رواية بصير قلبي الفصل السابع عشر 17 - اماني محمد

الصفحة الرئيسية

رواية بصير قلبي البارت السابع عشر 17 بقلم أماني محمد

رواية بصير قلبي كاملة

رواية بصير قلبي الفصل السابع عشر 17

وصل أدم وشفاء المستشفى..
بعدها دخل الدكتور وبدأ يستقبلهم..
طلب الدكتور من أدم انه يدخل اوضة الكشف عشان لازم
 يعملو كشف كامل للعين الأول ويفحصوه كويس... وشفاء
 انتظرت بره وكانت قلقانه من أن تحصل أي حاجة تبوظ الل بتخططله... 
بعد شوية خرج الدكتور بعد ما خلص كل الفحوصات... 
وطمنهم ان في نسبة كبيرة لنجاح العملية وأن معاد العملية هتبقا بكرة الصبح.... 
شفاء =انا سعيدة اوي يااااادم، خلاص حلمي هيتحقق وترجع تشوف تاني، خلاص مش فاضل غير كام ساعة بس... 
أدم بص نحيت صوتها=معقولة حلمك هو أني أشوف!! 
شفاء =اااه يااادم، مش عايزاك تحس بالعجز أبداً، عايزة دايما 
أشوفك سعيد، مش  عايزة أشوف نظرة الحزن الل بتخبيها دايما فعنيك... 
أدم=بس حتى لو مشوفتش فانا سعيد عادي... 
شفاء =لا يااادم انت مش سعيد، انت بس مش عايز تعترض 
على قضاء ربنا، خايف لتكون بتغلط فحق ربنا بحزنك او سخطك، لكن انا دايما كنت بشوف الحزن متخبي فعنيك... 
أدم=شفاء!! 
شفاء =نعممم يااادم... 
أدم=أنا لو لفيت الدنيا دي كلها مش هلاقي زيك، أنتي حاجه 
حلوه كده مفيش زيها، شكراً انك فهماني، وشكرا لانك جمبي... 
شفاء بصتله بحب وأبتسمت وبدأت تكلم فسرها... 
عارف يااادم انت لو فتحت قلبي مش  هتلاقي حد قاعد فيه 
غيرك، عندي الدنيا دي كلها تروح فسبيل سعادتك وحبك... 
أدم=شفاء  روحتي فين!! 
شفاء =هااا، لا انا هنا اهو يدومي، بس بقا يباشا، بما انك 
هتعمل العملية بكرة فلازم نخرج النهاردة ونلف فكل حته لحد ما نتعب... 
أدم=وأنا موافق... 
شفاء بفرح=طيب يلا بينا... 
شفاء كانت ماسكه ايده ومتبته فيها جامد، كأنها أم وخايفه 
على ابنها يضيع منها، وأدم كان مطمن أوي وماشي معاها...
راحو اماكن جميلة اوي وشفاء كانت كل ما تشوف حاجه 
عجباها كانت بتوصفها لأدم بالظبط عشان يتخيلها معاها.... 
بعدها راحو مكان لبيع الملابس... 
شفاء =الله يااادم المكان جميل اوي والهدوم جامده طحن... 
أدم=أشتري كل الل نفسك فيه وملكيش دعوة بفلوس....
شفاء بصتله=تؤتؤ ياروحي دا انا هشتريلك انت الأول...
تعال معايا.....
أخدت ادم وبدأت تنقي فبدل...كانت البدل شيك أوي 
وجميله...وكل الل شفاء كانت بتنقيه كان بيطلع روعه على أدم...
أدم بحزن=شفاء أنا عايز أنقيلك حاجه بس مش عارف...
شفاء=انت جيت فجمل...نقي أي فستان من دول...ووجهت 
أدم لصف الفساتين...والل انت تختاره هيعجبني أكيد.....
أدم راح ناحية الفساتين وبدأ يمسك فستان فستان ويمشي ايده عليه كانه بيتحسسه...
وفالأخر وقع اختياره على فستان طويل وأسود وليه أكمام شافون....
أدم=شفاء هو الفستان ده لونه اي..
شفاء=لونه أسود...
أدم =متخيله فيكي يشفاء،وحاسه هيبقا جميل أوي عليكي...
العاملة فالمحل =it's fantastic...(انه رائع)
شفاء ابتسمت=فعلاً يااادم حقيقي جميل أوي،انا هأخده...
أدم=عايز أشوفك لبساه اول ما افتح عيني بعد العملية...
شفاء=حاضر يااادم أوعدك انك هتشوفني لبساه....
بعدها أخدو الهدوم وحطوها فعربية كانو مأجرينها بالسواق 
عشان يتنقلو بيها .....وخرجو راحو الملاهي...قضو وقت 
ممتع أوي وأدم كان بيضحك من قلبه وسعيد أن شفاء معاه 
ومكنش عايز اليوم يخلص.....وهم فالملاهي قرب شاب اجنبي نحيتهم وبص لشفاء وقال 
(you are gorgeous)
انتي فائقة الجمال....
شفاء بضحك=اللهي تنستر اول مرة حد يقولي اني جرجس...
أدم بزعاق ورجع شفاء وراه =مسك الولد من هدومه...
(I will kill you)
 سوف أقتلك.....
الشاب =I'm sorry...انا اسف...
أدم كان هيضربه...شفاء فضلت تهدي فأدم عشان لو ضربه كانت هتحصل مشكله...
شفاء=خلاص يااادم مش قصده اكيد انت عارف الاجانب 
عندهم عادي،خلاص عشان خاطري...أدم زف الولد والولد وقع على الارض وبعدين قام وجري بسرعه...
شفاء =خلاص مشي،يلا نمشي بقا والنبي...
أدم=امشي يجرجس قدامي،أمشي،فرحتي اوي لما قالك جرجس...امشي جاتك البلا فحلاوتك..
شفاء بضحك=طيب بزمتك انت قولتلي قبل كده اني جرجس!!
أدم=هبقا أقولهالك من هنا ورايح،امشي قدامي...
شفاء مشيت وهي بتضحك...
بعد شوية وصلو أخيرا أخر محطه...وصلو لحديقه جميلة أوي.....كانت مليانه زرع وورد وجميله جدا...
شفاء=بقولك يدومي ما تيجي نرقد على الارض ونبص للسماء عشان شكلها جميل اوي...
أدم بابتسامه =يلا،تعالي...
رقدو على الأرض وكان تحتهم زرع أخضر...وبصو للسماء...
شفاء=عارف يااادم دلوقتي في نجمتين جمب بعض...الاتنين جمال اوي ولامعين اوي...
أدم =امممم،طيب ما تيجي نسميهم...
شفاء=نسميهم شفاء وأدم!!!!...
أدم بضحك=ويترا شفاء النجمه حلوة زي شفائي كده...
شفاء بثقة=لأ طبعاً،شفائك مفيش احلا منها يباشا...
أدم بضحك=يخربيت تواضعك...
شفاء بضحك=أومااااااال...
قعدو يتكلمو شوية ويضحكو وبعدها قامو رجعو الفندق لأن الوقت كان اتاخر...
كان كل واحد نايم على جمب وبينهم مخدة...
شفاء=أدم،سؤال فضولي....تخيل كده لما تشوفني ميعجبكش شكلي مثلا وتقرر تقطع علاقتك بيا..
أدم بضحك=ليييه لأ والعلم عند الله...
شفاء قامت بغيظ=نعممممم يعمر،يعني انت ممكن تقطع علاقتك بيا...
أدم=بهزر معاكي،انا اقطع علاقتي بالعالم كله،إلا أنتي،لأن فاليوم الل يحصل فيه كده،هيكون يوم موتي...وبرضو علاقتي بيكي مش هتتقطع...
شفاء رقدت بكسوف=لا ثبتني..احييك على ذكائك والله...
أدم=طبعاً يبنتي هو انا اي حد ولا اي..........بعد شويه
ادم=شفاء!؟
شفاء كانت بتنام خلاص=هااا
أدم=تخيلي كده يطلع عندي عيوب فيا مخبيها عنك....أي هيكون رد فعلك....
شفاء بدون وعي=والله لو طلعت قرد فنفسك كده،هحبك برضو،...
("أحببتُ عيوبك، وإن إنقلبت الباء نون، أنا هُنا أغرق.")
أدم أبتسم....
وتمتم بحب....بحبك.....
كانت شفاء نامت خلاص فمسمعتوش(هي نحس اصلا يجماعه 😂💔)
صباح اليوم التاني،ادم صحى شفاء وقامو لبسو ونزلو عشان معاد العملية...
وصلو المستشفى والممرضات استقبلو ادم واخدوه عشان يجهزوه...وبعد فترة خرج وكان خلاص هيدخل العمليات...
أدم طلب منهم يشوف شفاء الأول...
شفاء دخلت وكان عنيها فيها دموع لانها كانت خايفه عليه...
أدم =شفاء قربي لعندي...
شفاء قربت من سريره..
أدم=ممكن تخليني ألمس وشك...عايز أتخيلك للمرة الأخيرة...
شفاء بدون كلام قربت ليه...
أدم حس بيها وبنفسها العالي وانها قربت منه فبدأ يلمس وشها...كان بيتحسس عنيها وشفايفها ووشها كأنه عايز يتأكد من الشكل الل راسمه فمخيلته...أيديه بدأت تلمس حاجه دافيه وكانت دموع شفاء...
أدم قرب منها بحب وهي كانت بتبصله بس...وبعدها قرب من جمب عينها وباس مكان نزول الدموع....
=أنا بحبك......
شفاء شهقت كأن الكلمة ردت لها روحها...
أدم=كنت منتظر اللحظه دي عشان أقولهالك،عشان اقولك أنك  الوحيدة الل أخدتي قلبي وعقلي،انا بحبك أوي،بحبك أكتر من نفسي،دموعك غاليين عندي،ومش عايز أشوفهم أبداً.....
صمت تاااام...
أدم=شفاء ساكته ليه!!
شفاء=عشان الكلمة دي انا بقالي كتير مستنياها،الكلمة دي ردتلي روحي،اعترافك ليا أحياني تاني يااادم،دلوقتي خوفي عليك اتضاعف ،خايفه تبعد يااادم ،....
أدم=دقات قلبي بتنبض بأسمك...
لو بعدت عنك هيبقا فالبعد موتي...لان ساعتها قلبي مش هيلاقي سبب ينبض عشانه يشفائي.....
شفاء حضنته بقوة،مكنتش قادرة تسيبه....
سامحني يااادم لو أذيتك يوم،اكيد مش هيكون بقصدي،والحاجه الوحيده الل عيزاك تعرفها هي اني بحبك...
الممرضات....قاطعوهم بأن معاد العملية جه ولازم يمشو...
أدم=شفاء،عايز اشوفك اول واحده بعد العملية...
شفاء=فرعاية الله يااادم...بأذن الله هتشوفني...
ادم كان ماسك ايد شفاء وكأنه خايف تسيبه وكأن قلبه بينبهه لل هيحصل ....شفاء فضلت ماشيه جمبه لحد ما دخل العمليات...
بعد ما دخل شفاء قعدت على الكرسي وانهارت من العياط وبعدها وقفت وقربت من اوضة العمليات وبدأت تغني..
( لو كنت غالي عليك خد بالك من روحك بعدي، بلاش أشوف فعنيك، أي دموع وحزن فبعدي 
، متبكيش عليا، متفكرش فيا، حبيبي الوداع يحبيبي يا كل الل ليا).....سامحني....
وبعدها مسحت دموعها ورنت على رقم...
شفاء=اانا محتاجة مساعدتك...هفهمك كل حاجه...
يتبع الفصل الثامن عشر 18 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent