رواية أحببت رئيس العصابة الحلقة الثانية عشر 12 بقلم الاء فرج

الصفحة الرئيسية

رواية أحببت رئيس العصابة البارت الثاني عشر 12 بقلم الاء فرج

رواية أحببت رئيس العصابة كاملة

رواية أحببت رئيس العصابة الفصل الثاني عشر 12

قامت رودينا تفتح جري لقيت أحمد في وشها 
بصلها أحمد بصدمه من منظرها وايدها اللي مليانه دم 
دخل احمد جري وقفل الباب ووقف مكانه من الصدمه لما لقى مراد واقف وبطنه عليها دم 
بصلته رودينا بصدمه هو كان لسه من شويه مرمى في الأرض ازاي وقف 
مراد بشر : عايزه تقتليني يا رودينا بس انا مش بموت هههههههه (ضحكة شريره 🙂😂) 
أحمد بخوف :اي ده في اي، اي الدم ده
رودينا ببكاء : اااازاي قومت ااااانت كنت
اقترب منها مراد وبصلها بصه طويله بعتاب :كنت عايزه تقتليني بقيتي واحده مننا
رودينا ببكاء :لأ لأ انا مش واحده منكم انا بس ضربت بالسكينه ما كنش قصدي، غصب عني انت فضلت تضرب فيا وماشوفتش قدامي
مراد بحزن :بقيتي قاتله يا رودينا هي الحكايه بتبدأ بكده بتبدأ بسكينه وبعدين تقتلي بدم بارد
طلع مراد المسدس من جيبه واداه لرودينا
مراد بغضب :خودي خودي اقتليني مش انت عايزه كده، امسكيييييي المسدس خوووودي اقتليني يلا
رودينا ببكاء :...........
مراد بزعيق :خوووودي والا قولك روحي اهربي هطلقك واهربي وعيشي حياتك مش انت عايزه حاجة، انت طا
رودينا بصريخ : لأ لأ ما تقولهاش لأ ارجوك، اااااانا أسفه، هات اشوف جرحك انت نزفت دم كتير
مراد بتعب :ابعدي عني ابعدي، أنا اتعود خلاص انا جرح قلبي اكبر بكتيرررر اوي من جرح بطني، اااا
وقع مراد واغم عليه جري عليه أحمد وشاله بسرعه وحاطه على السرير وراح جاب علبه الاسعافات الأوليه، كل ده حصل ورودينا واقفه تعيط بهيستريه هي غصب عنها ضربته بالسكينه لما فضل يضربها بالحزام
بعد نصف ساعة
أحمد بغضب : انا طهرت الجرح واديته بينك وكام ساعه وهيقوم الجرح كان سطحي، تاني حاجة عايز افهم اي اللي حصل، انطقييييي
رودينا ببكاء : هو ضربني بالحزام وانا قومت بسرعه وجبت السكينه وضربتها بيه ما كانش قصدي بالله، ااااااه
أحمد بضيق:خلاص بطلي عياط وصريخ إن شاء الله هيقوم بالسلامه، انا هفضل هنا لحد ما يصحى
اتكلم مراد وهو نايم وقال : ااا كنت بعيط في الاوضه لوحدي من غير صوت بسبب تعذيب مرات ابويا ونادر ليا كنت بعيط من غير صوت عشان مرات ابويا لو سمعتني وهي بتتفرج على التليفزيون بعد ما بتضربني هتيجي تضربني اكتر، انا اتعذبت كتيررر اوي، أبويا كان بيسافر وبيجي مره في السنه كنت بتمنى يفضل معايا عشان مرات ابويا تبطل تضربني بس اللي حصل العكس لما تميت ١٨سنه ودخلت كليه الطب وكان نفسي اطلع دكتور واعالج كل حد بيتوجع، بس جدي منعني وقالي امسك شركاتي، طلعني من كليه طب غضب عني واتجوزت غضب عني واضربت غصب عني واتعذبت غصب عني كل حاجة عملتها غصب عني
أحمد بحزن :ده تأثير البنج بيقول كل اللي في قلبي، بس لما يصحى مش هيعرف هو قال اي، سبيه يتكلم يا رودينا، ده عاش أيام ما يعلم بيها الا ربنا
مراد تحت تأثير البنج : بحب رودينا اوي اوي بقيت بعشقها بس هي مش بتحبني علطول بتهرب مني وبتكرهني هتحب فيا أي انا رئيس العصابه، مش عايز أقولها كلمه بحبك واعشمها في حاجة وانا ممكن اموت في اي وقت، انا حتى راسم ليها فوق ١٠٠ صوره وعندي صور كتير اوي ليها على تليفونى انا بعشقها بس هي مش بتحبني لأني لاني وحش والكل بيكرهني
رودينا ببكاء : انا انا كمان بحبك بحبك يا مراد
نامت رودينا مكانها من كتر العياط وهي سامعه مراد عمال يحكي كل اللي في قلبه، ونام أحمد كمان على الكرسي
في صباح اليوم التالي
فتح مراد عينه براحه وبص حواليه لقى كان  نايم علي الكرسي والكرسي اللي جمبه نايمه فيه رودينا
قام مراد من علي السرير وحس بوجع في بطنه بس ما اهتمش وراح صحي رودينا
مراد بتعب :رودينا قومي رودينا
صاحت رودينا وفتحت عينها لقيت مراد واقف قدامها قامت مفزوعه من مكانها وقالت : انت كويس، بطنك بتوجعك صح، انا اسفه مش هعمل كده تاني، والله مش ههرب تاني انا اسفه
مراد بهدوء : ادخلي البسي عشان هننزل تحت نأكل حاجة في المطعم في موضوع مهم عايزك فيه
رودينا :بس انت تعبان و
مراد بغضب :اخلصييي، وانت يا زفت أصحى 
فتح أحمد عينه وراح مصوت مراد بغضب :في اي يا متخلف شوفت عفريت 
أحمد بخوف :يلاهوي انت عايش الحمد لله، اصل انا حلمت انك بتموت بطريقه بشعه وفتحت عيني لقيتك قدامي عشان كده صوتت
مراد بضحك : الله يخربيت أحلامك منك لله، قوم روح أوضتك يا زفت، وانا هاخد رودينا عايزها في موضوع، يلا 
خرج أحمد من الاوضه ودخل مراد الحمام يلبس 
After 30 Mintes 
رودينا وهي بتلبس الكوتشي : اهو لبست، اي ده انت مش لابس قناع ليه 
(بصوا يا جماعه القناع ده عباره عن أن مراد بيغير شكله تماماََ بيحط دقن بيحط لينسز عشان يغير لون عينه كده بيغير من شكله يعني) 
مراد ببرود : مش مهم انا عايز مره أنزل من غير قناع، يلا 
في المطعم 
مراد بهدوء : رودينا انا عايز اتجوز 
كانت رودينا بتشرب فضلت تكح جامد 
رودينا بدموع :مش فاهمه، هتتجوز عليا ولا هطلقني
مراد بهدوء :لأ هتجوز عليكي، استنى اوريكي العروسه 
نوفيلا نوفيلا 
دخلت بنت شقرا ولابسه فستان اسود قصير من على الترابيزه اللي كانت جمب رودينا ومراد وسحبت كرسي وقعدت على ترابيزتهم 
مراد بهدوء :اعرفكم على بعض 
رودينا دي نوفيلا من أمريكا هتجوزها  النهارده 
نوفيلا دي مراتي رودينا وبنت عمي 
نوفيلا بأبتسامه :Hi
قامت رودينا وبصت على مراد بحزن وبصت على البت بشر ومره واحده كسرت عليها كوبايه المياه وشدت مراد من ايده وخرجت من المطعم 
عند الشامي 
الشامي بصدمه :ازاي عايش انا موته بأيدي، مراد ده يبقى بنت اختي وانا خاله 
الحارس بصدمه : انت خالو وحاولت اموته طب ليه 
الشامي بصدمه :انا مش فاهم ازاي لسه عايش انا موته بأيدي ازاااااي 
الحارس :باشا نادر بيه عايزك برا 
الشامي :دخله بسرعه 
دخل نادر ووشه متبهدل ضرب وهدومه مقطعه 
نادر بتعب :ابن **** حابسني عنده في المخزن من يومين من غير اكل ولا حتى شرب ورجالته عملوا معايا الصح ، واتفقت مع واحد فيهم وقدرت اهرب وجيتلك علطول، انا مش فاهم ازاي لسه عايش احنا مش قتلناه بأيدينا 
الشامي بغضب : مش عارف اي اللي حصل ازاااااي لسه عايش 
نادر بتعب :انا عايز افهم دلوقتي انت ليه بتكرهه كده مع إنك خاله 
الشامي بشر : هقولك...
تابع الفصل التالي عبر الرابط: "رواية أحببت رئيس العصابة" اضغط على أسم الرواية
google-playkhamsatmostaqltradent