رواية عشقت طفولتي الفصل الرابع 4 - دهب مبروك

الصفحة الرئيسية

رواية عشقت طفولتي البارت الرابع 4 بقلم دهب مبروك

رواية عشقت طفولتي الفصل الرابع 4

وقاطعهم صوت...  صدقها يا رحيم 
مريم بصدمه...  انتي تاني 
رحيم...  انتوا تعرفوا بعض 
مريم..  اخويا دافع عنها علشان كده اتأخرت وهو كان في المستشفي وخرج وانا مكنتش جايه.. 
رحيم...  طب يلا مكتبك اهووو وشاورلها علي مكتبكها 
مريم...  احمم ممكن اعرف اسمك 
رحيم.. في نفسه اممم يا مريم بقت لمضه اووي لما كبرتي 
وقال...  مش وقت تعارف يا هانم روحي علي مكتبك 
مريم بضيق...  حاضر ومشيت علي المكتب 
سلمي...  مالك يا رحيم بتعملها كده ليه انا اللي فاهمه انها السكرتيره بس هي مغلطتش 
رحيم...  عارف بس لازم اعمل كده 
سلمي...  ليه ان شاء الله 
رحيم...  بعدين بس ايه جابك يا اختي 
سلمي.. جت عندك مانع 
رحيم...  هتعدي اعدي ساكته انا مش فاضي لتفهتك..  
سلمي..  اطلبي حاجه اشربها ونا هترزع هنا لحد البريك ونشوف هنعمل اي وعلفكره سليم جاي بعد شويه...  
رحيم...  طلبلها فراوله  ومردش عليها 
رحيم في نفسه..  اهي كملت الظاهر كده ان كل حاجه هتبان انهرضه والمفاجأه من اولها لاخرها باظت ...  
وقام راح لمريم...  
رحيم..  بصي  الملفات  دي انا عايزك ترجعيها كويس 
مريم...  نعم كل ده ازاي 
رحيم..  احنا هنهز ولا اي 
مريم..  خلاص هعمل اللي انتا عايزوه 
رحيم قرب منها اووي وهي قاعده علي المكتب بتاعها...وقال  اسمها حضرتك
مريم بربكه من قرب رحيم ليها..حضرتك ممكن تبعد شويه 
رحيم بعد...تمام المهم الملفات تخلص انهرضه 
مريم.. حاضر 
ورحيم خرج.... 
مريم... في نفسها... حاسك رحيم اللي في بالي وربنا يارب جمعنا دول واحشوني اووي وفتح ملفات وبدات تشتغل ..
سلمي... مالك بالبت يارحيم 
رحيم.. اسكتي يا تفرقينا 
سلمي...هسكت 
وفي الوقت ده سليم جي 
سليم...  سامو عليكم 
سلمي..  نعم 
رحيم...  بيئه اووي 
سليم... هههه ظريف 
رحيم... سليم انتا وسلمي اهدوا كده ومش عايز صوت 
مريم... كانت سامعه كل ده وفي نفسها... سلمي وسليم ورحيم يبقاا هما بجد ممكن يبقوا هما ما مش معقول اسميهم صدف وقمت دخلت لمكتب رحيم... 
مريم... احمم 
رحيم... في حاجه 
مريم... هقول حاجه ليكم ممكن 
رحيم.. في نفسه شكلك سمعتينا يا مريم 
سليم. اتفضلي قولي 
مريم... هو انتوا كان ليكم صاحبه من ٨ سنين اسامها مريم 
رحيم... بصلها وهو زعلان  علشان اتأكد ان المفاجأه باظت..
اما سليم وسلمي.. بصوا لبعض بصدمه... 
سليم بتركيز ... كملي كده 
مريم... تعملوه اي لو لقتوها 
سلمي.. ياريت بجد دي واحشاني اوووي انا عمري ما نستها وهي واعدتنا انها لما ترجع هدور علينا....
رحيم... في نفسه خلاص الخطه فشلت بس كان مبسوط جداا من جواه ان مريم هتبقاا قريب منوه..
مريم... البنت دي ان اعرفها كويس جداا  والبنت دي تبقا انا..
سليم وسلمي... قاموا وقفوا وفضلوا متنحين.. 
مريم..  ابتسمت وقالت مالكم يا شله 
سليم... ياها كبرتي يا بت وبقا عندك ٢٠سنه 
سلمي.. جريت عليها وحضنتها وقالت بدموع وحشتنييييي اوووووي 
مريم... واللهي وانتوا اكتر عمري ما نستكم ابدااا وفضلت عندي وعدي  اننا هنتجمع...  
سليم... رحيم اي الهدوء اللي عندك ده.. 
رحيم... احممم منا كنت عارف اصلا 
التلاته بصولوه بصدمه... وقالوه نعم 
سليم.. ده ازاي  وعلشان كده شغلتها سكرتيره الخاصه ليك 
رحيم...اولا انا قبلتها مرتين وغمز لمريم 
مريم... وشها بقاا طماطم 
سليم بضحك .. كمل 
رحيم..وبعديها كانت المره التلاته اللي جت فيها هنا وانا وافقت عليه من غير ما اعرف انها مريم صحبتنا وبعدين حسيت انها ممكن تكون هي مريم فطلبت من نفين السيفي بتاعها واول ما قرات الاسم كامل اتأكدت انها وكنت ناووي اني اعرفك بس كنت هعملها  مفاجاه لمريم وليكوا  بشكل مختلف اووي بس هي سمعت اسميكم وحصل اللي انتي عرفينوه..
سليم... ياابن الايه بقاا كل ده حصل وتخبي عني 
رحيم... منتا كنت في اجازه 
مريم... وحشتوني اووي وكنت حاسه اول ما قابلت رحيم صدفه اني اعرفوه بس انا بحمد ربنا اننا اتجمعنا تاني 
سلمي...  يالهوي شكلك متغير اوووي لدرجه اننا شوفنا بعض ومعرفناش بعض 
مريم وسليم ورحيم... هههه 
سليم... مش يلا بالمناسبه دي نفطر سواه اصل انا جعان 
سلمي... ماشي 
رحيم... هطلبلكم شورما 
مريم...  لسه فاكر اني بحب الشورما 
رحيم...  هو انا انسا برضوا 
مريم ابتسمت بكسوف...  
وطلبوا الاكل وبداو يكلووو....  
سلمي... متحكي حياتك كانت عامله ازاي 
مريم...  كانت عاديه جدااا بذاكر كنت مهتميه بالمذاكره وبعد ما بعدت عنكم مكنتش بروح المدرسه مكنتش بحبها ولحد دلوقتي مجمعتش صحاب منها عندي صحبه واحد اتعرفت عليها لما بابا ماتت وكنت برحلوه المقابره بتاعتوه اتكلم معاه واروح اشتكيلوا من اي حاجه واجعني لقتها كاتت بتزو بابها وقالتلي انها كنت زي بتيجي لبابها وتفضل تتكلم مع وبعديها قربت منها اووي بقت بتكلم معاها علطول ومبقتش بروح لبابا كل يوم وكملت بدموع بس هو وحشني اوووي عده علي فراقوه ٧ شهور بس اكنوه مات امبارح بس هو في مكان احسن يلا ربنا يرحموه ... 
سليم حاول يغير الموضوع...  وقال متيجوه ناخد يوم اجازه من كل حاجه ونقضي سواه 
مريم..  اها واللهي 
سليم...  اها عايزه اقولك علي حاجه 
رحيم..  اقول 
سليم...  انا كلمت علي الصقر وقلتلوه انك جبت سكرتيره وطلب مني اني اجبلوه كل المعلومات عنك 
رحيم...  ههههه مغفل اوووي مفكر نفسوه انك هتخوني علشانوه 
سليم.. هههههه وقاطع كلامهم 
فتح الباب...  
سليم ورحيم..  بصوه بصدمه للشخص اللي علي الباب...
يتبع الفصل الخامس 5 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent