رواية عندما نتنفس الكتب الفصل الحادي عشر 11 - ندى محسن

الصفحة الرئيسية

رواية عندما نتنفس الكتب البارت الحادي عشر 11 بقلم ندى محسن

رواية عندما نتنفس الكتب كاملة

رواية عندما نتنفس الكتب الفصل الحادي عشر 11

نسرين ضحكت
-مش للدرجة
قام بحملها
-لا للدرجة على فكرآ
تعلقت برقبته بإبتسامة ثقة
-انت اللي ضخم زيادة يا حبيبي
ابتسم ودلف لغرفتهم
بعد مدة كان ينظر لها وهي تدفن وجهها به ليقم بضمها بقلق
-انتي....كويسة؟
هزت رأسها بإيجاب وخجل ليقبل جبينها
-مبروك يا مدام نسرين
نظرت له وجدته يبتسم لتدفن وجهها به مجددآ وهي تختبأ بحضنه لتنعم بدفئه بينما هو يبتسم ابتسامته الشيطانية البغيضة ويفكر ما الذي سيفعله بالأيام القادمة.....

#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen

عادل دلف لغرفته مع زينب وجدها تربط شعرها على هيئة ذيل حصان وهي ترتدي عباءة بيتية مريحة ابتسم بإشتياق
-وحشتيني يا زيزي
زينب نظرت له بتعجب واعادت النظر للمرأة اقترب ضمها لتغمض عيناها بضيق وهو يراها بالمرأة
-مالك؟
زينب بتعجب
-انت هتنام هنا النهاردا ولا ايه؟
عادل هز رأسه بإيجاب وتعجب
-هضايقك؟
زينب هزت رأسها بنفي
-لا دي اوضتك نام زي متحب...انا هنام بقى علشان بكرا اروح ازور نسرين واتطمن عليها هي الأيام اللي فاتت مكنتش متظبطة...ربنا يجعلهولها عوض وسند...
ذهبت للسرير ونامت وهو اقترب نام بجوارها وسحبها بحضنه لتبتعد
عادل بحيرة
-زينب....انتي مالك! انتي دايمآ كنتي بتحبي تنامي في حضني ايه اللي حصلك؟
زينب نظرت له بتهكم وتعجب مبتذل
-تؤتؤ ايه القسوة اللي فيا دي مليش حق يا عادل ازاي اعمل كدا....بس اقولك...انا مبقتش مرتاحة يا عادل مبقتش برتاح في حضنك....
عادل جلس ونظر لها
رن هاتفها وهو تعجب
-مين اللي يتصل في الوقت دا؟
زينب بتعجب اخذت الهاتف
-دا سمير ابن خالتي
عادل بضيق
-وبيتصل بيكي ليه سي سمير
زينب اجابت
-السلام عليكم .....الحمد لله بخير يا ابو زينب.....الله يبارك فيك وعقبال زينب يا ومحمد يا رب....تسلم وشكرآ على سؤالك.....لا ابدآ انا قاعدة...ربنا يخليك....لا طبعآ مفيش مشكلة.....ماشي.....يوصل ان شاء الله....سلام....
اغلقت معه وعادل يشتعل غضبآ
-كان بيكلمك ليه
نسرين بتعجب
-منت سمعت بيباركلي لنسرين ومقدرش يجي الفرح علشان زينب بنته تعبانة و
عادل بغضب
-وايه تسلم وربنا يخليك والمياصة اللي انتي فيها دي
زينب بصدمة
-مياصة!!انا مايصة يا عادل؟
عادل بغضب
-انتي امسحي رقمه واعمليله بلوك ولا اي حاجة ميتكلمش معاكي
زينب بضيق
-دا ابن خالتي وانا مش صغيرة ومبتكلمش انا استغربت حتى لما اتصل بس اتصل علشان يبارك بس مش اكتر...
عادل بضيف
-دا بالذات لا فاااهمه مفيش حاجة اسمها دا ابن خالتي هو انا انسى لما كان عايز يتجوزك وكان بيعصي ابوكي عليا؟هو انا انسى يا مدام لاااا ومش بس كدا دا سمى بنته على اسمك
زينب بحزن
-مكنش عايزني اتجوزك....بعد مالدكتور قال اني مش هكون ام تاني ولازم لو عايزة اخلف يبقى في التوقيت دا....مكنش عايزني اتجوزك تحت ضغط حتى لو بحبك....مكنش عايز كدا...ويا ريتني سمعتله...
اتت لتقف ولكنه سحب شعرها لتتألم وتنظر له بصدمه وتحاول ازالة يده ودموعها هبطت دون ارادة منها
-عادل...ابعد ايدك...عيب اللي بتعمله دا....
عادل تركها بضيق وابعد وجهه عنها
-زينب البني ادم دا مش عايز اسمع حاجة عنه فاااهمه والا قسمآ عظمآ انا هخربله بيته وحياته واخليه اسوء ما يكون في عيون مراته وولاده
زينب وهي تنظر لكاسر بحزن
-متخافش يا عادل هو مش خاين عمره مهيخون مراته عارف ليه لأنه حبها بجد لأنها بتهتم بيه وادتله الحب اللي ملقهوش في اي حد...هو اظالها الأمان وهي ادتله الحب ولأنه ابن اصول حبها....
عادل نظر لها وشعر ان حديثها موجهه له خرج من الغرفة وجد نفسه يتجه نحو غرفة نسرين الفارغة اغلق الباب ونام على سريرها بإشتياق
-نفسي دلوقتي اسمع مناغشتك وضحكك نفسي تتعلقي في حضني وتقوليلي قد ايه بتحبيني....نسرين صعب....بعادك صعب يا روح بابا...

#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen

وقفوا الحراس امام نغم دون حراك منها بينما لي لي تختبأ خوفآ واصرار من نغم اقترب الحارس من نغم لتجد من ركله التفتت بصدمه
-انت...
الشاب نظر لها بجدية
-اجل...
-ولكني بخير و....
امسك احدهم بها ليحترق ويضربهم الشاب
-اعلم لن ينجح احد بأذيتكي ولكني لا اريد ان اتسبب لكي باي مضايقة نغم لا اريد لأحد الأقتراب منكي
نغم ابتسمت بتعجب بينما هو صرخ بهم
-الا ترون انها ساحرة ايضآ لتبتعدوا جميعآ
اثار حديث رحيم تشوش بعقلهم لينظرون بعضهم لبعض ويخفضون الأسهم المصوبة نحو الشاب ونغم لتقترب نغم ويبتعدوا عنها خوفآ من الحرق نظرت نغم نحو لي لي الخائفة وابتسمت بهدوء مطمئنة اياها
دلفت للقلعة ووجدت كرم وتلك الساحرة تجلس امامه
-عليك ان تعلن هذا عليك ان تعلن انك كتبت جميع املاكك لي لتفعل هذا كرم
ابتسمت كرم وقام بتقبيل يدها
-بالطبع عزيزتي انا ملككي لا تخافي تلك لي لي انتهت من حياتي وللابد
ضحكت الساحرة
-عزيزي كم احب ذكائك اتعلم لم اكن اريد ان تخدعها بكونك لا تتذكرها كنت اريد تحطيمها اكبر لقد اخذت منها الكثير حتى قلبها لم يبقى منه سوا طيفه
وضعت نغم يدها على فمها بصدمه ونظرت للشاب المذهول مما يحدث امسك بيدها وابتعدى ليقفوا بزاوية فارغة تحدثت بخفوت
-هل كان يخدعها؟هل حقآ انه....كذب عليها بهذا الشكل المقذذ هل سمعت ماذا يقول؟عليها ان تعلم حقيقته
امسك الشاب بيدها
-ستدمر صدقيني هي تحبه
انفعلت نغم
-هي مدمرة لانها تحبه تظن انه تحت تأثير سحر تظن انه مجبور وهذا كذب هو ليس مجبر ولا يسيطر عليه اي نوع من السحر هو يخدعها عليها ان تعلم ان هذا الحب كذب....
-اتظنين ان كرهها سيصلح كل شيئ؟
نغم هزت راسها بنفي
-لن يصلح كل شيئ ولكنها ستتوقف عن الركض خلفه ستتوقف عن العيش بتلك العتمة ليست جميع القصص نهايتها جمع الأمير والاميرة فبعض الناس اسوء مما تظن حتى لو كان امير
خرجت واقتربت لي لي بلهفة
-هل رأيتيه؟هل تحدث معكم؟ماذا قال اخبريني هل ذكرتم اسمي امامه وماذا كانت تعابير وجهه
امسكت نغم بيدها بهدوء
-اسمعيني تعلمين اني لا يمكنني الكذب ساخبرك ماذا حدث بالداخل...
قالت لها ما حدث لتصدم لي لي
-لا مؤكد اخطاتي السمع...لا هو يحبني....اتعلمين هو يحبني كثيرآ
تنهد الشاب بإستياء
-عليكي تقبل هذا فقط لأنها الحقيقة حتى وان كانت مؤلمة
انهارت لي لي بالبكاء
-ماذا تقولوا بربكم اتظنون انه يستطيع ان يعشق غيري او انه يستطيع فعل هذا بي لا.....لقد احببته من اعماق قلبي صدقوني ربما يكون مجبورآ دعوني التمس له الأعذار
ضمتها نغم
-كان عليكي معرفة هذا انا تفاجأت لم تكن الحقيقة مذكورة بما قرات لم تكن الحقيقة واضحة ولكن اراد ربكي هذا اراد ان يقوم بكشفه لكي لتشكريه يا فتاة انه كشفه لكي هو لا يستحقكي حقآ صدقيني
بكت لي لي بقوة وركضت للداخل ليمنعها الحارس
-انتي ما الذي جاء بكي الى هنا
دفعتهم لي لي وقد فاض بها ركضت للداخل ومعها نغم ورحيم وصلت امام الصالون فتحت الباب لترى كرم مع تلك الساحرة يضحكون وقف كرم بدهشة
-انتي؟
اقتربت منه وعيناها تزداد احمرارآ بفعل الدموع
-هل تعلم من اكون؟
ضيق كرم عيناه وهو يمثل
-لا...من...انتي
هزت لي لي راسها بإيجاب وهي تبتسم بسخرية لتفاجأة بصفعة قوية ادمت شفتاه
-انت تكذب لأنك رايتني من قبل وحذرت الحراس ان يدخلوني....لماذا فعلت بي هذا لماذا
صدم كرم
-كيف علمتي كيف
ضريت صدره بعنف
-ايها الكاذب المخادع كيف فعلت هذا بي سنوات وانا اعيش بهذا العذاب ما هي مقدار قسوتك ايها المخادع الكاذب ما هي
امسك بيدها
-اهدئي...لي لي اهدئي
دفعت يده صارخة به
-اصمت لا تتحدث معي اصمت ايها القذر انت لم تعد زوجي انت لست زوجي....زوجي لم يخدعني لم يكذب علي انت اسوء بشري وجد على الأطلاق لا اريد رؤية وجهك فالتطلقني
كان ينظر لها ببرود بينما هي تبكي وتصرخ به اقتربت الساحرة وكادت ان تخنق لي لي لتنقذها نغم وهي تمسك بتلك الساحرة حتى تحولت لرماد ولا تقدر على التخلص من ايد نغم ليشعر كرم بالزعر والفزع مما يراه
-من...تكوني انتي
ابتسمت لي لي بتهكم وهي تجفف دموعها وترمقه بنظرات استحقار
-هي من ساعدتني بكشف كذبك هي من ساعدتني بالتخلص من غبائي الذي تسببت به اتعلم اكره نفسي كثيرآ لاني كنت اتعذب على فراق شخص مثلك ولكني لن اضيع ثانية من عمري لاحزن عليك
خرجت مع نغم والشاب المرافق لها ليجد نفسه يخسر كل شيئ املاكه تصبح رمادآ لقد خسر قلب زوجته البريئة وخسر سحر تلك المخادعة ليصبح بلا ماوى ليزوق من نفس الكأس الذي جعل زوجته تزوقه طوال السنوات الماضية
بكت لي لي بكت كثيرآ لا تعلم كم مر من الوقت واخيرآ تحدثت
-شكرآ كثيرآ انا حقآ شاكرة لكم لقد كنت مغفلة لقد كنت عمياء وابصرت على ايديكم انت حقآ رزق من الله لي شكرآ كثيرآ....
كانت نغم تضمها
-لا بأس اهدئي لا تفكرين بما مضى صدقني انتي تستحقين ان تكوني سعيدة لا تخسري المزيد من عمركي لتحزني على شخص مثله
ظلت نغم تواسي لي لي لتشعر بالتحسن وتذهب لمنزلها لتتفاجأة به جميل ينبض بالحيوية والأمل لتشعر بالصفاء نظر الشاب لنغم
&لم تلمسي قلبه ما زال على قيد الحياة
نظرت له نغم مبتسمة
-صدقني ان يعيش الأن خير له لقد فقد كل شيئ عليه ان ينول هذا العذاب عليه ان يصبح عبدآ بعدما كان ملكآ ظالمآ
ابتسم لها
-صحيح
نظرت له بتمعن لتجد عيناه تحولت من الأخضر للأزرق لتبتعد شاهقة بفزع وتستفيق من غيبوبتها شاهقة لا تقدر على التنفس نظرت حولها وها هي في المستشفى من جديد ما الذي يحدث معها بالضبط لا تعلم....

مرت ايام زينب تجلس مع عادل وسمر اصبحت تختصر بالحديث معه هي من تتولى شئون المنزل حتى انها تطهوا لهم وتعاني من النظرات البغيضة من سمر
نسرين واقفة تحضر الإفطار ليأتي كاسر ويقم بضمها
-صباح الخير
ابتسمت بحب والتفتت لتقم بضمه
-صباح النور كنت هخلص الأكل واصحيك دلوقتي نمت كويس؟
هز راسه بإيجاب
-اه كويس اوووي
ابتسمت وطبعت قبلة طويلة على وجنتيه وابتعدت تكمل الطعام ليتنهد بحنق
-انتي كويسة؟
اجابت بعفوية
-الحمد لله انا كويسة
-مش حاسة بحاجة مفيش حاجة تعباكي؟
تعجبت ومازالت ملتهية بتقطيع شرائح الخيار
-لا مفيش الحمد لله انا كويسة
كاسر زفر بضيق
-يعني انتي طبيعية؟
نسرين نظرت له بتعجب
-مش فاهمه انت عايز توصل لايه!
كاسر ادرك نفسه ليبتسم ويقبل وجنتيها ويقم بحملها لتضحك
-حاسب يا كوكي
نظر لها بدهشة
-ايه؟؟ انتي بتقولي ايه
نسرين شعرت بالخجل
-مهو كاسر مش اسم لطيف
كاسر بعينان متسعه وفم مفتوح
-ابقى كوكي؟؟؟ انا ابقى كوكي؟
اجابها لتضحك وتقبل جبينه وهي تتلمس لحيته
-انت حلو اوي يا كوكي
كاسر ابتسم بتكبر
-عارف..بس انتي كنتي بتخافي مني اوي ليه
ابتسمت وهي تدفن رأسها بعنقه تستنشق رائحته الرجولية المختلطة برائحة عطره التي تسكرها
-انا عايزة اروح اشوف ماما علشان خاطري
كاسر تصلب جسده لتقلق
-في ايه؟؟
كاسر نظر لها بحده
-انتي متجوزة مبقالكيش عشرين يوم هتروحي تعملي ايه
نظرت له
-عشرين يوم يا كاسر وفي البيت حتى انت مرضتش توديني الشاطئ سيبني اروحلها
هز رأسه بإيجاب
-خلاص البسي وتعالي اوديكي
-لا
اردفت ليرفع احدى حاجبيه بإستغراب
-لا؟
نسرين ابتسمت بحنان
-مش قبل متفطر
هز رأسه بإيجاب وانزلها لتكمل له الفطار وتطعمه بيدها ليبتسم وهو ينظر لها بشرود....
ذهبت عند عائلتها قامت بضم والدتها بحب واقترب والدها بإشتياق ضمها لتشعر بالضيق فيتعجب عادل نظر لها وجد نظرها موجه لسمر فيعلم السبب
اقتربت سمر
-حبيبتي نورتي الف مبروك
نظرت لها نسرين بتقذذ متجاهلة الحديث معها ليتحدث عادل
-ايه يا نسرين مالك
غضبت نسرين
-مالي ايه والمفروض اني اتكلم معاها واتعامل معاها عادي الحقيرة دي؟؟
تساقطت الدموع من اعين سمر وهي تمثل الحزن بينما عادل صرخ بنسرين
-اخرررررسي
اغمضت زينب عيناها بضيق بينما نسرين شعرت بالغضب
-انا مش فاهمه هي ازاي سيطرت عليك بالشكل دا انا مش فاااااااهمه ازاي خلتك خاتم في صبعها ازاي عيلة تخليك تمشي وراها و
لم تكمل لتسقط ارضآ بسبب صفعة عادل لها غاضبآ لتصرخ زينب به
-انت اتجننت يا عادل انت اتجننت ايه اللي عملته دا
اقترب كاسر الذي يقف على بعد منهم ناظرآ لعادل بغضب امسك نسرين ليوقفها فتهز رأسها بنفي
-لا...كاسر....استن....
تفاجأ بها تسقط بين يديه فاقدة للوعي.......
صدم الجميع وصرخت زينب بخوف
-نسرين؟؟؟مالها فيها ايه نسرين
اقتربت تحاول افاقتها حملها كاسر وهبط للأسفل وزينب معه بينما عادل كاد يخرج من الباب لتغلقه سمر وتضمه بقوة تبكي
-انا اسفة يا عادل اسفة يا حبيبي دا كله بسببي
اغمض عينه بندم لما تسبب به
وصلوا على المستشفى وهي بين زراعيه قامت الطبيبة بفحصها
-مفيش قلق مبروك هي حامل
ابتسم كاسر بغموض بينما زينب ابتسمت بحب من بين دموعها لتكمل الطبيبة انا عملتلها تحليل دم علشان نتأكد
هز كاسر رأسه بإيجاب ودلف لغرفتها اغلق الباب خلفه وزينب عقلها شارد بما حدث كيف استطاع فعل هذا ومن اجل من..
نسرين فتحت عيناها وابتسمت
-كاسر
كان ينظر لها بنظرات ارعبتها نظرات شيطانية جعلتها تجلس بقلق
-هو في اي....
نسرين نظرت حولها بتعجب
-انا في المستشفى!
اقترب جلس جوارها وهي شعرت بالقلق
-في ايه يا كاسر
تذكر كيف تصرف مع ناتاشا عندما علم بحملها وجعلها تفقد الطفل الذي بلغ شهور ببطنها ابتعدت بقلق
-مالك يا كاسر بتبصلي كدا ليه؟
كاسر سحبها لتقترب منه
-اهدي مالك خايفة ليه
نسرين هزت رأسها بنفي وقلق
-مفيش...بس عايزة اشوف ماما
كاسر هز رأسه بإيجاب
-هي برا
سحبها بحضنه وهي ابتسمت
-متقلقش يا حبيبي انا كويسة
ابتسم كاسر بسخرية لتلك الحمقاء دلفت ولدتها واقتربت منها ضمتها بحنان
-حقك عليا يا حبيبتي....
نظرت نسرين لوالدتها وقبلت يدها
-انتي معملتيش حاجة يا ماما....هو اللي مبقاش كويس.....
بعد قليل دلفت الطبيبة
-مبروك يا كاسر باشا
نظر لها كاسر لتبتسم الطبيبة
-positive
ابتسم كاسر وهي نظرت له بتعجب
-ايه دا اللي إيجابي؟
ابتسمت زينب بحب
-انتي حامل يا نسرين مبروك يا روحي
اندهشت نسرين ونظرت لكاسر المبتسم وابتسمت بفرح
-بجد؟
كاسر هز رأسه بإيجاب وهي قامت بضمه بسعادة
-مبروووك مبروك يا كوكي مبروك هتبقى احلا بابي وهتجيب عيال قمر زيك
كاسر ابتسم وهو غير منتبه لحديثها حتى قاطع حديثهم دخول عادل ليتجه نظر الجميع له وهو يتابع نسرين بندم
-نسرين....انتي كويسة؟
نظرت له بحزن وخيبة امل وما ان اقترب امامها ليقم بضمها حتى تفاجأ بدفع كاسر له لتشهق نسرين
-كاسر!
نظر له كاسر بغضب والنيران تشتعل بعيناه
-انا بحذرك تفكر تقرب فااااهم بحذرك انا سكت لما كانت في بيتك واذيتها مش هسكت تاني دي مراتي وعلى ذمتي دلوقتي
نظرت زينب لعادل هي تعلم مقدار حبه لنسرين تعلم انه الأن يشعر بالألم بينما نسرين كانت صامتة رغم انها لا توافق كاسر الرأي بينما كاسر حملها
-يلا تعالي احنا هنروح بيتنا دلوقتي
لم ينتظر اجابتها بل حملها وذهب بينما عادل امسك بيد زينب قبل خروجها
-انتي هتروحي فين؟
نظرت له وليده ابتسمت بحزن
-انا رايحة بيت ابويا....الله يرحمه
نظر لها بحنان
-زينب انا...
قامت بضمه وهي تستنشق رائحته منذ اكثر من عشرون عامآ لم تبتعد عنه ولكن الأن هو من جعلها تبتعد مسحت دمعة تمردت عليها نظرت له بترجي
-ليا طلب اخير يا عادل وهريحك من حملي التقيل....
نظر لها عادل وهو يعنف نفسه على جعلها تبكي
-ءأمري....
زينب بترجي
-طلقني....
صدم ونظر لها وكأنه كان ينتظر منها ان تتحمل تصرفاته المهينة
-ايه؟
زينب اجابته مجددآ
-طلقني يا عادل ومتقلقش مش هكلفك اي حاجة لا عايزة بيت ولا عفش ولا نفقة ولا اي حاجة ولا مؤخر اللي بيحب يسيب يا عادل مبتفرقش معاه حاجة قد مبتفرق معاه نفسه فأنا اذيت نفسي معاك كتير ودلوقتي مش طالبة غير الطلاق لأني هكون كسبانة مش خسرانة ابدآ..انت اللي هتخسرني يا عادل..لا انت خسرتني....هستنى ورقتي يا عادل...
رحلت تاركة اياه يحدق بمكانها الخالي يشعر بالتوهان عيناه دمعت ركض كالمجنون للخارج يشعر ان تركها ترحل هذه المرة فهو قد فقدها للأبد..خرج لم يجدها فلقد صعدت بأحدى سيارات الأجرة
مر اليوم وعندما استيقظت نسرين وجدت كاسر يحزم حقائبهم تعجبت وقفت واقتربت منه
-بتعمل ايه يا كوكي؟
كاسر نظر لها بحنق
-اسمعي هنروح نقعد عند اهلي وبلاش كوكي دي تمام؟
ابتسمت نسرين بمناغشة
-والله حلو عليك كوكي مخليك لطيف عكس وشك دا خااالص
كاسر رفع احدى حاجباه
-نعم؟
ابتسمت بخجل ناظرة للأسفل
-اقصد انك حاد بطبعك شوية يعني يا كوكي
كاسر سحبها عليه وابتسم وهي ابتسمت بحب
-انا حبيتك اوي يا كاسر
ابتسم كاسر بغرور
-عارف
نظرت له الى الأن لم يقل لها انه يحبها لم يمدحها لم تشعر انه يحبها حركت رأسها بنفي لتطرد تلك الأفكار هذا طبعه هو جد وهي مؤكد لن تلفت انتباهه لهذا الشيئ ان لم تأتي منه لا تريدها...
ركبت معه السيارة ويوسف يقود وجواره فهد همست نسرين لكاسر
-هو انت ليه واخد فهد يا كوكي؟
كاسر نظر لها بضجر
-بلاش كوكي دي هناك فااهمه وبعدين فهد بقى من رجالتي
نسرين نظرت له بإستفهام
-طيب انت بتشتغل اي؟
-رجل اعمال
اجابها بأختصار لتبتسم بإعجاب
-طيب يعني يا كوكي بتشتغل في ايه؟؟
نظر لها بتمعن قبل ان يجيب
-استيراد وتصدير
ابتسمت ببراءة
-طيب بتستورد ايه وبتصدر ايه
ضحك ناظرآ لها ولحماسها الظاهر بعيناها
-انتي بتسألي كتير اوي يا نسرين مش وقته
نسرين تنهدت بإحباط
-انت ليه كلامك لأما جد زيادة لأما مختصر كدا
نظر لها وهو يفحصها بعيناه بداية من قدمها حتى حجابها لتتوتر من نظراته ليبتسم بسخرية وينظر امامه فتمسك بيده بتردد وتردف بحماس
-مالك يا كوكي مكشر ليه انت لازم تفرح علشان هتشوف اهلك وكمان يا حبيبي هما اكيد قلقانين عليك
قهقه كاسر وهو يهز رأسه بإيجاب
-ااااه اوووووي انتي هتشوفي الأشتياق باين في عيونهم واحد واحد يا حبيبتي واحد...واحد
ابتسمت غير مدركة لمقصده او لنظراته الساخرة فقط ظلت ناظرة للنافذة تتابع الطريق بينما هو يتابعها ويتحدث سرآ
-سبحان الله مفيش غيرك يقع في طريقي من حسن حظك انك حامل والا كنت همحيكي مش بس من طريقي لا من الدنيا كلها ايوا كنت هعمل كدا...لأني محبتكيش مش هحبك يا نسرين انا مفيش في حياتي الحب اللي اديه...مفيش فيها حب اصلآ..
وصلوا امام قصر العميري وهبط يوسف فتح الباب لكاسر بينما هي خرجت تتطلع حولها بإنبهار
-الله حلو اوووي يا كوكي هو دا بيتك؟
هز رأسه بإيجاب بينما هي تنظر له بحماس
-طيب انا عايزة اشوف عيلتك مش يلا انا مشوفتهمش خالص وقولت انهم جم الفرح بس انت معرفتنيش بيهم؟
نظر كاسر ليوسف
-چووو
هز يوسف رأسه بإيجاب ونظر الى فهد
-تعالى ورايا
دلف كاسر وهي امسكت بيده بقلق شعر به فوضع يده على يدها..
قام بالدق على الباب لينفتح وتظهر امامه فاطمه فتتسع عيناها فور رؤيته
-ك...كاااسر
ابتسمت بسعادة
-كاسر انت كويس انت بخير انت ازاي قعدت طول الفترة دي بعيد اتكلم انت حاسس بأيه انت
قاطعها كاسر بحدة
-فاطمة مش وقته دخلينا
ابتعدت فاطمة عن الباب بأسف
-معلش بس يا كاسر طمني عليك
همست نسرين لكاسر
-كوكي مين دي
لم يجيبها وتوجه للداخل لتشهق ناتاشا فور رؤيتهم وتوقع الكأس من يدها وتبتعد بصدمة وخوف ويقف لويس تاركآ الجريدة من يده لتقع ارضآ معلنة عن صدمته
-ايه يا جماعة شكلكوا مخضوض ليه؟؟
اردف بها كاسر وهو يتابع ناظرآ للويس بتهكم
-حاسب يا عمي اوعى تبلع ريقك لتتسمم انت مش ناقص
شعرت نسرين بالقلق تمسكت بزراع كاسر بقوة هامسة
-كوكي في ايه هو دا عمك بس انت
قاطعها كاسر
-اسكتي مش عايز كلمة دلوقتي ممكن؟
نظرت له بغيظ وقامت بقرصه ليتفاجأ بفعلتها ولكنه يتأفف هي لا تخاف منه
-اوووف بقى بعدين يا نسرين
اقترب من لويس ليبتعد بخوف من ذلك الكاسر نظر كاسر حوله
-اكيد كنت مستمتع اووي ببيتي مش كدا بس وااااو قبل ميتم اعلان موتي فجأة كدا تلاقيني قدامك صدمه!
ابتعد لويس بخوف
-كاسر...انا اسف انا مكنتش في وعيي....كاسر سامحني....انا...
ضحك كاسر بشيطانية
-اسند طولك اومااال هو انا لسة عملت حاجة؟؟بس الأول كدا تسمحولي اقدملكم نسرين عادل مراتي
نظرت ناتاشا بصدمه والدموع بعيناها
ابتسم كاسر بشيطانية
-وباركولي هي حامل قريب هتجيب ولد يشيل اسمي
نظرت نسرين له بقلق لا تعلم ما سبب تغيره هكذا اجاب لويس بإبتسامة صفراء وخوف
-م..مبروك يا كاسر..مبروك...
نظر كاسر له يقدمه لنسرين
-دا عمي يا نسرين ودي بنته ناتاشا
ابتسمت نسرين بينما ناتاشا ركضت للأعلى نظر لويس لكاسر ذو النظرات الشيطانية
-ب...بعد اذنكوا..بقى
ذهب من امامهم لغرفته يلعن حظه ويفكر ماذا يفعل مؤكد كاسر لن يمرر ماحدث مرور الكرام فهو يتلاعب بضحيته قبل ذبحها ماذا ينوي هذا الكاسر...عليه التخلص منه ومن تلك المدعوة نسرين بأسرع وقت....
-هو في ايه يا كوكي هما مالهم...وانت ازاي تكلم عمك كدا؟
كاسر حملها لتشهق نسرين بفزع
-كوكي
جز على اسنانه هذا اللقب الذي لا تتراجع عنه يصيبه بالجنون لتلاحظ هذا فتضحك وتقبل ذقنه الخشن
-بحبك....
نظر لها بذهول بينما هي تلمس ذقنه بحب
-انا معرفتش ان جوزي قمر كدا غير بعد محبيتك
نظر لعيناها يجدها تلمع بحب وكأنها تقسم على صدق صاحبتها....
-مالك يا كوكي سرحان في ايه
صعد على الدرج وهي تتأمل كل شيئ بإنبهار
-الله حلو اوي بجد تحفة بيتك جميل اوي يا كوكي بس بيتنا احلا على فكرآ دا بارد مش دافي صح مش انت بردان؟
انزل كاسر تلك الثرثارة
-ارتاحي بقى وريحيني شوية
زفرت بحنق
-اريح ايه وكأننا سافرنا؟؟كوكي انا عايزة انزل واشوف القصر وبعدين الجناح دا حلو اوي هو دا بتاعك؟
هز رأسه بإيجاب ابتسمت ووجدت غرفة سوداء ملفتة ابتسمت واقتربت منها تريد استكشافها ليعلم ما تريد ويقم بسحبها بعنف ناظرآ لها بغضب
-مالك يا كوكي؟؟؟
اردفت بضيق ليغضب وهو يحاوط خصرها بعنف
-دي حاجة خاصة بيا وانا مش كوكي اسمي كاسر
نسرين شهقت بألم
-حاسب....
قبض يده على خصرها وهو يمسكها بقوة لتشق مجددآ بألم تحاول كتمه
-كوكي....حاسب.....انت....
نظر لها بشيطانية قبلها بعنف بينما هي حاولت ابعاد يده التي تزداد قوة على خصرها لكن دون جدوى ظلت تضرب صدره ليبتعد فيبتسم ناظرآ لها بشيطانية لتبكي تحاول ابعاد يده
-كفاية انت واجعني....واجعني اوي حاسب انت بتعمل ايه اوعى..
نظر لها
-اسمي كاسر ها كاسر سامعه قوليها
تبكي بقوة محاولة ابعاد يده التي تسحقها صرخت بألم
-اااااااه حاااااااسب ح..
لم تكمل ليتفاجأ بها ساقطة بين يديه فاقدة للوعي ليحملها ببرود واضعآ اياها على السرير اتى بكوب ماء ليسكبه بوجهها لتستجيب فيقترب جالسآ بجوارها فتجلس بألم ودموع ليسحبها
-مالك يا نسري
ابعدت يده وهي تمط شفتاها بطفولية ودموع
-ملكش...دعوة بيا....مش عايزاك....
نظر لشفتيها ولعيناها الدامعه لتبكي واضعه يدها على خصرها بألك ليرفع بلوزتها وهي تدفع يده ولكن دون جدوى فيرى علامات اصابعه محدده بعمق لتشهق متألمة
-انت ليه عملت كدا..انا مش عملتلك حاجة...ليه عملت كدا....
اقترب من خصرها وقام بتقبيل جرحها لتشهق بفزع مبتعدة بخجل
-كوكي
ابتسم بشيطانية وقام بحملها وهو يقترب منها فتضع يدها على وجهه
-كوكي....الدكتورة قالت لا!
هز رأسه وهو يقترب منها فتبتعد بضيق
-كوكي....
تنهد تاركآ اياها بصعوبة لتزيل دموعها وتقترب منه تضمه
-متعملش كدا تاني انت واجعتني انت مش كدا مش بتقسى عليا....
تعجب ونظر لها
-مش ايه يختي؟
احمرت وجنتيها خجلآ ليضحك على هيئتها فتبتسم ناظرة له بإعجاب وتقوم بضمه مجددآ
-بحبك يا كوكي اوووووي بحبك اووووي
كاسر ابتعد عنها وقف ونظر لها
-انا هروح اشوفهم بدل مفضل هنا وارمي كلام الدكتورة عرض الحيطة
نسرين ضحكت وهزت رأسها بإيجاب
-طيب يا حبيبي مش هتاخدني
كاسر زفر بضجر
-اخلصي ظبطي نفسك وابقي اطلعي
خرج واغلق الباب بعنف لتنهض بغضب
-ماله دا مش فاهمه
امسكت ناتاشا بزراع كاسر
-كاسر...استنى كاسر انا مليش دعوة...كاسر انت..
ناتاشا انهارت بالبكاء
-انت موت ابننا ومنعتني اني ابقي....
قاطع حديثها بمسك رقبتها بعنف ناظرآ لها بقسوة وابتسامة شيطانية
-هشششششش الأحسن متقوليش ابننا الولد اللي منك دا كان هيخليكوا تاخدوا كل حاجة دا بعيد عن عينك انتي واهلك يا شوية *********
اغمضت عيناها بألم وتقذذ من كلماته البذيئه ليبتسم بشيطانية
-دلوقتي انا اتجوزت ومراتي حامل ولو عرفت انها عرفت حاجة همحيكي من على وش الدنيا يا ناتاشا فااااااااهمه
صرخ بها لتبتعد بإرتجاف تبكي وتهز رأسها بإيجاب
-خلاص يا كاسر حاضر...حاضر....
نظر لها وابتسم وهو يداعب شعرها نظر لها بخبث وقام بسحب شعرها بعنف
-تعالي بقى يا قمر علشان عايزك في موضوع
دفعته وابتعدت بخوف ليغضب ويقم بسحبها بعنف وغضب
-لما اقول الكلمة تتسمع فاااهمه
حملها ودلف لغرفتها وضعها على الكرسي وهو يلهو بأعصابها
-قوليلي بقى يا روحي ايه اللي حصل في فترة غيابي
ناتاشا كانت ترتجف وتهز رأسها بنفي وخوف
-ولا حاجة...صدقني ولا حاجة...
هبطت نسرين مبتسمة تتأمل كل شيئ حولها وجدت شاب ينظر لها تعجبت وارتبكت ليبتسم بمجاملة
-انتي مرات كاسر
نسرين ابتسمت بعفوية وارتباك
-اه....
نظر لها من اسفل قدمها حتى حجابها
-زين مختار لاء ريلي زين مختار
نسرين ابتسمت بعفوية
-هو انت تقربله ايه
ابتسم راجو واقترب منها وقف امامها وابتسم
-راجو ابن عمه
ابتسمت نسرين بحماس
-اتشرفت بيك انا نسرين...بس تسمحلي اسألك سؤال؟
هز رأسه بإيجاب لتردف بخجل
-هو انتو ليه اساميكوا كلها غريبة
ضحك راجو
-يعني اسمك هو اللي مألوف
نسرين هزت رأسها بنفي
-مقصدش يعني اقصد راجو وناتاشا ولويس وكاسر كلها اسامي غريبة
نظر لها بتركيز
-احنا نختلف عن اي حد لسة اللي جاي بينا كتير يا...مدام كاسر
ابتسمت بعفوية وهزت رأسها بإيجاب
-اكيد بإذن الله...بس انا عندي سؤال
ضحك راجو
-هو انتي مصدقتي اصطادتيني ولا ايه شكلك مختلفة عن جوزك دا اخر اختلاف هو صامت وانتي رغاية
خجلت نسرين وكادت تصعد ليقف امامها
-بهزر على فكرآ اتفضلي عايزة تسألي ايه
نظرت له قليلآ قبل ان تجيب
-يعني مكان طويل عريض زي دا ومفيش مكان للصلاة يا لهوي ازاي؟
راجو نظر لها بعينان متسعتان
-مكان لل ايه؟....للصلاة!
انهى جملته مندهشآ لينفجر ضاحكآ من اعماق قلبه من بعدها لتتعجب
-ايه اللي قولته يضحك؟
نظر لها وهو يمسح الدموع التي تسبب بها الضحك
-ولا حاجة اصل صلاة في قصر العميري!تؤ غريبة
تركها وذهب لتتعجب ما الأمر ما به هذا الغريب هبطت تكمل استكشافها لترى فاطمة امرأة اربعينية تعطي للخدم الأوامر اقتربت منها نسرين مبتسمه
نظرت فاطمة لها بإستفهام
-عايزة حاجة؟
هزت نسرين رأسها بنفي ومازالت محافظة على ابتسامتها
-عايزة اعمل اكل وعايزاكي تساعديني
هزت فاطمة رأسها بنفي وسرعة
-لا...لا طبعاً...
تعجبت نسرين
-ليه حضرتك؟
هزت فاطمة رأسها بنفي
-ميصحش يا هانم بعد اذنك
ذهبت فاطمة ونسرين تتجول وتنادي على كاسر
-كووووكيييييي لو سمحت تعالى
سمعت ضحكات من خلفها لتلتفت وترى راجو
-انت
ابتسم راجو
-شكلك هتسليني اوي يا سيري
خجلت نسرين
-انا بس متحمسة شوية وبعدين انا مش لاقية كوكي
-كوكي؟ دا الكلب بتاعك؟
اردف بتعجب لتجيب بإحراج وتهز رأسها بنفي
-كاسر... اقصد كاسر بس الأسم يعني...
ضحك راجو بقوة
-كاسر بقى كوكي والله يا بنتي افتكرتك بتنادي على كلب انا فرحان انه طلع عايش متيجي تقعدي معايا في الجنينة شوية افرجك عليها
نسرين اجابته بعفوية وهي غير واعية لنظراته الخبيثة
-طيب بس انا عايزة اشوف كوكي
اقترب راجو منها وابتسم وهو يلاحظ سذاجتها وعفويتها
-انا مش عارف كاسر جابك منين يا قشطة انتي
ابتسمت نسرين
-انا وهو اتجوزنا في ظروف غريبة جدآ بس فعلاً نصيب ربنا حطه في حياته في اكتر وقت انا كنت بحاجة ليه
لعق شفتيه بطريقة مقذذة وابتسم وهو يقترب وقبل ان يلمس يدها تلقى ركلة قوية ليسقط ارضآ بينما نسرين شهقت مبتعدة عن ذلك الكاسر الذي ينظر لها وكأن شيئ لم يكن
-ايه اللي عملته دا يا كوكي حرام عليك
وقف راجو يبتسم ببرود ويضبط ملابسه
-ومين قدك يا عم عايش في نعيم مع الأتنين
نظر له كاسر بتحذير
-اياك اشوف اللي حصل دا مرة تانية
تعجبت نسرين
-في ايه يا كوكي مالك!!
نظر لها بتحذير وقام بسحبها للأعلى ولكنها قبل ان تدلف معه لجناحه الخاص سمعت صوت بكاء وانين اوقفها لتسحب يدها منه
-كوكي ايه دا...
نظر لها بتحذير
-امشي قدامي
هزت رأسها نافية واقتربت من غرفة ناتاشا
-في صوت جاي من هنا صوت مين دا في حد بيعيط يا كوكي دقت نسرين الباب لتجيب ناتاشا
-امشوا وسيبوني محدش ليه دعوة بيا ابعدوا عني بقى
تبدلت ملامح نسرين للخوف ونظرت الى كاسر..
يتبع الفصل الثاني عشر 12 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent