رواية عشقت طفولتي الفصل الثاني عشر والأخير - دهب مبروك

الصفحة الرئيسية

رواية عشقت طفولتي البارت الثاني عشر والأخير بقلم دهب مبروك

رواية عشقت طفولتي الفصل الثاني عشر والأخير

لؤلؤ..  نعم
الكل بصلها بصدمه..
سلمي.. في اي يا لؤلؤ فهمينا 
لؤلؤ.. رحيم اي الي في الجنه والكلام ده انا مش فاهمه حاجه 
شهد.. رحيم مات صح 
لؤلؤ...  بصلوه جنان رحيم عايش بس انتوا ليه مجتوش فرحوه كان من شهر 
سلمي...  لا ونبي وانتا يا سليم مين قالك انوا مات ها 
سليم...  سابهم ومشي 
شهد...  اي اللي بيحصل ده 
سلمي...  انا مش فاهمه حاجه وازاي رحيم عايش واي فرحوه ده 
لؤلؤ..  انا مش فاهمه انتوا بتقولوه اي بس هو متجوز بنت اسمها ضحي وهو مسافر برااا مصر وراجع انهرضه 
شهدوسلمي...  بصوا لبعض
لؤلؤ...  لا اتصدموا براحتكم انا ماشيه 
سلمي...  انا لازم نشوف رحيم ونفهم اي اللي بيحصل 
شهد..  اها 
ونزلوا من الشركه 
ورنوا علي فون رحيم....  بس مردتش 
سلمي..  مش بيرد 
شهد...  رني علي سليم 
سلمي.. مردش 
شهد... سليم يعرف الحقيقه 
سلمي..  بالضبط كده والعمل 
شهد..  تعالي نروح لمريم 
سلمي....يلا 
ــــــــــــــــــــــــــ
ــــــ عند سليم ـــــــ 
سليم.. ما ترد بقاا يا زفت انتا 
ورن خمس مرات والمره السادسه رد..  
رحيم...  في اي 
سليم...  عرفوا انك عايش
رحيم بصوت عالي....  ازاي انتا قولتلهم
سليم...  لؤلؤ اللي قالت لسلمي وشهد بس هما مانوا بيعزوها وهي قالت انك متجوز من شهر 
رحيم...  سيبك بس مريم عامله اي 
سليم...  زي ما هي 
رحيم..  منا شوفتها 
سليم...  مش فاهم 
رحيم...  كنت ماشي علي البحر انا وضحي وخبطط فيا بس مبصتش وقالت اسف بس حالتها مدمره 
سليم...  انتا السبب في كل ده تفتكر هتسامحك 
رحيم...   اللي بيحب بيسامح 
سليم.. لو انت كنت مكانه كنت هتسامح 
رحيم...  مش عارف 
سليم...  انا ندمان اني عملت معاك كده يا رحيم 
رحيم..  سليم اقفل يا سليم 
وقفلوا...  
رحيم...  اناي با زفته 
ضحي....  نعم 
رحيم...  انا بكرهك يا ضحي بكرهك وعمري ما هحبك فاهمه 
ضحي..  علفكره بقاا انتا مش متجوزني علشان مصلحه بابا اللي مخط لكل كده عارف ليه علشان بحبك 
رحيم...   وانا مكرهتش قدك انا مش بحبك وهطلقك وهكون مع مريم هي اللي المفروط تبقاا في مكانك دلوقتي انتي السباب انتي عارفه  هي فاكره اني ميت وهي اللي خبطت فيها الصبح 
ضحي..  انتا ليه كده 
رحيم...  مالكيش دعوه وغوري من وشي بلا قرف يا خدك 
رحيم..  في نفسه ياها يا مريم انا عارف اني غلطان بس بجد انا تعبت كنت لازم اعمل كده علشان انا خنتك  ...  
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــ سلمي وشهد...  رحوا بيت مريم الام فتحتلهم وقالت ان مريم نزلت....  
سلمي...  هتكون راحت فين واي اللي نزلها. 
شهد...  مش عارفه 
سلمي..   تانيه بس ورنت علي رحيم مردش 
راحت باعتها مسدج وكتبت مريم مس لقينها يا رحيم شكلها عملت في نفسها حاجه وانتا السبب انا مش عارفه انتا عملت كده ليه بس لو مريم جرالها حاجه مش هسمحك يا رحيم..   
شهد...  ليه عملتي كده 
سلمي...  علشان اخوفوه واحسوه مريم قد اي كانت بتتعذب..  بس هي فين 
شهد...  متقلقيش هي اكيد هتكون هناك عند بابها تعالي نروح 
سلمي...  يلا 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــ في فيلا النصار ـــــــــ 
رحيم.. يالهوي انا السبب يارب انا ليه بقت كده وانتا يا بابا ربنا يسمحك ربنا يسمحك وفضلي يكسر في كل حاجه حواليه 
ضحي.. جت علي الصوت وقالت في اي...
رحيم... برااا من هنا برااا وفضل يكمل تكسير ولبس ونزل 
الاب.... رايح فين 
رحيم... ارتحت كده لما جوزتيني يا بابا انتا دمرتني ضيعت مني اكتر انسانه حبتها وحبيتني انا حبتها لدرجه اني يوم ما اتجوزت فهمتها اني مت وهي دلوقتي مش لقينها شكله يصعب علي اي حد  ربنا يسمحك يا باب  وهو خارج شاف لؤلؤ 
لؤلؤ.... اصحابك شوف مالهم بيقولوا انك مت 
رحيم..  مردش عليها وركب العربيه ومشي في طريقه للبحر... 
لؤلؤ... دخلت الفيلا 
وقالت رحيم... مالوه يا ضحي 
ضحي... دمعت وقالت انا دمرت اخوكي انا وبابكي وفضلت تعيط...
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــ عند مريم ــــــــ 
مريم...  كانت قاعده قدام قبر بابها وببتكلم 
رحيم..  بقا عندك يا بابا في الحنه انتوا وحشتوني اوووي عايزه اجيلكم اوووي لو قلتلكم قد اي انتوا واحشيني بس عارف يا بابا انا حبيت رحيم انا كنت بحيلك عن رحيم وسليم وسلمي بس شهد نسيت احكيلك عنها عارفه يا بابا انا بحبوهم اوووي اووي بتمني من ربنا اني اموت قبلهم مش عايزه اتوجع تاني يا بابا مش عايزه اتوجع تاني حتي رحيم وجعني موت وجعني اووووي  .... 
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــ رحيم وصل للبحر مالقاش مريم 
ياربي هتكون فين بس ورن علي شهد 
رحيم... اللووو 
شهد... نعم 
رحيم... مش وقتوه دلوقتي قولي مكان المقابر بتعت  بابا مريم فين 
شهد..  اممم 
رحيم بصوت عالي...  فين 
شهد... ادتلوه العنوان 
رحيم... تمام وقفل واتحرك علي المقابر 
بقت شهد وسلمي في طريقه للمقابر ورحيم كمان
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـــــــــ عند رحيم ــــــــــ رحيم ماشي بالعربيه وعمال يغني ودموعه نزلها بصمت ويقول قلولي نفسها تشوفني بتسأل عني باستمرار يرتني ما حد عرفني مابين ارجع وبين ابعد فضل قلبي يأنبني علشان وصلتها لدرجه تقول للناس خلاص سبني قالوا امتتا نرجع تاني الو مش نسياني فكره ايامنا...  
رحيم....  بس بس انا تعبت بجد مش عارف اعمل اي 
في الوقت ده شهد وسلمي وصلوه المقابر واتفقوا انهم ميقلوش لمريم ان رحيم عايش 
شهد...  قربت من مريم وقالت مريم قومي 
مريم.... اي جابك حرام ابعدوا انا عايزه اكرهكم انا حبيت رحيم وهو بعيد ومات وسبني حتي باب بعد عني ومات انا عايزه اموت انا تعبت عايزه اروح عند رحيم وبابا 
رحيم...  جي في الوقت ده بس كان واقف بعيد شويه 
مريم بصوت ...  ليه كده انا عايزه احب حد وميبعدش عني بسرعه دي حرامم حرام اااااااااااه يارحيم انا تعبانه اوووي تعبانه في بعدك اوووي
سلمي وشهد... كانوا واقفين بيعيكوه من غير صوت 
رحيم...  قرب من مريم وهي قاعده ومسك ايديها وقال بدموع  اسف  بجد ياريت تسمحيني وقعد جمبها  
مريم...  بصت بصدمه وسط دموعها وقالت ازاي ها ازاي وشدت ايديها وفضلت تضربوه بأيديها وتقول مش انتا مت ازاي عا فهنوني ازاي حرام عليكم ليه وسكت وفضلت تعيط 
رحيم...  خدها في حضنوه وهي فضلت تعيط جامد اوووي وتقول ليه عملت فيا كده انا  بموت من غيرك 
وجات تخرج من حضنوه وهو شدها لحضنوه وقال اسف بجد اللي بيحب بيسامح 
مريم...  بعدت عنوه وقالت انتا ازاي عايش وانا طول الشهر ده بموت فاهمني هاا مترد 
رحيم...  بابا السبب باب خلني اتجوز يا مريم بنت اسمها ضحي علشان خاطر الشغل وانا كنت رافد بس هو اجبرني اني ولا هكون ابنوه ولا يعرفني انا عارف اني غلطان بس انا بحبم انتي وهطلقها وواللهي انا بحبك انتي وبس انا قولتلك لسليم يقول اني مت علشان انا فعلا كنت ميت يوم الفرح يوم ما خنتك انا اسف كل ده كان بيتكلم بدموع 
وشهد وسلمي...  واقفين بيعيطوا  علي اللي وصلولوه ده...   
مريم...  رحيم انتا بالنسبالي ميت ومفيش ميت بيصحه تاني وجت تمشي رحيم قرب منها ومسك ايديها  وقال اسف انا مش هقدر اعيش مني غيرك انتي روحي يا مريم 
مريم...  بصوت عالي...  انا اتعودت علي حياتي من غيرك عيشت شهر وانتا ميت وانتا بالنسبه ليا ميت يا رحيم وشدت ايدها ومشيت والدموع علي خدها..  
شهد...  خرجت وراها 
سلمي...  علشان تعرف قد اي انتا غلطان يا رحيم روح لضحي خليها تنفعك وسبتوه ومشيت 
رحيم بصوت عالي جداااا ....  ااااااااااه 
الصوت وصل لمريم وشهد 
مريم في نفسها . ياها يارحيم اتوجعت منتا وجعتني اوووي عيش من اللي انا عيشتوه واتجوزت بالسهوله دي اتخليت عني بس للاسف انا هفضل احبك لاخر يوم في عمري انا فرحت جداا لما شوفتك بس انتا اتصرف بأكتر حاجه وجعتني 
سلمي... يلا منا هنا 
مريم... طب ورحيم 
سلمي... متخفيش عليه هو كويس 
مريم... طب يلا واتحركوا علي بيت مريم 
رحيم كان وراهم بالضبط  
اما سليم..  في طريقه لبيت مريم علشان يفهمها الحقيقه.... 
وبعد شويه مريم وشهد وسلمي وصلوه ولقوه سليم قاعد مع معتز... 
سلمي... اي جابك يا سليم جاي تقول كدبه جديده صح 
سليم..  انا اضتريط اني اكدب 
مريم..  انتا شايفني بموت كل يوم وفي الاخر رحيم يطلع عايش
معتز... نعم 
مريم بدموع ... دي الحقيقه رحيم عايش واتجوز باب غصبوه علي الجواز علشان الفلوس  وعلشان ميزعلنيش يقول انوا مات صح يا سليم انا شوفتوه واتكلمنا بس خلاص رحيم بالنسبالي مايت وفهموا كده وخليه يبعد عند حياتي ويهتم بي مراتوه اتنين كدابين وانتا يا سليم ربنا يسمحك وانتي شايفي كده وكل يوم حلتي بتسوء مطعبتش عليك يا اخي 
كلامها كان يوجع اوو وصوت حزنها وشكلها كل حاجه في توجع وبذات صوتها المكسور اللي اول ما بتتكلم تخليهم يعيطوا 
وقاطع كلامهم خبط رحيم 
معتز..  راح فتح الباب وقال ادخل 
رحيم..  هما فين 
معتز...  ادخل يا رحيم 
مريم..  رحيم انتا ميت ابعد بقاا متحولش انك تقرب من بقااا ابعد  
رحيم... مردش ونزل 
معتز... استنا
رحيم... انا ميت يا معتز روح لاختك 
معتز... ليه كده يا مريم 
مريم.. ولا هو عمل كده كان في الف طريقه انوا يبعدني مش يقول انوه ماتت بس للاسف انا مش قادره اكرهوه فهنتوا ده الحاجه اللي مش هتتغير 
سليم..  احممظ انا ماشي 
مريم..  وانا داخله انام بقاا 
سلمي وشهد... واخنا ماشين وهنيجي نطمن عليكي 
مريم.... ماشي ودخلت اضتها  
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ في فيلا النصار ـــــــــ 
رحيم... دخل 
الاب... رحيم 
رحيم... بلا رد واقول ما طلع لقه ضحي 
ضحي... رحيم مالك انا اسفه انا عارفه اني في حاجه كبيره بسببي 
رحيم... بدون اي مقدمات... اتتي طالق يا ضحي طالق طالق 
ضحي... عنها دمعت لانها بتحب رحيم بس قررت انها تنسه لانوه قلبوه مع غيرها وبتتمنا لو سنعت كلم مامتها ولمت هدومها ونزلت 
الاب... مالك يا بنتي رايحه فين 
ضحي.. رحيم طالقني وانا راديه بكده يا عمو وياريت تجوزه البنت اللي هو بيحبها علشان رحيم بيدمر ونا 
ونا مش هرجع هنا تاني لان انا مكان مش هنا ده مكان مريم البنت اللي بيحبها وهي بتحبوه وغضب عنها دموعه نزلت وقالت عن اذنكم ومشيت 
الاب بقاا حزين جداا وقرر انو يطلع لرحيم يتكلم معه 
الاب... خبط 
رحيم...  اتفضل يا بابا 
الاب...  بتحبها اووي كده 
رحيم...  واكتر بس هي خلاص نا بالنسبه لها ميت وكل ده بسببك يا باب 
الاب...  هتتحل قوم انتا بس اتوضأ وصلي ركعتين وادعي ربنا 
الاب...  سابوه وخرج 
ورحيم...  قام اتوضأ وصلي 
وجي ينام بس افتكر حاجه ينفذها....  
بعد مرور تلاته ايام...  
مريم...  لسه زي ماهي بس ابتدت تخرج وتعيش حياتها عادي وهي لسه بتحب رحيم ومستنيه اي فرصه تجيلها تاني علشان تكون مع رحيم العمر كلوه...  
اما رحيم...  بيخطك لحاجه 
ــــــــــــــــــــــــــ
ـــ 
رحيم...  دخل سليم ومعتز وسلمي وشهد في مكالمه وقال جهزين 
الكل...  جاهزين يا فندم كل حاجه هتم بعد ساعه 
شهد..  اتصلت بمريم 
مريم...  في اي يابت 
شهد...  رحيم محتاجلك اوووي بيموت المره دي بجد انا في مكان كده بس معرفش عو اي هبعتلك لوكشن المكان بسرعه يا مريم تيجي مش وقتوه اي خلافات من الماضي 
مريم...  لا انا جايه حالا 
معتز...  في اي 
مريم..  لا نفيش روح شفوف انتا رايح فين 
معتز..  من ناحيه رايحه فنا رايح ونزل 
مريم..  لبست ونزلت وفضلت ماشيه علي المكان اللي بعتت  شهد اللوكشن بتاعوه 
واول ما وصلت لقت مكان فاضي جداا قريب من قاعها والمكان كلو كان ظلمه جداا مريم فضلت ماشيه واللوكشن وصلها لجوه القاعه 
واول ما دخلت...  قالت شهد انتي فين 
النور...  بتاع القاعه نور وبصت لقت الكل واقف ابتسمت ورحيم جان قاعد علي رجلوه وقال..  تقبلي تعيشي حياتك الجايه معايا 
مريم..  ابتسمت وكانت طايره من الفرحه 
وكل الموجودين هزولها دماغهم وقالوه وافقي 
كان منهم سليم وشهد وسلمي ومامت مريم ومعتز وباب رحيم ومامتوه  ومحمود اخو سلمي ولؤلؤ..   
