رواية ممكن بسكوتة رحمة وزين الفصل الخامس والأخير

الصفحة الرئيسية

رواية ممكن بسكوتة رحومة وزين البارت الخامس والأخير 

روية ممكن بسكوتة كاملة

رواية ممكن بسكوتة الفصل الخامس والأخير

اتمنى متنسيش رحومة، هي متستهلش منك الموت.
ودعته واول لما قفل باب الشقة وراه عيطت، ماما جات قعدت جنبي واخدتني في حضنها.
- لية القساوة دي كلها؟ 
- علشان بحبه يا ماما.. بحبه.
- وهو كمان بيحبك.
رفعت وشي وبصتلها فابتسمت وهزت راسها.
- قبل ما يقولك الحقيقة بتلت أيام كان وصل ليا، قعد معايا وفهم أن حبك لباباكي وتعلقك بيه سبب الصدمة دي، ولما قعدنا مع الدكتور قال إن لازم تعرفي الحقيقة بشكل صدمة، ساعتها هو اعترض، بس الدكتور اقنعه إنك ساعتها هترجعي للواقع مش التوهه الي كنتِ عايشة فيها.
- يعني مكنش..
- مكنش عاوز يأذيكي، كان عاوزك تكوني كويسة.
سيبتها ودخلت اوضتي ومرت ذكرى بينا على بالي.
- تعرف، أنا اكتشفت أن الحب دا احلى حاجة في دنيا.
- وبيكون احلى لما نحب الي يستاهل قلوبنا.
- ازاي؟ 
- يعني تحبي شخص يخاف عليكِ، يهتم بيكِ، بتفاصيلك الصغيرة، بتحبي أية أو بتحبي مين، والأهم من دا كله أن يشوف الأصلح ليكِ قبل ما يشوف نفسه.
- حتى لو على حساب نفسه؟ 
- حتى لو علي حساب قلبه.
نزلت من العربية، اخدت نفس ووقفت قصاد المحل.
- لو سمحت عاوز واحدة بسكوت من دي.
لف بسرعة، ارتبك فالازازيز وقعت، لمهم فوقعت كام كرتونة من كتر توتره، ضحكت ودخلت لميتهم معاه.
- رجعتي من تاني.
- خفت العمر يعدي من غير ما اقولك حاجة مهمة.
- تقوليلي أية؟ 
-  أقولك إنك أوحش إنسان في العالم.
- أية!  
ملامحي رقت وابتسمت - وأطيب قلب.
- شكلك حلو النهاردة
- شكلي حلو ازاي؟ 
ابتسم - لا مقدرش أقولك، أنا بتكسف.
ضحكت - ويا ترى مين قالك كدا؟ 
- واحدة صغيرة قالتلي عمرها ٨ سنين، اخدت عمري معاها ونسيت هي تسمع أهم حاجة.
- نسيت أية؟
- نسيت تسمع إني بحبك، يمكن كانت الكلمة تبوس قلبك في يوم وترضى عني. 
دمعت وقلبي دق - كدبت عليا.
- علشان بحبك.
- حسستني بالخوف.
- و بحبك.
- بعدت عني.
- و بحبك.
بصيت للبسكوت وابتسمت.
- نسيتي تدفعي تمن البسكوت.
- عاوز فلوس مني؟ 
- لا.
- اومال عاوز مني أية؟ 
- عاوزك جنبي طول العمر.
- عاوز رحمة ولا رحومة.
- لا رحمة طلعت قاسية، رحومة قلبها أبيض ويساع الكل.
ابتسمت - رحومة صغيرة علي الحب. 
تمت النهاية اقرا ايضا رواية عدوي المغرور كاملة عبر دليل الروايات
google-playkhamsatmostaqltradent