رواية عذرائي الفصل الثلاثون والأخير - بقلم سمية عامر

الصفحة الرئيسية

رواية عذرائي البارت الثلاثون 30 والأخير بقلم سمية عامر

رواية عذرائي كاملة

رواية عذرائي الفصل الأخير 

براء بنفاذ صبر بص ل زينب اللي بتعيط و راح ضارب سليم جامد 
اتعصب سليم و ضربه 
صرخت غزل : بس انتو بتعملوا ايه اتجننتوا 
صحي مالك على صويتها و جري بسرعة على تحت 
مالك : في ايه غزل انتي كويسه 
غزل : بيضربوا بعض من غير سبب انا زهقت 
براء : هو ليه يمسكها كده 
زينب بحزن : خلاص ارجوكم بلاش خناق انا اسفة 
طلعت على اوضتها و قعدت تلم لبسها و طلعت غزل وراها 
مالك : عيب عليكم وانتو كبار و المفروض عاقلين 
هشام من فوق: جوز اختك عنده حق شغل الأطفال ده عيب 
بص مالك على هشام باستغراب لانه اول مره ينصفه 
نزل هشام و قرب من مالك حضنه : حقك عليا يا مالك انا ظلمتك انت و غزل كتير 
مالك بابتسامه : ربنا يخليك لينا يا عمي مهما حصل احنا اهل 
براء بفرحه : واخيرا هنبقى عيله متماسكه 
سليم : انا همشي
مالك : لا عايزك في كلمتين 
خده و خرجوا في الجنينه 
مالك : في ايه بقى انت غيران على زينب ولا ايه 
سليم : عارف المشكله فين ..المشكله اني حسيت بالغيره في وقت متأخر اوي .. انا اول مره اشوفها بتضحك من قلبها ل براء ال **** 
مالك : انت تعتبر خاطب ..بلاش تعلقها بيك 
سليم : عندك حق ، انا هرجع اسوان تاني وجودي ملهوش لازمة 
مالك : ايدا الكلام ده و مين هيبقى عم قريب و يشيل ابني 
سليم : لو ولد هيبقى اسمه سليم انا بقولك اهو 
مالك : شايف الباب ده 
سليم : اه 
مالك : شايف دقني ...ادي دقني لو خليتك تشوف ابني اصلا 
ضحك سليم و دخل اعتذر من براء و قرر أنه هيبعد 
" الفرصه ...تأتي مره واحده فقط و أما ان تصُيب أو ان تخيب و لعلها لم تكن لك من البدايه " 
نزلت زينب بتعيط : انا لازم امشي 
براء : زينب انا اسف ..
زينب بحزن : انا اللي اسفة على المشاكل دي 
خرجت زينب من البيت بسرعة و ركبت تاكسي و مشيت 
غزل ل مالك : مالك انا حاسه اني تعبت راسي بتوجعني تعالى نرجع بيتنا ارجوك 
مالك : انا معنديش مانع يلا نرجع 
حضروا شنطتهم اللي لسه متفتحتش اصلا و نزل مالك وهو مسند غزل 
هشام : رايحين فين 
غزل : بابا ارجوك انا تعبانة محتاجه ارتاح في بيتنا عشان اخد راحتي حضرتك تعالى اقعد معانا انت و براء لاني حاسه اني مرتاح هناك 
براء بزعل : كله بسببي متزعليش  ..روحي مع مالك وانا هجيلك انا و بابا بكره 
ابتسمت غزل و حضنت براء وأبوها و مسكت ايد مالك و خرجت 
هشام : ربنا يباركلهم في بعض 
براء : امين ..انا هطلع ارتاح شويه 
هشام : انت مش كنت رايح الشغل ايه اللي حصل 
براء : حسيت اني عايز ارتاح مش حابب أخرج 
" لا يوجد حب ..لماذا قلبي يؤلمني هل هي لعنة !؟ هل الحب لعنة يقتل صاحبه " 
طلع براء قلع البدله و القميص و رماهم واترمى على السرير و غمض عينه وقال لنفسه : انسى مفيش حب مش من يوم و ليله انسى 
مر 8 شهور 
ولدت غزل تؤام الاتنين نفس عيون ابوهم 
دخل براء المستشفى لقى مالك واقف و ماسك واحد و هشام ماسك واحد 
ضحك براء و حضن عبير : انتي راضيه عن الوضع ده و تلاقي كل واحد فيهم مش هيسيب اللي معاه 
غزل بصوت ضعيف : انا مشوفتهمش والله طب كنت اجيب 3 ولا ايه 
ضحكت عبير و منى 
منى : خلاص مالك مش معانا ده مش مركز خالص 
عبير بمسخره  : انا عايزة حفيدي يا هشام لو سمحت 
هشام : حفيد مين ده ابني انا 
قرب مالك من هشام يغيظه : بس ايه رايك في الانتاج يا عمي حاجه ايطالي كده 
هشام : بلا نيله دول طالعين حلوين ليا انا 
زينب  من وراهم : ليه يا عمو هو عيلتنا وحشه اوي كده 
بص براء لورا و زادت ضربات قلبه 
ابتسمت له زينب ووقفت جنبه 
هشام : لا يا بنتي انتو حلوين وكل حاجه بس هشام الصغير ده طالعلي انا 
براء بصوت خفيف ل زينب : ايه رايك نعيش قصه حب زي دي 
زينب وهي بتبص في عينه : تفتكر انا رجعت عشان اعيش قصه حب يا براء 
براء : اه شكلك رجعتي عشان سليم انا كنت بهزر معاكي و ..
زينب بصوت واطي خجول : انا رجعت عشان اتجوز من واحد طول ال 8 شهور اللي فاتوا وهو في بالي و عيونه الزرقا بتطلعلي في الحلم كل يوم 
براء بفرحه :شكلي كده هحضنك قدامهم 
مالك : سمعتتتتتك ...ابعد عن بنت عمي يا عسل د انا هطلعهم عليك اللي كنت بتعملوا معايا انا وغزل 
براء وهو بيضحك : مهو بعد كل اللي عملتوا معاك مجابش نتيجه و جبتولنا سكريات صغيرة 
ضحك الكل و اتكسفت غزل جدا و خبت وشها 
تمت النهاية.. نرشح لك ايضا رواية في بيتنا مصيبه كاملة عبر دليل الروايات للقراءة والتحميل
google-playkhamsatmostaqltradent