإيجاب وقامت بتقبيل يد والدتها
-ماما انا هكلمك على طول في التليفون وكمان هجيلك دايمآ
هزت زينب راسها بإيجاب
-خلي بالك على نفسك امانه عليك يا كاسر خلي بالك منها
هز راسه بإيجاب وهو ينظر لنسرين بنظرات مبهمه
-دي في عيوني.......
هبط وصعدوا للسيارة ومن وقت لاخر تبكي وهي تتذكر حياتها مع عائلتها وكيف دمرت بمجرد زواج والدها لم يكن الشخض العادل بهذا كان ياتي لهم يومان فقط اي عدل هذا كان يفضلها عليهم دائمآ والان ستصبح هي وابنها من اهم اولوياته لقد تخلى عن زوجته المخلصة ليتزوج بتلك الفتاة المتلاعبة....
وصلوا امام القصر وهبط كاسر نظر ليوسف
-هتروح الشركة لفهد وتفهمه هيعمل ايه هو وجه جديد وصدقني يا چو هيفيدنا
هز يوسف رأسه بإيجاب
-تمام متقلقش يا كاسر...
دلفوا للداخل لتصدم نسرين
-ينهااار ابيض ايه دا
كان راجو يجلس ويضع الكثير من الشاش حول انفسه وناتاشا تضحك عليه لتجعل نسرين تضحك بشده وينظر له كاسر بتهكم
-ايه لقيت شغل يناسبك بقيت مهرج
نظر راجو له بغضب
-حادثة
-حادثة؟والحادثة سابت جسمك كله ومسكت في مناخيرك
تحدث كاسر بجملته ليتذكر راجو كيف قامت بضربه تلك الفتاة المشردة بائعة الورود اقسم انه لن يتركها سيذهب ومؤكد سيجدها سيبحث عنها بتلك المنطقة وهذه المرة لم تفلت من عقابه لن يرحمها....
كان يوسف بالطريقة اتصل على هاتف منزله وسريعآ ما اجابه صوت جميلة الباكي الصارخ
-چوووووو الحقني
قلق كثيرآ وبسرعه اتجه حيث منزله فتح الباب ليجد الشقة تغرق بالمياه سارت وهو ينظر حوله بعدم تصديق
-ايه اللي حصل دا! جميلة انتي فين
سمع صوت في الحمام دلف اليه ليجدها تحاول غلق المياه بالبيت الزجاجي ترتدي قميصه الضخم الذي اصبح يصف جسدها بسبب المياه التي تغرقها ابعد نظره
-جميلة
شهقت بفزع لم تشعر بوجوده وكادت تسقط لكنها توازنت وهي تبكي
-بص انا لا عارفة اقفلها ولا عارفة اعمل حاجة والمية بتنزل من فوق والجنب والكل
اغلقها يوسف بالتحكم الإلكتروني كما انه نظم الصرف ليبدأ بشفط المياه لتتنهد براحة وهي تبكي
-انا اسفة...انا معرفتش اقفلها ومعرفتش اعمل ايه
نظر لها يوسف وهو يدقق بملامحها ناصعة البياض كم بدت جميلة حقآ تلك الملابس التي كانت ترتديها لم تنصفها...
لاحظت جميلة نظراته لتخجل امسك بزراعها برفق
-تعالي متخافيش خلاص كله بقى تمام
اخذها لغرفته اخرج لها بچامة ضيقة عليه املآ منه ان تناسبها
-هسيبك تغيري
كانت تحاوط جسدها بإرتجاف
-ملقتش غير القميص دا في الحمام....
هز رأسه بإيجاب
-البسي البجامة دا هو مش نضيق واديكي غسلتيه
ابتسمت بخجل وهو خرج واتى بالممسحة ليجفف هذا الماء خرجت وكانت تغوص ببجامته ليضحك
-ايه القمر دا
ابتسمت بخجل
-هي كبيرة....
ضحك وازال الممسحة
-تعالي بقى اوريكي الاجهزة اللي هنا بتشتغل ازاي المرة دي الدنيا غرقت معرفش المرة الجاية ايه يحصل
سمع صوت ذبذبة يخرج منها لينظر لها ويجدها تحاوط بطنها بألم اقترب منها
-انتي كلتي؟
هزت راسها بنفي
-لا...هو انا ملحقتش
-طيب تعالي يلا وبالمرة اوريكي البوتجاز بيشتغل ازاي علشان كل حاجة هنا تاتش
ابتسمت وهزت راسها بإيجاب

#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen

هجم رحيم على كريم يسدد له اللكمات بعنف
-يا حقير يا زبالة يا ابن ال ********* انت ايه مدى حقارتك يا ***
اخذ يلكمه بينما كريم يصد لكماته بصعوبه واستطاع لكمه بعنف
-انت بتتكلم معايا انا يا زبالة الدور والباقي على اختك اللي مدوراها من وراك انت فاكرها اول مرة؟هه لا غلبان اللي حصل دلوقتي دا ولا حاجة من اللي كانت بتحصل بينا في شقتك او شقتي
صدمت نسمة وضعت يدها على فمها بصدمه ودموع ليشتعل غضب رحيم وهو يهجم عليه دون رحمه فيعجز كريم عن صد اللكمات ليوشك على الموت على يد رحيم فتصرخ نسمة
-رحييييييييم خلااااص رحيم سيبه حرام عليك متوديش نفسك في داهية رحيم بالله عليك خلااااص
هبطت رجاء وزهرة على صوت صراخها لتحاول منع رحيم الذي اخذ يخنق كريم بغضب لتبعده رجاء وهي تترجاه ان يتوقف امسك كريم برقبته بالي وهو بالكاد يستطيع التنفس ليصرخ به رحيم
-اقسم بالله لو عرفت انك قربت منها انا هقتلك براااااا
خرج كريم وهو لا يقوى على الخوض بعراك مع رحيم
نظر رحيم لنسمة الباكية ليقم بصفعها بعنف لتصرخ بالم بينما رجاء تفاجأت
-رحيم!
صفعها مجددآ وهي واقفة اغمضت عيناها بألم ليتابع بغضب وهو يقبض على زراعها
-انتي النهاردا اثبتيلي انك مشوفتيش تربية وانك متختلفيش حاجة عن اي واحدة من الشارع المرة دي الألمين دول هيفكروكي بغلطك مفيش نزول ولا مرواح في حتة وقسمآ بربي لو عرفت ان في بينكوا اي كلام لهكون حابسك يا نسمة حابسك ايه هكون قاااااتلك يا نسمة
دفعها بقوة واتى ليذهب لتمسك رجاء بيده فهي استشفت ما حدث وهي تشعر بالغضب من ابنتها
-استنى يا رحيم انت رايح فين يا حبيبي
امسك يد رجاء وقام بتقبيلها
-عندي مشوار يا ماما ويا ريت تبقي هنا لحد مرجع لو في اي حد جه اعتذري منه وقوليله حصل ظروف....
رحل واخرج هاتفه بحث عن رقم محمد وجده بصعوبه وقام بمحادثته وطلب منه ان يعطيه عنوان منزلهم وانه يرغب بالحديث مع والده ووالدته..
يتبع الفصل الرابع عشر 14 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent