رواية خارج قانون الحب الفصل السابع والعشرون 27 - روزان مصطفى

الصفحة الرئيسية

رواية خارج قانون الحب البارت السابع والعشرون 27 بقلم روزان مصطفى

رواية خارج قانون الحب كاملة

رواية خارج قانون الحب الفصل السابع والعشرون 27

مؤسف ما حدث لي ، كان يجب على القدر أن يبتسم لي ولو لمرة واحدة بعد كل ما تعرضت له ، لماذا لا أستطيع الشعور بالسعادة على كل حال ؟ 
سواق الباص وهو بيفوقها : يا أنسة قومي الله يرضى عليكي عاوزين نتحرك 
الراجل أبو جلابية : ياعم مش أنسة دي متجوزة كانت بفستان أبيض إمبارح 
سيا بتفتح عينيها ببطيء وبتبص حواليها وهي بتفوق 
سواق الباص : حمدالله ع سلامتك يا مدام ، هنتحرك يلا قومي ريحي على الكرسي في الباص 
ساعدوها تقوم وهي بتبص حواليها ، طلعت الباص مع الركاب وقعدت على الكرسي اللي جمب الشباك وسندت راسها بتعب  ، قعدت جمبها بنت ماسكة حافظة أكل في إيديها وبتمدها ل سيا وبتقول : شكل الدوخة دي قلة أكل ، دي ساندوتشات كفتة هتعجبك إمبارح شوينا الصبح ف عملت الباقي ساندوتشات 
سيا بتشاور بإيديها إن لا شكراً
البنت قربت منها وقالت : أنا معايا حجات صحية للبنات لو حابة لإن رجليكي عليها دم من تحت 
سيا بعيون حمرا وتعب بصت على رجليها بعدين عيطت أكتر 
البنت حست بالشفقة عليها وطبطبت عليها وهي بتقول : طب عشان خاطري خلاص متعيطيش طيب ، طب قومي معايا طيب أديكي وتنضفي نفسك 
سندت سيا راسها على الكرسي وهي بتقول : أنا معنديش ظروف ، الدم دا عشان إمبارح كانت دُخلتي
البنت برقت وقالت : وفين جوزك ؟ 
بصت سيا للشباك وقالت بكذب : الله أعلم ، بس أكيد وصل قبلي 
البنت بصتلها بإستغراب وبعدين بصت قدامها لإنها مش فاهمة حاجة  
سيا في عقلها ( أنا أستاهل ، رميت نفسي عليه بطريقة خلته يعمل كدا ، حسبي الله ونعم الوكيل في الناس ، أنا معتقدش إني أذيت حد عشان أتأذي كدا ) 
الباص فضل متحرك وسيا زي ما هي ساندة على الشباك بتفكر هتروح فين وهتعمل ايه مش معاها غير ٣٠٠٠ جنيه يعني لو أجرت شقة هتاكل منين ؟ دا الإيجارات نار ولو قعدت في فندق هتفضل عايشة فيه ؟ أكيد مش هترجع لعمتها وهي مدام وتوريها ورقة الجواز ، عمتها أكيد هتطردها برا وتقولها روحي بيت جوزك 
وصل الباص أخيراً ، الرُكاب نزلوا وفضلت سيا واقفة وجمبها شنطتها بتبص حواليها مش عارفة تروح فين
شايفة دا بيوقف تاكسي وماشي ودي أهلها مستنيينها وبيحضنوها ، ودي جوزها بياخدها معاه وسيا ملهاش حد توقف معاه 
لقت نفسها بتشد شنطتها وبتوقف تاكسي ، الراجل نزل فتح شنطة العربية وحط شنطتها ، ركبت سيا وقالت ب وش بارد لسواق التاكسي : وديني عند *** 
السواق : حاضر يا أبلة 
* في فيلا توفيق 
وصلت سيا لقت الحراس بيرفعوا الاسلحة ناحيتها ف بصتلهم وقالت بوش ميت : أنا مرات بدر زفت الكابر ، ناديلي زعيمكم 
في الجهاز اللاسلكي بلغ الحرس توفيق بحضور سيا ، سمحولها تدخل راحت سابت شنطة هدومها في الجنينه وفوقيها العلبة اللي سابها بدر 
دخلت بوش بارد وهي بتبص بقرف للفيلا 
توفيق وهو ماسك كاس : أهلاً يا حلوة ، خير ؟ 
وطت سيا وهي بتقلع جزمتها وبتتهجم على توفيق : خير إيه يا ولاد الكلب يا أنجاس ، الزفت شريكك اللي إسمه بدر اللي ضحك عليا وسابني في الصباحية غار في أنهي داهية 
* بتضربه بجزمتها * 
نزل نصار وقال : إنتي ! متخلنيش أضربك بالرصاص !
سيا بغيظ وغل : إنت فاكر إني خايفة !! أنا بقيت مدام لشبح بيظهر ويختفي على مزاجه ومش مهم حياتي أناااا 
بعياط كملت : ياخي ما تموتني وتخلصني خليني اروح لابويا وأمي أحن عليا منكم يولاد الجزمة 
* بتكمل ضرب * 
كينان بصوت عالي من فوق : سيا !!
بصتله سيا بقهر وهو واقف ع السلم ووراه سونيا راحت مقربه منها وهي ماسكة الجزمة في إيديها وبتاخد نفسها بالعافية 
قالتله بقهر : دا إنت وسخ وواطي ، أوسخ بكتيييير من الزعيم بتاعك اللي ساسبلي قرشين بعد ما عمل اللي عمله معايا كإني عاهرة 
كينان بوش بارد : خلصتي ؟. إنتي فهمتي أصلاً اللي حصل حصل ليه ؟ 
سيا بتضربه بالجزمة : ربنا ياخدك وياخده ، إنتوا ولاد حرام لازم البشرية ترتاح منكم ، أنا طول الطريق بفكر هاخد حقي إزاي 
كينان مسك دراع سيا ولفه ورا ضهرها وقال : الباسبورااات بتاعتنا مزووورة لكن الزفت عقد الجواززز سلييم لإنه متهبب معمول بورق سلييم ، وبدر وأنا وسونيا سيبناكي يوم الصباحية عشان جماعة الزفت السراج بيدوروا على بدر مش لاقيينه ف عشان نبعد عنك الخطر ، هربنا بدر ووهمنا جماعة السراج إن بدر عاملك ك عاهرة نام معاكي وسابك عشان نثبتلهم انك مش مهمة عنده ! فهمتييي !! عشان نثبتلهم إن بدر مالوش نقطة ضعف مع إنك نقطة ضعفه 
سيا بصراخ : وإنتوا بتدخلوني في لعبتكم ليه !! ليه أنا يتكسر فرحتي بسبب شغلكم الوسخ !!! بدر فين عاوزة حقي منه 
كينان بصوت عالي : بدر إنسيييه الفترة دي حتى ! مشيناااااه عشان هما عاوزينه عاوزين حق الباشا منه ، مشكلتهم مع بدر دلوقتي مش معايا ولا معاكي ، بدر طلب مني أخد بالي منك 
سيا بعصبية وغيظ : ملكش دعوة بيا لا إنت ولا هو ، أنا مش هكون لعبتكم تاني 
كينان بعصبية : أنا كنت عارف إنك هترجعي بالفلوس اللي سيبناها بس فضلت مستني من الصبح تحت بيت عمتك مرجعتيش ، ف طلعت أتكلم مع سونيا ممكن نلاقيكي فين عشان تيجي معايا 
سيا 
بغضب : هتاخدني ل بدر ؟؟ 
كينان بعصبية : يابنتيي هيقتللوووه ! إنتي هتيجي معايا أنا لحد ما نخلص من السراج مع إنه صعب ، وإخلصي قبل ما يلاقونا سوا ويكتشفوا إن لسه على علاقة بيكي 
سيا بعصبية : مبرر إنه يسيبني؟؟ كان خدني معاه 
كينان وهو بيغمض عينه : كان لازم نثبتلهم ان بدر حب جسمك محبكيش وسابك واتخلى عنك عشان ميلووش درااع بدر بيكي ، أفهمي !!  انا هعرف أحميكي لحد ما بدر يرجع .. دا لو رجع وبقى كويس 
سيا بعياااط : ماهو محبنيش !! عمره ما قالي بحبك ، عمره ما قالها ولا نطقها
كينان بغضب : عشان الزعيم الحب بالنسبالع أفعال مش كلام 
سيا بضحكة سخرية : أفعال ؟ الدليل سابني يوم الصباحية ومشي 
كينان بعصبية : أنا لو بفهم حمار كان فهم ، إتحركي معايا !
سيا بعصبية : مش عاااووزة اروح معاك في حتة ، إرحموني بقى 
شد كينان إيدها وقال  : هتيجي معايا أنا ماصدقت لقيت مكانك ..
مشيت سيا معاه وهي بتعيط ورجليها متبهدلة دم ، سحب شنطتها ومسكت هي العلبة ، حط الشنطة في العربية وركب سيا معاه وركب وساق العربية 
كينان بيبص في المرايا الخلفية : هنروح مكان أنا وإنتي وهحافظ عليكي يا مرات أخويا 
سيا بغيظ : تك خوت في دماغك إنت وأخوك 
كينان بغضب : بدر مش هتشوفيه نهائي ولا أنا ولا إنتي ولا حد وأنا مش موجود معاه دلوقتي بسببك ! عشان أخلي بالي منك يا جاموسة وعشان متقطعيش عقد الجواز اللي معاكي لإنه سليم ، الباسبورات بس هي اللي مزورة 
سيا بتعب : مش قادرة اسمع حاجة .. مش قادرة مصدعة 
كينان وهو بيبص للطريق : قدرك كدا وقدري وقدره ، محدش بيختار يتعذب في الدنيا دي 
سيا بعياط : مكنتش هتعذب لو مكنتش قابلتكم 
كينان بقسوة : بجد والله ؟ مكنتش متهددة بصورك عشان الواد يعمل معاكي حجات مش تمام ويرميكي من غير ما يتجوزك ؟ ع الاقل الزعيم بيحبك واتجوزك خلاكي ملكه 
سيا بعياط وصراخ : ومشششي ! خلاني ملكه ومشيي .. لا طايلة سما ولا أرض 
كينان وهو باصص للطريق : أنا معرفش اللي بتقوليه دا كل اللي اعرفه إن أنا وإنتي على الله حكايتنا على رأي الفنان أحمد العوضي 
سيا بدوخة : معاك أي حاجة أكلها ؟ هرجع من قلة الأكل 
كينان وهو بيبص في التابلوه وفي الحاجة : لا مش معايا ، إصبري طيب هنقف عند أي محطة بنزين في الطريق وأجبلك أي ساندوتش 
سيا بتعب : بدر فين ؟ بدر راح فين 
كينان : ..
يتبع.. الفصل الثامن والعشرون 28 اضغط هنا 
google-playkhamsatmostaqltradent