رواية جاهلة الجزء الثاني الفصل الحادي عشر 11 - بقلم زوزه

الصفحة الرئيسية

رواية جاهلة الجزء الثاني البارت الحادي عشر 11 بقلم زوزه "The Queen"

رواية جاهلة الجزء الثاني كاملة

رواية جاهلة الجزء الثاني الفصل الحادي عشر 11

عدي وهو يتحدث علي الهاتف نظر إلي رزان التي قال لها أن تأخذ بالها من قمر وجدها تنظر إلي الهاتف فأخذ ينظر إلي مكان قمر لم يجدها فبدأ بسرعة إغلاقه مع من كان معه مع الهاتف ثم نظر إلي رزان وقال : رزان قمر فين مش شايفها .
نظرت رزان إلي اخر مكان كانت تقف به ثم قالت : كانت واقفه هنا مع عمتها .
نظر عدي الي المكان وقال بقلق : بس هي مش هناك .
نظرت رزان إلي المكان بقلق وقالت : اكيد هتكون مع عمتها   .
نظر عدي الي المكان بقلق وقال : قومي يا رزان  شوفي قمر فين انا قلبي مش مطمن .
قامت رزان بهدوء وهي تعلم أن عدي يخاف علي قمر من اي شئ قامت وذهبت باتجاه عمة قمر وقالت : طنط لو سمحتي شوفتي انا اخر مره شوفتها كانت واقفه معاكي .
نظرت لها بابتسامه وقالت : راحت الحمام يابنتي اصلا في عصير اتكب في فستانها وراحت تنضفه .
نظرت لها بهدوء وكأنها تتنفس ثم قالت : من امتا  .
ردت عليها وقالت : تقريبا عشر دقائق أو ربع ساعه مش عارفه ولله .
تسرب القلق الي قلبها وقالت : طيب ممكن تدليني علي الحمام بعد اذنك .
نظرت لها بابتسامه وقالت : طبعا يابنتي واخذتها ودلتها علي الحمام ثم تركتها وذهبت لتري الضيوف .
دخلت الحمام لكي تبحث عن صديقتها فلم تجدها ولكن لفت انتباهها منديل شكله غريب ملقي علي الارض بطريقه غريبه نظرت إلي المنديل وأخذته من الأرض ووجدته رائحته غريبه أتيت لتشمها وجدت نفسها تدوخ فبعدتها فورا .
خرجت رزان وهي قلقانه علي قمر بشدة بعد هذا المنديل لا تعلم لمن ولكنها تشعر بأن شئ أصاب صديقتها لانه ليس من عادتها أن تذهب الي مكان بمفردها ذهبت رزان إلي عدي بقلق وحكيت له أنها لم تجدها  وحكيت له علي المنديل .
شعر عدي بأن شئ أصاب قمر فقام فورا هو بنفسه وذهب الي عمتها وقال : لو سمحتي يا خالتو شوفتي قمر .
نظرت له خالته والتي هي عمة قمر وقالت : لا يابني هي راحت الحمام تنضف فستانها .
قال بقلق : اصلا رزان راحتلها الحمام ومهياش موجوده ومهياش بين الحضور فممكن تكوني شوفتيها انتي عارفه أن قمر بتخاف تمشي لوحدها في اي مكان .
تسرب القلق لقلبها فهي تعلم أن ابنة اخاها تخاف أن تذهب الي مكان بمفردها وقالت : مش عارفه يا ابني تعالي ندور عليها سوا وذهبوا وظلوا يبحثوا مدة بين الحضور وفي اركان الفندق كله حوالي نصف ساعه ولكن لم يجدوها والذي زاد قلق عدي أكثر أن الامن الخاص ببوابات  خروج الفندق أكده له أنها لم تخرج من الفندق .
دخل عدي وهو يتملكه الخوف القلق الرعب علي صغيرته ومدللته وحبيبته وكل شئ له ذهب الي حسام مباشرةً الذي لم يكن يعلم حتي الآن عما يحدث حوله فقال له عدي بقلق : حسام انت متعرفش قمر متعرفش مكانها .
نظر له حسام  وقال : انا معرفش انا مشوفتهاش اصلا هتلاقيها هنا والا هنا .
تحدث عدي وهو يجز علي أسنانه بنفاذ صبر وقال : هنا او هنا ازاي انا بقالي نص ساعه بدور عليها مش موجوده نهائي وانت اكيد أن قمر بتخاف تمشي لوحدها في اي مكان .
نظر حسام وقلبه شعر بالقلق ولكن عقله قال له : انت هتخاف عليها ليه هتلاقيها طلعت تقضي وقت مع واحد عجبها زي ما بتعمل مع عدي بس عدي اللي مغفل .
تحدث حسام وهو ينظر إلي عدي وقال : انا معرفش انا روح دور عليها هتلاقيها مع اي حد هنا او هنا .
نظر له عدي بغضب وقال : انا غلطان اني طلبت منك المساعده انا لولا أني معرفش حاجه في مصر قد كده مكنتش جيت طلبت من المساعده بس ماشي يا حسام  .
ثم ذهب بعد عن قليلا ولكن كان حسام يسمع برطمته عنه .
بعد عدي قليلا عن حسام ثم فتح هاتفه وكلم صديقه حمزة الذي يدير له شركته هنا في مصر وانتظر مدة ورد عليه حمزه وقال : ايوه يا عدي .
تحدث عدي بقلق وخوف وقال : محتاجلك يا صاحبي جمبي فورا  مش عارف اعمل ايه خايف تضيع مني تاني .
تحدث وهو يحاول أن يهدئ صديقه وقال : اهدي بس يا عدي وفهمني في ايه  .
تحدث عدي بقلق وقال : قمر مختفيه من نص ساعه او اكتر واحنا في فرح حسام وهي كانت في الحمام ومن ساعتها وهي مختفيه ورزان لقيت منديل عليه مخدر في الحمام انا قلقان عليها اووووي اصحبي وبتوع الفندق مش راضيان يخلوني اشوف الكاميرات أو أفتش في الغرف ومش عارف اعمل ايه وحاسس أنها هضيع مني اتصرف يا حمزه تعالي هنا وهات معاك رجاله كتير عاوز أفتش الفندق كله ومش عارف هات معاك رجاله من بتوعنا وتعالي علي هنا بسرعه يا حمزة ارجوك .
رد عليه حمزه وقال : اهدي يا صاحبي انا بنزل اهو من البيت وهجيب الرجاله ومسافة الطريق هكون عندك بس قولي العنوان انت فين دلوقتي .
رد عليه عدي وقال بسرعه : فندق .....
هتلاقيني في القاعه بسرعه يا حمزه ارجوك . 
قفل عدي مع حمزة وهو نار تأكله علي قمر وظل يبحث عنها وسط الحضور .
سمعته ميار فهو كان قريب منها فأخذت هاتفها وراسلت أخاها بسرعه فاتصلت عليه وقالت : احمد انت خلصت والا لسه .
تحدث احمد بعصبيه وقال : لسه داخل الأوضه اهو في واحدة من عمال النظافه شافتني وحاولت اقنعها .بالفلوس وفي الاخر مرديتش فضربتها وكتفتها واهي مرميه في الاوضه .
تحدثت بغضب وقالت : ياغبي طيب هي شافتك .
رد عليها وقال : لا انا لابس قناع عشان الكاميرات.
ردت عليه بصوت واطي وقالت : طيب خدها وامشي من الفندق بسرعه لان الولد اللي معاها قالب الدنيا وهيبدأ يدور في الغرف فأنت اهرب بسرعه من الفندق كله .
تحدث بقلق وقال : م..م..ماشي  .
أما علي الجانب الآخر فبعد عشر دقائق بالظبط كان حمزة دخل الفندق ومعه مجموعة رجال كبيرة وحدث أحد الضباط صديقه أن يأتي لها في الفور .
دخل حمزة الفندق وأمر الرجال التي معه بأن يقفلو كل مخارج الفندق وان لا احد يخرج أو يدخل الي الفندق الا بأمره .
دخل حمزة الي الفندق ثم الي قاعة الفرح ومعه عدد كبير من الرجال وذهب الي عدي مباشرة وقال : اهدي يا صاحبي  هتكون معاك دلوقتي .
تحدث عدي بقلق وقال : اتصرف يا حمزة انا عايز قمر دلوقتي اهو أنا حاسس ان هيا فيها حاجه ارجوك ساعدني .
وضع يده علي كتف صديقه وقال : اجمد يا صاحبي أن شاء الله خير وهنلاقيها بس أجمد انت .
قلب الفرح الي ساحه من الهرج والمرج فالمعازيم كانت أن تذهب ولكن وقف عدي بعصبيه وقال : مفيش حد ماشي من هنا غير لما الاقي قمر ثم بدأ يوزع رجاله علي الفندق وان يدخلون الي الغرف ويبحثوا بها .
ذهب حسام الي عدي وتحدث بغضب وقال : ايه اللي انت بتعمله ده يا عدي .
رد عليه عدي بعصبيه  وقال: لو انت مش خايف علي بنت خالك فأنا خايف عليها دي روحي وولله ما حد هيمشي من هنا غير لما تكون قمر معايا حتي انت يا حسام اه وشاكك فيك وفي كل واحد موجود هنا ثم تحدث بعصبيه وقااال حمزة شوف الكاميرات .
ذهب حمزة وعدي ليروا الكاميرات ووجدو أحد يضع قناع صغير علي وجهه يداري ملامحه ويسند فتاة ويخرج بها من الحمام ظلوا يتتبعوه إلي أن دخل بها الي غرفه .
اخذ عدي رقم الغرفه ولم يكمل حتي باقي الفيديو فالرجل خرج مره اخري يكلم امراه من عمال النظافه ثم بعد مدة طويله من الحديث ضربها بيده واخذها إلي الغرفه  مره اخري .
ذهب عدي إلي الغرفه بسرعه هو وحمزة ولكن لم يجدوا بها غير امراه من عمال النظافه مربطه فكها حمزه وافاقها ولكن هي قالت إن كانت هنا فتاة شكت بأمرها وحاولت مع الشاب ولكن هو رفض أن تدخل لها وعرض عليها أموال ولكن هي رفضت ففعل بها هكذا .
تحدث عدي بعصبيه وقال : يااااارب اخدها وراح فين ده ياااارب الاقيها يااااارب .
تحدث حمزة بتفكير : عدي الراجل ده باين عليه من الفرح لانه لابس بدله ومتشيق جدا وكمان الحمام ده الحمام اللي المتصل بالقاعه .
عدي بتفكير  : يعني قصدك اللي هيبقي ناقص من الضيوف تحت ممكن يكون هو اللي خاطف .
تحدث حمزة : ايوه هو ده .
كانوا مازالوا يتحدثون دخل عليهم صاحب الفندق والمسئول عن الكاميرات وقال مدير الفندق بعصبيه : ممكن افهم ايه اللي بيحصل هنا انا مدير الفندق 
نظر له عدي بغضب وقال : فيه أن بنت خالي اتخطفت من الفندق بتاعك كنتوا فين لما اتخطفت مش مفروض فيه ناس قاعده علي الكاميرات ومراقبه كل حاجه بتحصل .
رد عليه المدير بغضب وقال : وانت مين اداك الحق أن تدخل تدور في الغرف وفي الفندق كده لازم إذن نيابه .
دخل عليهم ظابط من الشرطه وعرفهم علي حاله وقال : يا حضرتك ده إذن نيابه ولازم تفتيش وانا معايا عناصر شرطه ولازم التفتيش .
نظر له حمزه وقال : حبيبي جيت ف بالوقت المناسب .
تحدث المسئول عن الكاميرات وقال : اعذروني حضرتكم بس انتم مكملتوش الفيديو بتاع الكاميرا تقريبا في حاجه هتفيدكم .
نظر له الظابط وعدي وحمزة وذهبوا معه ليروا باقي تسجيل  الكاميرات ذهبوا جميعهم الي هناك وراو أن الخاطف اخذ قمر بعد أن ظهر عليه التوتر وكأنه علم ما يحدث في الفندق .
قال حمزة : انا قفلت المخارج كلها انا هنزل للرجاله ندور تحت في الجراشات .
عدي وهو يخرج من الباب بسرعه : وانا هروح اشوف المختفي من الفرح .
ذهب أيضا الظابط ومعه الرجال الشرطه لتفتيش الفندق بأكمله .
ذهب عدي بسرعه الي القاعه ثم ذهب الي ام حسام التي هي تعتبر خالته وقال : خالتو لو سمحتي عايزك في حاجه .
نظرت له بقلق وهي تبحث مع رزان في كل مكان : لقيتوها يا عدي صح اه يا حبيبتي يا قمر انتي فين يابنتي .
نظر لها وقال هنلاقيها أن شاء الله : بس عايز منك تبصي علي كل المداعي اكيد معاكي ورقه وعارفه كل اللي جايين .
نظرت له ثم أخرجت ورقه من حقيبتها وقالت : ايوه يا ابني معايا ورقه فيها مداعي أهل العروسه وأهلنا وكل ضيوفنا .
امسك منها الورقه بسرعه ثم قال : بصي عايزك تجيبي ام العروسه وتشوفيلي مين من الناس دي حضر في الرجاله ومش موجود دلوقتي .
ردت عليه وهي تقول : حاضر يا ابني حاضر ثم ذهبت الي ام ميار واستاذنت منها وفعلوا هكذا ولكن صدمهم أن المداعي كاملين وأن هناك بعض الناس اعتذرت ولم تاتي .
ظل عدي شارد وهو يفكر : كيف ومن ياتري الذي خطف قمر وكان عقله سيقف من كثرة التفكير .
والدة حسام كأنها انتبهت علي شئ ثم سالت والدة ميار وقالت : اومال احمد فين يا ام احمد .
ردت عليها وهي تنظر حولها وقالت : ولله ما عارفه ده بقاله ساعه مختفي .
سمع هذا الكلام عدي وقال : احمد مين يا خالتي .
ردت عليه بسرعه وقالت : ده اخو ميار بس أمه بتقول بقاله ساعه مختفي .
همس الي خالته وقال : طويل وعريض ده يا خالتو 
ردت عليه بسرعه وقالت : ايوه يا ابني .
ترك خالته وذهب الي حمزة وظابط الشرطه راي حمزة عدي وقال : ها وصلت لحاجه يا عدي .
تحدث عدي بسرعه وقال : أيوه احمد اخو العروسه مختفي بقاله ساعه وبنفس مواصفات  الخاطف .
تحدث الظابط وقال : لازم ننزل ندور في الجراشات بسرعه .
ذهبوا ثلاثتهم الي هناك .
وبدوا في البحث عن قمر وهم ينظرون إلي زجاج كل سياره ويبحثون مع رجالهم في كل ركن .
دخل أحد الرجال يبحث في حمام كان يوجد للأمن في الجراش  في ذهب ليبحث به فوجد به قمر ملقاة علي الارض ومكتفه وليست بوعيها .
نادي الحارس بسرعه وهو يقول : يا حمزززة بيييه يا عددددي بيه انا لقيتها ذهبوا جميعا له فوجد عدي قمر هكذا فذهب وفكها بسرعه ثم حاول ايفقتها فلم يستطع فطلبت الشرطه الاسعاف بسرعه وهو لم ينتظر فحملها وذهب الي سيارته هو والضابط وأمر صديقه أن يذهب ويحضر رزان وان يلحقونه علي المستشفي فكانت رأس قمر تنظف ..
يتبع الفصل الثاني عشر 12 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent