رواية العاشقة المجروحة الفصل السابع 7 - سلمى تامر

الصفحة الرئيسية

رواية العاشقة المجروحة البارت السابع 7 بقلم سلمى تامر

رواية العاشقة المجروحة كاملة

رواية العاشقة المجروحة الفصل السابع 7

ستدرك أنه لا قيمة لكثرة الناس من حولك ، فمن لا يكون معك وقت الشدائد لا تدعه يقترب منك وقت الرخاء ، تمسك فقط بالأفضل والأقرب والأصدق وسط هذا العالم الهائل من الأقنعه والوشوش المزيفه والنفاق..
🌹
:البقاء لله ..جدي اتوفى
معالم الحزن والصدمة بقت على وشوش كل اللي واقفين 
صالح بحزن ودموع:الله يرحمك يابا..الله يرحمك ياحج
سميحه ببكاء:كان نفسي يعرف ان بنتي مظلومة قبل ميموت
صالح بغضب وصراخ:محدش يجيب سيرتها تاني قولت...وعليا الطلاق بالتلاته ياسميحة لو سيرة منه جت تاني مهتكوني على ذمتي يوم واحد
وصرخ:فاهمة؟
مروان خلص كل اجرائات الدفن
واندفن انصاري تحت حزن العيلة كلها عليه💔
****
في شرم الشيخ
سيف بخبث وهو بيبص على غزل:وانتي وحشتيني اوي اوي اوي ياهدير..مش مصدق اني شايفك قدامي
غزل مرتحتش لبصات سيف ليها واتمنت فارس يبقى جنبها فالوقت ده
سيف بإبتسامه خبيثه:طب اي مش تعرفينا يا هدير؟
هدير بإبتسامه:دي غزل ياسيف....خطيبة فارس
سيف بصدمه وغضب:خطيبة مين؟؟؟وده خطبها امتى بقا انشاء الله؟؟
:مالك مضايق كده لي..فيه حاجه ولا اي؟؟؟!
سيف بص وراه وشاف فارس بيبصله بعدم فهم حاول يلم الموقف :ها لا ابدا مبروك ياحبيبي
فارس بإبتسامه:الله يبارك فيك ..اكيد جعان تعالوا كلنا ناكل مع بعض 
واخد غزل فإيديه اللي بتبصله بإشتياق وخوف واتجه نحية السفرة
سيف جيه وقعد جنب غزل من النحية التانية بخبث
غزل قعدت وحست بحاجة على ايديها بصت ولقت ايد سيف وغمزلها
قامت بفزع من مكانها
فارس بقلق:مالك ياغزل؟
هدير :مالك يابنتي فيه اي؟
غزل بخوف:ها لأ لأ مفيش حاجه عن اذنكم
وطلعت أوضتها بسرعه
فارس بصلها بغموض ونادى عليها
:استني ياغزل ..تعالي عالشط علشان عايزك
غزل نزلت تاني رواحت معاه
**
(*حين احببتڪ 💙!*
*اڪتفيت بڪ عشقاً, فقلبي لا يريد سواڪ 💙✨*)
في الشاطئ
غزل بصت لفارس بدموع فارس فتحلها ايدو جرت عليه وضمتو ببكاء:انا مش عاهرة يافارس...انا مستحيل ابقى كده صح
فارس بإبتسامه وحنان وهو بيضمها:انتي مش كده فعلا ياغزل...انا سبتك ومشيت علشان امسح كل الصور اللي على النت...مش علشان شكيت فيكي..انتي  من أول محكيتيلي قصتك وعرفت ان فيه حاجه غلط..فيه حد عايز يدمرك ياغزل...قسما بالله لو مسكتوا مش هرحمه
غزل ضمتو جامد بدموع:انا خايفه...خايفه يافارس اوي
فارس بحنان:متخافيش ياحبيبتي...طول منا جنبك مش عايزك تخافي ابدا...ابعدي بقا ياغزل علشان الشيطان شاطر
غزل بصتله بعدم فهم
فارس بضحك:لأ وحيات امك متبصليش بصة القطط دي بعنيكي العسلية هضعف اكتر
غزل بخجل:بس بقا يافارس الله
فارس بإبتسامه:طب اي مكملناش كلامنا..نتجوز امتى بقا؟يلا دلوقتي ..يلا يابت متنحيش
غزل بضحك:يلا دلوقت اي..لا طبعا اصبر شوية
فارس بإبتسامه وعشق:لأ طبعا ياغزل مش هستنى..بكره هجيب المأذون ونكتب كتابنا...ولما ننزل مصر هعملك فرح محدش فمصر كلها عمله
غزل بقلق:بس افرض اني عندي عيلة ..ممكن يضايقوا لما يعرفوا اني اتجوزت من وراهم..مهو يمكن ترجعلي الذاكرة فيوم من الايام
فارس:انا قلتلك قبل كده ياغزل ان مينفعش توقفي حياتك علشان كلمه يمكن دي...احنا هنبدأ مع بعض حياة جديدة...وبعدين احنا مش هنعمل حاجه غلط..احنا هنتجوز غلى سنة الله ورسوله..ها موافقه؟؟
غزل بدموع:ط طب لو طلعت عاهرة يافارس؟؟
فارس بغضب:متقوليش على نفسك كده ياحبيبتي..انشاء الله لأ....انتي انقى واشرف مخلوقه فالكون بالنسبالي ياغزل..انا بحبك
غزل بفرحه وعشق ودموع:وانا يافارس بحبك اوي
فارس بفرحه وهو بيشلها وبيلف بيها:اخيراااا ابو الهول نطق يجدعان
**
سيف وهو بيراقبهم :ياااه دي احلوت اوي..فاقدة الذاكرة..وشاكين ان هي لمؤاخذه....حلو اوي 
****
عند مروان
مروان كان قاعد بحزن وبيفتكر منه...عشقه الوحيد..لحد دلوقتي مش قادر ينساها
مروان بحزن وهمس:انتي فين يامنه بقا..وحشتيني اوي ياحبيبتي
****
بليل كان فارس قاعد بيدخن سيجارته وبيفتكر غزل...مستغرب ازاي دخلت حياته فوقت قصير وشقلبتها..حبها بجنون..مستعد يعنل اي حاجه علشانها
فارس بهيام:هيححح وقعت يافارس وحدش سمى عليك
:فيه موضوع مهم عايز  اتكلم معاك فيه يافارس
فارس بص لسيف بإهتمام:اي هو ياسيف..اتكلم؟
سيف بمكر وإحراج مصطنع:انت عارف اني كنت بروح كباريهات واماكن مشبوهة..وو بصراحه يعني أ أنا
فارس بزهق:متتكلم يابني فيه اي؟؟
:انا شوفت غزل قبل كده يافارس فشقه دعارة 
يتبع الفصل الثامن 8 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent