رواية المصراوية 2 الفصل التاسع عشر 19 - زين ورنا

الصفحة الرئيسية

رواية المصراوية زين ورنا الجزء الثاني البارت التاسع عشر 19 بقلم يمنى محمد

رواية المصراوية كاملة

رواية المصراوية "زين ورنا" الفصل التاسع عشر 19

ناني... انا مش حامل يازين
زين... بصدمه انتب بتقول ايه بتقول كده علشان معرفش انك خاينه دا انا هكسر عضمك ياخاينه
وبدأ ضرب فيها
ناني.. والله انا مش حامل وخدني وديني لدكتور كمان علشان تطمن
كلامي ناني كان فعلا بجد
انها مش حامل هي عملت كده علشان زين يجوزها رسمي ش اكتر
زين اتجنن تكتر من الاول يعني كنتي بتضحكي عليا كنت بتكذبي وتخدعني
ناني... انا حبيتك وانت عارف ولو انا عملت كده علشان تتجوزني راسمي علشان بحبك
زين... لا انتي كده مش بتحبني انت طمعانه فيه مش اكتر بس انا فاكرلك برده الحلوه ومش بنسى هسيبك ترجعي مصر وهديكي فرصه كمان تعيشي وتنسى انك قابلتي واحد اسمه زين
ناني.... لا يازين ونبي انا بحبك وبعدك يعني موتى
زين بضحكه استهزاء....
بتحبني ولا بتحبي فلوسي على العموم انا هديكي مبلغ كويس هبعوضك عني
ناني.. انا مش عايزه حاجه غيرك
زين.. بعصبيه انا كلامي خلص تحضري نفسك علشان هتنزل مصر الليله
وخرج وسابها وهي منهاره من الدموع
#يمنى محمد
#المصروايه
بشاير كانت بتطحن  في سم  من كام يوم علشان تسم بيه سماره ايوه زي ماسمعتوا علشان تموت سماره
ايوه سماره مش بنتها بس لما لقت في مشاكل جايه لزين من ناحيتها فقررت تسمها وترتاحي
كانت كل يوم تخرج كيس السم وتنظر عليه وتبتسم وتقول ايه ياسماره تعالي بقاا تعالي ياحبيبتي امك تعالي علشان تحصلي امك 🙄🙄🙄
👀👀👀👀👀
رنا وسماره
كانوا في فيلا ابراهيم الاهو اساسا عدو زين
ابراهيم حط منوم في الاكل زي ماشفنا المره الافاتت
ومصدق ان المنوم مفعوله اشتغل
امر رجلته انهم يغتصبوهم ويصورهم فيديو
علشان يقدر يستغل بيه زين
بس الاحصل ان رنا مكنتش كلت حاجه تنفع يعني مانمتش
حست بصوت  رجل داخله عليهم تتسحب
عملت نفسها نايمه لما تشوف ايه الا هيحصل
فهمت من تحركهم انهم مش ناوين خير
بدأت تفكر وملقتش حل غير في الصريخ
وبدأت تصرخ لما الباشا سمع صوتها
دخل جري كأنه ميعرفش
ابراهيم... في ايه
رنا... كلابك عايزين يغتصبونه
ابراهيم... نزل ضرب بالاقلام فيهم علشان يثبت حسن نيته
لرنا وعمل نفسه ميعرفش حاجه علشان رنا تديله الأمان تاني
#يمنى محمد
#المصروايه
 رنا... احنا لازم نمشي من هنا
ابراهيم... تروحوا فين مش خايفه من زين
رنا... لا مش خايفه انا هرجع البلد لزين اصفي حسابي معاه علشان اقدر اعيش تاني واخته هسببها هنا امانه عندك أو تبجي معايه
ابراهيم.... لا خاليها وروحي انتي
رنا.. وافقت بس استغربت من نوم سماره بصت عليها باستغراب وسكتت
فعلا رنا لبست علشان ترجع لكن قربت على سماره وحاولت تقولها انها نازله البلد
لكن بدون فايده فبدات تشك في كل حاجه
فهمت ساعتها ان ابراهيم هو السبب في المنوم مش رجالته
فبدات تفكر في خطه
ملقتش قدامها غير انها تتصل بزين علشان يجي ياخذهم
واهي بالمره تصفي حسابها معاه
وفعلا اتصلت على تليفون زين وقالتله تعالي
زين... بتقولي فين
رنا.... عند إبراهيم
زين.. عامل زي المجنون انا جاي دلوقتي
كان قايل لناني انه هبنزلها مصر
لكن من استعجاله نزل وسابها
ورجعت ناني تاني لاوضتها
يس صباح طبعا مش هتسكت دا قالت إنها لازم ترتاح من ناني علشان الجو يخلالها مع زين
......
زين وصل بالفعل عند فيلا
يتبع الفصل العشرون 20 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent