رواية عندما نتنفس الكتب الفصل العاشر 10 - ندى محسن

الصفحة الرئيسية

رواية عندما نتنفس الكتب البارت العاشر 10 بقلم ندى محسن

رواية عندما نتنفس الكتب كاملة

رواية عندما نتنفس الكتب الفصل العاشر 10

ابتعدت نسرين خوفآ من نظراته ليجيب بنبرة باردة تختلف عن نظراته كليآ
-انا محدش يحاسبني
هزت رأسها بنفي
-انا مش حد دي تبقى مرات ابويا اللي اتغش فيها
ابتسم ابتسامة تهكمية
-اتغش؟ تؤتؤ نسرين كنت فاكرك غير كدا ابوكي متجوز بنت من دور عياله عن اي غش بتتكلمي اكيد هي مش ميتة في جماله علشان كدا اتجوزته البت دي عايشة مع جوز امها وكانت عايزة تخلص وعايزة اللي يصرف عليها ومن وجهت نظري فأبوكي استغل دا كويس اووووي ومين يضيع الفرصة دي
نظرت له وعيناها تعبر عن صدمتها فأبتسم
-نسرين لازم تبقي صريحة مع نفسك
صمتت لمجرد انها لا تعلم بأي كلام عليها اجابته.....اقترب وقف امامها
-انا ماشي بكرا هتبقى عندك اللي هتعملك الميك اب ها مبروك مقدمآ
نظرت له ليبتسم ابتسامة شيطانة ظلت تتأملها قليلآ متعجبة اتى ليذهب لتمسك بزراعه
-كااااسر.....انت....
صمتت وهو قربها منه
-عايزة ايه قوليلي
نسرين نظرت لوشم صدره وشعرت بالقلق من قربه
-كاسر...
كاسر حاوط وجهها
-نسرين...بصيلي انا بقيت جوزك متتكسفيش
نسرين نظرت له
-هو انت...على علاقة بسمر....انت عملت علاقة معاها؟؟
كاسر اقترب بجوار اذنها لتشعر ان الخجل يحرق قلبها وهو ابتسم وهو يهمس
-سمر دي انا كنت بتكلم بس معاها علشانك علشان كنتي بتعيطي وكنتي متغيرة يا نسري
نسرين اغمضت عيناها بتوتر وهو اقترب منها لتشعر بأنفاسه على وجهها ابتسم بحنان وقبل جبينها
ذهب من امامها فتجلس على السرير ووجهها بالكامل يكسيه الخجل وابتسامة شاردة ظهرت على شفتاها
دق الباب وخرجت نسرين هي تريد الحديث مع عادل ولكنها ما ان فتحت الباب حتى وجدت والدتها ابتسمت والدموع بعيناها وقامت بضم والدتها بسعادة
-ماما وحشتيني
حاوطت زينب وجهها
-حبيبتي.... نسرين انتي كويسة؟
هزت نسرين رأسها بإيجاب لتقترب سمر بغيظ
-تعالي اتفضلي البيت بيتك
ابتسمت زينب بثقة
-انا عارفة انه بيتي مش انتي اللي هتعرفيني
امسكت بيد نسرين ودلفت لغرفتها لتغضب سمر مما حدث اغلقت زينب الباب ونظرت بإستغراب حولها
-الأوضة زي مسيبتها
هزت نسرين رأسها بإيجاب
-بابا مخلهاش تدخلها وقال انها بتاعتك وخاصة بيكي انتي وبس
ابتسمت زينب بأمل
-نسرين.... انا جاية مقررة قرار.... انا مش هتخلى عن بيتي وعن جوزي مش هسمح لنزوة تخرب بيتنا
وقفت نسرين بهجوم
-انتي بتقولي ايه يا ماما دا اتخلى عنك بسهوبة دا باعك ومبقاش هامه يا ماما دا اتجوز دا متجوز
اغمضت زينب عيناها بحزن
-انتي مش عارفة انا حاسة بأيه يا نسرين...انتي مش مكاني
اخرجت نسرين غضبها بكلمات مشتته جاهلة بالقادم
-انا لا يمكن ابقى على ذمة واحد متجوز يا ماما لا يمكن هبقى مكانك
وكأن صوتها اصبح رنان بتلك الجملة لتردف زينب
-هو اتجوز مأجرمش انا اه مش هقبل بكدا بس على الأقل هحاول دي حتى متناسبوش يا بنتي انا مش عارفة عقله حصله ايه...
كانت سمر تستمع لهم من خلف الباب دلف عادل بأستغراب
-مالك يا بت واقفة كدا ليه؟ وبعدين سايبين الباب مفتوح ليه وبتتصنتي على ايه مش فاهم؟
اقتربت سمر بغضب
-مراتك القديمة دي جات بتقول دا بيتي وخدت بنتها وقفلوا على نفسهم وسمعاهم بتقول مش عارفة عقلك حصلك ايه وكلام غريب
دلف عادل للغرفة ليجدهم يجلسون فوقفت نسرين وزينب تنظر له
-انا جيت علشان المفروض فراحها والمفروض اني امها كنت اخر من يعلم....
نظر لها وهو يتأمل بكل جزء بها بأشتياق لملامحها الحنونة ونظراتها الدافئة
-كل حاجة جات بسرعة...وبعدين انتي مش محتاجة تقولي جيتي ليه لأن دا بيتك
ابتسمت زينب بحزن ناظرة له لتذهب نسرين لغرفتها وما ان دلفت وهمت بخلع حجابها التقت عيناها بأعين كاسر لتحمر خدودها وتقترب لغلق النافذة فيقاطعها بصوته
-على فكرآ انا جوزك
نظرت له ابتلعت ما بحلقها بخجل لتأتي لغلق النافذة ليتحدث بتسلية ونبرة جعلها آمرة
-سيييبيه
نظرت له ولنظراته الشيطانية ذات الطبعة المريبة لتغلق النافذة بوجهه مخالفة توقعه ليبتسم مهونآ على نفسه
-محتاجة ترويض...وماله اروضها
جاء الغد ومعها والدتها التي باتت بغرفتها تتحدث معها وتسليها متجاهلة عادل والحديث معه لتشعره انها فقط هنا من اجل ابنتها
انتهت الميكب ارتست من وضع المكياچ لنسرين لتبتسم نسرين لأول مرة تضع هذا المكياچ نظرت لوالدتها لتبتسم زينب
-مع انك مكنتيش محتاجة انتي دايمآ جميلة يا نسرين
ابتسمت نسرين
-انا بحبك جدا يا ماما
ابتسمت زينب واقتربت لتقبل جبينها وتزيل دمعة تمردت على خدودها.....نظرت نسرين لها بعتاب
-انتي بتعيطي ليه يا ماما
هزت زينب رأسها بنفي
-مفيش يا روحي انا بس مش مصدقة انك هتبعدي عني
قبلت نسرين يدها وانفتح الباب دلفت منه ليلى لتقف نسرين بعدم تصديق
-انتي؟انتي ايه البجاحة اللي انتي فيها دي؟
نظرت ليلى لها بحزن
-انا اسفة...اسف والهي مش عارفة فكرت كدا ازاي انتي عرفتي اني؟؟.......
اجابتها نسرين
-اه عرفت انك متستحقيش اي حاجة كويسة انا عملتها معاكي....
اقتربت ليلى وقفت امامها
-نسرين انا اسفة حقك عليا...نسرين سامحيني.....
تعجبت زينب
-ايه يا نسرين في ايه ايه اللي حصل
نظرت ليلى لنسرين بترجي
-نسرين بالله عليكي اديني فرصة وبس
صرخت بها نسرين
-انتي فكراني ايه انتي مستغفلاني ولا ايه انا مش فاهمه انتي مالك؟؟انتي مش طبيعية ابدآ انتي مش طبيعية.....بجد مستحيل تكوني انسانة عاقلة انتي مستحيل تكوني انسانة اصلآ عملت ايه معاكي علشان تحاولي تدمريني بالطريقة دي عملت ايه؟؟
نظرت ليلى لها بحزن
-يعني بتطرديني؟حطي نفسك مكاني كنت هتتحملي كلام ابوكي كنتي هتتحملي نظرات الناس وطريقتهم؟كنتي هتتحملي المقارنة بينا دايمآ في حاجة ملكيش ذنب فيها؟
تحدثت نسرين بهجوم
-انتي ازاي بتفكري بجد مش عارفة ازاي انتي بتفكري يا ليلى فكرك اني كنت هعمل كدا كنت هتصرف بالتفكير العقيم دا انا مش هطردك لاني احسن منك بكتير بس انسي انك ترجعي تاخدي مكانة في حياتي انتي بقيتي ولا حاجه بالنسبالي فااااهمه؟
هزت ليلى رأسها بحزن وخرجت ولكنها لم تذهب للمنزل بل ذهبت لمكان الزفاف.....
-ايه يا نسرين هي عملتلك ايه
نظرت نسرين لها بإحباط جلست وهي تفكر هل عليها ان تقول لوالدتها ما حدث!.....
لم تريد زينب الضغط عليها لتتركها على راحتها
عندما وصلوا امام بوابة الدخول المليئة بالحراس اقترب كاسر منهم وامسك بيد نسرين لتشعر بالقلق بينما عادل كان يرمق كاسر بنظرات غاضبة.....
نظرت له نسرين ليتأملها بهدوء فتبتسم
-حلو؟
نظر امامه وكأنه لم يسمعها كم شعرت انها تريد ضربه ستتزوج كتلة من البرود المتنقل
جلسوا وهي تغمض عيناها لتستمتع بتلك النسمات الباردة اقترب منهم رجل يمتاز بالوسامة والغموض بوقت واحد
-امرك
نظر له كاسر بجدية
-مش عايز اي حد غريب يعتب من هنا ها انت فاهمني
هز رأسه بإيجاب ليتابع كاسر حديثه
-اللي معاهم الدعوة وبس يا چو
ازعن له يوسف وذهب
نظرت له نسرين
-هو مين دا؟
نظر لها قليلآ
-دا چو صاحبي وشريكي ودراعي اليمين وكل حاجة ممكن تتخيليها هو اكتر من اخ
هزت رأسها بإيجاب اقترب عمر ويظهر عليه الغضب فتبتسم نسرين
-اهدى مفيش حاجة
نظر عمر لكاسر الناظر له وكأنه يتحدى ردت فعله التلقائية
-نسرين قومي
اردف بها عمر لتتفاجأ نسرين
-عمر انت بتقول ايه؟دا فرحي
-بقولك قومي انتي مغصوبة على دا
هزت رأسها بنفي وهي تشعر بالخجل
-لا انا مش مغصوبة عمر انا فرحانة
نظر لها
-انتي بتتكلمي بجد
ابتسمت وهزت رأسها بإيجاب ولكنه نظر لكاسر بغضب ورحل....
نظر لها كاسر بتمعن لتتوتر
-ايه...بتبصلي كدا ليه
ابتسم بهدوء
-كله بوقته...بس انتي جميلة اوي النهاردا مش النهاردا بس انتي جميلة في كل وقت
ابتسمت بخجل وابعدت نظرها عنه ليبتسم بشرود
نظرت امامها لتسمع احدى الأغاني ويبدأ الجميع بالرقص عليها فيقترب محمود عم نسرين
-يلا يا عريس مش هتقوم يلا قومي
وقفوا وهي تشعر بضجر كاسر صحيح فهو يتمنى انتهاء كل هذا الضجيج سريعآ...
نظرت له وما ان وضع يده على خصرها كي يرقص معها حتى شهقت بفزع مبتعدة لترغمه على الأبتسام ومسكها
-اهدي هنرقص وبعدين انا جوزك مالك نسرين اهدي والله نيتي بريئة احم دلوقتي بس على الأقل
امسك بيدها ووضعها على كتفه
-انتي قصيرة كدا ليه
نظرت له رافعة احدى حاجباها هي ليست قصيرة ولكن بالنسبة لذلك الضخم تبدو ضئيلة اشتغلت الأغاني وبدأو بالرقص معآ
~اسلوبه في الحب عاجبني بيخاف من النسمة عليا..
عمال بعنيه يراقبني في الرايحة يا ناس والجاية...انا شغلة حياته ووقته انا روحوا ونصه التاني وطبيعي يغيير مهي غيرته بتفرحني وبسطاني....
لو شافني بكلم واحد عادي نهاري بيبقى نهاار....
وان رن موبيلي بنمرة غريبة عينيه بتطق شرار...
بيحبني موت وطريقته في حبي بجد بتملى عنيا.....

نظر لها وهي تتجنب النظر له لا يعلم هل هي خائفة منه ام خجلة ولكنه تمنى ان تكون خجلة......

~انا بعشق خوفه عليا ومعاه حاسة اني انا طفلة مش شايلة هموم في الدنيا وبشوف الأيام احلى....
لما بيزعل نرفزته ليها معنى كبير في عنيا..الحب جميل وحلاوته بتبان في التفاصيل ديا.....

#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen

كانت تسير حتى وصلوا عند منزل يتشكل على هيئة قلب منكسر لتنظر نغم بصدمة
-ما هذا؟
نظر لها ذلك الشاب الذي يرافقها
-بيتها بيت تلك الأميرة لي لي
اقتربت نغم
-هل نقوم بدقه
ابتعد هو
-هذه مهمتكي وحدكي يا فتاة اعذريني علي الرحيل
امسكت بيده وهزت رأسها بنفي
-لا انتظر....لماذا ستذهب
ابتسم
-لا باس لا تقلقي عندما تحتاجي لي سأكون جواركي ها اطمئني
ذهب وقامت نغم بدق الباب لتفتح فتاة حقآ كانت اميرة تعجبت الفتاة
-ماذا تريدين
ابتسمت نغم
-ادعى نغم انا....احببت ان اتعرف عليكي....
تعجبت لي لي
-انا؟
هزت نغم رأسها بإيجاب
-ربما استطيع المساعدة قليلآ....
-المساعدة بماذا؟
نظرت نغم للمنزل
-بهذا لدي شيئ للقضاء على تلك الساحرة
نظرت لها لي لي بإنتباه
-ح..حقآ....هل تعلمين كيف يمكننا ان....
هزت نغم رأسها بإيجاب
-استطيع هذا اظن ذلك...
ادمعت عين لي لي
-عشر سنوات...مرت عشر سنوات وانا منعزلة هنا بهذا المكان وهو بعيد عني اتعلمين كم عانيت مدار العشر سنوات واخرى تنعم بالحياة معه هل حقآ تستطيعين هذا ام انكي تختلقينه
ابتسم نغم بشرود
-ربما الكذب ليس من صفات هذا العالم
ابتهج وجه لي لي وابتعدت عن الباب
-مرحب بكي تستطيعين الدخول
دلفت نغم شعرت بالأختناق كان هذا المكان مظلم كئيب ليس تعبيرآ مجازيآ فلقد كان معتم اضاءة خافتة فقط تجعلك ترى الطريق الجدران سوداء كباقي الأثاث بالمنزل لم يكن هناك اي روح بهذا المكان......

#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen

اقترب كاسر من اذن نسرين هامسآ
-عارفة نفسي في ايه؟
نظرت له ليكمل وهو يتأملها
-نفسي امشي حالآ ومفيش حاجة في نفسي الا وبعملها
كاسر امسك بيدها علمت انه سيأخذها فأبتعدت عنه
-لا.....لسة الفرح كاسر بالله عليك شوية صغيرين...علشان خاطري
نظر ليدها التي تحاول سحبها من بين يديه ونظر لها بحدة تعجبت هل يحاول اخافتها! هل يحاول السيطرة عليها!!!
-يلا
اردف بها بتحذير ابعدت يده
-قولت لا لسه الفرح
ابتعدت عنه وجلست بكرسيها المزين بطريقة جميلة ورقيقة ليقترب بتوعد جالسآ جوارها بهدوء مريب عكس عيناه التي تطق شرارآ....
اقترب عادل من زينب الباكية
-مبروك
نظرت له وقامت بمسح دموعها
-الله يبارك فيك...
-زينب انا....معنديش اعتراض انك....تعيشي معايا
تفاجأت بل صدمت من طريقته تلك ليلاحظ هذا هز رأسه نافيآ
-لا...انا مقصدتش كدا اقصد انه بيتك ان المفروض انتي تبقي فيه ولو مش عايزاني قوليلي امشي منه
هزت رأسها بنفي
-مش فارق يا عادل والله هتقعد او هتمشي مش فارقة
تفاجأ من حديثها وكأنها تردها له اقتربت سمر منهم محاوطة لرقبه عادل وهي امامه قامت بتقبيل وجنتيه
-حبيبي يلا تعالى المفروض يبقى فرحنا احنا كمان
شعرت زينب بالألم ولكنها رسمت ابتسامة واثقة على شفتيها لينزل عادل يد سمر بضيق
-سمر ولا وقته ولا مكانه
نظرت له سمر بضيق طفولي ليبتسم ويقم بمسك يدها
-اهدي يا شعنونة
ابتسمت سمر بينما زينب تركته وذهبت لنسرين لتجعلها تقف وترقص معها فتتفاجأ نسرين وترقص معها وتهبط من مكان الكرسي للأسفل ويرقصون بفرح مع الجميع ليتوجه لهم نظرات الغضب والغيرة من عادل ومن جهه اخرى من ذلك الكاسر الغير مروض فيقف بغضب اقترب منه يوسف ليشير له كاسر بالوقوف ويهبط ممسك بزراع نسرين لتنظر له وهي تضحك هامسة
-شكلها عايزة بابا يولع
نظر لها هي تحاول جعل اباها يغضب بينما هو من غضب كيف تتراقص بتلك الطريقة اي طريقة يا كاسر!لا يظهر من جسدها شيئ حتى حجاب هذا الفستان الأنيق امتنع عن تحديد زراعها افاقه صوتها
-ايه يا كاسر
نظر لها بإنتباه لتهمس نسرين
-دراعي....
تركها غاضبآ فأمسكت بيده
-انا اسفة
نظر لها بتعجب
-انت اتضايقت علشان رقصت انا مش واخدة على كدا بس علشان احاول افرحها
ابتسمت هز رأسه نافيآ
-عارف خدي راحتك
ابتسمت بينما اشار كاسر بأصبعه ليوسف وعلى الرجال ليبعدهم بمكان موازي وينزل الستار الحاجب بينهم فينظر كاسر لتلك المندهشة هامسآ بالقرب من اذنها
-براحتك يا نسري
تركها وذهب ليوسف يتحدث معه عن خطته المتقنة فينظر له يوسف بحزن
-مش صعب تخلي حد يحبك لو عايز....بس هي..
كاسر ابتسم
-اكيد هي لازم تحبني علشان تحب ابني ومتبقاش غبية وتحاول تخلص منه لحد منروح قصر العميري هما عاملين ايه دلوقتي
اجابه يوسف
-قالوا انك غرقت في سفينة وكتير شهدوا اكيد مرتشيين وجاري البحث عنك وبيعدوا الأيام علشان المحكمة تعلن خبر موتك بس انت لازم ترجع قبل الشهر دا قبل ميتعلن خبر موتك ويخربوا الدنيا
هز كاسر رأسه بتفكير
-كله تمام بس اتمنى تبقى حامل بسرعة
هز يوسف رأسه
-اللي هتموت بسبب اللي حصلك هي فاطمة وناتاشا
انتبه له كاسر
هز يوسف رأسه بإيجاب
-هي بتحبك جدا رغم اللي حصل
اشار بيده غير مباليآ
اقترب نادي من كاسر
-يلا تعالى علشان هتقطعوا التورتة
هز كاسر رأسه بإيجاب وضخر....اقترب وبدأ بتقطيع التورتة معها فيأتي احد العمال يمسك بالشوكة ويقربها منهم حتى يقتربوا ويأكلوها احمرت وجنتي نسرين بينما كاسر نظر له بحدة امسك بالشوكة واعطاها لنسرين حتى تأكلها فمنعت ضحكها بصعوبة
سحب عادل زينب بغضب
-في ايه متخفي شوية شغالة رقص رقص في ايه؟
رفعت زينب حاجبها ببرود
-انت مالك يا حبيبي في ايه مش فرح بنتي
عادل تحدث بتحذير
-يا ريت تحترمي انه فرح بنتك وبلاش الهبل دا
-هبل؟
اردفت لينظر لها بغضب
-زينب لو اتكرر الموضوع دا تاني هتشوفي مني حاجة مش هتعجبك
صمتت وهي تتطلع لسمر الواقفة بجوار كاسر ترقص وكاسر ينظر لها ويتحدث دون مسمع منهم
-مش عارفة ازاي انت اتجوزتها بجد
اردفت سمر بينما كاسر امسك بيدها بنفاذ صبر
-ملكيش دعوة انتي عمالتي اللي قبضتي تمنه وانتهينا فااهمه
توقفت عن الرقص بغضب
-كان عاجبك فيها ايه؟
دفعها كاسر
-بت انتي متخلنيش اشوهلك وشك متدخليش في اللي ملكيش فيه
كانت نسرين اقتربت منهم وسمعت حديثه
-بقت مراتي يعني لو نطقتي اسمها بس هتشوفي النجوم في عز الظهر غوري من هنا
ذهبت سمر بدموع غضب بينما نسرين اقتربت من كاسر بتعجب وابتسامه لينظر لها بتعجب
-في ايه
نسرين هزت رأسها بنفي
-مفيش بس انت ليه كنت بتتكلم معايا بالطريقة دي؟
كاسر ابتسم وضع يد على خدها وتحدث بهمس
-اللي يفكر يضايق مراتي مستحيل اغفرله وانا كنت بتكلم معاها لما تيجي تكلمني بس علشان اعرف اكون معاكي ويجمعنا يوم زي دا انا اسف حتى لو الطريقة غلط فأنا مكنش عندي خيار تاني يا نسرين
ابتسمت وهي تتأمل وجهه
انتهى اليوم وقام بفتح لها باب السيارة حتى تصعد بها فتضم والدتها وتقبل يدها
-خلاص يا ماما بقى متعيطيش
هزت زينب رأسها بإيجاب ودموع
-خلي بالك من نفسك يا بنتي ومن جوزك خلي بالك منها يا يامن
هز رأسه بإيجاب وهو يشعر بالضجر من اسم يامن هذا
ركبت نسرين وهو اغلق الباب وتوجهه للناحية الأخرى صعد وجلس بجوارها بتلك السيارة الضخمة المحجوبة عن سائقها
-مالك
نظرت له نسرين وهي تجفف دموعها
-مفيش...بس...متعودتش ابعد عن اهلي
نظر لها وهو يفترس ملامحها بعيناه
-هتتعودي كل واحد بيجيلوا يوم وهيبعد دي سنة الحياة اهدي
وصلوا امام احد العمائر بمنطقة راقية ونزل يوسف ليفتح لكاسر الباب نزل ونظر له بتمعن
-عملت اللي قولتلك عليه؟
هز يوسف رأسه بإيجاب ونظر لكاسر بتردد
-انا ظبطت كل حاجة وشقتك محدش هيقرب منها لو ايه حصل بس....انا شوفتها في الفرح انت شايف انها المناسبة هي رقيقة اوي! مش حمل انها تواجهه كل دا وممكن لويس يستغل دا كاسر دي حتى مش حمل طبعك و
رمقه كاسر بنظرات مشتعلة
-في شغلنا الواحد لو عنده قلب مش هيكمل... في واحد اسمه فهد خده وفهمه هيعمل ايه
هز يوسف رأسه بإيجاب بينما كاسر ذهب لنسرين التي تقف على بعد منه اقترب وامسك بيدها صاعدآ على السلم وهي تكاد تسقط
-استنى
نظر لها بضيق
-نعم
ابتلعت ما بحلقها بتوتر
-الفستان بيكعبلني وانا مش
قبل ان تكمل كلامها كان قد حملها بين زراعيه وهي شهقت
-يا لهوي....انت بتعمل ايه
كاسر نظر لها وابتسم على شهقتها
-انتي شايفه ايه
صعد وهي تشعر بالخجل انزلها وقام بفتح الباب نظرت حولها بإنبهار كم كانت جميلة
-الله شكل الشقة حلوة اوي يا يامن
اغلق الباب بالمفتاح واخذه وضعه بجيبه فنظرت له بإستغراب ليبتسم مقتربآ منها فتبتسم
-حلو شكل الشقة اوي
هز رأسه بإيجاب امسك بيدها اتجه لغرفة نومهم وما ان فتح الباب حتى رأت الغرفة تمطر وردآ نظرت له بدهشة وفرحة ودلفت وهي تتأمل كل شيئ حولها
-الله يا يامن تحفة ايه دا انت ازاي لحقت تعمل كل دا ازاي؟؟
ابتسم كاسر بشيطانية فهو يسمن ضحيته قبل ذبحها اقترب منها وقام بمحاوطة خصرها
-اهم حاجة انه عجبك مش المهم بقى امتى او ازاي
ابتسمت وهو يسحبها عليه فوضعت يدها على صدره مبتعدة بخجل
-يامن.....
ابتسم وهو يستمتع بخجلها الغريب عليه ازال حجابها لتشهق بتفاجأة لم تشعر انه يزيله فلت شعرها نظرت للأسفل وهو يبتسم لتدفن وجهها بصدره وهو يلمس شعرها لترفع وجهها وتنظر له بخجل
-انا...عايزة ادخل الحمام....
هز رأسه بإيجاب تركها لتفتح حقيبة ملابسها وتجرح بچامة رقيقة دلفت للحمام ليزيل رابطة عنقه ويلقيها بالأرض باهمال خرج وقام بفتح الثلاجة اخرج زجاجة خمر وقبل ان يسكب منها سمع فتح باب الحمام ليترك الزجاجة وينظر لنسرين لتبتسم بخجل واضعه خصلة من شعرها خلف اذنها
-حلو؟
ابتسم على عفويتها هي تحب ان تأخذ رأيه اقترب
-اوي انتي حلوة اوي
ابتسمت بخجل ورفعت نظرها له لتجده يتطلع اليها بإبتسامه قام بحملها لتشهق
-يامن...حاسب
ابتسم
-متبقيش خوافة كدا بقى الله
دفنت وجهها بعنقه بخجل دلف لغرفتهم وانزلها على السرير ابتسم وازال سترة البذلة القاها بإهمال واقترب منها لتغمض عيناها بقلق وخجل ابتسم وقام بتقبيل جبينها نظرت له بقلق وهي تبعد كتفه بخوف
-كااااسر....
وضع اصبعه على شفتاها
-هششششش اهدي...
قامت بدفعه ليغمض عينه بضجر امسك بيدها
-في ايه يا نسرين بطلي اللي بتعمليه دا...
نسرين ابتلعت ما بحلقها بخجل وقلق
-انت عايز ايه
-انتي خايفة مني؟؟؟؟انتي مش عايزاني اقرب بجد؟؟؟؟؟؟؟
تحدثت بصوت خافت
-ابعد......
ابتعد عنها متعجبآ لتقف وتركض للخارج خرج وهو يتطلع اليها وهي تقف عند الباب اقترب لتبتعد اكثر فيبتعد
-خلاص اهدي بعدت اهو خلاص متخافيش
ادمعت عيناها
-عايزة ماما...
كاسر رفع احدى حاجباه
-عايزة مين يختي؟
نسرين ابتلعت ما بحلقها واوشكت على البكاء
-عايزة ماما
شعر بإرتجافها ليبتعد حتى وقف عند باب المطبخ
-خلاص اهو بعدت خالص بصي اهو بعييييد اهدي بقى مفيش حاجة مش هقرب خالص
مسحت دموعها بباطن كفها كالأطفال فكانت كتلة من اللطافة ليبتسم بدهشة
-انا مش مصدق انتي بتبعدي عني انا؟
نظرت له ونظرت للأسفل بخجل فيرن هاتفها اسرعت بالدلوف للغرفة واخذه من الحقيبة وتجيب
-الو يا عمر....انا كويسة....متقلقش انا بجد كويسة والله ومفيش حاجة
غضب كاسر من هذا العمر الذي يتحدث معها بمثل هذا الوقت بل يطمأن عليها من شخص من المفترض انه زوجها اغلقت الهاتف ليسحبها كاسر
-كان بيكلمك في ايه دا
نسرين نظرت للاسفل
-كان بيتطمن عليا و
قبض على زراعها بقوة
-ويتطمن عليكي بتاع ايه قايم بدور امك هو
ابعدت زراعها بألم
-في ايه يا يامن
تركها بنفاذ صبر
-نسرين انا مبحبش النظام دا
هزت رأسها بإيجاب
-حاضر
-ومسميش يامن انا اسمي الحقيقي كاسر العميري يامن دا لما كنت فاقد الذاكرة
نظرت للأسفل بخجل
-بس صعب شوية....
امسك بيدها لتبتعد فأخرجها من الغرفة واتى بالطعام لتبتسم ويأكلون وهو يحاول تهدئة خوفها وزعرها لا يريد ان يجعلها تكرهه الأن عليها ان تشعر بحبه من العدم......

#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen

-لقد كان زوجي يحبني كثيرآ قبل ظهورها كان كرم يحبني كثيرآ قبل ظهور تلك اللعنة يا نغم لم يتعرف علي اتعلمين كم كان هذا صعب هو لم يتعرف علي حتى وكانها قامت بحذفي من ذاكرته بشكل نهائي....لا اعلم كيف لخبثها ان يفعل هذا....
تنهدت نغم
-هيا بنا هيا لنذهب...
وقفت لي لي
-حقآ هل سنذهب الان...ولكني انا لا يمكنني العبور لا استطيع حراس تلك المخادعة سيقومون بمنعي
تنهدت نغم بقلق
-لا بأس دعي الأمر لي
ابتسمت لي لي وهزت راسها بإيجاب وهي تشعر بالأمل...

#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen

اقتربت نسمة من رحيم
-رحيم...هو محدش جالك النهاردا؟
هز رحيم رأسه بنفي
-لا يا حبيبتي في كذا مريض جه بتسألي ليه
ابتلعب ما بحلقها
-اصلي لما جيت من الجامعة مكنش في حد...
رحيم نظر لها وابتسم ببشاشة
-لا في انتي عارفة هما بيستغلوا التلت ايام دول
نسمة هزت راسها بإيجاب ورجاء ناظرة لها هي تريد قول شيئ ولكنها مترددة لتقول اخيرآ
-صح هي نغم سالم دي جات؟
هز رحيم رأسه بنفي
-لا
-طيب متعرفش ليه؟
رحيم هز راسه بنفي
-لا وهعرف ازاي
صمتت بأستياء وقلق كريم لم ياتي بنغم ولم يرد على اتصالاتها
نظر رحيم لرجاء
-ماما
انتبهت له رجاء
-ايه يا حبيبي
اقترب رحيم وجلس امامها
-كنت عايزك تتكلمي مع عمتي....كنت عايز في خلال الشهر دا اتجوز ريم
اتسعت اعين نسمة وزهرة
-اييييييييييييه؟
نظر رحيم لهم
-مالكوا في ايه
تعجبت رجاء
-بالسرعة دي يا رحيم؟
هز رحيم رأسه بإيجاب
-احسن يا ماما ولزومه ايه التأخير انا محتاجها جنبي
نظرت زهره له بغضب ودلفت الى غرفتها صافعة الباب بينما نسمة جلست بحنق ليزداد ضيق رحيم
-انتو مالكوا في ايه مش فاهم هي عملالكوا ايه لدا كله؟
امسكت رجاء بيد رحيم
-اعمل اللي يريحك...حاضر يا رحيم هكلمها بس ليا طلب عايزة منك دلوقتي وعد وفكر فيه كويس انك عمرك متخلفه يا رحيم
انتبه لها رحيم
-ماما انتي تؤمري طبعآ اي حاجة عايزاها تحصل
امسكت رجاء بيده وهي تترجاه بعيناها
-اوعدني مهما يحصل مش هتتخلى عن اخواتك يا رحيم هما ملهومش غيرك دول يتامى يا حبيبي وبنات محتاجين لسند ومحتاجين ليك
شعر رحيم بالضيق
-انتي ليه بتقوليلي الكلام دا فكرك اني هتخلى عنهم يعني يا ماما ؟
هزت رجاء راسها بنفي
-لا يا حبيبي بس بذكرك يا رحيم عمتك كلامها كتير وانا مش عايزة اي خلاف يحصل بينك وبين اخواتك لأي سبب اخواتك خط احمر يا رحيم
رحيم هز رأسه بإيجاب وقبل يد رجاء بحب
-متقلقيش يا ماما انا عمري مهتخلى عنكوا انتو دنيتي وحياتي كلها
ابتسمت رجاء بحب
-ربنا ميحرمناش من بعض ابدآ....ربنا يرحمك يا زيدان....وينتقم من اللي حرمنا منك...

#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen

صرخ كريم بوالدته بالهاتف
-مقولتلك انجزي هاتي بابا وانزلوا علشان عايز اتزفت اتجوزها مش فاااااهم انا مش عارف حالتها مالها الدكتور بيقول غيبوبة وظايف جسمها كلها سليمة ومش عارفين ايه السبب ماااااماااااا انا مش عايز الجواز يتأجل فاااهمه
اغمضت والدتها عيناها بضجر
-خلاص يا كريم خلاص يا حبيبي اللي عايزو هيكون اهدى بس وخلاص قريب اوووي هننزل ابوك هيخلص بس الشغل و
قاطعها كريم بغضب وحدة
-بقولك ايه انا مش عايز اسمع الأسطوانة بتاعت كل مرة بكرا بعده بالكتتتتتيييير وتييييجوووو
اغلق الهاتف بوجهها ما ان انتهى من الحديث معها وتنفس بعمق وعيناه تزداد احمرارآ
-انا قرفت من الوضع دا وقرفت من رفضها ليا وانها بتحسسني اني ولا حاجة...بس مش ممكن تكون بتمثل في حالتها دي لا...صعب
صعد للمستشفى ليجد والدتها ووالدها جالسون يبكون معآ ويطلبون الصبر من الله وهم ممسكون بيد بعضهم البعض ليتعجب كريم من تلك العلاقة المترابطة بعد عشرات السنين ابتسم بتهكم هامسآ بصوت غير مسموع
-انا لو قعدت مع واحدة اسبوع ابقى كسبت جايزة نوبل والله يا عم سالم انت معجزة دا حتى اخوك مقضيها هناك هه

#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen

-انا مش قادرة كفاية كلت كتير وشربت كمان كفاية بقى يا كاسر
كاسر ابتسم واخذ منها كوب العصير
-خلاص اهو
وضعه على الطاولة ونظر لها لتقف
-انا...هدخل انام تصبح على خير
دلفت مسرعة لغرفتهم وقامت بالتمدد على السرير ووضع الغطاء عليها ليدخل كاسر ويقترب بهدوء ويتمدد على السرير وهو يحاول ان لا يزعجها اغلق الضوء وتفاجأ بها تجلس بفزع
-شغله...شغل النور
اضاء المصباح متعجبآ
-في ايه
ابتلعت ما بحلقها بوهن
-متطفهوش مش هعرف انام انا
اجاب متعجبآ
-حاضر مش هطفيه اهو
نامت على السرير بقلق وهو تمدد بتعجب وهي تراه هادئ لتقترب منه بخجل وقلق امسكت بيده وقامت بفردها والنوم عليها
-اطفيه يا كاسر
تعجب ولكنه اغلقه من زرار التحكم بجانبه وتفاجأ بها تضمه بقوة وتدفن نفسها به
-انا بخاف من الضلمة...بس معاك مش خايفة...وكمان اسفة بس انا مش خايفة منك انا جبانة وبخاف من اي حاجة جديدة بس انا بجد مش خايفة منك يا كاسر....ومرتاحة كدا
ضمها كاسر بهدوء واقترب قام بتقبيلها للمرة الأولى ابتعد بعد فترة لتتنفس بقوة اغمضت عيناها بخجل وهو ابتسم قبل خدها وقام بمحاوطتها ساحبآ يده من تحتها بعنف امسك بيدها وبقوة قام بلويها واقترب لتأن بألم
-كااااسر!.....
كاسر ابتعد مسرعآ
-انا...مقصدتش...انا....
نظرت له شعرت بخوفه عليها بينما هو ابتعد وخرج من الغرفة دلف الى حمام ضرب الحائط بيده
-غبي...اهدى دي مش زي اي واحدة كنت بتتعامل معاها دي اللي هتكون ام ابنك الفترة دي لازم تكون كويس دي مش واحدة من الشارع فوق يا كاسر فووووق
سمع طرق ضعيف على الباب فتحه والتقت عيناه بأعين تلك البريئة
-انت كويس؟مالك انت تعبان؟
كاسر هز راسه بنفي
-انا كويس جدآ
هزت راسها بإيجاب
-قلقت عليك لما فجأة سحبت ايدك من تحت راسي ولويت دراعي هو انا وجعتك ضايقتك...انا...
نظر لها بقلق غير معهود عليه
-انتي عندك كام سنة؟
تعجبت نسرين لتضحك
-22 اشمعنا ليه!
كأسر هز رأسه بحيرة
-انتي صغيرة وشكلك اصغر من كدا
نسرين..
يتبع الفصل الحادي عشر 11 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent