رواية مامورية الحب والانتقام الفصل التاسع 9 - سلمى ايمن

الصفحة الرئيسية

 رواية مامورية الحب والانتقام البارت التاسع 9 بقلم سلمى ايمن

رواية مامورية الحب والانتقام الفصل التاسع 9

في المستشفى بروسيا
الدكتور : We took the bullet out of her body ... but her condition is still unstable
ترجمة : اخرجنا الرصاصة من جسمها لكن لا زالت حالتها غير مستقرة
ويتركهم الدكتور ويرحل
يجلس عمر حزين وشارد 
مازن : متخافش يا صاحبي ..كله هيبقى تمام
عمر : انا السبب يا مازن..انا السبب ودي مش اول مرة..كل اللي بيحبوني بيتئذوا بسببي...مرة إيهاب ومرة ندى
مازن : متقولش كده يا عمر انت مؤمن وبربنا...وانا متأكد ان ندى هترجع بالسلامة
..........................
الزعيم بصراخ : ندىىىىىىىى
- في ايه صوتك عالي ليه
الزعيم: سيبيني فحالي انا مش فايقلك 
- كل ده عشانها...متعصب ليه...مش ده اللي كنت عاوزه..تخلص من الشبح
- لو ندى صابها خدش صغير...ححرق الاخضر واليابس ...انتي سامعة
- ليه هي...فيها ايه زيادة عني...ع الاقل انا بحبك وكل همي اسعدك...وهي كل همها انها تلاقيك عشان تنتقم لاخوها..بعد كل ده لسه عاوزها 
الزعيم وهو يلقيها بها ع الارض بغضب : غوري من وشي متتكلميش تاني
ويتركها ويرحل وينادي ع احد رجاله
: yes boss
الزعيم : Do what I tell you without any errors .. hear me
ترجمة : نفذ ما اقوله لك دون اي اخطاء...اتسمعني
.......................
يدخل رجل الزعيم المستشفى متنكر بزي الدكتور 
تراه لورين بدون علامة او بطاقة تعريف المستشفى وتذهب لغرفة ندى لتراها نائمة وتقترب من وجهها وتقول : إذا الزعيم يريد التخلص من الشبح...وانا اريد عمر...اعتقد انني يجب ان اقول الان الوداع لكي يا ندى...ولا تقلقي على عمر...اوعدك انه لن يحزن كثيرا على فارقك...لأنني سأكون بجانبه
وتترك الغرفة لتسمح للقاتل بالدخول
تجد لورين اميرة اتية لرؤية ندى فتقاطعها قائلة
لورين : اميرة اريد التحدث معك قليلا
اميرة : بعدين يا لورين لازم اروح اطمن ع ندى
تمسكها لورين بشدة : لكن ما اريد قوله هاما جدا
اميرة بقلة صبر : خير يا لورين
لورين : تعالي معي وسأخبرك 
وتأخذ لورين اميرة بعيدا عن غرفة ندى 
هم القاتل ليحقن المحلول المعلق بيدها بحقنة سم ليتفاجأ بيد ندى تمسكه وتمنعه من حقن المحلول...يدافع القاتل عن نفسه ويسحب يده من يدها ويدفعها بعيدا وكان سيحقنها هي بالحقنة لولا تدخل احدهم وكبله من الخلف ثم امسك رأسه وصدمها بالحائط عدة مرات حتى نزف من جبهته واغم عليه
ندى : برازيلي
البرازيلي بثقة : موتك هيكون على إيدي انا..ومش هسمح لحد ياخد مني الحق ده
يدخل اميرة ومازن فجأة 
ترفع اميرة سلاحها ع البرازيلي : احسنلك تيجي معانا بالزوق ومتتهورش
ندى : اميرة نزلي سلاحك
اميرة : انتي مش شايفة عمل ايه ف الدكتور
ندى : ده مش دكتور...ده واحد من رجالة الزعيم...خدي الحقنة اللي فإيده دي ووديها لمعمل التحاليل وشوفي فيها إيه
يأخذ مازن الحقنة ويذهب بها
ندى : بص يا برازيلي...المفروض دلوقتي اسلمك للسفارة وتترحل على مصر علطول...بس عشان حركة الجدعنة دي انا هسيبك تتفسح يومين فروسيا
البرازيلي : ده ايه الثقة الزايدة دي..مش يمكن اهرب
ندى : الثقة دي مش فيك...الثقة دي فيا انا...لو هربت لفين هلاقيك وهجيبك وانت عارف كده كويس
البرازيلي : طب بالمناسبة يا شبح في حاجة لازم تعرفيها...كان في بت شقرا كانت هنا و وكانت بتتكلم زي قناة سبيستون كده وكانت بتقول 
تقاطعه ندى بدهشة : انت سمعتها
البرازيلي بصدمة : لهو انتي مكنتيش نايمة
ندى بسخرية : ولما الشبح ينام...اللي زي لورين والزعيم مين يفوق ليهم...بقولك ايه..ما تكمل جدعنة للاخر وتحطها تحت الميكروسكوب
البرازيلي بسخرية : وهكسب ايه بقى المرة دي...الايفون إكس اللي متجابش ولا باسورد الواي فاي اللي لحد دلوقتي معرفتوش
ندى : اولا قلتلك لما اقبض هجبهولك انا لسه مقبضتش ...ثانيا انا لو اديتك الباسورد هتقضي وقتك كله ع النت...مين بقى هيخلص الاشغال الشاقة اللي عليك....والمرة دي متخافش هتكسب كتير قوي...سنتين تلاتة يتشالو من مدتك وهخليهم ينقلوك مطبخ السجن
البرازيلي بغضب : مطبخ السجن
ندى : مش احسن من كسرة الحجارة...ايه يا برازيلي صدقت نفسك ولا ايه
اميرة : والله اللي يشوفكم ميقولش عليكم مجرم وضابط مخابرات 
ندى : البرازيلي ...ده طيب وابن حلال...انتي بس اللي ظالماه...بالمناسبة فين عمر
.................
يجلس عمر شارد وحزين
ندى : مفيش حمد الله ع السلامة ولا ايه
عمر قام بإندفاع وحضن ندى : الحمد لله ان انتي بخير انا كنت هموت حرام عليكي
ثم امسك كتفيها وابعدها عنه بعنف : حد يعمل اللي انتي عملتيه
ندى بحب : ولو رجع بيا الزمن هعملها تاني...قبل ما اكون الشبح انا ندى ...حبيبتك ندى
يبتسم عمر لها ليقاطعهم البرازيلي
البرازيلي : احم...يا شبح
عمر بإستغراب : مين ده
ندى بحماس : ده البرازيلي
عمر : وانا المفروض كده اعرفه يعني
ندى : بالمناسبة هو هيبقى معانا ف الفرقة
عمر بغضب : نعم...بأمارة إيه ان شاء الله
ندى بتقلده : عنده خبرات كتير ...وجوده في المأمورية دي مكسب لينا
عمر : نعم ياختي...اظبطي يا ندى بدل ما اظبطك ...وبعدين انا القائد مش انتي
ندى : وانا الشبح...وقلت لسيادة اللوا ووافق ..ولو مش مصدقني اتصل بيه بنفسك وإتأكد
عمر : ندى ..اخر الكلام..البني ادم ده يترحل على مصر
ندى تتجاهل عمر قائلة : برازيلي تعالى ورايا
البرازيلي : وراكي يا شبح...ويرحلوا
يقف مازن ويكتم ضحكته بجانب عمر الغاضب
عمر بغضب وغيرة : هعد ألم المعجبين ورا الهانم...مرة الزعيم ومرة البرازيلي....وكلهم حاجات تشرف ماشاء الله
لم يستطع مازن كتم ضحكه اكتر فانفجر ضاحكا
وتضايق عمر فتركه ورحل
...........................
بمكان ما بروسيا
البرازيلي : الشبح وثقت فيا...وبقيت معاها ف المأمورية....ونسيت ان البرازيلي عمره ما ينسى طاره
الزعيم : برافو عليك يا برازيلي..مغلطتش اما وثقت فيك...وبكده تحركات ندى وكل اللي بتفكر فيه هنعرفه

يتبع الفصل العاشر اضغط هنا

رواية مامورية الحب والانتقام الفصل التاسع 9 - سلمى ايمن
أيمن محمد

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent