رواية بريق العشق الفصل السادس 6 بقلم اية الرحمن

الصفحة الرئيسية

رواية بريق العشق البارت السادس 6 بقلم آية الرحمن.

رواية بريق العشق كاملة

رواية بريق العشق الفصل السادس 6

أخرج حسن من جيب جلبابه مجموعه من الأوراق وأعطاهم لسالم نظروا لهم الجميع بعدم فهم فتح سالم الأوراق وجدها عباره عن عقود تنازل عن كل ما تملكه عشق نظر سالم لوالده وجده يرمقه بنظرات قويه حول نظره لعشق وجدها تنظر له بنفس ابتسامتها التي لم تتغير مسك بالقلم الذي أعطاه له والده وهو ما بين حيره..يجلها توقع وتخسر كل شيئ ومعهم رجولته لأرضاء والده أم يرفض ويخسر كل شيئ
بحلق به حسن بصدمه وزهول عندما رأه يمزق الأوراق وألقاهم بالأرض بعنف وهو يرمق والده بنظرات نارية ثم حول نظره لها وقبض علي كف يدها قربها منه ثم هتف بصوت جمهوري قائلا:-

- ها يـا أبوي لساتك عاوز مني حاجه تانيه

وقف حسن من مكانه بغضب شديد ووقف الجميع خلفه بعدم فهم مما يحدث أمامهم أقترب حسن من أبنه جذبه من ياقه ملابسه بعنف قائلا:-

- بتعصي كلامي يـاواد.. بتعصي أبوك يـاسالم..

ثم أشار إلي عشق قائلا:-

- عصيت أبوك عشان مرتك!..أعمل اللي قولتلك عليه يـامتر وانت تاخد مرتك وتغور من وشي ومن داري وأياك أشوفك قدامي مره تانيه

ضربت أعتماد بيدها علي صدرها قائله:-

- إيه اللي بتقوله ده ياحاج بتطرد أبنك ومرته.. وايه الورق اللي أتقطع ده وو

أوقفها حسن بأشاره من يده ثم هتف بصرامه قائلا:-

- أياك أسمع نفس حد منيكوا واللي معجبهوش قولي الباب يفوت جمل

أقترب سالم خطوه من والده رافعاً رأسه بشموخ قائلا:-

- أطلع وأني راجل يـابوي أحسن ما أقعد جارك وأني مرا.. يلا يـاعشق

هتفت قائله:-

- يلا علي فين أستهدي بالله بس يـاواد عمي ده شيطان وو

قطعها بصرامه:-

- قولتلك يـلا..

جذبها من يدها بـ الأجبار وسحبها خلفه للخارج ثم إلي شقتهم هتف عبدالله بعد مغادرته قائلا:-

- ايه اللي بيحصل يـا أبوي ماتفهمنا

رمقه حسن بنظره غاضبه وتركهم وأنصرف أستأذن المحامي هو الأخري ثم عاد حسن لهم بعد دقائق هتف موجها حديثه لـ أحمد قائلا:-

- أعمل حسابك هتاجي معاي بكره تشوف عروستك ولا هتعصي كلامي انت كمان

أحمد بضيق:-

- ماشي يـا أبا اللي تؤمر بيه هيتنفذ

هتفت نهله بعد مغادره والدها مره أخرس قائله:-

- هو أبوي ماله النهارده وايه اللي يخليه يتصرف مع سالم أكديه في حاجه مش مفهومه

أعتماد بصرامه:-

- أكتمي يـابت مسمعش حسك أبوكي يعمل اللي هو رايده ويلا كل واحد يشوف مصالحه

نهت حديثها وانصرفت خلف زوجها إلي غرفتهم دلفت للداخل وجدته مدد علي الفراش وهو ينظر للفراغ بنظرات حقد وغل.. غلقت الباب خلفها بهدوء ثم هتفت قائله:-

- وحد الله يـا أبو عبدالله غلط علي صحتك اللي بتعمله في حالك ده

هتف بنبره غاضيه قائله:-

- خرج عن طوعي يـا أعتماد بعد العمر ده كله وبعد الشقا والتعب والمصريف اللي صرفتها عليه يعصيني واد المركوب

جلست جواره قائله:-

- عصاك في ايه بس ما أحنا مفهمينش حاجه

رمقها بنظره مطوله ثم هتف قائلا:-

- معوزش يمضي مرته علي عقد تنازل عن الأرض اللي ورثتها من أبوها

شهقت بزهول قائله:-

- واه يـاأبو عبدالله.. ايه الحديت الماسخ ده عاوز تمضي بت أخوك علي تنازل عن ورثها من ميته وانت كت أكديه

هتف بأنفعال:-

- حتي انتي يـاعتماد داني بقول أن محدش غيرك فهمني.. هيحصل ايه يعني لما تمضيله مش جوزها ده ومالها هو ماله.. حته الأرض اللي انتي وأبنك مستقلين بيها دي عشان نشتريها منيها هنبيع اللي ورانا واللي قدامنا وأني محتاج لكل قرش في الأنتخابات

هتفت بضيق:-

- وعاوز الأرض تعمل بيها ايه!.. هو أحنا ناقصين أراضي الخير كتير والحمد لله

- الأرض دي بذات غير كل الأراضي اللي بتتحدتي عليها يـاعتماد.. ومفيش مكان أحسن منيها في البلد كلياتها أبني عليها مصنع الأسمده الجديد.. بس أعمل ايه لولدك راكب دماغه ومعوزش ينفذ اللي بقوله عليه..

رمقته أعتماد بضيق وفضلت الصمت..

..............

بنفس الوقت غلق سالم الباب خلفه بعدما دلفوا للداخل ثم ترك يدها وسار أمامها جلس علي المقعد واضعا وجهه بين كفي يده أقتربت جلست علي الأريكه المجاوره ثم هتفت قائله:-

- مالك يـاسالم ايه اللي مضايقك

هتف بضيق وأنفعال بسيط:-

- همليني لحالي دلوق يـاعشق أني مطيقش حالي

هتفت بعتاب قائله:-

- وحالك وحالي ايه ماهم واحد فكرك أني مبسوطه يعني وأني شيفاك أكديه

رمقها بنظره مطوله ثم هتف بأنفعال قائلا:-

- كل اللي أني فيه ده من تحت رأسك مخبرش إني مقدرش علي أذيتك ليه!.. كأن في شيئ بيقولي كله إلا دي وأخرتها أديني خسرت كل حاجه

هتفت بقوه محاولهمنع هبوط دموعها قائله:-

- وكسبت رجولتك.. كبرت في نظري قوي يـاواد عمي.. أني دلوق عرفت ليه إيناس نبهتني منيك وأني مكتش مصدقاها

هتف بعدم فهم وتسأل قائلا:-

- إيناس!. قالتلك ايه إيناس

هتفت سريعاً قائله:-

- مقلتش.. قولي هنعمل ايه دلوق

زفر بضيق قائلا:-

- مخبرش الصبح يحلها ربنا

هتفت بتوتر:-

- أني معاي قرشين أكديه كت وخداهم ورث من أبوي الصبح خدني لحد البنك وهجبهم نمشي نفسنا بيهم لحد ما تفرج

هتف بأنفعال وغضب شديد قائلا:-

- أوعي لحديتك يـاعشق أني لحد دلوق بقول عليكي عاقله متخليش شيطانك يخرب عليكي

هتفت سريعاً:-

- مقصديش والله أني قولت أساعد وأهو يدي علي يدك تسد أني خابره أنك سيد الرجاله كلياتها وقادر تقضي بيتك بس يعني

- مابس وماسمعكيش تقولي الحديت الماسخ ده.. لو عالفلوس فاهي الحمد لله مستوره قومي أرتاحي دلوق والصبح يحلها ربنا

هزت رأسها بيأس وأنصرفت للداخل وتركته جالسا بحيرته...

...................

في صباح اليوم التالي بعد صلاه الجمعه وبداخل شقه عبدالله كانت إيناس جالسه علي الأريكه تحدث شقيقتها في الهاتف تطمئن علي أحوالها قائله:-

- مالك يـابت يـاقمر معجبنيش حالك اليومين دول.. انتي عاشقه حد يـابت ومخبيه علي قوليلي دا أني أختك

هتفت قمر سريعاً بتوتر قائله:-

- عاشقه مين بس يـاخيتي الله يرضي عليكي.. أني مخنوقه بس من القاعده طوالي في الدار مش أكتر أني زينه قوي متخافيش طمنيني عامله ايه مع عبدالله

هتفت إيناس قائله:-

- واه أني بتحدتت معاكي في ايه وانتي بتقوليلي عبدالله... عبدالله زين يـاستي أطمني

هتفت بتوتر مختلط بالقلق قائله:-

- كيف يعني مفهماش!.. الوضع بيناتكوا بقي زين زي لأول يعني ولا ايه مفهماش

هتفت إيناس بتنهيده قائله:-

- والله يـاخيتي معرفاش كل ساعه بحال بس نحمد الله من وقت ماعرف أني حبله وبقي كويس شويه من أمبارح ربنا يهديه

شهقت بزهول قائله:-

- حبله!.. ميته حصل الكلام ده

إيناس بأستغراب:-

- كت لسه هقولك بس الحديت خدنا.. أهو قولت أحبل في عيل تاني يمكن ربنا يهديه لبيته وولاده أعمل ايه يعني يـاخيتي بحاول أمشي نفسي أنتي عارفه أن لو حصل حاجه وأطلقت أمك مش هترحمني لأني ولا ولادي وكمان مبقاش ليه حاجه ورثي اللي كت بتحامي فيه لأول خدته خلاص

قمر بأستهزاء:-

- وسي عبدالله بتاعك فرح لما عرف أنك حبله ولا عمل ايه.. تلاقيه قالك نزليه وأني رأيي من رأيه مالك كفايه مش مريحك ومهنيكي قوي يعني عشان تجيبي عيل تاني

- واه مالك يـابت حديتك عفش زيك كده ليه قومي صلي الضهر ولا اقعدي مع أمك شكل قعدتك لحالك لحست نفوخك سلام

غلقت إيناس المكالمه معاها ووضعت الهاتف جوارها نظرت إلي طفلها الموضوع بين يدها وجدته نائما حملته بهدوء وسارت به أتجاه الغرفه...

...............

علي مائده الفطار كان يجلس كلا من حسن علي رأس الطاوله وأعتماد وعبدالله وأحمد ونهله علي الجهتين يتناولون وجبتهم في صمت قطعه حسن قائلا:-

- أخوك همل الدوار ولا لسه

رد عبدالله قائلا:-

- مخبرش يـابوي هيهمل الدوار ليه أني عاوز أفهم اللي بيحصل

هتفت أيناس وهي تتقدم من الخارج تأتي لهم قائله:-

- أقولك إني يـاعبدالله علي اللي بيحصل

حولوا نظرهم لها جميعهم أبتسمت بمكر وهي ترمق عبدالله بنظرات متسليه قائله:-

- مندتوش عليه يعني أفطر معاكوا داني حته حبله ومحتاجه للتغذيه

جلست علي المقعد جوار نهله ثم نظرت لحسن قائله:-

- هقولهم يـاعمي ولا أقول أني

رمقها حسن بغضب شديد وهتف بصوت مرتعش قائلا:-

- هتقولي ايه يـابت البطاش

أبتسمت بمكره مره أخري ثم هتفت:-

- عمي يـاعبدالله معوزش عشق تعمل العمليه وترجع تشوف من جديد المسكينه كنه عاوزها تفضل عاميه طول العمر

رمقته بنظره أكثر مكرا فكان يرمقها بزهول مما يستمع إليه لتكمل قائله:-

- بس سالم ربنا يباركله واقف في صف مراته ونصفها ووموافقش علي حديت أبوه

هتف عبدالله بضيق من والده قائلا:-

- وايه اللي يزعلك يـابوي.. ده مش سبب يخليك تطرد سالم ومرته بالشكل ده وعشق من حقها تعمل العمليه مدام هي عاوزه أكديه

هتف أحمد:-

- أني مع عبدالله يـا أبوي وعشق من يوم ماعتبت عتبه الدوار ده والشهاده لله مشوفناش منيها غير كل خير

هتفت نهله بأستهزاء قائله:-

- متتغرش فيها قوي أكديه يـا أخوي ورا السواهي دواهي أسألني أني

هتفت إيناس قائله:-

- معاكي حق والله يـانهله أول مره تقولي حاجه صوح فعلأ ورا السواهي دواهي.. إلا قوليلي صحيح أمبارح وأني رايحه أجيب لـ مالك الدوا من الأزخانه لمحتك واقفه عند الترعه مع واحده غريبه أكديه مين دي..

رمقتها نهله بغضب شديد وخوف قائله:-

- شوفتيني فين بس تلاقي بيتهيألك أني هروح عند الترعه أعمل ايه

غمزت لها قائله:-

- إني بقول كده برضه تلاقيني مخدتش بالي وفكرتك أنتي.. أنتي كتي مع عشق عند خاله توحيده هتروحي علي الترعه تعملي ايه تقابلي بت أبو القاسم مثلا

وضعت نهله الطعام من يدها وأنصرفت سريعاً أخذت إيناس نفساً عميقا وهي تبتسم بتسليه وهي تري نظرات حسن المسلطه عليها...
هتفت أعتماد محدثه غزل التي دلفت من الخارج ويبدو عليها الزعل قائله:-

- مالك يـابت بكيانه ليه كن حد ضربك علقه

هتفت قائله:-

- يـاريت يـاستي كان أهون عليه.. الأستاذ سالم خدت ست عشق وخدوا خلقاتهم معاهم ومشوا

هتفت أعتماد قائله:-

- مشوا علي فين يـابت ومخبرتنيش ليه يـامقصوفه الرقبه انتي

أسرعت أعتماد من مكانها لتسرع خلفهم لكن توقفت علي صوت حسن الصارم قائله:-

- أعتماد أقعدي مكانك كملي وكلك

هتفت عبدالله:-

- بس يـابوي

حسن بنفس النبره:-

- مابس يـاواد واللي هيقوم من مكانه هيحصلهم

ثم أكمل موجه حديثه لأحمد:-

- وانت خلص وكلك وقوم غير خلقاتك خلينا نلحق معادنا

عادوا جميعهم جلسوا في أماكنهم بصمت...

..............

دلفت توحيده داخل غرفه نجمه وجدتها نائمه رمقتها بأستغراب وأقتربت منها جذبت الغطاء من عليها ثم هتفت قائله:-

- نجمه بت يـانجمه... قومي يـابت ايه اللي دهولك الدهوله السوده دي.. العصر قرب يدن مش عادتك

زفرت نجمه ثم أعتدلت جالسه قائله:-

- مالك بس يـاما همليني أنام الله يكرمك

سحبت الغطاء عليها ونامت مره أخري واضعه الغطاء علي وجهها جلست توحيده جوارها علي طرف الفراش قائله بعتاب:-

- بتدير وشك عن أمك يـانجمه!.. ماشي يـابتي أعملي اللي يريحك لو كان بيحبك صوح مكنش وصلك للي انتي فيه دلوق

ازاحت الغطاء من عليها ثم هتفت بأنفعال وبكاء قائله:-

- أني وصلت للي أني فيه ده بسببك انتي يـاما لو مكتش قعدت وأتحدتت معاكي مكتش هناحي معاه لما كلمني وهو مكدبش عليه وقالي علي ظروفه وأني قبلت من لأول أني أستناه مدام شاريني ومكدبش عليه.. بس حديتك معاي خلاني ركبت راسي وخربت علي نفسي وأديني قدامك أها لأني طايله سما ولا أني طايله أرض

أبتسمت توحيده بحزن من قسوه حديث أبنتها قائله:-

- أني يـانجمه!.. الله يسامحك يـابتي دا أني عاوزاكي في أحسن حال يـاهبله ومن خوفي عليكي بوعيكي..عشقتيه في السر من وراي مع أنها مش عادتك تخبي عني حاجه يـابت بطني وقولت معلهش مدام مبتعملش حاجه غلط سبتلك كامل الحريه عشان خابره بتي زين وخابره أنها عمرها ما هتحط راسي في الوحل ودلوق بتلوميني علي كل ده علي خوفي عليكي.. بس أني مش هلومك ولا هزعل منك أنتي لساتك صغيره مفهماش حاجه بكره تتعلمي ومفيش أقسي من الأيام يـابتي هي اللي بتعلم بكره تقولي أمك كانت صادقه.. بكره تقولي كان معاكي حق يـاما في كل كلمه قولتيها وهقولك حاجه أخيره وصدقيني بعديها مليش صالح بيكي.. لو بيحبك صوح كان جه لحد عتبه داري وقالي يـامرت عمي أني رايد بتك وبعد ماظروفي تتحسن هتقدم ليها.. الراجل لو شاري مفيش حاجه بتمنعه الحجج دي أحنا اللي بنحطها حجه لحالنا.. كملي نومك

خرجت توحيده من الغرفه وتركتها بمفردها وضعت رأسها بين قدميها تبكي بصمت ثم رفعت رأسها مره أخري تنظر للهاتف قائله:-

- هونت عليك يـا أحمد متكلمنيش طول الوقت ده.. هان عليك حبنا!.. ربنا يسامحك كسرت بخاطري..

.................

دلفت خلود لداخل غرفه الضيوف وجدت محسن جالسا مع والدها هتفت بتحيه السلام واقتربت جلست علي المقعد قائله:-

- خير يـاأبوي أمي قالتلي إنك عاوزني

رمقها والدها بأبتسامه قائلا:-

- خير يـابتي.. عريسك جاي يتحدتت معاي في معاد الدخله وهو جاهز وأني كمان جاهز والدخله الأسبوع الجاي

خلود بغضب:-

- أسبوع الجاي ايه يـابوي بدري قوي أكديه

محسن:-

- بدري من عمرك يـاعروسه.. أسمعي يـابت الناس قدام أبوكي أني راجل صعيدي ومحبش أفضل داخل طالع أكديه أني أحب مرتي تكون في داري أطلع ادخل يبقي براحتي محدش ليه عندي حاجه

أبو القاسم:-

- عداك العيب يـاولدي وخلود متقصدش انت عارف البنات بتحب تاخد وقت شويه أشي شرا خلقات والحاجات دي

محسن:-

- كل ده مقدور عليه يـاعمي وأني شقتي جاهزه من كله منقصهاش غير العروسه تنورها

أبو القاسم:-

- ربنا يعزك يـاولدي أني هقوم أكلم الحاج أسيوطي البيت بيتك

انصرف أبو القاسم للخارج جلس علي المقعد أمامهم في الصالون ثم هتف موجه حديثه لزوجته قائلا:-

- بتك منوياش تجبها البر يـاحسنيه والواد زين وشريها

هتفت حسنيه قائله:-

- متشلش هم يـاحاج بكره لما تتجوز حالها هيتعدل أصبر عليها بس

زفر قائلا:-

- أديني صابر أما أشوف أخرتها

بالداخل هتف محسن قائلا:-

- عليكي خدمه النهارده ولا ايه هدانك واقفه أكديه

رمقته بضيق قائله:-

- دمك شربات يـامحسن مكتش أعرف

هتف محسن بأستهزاء قائلا:-

- مش أخفف من دمك يـاخلود.. أترزعي أقعدي

رمقته بغضب شديد قائله:-

- ايه اترزعي دي ماتحسن ملافظك يـاطور انت

رمقها بغضب شديد قائلا:-

- لمي لسانك ده عشان متغباش عليكي ماقولت من لول أقعدي ولا انتي الذوق مبينفعش معاكي .. لولا أبوكي لكت أديتك بضهر يدي في وشك عدلتك بدل عوجتك دي

بحلقت به بزهول وغضب قائله:-

- الحديت ده ليا أني كنك نسيت نفسك

وقف موجها سبابه في وجهها قائلا:-

- كلمه كمان وهنسي نفسي صوح مش عشان بتعامل معاكي بذوق وسايبك تتدلعي هتسوقي فيها دا أني أكسر رقبتك ولا يهمني بعدي عن وشي

دفشها بيده وأنصرف للخارج هتف والدها قائلا:-

- رايح فين بس يـاولدي انت لحقت

هتف محسن بهدوء وضيق قائلا:-

- وراي مشوار يـاعمي وعلي اتفقنا الدخله الأسبوع الجاي سلموا عليكوا

أنصرف محسن وخرجت خلود من الغرفه صرخت بهم قائله:-

- هو ده اللي عاوزين تجوزوني ليه.. لما بيعمل كده من دلوق هيعمل فيا ايه بعد الجواز الله يسامحك يـابوي علي ظلمك ليه بالشكل ده

نهت حديثهم وأنصرفت لغرفتها تحت نظرات زهول والدها ووالدتها ضرب أبو القاسم بكف يده بيأس قائلا:-

- لله الأمر من قبل ومن بعد.. الصبر من عندك يـااااارب

................

دلف سالم للداخل حاملا بيده الحقائب وضعها جوار الباب ثم عاد للخارج مره أخري وعاد ومعه عشق وحقيبه أخري هتفت عشق قائله:-

- انت جبتنا علي فين

أغلق الباب بهدوء قائلا:-

- دي عماره علي أول البلد بنيها أبوي وأني كان ليا شقه فيها شاريها بفلوسي زيي زي أي حد

هتفت عشق بمرح قائله:-

- وانت كت عارف أن أبوك هيطردنا فعملت حسابك وجبت شقه

هتف بأستهزاء قائلا:-

- لا كت واخدها عشان أعملها مكتب مقولات وأبداء شغل لحالي بعيد عن شغل أبوي وأهي نفعت

- وهي فيها فرش واكديه ولا فاضيه

- لاه مفروشه نقصها حاحات بسيطه هبقي أجبهالك المطبخ والحمام في أخر الطرقه والأوض علي يدك اليمن و..

قطعته قائله:-

- صبرك عليه بس انت عمال توصفلي كاني شايفه فين الطرقه دي مشيني بس وقولي يـاعشق ده المطبخ دي الأوضه أكديه وأني هحفظ

اطلق تنهيده قويه وجذبها من كف يدها وسار بها للداخل وبدأ يعرفها علي كل شيئ ثم فتح باب الشرفه قائلا:-

- ودي البلكونه.. وأهنيه مش زي الدوار بتاعنا أهنيه قبالك ناس خلي بالك وانتي طالعه

هتفت بمكر وأبتسامه قائله:-

- يعني هناك كان قصادنا فاضي صوح كيف ما غزل قالت

رمقها بغيظ شديد ودلف للداخل مره أخري أبتسمت بهدوء وسارت خلفه..

.................

جلس كلا من حسن وأحمد في منزل شقيقته في أنتظارهم تقدمت منه سيده يبدوا عليها الثراء والرقو قائله بترحاب:-

- أبو عبدالله خطوه عزيزه يـا أخويا كده منشوفكش غير في المناسبات

هتف حسن وهو يعانقها قائلا:-

- معلهش يـاخيتي مشاغل كتيره قوي مانتي خابره يـا أمل

رتبت أمل عليه قائله:-

- عارفه يـاحبيبي ربنا يعينك ويقويك شد حيلك يلا الأنتخابات علي الأبواب يـاسيادت النائب

حسن:-

- يسمع من بوقك ربنا يـابنت أبوي

ضحكت أمل ثم وجهت حديثها لـ أحمد وهي تعانقه قائله:-

- عريس بنتي القمر.. بسم الله ماشاء الله كبرت يـا أحمد وبقيت راجل ملو هدومك.

هتف أحمد بغمزه قائلا:-

- راجل من يومي يـا أموله.. أمال عروستنا فين

ضحكت قائله:-

- أصبر بس مستعجل ليه بتجهز نفسها وجايه

قطعهم دخول طاهر وهو يهتف بترحاب:-

- أبو عبدالله بذات نفسه عندنا أهلاً وسهلاً وأنا أقول البيت منور ليه

صافحه حسن قائلا:-

- منور بوجودك يـا أبو صفا

أقترب أحمد منه صافحه قائلا:-

- أهلاً وسهلاً يـاعمي

طاهر بود:-

- أهلاً بيك يـا أبو حميد منورنا ياراجل

أحمد بأبتسامه مجامله:-

- منور بوجودك يـاعمي

جلسوا جميعهم يتحدثون في بعض الأمور الخاصه بالعمل والأنتخابات تقدمت منهم الخادمه وضعت الضياقه أمامهم وأنصرفت سريعاً رفع أحمد رأسه وهو يرتشف القهوه لتقع عيناه علي تلك الفتاه التي تهبط الدرج بخفه وكبرياء ثم هتف متمتما في نفسه قائلا:-

- أهي هي دي الحريم ولا بلاش مش الدكر المتنكر اللي كت أعرفه

وضع الفنجان من يده علي الطاوله عندما أقتربت منهم سلمت علي حسن ثم نظرت له قائله بأبتسامه صفراء:-

- هاي أذيك

رمقها من أعلاها لأسفلها بنظره مطوله ثم هتف قائلا:-

- بخير يـاصفا

رمقته صفا بنظره أشمئزاز وجلست جوار والدتها واضعه قدم فوق الأخري أستمعت لرنين هاتفها ضغطت علي زر القبول قائله:-

- ألو.. أيوه يـامعتز انت في النادي دلوقتي!.. طب أنا ساعه بالكتير وهكون عندك... أوكي باي

غلقت الهاتف ووضعته جوارها فهتف أحمد بتسأل قائلا:-

- مين معتز ده.. علي حد علمي إنك ملكيش أخوات

هتفت بعدم إهتمام قائله:-

- دا معتز صاحبي في حاجه

لكزتها أمل في كتفها لتصمت رمقتها صفا بضيق ثم وقفت قائله:-

- طب عن أذنكم بقه عشان متأخرش علي صحابي أكتر من كده.. بابي ممكن أتأخر شويه

طاهر بأحراج وحده:-

- أقعدي يـاصفا مفيش خروج وكفايه أحراج لحد كده

جلست بضيق قائله:-

- اووووف يـا بابي أديني قعدت خير في ايه

هتفت طاهر قائلا:-

- أحمد أبن خالك طالب أيدك وأنا ومامتك شايفين أنه شاب كويس ومناسب ليكي

وقفت قائله:-

- أحمد مين ده!.. نو طبعاً يـا بابي بقه أنا أتجوز دا مستحيل... انت عاوز صحابي يتريقوا عليا.. عاوزني أتجوز فلاح يـا بابي لا وصعيدي كمان نو كومنت

هتف أحمد بغضب وصرامه قائلا:-

- أحترمي نفسك يـابت انتي وأعرفتي انتي بتتحدتي مع مين لأول

صفا بزهول:-

- واات.. ايه الكلام البيئه دا.. مامي قولي حاجه ساكته ليه.. متقوليش أنك كمان موافقه

أمل:-

- سبق وبابا قالك أن أنا وهو موافقين والصراحه مش هلاقيلك أفضل من أحمد

- وكمان أسمه أحمد لا بتهزروا بجد.. دا كفايه أسمو يـا مامي انتي مبتشوفيش السوشيل ميديا وكميه التريند اللي بقت علي أحمد أنتوا بجد مصممين أنكم تفضحوني سوري يـا بابي مش قصدي أصغرك قدام حد بس أنا مش موافقه

تركتهم وصعدت إلي غرفتها هتف طاهر بأحراج قائلا:-

- مش عارف أقولك ايه يـاحسن هي صفا مدلعه بس شويه عشان مفيش غيرها.. بس متقلقش أمها هتتكلم معاها وهتعرف تقنعها

هتف أحمد قائلا:-

- يلا يـابا خلينا نمشي عن اذنك يـاجوز عمتي

أستسلم حسن لحديث أبنه وأنصرفوا هما الأثنان هتف طاهر بغضب شديد مبوخ أبنته قائلا:-

- عاجبك الفضايح اللي حصلت دي مش عارفه تمسكي لسانك لحد ما الجماعه يمشوا وبعد كده مدام الموضوع مش علي هواكي نرفض بالذوق سببتي للناس أحراج ولينا قبلهم.. دلوقتي يقولوا ايه!.. طاهر معرفش يربي

هتفت ببكاء قائله:-

- سوري يـا بابي بس أنا حره من حقي أختار شريك حياتي مش اللي حضرتك تفرضه عليه وأنا شايفه أنه مش مناسب ليا خالص في فرق شاسع ما بينا لا حياته نفس حياتي ولا طبعه نفس طبعي

رمقها طاهر بنظره أخيره وأنصرف خارج الغرفه غالقا الباب خلفه بقوه جلست علي الفراش قائله:-

- بتبصيلي كده ليه يـامامي مش دايما تقوليلي لما تختاري شريك حياتي أختاري صح عشان متتعبيش في حياتي ايه غيرتي كلامك دلوقتي

- لا مغيرتش بس انتي غلطتي واحرجتيني قدام أخويا وأبنه وأحرجتي بابا قبلي وأحمد شاب محترم وأنا عن نفسي مختراه ليكي

- وأنا مش عاوزاه يـا مامي مش عافيه

زفرت أمل بقله حيله وأنصرفت خارج الغرفه هي الأخري بيأس...

..................

حاولت أمنيه الأتصال بعشق كثير لكن لا رد وضعت الهاتف من يدها وهبطت من منزلها سارت أتجاه منزلهم ثم دلفت إلي الداخل حتي وصلت إلي الباب الداخلي للمنزل طرقت عليه بهدوء فتحت لها إيناس وهي ترمقها من أعلاها لأسفلها قائله:-

- خير.. أنتي مين

هتفت أمنيه قائله:-

- أني دكتوره أمنيه وكت عاوزه عشق أني صاحبتها

إيناس بمكر:-

- وعشق هتعرفك منين وهي مبتخطيش برات عتبه الدوار

أمنيه بضيق:-

- تقدري تسأليها وهي بنفسها هتأكدلك كلامي

إيناس يغضب منها:-

- مالك يـابت سايقه العوج ليه ما تحدتتي عدل.. وعشق مش أهنيه بالسلامه يلا

رمقتها أمنيه بغضب شديد وأنصرفت غلقت إيناس الباب وسارت للداخل قائله:-

- عكننتيني جتك نيله وانتي شبه البومه

عادت جلست علي مقعدها واضعه قدم فوق الأخري ثم هتفت بصوت مرتفع قائله:-

- غزل بت يـاغزل

أسرعت غزل لها قائله:-

- نعم يـاست إيناس جت أها أؤمريني

- روحي أعمليلي كوبايه قهوه دماغي هتتفرتك من الصداع ولا أقولك خليها شاي

غزل بطاعه:-

- حاضر يـاستي أعملك حاجه تانيه

إيناس بتسليه وهي تنظر لـ أعتماد الجالسه في الجهه الأخري:-

- أعمليلي كيكيه حلوه من يدك دي ولا أقولك متغلبيش نفسك هخلي عبدالله يجبلي من الدكان روحي انتي شوفي اللي وراكي

جاءت غزل تغادر أوقفتها أعتماد قائله:-

- أدخلي يـاغزل أعمليلها الكيكه اللي قالتلك عليها أبني مفضيش يهمل اللي في يده ويدور علي الدكاكين يجيب لست الحسن وكل العيال

هتفت إيناس ببرود قائله:-

- لا إله إلا الله.. أعملي اللي قولتلك عليه يـاغزل وخليني أحبك ولا نسيتي علق زمان

أسرعت غزل مغادره من أمامها ضحكت بصوت مرتفع ثم هتفت قائله:-

- يـاتري فينك يـا عبدالله.. تلاقيه بيجيب الدوا ليا من الأزخانه

دلف عبدالله للداخل وأقترب منها أعطي لها الدواء ثم هتف قائلا:-

- ها لساتك عاوزه حاجه

وقفت وأسندت عليه ثم هتفت بدلال قائله:-

- كت عاوزه أطلع شقتي بس مقدراش قولت لما تيجي تسندني وتشيل مالك يلا ياحبيبي

زفر عبدالله بيأس وأنحني أخذ الصغير النائم من علي الأريكه وضعت يدها بذراعه وصعدوا إلي شقتهم تحت نظرات أعتماد الغاضبه والتي كانت علي وشك الشلل هتفت قائله:-

- منوياش تجبيها البر يـابت البطاش.. عبدالله يـاعبدالله

عاد عبدالله لها بعد دقائق قائلا:-

- ايه يـاما بتنادم بصوت عالي أكديه ليه ماكت لسه أهنيه

هتفت بصرامه قائله:-

- خدني وديني لأخوك دلوق.. عاوزه أتحدتت معاه

هتف عبدالله:-

- أني معرفش أخوي فين أصلاً لما أكلمه وأعرف هو فين هوديكي

هتفت بنفس النبره وبغضب شديد:-

- خلاص وديني عند مرت عمك عاوزه أزورها بقالي ياما مشوفتهاش ولا طليت عليها

زفر بضيق:-

- واه يـاما هو لازمن نمشوا وخلاص

- معوزش توصلني يـاواد بطني معوزاش منيك حاجه أجري علي مرتك

- يوووه يـاما انتي حاطه نقرك من نقرها ليه طلعيها من دماغك يـاما عشان ترتاحي وعشان أني كمان أرتاح يلا خلينا أوصلك عند مرت عمي

تركها وأنصرف للخارج لينتظرها بالسياره دلفت إلي غرفتها أرتدت الثوب الأسود كاملاً وخرجت وجدته جالسا بداخل السياره هبط سريعاً فتح لها الباب الأمامي جلست علي المقعد وعاد جلس بمكانه وأنطلق بالسياره مغادرا
بأعلي كانت إيناس واقفه في الشرفه تتابع مايحدث بغضب شديد...

بعد مرور أكثر من ساعه بالشقه الخاصه بـ سالم أستمعوا لصوت جرس المنزل وأخري طرقات قويه علي الباب فزعت عشق من مكانها قائله:-

- مين اللي بيخبط أكديه.. انت قولت مكانا لحد

هتف سالم قائلا:-

- لاه محدش يعرف أن أحنا أهنيه خليكي وأني هشوف مين

تركها وسار أتجاه الباب فتحه وهو يهتف قائلا:-

- أصبر ياللي بره وو..

تصنم بمكانه عندما رأي...
يتبع الفصل السابع 7 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent