رواية خارج قانون الحب الفصل الواحد والثلاثون 31 - روزان مصطفى

الصفحة الرئيسية

رواية خارج قانون الحب البارت الواحد والثلاثون 31 بقلم روزان مصطفى

رواية خارج قانون الحب كاملة

رواية خارج قانون الحب الفصل الواحد والثلاثون 31

" أنت في منتصف قصتك الأن ، سطور نهايتها ستُكتب حسب مدى قوتك ومواجهتك لمن حولك بلا خوف ..وقتها ستكون تلك القصة بنهاية سعيدة "
#بقلمي
جريت سيا معاه على السلم وهي بتتوجع من ظهرها ، شاف بدر كينان جاي من أخر الشارع راح قايل بصوت عالي من مدخل العمارة : حاااسب يا كينان في ضرب نار 
نزل كينان وفضل يداري نفسه في العربيات المركونة 
لحد ما وصل لمدخل العمارة مع سيا وبدر ، وبدر مازال بيضرب نار بيحاول يوقع حد فيهم 
بدر بعصبية : عربيتك فين ؟؟ 
كينان شاور بالقرب من المدخل : أهي يا زعيم 
بدر بحذر : هعد ل ٣ نتحرك سوا وإنتوا موطيين ، يلاا 
بدأ بدر العد وركبوا العربية بسرعة ، ضرب النار شرخ الإزاز اللي ورا لكنهم لحقوا يمشوا بالعربية 
كينان سند ظهره ع الكرسي اللي جمب بدر وهو بيقول : إنت إيه اللي جابك بس يا زعيم 
سيا وهي قاعدة ورا وحاطة إيديها على ظهرها بألم : قوله !!! قول للبيه اللي مبقاش همه حياته ولا حياتنا 
بدر بعصبية : المطلوب مني إيه يعني لما أعرف إن مراتي حامل ؟ وحياة ديني لأطفحك الدم يا سراج الكلب
كينان بقلق : هنروح فين دلوقتي يا زعيم ؟ في خطة في دماغك ؟ 
بدر بتركيز في السواقة : أكيد مفيش خطة إحنا إتاخدنا على خوانة ، بس هتصرف 
سيا بتعب : إستغفر الله بجد ! إتفضل يا أستاذ كينان معندوش خطة في دماغه 
كينان بتفكير : عاوز رأيي يا زعيم ؟ يا نخلص منهم يا يخلصوا مننا 
بدر ببرود : ماهو دا اللي هيحصل بس مش هخلص منهم بنفس الطريقة اللي خلصت فيها من الحصان الإسود ، هخلص منهم بطريقة أحسن وأسرع عشان نرتاح كلنا 
غمضت سيا عينيها بتعب وإرهاق من الحمل وبدر مكمل سواقة 
* الساعة ١٢ بالليل - في العربية 
فتحت سيا عينيها لقت العربية مركونة وهي نايمة ومتغطية بالجاكيت الجلد بتاع بدر ، نزلت ف الهوا البارد حرك خصلات شعرها ، بصت حواليها لقت بدر وكينان واقفين بيتكلموا مع واحد ، وهما راكنين في إستراحة مسافرين وفي كافيتيريا ومطعم وبنزينة 
بدر بص لقى سيا صحيت ف قرب منها 
سيا بإستغراب : إحنا فين ؟ 
بدر ببرود : إحنا كدا ع الطريق الصحراوي ، إنتي كويسة ؟ 
سيا بغضب : لا طبعاً مش كويسة ومرعوبة ! 
بدر : مرعوبة من إيه وأنا معاكي ؟ سيبيها على الله 
سيا بإستفزاز : ما أنا سيباها على الله أمال هسيبها عليك إنت ! 
بدر بغضب : أكيد كلنا على الله بس إنتي إفردي بوزك دا معايا عشان أنا خُلقي ضيق .. 
شدها ناحيته بقوة وباس راسها جامد ، راح سايبها وراح لكينان  
كينان بيبص في الساعة وبيقول : كدا مينفعش بيقول في فندق هنا بس أنا مش عاجبني وقذر ، بس لازم سيا ترتاح 
بدر بيولع سيجار وبيقول : إنت عاوزني أنا ومراتي ننام في حتة قذرة ؟ الصبر بس على سراج هخلي كل جزء من جسمه يتنطر في حتة 
كينان وهو بيحط إيده في جيب الجاكيت من البرد : في فندق نضيف على مسافة ٤ كيلو لو مفيش فيك حيل تسوق هسوق أنا 
بدر بتعب : لا أنا تمام ، خلاص يلا نتحرك عشان نستريح شوية 
ركبوا العربية ومشيوا ال ٤ كيلو لحد ما وصلوا ، نزلوا ودخلوا الفندق 
بدر للأستقبال اللي كان عبارة عن شاب  : عاوزين أوضتين يكونوا أفضل شيء عندكم 
سيا كتفت دراعها وقالت : ٣ أوض 
بصلها بدر وقال : مش عاوز صوت ! 
الشاب بذوق : مُتاح يافندم غرفتين من أنضف الغرف في الفندق ولكن بُعاد عن بعض 
بدر بضيق : لا أنا عاوزهم جمب بعض معلش تشوف تاني ...
الشاب بعدها بخمس دقايق : في يافندم تحب أجبلك المفاتيح ؟ 
بدر بإرهاق : ياريت 
الشاب : أستأذنكم البطايق بس وثمن الأوضة مُقدم 
بدر برفعة حاجب : التمن مُقدم ؟؟ دا إيه التعامل دا ! إفرض الأوض معجبتنيش يعني وحبيت أمشي
الشاب : بيتم إرجاع الفلوس لحضرتك يافندم 
بدر بغضب : لا مش عاجبني النظام دا 
كينان : بص يابني هنوريلك البطايق  ونسيبلك مبلغ رمزي لكن تقولي إدفع تمن الأوضة وإحنا لسة واصلين دا مش كلام ناس كويسة ، تمام ؟
الشاب بإستسلام وهو شايف الغضب مُتمكن منهم : تمام يافندم مفيش مُشكلة 
خرج بدر من جيبه البطايق والفلوس وإداهم للولد وأخد المفاتيح بعد ما شاف بطايقهم ..
طلعوا للأوض ودخل كينان أوضته بتعب ، دخل بدر وسيا وقفل بدر الباب وراهم 
سيا بتبص للأوضة وبتقول : ماشي حالها كويسة  
بدر وهو بيقلع التيشيرت بتاعه : إيه بقى اللي إتقال تحت دا ؟ عاوزة ٣ أوض ليه ؟ 
سيا بصتله وقالت : إنت بجد بتسأل ؟؟ أنا لسه مسامحتكش ! 
غمض بدر عينه وأخد نفس عميق وقال بهدوء : عارف ، بس أنا محتاجك معايا أكتر من أي حاجة 
سيا بعياط : وأنا كُنت محتجاك برضو !! كُنت محتجاك ووثقت فيك من بعد ما عيلتي ماتت روحت سايبني في الصحرا ومشيت ! محستش بكمية الرعب اللي جوايا وأنا لوحدي ولا حسيت بتعبي النفسي وصدمتي وخيبة أملي فيك ودلوقتي برضو نازل عشان إبنك مش عشاني !
بدر وهو بيقربلها : نازل عشانه لإنه منك إنتي 
بترجع سيا لورا وهي بتقول : إوعي تقربلي !
بيقربلها بدر أكتر وبيقول : أنا محدش يقولي أعمل إيه ومعملش إيه 
لزقت سيا في الحيطة وبدر بيقربلها وبيبوس رقبتها ف قالت : ال .. الدكتور قال 
ممنوع علاقة في أول ٣ شهور 
بعد بدر عنها وهو بيشم ريحة شعرها راح ضاغط ع أسنانه جامد وضرب الحيطة اللي وراها بإيده وقال : ولو حصل ؟ 
سيا بتوهان : هي .. هيتأذي البيبي عشان لسه مش ثابت ..
بص بدر الناحية التانية بعدين رجع بصلها فجأة وهو بيقول : طب وهو الدكتور مجابش سيرة الحضن والبوسة البريئة خالص ؟ 
سيا بتوتر : ل  لا أنا اللي منعاهم عشان ضهري بيوجعني 
بدر برفعة حاجب : ضهرك بيوجعك ؟
وطى وراح شايلها ورافعها بين إيديه راحت صوتت راح قال هو : طب مش كنتي تقولي 
سيا وهي متعلقة في رقبته : لا نزلني بخاف ، نزلني طيب 
بدر بهمس عند ودنها : النزول عندي ببوسة 
سيا بخوف : ما تتلم بوسة إيه 
بدر بغضب : هو إيه اللي إتلم هو أنا زميلك في المدرسة !! أنا جوزك
سيا وهو شايلها : طب بص هبوسك في خدك 
بدر : موافق ، بس تعدي لل ٣ قبلها 
سيا بلماضة : ليه يعني !
بدر ببرود : دا شرطي 
سيا بتأفف ومبتردش 
بدر بإستعجال : هااا قولتي إيه 
سيا : واحد إتنين تلاته 
قربت لخد بدر عشان تبوسه راح لافف وشه وبايسها في بوقها 
بعدت وقالت : نزلني ، إيه اللي بتعمله دا نزلني !!
نزلها بدر وهو بيعدل الجاكيت بتاعه اللي هي لبساه عليها وبيقول : الموضوع عامل زي نفسك تاكلي حاجة حلوة بس دكتور الأسنان مانعك عنها تماماً لمدة ٣ شهور ، مش هستحمل تكوني قدامي وملمسكيش
سيا أبتسمت بعدين رجعت كشرت تاني وقالت : لا هتستحمل عشان معنديش إستعداد أخسر البيبي  ، تصبح على خير 
راحت على السرير وطلعت راح بدر نايم جمبها 
* صباح تاني يوم 
صحي بدر قبلهم وغسل وشه ، لقى سيا لسه نايمه وشعرها على وشها ، راح زاح شعرها عن وشها بعدين حط راسه بهدوء على بطنها بيحاول يسمع حاجة ، بعد وراح موطي بايس بطنها وهي كانت صاحية وشايفة كل دا بس بتمث قدامه النوم 
خرج بدر من الأوضة وقفل الباب راحت معدولة على السرير وبصت قدامها بإبتسامة 
* في أوضة كينان 
خبط بدر الباب كذا مرة لحد ما كينان صحي وفتحله وهو بيدعك عينه وبيقزل بنعاس صباح الخير يا زعيم 
حط بدر إيده في جيبه وهو بيدخل الأوضة وقال : إيه يابني دا نايم بهدومك الداخلية ليه الجو مش حر للدرجادي 
كينان بتعب : مبعرفش أنام بهدوم الخروج 
قعد بدر على الكرسي وبص لكينان وقال : أنا فضلت في سريري الصبح ساعة كاملة بحضر سيناريو موت سراج من غير ما نتأذي 
كينان بدأ يفوق وقال بتركيز : إزاااي يا زعيم ؟ 
بدر بوضوح : أول حاجة لازم نكلم توفيق لأنه الخيط المهم بيننا وبين السراج 
كينان بنعاس : أنا عرفت من سونيا إن توفيق راح للسراج وكان عاوز يكون محضر صلح بينكم ويعمل هُدنة جديدة ف السراج رفض ، متهيألي توفيق هيرفض برضو يتدخل 
بدر بثقة  : مش هيرفض ، هو عارف إننا مستحيل نغدر بيه ف هيساعدنا ، كلمهولي إنت بس وملكش دعوة بالباقي وأنا هظبط الدنيا 
كينان بفضول : طب إشرحلي الحتة 
بدر ببرود : بص ...
* في أوضة بدر وسيا ، غسلت وشها وفضلت مستنية بدر 
لقت الباب بيخبط ف قالت : مين؟
بدر : لو مش جاهزة إلبسي حاجة عشان معايا كينان 
سيا بصت لنفسها وقالت : لابسة إدخلوا 
فتحتلهم الباب لقتهم جايبين أكل وعصير 
سيا بغممان نفس : لا لا مش عاوزة أكل 
بدر بغضب : هتاكلي عشان حامل أنا مش عاوز نقاش ! هناكل إحنا ال ٣ عشان هنرجع تاني 
سيا بصدمة : هنرجع إزاي وهنعمل إيه !!
* في فيلا سراج
دخل توفيق وقعد قدام سراج وقال : المرة دي مش جايلك عشان صُلح ، بس بدر مخليني واسطة بيني وبينك وقال هيرجع فلوسك ، مخليني أنا واسطة عشان إنت متغدرش بيه 
سراج بضحكة : خايف يعني ؟ طب ليه الهرب والحوارات دي كُلها من الأول 
ليديا بدلع : هيقابلنا بنفسه ؟ 
توفيق ببرود : في المصنع القديم ، اللي على طريق مصر إسكندرية الصحراوي ، هتاخد فلوسك كاملة 
سراج بشك : وإنت هتكون موجود ! 
توفيق بإبتسامة مُريبة : طبعاً ، مش بقولك أنا خيط الصُلح بينكم !
يتبع.. الفصل الثاني والثلاثون 32 اضغط هنا 
google-playkhamsatmostaqltradent