مريم..   ابتسمت وقالت موافقه كل اللي كان واقف سقف ورحيم خد مريم في حضنوه وفصل يلق بيها مع تصقيف كل اللي في القاعه 
سليم..  راح علي الاستدج ومسك المايك وقال احممم اتا هخلي الفرجه فرحتين انا بعترف لشهد قدام الجميع اني بحبها وعايزه تكملي حياتك معها ممكن تتفضلي هنا يا شهد 
شهد..  راحت وقفت علي الاستدج 
سليم..   قاعد علي رجلوه وقال تتجوزيني 
مريم بصوت... هي بتحبك واكيد موافقه 
الكل...  ضحك 
شهد..  بكسوف موافقه 
رحيم..بصوت واطي لمعتز..  مش يلا يا معتز انتا كمان ولا اي اتبقاا سلمي 
مريم... قربت من سلمي وقالت معتز بيحبك يا بت وهيفجأك دلوقتي 
سلمي.. ها 
سلمي ملحقتش تكمل كلمها ولقت معتز.. ماسك ايديها وطلع بيها علي الاستدج  ومسك المايك وقال نخلي الفرحه تلاته بقاا يا جماعه معلش 
كل اللي في القاعه ضحك..  
معتز...  انا بحبك يا سلمي وطلع علبه في خاتم وقعد علي ركبتوه وقال تقبلي تكملي حياتك معايا سلمي...  موافقه 
واليوم خلص وكان جميل جداا وكان مليان فرحه للكل وبقت الناس كتير جداا تتكلم عليه وقد اي هما بيحبوا بعض..  
وحدوا الفرح بعد سنه من الخطوبه واتعمل وكان يوم اجمل من الخطوبه ورحيم غني فيه قدام الكل وشهد بردوا وكان في كميه ناس رهيبه..  
بعد مرور ٣ سنين 
كنزي..  مامي بصي خالد مش رادي يدني العب شويه 
مريم..  خالد لعب كنزي معاك يا حبيبي 
خالد..  علشان خطرك بس يا مامي 
رحيم..   مسيطره يا خبيبتي 
مريم...  امال 
ـــــــــــــ 
شهد..  معتز تعالي لما عيالك التؤام دول 
سليم ..  ملك ومالك حبيبي اسكتوا الا ماما هتكولني 
مالك وملك... ههههه  ماما شرشه 
هما الاربعه...  هههه 
ـــــــــــ 
سلمي... معتز حبيبي انا زهقت من البنتين دول خدهم معاك المكتب يمكن يطلعوه محامين شطرين لابوهم كده 
معتز...  مريم وشهد دول ملايكه يا حبيبتي 
سلمي..  حبك صرصار 
مريم..  اي يا ماما الالفاظ البيئه دي 
شهد..  اصلي ماما طلع بيئه لطنط سلمي ومريم 
معتز...  ههههه 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــ
معتز..  رن علي مريم 
مريم..   نعم يا عم عايز اي 
معتز...  تعالي انتي والولاد والواد رحيم نتعشا سواه 
مريم..  ماشي يا اخ اقفل بقاا 
معتز.. فقل 
ورن علي سليم..  وقالوه يجي يتعشوا سواه ويقطوا اليوم سواه وهو واقف 
 ـــــــــــــــــــــــ
وبعد اربع ساعات اتجمعوا وكلو كمان.. 
معتز.. تعلوا نتصور صوره عائليه حلوه كده 
الكل.. ماشي 
معتز.. طلع فون واتصور صوره كل حب وترابط ومحبه وصداقه وفرحه كبيره اوووي. 
تمت ♥
تمت النهاية .. اقرا ايضا رواية صغيرة احيتني كاملة عبر دليل الروايات للقراءة والتحميل
google-playkhamsatmostaqltradent