رواية بيت البنات الفصل الخامس 5 - بقلم يارا غزلان

الصفحة الرئيسية

رواية بيت البنات البارت الخامس 5 بقلم يارا غزلان

رواية بيت البنات كاملة

رواية بيت البنات الفصل الخامس 5

مهران بإبتسامه: اني حابب اكون معاكي..
أميره عيونها لمعت وابتسمت بكسوف وبصت في الارض 
مهران كان باصصلها بإبتسامه ومتابع كسوفها 
في شباك روح 
كانت قاعده بهدوء سانده ضهرها وماسكه النوت بوك بتاعتها وكان فيها كام صوره ليها هي ورماح وهما صغيرين كانت بتبص للصور وبتضحك
وقفت عند صفحه وكانت يوم ما رماح سافر كان مكتوب بخط طفولي كل حاجه حصلت في اليوم دا ومن ضمن المكتوب كان الوعد الي هبه وعدت بيه روح
 فلاش باك
روح: عمتو سيبي رمااح معانا 
هبه بحب: بس لازم نرجع مصر علشان شغل عمو عبدالرحمن 
روح: طيب خوديني معاكو 
هبه بإبتسامه: هنيجي تاني وهجبلك رماح معايا 
روح: بس هو مش هيلعب معايا تاني 
هبه: لا طبعا كل مايجي هيلعب معاكي 
روح: ولما يكبر مش هيتجوزني 
الكل ضحك علي كلامها 
وهبه علشان تسكت روح قالت 
طيب ياروح لما رماح يكبر هنيجي كلنا علشان يتجوزك 
روح: وعد  
هبه بضحك: وعد 
بااك
روح كانت بتمشي ايدها بتوهان علي الكلام وقالت في نفسها 
بكره اووي الي يوعد وميوفيش مهما كان سن الي قدامك متضحكش عليه مهما كانت الظروف متوعدش بحاجه مش هتقدر توفيها لان مش الكل بينسي..
الباب خبط 
روح: اتفضل 
تبارك بتوتر ممكن ادخل 
روح بصت للناحيه التانيه وسكتت 
تبارك دخلت بتردد ووقفت قدام روح 
روح: خير 
تبارك قعدت قدامها في الشباك وبدأت تفرك ايديها وقالت بتحبيه 
روح بإبتسامه تريقه مبقاش يفرق 
تبارك: طيب انا اسفه تعالي اصلح غلطتي واطلب منو يطلقني وتاخديه 
روح حست ان كرامتا بتتهان ف اتكلمت بعصبيه اي هو دااا هو كيس شيبسي بتاعي عجبك اخدتيه وكلتيه وبعد ما حسيتي بالذنب جايه تقوليلي استني هرجع وخوديه 
تبارك: منا مش عارفه اعمل اي 
روح بتحاول تمسك اعصابها وافقتي تتجوزيه لي يا تبارك للدرجادي الحقد كان اكتر من سعادتك قررتي تضحي بسعادتك من اجل تشوفيني مكسوره دا غرضك 
تبارك بدموع: امي لعبت في دماغي وانا صدقتها 
تبارك: ودلوقتي مرتاحه..؟  حاسه انك طايره من الفرحه ولا كنتي مستنيه تشوفيني منهاره علشان تفرحي كنتي عاوزاني افضل بالساعات اعيط وافكر انتحر علشان قلبك يفرح ولما شوفتيني متماسكه اتعصبتي..
تبارك ساكته ومش عارفه تقول اي 
روح: هو ليه مرات عمي بتكرهنا كدا بجد ليه نفسي اعرف 
ليه شايله كل الكره دا تجاهي انا وامي فينا اي ذياده عنهاا هو لاقدر الله لو كان عمي حماد هو الي هرب مع واحده انا وامي كنا هنبهدلكم كداا 
طيب لما امك بتحرق دم امي وتشوفها بتعيط بتفرح.؟ 
امك بتحس ب اي ياتبارك لما بتشوف امي بتعاني كل يوم 
وانتي دلوقتي عاوزه تبقي زي امك وعاوزه تشوفيني مكسوره 
تعرفي انتي صعبانه عليا اووي كنتي ضحيه امك وهتفضلي كداا علشان انتي معندكيش عقل 
فاكره ياتبارك لما مهد اتقدم لاختك فاكره امك حاولت اد اي تبوظ الجوازه فاكره حاولت تقنع احلام اد اي انها متتجوزش مهد علشان ابن خالك اغني من مهد فااكره 
بس احلام عاقله ووقفت في وش امك وقالت عمري ماهتجوز واحد مبحبوش وعملت المستحيل مع امك واتجوزت مهد واديكي شاايفه بعينك ابن خالك فلس وجه اشتغل في مزرعتنا ومهد بقاا المدير عليه شاايفه الطمع بيوصل لفين اعتقد ان امك دلوقتي بتبوس ايدها الف مره في اليوم ان احلام متجوزتش ابن اخوها علشان ظروفو مش مظبوطه خالص وياريتها حرمت لا دي بتعيد نفس الي عملتو زمان الخلاصه الطمع وحش والحقد بيودي صاحبو في دااهيه 
اما انتي لو مفكرا انك هتطلقي وسعد هيتجوزك ف تبقي غبيه لان وانتي انسه هو مقربش منك ف هيقرب لما تطلقي يعني 
تبارك: انا خلاص عرفت ان سعد مكانش مناسب لياا ومش بفكر فيه والله 
روح إبتسمت إبتسامه وجع فكرت ان تبارك بدأت تحب رماح 
تبارك: بصي لو اطلقت مهران هيرضي يتجوزني صح 
روح وشها قلب وحست ان ضغطها بدأ يعلي وصرخت في وش تبارك انتي اييييه انتي جبله يابت انتي بتقولي اي متجوزه واحد ولسه بتفكري في غيرو عاوزه تطلقي من جوزك وتتجوزي اخوه يابجااحتك ياشيخه اخفي من قداامي والا والله ماهتعرفي هعمل فيكي اي 
روح مكملتش كلام وتبارك كانت برا الاوضه بتحمد ربنا انها قدرت تنقذ نفسها من روح 
صفيه: انتي بتعملي اي عند اوضه روح 
تبارك بغل مبعملش عن اذنك 
صفيه شدتها من ايدها ودخلت اوضه تبارك 
تبارك: اي عاوزه اي 
صفيه: اوعي تكوني بتبوظي خطتنا 
تبارك: ااه ببوظها قولت لروح اني هطلق وهسبهولها 
صفيه بغيظ ومين هيسمحلك تطلقي بقاا مفيش الكلام دا واتهدي بدل ما اهدك 
تبارك: مش عاوزاااه انا ندمت وعرفت اني غلطت لما اتجوزتو انا مش عاوزااه 
صفيه: ياغبيه داا الي هياخدك للنور واد فرفوش وبيسافر ويروح ويجي ويهنيكي عاوزه تفضلي زيي كدا مبشوفش برا البلد 
تبارك: بسيطه اطلق من رماح واتجوز مهران واهو رماح بيروح الرياض زي مابتقولي اما مهران بيسافر بلاد برا دا غير شكلو انتي عارفه انا لو نزلت بمهران البلد بتاعتنا وايدي في ايدو هيحصل اي دا بنات البلد كلها هتحسدني عليه 
صفيه: العربيه بتاع رماح وشغلانه الرياض ثابته لكن المخابرات مش مضمونه ممكن يموت في اي وقت ويسيبك ارمله بكام عيل زي ابوه وبعدين دا لو حصل غلطه بسيطه هيترفد هو ااه مقدم وكل حاجه بس الي ضامنينو احسن وابقي خودي رماح وانزلي بيه البلد والبنات هتتجنن وهتحسدك عليه برضو 
المهم عارفه لو غلطي هعمل فيكي اي عيني عليكي يابنت بطني 
صفيه ندمانه انها اتسرعت وجوزت تبارك لرماح بس هي متأكده ان لو خسرت رماح مش هتكسب مهران ف بتتمسك برماح
مهران كان لسه قاعد مع اميره بيهزرو سواا 
كنعان داخل البيت شافهم بيضحكو ف عقد حواجبو وانو عمرو ماشاف اميره بتضحك مع حد ودايما قالبه وشها وبتعامل كنعنان بتكبر حاول يتمالك اعصابو ودخل متضايق
قمر كانت واقفه علي ترابزين السلم من فوق ومراقبه كنعان وهو طالع اوضتو 
كنعان شافها ول اول مره ياخد بالو من كسوفها لما بتشوفو عقد حواجبو تاني وطلع اوضتو 
قمر كانت زهقانه انها مش عارفه تقرب من كنعان خالص ولا حتي بتشوف في عيونو حب تجاها 
رماح كان قاعد مضايق ومش عارف يعمل اي الفرح بيقرب ولازم يتصرف يتقبل الامر الواقع ويتجوز تبارك ولا يقرب اكتر من روح وكتب الكتاب كتفو وحاسس انو مقيد 
أميره: انا هطلع بقا علشان محدش يتكلم
مهران: كنت مبسوط بالشويه دول بجد 
اميره بكسوف وانا كماان
طلعت اوضتها ومهران فضل قاعد مكانو بيفكر في موضوع الجواب وخايف تكون اميره ليها يد في الموضوع نفد الافكار دي بسرعه وقال ان شاء الله مش هتطلع اميره 
قام يتمشي شويه في الجونينه وعمال يفكر في كل الي في البيت وياترا ممكن يكون مين فيهم الي اخد الجواب وليه اخدو 
لمح شباك منور فرفع عينو شاف روح قاعده في الشباك وسانده راسها عليه واتجنن لما شافها سايبه شعرها 
فضل يدور حواليه لحد ماشاف توبه صغيره ع الارض ف شالها وحدفها عليها 
روح اتخضت وقامت مفزوعه بصت تحت لقت مهران واقف باصصلها بعصبيه كانت هتشخط فيه بس افتكرت انها بشعرها ف دخلت بسرعه 
الكل نام وكل واحد في افكار معينه في دماغو بيفكر فيها
تاني يوم 
روح لسه نازله من ع السلم لقت مهران جاي عليها من بعيد افتكرت لما قالها تالت مره لو شوفت شعرك برا الطرحه هقطعهولك ف تلقائيا لمست الحجاب من قدام تتأكد ان شعرها مش برا الطرحه 
مهران: اي الي شوفتو امبارح دا 
روح بتوتر: انا مش واخده ان ممكن حد يقف في الجونينه في وقت متأخر كدا 
مهران: عاوزه تقعدي في الشباك بشعرك يبقا ع الاقل اطفي النور مش هتباني 
روح: كان مطفي بس تبارك كانت عندي وهي ولعت النور وسابتو وخرجت 
مهران: متتكررش تاني 
روح عقدت حواجبها وقالت بنبره ضيق: انا مبحبش الأمر علفكرا 
مهران: وانا مبحبش الدلع 
روح: انا مبدلعش وغلطي مش بيبقا مقصود مش بغلط عمد يعني 
مهران: لازم تبقي مركزه وواخده بالك من كل تصرف موقف زي امبارح كان ممكن يشوفك ولاد اعمامك او رماح او اي حد يدخل الجونينه ركزي دايما في تصرفاتك وكل حركه تبقا مدروسه علشان متخليش حد مهما كان مين يعدل عليكي حتي لو كان انا فهمتيني 
كان بيتكلم بجديه وعيونو في عيون روح مباشره 
لدرجه ان روح استغربت عصبيتو الجامده دي لمجرد انو شافها بشعرها في الشباك حست انو مكبر الموضوع جداا بس حبت ان يكون في حد مهتم بيها كداا خاصتا انو معاها هي بس مش مع الكل 
خلصو كلام وروح انضمت لمامتها تجهز معاها السفره وعينها علي مهران ومستغربه الموقف الي حصل 
أميره بإبتسامه: صباح الخير 
مهران بحب واضح جدا في عينيه صباح القمر 
روح شافت نظره عيونو تجاه اميره واستغربتو اكتر منين نظره الحب دي مع اميره ومنين نظره الغيره مع روح بس الاهم من كل داا انها مشافتش نظره الحب دي في عيونو تجاها ف بصت قدامها واهتمت بالي بتعملو
رابح اخو اميره متابع تصرفاتها مع مهران ف قرب منها بضيق وقال خيير شايفك بقيتي مهتمه اوي تصحي بدري وتفطري معانا وقليل لما بشوفك قاعده لوحدك في اوضتك 
اميره: عادي يعني اي المشكله لما اقعد معاكو حسيت اني بعيده عنكم اووي ف حبيت اقرب 
رابح: عيني عليكي كويس اوي خلي بالك 
اميره استغربت طريقه اخوها لان عمر ماحد اتحكم فيها ودايما سيبينها علي راحتها ومحدش بيضايقها ابداا دا حتي اوضتها محدش بيخبط عليها علشان متضايقش 
علي الفطار 
همام: روح هو جبس رماح ممكن يتفك دلوقتي ولا مينفعش 
رماح حس بنغزه في قلبو بس داراها 
روح: في كسور بتلم بسرعه عادي المهم انو يروح للدكتور وهو يحددلو يفكها ولا لا 
همام: طيب بعد الفطار نبقا نروح نطمن ولو بقيت كويس نفك الجبس 
رماح: في سبب للإستعجال دا ياجدي 
همام: ايواا علشان اخوك ممكن يطلبوه في الشغل في اي وقت وعاوزين نعمل فرحك قبل مايسافر وكمان روح اجازتها هتخلص قريب وهترجع مصر ف نعمل الفرح والكل متجمع
مهران: انتي قاعده في مصر في سكن ياروح
روح من غير ماتبصلو مأجره شقه هناك 
مهران: اممم ومعاكي حد فيها
روح: لا لوحدي 
رماح كان في عالم تاني وحاسس انو لو ما اتصرفش روح هتضيع منو خاالص 
قمر: جدي 
همام: نعم ياحبيبتي
قمر: مش انت قولت لما روح تيجي اجازه هنروح المصيف 
الكل بص لبعضهم وعيونهم لمعت وابتسمو اااه ياجدي انت وعدتنا 
همام بضحك: طيب خلوه بعد الفرح 
الكل: لا ياجدي خليها دلوقتي بعد الفرح الكل هيبقا مشغول عشان خاطرنا ياجدي بالله عليك 
همام طيب طيب سيبوني افكر وارد عليكم 
كلهم بصو لروح وغمزولها وهمام شافهم وابتسم 
روح: احم احم جدي وقبل ماتكمل
همام بإبتسامه: موافق
الكل: الله اشمعناااا بقاااا 
همام ضحك والكل ضحك وتبارك اتضايقت ان روح دايما الي بتقنع جدها رغم ان همام عمل كدا بهزار 
صفوان: اي نكلم الاتوبيس 
همام: بقولك اي خلينا نروح بالعربيات علشان نبقا براحتنا نقعد يوم اتنين تلاته براحتنا لكن الاتوبيس هنبقا متكتفين بيوم واحد 
حماد بمكر: يارايق يا ابوي 
البنات: ياجدوو ياجاامد
همام بضحك: بلاها خاالص
الكل: لا لا خلاص 
زهران: كدا هنروح ازاي علشان نبقا عارفين 
همام: كل اربعه في عربيه علشان منتخنقش 
مهران: هنروح فين بإذن الله 
البنات في صوت واحد الساااحل اكيييد 
رماح: هوب هوب هوب 
حماد: عندنا شاليه هناك كاان حمزه..سكت للحظه وبعدين كمل هو الي كان مشتريه
مهران بصلهم كلهم واحد واحد نظره تفحص  
بعد الفطار 
همام: روح تعالي نروح مع رماح عند الدكتور
روح: حاضر ياجدي 
روح وجدها جمب بعض ورماح ورا مش طايق نفسو مش عاوز يفك الجبس دلوقتي 
في المستشفي بعد الكشف 
الدكتور: مشاء الله الكسر لم ونقدر نفك الجبس عادي 
همام: ماشي يادكتور فكو 
خلصو وخرجو سواا رماح مش بيبطل يبص لروح وهي بتتجاهل نظراتو نهائيا 
جمب عربيه روح قطه صغيره قاعده تنونو بطريقه غريبه 
روح قربت منها وقدرت تعرف ان رجليها مكسوره ف دخلت المستشفي جابت عصايه من بتاع كشف الزور دي ولزق وخرجت قربت من القطه وحطت العصايه علي رجليها ولفت اللزق عليها وساعدت القطه تبعد عن الطريق 
همام بإبتسامه ربنا يرضي عنك يابنتي 
روح: يارب ياجدي يالا اركبو 
رجعو البيت والكل كان بيجهز حاجتو علشان المصيف 
قمر: روح انا معاكي في العربيه 
روح: من غير ماتقولي مكانك محفوظ 
بعد ساعتين 
همام: الكل جااهز 
الكل: جاهزين 
همام: يالا توكلنا علي الله 
الكل خرج وبدأو يحطو الشنط ويركبو في العربيات 
في عربيه روح مامتها جمبها وقمر وسلوي ورا كالعاده
وعربيه مهد فيها احلام وكذا بنت من ولاد عمهم
في عربيه مهران رماح وتبارك ورا وهبه هتركب قدام 
هبه لمحت العربيه الي ابوها راكب فيها مكان فاضي ف قالت لمهران انا هروح اركب جمب جدك 
مهران: تمام 
اميره كانت هتركب مع ابوها بس شافت هبه ركبت مع جدها 
اميره: بابا انا هركب مع تبارك ومشيت 
مهران ركب وبيبص جمبو لقي اميره بتركب ف ابتسم 
اميره بصت لرماح وتبارك وقالت رحله سعيده ياشباب 
في عربيه روح 
روح باصه من المرايا الجانبيه لمهران الي اميره ركبت جمبو
سلوي: شوفتو الجذمه ركبت جمب مهران 
عربيه روح كانت واقفه الاول علشان كانت في المستشفي بيها فركنتها برا قدام الباب والباقي وراها 
الكل شغل عربيتو
قمر خرجت من الشباك وفي ايدها الشال وبتحركو يمين وشمال كأنهم بيبدأو السباق والكل بيضحك 
روح خرجت من الباب وبدأو يخرجو وراها 
مهران: عربيه روح دي فظيعه عجباني اوي 
أميره: احدث عربيه عندنا هي بتاع روح زوقها حلو اوي اصلا 
مهران: فعلا 
تبارك بغيظ: طيب ما العربيه دي باين عليها احدث
مهران بيبص لتبارك في المرايا انا مش بتكلم ع الاحدث انا بتكلم ع الماركه 
عربيه روح مرسيدس ودي شيفروليه وانا ك مهران بعشق المرسيدس 
تبارك مطت شفايفها وسكتت وقالت لنفسها ماتشتريلك مرسيدس ياخويا بدل ما انت واخد عربيه رماح كل شويه 
روح والبنات كانو طول الطريق بيغنو وبيرخمو علي باقي العربيات وبيهزرو مع بعض بالراحه 
في عربيه روح ووراها عربيه مهد مشغلين اغنيه صدقيني هتلاقيني غير الباقي...معايا هيبقا وضعك استثنائي...مش عاوزك تشكي في ولائي...وبيغنو معاها بصوت عالي 
قصادهم عربيه مهران ووراهم عربيه الشباب ومشغلين 
خليكي متأكده...انا كداا وهتحبيني علي كدااا...علاقاتي متعدده...مش فاضيلك اوعي تاخدي علي كداا...وصوتهم عالي 
والكل بيضحك علي المشاجره اللطيفه دي
في الساحل العربيات وصلت قدام الشاليه وبدأو ينزلو الشنط 
روح بتحب الشاليه دا اووي يمكن علشان باباها هو الي مشتريه وعرفت من مامتها انو كان بيحب يروحو كتير بس مش بتبين قدام حد انها بتشتاقلو بينها وبين نفسها وبتتمني لو تحضنو مره في عمرها 
مهران جالو اتصال ف خرج يرد برا 
هشام: ألو ياسياده المقدم 
مهران: في جديد 
هشام بأسف بيهددونا بالجاسوس بتاعنا الي في فرنسا
مهران: لا لا لا مينفعش نعرض حياتو للخطر لازم نتصرف 
هشام: زي ماحضرتك قولت انهم شاكين فيه فعلا بس لازم نعرف مين الجاسوس الي وسطنا و بيديهم كل المعلومات من هناا 
مهران بيحط راسو علي شعرو وينفخ بعصبيه وفي نفس الوقت متابع كل حركه حواليه ليكون حد بيتصنت عليه 
هشام: هنعمل اي
مهران: لازم نخليهم يفكرو انهم اذكي مننا لازم نخااطر بالعمليه بتاعتهم الجايه ونسيبهم يعدوها 
هشام: طيب ازااي 
مهران: لما ......... يتواصل معانا ويبلغنا بمعاد العمليه بتاعتهم ومكانها انا هقول في البيت هنا معاد ومكان العمليه والجاسوس بتاعهم الي في البيت هيبلغهم وبكدا هما هيغيرو المكان ونحسسهم انهم سابقينا بخطوه واننا منعرفش ان في جاسوس ليهم وسطنا وهنروح علي المكان القديم ونحسسهم اننا فشلنا
هشام: علم يافندم 
مهرأن بأسف: لازم نتصرف ونحمي ....... منهم 
هشام: بإذن الله
في الشاليه جزء نام وجزء بيلعب كوتشينه وجزء قاعد علي موبايلو اما روح ف اتسحبت وقعدت علي البحر لوحدهاا 
مهران: من براا هاديه وساكنه زي السما ومن جواكي زي الامواج بتصارع مع البحر 
روح من غير ماتلتفت احيانا بنحتاج نصرخ علشان نرتاح واحيانا حتي الصرخه بتبقا محروم منها 
مهران: اي جواكي ياروح شاركيني 
روح: للأسف مبشاركش شااب بالي حاسه بيه مهما كان 
مهران بتفهم: طيب اي نظرتك عن الجواز 
روح بإبتسامه: طول حياتي فاكرااه حب وبس 
لكن من 16 يوم بالظبط مفاهيم كتير جوايا اتغيرت فهمت ان الحب مش عامود اساسي للجواز 
العمود بجد هو الاهتمام و الثقه وان يكون الي قدامك شاريك بجد وعاوزك الحب مش كفاايه لانو بيتغير ومش ثابت 
مهران كان مركز في كلامها وحاسس انو تايهه وموضوع الجاسوس بتاعهم الي في خطر دا مأثر عليه 
روح: وانت اي نظرتك 
مهران: انا ظابط وخطر علي كل الي حوالياا معتقدش اني ممكن اتجوز واحده وتبقا نقطه ضعف ليا يستغلها عدوي ضدي ف الجواز بالنسبالي فكره مستحيله
روح: دي انانيه 
مهران: دي وجهة نظري واعتقد اني حر 
روح بضيق: معاك حق 
تاني يوم الكل خرج بلبس البحر 
اما روح فكانت لابسه فستان كلو ورود لونو لبني وحجاب بيچ غامق ساده 
مهران من وراها وشعرو بينقط مايه: مش هتنزلي 
روح: لا 
مهران: لسه بتخافي 
روح: انت لسه فاكر 
مهران بإبتسامه: لسه فااكر انك بتخافي تنزلي البحر ولا لسه فاكر انك وقعتي مننا واحنا ع اليخت زمان
روح ابتسمت وقالت ذااكرتك قويه 
مهران: ودا كان سبب اساسي ان بابا يقولي ادخل مخابرات وكمل بهمس اصل بعيد عنك رماح ذاكرتو ذاكره سمكه بينسي كل حاجه بسرعه حتي الي بيحبهم 
روح برقت بصدمه ومهران ابتسم وسابها ولف ومشي بإتجاه البحر وبصوت عالي كاان نفسي اقولك انا جمبك انزلي ومتخافيش بس مش هينفع وضحك ونزل البحر 
روح مش مستوعبه الي قاالو هو معقول ان مهران عارف ان روح كانت بتحب رماح 
رماح كان في المايه وتبارك ماسكه في رقبتو وخايفه 
رماح: علفكرا اهلك جمبنا ومينفعش كدا 
تبارك بخوف محنا كاتبين كتابنا هو انت شاقطني 
رماح: ايواا بردو بس مينفعش 
تبارك: لو سبتك هغرق بقولك
رماح: ياريت 
تبارك: اييه 
رماح بإستوعاب: اييه 
مهران وهو بيعوم جمب اخوه والله لو ماسكه حرامي ماهتقفشيه كداا 
رماح: بقولك اي ماتقفشي ف مهران وتسيبيني
تبارك بصدمه: نعممم
مهران بيضحك بصوت عالي وشاف اميره جايه بإتجاهو ف قال يالهوي راحه فين دي دا لو ابوها شافنا هيشعلقنا ف بعد عن المكان بسرعه قبل ماتوصلو ومسك كوره في المايه ورفعها وقال مين يلعببب 
الكل التفت ليه وبصوت واحد قالو يالاا 
روح وكوثر وهمام كانو قاعدين ع الشط وبيتفرجو عليهم 
روح: جدي ماتيجي تصورني 
همام: يالا 
روح وقفت ضهرها للبحر وهمام ماسك التليفون وبيصورها وبيضحكو بصوت عالي  
كوثر كانت باصه للرمل ومبتسمه 
فلاش باك 
حمزه: كوثر استني 
كوثر بتجري علي الرمل وبتضحك بصوت عالي مكانش في غيرهم علي الشط 
حمزه بإبتسامه مسكها وضمها من ضهرها 
كوثر: المكان حلو اووي اووي والغروب جميل 
حمزه: انا هسمي الشاليه داا شاليه كوثر 
كوثر: ههههههه دا عشان مراتات اخواتك يجيلهم جلطه 
وكل ما حد من اخواتك يكون جاي يقولو رايحين شاليه كوثر 
حمزه بإبتسامه بتبين ملامحو الجميله ومين قال اني هقولهم اني سميتو كوثر الاسم دا بيني وبينك وبس سر يعني وكل مانحب نقضي شويه وقت حلو سواا نيجي فيه المكان داا هيبقا مأمني علشان علي اسمك 
كوثر بحب: هتفضل تحبني دايما ياحمزه 
حمزه: اوعدك ان كل دقيقه هعيشها مش هشيلك من قلبي ولا عقلي انتي اغلي حاجه في حياتي انا مبسوط علشان انتي جمبي 
كوثر: وعد مني ان مهما يحصل مهما كان اي هو مش هبطل احبك وهفضل ادعيلك في كل ثانيه عارف لو الدنيا كلها قالتلي حمزه مش بيحبك مش هصدقهم ابداا مش هصدق غير كلامك انت وبس وعمري ما اخد اي موقف منك غير لما اسمعك الاول مهما طاال سوكاتك 
حمزه ضمها بحب وشكر ربنا علي وجودها في حيااتو 
روح: مااماا انتي كويسه 
كوثر: ايه 
روح بحب: سرحانه في اي كداا 
كوثر بدموع: وحشني اووي اووي ياروح 
روح حست بالعجز ف قربت منها حضنتهاا واتمنت لو قاادره تساعدها 
وهمام كان متابعهم بس مش سامع كلامهم اوي 
وقت الغروب 
كوثر رجعت الشاليه تريح شويه 
وع البحر روح قاعده بتقرأ كتاب ومندمجه فيه 
مهران والبنات قربو منها 
مهران: بتقرأي اي كداا 
روح: العنيد الجزء الرابع 
قمر: بتهزززري جبتيه
روح بإبتسامه: لقيتو في الاستراحه واحنا جايين 
قمر: اول ماتخلصيه تجيبيييه فوراا 
سلوي: مهران ملاقيش عندك واحد زين 
مهران بإستغراب زين مين 
سلوي: زين الجاارحي 
أميره: يادي الروايات الي هتجبكم ورا 
قمر: طب عندك واحد مراد الألفي 
مهران: وداا مين دا 
قمر: صااحب زيين 
روح كانت بتبتسم عليهم وباصه في الكتاب 
مهران: بهدوء كدا دول مين 
سلوي: ابطال روايه عشق الزين 
مهران بص لروح وانتي مش عاوزه حاجه كمان مع الاوردر 
روح بإبتسامه: لو عرفت تلاقي ادهم ف متترددش وهاتو فورا 
مهران: اممم لا دا شكلو جامد اوي احكيلي مين ادهم بقاا 
قمر: ادهم بطل روايه العنيد حاجه كداا تحفه يعني مقدم في المخابرات وباد بوي قمر وغيور اووي ومضحي جداا وبيحب البطله بطريقه فظيعه بس هي متستاهلش هي واهلهاا كلهم 
سلوي: لا امها وعمها حلوين 
قمر: ااه صح
مهران ابتسم وبص لروح وقال والله ادهم قدامك وانتي مش شايفاه 
هنا روح افتكرت ان مهران مقدم في المخابرات وغيور اووي ف بصتلو بجمب عينها 
اميره: تقصد اي 
مهران بإبتسامه: ياستي دول دماغهم تعبانه ادهم مين وزين مين بس تعالي نقعد لوحدنا بعيد عنهم دول فاضيين 
روح وقمر وسلوي باصين عليهم ومضيقين عين 
سلوي: هتاخدو مننا بنت الاي 
قمر: لا انا لكنعان وكنعان إلي 
هنا روح وسلوي انفجرو في الضحك 
اميره: تعرف انا بستغرب اووي علاقتنا يعني متخيلتش اني ممكن ارتاح لحد كداا 
مهران: وانا متوقعتش ان في واحده قادره تخطفني كداا 
اميره: خطفتك انت بتتكلم بجد 
مهران بنبره صوت هاديه من اول ماشوفتك واقفه في جمب لوحدك في الفرح وانتي شغلاني 
اميره: وانا منكرش ان ليك كاريزما في المكان تخلي اي حد يتهبل عليك 
مهران: انا مش عاوز الكل يتهبل علياا انا عاوز واحده بس هي الي تتهبل 
اميره بضحكه: مش يمكن تكون اتهبلت فعلا 
مهران: دا يانهر حب بقاا 
*أميره: واخد بالك انت من الفانز الي بيقرأ وهيقتلو يارا 
مهران: واخد بالي اووي ومن دلوقتي بقول ندعيلهاا* 😂
الوقت بقا ليل والجو هادي وكلهم متجمعين حوالين الشوي بيشوو قدام البحر 
في الشاليه جوا كوثر كانت قاعده في الضلمه بتتذكر كل موقف حلو قضتو مع حمزه 
افتكرت كل الحب الي كان بينهم متخيلتش ابدااا ان دي هتكون نهايه حبهم دموعها نزلت وصوت شهقاتها عليي حست بنفس حد وراهاا قريب منهاا سمعت همسات بتقول 
دموعك اغلي عندي من الياقوت 
كوثر برعشه من انفاسو حمزه 
_ بعدي عنك علي عيني والله 
كوثر بتحاول تلتفت علشان تشوفو وحشهاا شكلو وريحتو وحشها صوتو وحضنو لكن ثبتها مكانها واتكلم جمب ودانها وحشتيني 
كوثر حاسه ان الكل الغضب الي كان جواها تجاهو اتبخر مش مصدقه اصلاا ان جوزها موجود ومعاها في نفس المكان 
_ روح نسخه مني قدامي ومش قادر حتي اخدها في حضني كان بيتكلم وعيونو علي روح من الشباك 
كوثر: انت بجد هناا معايا 
_ معاكي..
كوثر لفت ليه وتجاهلت انو بيمنعها وقفت قدامو ورفعت عيونها لوشو الدنياا ضلمه ومش شايفاه لكن ضوء القمر موضح عيونو العسلي الفاتح الي متقدرش تنساها 
كوثر مقدرتش تستحمل اكتر من كدا وانهارت من العياط في حضنو كانت بتمسك فيه بقوه وخايفه يضيع منهاا خايفه تكون اللحظه دي حلم وتفوق منو بتشد هدومو وتلمس جسمو تتأكد انو قدامها 
_ ششش بالله عليكي كفايه عياط 
كوثر: انت انت ازاي سبتني ومشيت هونت عليك ياحمزه 
_ غصب عني والله حاول يمسك نفسو وميتكلمش زي مافضل ساكت طول ال 25 سنه بس انهيارها بين ايديه ضعفو علشان كدا كانو بيمنعوه من لقاءها وش لوش
كوثر: كنت فيين بعيد عننا 
_ انا كنت 
روح: ماماا مامااا 
بعدها عن حضنو بسرعه وجري بإتجاه الباب 
روح كانت واقفه جمب الباب شافت خيال حد بيعدي بسرعه من جمبهاا وخبط فيها 
روح: ماماااا في حد هنااا 
كوثر جريت بسرعه ع كوبس الكهربا وشغلتها 
روح باصه لبرا وخايفه 
كوثر: روح 
روح قربت من امها وشافت عيونها حمرا من العياط 
كوثر: روح كان هناا حمزه كان هناا 
روح اتنفضت لما عرفت ان الي خبط فيها دا كان ابوهاا هو كان جمبها بينو وبينها سنتي واحد ومقدرتش تحضنو حتي 
مهران كان داخل وشاف كوثر بتعيط وروح مصدومه
ف قرب منهم وسأل في اي 
روح: بابا كان هناا 
مهران بصدمه: انتي متأكده انتي شوفتيه
روح: ماما الي شافتو 
كوثر: مشوفتش شكلو بوضوح بس هو انا لايمكن اتلغبط فيه هي عيونو وصوتوو ولمسه ايدو هوو والله انا متأكده 
مهران: طيب اهدي كان بيفكر في حاجه ومتوتر بص لروح وقال متجبوش سيره لحد ان خالي كان هناا اياكم 
روح هزت راسها بموافقه هي وكوثر 
مهران: احنا لازم نرجع المكان هنا مش أمن 
روح: مش فاهمه 
مهران: لازم افهم الاول علشان افهمك بس انا مش مرتاح جهزو حاجتكم خرج بلغ الكل انهم لازم يرجعو ومحدش فاهم بس وافقو علي طلبو بسبب إلحاحو
في الطريق
روح ساكته وبتفتكر خيال ابوها وانو لمسها وهو خارج 
وكوثر بتفتكر اجمل لحظه عدت عليها من ساعات
روح لمحت مكان الانسيال بتاعها فاضي ف استغربت وقع منها فين 
في مكان ما 
حمزه قاعد علي طرف السرير ماسك الانسيال في ايدو وبيبوس فيه 
مهران هيتجنن ولازم يعرف مين اخد الجواب لان الموضوع شبه مكشوف قدامو بس لازم يتأكد بردو
في الاستراحه 
مهران: الو ياهشام عاوزك تروح علي مكتب البريد بتاع البلد واستعمل قوتك ف انك تعرف مين الي بيمنع الجواب انو يوصل لازم اعرف النهارده علشان......
هشام بتوتر: تحت امرك
بعد 3 ساعات  
هشام: عرفت كل حاجه من واحد شغال في البريد وكل مابيجي جواب للبيت بتاعكم بيستلمو هو 
مهران بيتنفس بهدوء واتكلم بنبره بارده وكان متأكد انها اميره بس الشك مش كفايه لازم يتأكد بنفسو
.. مين الي بيستلم من الواد دا الجواب وبيمنعو يوصل كل المده دي 
هشام: صفيه عبدالجواد 
مهران برق بصدمه وقال مراات خالي..
يتبع الفصل السادس 6 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent