رواية أغتصاب غير مقصود الفصل الثامن 8 - بقلم أميرة محمد

الصفحة الرئيسية

رواية أغتصاب غير مقصود البارت الثامن 8 بقلم أميرة محمد

رواية أغتصاب غير مقصود كاملة

رواية أغتصاب غير مقصود الفصل الثامن 8

ادم بخبث : بما ان العيله كلها متجمعه كنت حابب اكلم حضرتك ف موضوع كده ي عمي 
جمال باستغراب : اتفضل ي يبني
ادم بإبتسامه صفرا: انا طالب ايد زهرة بنت حضرتك 
زهرة بجمود : وانا موافقه
احمد بعصبيه : زهره
كان لسه هيتكلم باسم ضغط علي ايدة امنية اخدت بالها وادم ابتسم بخبث 
جمال : طيب يبني احنا معندناش مشكله معاك بس هات اهلك وتعالي اتقدم رسمي 
ادم بهدؤء مصطنع : انا عايش لوحدي ي عمي اهلي اتوفو واحمد عارف الكلام ده
احمد بحزن مكتوم : ايوة ي بابا ادم ملوش حد وعايش لوحده 
جمال بإبتسامه : من هنا ورايح احنا اهلك يبني وانت زيك زي باسم واحمد بقلمي اميرة محمد
ادم : ربنا يكرم اصلك ي عمي 
جمال : طيب علي بركة الله بكرة قراية الفتحه 
ادم بإحراج : ممكن بعد اذن حضرتك اخد رقم زهرة 
جمال : طبعا يبني خلاص زهرة تعتبر خطيبتك 
باسم سرحان ف عالم تاني وكاتم دموعه ف قرر يمشي 
باسم بحزن : الف مبروك ي ادم الف مبروك ي زهرة عن اذنكم ي جماعه لازم امشي 
جمال : متخليك قاعد شوية 
باسم : لا معلش ي عمي ورايا شغل كتير 
جمال : ماشي يبني ربنا معاك 
باسم مشي وبعديها بشوية ادم واهل احمد طلعو شقتهم وزهرة معاهم من غير م تتكلم كلمة واحده 
مفضلش غير احمد وامنية وقاعدين باصين لبعض بتوتر
امنية بتوتر : اي في ايه ؟
احمد : انا جيت جمبك يبنتي 
امنية : طب يلا اسندك عشان تخش ترتاح عملت مجهود كبير اوي 
احمد : لا شكرا انا هقوم لوحدي 
امنية : اخلص ي احمد 
احمد : هوة اسمي احلو كدا ليه 
امنية : متحترم نفسك 
احمد بضحك : حاضر يستي 
امنية بكسوف : يلا 
• وخدت احمد سندته لحد جوة وقعدت علي السرير ووقفت تفرك ف ايدها 
احمد بإبتسامه : عايزة تقولي ايه ؟
امنية بصدمه : وانت عرفت ازاي 
احمد : انا حافظك اكتر من اي حاجه
امنية بكسوف : احم..... ممكن اسألك سؤال 
احمد بإبتسامه : اتفضلي ي حبيبتي 
امنية اول م سمعت الكلمه دي عنيها دمعت وقالتله : حبيبتك .....؟؟؟؟؟
احمد بحب : اه طبعا حبيبتي ومراتي الحلوة و...
امنية بعصبيه : كفاية كدب بقي انت مبتزهقش بتعمل كل ده عشان اسامحك يعني
احمد بتعب : امنية اس.....اااااااه
امنية بغضب : حتي دا كمان بتكذب فيه 
وسابته ومشيت بس احمد فعلا كان تعبان وشه بدء يعرق وحط ايدة ف جمبه مكان الجرح لقاه بينزف حاول يقوم من علي السرير بالعافيه طلع ف الصاله نادي علي امنية مسمعتهوش لان صوتة كان واطي حس ان دماغه بتدور ومش شايف قدامه فوقع مكانه
• امنية كانت قاعدة ف اوضتها تعيط وتفتكر كلام احمد ولما قالها بحبك ف الرساله بس سمعت صوت حاجه بتقع طلعت لقته احمد جريت علية حطت راسه علي رجلها 
امنية بعياط : احمد قوم والله انا اسفه افتكرتك بتهزر معايا زي كل مرة بقلمي اميرة محمد 
احمد : .......
امنية بعياط : التليفون ....التليفون فين 
• اتصلت علي الاسعاف وبعدين اتصلت علي اهل احمد والاسعاف جات وخدوة وطلعوا ع المستشفي وباسم وصل بعد م عرف اللي حصل وكلهم واقفين منتظرين خروج الدكتور بيبصو لقو الظابط دخل عليهم 
جمال : خير ي باشا 
باسم : ي عمي انا طلبت منه ييجي لأني كنت مقدم بلاغ وحاسس انها مش حادثه وخلاص 
الظابط : انا اسف اني جيت ف وقت زي دة بس لازم اقولكم احنا وصلنا ل اية ف القضية 
باسم بفضول : اتفضل ي فندم اتكلم 
الضابط : اللي حصل مكنش حادثه عادية كانت مدبرة ومخطط ليها كويس 
ام احمد عيطت وامنية وزهرة حطو ايديهم علي بوقهم من الصدمه 
جمال : وحضرتك عرفت مين اللي عمل كده 
الظابط : للاسف لا بس التحقيق شغال وإن شاء الله قريب هنعرفو 
باسم : تمام ي فندم 
" الدكتور خرج "
امنية بعياط : طمني ي دكتور احمد عامل اية 
الدكتور : الحمد لله بخير بس هوة كان ضاغط علي نفسه شوية 
الظابط : نقدر ناخد اقواله 
الدكتور : دلوقتي لا لانه لسه تعبان وتحت تأثير البنج وهيفوق كمان ساعتين كده 
الظابط : تمام هستأذن وهاجي ف وقت تاني 
• امنية عيطت كتير وجه ف بالها ابوها ووحشها  طلعت تجري برا واتصلت عليه من تليفون المستشفي 
سهير : الو 
امنية بقرف : ادي لبابا التليفون 
سهير بحقد : عايزاه ف ايه 
امنية بعصببه : وانتي مالك اخلصي 
عبدو جه من وراها : مين ي سهير 
سهير بقرف : خد السنيورة بنتك عايزه تكلمك
عبدو بلهفه : هاتي وغوري من هنا 
امنية بعياط : الو ي بابا ارجوك اسمعني ومتقفلش السكه
عبدو بدموع : سامعك 
امنية بعياط : بابا احمد تعبان وهوة ف المستشفي عشان خاطري تعالى انا محتجاك اوي 
عبدو بصدمه : مستشفي ليه ايه اللي حصل
امنية بعياط : عمل حادثه وبقي كويس ورجع تعب تاني بسببي 
عبدو بقلق : طيب انا جاي يبنتي قوليلي مستشفي اي؟
امنيه : مستشفي **********
• عبدو قفل معاها ونادا علي سهير بقلمي اميرة محمد
عبدو : جهزيلي اللبس عشان خارج
سهير : خارج فين يادلعدي 
عبدو بغضب : ملكيش دعوة ومتدخليش فاللي ملكيش فيه 
سهير بزعيق : لا مهو انا مش هفضل قاعده ف البيت ده زي الاطرش فالزفه
مسكها من شعرها : قولتلك قبل كده صوتك ميعلاش عليا وإلا قسما بربي هرمي عليكي يمين الطلاق يلا غوري ف داهيه تاخدك اعملي اللي بقولك عليه 
سهير : طيب حاضر دي مبقتش عيشه 
بعد م امنية قفلت مع ابوها لمحت باسم قاعد ف الجنينه قعدت جمبة بس محسش بيها 
امنية : بتحبها ؟
باسم بصلها : انتي هنا من امتا ؟
امنية بابتسامة : من ساعت م كنت سرحان 
باسم بتوهان : مبحبش جو المستشفيات دا ابدا 
امنية : مجاوبتنيش برضو .....بتحبها ؟
باسم بتوتر : هيه مين دي ؟
امنية بسرعه : زهرة 
باسم : لا طبعا دي اخت صحبي يعني اختي 
امنية بإبتسامه : فاكر زمان لما كنا صحاب ف الجامعه وتحصل حاجه مكنتش بتعرف تقعد دقيقه علي بعضها من غير م تحكيلي 
باسم بمرح : ايوة يختي دا حتي كانو بيقولو عليا .....
امنية قاطعتوا بضحك : جريدة الاهرام 
باسم بضحك : اه 
سكتوا شوية بعدين اتنهد وبداء يتكلم 
باسم بحزن : بحبها من زمان من لما عرفت احمد بس والله عمري م فكرت فيوم اتكلم معاها او حتي ابصلها لانها حاجه كبيرة اوي بالنسبالي كلمت احمد وقولتله اني عايز اخطبها وافق بس حبيت الاول اعرف مشاعرها نحيتي 
وكمل بمرح : بس بنت اللذينا فجأتني 
امنية بدموع : متزعلش لو هيه من نصيبك هترجعلك 
باسم : يارب تكون من نصيبي 
• زهرة كانت واقفه وسمعتهم عيطت كتير وطلعت تليفونها واتصلت علي ادم بعد م كان بيتصل عليها كتير ومبتردش عليه بقلمي اميرة محمد 
زهرة بدموع: الو ي ادم ممكن نتقابل ف كافيه *********
جمب مستشفي *****
ادم : اه طبعا مسافة السكه واكون عندك 
زهرة : تمام 
• ابو امنية جه المستشفي ودخل لقي بنته واقفه بتعيط شافته وهوة فتحلها دراعاته وطلعت تجري عليه حضنته وفضلت تعيط ف حضنه كتير 
عبدو : متقلقيش يبنتي ان شاء الله هيقوم بالسلامه 
امنيه بعياط :؛ انا السبب ي بابا 
عبدو : لا ي حبيبتي دا نصيبه كدا دخلتي اتطمنتي عليه ؟ا
امنية ؛ لا 
عبدو : طب يلا ادخلي هوة محتاجك جمبه 
امنية : حاضر ي بابا 
احمد نايم علي السرير وهيه قربت منه وقعدت جمبة
امنية بعياط : ي اخي هنفضل لحد ايمته نعاني انا وانت بسبب علاقتنا دي ، مش عارفه قلبي بيوجعني ليه لما بشوفك كدا ، في حاجات كتير عايزة اقولهالك وكمان انا تعبت وقررت انهي الخلاف اللي بينا ده وسامحتك ي احمد 
احمد فتح عينيه بتعب : ب ..بجد 
امنية بفرحه : انت ....انت بقيت كويسه ي احمد ف حاجه بتوجعك 
وراحت عليه حضنته 
احمد بمرح : اااه ...جاية تحضنيني وانا مدغدغ طب استني لما نروح البيت..وراح  وغمزلها 
امنية بعدت عنه بكسوف : حتي وانت كدا ليك نفس تهزر 
احمد بإبتسامه : سامحتيني ؟
امنية بحزن مصطنع : لا 
احمد بغمزة : طب وبالنسبه للحضن ده ولا انتي استغليتي الوضع وبتتحمرشي بيا 
امنية بضحك : بردهالك 
احمد مقدرش يمسك نفسه وانفجر من الضحك وهيه كمان ضحكت معاه وبعدين فضل باصصلها كتير وسرح فيها 
__________________________________________
ادم دخل الكافية لقي زهرة قاعدة مستنياة  فشاورلها وراح ساحب الكرسي وقعد قصادها 
ادم : هاا يستي كنتي عايزاني ف اية واشمعنا اختارتي الكافيه ده ؟
زهرة بحزن : عشان احمد تعب فجأة وجبناه ع المستشفي 
ادم بحزن مصطنع : ليه كده ايه اللي حصلو م كنت سايبو كويس 
زهرة : م منا قولتلك تعب فجاة والجرح شد عليه 
ادم : لا ان شاء الله هيكون بخير والف سلامه عليه 
زهرة : الله يسلمك 
ادم : في حاجه ي زهرة اتكلمي عايزة تقولي ايه ؟
زهرة بإرتباك : بصراحه ي ادم احنا مش هينفع ن......
ادم بمقاطعه : ثواني معايا تليفون
مفيش حد اتصل عليه بس هوة كان عارف زهرة عايزاه ليه عشان كدا اخترع الحجه دي واتصل هوة علي محروس بقلمي اميرة محمد
ادم بغضب : انت فين ي غبي ؟
محروس : موجود ي باشا موجود 
ادم بغضب : خمس دقايق وتكون هنا انت والرجاله عارف لو اتأخرت ثانية واحده موتك هيكون علي ايدي 
محروس : ي باشا احنا جاهزين مستنيين بس اشاره 
ادم : تمام اول م ابعتلك رساله تنفذ علي طول 
قفل معاه وراح ل زهرة تاني 
ادم : هااا كنا بنقول ايه ؟
زهرة غمضت عنيها واستجمعت شجاعتها عشان تقوله 
زهرة بسرعة : ادم احنا مش هينفع نكمل مع بعض صحيح لسه متخطبناش بس انا مش مرتاحه 
ادم : بتحبي حد تاني 
زهرة بتوتر : ااا..ل ..لا طبعا 
ادم : تمام وانا هحترم قرارك عن اذنك 
زهرة لنفسها بعد م مشي : انا اسفه بس دا الصح لاني كنت هظلمك معايا وقلبي مع حد تاني مع باسم اللي  طلع بيحبني زي م انا كمان بحبه 
زهرة طلعت من الكافية ولسه هتمشي جات عربية واخدتها بالغصب ودخلوها فيها حاولت تصوت معرفتش لان واحد فيهم خبطها بالمسدس علي راسها و..
يتبع الفصل التاسع 9 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent