رواية في بيتنا مصيبه الفصل السابع والعشرون 27 - بقلم ماسة

الصفحة الرئيسية

رواية في بيتنا مصيبه البارت السابع والعشرون 27 بقلم ماسة

رواية في بيتنا مصيبه كاملة

رواية في بيتنا مصيبة الفصل السابع والعشرون 27

طارق:إنتي مين
فين ساره
إزاي أنا تعبان وساره مش موجوده
صدم الجميع من رده والصدمه الاكبر لرنا التي كادت أن تسقط ع الارض الا أن يد عليا لحقتها
جذبت يدها وأجلستها ع أريكه موجوده ف الغرفه
الطبيب:طيب تعرف حد ف الموجودين هنا
طارق:أيوه ده بابا ودي ماما ودي عليا أختي ودي رنا صحبتها
الطبيب: بس انت قلتلها من شويه إنتي مين
طارق:أناااا
لا مش فاكر
الطبيب:طيب تعرف الشباب دول
نظر طارق لزين وأحمد باستغراب وقال:لا
الطبيب:ولا الحاج والحاجه دول
طارق:أيوه دول حمايا وحماتي
صدم الجميع من هذا التخبط ف الكلام
الطبيب:طيب معلش خطيبتك اسمها ايه
طارق:مراتي مش خطيبتي
فرحت رنا لانه تذكرها
ولكنها صعقت عندما قال:
إسمها ساره
رنا بجنون:ساره مين هااا ساره دي كانت خطيبتك وسبتها
طارق بغضب:انتي بتقولي ايه انتي ااااه دماغي
الطبيب:لو سمحتوا بره كلكوا وأحضر حقنه مخدره واعطاها له
بعد مده خرج الطبيب وكانت رنا ف حالة انهيار فعليه
الطبيب:بصوا ياجماعه المريض عنده فقدان ذاكره جزئي يعني بيفتكر حجات وحجات تانيه لأ
الذاكره هترجعله بالتدريج بس بلاش نضغط عليه عشان يفتكر لان ده هيأثر عليه وممكن ييجي بنتيجه عكسيه معاه
وأهم حاجه لازم تجيبوا ساره ضروري وتتعامل معاه ع انها خطيبته
لأن ده هيساعد ف علاجه جدااا
رنا بانفعال وعصبيه:انت بتقول اييييه
طب ايه اللي درسته اللي يخلي واحده تجيب خطيبة جوزها الاولي ليه وكمان تعامله ع انها حبيبته
الجميع:اهدي يارنا
زين:استني يارنا وخلي الدكتور يكمل
اتفضل يادكتور
الطبيب:زي ماقلت لازم ساره دي تيجي تعامله ع انها خطيبته لان لو مجاتش هيحصل عنده تخبط اكتر وحالته هتسوء
وباذن الله هو هيفتكر لوحده
وبالنسبه ليكي ياأنسه تتعاملي معاه ع انك صاخبة أخته وبس
صدقيني ده لمصلحته
وأنا قلتلكوا الحل وانتوا أحرار بس مترجعوش تشتكوا تاني
بعد اذنكوا
بكت رنا بقوه ودخلت لغرفة طارق
منعها زين قالت له:كمان مش عاوزني أبقي جنبه وهو نايم
عليا بحزن:سيبها يازين
إستأذن أحمد وذهب لعمله
ودخلت رنا الغرفه بحزن ووجع كبير
وجلست ع ركبتيها أمام الفراش وبكت كثيرا وقالت ببكاء:كده ياطارق متفكرنيش
متفتكرش رنا حبيبتك وتفتكر ساره
انت بتحب ساره أكتر مني
طيب ليه سبتها واتجوزتني أنا ده انت مرضتش تصبر لحد مااخلص جامعه وحددت معاد عشان نتجوز
ليه كده ياطارق توجع قلبي
أنا كنت متخيله انك تنسي الدنيا دي كلها وأنا لا
كده ياطارق طيب أنا زعلانه منك ولو جيت تصالحني مش هصالحك
وبكت بقوة وهي ممسكه بيده
ف الخارج
زين:عليا تعالي نروح بيت ساره ونتكلم مع أهلها
عليا:اناااا مستحيل انا اروح للكلبه دي
زين:علياااا إحنا اللي محتاجينها دلوقت وبعدين ده مصلحة لأخوكي
طيب هتبقي انتي ولا رنا اللي هتموت نفسها دي
عليا بحزن:الموقف صعب عليها اوي انا لو مكانها كنت موت من القهرة
زين: لو وقفنا جنبها وحاولنا مع ساره طارق هيخف بسرعه ويرجعلها
عليا:طيب ماشي مع اني مش طايقه أمها بس كله يهون عشان خاطر أخويا
زين:لاا اهدي كده واعقلي هي أساسا مش هتوافق بسهوله يبقي نهدي اللعب شويه
عليا:ماشي لما نشوف أخرتها
وانطلقا لمنزل ساره
🎀🎀🎀
ف منزل أحمد
استيقظت هبه ع رن هاتفها
هبه بنوم:أيوه
أحمد بحب:حبيبي لسه نايم ولا ايه
هبه وهي تتمتأ:امممم لسه والله
أحمد:طيب يلا ياروحي الساعه بقت عشره يدوب تفطري وتلبسي وتنزلي وأنا هخلي حسن يوصلك
هبه:والله مكسله جداا مش قادره عاوزه أنام تاني
أحمد:ههههه الواد ده شكله هيضيع عليكي الامتياز السنه دي
هبه:والله حاسه إن الدنيا بتقف ومش عاوزه أعمل حاجه خالص
أحمد:معلش ياقلبي والله لسه بدري ع اللي انتي فيه ده أنا بسمع إن التعب بييجي ف الأخر
هبه:والله تعبانه
أحمد:عارف ياحبيبي ربنا يعينك ويكملك بخير ويهون عليكي
هبه:يارب
أحمد:قومي يلا عشان متتأخريش وكلي قبل ماتخرجي عشان متدوخيش
هبه:والله حاسه اني شبعانه بعد الرنجه اللي ضربناها امبارح
أحمد:ههههه وأنا كمان مكلتش لحد دلوقت حاسس إني شبعان جداا
يلا قومي وكلي عشان حبيب بابي زمانه جاع
هبه بفرحه:حاضر ياحبيبي
أحمد:هبعتلك حسن كمان نص ساعه وانتي انزلي براحتك ماشي
هبه:ماشي
سلام
أحمد:مع السلامه
وأغلقت الهاتف ودخلت الحمام وتجهزت للجامعه وخرحت من غرفة خالتها
جودي بتريقه:واااو البرنسيسه لسه صاحيه دي السهره كانت جامده عليكي
هبه بتجاهل:والله بسهر أذاكر مش زي ناس
جودي:اااه تذاكري
بتذاكري ف أوضة أحمد طول الليل
لا لا استني أكيد هو اللي بيذاكرلك
هبه ببرود:أكيد بيذاكرلي أي حاجه بقف فيها
وبعدين ملكيش تتدخلي ف حياتي
يعني انا عمري ماسألتك انتي قاعده ليل نهار كده ف البيت ومش بتروحي الكليه حساكي عامله زي الردار كده
وتركتها ف غيظها وذهبت للمطبخ
ثريا:ايه ده انتي صحيتي ياهبه
هبه:أيوه ياماما
ثريا:ايه مالك حاسه بحاجه بتوجعك
لو تعبانه بلاش كليه النهارده
هبه:لا لا تمام والله
أنا هعمل سندوتش بسرعه كده عشان حسن زمانه وصل تحت
ثريا:سندوتش ايه اقعدي افطري زي الناس ع ماأسخنلك اللبن
هبه:لااا لبن ايه هتأخر وبعدين مش بحبه وهيقلب معدتي
ثريا:هبه مش عاوزه دلع لازم تتغذي مش هتعرفي تولدي وانتي ضعيفه كده
هبه:حاضر هاكل بس بلاش لبن
ثريا:طيب كلي جبنه وبيض عوضي الكالسيوم فيهم
هبه:حاضر ياماما
أكلت هبه وانتهت وذهبت للخارج جذبت حقيبتها وهاتفها وقبل أن تذهب للخارج
نظرت لجودي الجالسه تنظر لها بحقد وأرادت أن تستفزها:اه بقولك قبل ماامشي إبقي ظبطي الردار بتاعك عشان يعرف يلقط كويس هههههه
وتركتها تكاد تنفجر من الغيظ وذهبت للجامعه
🎀🎀🎀
ف منزل ساره
أم ساره بضيق:أيوه ياعليا خير
عليا بضيق وحرج:اااا كنت عاوزاا
زين:بصي ياحجه طارق عمل حادثه كبيره وفقد الذاكره
أم ساره:والله ده ذنب بنتي اللي عشمها وخلي بيها
عليا بغيظ:جرا إيه ياست انتي انتي شمتانه ف أخويا
أم ساره:وليه ماأشمتش ده وقف حال بنتي لما يسيبها بعد مالفرح معاده قرب وراح خطب واحده تانيه
عليا:أعوذ بالله يلا يازين
زين:إهدي ياعليا
لو سمحتي هي فين أنسه ساره
أم ساره:ساره نزلت تجيبلي طلبات وجايه
وف نفس الوقت دخلت ساره واستغربت وجود زين وعليا
ساره بغضب:انتي ايه اللي جابك هنا
كادت عليا أن ترد
زين:ممكن تقعدي شويه نتكلم لو سمحتي
ساره باعجاب:نتكلم ف ايه
وبعدين انت مين
عليا بغيره:ده جوزي
ساره بانبهار:وقعتيه ازاي ده
عليا:أستغفر الله العظيم
زبن بغضب:وبعدين يعني مش هنعرف نتكلم ممكن ياعليا ماتتكلميش لحد ماأخلص كلامي
بصي ياأنسه ساره طارق عمل حادثه كبيره وفقد الذاكره ولما فاق ماافتكرش حد غيرك وطلب تيجي تشوفيه
والدكتور قالنا ان وجودك جنبه هيخليه يتحسن بسرعه بس بلاش حد يفكره باللي فات عشان الدنيا ماتبوظش منه وحالته تسوء
ممكن بقا تساعدينا وتيجي معانا عشان لما يفوق يلاقيكي جنبه لانه كل شويه يسأل عليكي
ساره بتفكير:طيب وأنا استفدت ايه ماهو لما يخف هيرجع لخطيبته وانا حالي يقف أكتر ماهو موقوف بسببه
زين بحيره:طلباتك ايه
ساره بطمع:عاوزه خمسين ألف جنيه
شهقت عليا بقوة وقالت: نعم يختي مش مكفيكي اللي خدتيه من وراه ده كله جايه تطمعي فيه وهو تعبان
منك لله ياشيخه
ساره:احترمي نفسك ياعليا والله ده شرطي عاجبكوا هنزل معاكوا مش عاحبكوا اتفضلوا واقفلوا الباب وراكوا
زين:تمام انا موافق
عليا:انت بتقول ايه
زين:اسكتي ياعليا دلوقت
ساره:وأنا إيه اللي يضمنلي انك هتدفع
أخرج زين دفتر الشيكات خاصته وكتب المبلغ ف الشيك
فرحت ساره ولكنها وجدت انه لايصرف الا بعد ستة أشهر
ساره:اشمعنا ست شهور
زين:احنا لحد دلوقت منعرفش طارق هياخد وقت أد ايه ع مايخف وبصراحه مش ضامنك ممكن تاخدي الفلوس وتقولي مش هكمل
ساره:ماشي مفيش مشكله ست شهور ست شهور هيفوتوا هوووا
زين:طيب قومي جهزي نفسك عشان نروح لطارق المستشفي
ساره:عندي شرط تاني
زين:اللي هو
ساره:مش عاوزه أشوف البت اللي طارق خطبها دي عشان كل ماأعمل حاجه هتقفلني مش هبقي براحتي
زين:تمام هنشوف الموضوع ده يلا قومي اجهزي
ساره:من عينيا يامزز ياعسل انت والله انت خساره ف أم داء دي
عليا بغيظ:داء ف عينك
وبعد مده ذهبوا للمشفي
🎀🎀🎀
ف المشفي
إستيقظ طارق من أثر الحقنة المخدره وجد رنا تجلس ع ركبتيها أمام فراشه وممسكه بيده
نظر لها طارق باستغراب شديد ولكنه أحس بحنين كبير نحوها
جذب يده بهدوء من يدها وشرع ف إيقاظها
طارق بهدوء:رنا رنااا يارنااا
فتحت رنا عيونها ونظرت له بعيون باكيه حمراء
طارق باستغراب:مالك
رنا بحزن:مفيش ياحضرة الظابط بس أنا بعتبرك طول عمري زي أخويا الكبير وإنت عارف إن أخويا الله يرحمه كان كل حياتي بقيت خايفه لأخسرك إنت كمان وبكت بقوة قطعت نياط قلبه
وجد طارق نفسه ف تخبط كبير يود إحتضانها بقوة ولايطيق دموعها ولاحزنها
طارق بقوة وتعب:بسس متعيطيش
رنا ببكاء:معنتش عارفه أعمل حاجه غير كده
مش هرتاح غير لما ترجعلي
طارق:أرجعلك ااا أنا بقيت كويس يارنا والله ليه قلقك وحزنك ده
رنا:أغمضت رنا عيونها بقوة لتمنع دموعها من البكاء
ظل طارق ينظر لها بحيره كبيره ويود معرفة سبب حزنها الشديد هذا
ف رنا أصبحت لغز كبير بالنسبه له يود حله سريعا
ف هذا الوقت
فتح الباب فجأه وكانت الصاعقه لرنا
وقفت رنا بقوه عندما وجدت ساره تدخل عليه ببكاء ولهفه وتحتضنه وتقبل خده أمام الجميع
الصدمه الأكبر لرنا هي إحتضان طارق لساره بحب وفرحته الشديده لرؤيتها كادت أن تسقط من الصدمه جذبتها عليا وذهبت بها للخارج
ف الخارج
رنا ببكاء يكاد قلبها يتوقف منه:اااه انا ااااه بقا يحضنها. ااااه وفرحان انها جاتله وانا انا ااااااه قعده جنبه عشان يفتكرني ويفتكر أيامنا مع بعض ااااه يارررررررربي ده إمتحان صعب مش قادره عليه
ياااااارب إختبرني ف أي حاجه إلا طارق يارب
اااااه معنتش قاااااادره ااااه
أحضر زين الممرضه التي أعطتها حقنه منومه لترتاح وتنام فتره لأنها ستدخل ف إنهيار عصبي شديد هي ف غني عنه ف الوقت الحالي
حجز لها زين غرفة ف المشفي لترتاح فيها
دخلت عليا مره أخري ع ساره وجدتها تطعم طارق بيدها وتقبل خده وهي تتغنج عليه وهو سعيد ومبتسم نظرت له بغيظ ونظرت لها بتوعد
طارق:إيه يالولو واقفه كده ليه
عليا بغيظ:أعمل إيه يعني
طارق:ماتقعدي يابت
جلست عليا أمامه ولم تتحدث
طارق:بابا وماما فين
عليا:زين قالهم يروحوا عشان يرتاحوا شويه
طارق باستغراب:زين مين
عليا بارتباك:ااا الدكتور اه الدكتور قالهم يروحوا يرتاحوا انت مطول شويه هنا واحنا هنا من الفجر
طارق:وسابوكي لوحدك كنتي روحتي معاهم
عليا بغيظ:لا أنا مش لوحدي معايا رنا صحبتي وكمان مينفعش أسيبك لوحدك
نظر طارق لساره بحب وقال:أنا مش لوحدي ولا حاجه ساره حبيبتي معايا
وبعدين رنا مالها ف إيه البنت مموته روحها عياط ومش مظبوطه خالص
عليا:معلش أعذرها أصلها خدت صدمة عمرها النهارده فهي كده هتلاقي رد فعلها غير متوقع خالص
طارق:فعلا شكلها مدمر أوي ربنا يصلح لها الحال خلي بالك منها وخليكي جنبها
عليا:حاضر
نظرت ساره لعليا بغيظ وقالت بدلع:هااا ياحبيبي شبعت
طارق بحب:طبعا ياروحي هو أنتي عاوزه تبقي جنبي ومبقاش شبعان
عليا وقد فاض بها: لااا أنا معنتش قادره أنا طالعه بره
طارق باستغراب:مالك يابت
عليا:مفيش ياحبيبي أنا طالعه أشوف رنا
وخرجت بسرعه وهي تستشيط غضبا
ساره:شفت ياطارق مش قلتلك عليا مش طيقاني
طارق:ساره قلتلك أنا اللي هتجوز وبعدين عليا كده روحها ف مناخيرها ع طول بس حنينه جداا وجدعه أوي
انا مش عارف إنتوا واخدين موقف من بعض ليه كده
ساره بخبث:عشان عليا مش عاوزاني أبقي مراتك عاوزه حد تاني
طارق بعدم فهم:حد تاني مين
ساره:رنا صحبتها مثلا
طارق باستغراب:رناااا
مستحيل طبعا رنا دي أختي الصغيره زيها زي عليا بالظبط عمري ماتخيلت أني ممكن أحبها أصلا
ساره:لا دي عاوزاك تحبها بالعافيه مش شايف عياطها عشانك ولا قعدتها جنبك من امبارح ومش راضيه تروح
طارق بذهول:إنتي بتقولي ايه
ساره:بقولك الحقيقه ياطارق
رنا بتحبك وعليا عاوزاها تقرب منك وتتجوزها هي مش أنا
بص بقا انت لازم تعمل وقفه أه لما رنا تيجي تاني عندك تقولها بالمحسوس كده إنها تروح ملهاش لازمه معاك
وأنا مش هسيبك ياروحي
انا مش عارفه أهلها إزاي سمحولها تبات ف المستشفي عشان راجل غريب
كان طارق يفكر ف كل كلمه يسمعها من ساره وهو غير مستوعب بالفعل فكرة حب رنا له وأنها معه منذ دخوله المستشفي
ولكنه سيحاول أن يفيقها ويخرجها من حياته وهذا لمصلحتها أولا
🎀🎀🎀
ف الجامعه
رن هاتف هبه وجدته أحمد فتحت الخط
هبه:أيوه ياحبيبي
أحمد:هااا خلصتي
هبه:أيوه خلاص تمام
أحمد:طيب يلا أنا قدام الجامعه
هبه:حاضر ياحبيبي جايه اهوو
خرجت هبه وجدت أحمد ينتظرها بالسياره
دخلت هبه للسياره وقبلت خده وقالت:وحشتني
أحمد:ههههه بلاش عشان هييجي ع دماغك
هبه:كده طيب زعلانه
أحمد:وأنا ميرضنيش زعل حبيبي تعالي
وجذبها لأحضانه وقبل جبينها
أحمد:هنروح دلوقت للدكتوره نطمن عليكي وبعدين هاخدك مشوار معايا كده ومتسأليش فين دلوقت عشان مش هقولك
هبه:ياسلام ليه بقا
أحمد:كده
صح نسيت أقولك طارق أخو عليا عمل حادثه إمبارح وأنا رحتله الصبح المستشفي
هبه بخضه:إييييه طارق وحصله إيه
أحمد:إهدي هو بقا تمام الحمد لله بس فقد الذاكره فيه حجات كده مش فاكرها ومنهم رنا
هبه بحزن:إيه
أحمد:أه والله تخيلي ينسي رنا ويفتكر ساره خطيبته الاولي ويطلبها كمان تجيله دي رنا مموته نفسها ياعيني
هبه:ياحبيبتي يارنا أنا لازم أروحلهم
أحمد:بكره هاخدك ونروح انتي دلوقت كلميهم واطمني عليهم ونروح بكره
هبه:بسس
أحمد:اسمعي الكلام عشان هنخلص مشوارنا وتروحي ترتاحي عشان انتي من بدري بره
هبه بامتعاض: ماشي
ضحك أحمد ع منظرها وذهبوا للطبيبه وطمأنتهم ع الوضع وأنها ف الشهر الثاني وتحتاج لتغذيه شديده وراحه
فرح أحمد جداا عندما سمع نبض الجنين
وبعدما إنتهوا أخذها وإنطلق بها حيث المجهول
يتبع الفصل الثامن والعشرون 28 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent