رواية قلوب للبيع الفصل السادس 6 - بقلم فاطمة ابراهيم

الصفحة الرئيسية

رواية قلوب للبيع البارت السادس 6 بقلم فاطمة ابراهيم

رواية قلوب للبيع كاملة

رواية قلوب للبيع الفصل السادس 6

- بصت لقته  في حضن مروة
حطت إيديها ع بوقها بصدمة ودموعها نزلت
- سيف أنا بحبك أوي
" سمعتها ملك بقهرة وقلب مكسور وهي شايفة إيد سيف محاوط وسطها ، نزلت بسرعة وهي بتعيط  ؛ خبطت في عم محمد وقع الطلبات ع الأرض
مشيت بسرعة من غير ما تبصله وهي عيونها مليانة دموع
- ي خسارة البيض دا أنا بقالي ساعة بنقي فيه عن البقال يالا ربنا يعوض عليا هروح أجيب غيره
- رفع سيف رأسه من ع كتف مروة بخضة وكأنه مكنش مصدق إلا حصل
- سيف ملك أنت كويس
- مروة لأ إلا حصل دا غلط أنا مينفعش أخون ملك   ومكنش ينفع دا أنه يحصل
- بس أنا بحبك بجد وهي مبقتش مراتك 
- أنتي أختي
- لأ أنا مش أختك ولا حاجة أنا بحبك هي يعني ملك أحسن مني في أيه علشان تحبها دا كله وأنا لأ !
- مروة لو سمحتي
- هي عمرها ما هتحبك قدي ي سيف برغم قربك منها وجوازك ليها أستحملت وفضلت محافظة ع حبي ليك وكان كلي أمل أنه ييجي اليوم إلا تحس فيه بمشاعري ناحيتك
- كفاية بقي كفااية أنت عارفة أني بحب ملك  ولو كنت سمحت أنك تقربي مني فدا علشان غلاوتك عندي وأنك صحبتي وبنت عمي
- بدموع " فيها أيه زيادة عني ملك دي
ولو كنت بتحبها أوي كدا ليه قربتني منك وخلتني أتعلق بيك وفهمتني أنه مجرد أتفاق بينك وبنها وهتطلقوا وهتنساها !
- مروة أفهميني أنا
- بعياط " كفاية كدب بقي كفاااية
" أخدت شنطتها ونزلت جري وهي بتعيط خبطت في عم محمد وقع طبق البيض التاني  سابته ومشيت وهي بتعيط
- لأ بقي كدا كتير  حق البيض هاخده يعني هاخده هه
" في الفيلا "
- شرفتي ي هانم
- بدموع تبص في الأرض وتطلع ع أوضتها
- أستني هنا أنا بكلمك
" وقفت وضهرها ليه "
- كنتي فين ؟
- كنت عند ااا
- بعصبية " كنتي فين ي ملك أنطقي
- عن سيف
- مسك دراعها ولف وشها ليه " أنا مقولتش متشوفيش الزفت دا تاني !!
- بعياط وزعيق" أنت ملكش دعوه بيا أنا بكرهك وبكرهه كلكم زي بعض كلكم كدابين
- بص ل وشها وعيونها الحمرة " هو عملك ايه 
قالك حاجة ضايقتك  أتكلمي؟ 
- زقت إيده من عليها وطلعت أوضتها وقفلت الباب
" في بيت سيف "
- بغضب " مكنش ينفع أضعف كدا أيه الا أنا عملته دا وبغضب يكسر في كل حاجة حوليه
- ي نهار أسود هي القيامة قايمة هنا ولا أيه
- بصله سيف بغضب " عاوز أيه أنت كمان ها عاوز أيه
- بخوف " مممم مفيش ي سعادت البيه دا أنا كنت جاي أسألك لو كنت حابب أجيبلك طبق بيض تكسره هنا أنت كمان أنا تحت أمرك
- أطلع براااا !
- أحم أنا بقول  أستأذن أنا ي بيه شكل مزاجك مش حلو أنهاردة
" قبل الفرح بيوم "
ع سفرة الفطار
- أجهزي بكرا أخر يوم في السرمحة دي
- شربت بق قهوة بسرحان
- تحبي نقضي شهر العسل فين ؟
-
- ملك أنا بكلمك !
كنت بتقول حاجة ؛ اه شهر العسل أنا بقول تسأل إلا هاتتجوزها يبقي أحسن لو هي إلا قالت رأيها
- بغضب " لسه بتحبيه !
- ميخصكش دي حاجة ترجعلي أنا وبعدين أنت نسيت أن فيه شهور عدة يعني مش هينفع أتجوز قبل تلات شهور فاتتك دي ي ذكي 
- قام بإبتسامة وقرب منها  ؛ خافت من نظراته وضغطت ع إيديها بخوف قرب من وشها وهمس في ودنها "......
 وشها أحمر وقامت بسرعه" أنت قليل الأدب وحيوان وجريت طلعت ع أوضتها
- يضحك بصوت مسموع " الله مش أنتي إلا قولتي !
" في بيت أدم " 
- لأ مش هستحمل لازم أكلمها
- فتح التلفون ع رقمها بس مش قادر يتصل " طب هقولها أيه ؛ طب لو سألت مسألتش عليها الفترة إلا فاتت دي ليه هرد أقول أيه !
" وبين كتر تردده لقي رقمها بيرن مصدقش نفسه ومسك الفون بلهفه وصدمة 
- ملك وحشتيني أوي
- بدموع " سيف أنا
- قلقتيني عليكي طول الفترة إلا فاتت دي كنتي فين ومجتيش ليه هونت عليكي ي ملك
- سيف ممكن تسمعني لو سمحت
- ماله صوتك أنتي بتعيطي !
- بعياط "  أدم هيتجوزني بكرا
- أييه !!  أزاي الكلام دا  مستحيل أنتي موافقة ع الجوازة دي ؟
- سيف أنا بحبك..
يتبع الفصل السابع 7 اضغط هنا 
google-playkhamsatmostaqltradent