رواية في بيتنا مصيبه الفصل الرابع 4 - بقلم ماسة

الصفحة الرئيسية

رواية في بيتنا مصيبه البارت الرابع 4 بقلم ماسة

رواية في بيتنا مصيبه كاملة

رواية في بيتنا مصيبة الفصل الرابع 4

ف منزل منصور
منصور بتأكيد:أكيد ثريا مفيش غيرها
لازم أروحلها وأجيب بنتي وأكسر رقبتها وأجوزها
عبير بخبث:لااا اصبر شويه
منصور:أصبرر ليييه
عبير:انت عارف ان ابن ثريا حاجه كبيره ممكن لو اتهجمت عليهم يبهدلوك ويطلبولك البوليس ومش بعيد يخلوا بنتك تتكلم ضدك ويحبسوك
منصور:طيب والعمل
عبير:أنا هخلي عادل هو اللي ياخد حقه ده يعتبر شرفه ولا ايه
منصور:هاااا ااه طبعا طبعا
بس هيعمل ايه
عبير:سيب كل حاجه عليا وريح دماغك خالص بس نتأكد انها عندهم وبعدين هتصرف
ثم قالت لنفسها:والله لأوريكي أيام سوده يابنت سمااااح بقا تهربي مني
ماااااشي
🌿🌿🌿
ف منزل أحمد
نظرت ثريا لأحمد باستغراب لأن هبه شارده ولم تأكل ولاتتحدث
ثريا:هبه حبيبتي مالك
هبه بانتباه:هااا بتقولي حاجه
أحمد:لاااا انتي مش معانا خالص
رحتي لحد فين
هبه بجديه:أستاذ أحمد كنت عاوزه أقولك ع حاجه
أحمد:ماعلينا من أستاذ قولي ياستي
هبه:عاوزه أقولك إن لما الخطر اللي من ناحية بابا يروح يعني لما يعرف مكاني ويعرف بجوازنا ويسبني ف حالي ساعتها انت مش مضطر تكمل معايا
احنا ننفصل وأنا هروح أشتغل وأشوف مكان أقعد فيه أو أعيش ف بيت طلبه لحد ماأخلص الكليه وأشوف أعمل ايه
ثريا بغضب:ايه اللي بتقوليه ده أنتي مش هتخرجي من هنا أبدااا
أحمد بتفكير علم بسبب دموعها وقهرتها:انتي سمعتيني وأنا بكلم عمو محمود صح
لم تنظر له هبه ونظرت للجهه الأخري بحزن
تنهد أحمد وقال:هبه اسمعيني كويس أنا عندي ظروف شخصيه تمنعني ارتبط أو أتجوز لأني رافض الموضوع ده تماما مش بسببك انتي يعني مع اي واحده هكون كده مش معاكي انتي بس
والكلام اللي انا قلته تقريبا قلته ليكي امبارح يعني مفيش حاجه جديده
إيه اللي ضايقك للدرجه دي مع انك وافقتيني لما قلتلك كده
هبه:لا رد
أحمد بانفعال:هبه بكلمك
نظرت له هبه بخضه بينما قالت ثريا:ايه يابني بالراحه شوية ع البنت
أحمد:ردي ياهبه ايه اللي خلاكي زعلتي وعيطي لما سمعتي الكلام ده
هبه بحزن وانفعال أيضا: عشان كل ماتكرره بحس اني مش مرغوب فيا
بحس اني فتره مؤقته
بحس انك مضطر تعمل كده وجاي ع نفسك عشان تخرجني من أزمتي
بحس اني قاعده هنا غصب عنك
وأنا متعودتش أبقا تقيله ع حد وعندي كرامه محبش حد ييجي عليها
أحمد:هبه اهدي
كلامي ليكي كان واضح وأنا مقصدش كل ده
وعاوز أعرفك حاجه مهمه مش أنا اللي حد يغصب عليا وضع
بالمختصر المفيد لو مش عاوزك هنا أو مش عاوز أتجوزك مكنتش هعمل كده ولو مش مصدقه ماما عندك اسأليها
وترك طعامه وقام ليذهب لغرفته
ثريا:أحمد انت مكلتش
أحمد:شبعت
ثريا:حبيبتي بلاش حساسيه وبعدين أنا هعرفك كل حاجه عن أحمد عشان تفهمي وجهة نظره وماتزعليش منه
هزت هبه رأسها بحزن
بعد مده
تلقت اتصال من عليا
هبه بلهفه:ألووو هااا ف جديد
قصت عليها عليا ماحدث
هبه:طيب تمام ربنا يستر كويس انك عملتي كده عشان محدش يشك فيكي
عليا:ماأنا قاصده عشان كده بس معرفتش هيعملوا ايه أنا خفت أبوكي يطلع ويمسك فيا جريت ع طول
هبه بابتسامه:جدعه يابت الجري نص الجدعنه
عليا:ههههه طبعا
طيب بقولك لو عرفوا مكانك هتعملي ايه
خالتك هتقدر تحميكي
هبه بشرود:لا جوزي اللي هيحميني
عليا باستغراب:جوز مين مش فاهمه
هبه:جوزي انا
أنا اتكتب كتابي ع ابن خالتي دلوقت
عليا بانبهار:يابنت اللذينه لحقتي شقطيه
هبه:شقطت مين ياغبيه انتي ده عمل كده عشان لو بابا جه ميعرفش ياخدني من هنا
عليا بفضول:طيب قوليلي شكله ايه هاااا
هبه بهيام:شكله اااااه من شكله يالهوووي عارفه نجوم السيما حاجه كده طول بعرض ولا عنيه ياخرابي لما بيبصلي بحس اني بغرق فيهم ااااه ياقلبي
عليا:لاااا ده انتي حالتك صعبه
هبه:صعبه بس دي صعبه خاااالص
عليا:ههههه طيب حلال عليكي ياموزه
هبه:حلال ايه بس بقولك متجوزني كده وكده ع ورق يعني لمده وبعد كده كل واحد هيروح لحاله
عليا:تبقي غبيه لو فكرتي تضيعيه من ايدك
هبه:انتي هتعملي زي خالتوو
عليا:هو ده الصح بصي كل راجل وليه داخله وطالما عجبك كده اضغطي ع الوتر الحساس بتاعه شوفي بيعجبه ايه واعمليه جننيه عاوزاكي تاكلي دماغي
يعني ينام يقوم ميفكرش غير فيكي ياهبله انتي
اصبري بس نخلص من موال أبوكي ده وأخططلك نوقعه ازاي
هبه:ربنا يسهل
وأغلقت الخط وذهبت للنوم
🌿🌿🌿
ف منتصف الليل
شعرت هبه بالعطش فهي نسيت إحضار المياه قبل النوم
خرجت للمطبخ وهي مغمضه عينيها
فجأه اصتدمت بجسد صلب
فتحت عيونها بتفاجؤ وجدت أحمد ينظر لها بتفحص
هبه:ايه ده أنا اسفه
أحمد وهو ينظر لها باعجاب شديد من بدايه شعرها البني اللامع الطويل وجسدها الممشوق الذي ترتدي عليه برمودا قصيره سوداء وبادي حمالات أحمر يظهر بياضها الناصع مع عيونها الفيروزيه واكتملت اللوحه الفنيه
أحمد:هااا
هبه:انت بتعمل ايه
أحمد: كنت بعمل قهوة وفجأه فارت القهوة ع النار
جري احمد بسرعه ليغلق النار سبقته هبه وحملت البراد وهو ساخن وضعته ف الحوض وهي تتألم
هبه:اوووف اااه
مسك احمد يدها بسرعه وخوف:ف حد يعمل كده
وذهب سريعا للحمام أحضر علاج للحروق وأجلسها أمامه وقام بوضع الكريم ثم لف يدها بالشاش
ونظر لها وقال:ينفع كده
هبه بألم:عشان ماتفورش ع البوتوجاز وتبهدله
أحمد بتريقه:ع أساس انها مكانتش فارت فعلا
هبه:مأخدتش بالي بقا يوووه
أحمد بابتسامه واستفزاز: ماشي ياهبله
نزعت يدها من يده وقالت: أنا مش هبله ياسي أحمد
أحمد:ههههه حلو سي أحمد دي قوليها ع طول زي سي السيد كده وغمزلها
نظرت له بغيظ وقالت: سي السيد
أحمد وهو يقوم لعمل قهوه أخري وينظف أثار البن الذي وقع
امممم مش عاجبك ولا ايه ولا مش لايق عليا
هبه بامتعاض:لا لايق خالص
ذهب اليها أحمد وقال: اتعدلي ياهبه أحسنلك بدل ماأروقك
هبه بجرأه:وريني هتروقني ازاي كده
ابتسم أحمد ولكن أخفاها والتف اليها وذهب ناحيتها ببطئ
هبه بقلق:ايه ف ايه بتبصلي كده ليه
وجدته يقترب أكثر
همت للوقوف لكي تهرب من أمامه
أمسك بها بسرعه ولف يده حول خصرها وقال أمام وجهها:رايحه فين مش عاوزه تتروقي
ولا هو كلام ف الهوا
هبه برعب:كلام ف الهوا ياباشا
لم يتمالك أحمد نفسه وانفجر ضاحكا ع تلك المشاغبه
وضع يده ع شعرها يرجع خصله منه للوراء
وقال وهو يقترب من وجهها بشده:شعرك يجنن يابيبه
هبه وكادت أن تقفد وعيها من قربه المهلك:هااا
اقترب أكثر وظنت أنه سيقبلها أغمضت عيناها بقوة
نظر لها بانتصار وتركها وأكمل قهوته
فتحت هبه عيونها بفزع وجدته يكمل عمل قهوته وهو يدندن لاستفزازها
هبه بغيظ:رخم
أحمد:بتقولي حاجه يابيبه
هبه بفرحه ولم تظهرها:ايه بيبه دي اسمي هبه
أحمد:بصراحه بيبه أحلي
هبه:أحلي طيب اذا كان كده ماااشي من النهارده هتبقي ميدو
وواحده بواحده
وع فكره ميدو أحلي بكتير
وأخرجت لسانها له وذهبت لغرفتها سريعا
بعد مده
هبه:يادي النيله مشربتش ومش هعرف أخرج تاني أوووف بقا
إنتهي أحمد من قهوته وقام بفتح الثلاجه وأحضر زجاجة مياه وذهب لغرفة هبه
طرق الباب
هبه باستغراب:مين
أحمد بابتسامه:ميدو
ابتسمت هبه بسعاده وفتحت الباب
أحمد وهو يضع الزجاجه خلف ظهره:بقا أنا ميدو
هبه بحب:هو يعني وحش
أحمد:كل حاجه منك زي العسل
خجلت هبه ولم ترد
مد أحمد يده وأعطاها المياه
هبه باستغراب:ايه ده
أحمد:ميه مش انتي عطشانه
هبه:جدااا بس عرفت منين
أحمد:يعني هتدخلي المطبخ وانتي نايمه ع نفسك ف نص الليل ليه
هتعملي قهوه مثلا
شربت هبه حتي ارتوت
وقالت:شكرا
بس انت ليه شربت قهوة دلوقت هتسهرك ومش هتعرف تنام
أحمد:ماانا عاوز كده
هبه:ليه مش عندك شغل الصبح
أحمد:لا مش هروح بكره عندي ميتنج بره الشغل ع 11 الضهر كده وبعدها هروح الشغل
وعندي شغل هسهر عليه
نامي يلاا تصبحي ع خير
هبه:أحمد
دق قلب أحمد بقوة وأحس أنها نطقت اسمه بلحن
أحمد:نعم
هبه:ممكن أطلب منك طلب
أحمد:قولي
هبه:ممكن أجي أشوفك وانت بتشتغل
هم أحمد بالرفض ولكن وجد ف عيونها لهفه لموافقته:ماشي بس مش كنتي هتنامي
هبه بفرحه:لا لا أنا صاحيه خالص اهه
أحمد:طيب يلاا تعالي
أغلقت غرفتها وذهبت خلفه وهي سعيده جدااا
جلست بجانبه ع الكرسي الجلد وهو يعمل ع اللاب توب ويرسم تصميمات كانت تشاهده بانبهار شديد
لاحظ أحمد انبهارها وأراد أن تشاركه العمل ويقطع الصمت
أحمد:بيبه
هبه بفرحه:نعم
بقولك هنزلك مجموعة حسابات دلوقت ع اللاب وعاوزك تراجعيها ولو فيها خطأ صححيها ولما أخلص نتكلم فيها عشان عندي تصميمات لازم أخلصها ع الورق
هبه بفرحه:اشطاا ياهندسه
أحمد:اشطااا وهندسه انتي شغاله ميكانيكي بعد الضهر يابت
هبه:اعتبرني اي حاجه ياريس بس شغلني معاك
أحمد:ريس هههههه والله انتي ملكيش حل
اهوو ياستي وريني شطارتك
هبه:ماشي ياكبير
أحمد:ههههه ماشي ياشقيه
أخذ أحمد أوراقه وقام من جانبها وذهب ع مكتبه الهندسي ووضع التصميمات وشرع ف رسمها
وهبه ظلت تعمل وتصحح حتي انتهيا سويا
هبه بفرحه:خلصت
أحمد بتعب:وأنا كمان خلصت
ذهب اليها ليري ماذا فعلت
أخذت تشرح عليه مافعلت وأين الاخطاء التي صححتها وهو مبهور جدا بها فهي تتحدث بحرفيه شديده جداا كأنها تعمل ف هذا المجال منذ زمن
أحمد بانبهار بعدما انتهت: برافووو بجد برافوو ماشاء الله عليكي
هبه:بجد ولا بتجامل
أحمد:لا والله بجد
إنتي هتنزلي معايا الشغل من بكره مش هستني انا لما تخلصي
هبه بفرحه قفزت تنط ع الارض مثل الاطفال
وقف احمد وهو يضحك عليها
قبلته هبه ع خده واحتضنته بفرحه وهي لاتدري مافعلت
تيبس أحمد وتفاجأ مما فعلت
هبه بخضه:هااا انااا ااسفه بس من فرحتي نسيت سوري
وشرعت ف الذهاب من أمامه
مسك أحمد يدها وقال: رايحه فين
هبه بكسوف:همشي
أحمد:بس أنا لسه مخلصتش كلامي
تعالي اقعدي
بصي ياهبه أنتي هتشتغلي ف الحسابات تمام
وعاوزك تيجي ساعه ف اليوم تتدربي مع السكرتيره عشان هي هتمشي قريب وعاوزك تبقي السكرتيره بتاعتي
ده غير اننا عايشين ف بيت واحد يعني أي شغل هجيبه هنا هتشاركيني فيه
وبرده غير مواعيدي مقابلاتي كمان هتبقي معايا
م الاخر قررت أستغلك هههه
هبه بفرحه:أحلي استغلال ده ولا ايه
أحمد:يعني مش زعلانه
هبه:زعلانه ده كان أقصي طموحي يقبلوني ف شركه او بنك
بس دلوقت أنا هبقا أنا وصاحب الشغل شركا
قالتها بتكبر وهي تمسك ياقة البادي التي ليس لها وجود
ضحك أحمد بقوة
هبه برفعة حاجب قالت: ايه عندك اعتراااض
أحمد:ههههه وأنا أقدر ياباشا ههههه
هبه بفضول:أحمد ممكن أسألك سؤال بس متعتبرش ده تدخل ف حياتك
أحمد:هااا قولي
هبه باحراج:هو انت ليه رافض الجواز
اناااا مش بقولك كده عشان نفسي اني مراتك وكده لااا انت قلتلي مع اي واحده ليه ايه اللي معقدك
انت مهندس وليك مركزك وشركتك ووسيم جدااا يعني تلاقي البنات بتترمي تحت رجلك
ايه السبب
وقبل ماتجاوب لو مش حابب تجاوب ده براحتك
وقف أحمد ومسك يدها وخرج بها حتي غرفة نومه ودخلها وأغلق الباب
هبه بقلق:احمم جبتني هنا ليه
أشعل أحمد الاضاءه
لفت انتباه هبه صور كثيره معلقه ع الحائط لفتاه جميله وبعض الصور يصاحبها أحمد وهم يمرحون ويضحكون
هبه:ايه ده مين دي
أخذ يدها وأجلسها بجانبه ع الفراش ووضع ف يدها ألبوم صور
وقال:دي حبيبتي روحي حياتي كلها
انقبض قلب هبه ودق بحزن وقالت:احمم وهي فين
وليه متجوزتوش
أحمد بتنهيده حزينه:ماتت
هبه بشهقه:هااا ازاي
أحمد بدموع:كانت خطيبيتي وكان فاضل ع فرحنا شهرين وكنت مستنيها عند بيوتي سنتر عشان نحجز لفرحنا
كلمتها كذا مره كانت مع صحباتها بتشتري حاجات وقالتلي اسبقها وهي هتيجي ورايا
وقفت استني كتير لحد مااتصلت بيها
كانت ماشيه بالعربيه
قلتلها يلا مستنيكي قالتلي دقايق وابقا عندك
بكي أحمد بقوة قطع نياط قلبها العاشق له
أكمل أحمد:كان فاضل ثواني وتبقي أدامي خرجت من العربيه أستقبلها لقيتها فجأه دخلت ف عربيه تانيه كل ده ف ثواني معرفش حصل ازاي
جريت ع العربيه ألحقها لقيتها غرقانه دم ومقالتش غير كلمه واحده:بحبك
وسابتني
وبكي بقوة
احتضنته هبه بقوة وبكت معه وظلت تربت ع ظهره وشعره
ظل محتضنها ونام ع هذا الوضع
حاولت هبه الفكاك من أحضانه والذهاب لغرفتها لم تعرف
قررت ايقاظه
هبه:أحمد احمممد
أحمد بنوم:هممم
هبه:شيل ايدك عشان اروح انام
احتضنها أحمد أكثر وقال لها:ماتمشيش
وأكمل نومه
نامت هبه بجواره وهي ف قمة احراجها انها نائمه ف أحضانه ورائحة عطره تخترق أنفها تسبب لها فقدان الوعي
استرخت هبه ونامت ف داخل أحضانه للصباح
ولأول مره لم تستيقظ هبه مبكرا كالعاده
كأنها كانت تستيقظ لعدم احساسها بالامان
🌿🌿🌿
ف منزل منصور
عبير:بص ياعادل ياخويا البت مقصوفة الرقبه هربت لما عرفت انك عاوز تتجوزها
واحنا بنفكر انها تكون راحت لخالتها ماهي ملهاش غيرها
لازم تاخد بتارك دي ف حكم مراتك عشان هي هربت وهي عارفه انها اتخطبتلك وهتتجوزك بكره
عادل:اللي هيجنني انها هربت ازاي
دي بت هبله وخايبه
انا خايف يكون الواد حمدي هو اللي غواها وهربت معاه
عبير:لا انا مستبعداه م الاول وبعدين منصور راح لعبده المكتبه حلف له انه ميعرفش حاجه وانت عارف عبده لابيخاف ولا بيكدب
البت دي راحت لحد من دمها عشان هي عاوزه الحمايه والامان بس
والواد حمدي ده مايقدرش يكسر كلمة ابوه انت تايه عنه
عادل:طيب هعمل ايه دلوقت
عبير:بص انا هجيبلك عنوان بيت ثريا خالت هبه هو ف الشيخ زايد
المشوار بعيد عليك شويه بس خد عربية حد من معارفك وروحه
راقب الدنيا ولو شفتها لوحدها اخطفها
كان معاها حد راقبهم وشفهم راحوا فين وتعالي بلغنا
واحنا نجيب البوليس ونروح نرجعها
او اخلي ابوها يعملهم بوليكا والواد هيخاف ع سمعته ف المنطقه هيسلمنا البت ع طول
عادل:بس تكون هناك متكونش هربت ف حته تانيه
عبير بتأكيد:لا البت دي بتخاف مش هترمي نفسها ف حتة مش مضمونه
عادل وهو يتلفت حوله: أومال السبع فين
عبير بضيق:غار خليته يسافر يجيبلي حاجات من بور سعيد
حاجه تقرف موقف الصنايعيه ف المحل وقاعدلي مش راضي يسيب البيت خالص
عادل بغمزه:يعني يسيب القشطه ويروح فين بس
عبير بدلع:والنبي مالقشطه كانت ف ايدك سبتها ليه
عادل:يابت انا عاوز ادلع وبس انا مليش ف الجواز
عبير:اشمعنا ست الحسن والجمال
عادل:انتي هبله اوي انا كنت هجيب واحد صحبي ألبسه مأذون ويكتب وساعة الجد لاورق ولا قسيمه والشاطر اللي يلحقني
عبير:يابن الجنيه دي هتبقي أحسن حاجه حصلتلي ف حياتي لما الاقيك خدت منها كل حاجه وتيجي تدور ع حقوقها ماتلاقيش حاجه وتلاقيها عايشه ف الحرام معاك كل ده ههههههه دي ضربة العمر ههههههه
ده انت ملكش حل
عادل:انتي عبيطه اوي انا احب ادوق ف الفاكهه واغير من نوع لنوع مش اهبل انا عشان اتجوز واخلف واخنق نفسي
عبير:يارب نلاقيها نفسي اشوف فيها اليوم ده وياكش ابوها يموت بحسرته عليها واورث انا كل الحجات دي
عادل:ابو قسم ده انا الحب برده
عبير:ههههه طبعا ياروحي
عادل بلهفه:طيب يلا نلحق نعمل اي حاجه قبل مايطب علينا ابو الهول
عبير بضحكه رقيعه: ههيييي يلاا
🌿🌿🌿
ف منزل أحمد
استيقظت ثريا ف العاشره وخرجت لم تجد هبه ف المطبخ او الليفنج
ظنتها ف غرفتها لم تخرج بعد
طرقت الباب ودخلت الغرفه
وجدت الفراش عليه اثار النوم وهي غير موجوده
طرقت ع باب الحمام الخاص بالغرفه وفتحته لم تجدها
ظلت تدور ف الشقه لم تجدها
ظنت انها تركت المنزل لانها كانت غاضبه من كلام احمد امس
ثريا بلهفه وهي تطرق ع باب غرفة أحمد
وفتحت الباب بسرعه وانصدمت عندما رأت هبه ف أحضان أحمد ويناموا بعمق
وقفت تنظر لهم ف ذهول
ثم اغلقت الباب وذهبت للخارح
ثريا لنفسها:معقول اللي انا شفته ده
بالسرعه دي أحمد سلم
لااا مش معقول انا مش مصدقه نفسي
ازاي هبه عرفت توقعه بسرعه كده وعملوا كده امتي دول الاتنين نايمين قدامي وكل واحد ف أوضته
أنا هتجنن
🌿🌿🌿
ف غرفة أحمد
استيقظت هبه وجدت احمد يحتضنها بقوة كأنه يخاف أن تهرب منه
هبه بخجل حاولت فك يده من حولها لم تعرف
هبه بهمس:أحمممد
أحممممد
أحمد بابتسامه:امممم
هبه:احممم فك ايدك
أحمد:تؤؤؤ
هبه باستغراب وصوت عالي:انت ياعم استحليتها
فتح أحمد عيونه بابتسامه وقال:لا زعقي شويه أصل صوتك واطي
هبه:أوووف انت مكلبشني كده ليه هو انا سرقت حاجه
انفجر احمد ع كلامها وتعبيرات وجهها
وقال:وحشه الكلبشه دي
هبه بكسوف:طيب فكني
أحمد:تدفعي كام
هبه:عاوز إيه
احتضنها احمد اكثر وقبل خدها مما جعلها يكاد تفقد وعيها
ثم فك يده واعتدل ف الفراش كأنه لم يفعل شئ
أحمد:ع فكره استعدي للاستجواب
هبه:هااا مش فاهمه
ابتسم احمد وقال:ماما دخلت دلوقت وشافتك وانتي ف حضني
هبه بخضه وخجل:يالهووي وبعدين انا هتكسف أقولها ايه بس يادي الاحراج
أحمد:هههههه محسساني انك عملتي جريمه
مع اني عجبتني النومه دي اوي وعاوزك تنامي ف حضني كل يوم
هبه بخجل:هااا لا مش هينفع طبعا
قولي بقا اعمل ايه
أحمد بجديه:بصي انتي هتيجي معايا الميتنج دلوقت
زي مااتفقنا امبارح وهتيجي معايا الشركه
تمام
أنا هقوم احد شاور واخرج البس
وانتي استني لما أخرح وادخلي انتي كمان خدي شاور والبسي ونطلع جري ع بره مش هتلحق تسأل ولا تستسفر
هبه بغيظ من تريقته:انت بتهزر طيب وهلبس ايه انا بقا
قام أحمد وفتح خزانته وأخرح مجموعة أكياس ووضعها أمامها
نظرت هبه للأكياس باستغراب:ايه ده
أحمد:ده لبس بالحجاب بتاعه جبته امبارح ليكي
هبه باحراج:بس انااا
أحند:من غير بس مش عاوزه تيجي معايا خلاص خليكي وبلاش تعطليني
هبه بسرعه:لا لا جايه خلاص هلبس
أحمد:تمام ثواني هاخد شاور وانتي ادخلي ع ماالبس
هبه بتردد:طيب اروح اوضتي البس
احمد:انتي حره ماما قاعده بره وهتشقطك
هبه:لا لا انا هستناك
أحمد:شطوووره
ثم دخل للحمام وخرج سريعا يضع منشفه حوله وينشف شعره المبتل
نظرت له ولعضلاته ببلاهه شديده
أحمد وهو يجفف شعره: هااا هتصوريني
نطت هبه من ع الفراش ودخلت سريعا للحمام بعد إختيارها الملابس التي ستخرج بها
بعد مده
خرجت ببنطال جينز أسود وبادي كت أبيض
أحمد باستغراب:انتي هتخرجي كده فين الجاكيت
هبه وهي تجفف شعرها: هسرح الاول والبسه والبس الطرحه
أحمد:طيب تمام خلصي يلا
لبست هبه الجاكيت وشرعت ف ارتداء الطرحه للخلف
وقف أحمد ورائها وعدل الطرحه للأمام وقال:مراتي رقبتها متبانش
خجلت هبه من كلماته وارتدت الحجاب للأمام ف لفه أنيقه
فكان حجاب أبيض ف بينك
والشنطه والشوز بينك
كانت ايه ف الجمال
خرجت مع احمد وهو ممسك بيدها فكانت ترتجف من الخوف والخجل
أحمد:صباح الفل ياست الكل وقبل رأسها
ثريا:صباح الورد ع عيون العرسان
نظرت هبه ارضا بخجل
ثريا:رايحين ع فين كده
أحمد:هاخد هبه تتدرب معايا ف الشركه وعندنا ميتنج دلوقت ولازم ننزل عشان متأخرين
ثريا بلهفه:طيب مش هتفطروا
أحمد:هنفطر ف الشغل
ثريا:طيب كنت سيب هبه النهارده لتكون تعبانه ولا حاجه
أحمد يكبت ضحكته:لا متقلقيش اطمنت عليها
وهبه تكاد تموت خجلا
ثم خرجوا بسرعه
ثريا بفرحه:ألف حمد وشكر ليك يارب
ثم قامت لاعداد الغداء للعرسان ع حد تفكيرها
🌿🌿🌿
ف المصعد
أحمد يضحك بهستيريا وهبه تضربه بغيظ وهي تكاد تنفجر من الغيظ
أحمد:ههههه ههههه هموووت بتقولك تعبانه هههههه اااااه الله يسامحك ياماما ههههههه هموووت هههههههه
هبه بغيظ:اسكت بقا يعني انت سكت اعوذ بالله منك
أحمد:هههههه أقولها ايه كنت هقولها ماتقلقيش موجعتهاش اوي
هبه بخجل وهي تضع يدها ع وجهها:ااااا ياقليل الادب
أحمد:ههههههه هههههه ماخلاص أمي فكرتنا قضيناها قلة أدب خلاص
هبه باحراج:والله ياأحمد هعيط
أحمد:ههههه خلاص خلاص سكت اهه يلا وصلنا
هبطوا سويا من المصعد وأحمد يكبت ضحكته وكزته هبه ف كتفه
انفجر ف الضحك مره أخري ثم فتح لها السياره وركب بجانبها وانطلقا سويا كل هذا تحت نظرات عادل
عادل بغيظ:ماشي ياشريفه اما وريتك ماأبقاش انا عادل
يتبع الفصل الخامس 5 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent