رواية يوسف ومها كاملة (من الفصل الأول للأخير)

رواية يوسف ومها كاملة بقلم حَبيبه حَماده، وسوف نشاركم جميع فصول الرواية كاملة من الفصل الأول للأخبر عبر دليل الروايات للقراءة والتحميل.

رواية يوسف ومها كاملة

رواية يوسف ومها الفصل الأول

يوسف: مها حببتي؟
مها: نعم! 
يوسف: قوليلي النهارده ايي وغمضي عنيككي. 
مها غمضت عنيها: النهارده التلات
يوسف استغرب: التلات!، حببتي انا عارف ان النهارده التلات اقصد يوم كام ف الشهر يعني
مها: 10/7 هاا ف ايي! 
يوسف: ايوا بردو عارف انه 10 
مها: ف ايي ي يوسف ماله النهارده، وعاوزني اغمض لي!
يوسف بصدمه: هو التاريخ دا مش بيفكركگ ب ايي حاجه خاالص!!
مها: 10/7؟ لاا تاريخ ايي داا
يوسف: خطوبتناا؟
مها: اي داا بجدد!
يوسف: شوفتي سبحان الله
مها: فعلا سبحان الله
يوسف: ايي مالك!
مها: مالي!
يوسف: مش عارف بس ازاي نسيتي ذكري خطوبتنا!
مها: وانا هفتكرها لي!
يوسف اتصدم: تفتكريها لي؟
مها: ايوا م احنا اتخطبناا وخلاص هفتكر تاريخ اليوم اعمل بيه ايي!!
يوسف بدا يتعصب: عشان المفروض ان ف سنه عدت علينا واحنا مع بعض
مها: اهه ولسه سنه كمان
يوسف: انتي لي مصممه انهم يبقوا سنتين م انتي خلاص خفيتي وبقيتي كويسه
مها: ايوا انا بقيت كويسه بس بردو لازم الخطوبه تبقي سنتين 
يوسف: ليييييييه؟
مها قامت عشان تمشي: كدا ي يوسف انا مش هتجوز قبل م السنه التانيه تخلص
يوسف مسكها من ايديها وقعدها تاني: خلاص ي حببتي براحتك انا عارف ان اللي مريتي بيه مش سهل،واللي يريحك انا هعمله.
مها اكتفت ببتسامه وهي بتبص ع ايديها اللي بين ايديه
يوسف: طب انتي المكان داا بيفكرك ب حاجه!!
مها: مش واخده بالي!!
يوسف بعصبيه: دا اول مكان اتقابلنا فيه،انتي ازاي مش فاكره الحاجات الحلوه اللي بنا دي، انتي مش فاكره ايي زكريات ليناا، حتي يوم خطوبتنا نسيااه
مها: انت بتتعصب ليه!
يوسف مصدوم من برودها: لا ولا حاجه، قومي عشان اوصلك البيت
مها قامت من غير كلام وركبوا العربيه وطول الطريق مبيتكلموش، بس مها جواها حرب وبتفكر تقول ل يوسف ع الحقيقه ولا لا، ويوسف بردو رغم انه كان متعصب بس كان متضايق من جواه انه اتعصب عليها بس هي بردو مفروض متنساش الحاجات الحلوه اللي بينهم دا المفروض هو اللي ينسي وهي تزعقله عشان نسي مش العكس،واخيرا وصلوا بيت مها وقبل م تنزل كانت هتتكلم بس سكتت ونزلت من غير كلام ويوسف كمل طريقه لبيته، مها دخلت البيت لقت ف ضيوف مع مامتها ف سلمت ودخلت اوضتها ع طول لحظات ومامتها دخلتلها
نجوان: مالك ي مها ي حببتي، انتي تعبانه؟
مها: لا ي ماما انا كويسه متقلقيش
نجوان: امال دخلتي ع اوضتك بسرعه لي كدا؟ 
مها: .....
يتبع الفصل الثاني اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent