رواية رهف الفصل السادس والأخير - بقلم يارا غزلان

الصفحة الرئيسية

رواية رهف البارت السادس والأخير بقلم يارا غزلان

رواية رهف الفصل السادس والأخير

نديم ورهف وصاحبوو المئذون وصلو
حياه: وصلنا علي المحكمه وشوفت رهف ونديم ولاحظت الفرق الواضح علي نديم عيون دبلانه وكأن الدموع مكانتش بتنشف منها جسم خاسس هدوء غير طبيعي منو ورهف كمان كانت ساكته ودبلانه حسيت اني زعلانه عليهم بجد واتمنيت الحكم يبقا لصالحهم
القاضي موجه كلامو للمئذون عندك كام سنه
المئذون: ٣٥
القاضي: ازاي تكتب الكتاب وهي في شهور العده
المئذون لا هي كانت بعد ٣ شهور والله
القاضي: عده الحامل كام شهر
المئذون عندما تضع طفلها
القاضي: طيب ومستنتش ليه لما مدام رهف تضع طفلها
المئذون: بصدمه هي كاانت حااامل
بيضحك الموجودين
القاضي: ايواا كانت في الشهر الخامس وبطنها كانت باينه
المئذون: والله بحسبها بكرش
بيضحك القاضي ويضحك نديم ورهف ويضحك كل الموجودين
القاضي: سكووت
انت مين خلاك مئذون
المئذون: ابوياا خلاني ابقا مئذون غصب عني انا اصلا فوتوغرافر
بيضحك الكل للمره التالته
القاضي: انا مش عارف اخد الموضوع بجد وانكو مذنبين في حق الشرع والقانون ولازم تتحاسبو
المئذون: والله دول غلابه متزعلهمش
بيضحك الكل
المئذون: وكمان احنا في بلد اجنبي ومحدش هناك يفهمنا لو في حاجه سقطت مننا
القاضي: سقطت انا مش عارف انا طلبت انك تيجي ليه انت امريكي يابني
المئذون: لا والله انا مصري
القاضي: انا قولت كداا
وبعد كلام كتير في القضيه والقاضي كان متعاطف معاهم وكان طيب القلب وفرفوش
القاضي: تؤجل الجلسه لبكره والحكم الاخير بكره بإذن الله
في حاله حضور الطفل للمحكمه
بيخرج الكل من المحكمه
بتلاقي رهف مروان مع عمتو ساره بيجري عليه نديم
نديم: وحشتني اووي اووي
مروان: وانت كمان وحشتني اووي يابابي
زياد: دلوقتي اتكلم وساكت
حياه: ماهو اللي مربيه يازياد لازم يبقا واخد عليه
تاني يوم
نديم كان في الشركه
ألو رهف
رهف: الو ياحبيبي
نديم: انا رايح علي المحكمه اهو انتي فين
رهف: انا جايبه مروان وجايه
نديم: تماام
بيوصل نديم ع المحكمه بتبدأ الجلسه ورهف لسه مجاتش نديم قلقان وبيتصل عليها
بس مبتردش عليه
القاضي:  فين مدام رهف والطفل
نديم: علي وصول انشاء الله
ويحاول يرن عليها بس تليفونهاا بيتقفل فجأه ف بيقلق عليهم
بعد شويه بتوصل رهف علي المحكمه بيتفتح الباب
بتدخل رهف بأولادها التلاته
نديم: اهي وصل... بيبصلها بصدمه
زياد: بصيت علي صوت الباب اللي اتفتح عرفت ان رهف جت اي داااا لقيت معاها ٣ اطفال ولدين وبنت نفس الشكل كنت حاسس اني بحلم انا مش فااهم حاجه
حياه: بصيت علي الصوت لقيت رهف ومعاهاو٣ اطفال احلي من بعض كلهم نفس الشكل انا كنت مذهووله
محامي رهف ومحامي زياد بيبصو بصدمه
القاضي: شوفت رهف داخله القاعه معاها ٣ اطفال مفيش فرق بينهم تقريبا استغربت جداا ومش عارف اي داا
زياد: قومت وقفت اييه دول عيالي بصيت لرهف لقيتها باصه قدامها وباين عليها انها مفكرا كويس اووي انا عارف شكل رهف لما تاخد قرار بعد تفكير طويل
رهف لنفسهاا انا عارفه انو قرار صعب بس طالما هنبتدي حيااتنا من غير خوف وعلي حق يبقا كل حاجه تبان بقاا ونبتدي علي نضافه
وقفت في نص القاعه قدام القاضي
اسمحلي اوضح اللي قدامكم دول
دول اطفالي التلاته
رهف مروان عمران وبصيت لحياه
حياه: ضحكت حقيقي مش مصدقه المفاجأه دي
زياد: انا كان بين ايدي اطفالي الاتنين مروان وعمران وانا بحسبهم واحد
رهف: لما سافرت امريكا وتابعت مع دكتوره قدرت اعرف اني حامل في توأم ولدين وكنت مبسوطه جداا ولما نديم دخل حياتي كان احلي حاجه فيها بجد محسسنيش يوم اني غلطت لما اتجوزتو وفعلا لو كنت اعرف ان جوازنا حرام مكناش اتجوزنا الا لما اولد نديم شالني طول فتره الحمل واستحملني كتير كان جمبي في الفتره الي كان المفروض زياد بيه يقوم بيها بس هو كان فين
نديم: كان مستني اطفالنا بلهفه اكتر مني وزياد مكانش يعرف اصلا ان عندو اولاد
نديم حبني بجد واتخطي العالم كلو ومهموش يتجوز واحده مطلقه وحامل في الوقت الي زياد كان عاوز ينزل طفلو وطلقني وخلاني امضي علي تنازل وسابني مرميه في المستشفي انا كنت مقرره انتقم منو ومن امو بس خوفت خوفت علي عيالي
حضره القاضي لو كان حد يستحق التلاته دول فهو نديم مش زياد ولا انا
لان قدرت اعرف ان نديم حبو ليهم اكبر بكتيير من حبي انا ليهم الابوه مش ب هما من مين لا ب مين رباهم ومين حبهم
زياد لما عرف ان ليه ابن عمل مشكله وقالي هاخودهم مش هسيبهملك مفكرش حتي يصلح اي حاجه عملها
القرار ليك واتمني تفكر مليا في الموضوع وتبص نظره عليهم الاتنين وتشوف بجد مين متوتر فيهم ومين خاسس ومين باين عليه البهدله ومين اصلا بيعيط دلوقتي
بيمسح نديم دموعه وصوت شهقاتو بتعلي
زياد: قاعد حزين وحاسس انو فعلا ميستهلش عيالو بس لسه عندو امل
رهف: انا خلصت
القاضي بيقلع نضارتو وبيمسح دموعو تعالو هناا
رهف:  روحوو
بيطلع التلاته عند القاضي
القاضي: بتحبو مين اكتر ماما ولا بابا
التلاته في صوت واحد بابي
بيضحك رهف ونديم
القاضي: بابا زياد ولا بابا نديم
التلاته: بابي نديم
القاضي: شايفين الي قاعد هناك داا تحبو تعيشو معاه
بيبص التلاته ع المكان الي شاور عليه وبيحرقو راسهم بالنفي
القاضي: ماما قالتلكم اي قبل ماتيجو
رهف: مامي قالت القاضي هيسئلكم اسئله جاوبو عليها بصدق ومتكدبوش
القاضي: اووه توقعت غير كداا تماما
بيضحك الكل
القاضي بيبص علي نديم الي احمر وجهو من العياط والخوف طيب شايفين الي هناك دا تحبو تعيشو معاه
التلاته: طبعااااا
القاضي: ليه بتحبوه
مروان: عشان بيحضني كتير
عمران: عشان بيحبني اوي
رهف: عشان بيبوسني وبيحضني
القاضي: مشاء الله باين عليك بتحبهم بجد دول مقالوش عشان بيجيب لعب بيدينا فلوس
بيضحك نديم ورهف تاني
القاضي بيلبس نضارتو ويصدر الحكم

... الاولاد في حضانه الام وعندما يبلغو سن الرشد لهم حريه الاختيار بان يبقو مع والدتهم او والدهم زياد
بشرط ان يسجلو بإسم ابوهم ويعلمو ان زياد ابوهم الحقيقي حسب الشرع اما رؤيه زياد للأولاد ف تحددها رهف ولها حريه الاختيار
رفعت الجلسه
نديم: الحمدالله بيقوم من مكانو ويحضن اطفالو
رهف: صحيح مكنتش اتمني يتسجلو بإسم زياد بس مش مشكله الخوف اتشال واولادنا في حضننا ويقابلني زياد لو ورتهوملو
زياد: بيقرب من اطفالو في حاله حزن
رهف بتقف قدامو: متستحقش يازياد اسفه
زياد: بالله عليكي متكسرنيش
رهف: وانت كسرتني ليه فاكر لما قولت هاخد مروان منك ومش هخليكي تعرفي مكانو لو كنت اتعاملت برجوله كان زمانك كسبان لكن انتا جباان
زياد: رهف نفسي احضنهم امي بتموت نفسي افرحها بيهم عسان خاطري
رهف: لا يازياد لا وبتاخد نديم و الاولاد وتخرج برا المحكمه
زياد: لااا
حياه: اهدا يازياد
زياد: دي اخدتهم بعدتهم عني تاني
حياه: اهدي
بيجري زياد ورا رهف
رهف ابوس ايدك خليهم معايا شويه
‏رهف بجمود مستحيل
‏زياد: ابوس رجلك عشان خاطري
‏رهف: قلتلك هتندم مصدقتنيش انا كمان كنت بترجاك كداا وانت مسمعتنيش كنت هموت وانت مهانش عليك تسمعني قلتلك عشان خاطري متنزلوش بس انت عملت اي
‏قلتلك هرجع وهندمك واخليك تبوس رجلي واديك ندمان قدامي لكن مش هضعف انت متستحقش ولادك عن اذنك بتقفل باب العربيه وبيمشو
‏نديم: علي قد مازياد صعب علياا بس مكانش ليا حق اتدخل رهف هي اللي اتكسرت وهي اللي اتألمت وهي اللي عيطت ف كان لازم هيا الي تاخد القرار
‏رهف: حاسه اني مبسووطه بطريقه
‏نديم بيبوس ايد رهف مش مصدق انهم معايا
‏رهف: الحمدالله
حياه: خرجت من المحكمه تعبانه وبطني وجعاني اووي روحت كشفت عند دكتوره قريبه وزياد راح ل امو
الدكتوره بتعمل سونار
بعد شويه مبرووك يامداام انتي حامل
حياه بصدمه: افندم
الدكتوره: انتي حامل في شهر ونص وقربتي تخلصي التاني كمان
حياه: بس بس في دكتوره قالتلي ان مينفعش اخلف
الدكتوره: ليه اي اللي يمنعك من الخلفه
حياه: قالت ان الرحم ضعيف
الدكتوره: لا مش ضعيف ولا حاجه هو بس حملك فيه قلق شويه وهكتبلك علي علاج وبإذن الله خير
حياه: خرجت من عندها وانا متنحه حرفياا حامل لا لحظه كداا انا حاااامل الله ياارب الحمدالله كنت طايره من الفرح ومش قادره استوعب اي حاجه حوالياا
‏في المستشفي بيدخل زياد غرفه نوال
‏نوال: اي مالك ياواد
‏زياد بعياط خسرت القضيه خسرتهااا
‏نوال: انا عارفه ان دا عقاب ربناا ع الي عملتو في حياتي
‏بيفتح الباب
‏رهف بتدخل
‏زياد: رهف
‏رهف: مجتش عشانك جيت عشانها بتقرب من نوال
‏نوال: رهف
‏رهف: انا عرفت انك تعبانه اووي متخافيش انا مش جايه شمتانه فيكي اللهم لا شماته في المرض
‏نوال: جايه ليه
‏رهف: جايه اقولك اني قدام ربناا مسمحاكي ميرضنيش تتحاسبي عشاني مهما كان انتي كنتي في مقام امي
‏نوال: رجعيلو عيالو
‏رهف: بعينوو ابنك سمع كلامك ولازم يكون قد اختيارو خليه راجل مره في حياتو ويستحمل عواقب قراراتو
‏نوال: انتي غلط
رهف: انتو الي دورتو ع القانون انتو الي قدمتو فيا محضر ورفعتو عليا قضيه اهو القانون حكملي انا وجوزي
نوال: هتندمي
رهف: بدل كلامك داا استغفري ربناا وتوبي الله واعلم مين فينا هيروحلو الاول توبي واعملي ل اخرتك بدل مانتي بتهدديني اعتذري مثلا
نوال: اموت ومنحنيش قدامك ابداا
رهف: لتاني مره اندم اني اديتك الامان
اللي زيك ملوش امان ابداا عن اذنك
وااه انا راجعه امريكاا كمان يومين ومش هاجي مصر هناا ابداا ولا هتشوفو عيالكم الا لما يكبرو بقاا ويحددو عاوزين يجولكم ولا لا
زياد: رهف استني عشان خاطري وبيمسك ايديها
رهف: ابعد ايدك عني لقطعهالك
زياد بعياط سيبيلي عيالي او اقولك متسافريش خليكي هناا
رهف: اوعي
زياد: رهف رهف عشان خاطر عياالنا
بتقف رهف مكانها وتبص لزيااد عيااالي انا ونديم انت مجرد اسم هيتكتب علي الورق اوع تنسي كداا
زيااد: رهف رهف
‏نوال بتعيط علي شكل ابنها وبتندم علي اللي عملتو
زياد: يارتني ماكنت طلقتها يارتني ماوافقت انها تنزلو
يارتني كنت رفضت كلامك حرااام عليكي انتي السبب
نوال: بعيااط انا اسفه سامحني عشان خاطري يابني
زياد: انا مش عاوز اشوفك وبيخرج متعصب
في العربيه
نديم: عملتي اي
رهف: قلبي ارتااح اووي اووي
نديم: ربنا يريحك دايماا
زياد: خرج من عند امو وفضل يعيط ويكسر اي حاجه تقابلو 
نديم: رهف تتجوزيني في الحلال
رهف: هو احنا كنا متجوزين في الحرام يابني
نديم: ماهو طلع جواز باطل يخربيتك
رهف بتضحك جامد
وبيكتبو الكتاب من اول وجديد وبيستغفرو ربهم
وبيدعو بان جوازهم يتقبل وان ريناا يسامحهم ف هما كانو ميعرفوش
‏بيرجعو امريكاا ويستقرو هناك وحياتهم بترجع جميله تاني
‏دكتوره: مبرووك انتي حاامل
‏رهف: احلفييييي
‏نديم: بجد والله كام واحد
‏الدكتوره بضحك لسه مش باين
‏نديم: الله
‏بعد ٤ سنين
عند حياه
حياه: عدي ٤ سنين ربناا رزقني ببنت سمتها حنين بسبب المشاكل الي كانت موجوده وخبر وفاه حماتي وتعب زياد وانهيارو خلوني معرفش اقولو اني كنت حامل الا في الشهر التالت لما حسيت انو بقي كويس نوعا ماا لما قلتلو فرح بس مكانتش نفس فرحتو لما عرف ان مروان ابنوو بس مهتمتش كان كل اهتمامي بطفلتي وكنت خايفه ل اخسرهاا
عند رهف
‏رهف: بس بقاااااا حراااام عليكم انا تعبت
‏نديم: رهف طلقيني وخودي عيالك دي وامشي
‏رهف: هههههههههههههههه
‏ااه ربناا رزقني بكمان قردتين اصل انا ارنبه
بنوتين زي القمر نسخه مصغره من نديم
داارين دارلين
ونديم بيعشقهم الخمسه
وكمان عرفت ان حياه ولدت وجابت بنت ووعدتها اني هقابلها مره عشان عيالنا يتعرفو علي بعض ويعرفو انهم اخوات
وكمان عرفت قرودي التلاته ان ابوهم زياد ومفيش اي سؤال منهم عليه كانو مكتفيين بنديم وبس..

النهايه..♥
يتبع الجزء الثاني من رواية رهف اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent