رواية العاشقة المجروحة الفصل العاشر 10 - سلمى تامر

الصفحة الرئيسية

رواية العاشقة المجروحة البارت العاشر 10 بقلم سلمى تامر

رواية العاشقة المجروحة كاملة

رواية العاشقة المجروحة الفصل العاشر 10

(كل يوم بيفوت ويمشي..ساب اكيد جواك علامه..ذكريات مع ناس نضيفه ومآسي مع ناس زباله)
فارس وصل هدير بيتهم اللي فالقاهرة وانطلق بالعربية للمخزن اللي فيه سيف
***
بعد فتره وصل
فتح الباب ودخل بعنف
سيف بصدمه وصراخ:انت اللي عملت فيا كده يافارس..خرجني من هناااا يا***** خرجني يااافاااارس
فارس بصله بغضب جحيمي وقرب منه لكمه
فارس بغضب:لي عملت كده يا*** ليييي رد...قولتلك اني بحبها وهتجوزها...عملت فيها كده برضه ليييي
سيف بصراخ:علشان بكرهك...بكرهك وهاخدها منك يافارس علشان تتعذب طول عمرك....زي مأبوك عذب امي انا هعذبك يافارس...هخلي حياتك جحيم
فارس بقهر وغضب:غبييي...بني آدم غبي وكمل بإنتقام:عارف ابوك كان بيكره امك لي ياسيف واتجوز عليها؟؟!علشان خانته مع صاحب عمره..شافهم مع بعض فشقته وعلى سريره....طب تعرف ان هدير مش أختي...دي بنت امك وصاحب ابوك.....ها أقول تاني ولا كفايه
سيف بغضب وصدمه وصراخ:اخرسسسي اخرس يابن ال&--+، ياكدااااب..امي اشرف منك يا*** 
فارس بسخريه:اقسم بالله امك خانت ابوك ياض...وهدير مش اختي وكمل بألم:طول عمري وانا بدافع عنك...وإتعاقبت بدالك بدل المرة الف..ابوك كان مدلعك دايما...كنت بجتهد فدراستي علشان ابين نفسي قدامه مش أكتر...فضلت صاين سر أمك واختك طول عمري ومتكلمتش وحميت هدير وقعدتها فبيتي...مخلتهاش نسخه تانيه منك
عمرك مسألت نفسك انا لي مش بقعد مع هدير فشقه واحده لوحدينا....انا بتعامل معاها بأخويه بس بحدود لأنها مش اختي...حافظتلك على عرضك...وفالآخر اي...حاولت تغتصب اللي كانت هتبقى مراتي؟! انا اقذر منك مشوفتش
سيف كان باصصله بصدمه ومش قادر ينطق
مروة بغضب:مهو انت اللي طردتها ياخويا وصدقت عليها الكلام اللي قالهولك سيف
فارس بصراخ:اخرسي ..انا مصدقتش على غزل ولا كلمه من اللي الزبالة ده قالها...انا كنت عارف ومتأكد انها مستحيل تعمل كده....انا كنت عارف ان المعلم حاطط كاميرا فالمكان اللي واقفين فيه...شفتها....فكان لازم اقولها كده علشان اعرف مين شريكه فاللعبة لأن كنت متأكد ان فيه طرف تاني بيساعده...اتأكد ان سيف هو السبب فكل اللي حصل لغزل لما قالي انه شافها فشقة دعارة وخرجت مع واحد بعد ساعتين..حطيت جهاز تصنت فتليفونه وعرفت انو كلمك...وكمل بشر:انتي بقا حسابك معايا حساب تاني خااالص
مروة بصراخ:طب لي سبتها تطلع 
فارس:
Flash back
فارس طلع من عند غزل وهو مدايق ومخنوق من الكلام اللي قاله وفضل قاعد فعربيته اللي قدام البيت مستني سيف يخرج من المكان اللي هو فيه علشان فارس يدخل لغزل يصالحها
تليفونه رن وشاف رقم مرات صديقه الشهيد اللي عايشه فشرم الشيخ
رد بقلق:ايوه ياوفاء 
وفاء ببكاء:الحقني يافارس عمر وقع ومش عارفه اعمل اي
فارس بخوف:طب استني دقتين وهتلاقيني عندك متخافيش
فارس جرى لشقه صاحبه ودخل شاف عمر اللي وزنه تقيل ووالدته مش هتقدر تشيله لوحدها وشاله ونقله عالمستشفى وايده اتجبست وصلهم البيت بسرعه وجابله علاجه وشوية حاجات ووعدهم يزورهم تاني
وجرى على العربيه ووقتها جاله الاتصال من منه
Back
فارس بصلها بإستحقار  وبص لسيف ولمح فعنيه الندم والدموع..بصله بسخرية وطلع بغضب تحت صراخ مروة 
***
عند منه
منه :انا موافقه يابابا
صالح بسعاده وفرحه:ياحبيبة ابوكي الف مبروك يامنه
سميحه زرغطت والسعاده انتشرت فالبيت تاني 
واتفقوا يعملوا الخطوبه بعد ست شهور
ست شهور عدوا وفارس بيراقب منه من بعيد كل يوم ومش قادر يكلمها لأنها فاقده الذاكرة وغلط على صحتها
سيف اتبدل١٨٠درجه بس فارس مش قادر يسامحه
مروة محدش يعرف مكانها
مروان هيموت من الفرحه لأن منه رجعتله تاني
منه بقا حالتها غامضه ومحدش قادر يفهمها
يوم الخطوبه
مروان صمم يبقى كتب كتاب وخطوبه بس بدون اغاني علشان جدهم
منه وافقت بلا روح
فارس جيه لمنه وقرر يتقدملها ومش هيستنى اكتر من كده..شاف ان فيه ناس كتير طالعه وداخله فبيتهم
راح سأل واحد بإستغراب
فارس:هو فيه اي فبيت انصاري ياراجل ياطيب
الرجل بإبتسامه بشوشه:ده كتب كتاب الدكتور مروان ومنه النهارده يابيه
صدمه صدمه صدمه
دي كانت حالت فارس
شاف منه نازله مع صحبتها من بيتهم راح شدها من ايديها بسرعه ودخلها عربيته وساق بسرعه تحت اعتراض وغضب منه
***"
(فيه حاجات غاليه علينا بتضيع ياحبيبي منا)
وقف فمكان هادي عالنيل ونزل من العربية بغضب
فارس بغضب وصراخ:هتتجوزي؟؟؟!هتتجوزي ياغزل
غزل بصراخ وانهيار:اااه هتجوز يافارس...ولعلمك بقا انا مفقدتش الذاكره بعد اخر حادثه..وكل اللي بيحصل ده بإرادتي
فارس بصدمه وزهول:مفقدتيش الذاكره ؟؟!يعني انتي فكراني وكنتي شايفه قد اي بتعذب فبعدك ومش قادر اقولك علشان صحتك وكملتي فكذبتك برضه؟؟؟
غزل بجمود:وأديك عرفت يافارس....بصراحه كده انا بحب مروان وكنت ليه من الأول اصلا
فارس بصراخ:كدااابه...كدابه ياغزل
غزل ببكاء:تعرف هتجوزه لي؟؟!علشان اوجعك يافارس...فالأول عيلتي كلها صدقت اني خاطيه...ومروان رجع متجوز وصدق برضه اني خاطيه...لكن اكتر حاجه وجعتني جرحك ليا يافارس
فارس بهدوء:طب اسمعي انا عملت كده لي!
غزل بصراخ:مش هسمع حااجه...انا لمروان يافارس من الاول...وخلاص سامحته وبحبه...انت اللي دخيل علينا
فارس بألم:طب بصي فعنيا وقولي كلامك ده
غزل بصت فالأرض:بحب مروان ومش بحبك يافارس
فارس بصلها وقال:تؤ تؤ بصي فعنيا
غزل بقوة وهمية وبصت فعنيه:انا مش بحبك يافارس...اناااا بحب مروان
فارس بصلها بكل هدوء واتكلم:وانا هصدقك...ومش هتزللك اكتر من كده..لأن مش فارس إمام اللي يتذلل لحد...مسيرك هتعرفي الحقيقه فيوم من الايام ..مش عايزك تندمي..لأن هيبقى فات الاوان خلاص ياغزل..
غزل اتوترت من كلامه وهدوئه
فارس بهدوء:يلا ياغزل روحي لعريسك...ألف مبروك
غزل فضلت واقفه وبصاله بدموع
فارس بصلها وصرخ بصوت عالي :روووووووحي يلاااا مستنيه ايي..روحي ياعروسه لفرحك مينفعش وقفتنا دي....بس عايزك تعرفي اني نفذت وعدي وحميتك..سلام يا منه انصاري
وركب عربيته وانطلق بسرعه 
يتبع الفصل الحادي عشر 11 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent