رواية ايها المغرور الفصل الثامن والأربعون والأخير - بقلم نيمو

الصفحة الرئيسية

رواية ايها المغرور الفصل الثامن والأربعون والأخير بقلم ندى سعيد "نيمو"

رواية ايها المغرور كاملة

رواية ايها المغرور البارت الثامن والأربعون والأخير

اما بالامس اخبر شهاب الجميع ووافقوا ع الرحب والسعه 
_ رغد بتوتر : عروسه بكره ازاي دانا مش مجهزه نفسي لفرح ترنيم اللي اخر الشهر هكون جهزت انا ك عروسه ازازاازازازازاااااي
_ شهاب ببرود : براحه ليطقلك عرق
القط المخده بوجه : اعاااا
،_ جميله بضحكاتت رنانه : اهدي وكل حاجه هتظبط
_سيلينا وهي تحتضنها : مبارك يروحي 
_ رغد بتوتر : مش هعرف اجهز ولا اعزم حد يلهوي احنا نعمله كتب كتاب من غير فرح
_ شخاب بخبث: لا مش انتي قولتي نجوز ف استحملي بقا مفيش كتب كتاب بس لا دا فرح وغمز اليها بخبث
وعزمت امه محمد كلها ريحي انتي بقا
(الجيمع بدا يتاقلم مع سيلينا )
فاتي ليث و احتضمها كابنته وقال لشهاب : كفايه نجاسه بقا 
_ شهاب بخبث: تربيتك
_سيلينا بغضب : تربيته ازاي؟؟
هو ماله ليث ي شهاب بيعمل ا من وراكي
_شهاب بخبث : ابداا ي مرات اخويا
_ سيلينا بغضب خفيف :  مين دي  ياض اللي مرات اخوك
فنظر اليها ليث ببرود  
ققالت بتوتر : هو انا اطول
فضحكوا الجميع عليها
فاخذ يزن ليث بالداخل
_ يزن: بتفكر ف اللي انا بفكر فيه
_ تايجر بخبث : ايوااا بظبط
هو اكيد عرف بالجوازه ف يفتكر اننا هنكون مشغولين بالفرح ومش عارفين بالبضاعه 
_يزن: واول م تعدي نعرف رجالتنا يخدوها بهدوء عشان ميشكش و يغير اتفاقيه الشحنه الكبيره اللي جايه اخر الشهر دا
فصافحوا بعض بخبث وقالوا : ع الله
و  ثاني يوم كان يوما سلسلا للغايه ومر فرح شهاب و رغد بهدوء وسط سعاده الحميع ومغازله كل معشوق لمعشوقته
اما ف منزل تايجر فدخلت عليه سيلينا بعد دق الباب عده مرات ولم تجد ردا منه عليها ف قررت الدخول لتجده ينحني امام الله ويصلي فروضه بخشوع ظاهرا فابتسم ودمعت بتلقائيه فانهي صلاته وهو يستشغر وجودها فالتفت اليها بهدوء لم يعلم سره فاشرا اليها باعينه حتي تاتي اليه فجلست ع مقربه منه فامسح دموعها بهدوء وقال
_تايجر : ليه الدموع دي 
_ سيلينا بهدوء : اصل انت فكرتني ب بابا زمان كان بيصلي وكنت بجري عليه وهو بيسجد و اركي ع ضهره ويضحكلي وهو بيصلي ويكمل صلاه بيا لحد مكملت ال ٥ سنين و كان بيخليني اصلي معاه لحد ما توفي وانا عندي ٧ سنين وبعدت عن ربنا وكل حاجه حتي مرات ابويا مكنتش بتنصحني اني اصلي ونسيت الصلاه ازاي ..!
يااااه الله تبا لبرائتك التي كانت خفيه امام اعيني🐥
_ تايجر بهدوء : تحبي اعلمك الوضوء  ونصلي دايما مع بعض
_مسحت اعينها بباكمام ملابسها بشكل طفولي فقالت برائها سلبت قلبه كانها تتشبث بشئ ينقذها من الغريق هذا : هتعملي بجد 
فابتسم بهدوء و قال بتحفيز : ومن دلوقتي كمان  
واخذ يعلمها كل شئ واخذت تبكي ف سجودها وهو طال ف سجوده حتي لا يقطع عليها خلوتها مع الله و طلب الغفران منه 
و بعد شهر كان الكل يحتفل بزفاف العشاق (محمود ، مريم/ احمد و ترنيم ) ولكن كان  الجيمع ع احر من الجمر فكان الوقت يقترب من الشحنه الهائله وتحالف الجميع وتكاتفهم وعملهم بهدوء حتي ينهزا هذه العمليه دون خسائر فادحه و كان ف ذاك الشهر شهاب يتعافي تدريجيا من تلك السموم  ف المصحي فبعد اسبوع من زواجه كان يضع حقيبته ف غرفته المخصصه لتلقي العلاج و بجانبه غرفه رغد التي صممت ان تبقي بجانبه حتي يتعافي فمرت معه بوقت عصيب فكان يكسر كل شئ لانه كان  ياخذ مسكنات تفيقه  من تلك الهروين خاي لا يرجع اليه اما الان لا ياخذ مسكنات او هروين فقط علاج مما جعلهم يعانون معه وكان بحاله لا يرثي لها حتي ع مرور ثلاث اسابيع كان يستمد العافيه وطلب حضوره زفاف محمود و احمد لكنهم نهروه ورفضوا حتي رغد لم تحضر فرح اخيها حتي تكن بجانبه ووعدوه بعد استعاده صحته سيتجمعون برحله لجزر المالديف وكان سيبقي لمده اسبوع اخر حتي يتاعفي ويخرج من ذاك المكان وحتي تاتي الرياح بما لا تشتهي السفن ....
فكان مصطفي يستعد لتلك الشحنه و يتم استيلامه امواله حتي يهرب من ذاك البلد وكان يخطط لتدميرهم مره اخري ف علم بوجود شهاب بالمصحي واسترداد عافيته فابتسم بخبث وهاتف احد ما بالمصحه.....
ترنيم احست بدوار فجاءه ففرت للمرحاض تتقئ ثم فاجئتها جميله فيديو كول 
_ جميله فكانت تريد ان تريها لبس المولد فهي ف الشهر السابع ولكنها صدمت من هيئتها !!
مالك يبنتي فيكي اي
_ رغد  بارهاق : مش عارفه تعبانه من الصبح ومش قادره احط حاجه ف معدتي 
قنظرت لها بخبث  وقالت: شكلك هتخاوي الواد اللي ف بطني دا 
فنظر بتوتر وقالت :  لا يبنتي مفيش الكلام دا تعب عادي 
فنظرت بصدمه : هو ممكن اكون حامل بجد فضحكت ترنيم و جميله عليها بشده 
_ترنيم : تعالي دلوقتي القصر واحنا هنعرف
_رغد بتفكير : واسيب شهاب لوحدوا افرض احتاجني
_ ترنيم : شهاب زمانه خاد المنوم ونام وهو بقي كويس  تعالي قعدي معانا انتي مزهقتيش من ال ٤ حطان اللي مقيمه فيهم بقالك ٣ اسابيع دول جتك خيبه مقضيه شهر عسلك ف المصحه
_رغد بهيام ؛ المهم نور عيني يقوم بخير ونعكل اللي احنا عيزينه بعد كدا
_جميله بتسهوكه : طيب يلا يختي تعالي
_ رغد بضحكات رنانه : فوريره
وبعد ساعه كانت الفرح تعم المكان 
_رغد بفرحه : حامل انا حامل 
الله
=مريم : انا هبقي مرات خالو اوعاااااا
_رغد تكتم فمها : ششش مش عايزه اعرف حد الا شهاب اولكم متجيبوش سيره لحد 
مريم جائت لتعترض فقالت رغد بجديه : مريممممم متقوليش لمحمود 
_مريم بضحكات عاليه ؛ ولا كاني سمعت حاجه
ثم نظرت لجميله و ترنيم فابتسموا بهدوء
_جميله  باستفهام و ابتسامه  : هتعرفيه امتي
_ رغد بهيام وتضع يداها ع باطنها : كمان اسبوع لما يخرج من المصحه
اما عند تايجر كان يجهز لتلك الشحنه بكامل قوته وامر يزن بأن ياتي حرس ل شهاب فهو لم يعلم لماذا ولكنه قلبه ينفطر تدريجيا ولم يعلم لماذا فامر ان يضع حرس لشهاب ورغد حتي يكون مطمئن البال وهو بعمليته الامنيه ولن يتشتت 
وبعد اسبوع ....
 اتي الطبيب بتوتر و دخل ل شهاب المستلقي ع فراشه بهدوء وقام بحقنه وخرج بتوتر
Flashback 
من اسبوعين
مصطفي بتحذير : تديله الهروين من غير ما حد يشوفك وجرعه كبيره تموته سامع 
_الطبيب بخوف : يزن بيه حاطط حرص ع اوضه شهاب اعمل اي
_ مصطفي بتحذير : اعمل اللي بقولك عليه من غير ولا كلمه ومتتصرفش من دماغك وانا هعرفك هتحقنه امتي ..
_طيبب بخوف وتور ملحوظ لما وقع فيه مع ذاك الرجل الغليظ  : ح ح  حاضر 
وفر هاربا
Back 
بعد ربع ساعه كان يفيق شهاب بتعب وعرق غزير 
..
اما عند تايجر فكان هو ويزن واحمد البشيري يجتمعون بوء حتي تصل الشحنه
_ يزن : الشحنه هتيجي ازاي
_تايجر بخبث : من تحت الارض
_يزن : ازاي!؟
_ احمد بتذكر : انت نسيت ان تايجر عرف قبل ميرجع مصر لما كان ف روسيا ان ف خط سيري تحت الارض بين دوله ليبا لمصر وبيدخلوا حاجاتهم من اراضي سينا 
امال تايجر رجع ليه هنا ؟
_يزن بتذكر ؛ معلش نسيت ماحنا كنا فمشاكل كتيره بقالنا ٤ شهور والواحد عقله مبقاش ف دماغه 
_اللوء امير :  تايجر اجهز انت و فرقتك خلاص هما طلعوا الشحنه من مقرهم السري وفي طريقهم للمخزن يلااا 
_تايجر بجديه : تمام ي فندم 
وبعد فتره ما كانو يسيرون بهدوء خلفهم 
_احد الرجال  : مصطفي باشا ف ناس ماشيه ورانا 
_مصطفي بنظره ثاقبه  : لو حسيتوا بأي قلق متترددوش انكم تصفيهم وروغوهم شويه 
_ احد تجار الدين : هذا جهاد ف سبيل الله ي اخواني
(انا بقي : جهاد اي دا يبن الحلوه معلش اصلي بكتب وانا صايمه اصل الساعه ٤😂😂😂🐥 نكمل نكمل )
 _رغد تركض لشهاب بخضه : مالك يحبيبي فيك اييي
فيجذيها اليه بشهوه 
(فكان الطبيب يضع الهروين ومعه اشياء اخري تجعله يرتكب الفواحش و وضع كميه كبيره من الهروين و الفياجرا حتي تقضي عليه وهو نائم ولكن اكثير من الهروين لشهاب كان يتعطاها قليل ف الماضي بنبسه اليه فينقلب السحر و ماده الهروين لن تاثر عليه كالموت و الحقن بتلك الماده الاخري تجعله يصيب بسكته قلبيه لزيادتها عن الاازم ان لم يتوقف ف الوقت المناسب   )
_رغد بخوف منه فهو بحاله لا يرثي اليها : مالك فيك اي ينور عيني 
فلم يتحدث بل قيدها بيداها واخذ يمزق ثيباها ويعتدي عليها ...
اما عند تايجر فكان يعلمون موضع المخزن فلذلك وضعوا ع طوال الطريق قنابل مخفيه حتي عندما يروا سياره من المافيا يقوموا بتفجيرها حتي يشتتوهم بقتل زملائهم
وبالفعل تم تفجير اكثر من ٤ سيارات ما عدا سيارتين سياره مصطفي الالفي و سياره النقل اللتي بها الشحنات
_ احمد باستفهام : مفجرتش عربيه مصطفي ليه
_تايجر وهو ينظر ليزن : لما اعرفه ان نجله الكريم لسه حي يرزق مامتش وهو اللي هيجيب اجله دلوقتي  وطلب من كاتيبته محاوطه سيارات الشحنات 
وبالفعل هبط و انزل مصطفي الذي كان تحت تاثير الصدمه ....
_ مصطفي بحنق وحقد : يزننننننن
فالقي بلكمه من تايجر ؛ لا مش يزن
_ مصطفي باستخفاف : ايي يابن امك عايز ايي اكتر من انك دمرتني
فلكمه تايجر مره اخريي بقوه فارتد للخلف من قوتها: امي متجيبش سيرتها ع لسانك الحقير دا
فانصعق مما راي يزن خلف تايجر وظهر امامه لاول مره الاخوان  ف كان كلمشلول  
مصطفي ينظر ليزن : ليث! ازاي
_تايجر بغضب: متفوق يعم انا ليث جحيمك و قدرك 
اها واحبك اعرفك انا تايجر اللي بتدور عليه انا اللي كنت قدام عينك طول الوقت وبتتعامل معايا كاني يزن....
_مصطفي بحقد : مش هسيبكواا فطلب تايجر ان قواته تاخذ تلك الشحنات لمقرهم وبعد تلبيه لامره 
فامسكه يزن و قام بربطه ع سيارته
و بعد هو وتايجر مسافه بعيده الي حد ما ونظروا لبعض بدموع ضعف ولكنهم استقوي عندما تذكروا معانات امهم معه وخيانته لها واهانته لها وكانت تتحمل لاجل تؤامها فنظر ليث لها وقام بتشغيل كاميرا هاتفه وقاموا بتفجيره ....
و اخذوا معداتهم و قاد يزن  السياره  وهو يحتضن راس اخيه ف تايجر بعدما قام بتفجير ابيه اخذ يتذكر والدته وبان ضعفه امام اخيه ...
_ رغد ببكاء وتوسلاات : لااا ي شهاب لاا فوق ابوس ايدك لااااا 
شهاب انا حامل والله حامل انت كدا هتموتنا احنا فوق  
_شهاب بتوهان ؛ ايه !
_ رغد وهي تلمس شعيراته بخوف : صدقني والله
فنزل عليه الخبر كالصاعقه و قام من عليها بتوهان واخذ يكسر كل شئ و قال بصوت جهوري : اطلعي براااااا عشان ماذكيش 
_فركضت تحتضنه : مينفعش اسيبك كدا اي اللي جرالك 
_شهاب بدموع : حد حقني اكيد بالقرف دا عشان افقد السيطره ع نفسي 
فركض اليه حرسه و قام بخفض نظرهم لمنظر رغد فقام بسترتها شهاب وطلب انا ياخذوها بالخروج من امامه حتي لا يندم لاحقا
وبعدما خرجت حتي لا يجعلها تهابه اخذ يصرخ بقوته كلها 
_احد الحرس : ماالك فيك اي
_شهاب وهو يشتد ع شعيراته : حد حقني بالزفتت دااا كان هيخليني اموتهها ف ايدي
ومفعوله مجنني
_الحرس بخوف : كدااا غلط دانت لازم تنام لحسن تموت مننا 
_شهاب :اضربني ع دماغي مفيش حل غير كدااا
وصل تايجر مع اخاها ولتقي صفعه من سيلينا وسط ضعفه هذا وبكت بحضنه : ليه مقولتليش ان المهمه النهارده ليي توجع قلبي عليك كداا
_ تايجر : ششش انا بخير 
واخذها يضمها اليه بقوه اكبر 
اما يزن ذهب بالفيديو لجميله التي بكت من ذلك المنظر البشع 
_يزن بغضب : بتعيطي ليه مش دا عمك اللي اتحرش بيكي و خطفكم هااا
فاخذت تبكي باحضانه
اما محمود علم ما حدث مع شهاب 
و طلبوا ان ياتي يكمل علاجه بالمنزل 
و ع الساعه ١٢ متتصف الليل كان شهاب مستلقي ع فراشه بجانبه رغد تحتضنه 
_احمد بغضب ع الحرس : انتو بهايم هو انا موقفكم عشان يحصلوا اللي حصل دا
_احد الحرس : احمد بيه 
جالنا اتصال ان ف قنبله جمب المصحه فقرر ننزل نشوف ف مصداقيه الكلام دا لحد معرفنا ان كدب كان حصل اللي حصل 
_احمد : اهو غار اتفجر حتي كان بياذي اخويا ف اخر ساعت عايشه جاته القرف فاحتضنته ترنيم لتهدئته ...
وبعد شهر ف الساعه 4 صباحا اصدرت صرخات جميله بالقصر باكمله 
_ يزن قام مفزوع  من مضجعه : ايي اييي 
_جميله ببكاء : الحقنييي بوللد اااااااه 
فهاتف مريم وترنيم و حدثوه عن ما سيفعله حتي يصل بها للمستشفي
_ جميله  : اهااهاهاهاهاهاااااااااااااا 
_يزن بحنق خبط ع بطنها بخفه : استني يبن الكلب متسربع ع ايه 
وبعد ساعتين حلت صدمه فرحه عليه فكان ف فتره الحمل لم تود ان تذهب لمعرفه جنس المولد حتي تكون مفاجئه اليهم هما الاثنان 
فدخل وجد بجانبها ثلاث اطفال تؤام 
ولد وبنتان فالولد شبيه والفتاتان شبيهتها فبكي من دهشته 
اما محمود دخل بخبث وقال ؛ ٣ مره واحد ي قادر
_ احمد بخبث : عملتها اازاي دي 
فخجلت جميله منهم بشده
_يزن بحنق وخمس ف وشهم : قربت اتصفي من عنيك يفقري منك ليه اعوذ بالله 
وسماهم ( ريان / جويريه / جودي)
وبعد 8 سنوات 
كان يقفان اما مصنعهم الجديد
_ يزن : كدا اقدر اقولك ان دا حقك ف ورث عمي الله يرحمه وكل حقوق ف البنك
_جميله بصدق : انا مش عايزه حاجه ف الدنيا دي غيرك انت وبس يحبيبي
واحتضنته بشغف
وبعد فتره كانو الجميع ع جزر المالديف فاحمد  انجب من ترنيم  ريتاج و عاصم
ومحمود لم ينجب بعد هو ومريم وف طريقهم للعلاج وهناك موشرات ايجابيه اليهم
اما سيلينا انجبت فتاه مشاغبه مثلها تصري الجميع لكنها تحبهم كاختهم ايضا وتدعي : ريناد
اما العاشقين الصفيران انجبا فتاه تبلغ ٧ سنوات تدعي زويا 
ويعشقها اسد شقيق ترنيم
_شهاب بحنق لاسد الذي يبغ ١٦ عاما:
يعني كان عندك ٨ سنين وكنت بتبوس مراتي وبتعاطسها اجوزها واخلص منك لااااا ابداااا تخلي بنتي تحبك وتلزقلي ف الرايحه والجايه دا اي عملي لاسود داااا يربببب 
فظلوا يضحكون واستعدوا للامس ف الجزر المالديف و تعالت اصوات الاغاني والجيمع يرقص ويفرح حتي 
قطع صوت فرامل شديده الجيمع انصدم منهااا والجميع بأن واحد : نيموووووووو
_نيمو : عاملين اي ي شوباب مشاءالله فرحانين اهو
_سيلينا بغضب : سبوني عليهااااااااا فامسكها ليث بضحكات رنانه
_سيلينا : انااا انااا تخليني كارته ف الروايه وتخلي الكل يكرهني انااا 
كنت مرات ابوكي عشان تعمليلي الدور داا 
_نيمو بضحكات رنانه: ميبقاش قلبك اسود ي سوسو بقا
اما شهاب فركض و امسك نيمو من تلابيب ملابسها: انااا تخليني مدمن و بشرب وصايع
_نيمو بغمزه لجماله : ومع كل وساختك دي كل كان بيحبك يبعو عيون زرق انت ي قمر
_رغد بحنق ؛ ملكيش دعوه بعنيه ي نيمووو
_نيمو بجديه : متتلمي يختي لاخليكوا تطلقووااا
_اسد بغزل : يمزه متخليني اجوز زوياا والنبي ف ام اروايه دي يعني لا تبقي البنت ولا امها يربي 
_نيمو : لما تكبر يوااااد 
_شهاب: امها ف عينك ياض 
_اسد و زويا  : يوووه
اما محمود اوقعها ف المياه: انا تخليني مخلفش من مريم 
_نيمو وهي تطفوا فوق المياه بضحكات رنانه وتخبطه بالمياه : هتخلفوا يعم اتهدا بقاااا
فنظرت وحدت يد يزن تمتد اليهاااا ويغمز اليها فابتسمت و طلعت من المياه بمساعدته :،معندكش حاجه تقولها انت كمان 
_يزن : هو اها خلتيني اعذب البنت الغلابانه دي ونظر لجميله ولكن اسامحك عشان خلتيني اهلف منها احلي ٣ ولاد فابتسمت اليهم نيمو 
وجاءت لتمشي 
_نيمو : امشي انا يرجاله واسيبكم ف حياتكم القمر دي مع بعض 
عشان ورايا روايات تانيه هكتبها
_اسد و زويا ركضوا خلف ندي ؛ نيمو لاااا استني جوزينااااا الاول نيمووووو يا ندي خدي هنااا وحيات عيالك 
يوووه مشت
"ويتشابه الحُب أحيانًا بحوادث الطُرق، البعض ينجو، البعض يخرج مُصابًا، والبعض يموت."
لكن ف روايتنا دي كان النجاه والحب والعشق والشغف كان ه  اللي بين ابطالنا 
تمت النهاية اقرا ايضا رواية صعيدية وافتخر كاملة عبر دليل الروايات للقراءة والتحميل
google-playkhamsatmostaqltradent