رواية رهف الفصل الخامس 5 - بقلم يارا غزلان

الصفحة الرئيسية

رواية رهف البارت الخامس 5 بقلم يارا غزلان

رواية رهف الفصل الخامس 5

زياد: ابني..
رهف: سمعت الكلمه وحسيت ان قلبي بينسحب مني هاات مرواان
زياد: لقيتها بتشد مني الطفل مسكت فيه اكتر سيبيه داا ابني صح
رهف: لا ابنك مات
الدكتوره: اا شكلي بوظت الدنياا عن اذنكم
زياد: انتي كداابه الدكتوره قالت انها منزلتش الطفل دا ابني
رهف: هي ااه منزلتوش بس لما سافرت سقطت
زياد: انتي كداابه
نديم: كنت بمضي الشيكات سمعت صوت رهف وزياد ماسك مروان جامد ورهف بتحاول تاخدو وهو رافض قومت بسرعه وانا هتجنن
زياد: سيبيه داا ابني اناا
نديم: قربت منو بسرعه وشديت منو مروان
زياد: داا ابني هاتو
نديم: حضنت مروان وانا حاسس انو هيتاخد مني وان خلاص هتحرم منو لاا دا مش ابنك
زياد: كدب انا هوريكو مش هسيبهولك يارهف هاخدو منك ومش هتعرفيلو مكان
رهف كانت حاضنه مروان وهو في حضن نديم وقلبها بيدق بسرعه وخايفه من تهديدات زياد
حياه: خرجت من الحمام لقيت في خناقه والكل واقف حوالين زياد ورهف ونديم وسمعت زياد بيقول مش هسيبهولك يارهف هاخدو منك ومش هتعرفيلو مكان  اتفاجئت جداا زياد هياخد مين  وبعدين لقيتو خرج علي برا ف جريت ورااه
حياه: زيااد زيااد
زيااد: سمعت صوت حياه ف افتكرت اني كنت ناسيها وقفت قدام العربيه وفضلت اخبط فيهاا بهستيرياا
حياه: زياد في اي كنت بتتخانق مع رهف ليه
زياد: مرواان يبقا ابني رهف كدبت علياا وقالت ان الطفل نزل وخدت ابني وهربت وراجعه بجوزها ومعاهم ابني انا
حياه: انت بتقول اي
زياد: انا كنت عارف ان في حاجه غلط نظره رهف لما كانت بتشوفو في حضني مش طبيعيه خوفها لما بقرب منو مش طبيعيه بس والله ماهسيب ابني معاهم دقيقه
حياه: طيب اهدي طيب
زياد: كنت متعصب جداا وروحت ع البيت لقيت امي هنااك
نوال: ياختي علي طعامتكم وانتو متشيكين كداا الله يرحم ابوكي ياختي
حياه: مكنش ليا خلق اتجادل معاها ف دخلت علي اوضتي علطول
نوال: شايف مراتك وعمايلها
زياد: سيبيني في حالي دلوقتي انا مش طايق نفسي
نوال بنظره تفحص في اي ياواد ماالك
زيااد: احنا نايمين علي ودانا هنا كل السنين دي ورهف وجوزها فرحانين بابني هناك
نوال: اييه
زياد: منزلتوش اتفقت مع الدكتوره وكدبو عليناا
نوال: يكونش الواد الي كان هيتخطف هو داا ابنك
زياد: هو هو
نوال: انا كنت حاسه لما خدتو في حضني حسيتو حفيدي
زياد: انا هتجنن عندي ابن عندو يجي ٤ سنين وانا معرفش
نوال: وانت ازاي واقف هناا وابنك هناك امشي هااتو ومترجعش غير بيه
زياد: جوزها مرديش يدهولي بس انا مش هسيبو مش هسيبو ودخلت علي اوضتي
نوال لنفسها مش راضي يدهولك مبقاش نوال لو مجبتوش

عند رهف في البيت
رهف بعيااط: انا مستحيل ابعد عيالي عني انا لازم ارجع امريكاا لازم اسافر قبل ماياخودهم وطلعت علي اوضتي الم هدومنا
نديم: رهف استني الي بتعمليه داا غلط
رهف: عاوزني اسيبو ياخودهم
نديم: لا هو مش هياخودهم بصي لازم نفكر في حل مينفعش تهربي لازم تحلي الموضوع داا
رهف: اعمل اي
نديم: تعالي اقعدي بصي انا بقترح اننا نفهمو ونعرفو ان عندو ٣ اطفال مش طفل واحد ونحل الموضوع داا بالمعقول انا معنديش مانع يشوفهم كل فتره بس مياخودهمش
رهف: هو ميستحقش يكون ابوهم
نديم: ماهو لازم ندور علي حل
رهف: كلام نديم اقنعني وبعد ساعات وافقت اني اعرف زياد كل حاجه ونتفاهم بالعقل رغم اني متأكده ان زياد معندوش عقل وان مكان عقلو في عقل امو
تاني يوم
رهف: صحيت من النوم ملقتش نديم قومت مفزوعه وخايفه ليكون زياد اخدهم جريت علي اوضه الاولاد لقيت نديم نايم جمبهم واخدهم في حضنوو صعب علياا اوي وخايفه جداا لو نتحرم منهم
نديم: صبااح الخير
رهف: صباح النور ياحبيبي انت نايم هنا من امتاا
نديم: معرفتش انام امبارح ف جيت هناا
رهف: تمام هنزل اشوف الفطار
نديم: رهف لسه علي قرارك نتصل علي زياد النهارده ونخليه يجي ونتكلم بالعقل
رهف بتردد: تمام
نديم: تمام وباسها من خدها هاخد شاور واجي
رهف: تمام
نزلت اشوف الفطار وانا قلبي مش مطمن وخايفه
الباب بيخبط
رهف: خليكي هفتح انا
ايواا
راجل: مداام رهف موجوده
رهف بتوتر: ايوا اناا
راجل: اتفضلي دا جواب من المحكمه
رهف: ااي قلبي محكمه يالهووي
ط ط طيب في ايه
راجل: معرفش اتفضلي امضي هناا
رهف: مسكت القلم ودي كانت اصعب مره اكتب فيها اسمي مش قادره اضغط علي اعصابي حاسه ان هيغمي علياا قفلت الباب ودخلت وبفتح الجواب برعشه
نديم: كنت بلبس هدومي سمعت رهف بتصرخ خرجت جري لقيتها بتجري علي اوضه الاولاد
نديم: رهف رهف
رهف بعيااط عملها وقدم فيا محضر هياخودهم يانديم
نديم: وقفت في صدمه محضر رهف كانت بتحضن العيال وتعيط وهما بيعيطو علي عياطها وانا مش فيا حيل اهدي فيهاا انا عاوز حد يهديني هعمل اي لو بعدو عني يعني بعد السنين دي خلاص هيروحو كدا بالسهوله دي زياد هياخودهم علي الجاهز طيب وانا انا عارف ان لو زياد اخدهم رهف هترجع لزياد عشان خاطر عيالها وانها تبقا معاهم يعني خلاص يانديم انت الغريب دلوقتي

عند زياد
نوال بتخبط علي الباب جامد
زياد: اي في اي يا ماما
نوال: هجبلك ابنك يالا بوس ايدي
زياد: مش فااهم
نوال: روحت قدمت في رهف بلاغ وعملت محضر
زياد: لييه يا امي لييه مانتي عارفه ان حضانه الطفل مع الام
نوال: هي فعلا مع الام بس هي خطفت ابنك وانت معندكش علم بكداا يعني القضيه في صاالحك
زياد: بجد
نوال: طبعاا افرح ابنك هينام في حضنك قريب
زياد بفرحه ياارب
حياه: كنت واقفه بسمعهم من بعيد بس مكنتش فرحانه دي هتبقي المره التانيه الي يكسرو فيها قلب رهف حقيقي صعبانه علياا اوي بس للحظه فوقت لو زياد اخد ابنو رهف مستحيل تبعد عن ابنها يعني ممكن ترجع لزياد يعني انا اللي هيتكسر قلبي ليه كداا بس
عند رهف
نديم: امتا الجلسه
رهف: بعد بكره
نديم: تمام
رهف: قلتلك نرجع امريكاا
نديم: فكرك مكانش هيعرف يجيبك داا قانون يارهف يعني احنا اللي هنتأذي مش زياد
رهف: لا انا مش غلطانه زياد كان عاوز ينزل الطفل وانا هربت يعني كنت اسيبو ينزلو
نديم: اي اللي يثبت للمحكمه ان زياد كان هينزلو فكرك هما مش مفكرين في كداا وزمانهم خفو اي حاجه ضدهم ومتنسيش يارهف ان سمينا الاولاد بإسمي وداا غلط شرعا وقانونا
رهف: يعني اي يعني هتحرم من عياالي
نديم: ربنا يستر
انا هحاول اكلم زياد واتفاهم معاه يمكن يسحب المحضر
في الشركه
نديم: زياد فين
موظف: مجاش ياباشا
نديم: طيب تعرف عنوانو
موظف: ايوا اتفضل
نديم: شكراا
خرجت من الشركه وروحت ع العنوان خبطت ع الباب
زياد: الباب خبط فتحت اهلا نديم بيه
نديم: عاوز اتكلم معاك شويه
زياد: لا انا معنديش كلام كلامنا في المحكمه
نديم: دا مش حل يازياد
زياد: لا حل انتو الي عاوزين كداا
نديم: طيب نشوف حل يرضي الطرفين رهف مش هتقدر علي كداا
زياد: متقلقش انا هطيب خاطرها لما ترجعلي اطلع منها انت
نديم: الكلمه عصبتني بطريقه كبيره لقتني فجأه بضرب زياد بوكس في وشو وقع علي الارض
زيااد: ااااه والله ماهسيبك هاخد ابني منك يانديم وهاخد رهف كمان
الناس كانت اتلمت وبتشد نديم تبعدو عن زياد
نديم: بعينك انا مستحيل اسبهملك
زياد: المحكمه تقرر ياحبيبي
يوم الجلسه
رهف: كنت متوتره جداا وجهزت انا ونديم بس لما شوفت نديم اكتشفت ان خوفي ولا حاجه جمب خوفو واد ايه عرفت انو بيحبهم اكتر مني بمراحل كنا قاعدين برا صاله المحكمه ونديم بيعض ضوافرو من التوتر وشكلو فعلا خايف
رهف: نديم اهدي
نديم: خايف يارهف خايف لو القاضي قال ان زياد ياخودهم هعمل اي
رهف: نديم قداام الكل احنا عندنا مروان بس
نديم: ازاي يعني ماهيعرفو كل حاجه
رهف: متجبش سيره بس بالله عليك
محامي رهف: اتفضلو الجلسه هتبدأ
دخلنا قعدنا وقلبي بيدق مع كل خطوه نديم كان باين عليه القلق وبيعرق بعد شويه لقيت زياد وامو واخواتو وحياه جم
نوال: اهلا بالحلوه اللي اخدت الواد وهربت
رهف: شوفي حقيقي انا متعصبه لدرجه اني ممكن اتصرف تصرف مش هيعجبك اقعدي احسن
نوال: انتي يابت فكراني اي
نديم بنظره حاده اتفضلي اقعدي وملقيش دعوه برهف
نوال بخوف مبينتهوش راحت قعدت مكانها
بيخرج شاب يعلن عن دخول القاضي
القاضي: سكووت اتفضلو ابدأو
محامي زياد: حضرتك موكلي قدم في طليقتو المدام رهف بانها ولدت ابنو من غير علم منو بانها حامل اصلا وزوج مدام رهف الاستاذ نديم نسب الطفل ليه وسجلو بإسمو
محامي رهف: بعد اذن حضرتك يا سياده القاضي
موكلتي كانت في ضغط وهي مهربتش بمزاجها طليق موكلتي الاستاذ زياد ووالدتو حاولو يسقطو موكلتي والتعدي عليها هي وبناتها واخذوها جبراا للدكتوره
محامي زياد: اعترض يا سياده القاضي الكلام دا كدب وملوش اي اساس من الصحه بدليل ان مدام رهف مكانش عليها اي اثار ضرب وان هي الي طلبت الطلاق ومضت بكامل ارادتها علي ورقه طلاقها وكمان اتنازلت عن كل حاجه تخصها لموكلي ودا بإرادتها
رهف: كدب
القاضي: بعد اذنك اتكلمي في دورك
محامي رهف: كل الكلام الي قالو محامي الاستاذ زياد مش صح وهو تبرير ليهم والصح ان هما حاولو يسقطوها وطلقوها غصب عنها وموكلتي ترجت زوجها الاستاذ زياد اكثر من مره ولكن رفض وسمع كلام والدتو
محامي زياد: موكلي فضل مستحمل زوجتو كثيراا وهي بتعاني من امراض عقليه مما ادي لتأخر حملهاا ٥ سنين
نديم: الكلام داا مش صح رهف معندهاش اي مشااكل داا افترا
القاضي: سكووت لو سمحت متتكلمش
محامي رهف: حضرتك معانا الدكتوره الي كانت المفروض مسئوله عن اجهاضها ومستعده تقول شهادتها
القاضي: اتفضل
بتدخل الدكتوره رحمه وتطلع علي منصه الشهود
محامي رهف: اتفضلي احكي اللي حصل
دكتوره رحمه: من خمس سنين تقريبا جتلي مدام نوال وابنها وبناتها برهف وان هما عاوزين ينزلو البيبي وانا عرفتهم ان الاجهاض خطر وانها ممكن تموت مني ولكنها اثرت انها تنزلو وكنت فعلا هعمل العمليه لكن مدام رهف اترجتني منزلوش وانهم جايبينها غصب وانا تعاطفت معاها وقولت ان الطفل نزل وانا معملتش العمليه ووعدتني انها مش هتعملي مشاكل وبعدها معرفتش عنها حاجه
محامي زياد: حضرتك دا كدب والدكتوره متفقه معاهم واطلب بالتحقيق معاها
القاضي اتفضل
محامي زياد: حضرتك عندك اي اثبات للكلام دا
الدكتوره: ازاي
المحامي: عندك شهود
الدكتوره: لا لاني كنت خايفه ان زياد واهلو يعرفو ف كان سر بينا
المحامي: عندك كاميرات تثبت انهم جابوها غصب
الدكتوره: دا بقالها خمس سنين اني كاميرا بتسجل لخمس سنين
المحامي: عندك شهود شافو ان مدام رهف جايه غصب
الدكتوره: لا
المحامي: زي ماسمعت ياحضره القاضي الموضوع سر بينهم ومفيش اي شهود علي الكلام داا
القاضي شهاده الدكتوره باطله
محامي رهف: والدت الاستاذ زياد كانت مقاطعاهم تماما لمده خمس سنين ومش بتزورهم نهائي واول زياره راحت فيها عندهم كان عشان تطلقهم ولما عرفت انها حامل اصرت تنزل الطفل والجيران يشهدو انها مكانتش بتزورهم
محامي زياد: حابب اتكلم مع ابنها الاستاذ زياد
زياد بيطلع علي المنصه
المحامي: فعلا والدتك كانت مقطعاكم
زياد: لا كنت بروح عندهم كل يومين تقريبا
المحامي: زي ماسمعت ياحضره القاضي كان بيروح عندها معني كدا ان مدام رهف هي الي كانت مقاطعه حماتها
محامي رهف: سياده القاضي اسمحلي اتكلم مع الاستاذ زياد
القاضي: اتفضل
المحامي: اي سبب جوازك من رهف
زياد: كنت بحبها
المحامي: والدتك هي اختارتها ليك ولا انت اختارتها
زياد: انا اخترتها
المحامي: والدتك كانت موافقه بيها
زياد بتنهيده: لا
المحامي: ليه اي السبب الي يخليها ترفض جوازكم
زياد: كانت عاوزاني اتجوز بنت خالتي وانا رفضت
المحامي: يعني ياحضرت القاضي مدام نوال هي الي مكانتش حابه مدام رهف مش العكس وبالتالي مكانتش بتروح عندها
يكمل المحامي: كنت عارف ان مراتك حامل
زياد: لا
المحامي: مكانش عندك اي فكره عن حملها
زياد: لا
المحامي: امتا عرفت ان مروان ابنك
زياد: من يومين
المحامي: عرفت ازاي
زياد: الدكتوره رحمه شافتنا سوا وانا شايل مروان فكرت اننا رجعنا لبعض
المحامي: قالت اي الدكتوره رحمه
زياد: مش فاكر
المحامي: فاكر اللي حصل من خمس سنين ومش فاكر اللي حصل من يومين
زياد بعصبيه: قالت كنت عارفه انكو هترجعو لبعض
المحامي: بس
ذياد: ايواا
المحامي: بس الكلمتين دول مفهمش ان مروان ابنك
زياد: قالت كويس اني منزلتش الطفل
المحامي: طيب ليه قالتلك كداا
زياد: الي فهمتو ان رهف كانت عاوزه تنزل الطفل من غير ماتعرفني
المحامي: واي اللي خلاها ترجع في كلامها
زياد: معرفش
المحامي: يعني رهف الي مكانتش عاوزه الطفل
زياد: ايواا
المحامي: طيب لو هي مكانتش عاوزه الطفل بتتراجع ليه
زياد: معرفش
المحامي ياحضره القاضي لو كانت مدام رهف مش عاوزه الطفل كانت نزلتو لكن الدكتوره قالت كنت عارفه انكم هترجعو لبعض الحمدالله اني منزلتش الطفل معاناها ان مدام رهف ترجتها متنزلوش
القاضي: كمل
محامي زياد: طيب نقول ان مدام رهف ترجتها متنزلوش ليه تهرب وتخبي عن موكلي احب اتكلم مع مدام رهف
القاضي: اتفضل
بتطلع رهف ع المنصه
المحامي: ليه هربتي علي امريكا
رهف: خوفا علي ابني
المحامي: ولا عشان تروحي لحبيبك الي هو جوزك دلوقتي
رهف: انت بتقول اي
المحامي: ايوا خبيتي علي جوزك حملك وكنتي عاوزه تنزليه عشان كنتي علي علاقه بنديم
رهف: كدب
المحامي: ازاي تسجلو الطفل بإسم نديم
رهف: كنت خايفه اسجلو بإسم زياد لياخدو ويحرمني منو
المحامي: بس داا جوزك
رهف: طليقي
المحامي: ياحضره القاضي اي قانون يثبت انو ينفع يتسمي الطفل علي اسم غير ابوه لو سمحت عاوز اتكلم مع جوزها
بيطلع نديم
المحامي: مين اداك الحق تسمي الطفل علي اسمك
نديم: عارف انو غلط بس كان غصب عني كنت خايف زياد ياخدو او يئذيه زي محاول ينزلو
المحامي: وانت هتكون احن عليه من ابوه
نديم: ابوه كان عاوز ينزلو مكانش عاوزو
وبعد كلام كتير بينهم كانت القاضيه في طرف زياد وامو لانهم زورو معظم الحقائق
القاضي: بعد السماع من الطرفين وبإن نديم ورهف مخطئين في حق زياد وفي حق الشرع والقانون
استني
بيقاطع القاضي الصوت دا بيلتفت الكل للصوت
حياه: انا عاوزه اقول شهادتي
زياد: حيااه
القاضي: اتفضلي
نوال: تعالي هناا يازفته
بتطلع حياه وبتدي امل لرهف الي كان قلبها مكسور وخايفه من الحكم
حياه: انا مرات زياد وبنت خالتو وعارفه كل الحكايه دي
القاضي اتفضلي احكي
حياه: رهف معاها حق وكل كلمه قالتها صادقه زياد وخالتي كدابين
نوال: يابنت الكلب
حياه: رهف كانت مستحمله وراضيه لكن خالتي مكانتش سيباها في حالها ولما قررو يبعدوها عن زياد ويطلقوها كانت رهف حامل وخالتي صممت تنزل الطفل واخدتها غصب عنها للدكتوره وبعدين معرفش اي اللي حصل بعد كدا الي عرفتو ان رهف نزلت الطفل واختفت
رهف: الحمدالله الحمدالله
نديم بيغمض عينوو الحمدالله ياارب
زياد كااد ينفجر هو وامو
محامي زياد بهمس اي الي مراتك نيلتو داا
زياد: بقولك اي اتصرف أجل الجلسه انا لو خسرتها هقتلك
المحامي طيب طيب
بعد اذن حضره القاضي اتمني تأجيل الجلسه لتجهيز الادله اللازمه
وفعلا اجل القاضي الحكم اسبوعين
رهف: ياارب خير وراحت لحياه شكراا جداا يا حياه مش عارفه اقولك اي
حياه: متشكرنيش انا قولت الحق
نديم: شكراا
زياد بتبريقه لحياه قدامي
نوال بتشدها من ايديهاا قداامي يابنت الكلب
حياه: علي قد ماكنت خايفه من زياد وخالتي بس كنت فرحانه اني قولت الحقيقه
عند زياد في البيت
نوال: انتي اتجننتي يابنت الكلب اي الي انتي عملتيه داا انتي ازاي تفتحي بوقك اصلا
حياه: اللي انتو عملتوه داا حرام بتكدبو وتتبلو عليها كمان
نوال بعصبيه وانتي مااالك بتدخلي ليه كان الحكم هيتقال لصفنا لكن بسببك ياوسخه القضيه بقت صفهم اكتر
وسط عصبيه نوال وصوتها العالي بتقع مغمي عليها
زياد: ماماااا
بينقلوها ع المستشفي وبعد شويه بيطلع الدكتور
زياد: خير يادكتور
الدكتور: انا عملتلها اشعه وبصراحه مش خير خالص
زياد: في اي
الدكتور: الحاجه عندها كانسر في المخ وحاله متأخره جداا
زياد: انت بتقول اي
الدكتور: اصلا كانت الاعراض ظهرت بس واضح انها مدتهاش اهميه وشعرها كلو واقع وقرب علي صلع كان لازك تلحق نفسها
حياه: انا قولتلها والله بس هي مصدقتنيش
الدكتور: انا اسف جداا بس الحاجه حالتها متأخره ومش هتكمل ٣ شهور
بيقعد زياد علي الكرسي في صدمه وحاسس انو عاجز ف مهما كانت امو اللي ربتو
الدكتور: هي فاقت تقدرو تشوفوها
نوال: اي يابني مالك حزين كدا ليه
زياد: مفيش زعلان ع القضيه
نوال: ماهي لو كانت البومه دي تسكت مكنش حصل اللي حصل
زياد: اهدي بقاا ومتفكريش
نوال: الدكتور قالك اي
زياد: ضغطك عليي
نوال: الضغط وسنينو انا كنت عارفه انو هيجيب اجلي طيب يالا نخرج مبحبش المستشفيات
زياد: حااضر
عند رهف
نديم: وصلنا ع البيت وانا بردو خايف معرفش اي الادله الي اجلو عشانها الجلسه بس خايف من اللي جاي طلعت علي اوضه الاولاد وفضلت احضن فيهم
رهف: نديم انت بتعيط
نديم: خايف اووي قلبي مش مطمن
رهف بتحضنو ربناا يستر ياحبيبي
بعد كام يوم
زياد لنفسو ياترا نديم ورهف اتجوزو امتاا معني انو يكتب الاولاد علي اسمو انو كان معاها ساعه الولاده وكانو متعرفين علي بعض انا لازم اعرف
عند رهف
اخد نديم رهف والاولاد وريناد وخرجو يتفسحو ويغيرو جو
في الشركه
زياد: امال نديم بيه فين
موظف: اجازه النهارده
زياد: ليه
موظفه جمبهم: اخد مراتو ياخويا وراح يتفسح عقبالنا ياارب
بتيجي فكره شيطانيه علي بال زياد
في بيت رهف
بلكونه اوضه النوم بتتفتح ويدخل شخص وشو متغطي
زياد: لازم اعرف كل حااجه قبل مايجو
وبيبدأ يدور علي اي حاجه لحد مابيلاقي جواز السفر وقسيمه الجواز بس مبياخودش بالو من ال ٣ شهادات ميلاد اللي في الدرج
زياد: الله الله متجوزين وهي حامل كماان طيب كنتو استنو لما تخلصي شهور العده والله كويس وبياخد قسيمه الجواز وبيخرج زي مادخل
يوم الجلسه التانيه
المحامي معاه قسيمه الجواز
متقلقش يازياد بيه القضيه دي معانا
زياد: يارب
بيدخل القاضي
نديم ماسك ايد رهف وبيبص علي المحامي وقلقان
المحامي: سياده القاضي مدام رهف مش بس نسبت ابنها لغير ابوهم لا دا كماان متجوزه وهي حامل ومكملتش شهور العده الجوازه بااطل
نديم: اول ماقال الكلمه دي انا حسيت بضيق تنفس لحظه واحده باطل ازاي ماهي قعدت ٣ شهور
محامي رهف بيبصلها اتجوزتو قبل ماتولدي
رهف بتبص لنديم بااطل
القاضي: مدام رهف الكلام دا مظبوط
رهف بدموع بريئه: ياحضره القاضي منا استنيت ٣ شهور
بيبتسم القاضي يامداام رهف عده الحامل عندما تضع طفلهاا
رهف بدموع اكتر والله ماكنت اعرف
وبعد اثبات ان نديم ورهف فعلا مكانوش يعرفو
القاضي: بعد ماشاف قسيمه الجواز اني مئذون وافق يكتب الكتاب داا
نديم: واحد صاحبي في امريكاا
القاضي: وازاي كتبو وهي حامل
نديم: مش عارف 
رهف: يعني اي يعني كل المده دي جوازنا مش محلل
نديم: بس انا مكنتش اعرف لو كنت عارف كنت استنيت لما تولدي
القاضي تؤجل الجلسه ل اسبوع لحين يجي المئذون داا
زياد: يووووه
يكمل القاضي: ويحق لزياد رؤيه ابنو في اي وقت يشاء وان يأخذوه في اي وقت لحين الحكم
زياد: الله بقاا
رهف: لا ياحضره القاضي ممكن ياخدو ويهرب
القاضي: يابنتي في قضيه مينفعش يسافر ولا يروح في مكان
رهف بكسره ماشي
نديم: خرجت وانا متعصب جداا ومش عارف ازاي هقدر ادي مروان لزياد او اني اشوفو معاه اصلا
زياد: رهف
رهف: نعم
زياد: عاوز ابني يقعد معايا لحد الجلسه الجايه
رهف: اييه لا انت خدو كل يوم وتجيبو يبات معايا
زياد: انا استحملت بعيد عنو ٤ سنين استحملي انتي اسبوع
نديم: داا علي اساس انك كنت عاوزو اصلا انت نسيت نفسك
زياد: والله دا قرار المحكمه هاجي معاكو اخدو
نديم بتوتر انا هجبهولك
زياد: لا انا
نديم: قولت هجبهوولك
زياد: تماام
رهف: هتودهولو بنفسك يانديم
نديم: مش احسن مايجي علي البيت ويشوف التلاته
رهف: ايوا صح
بياخد نديم مروان
رهف: اشمعنا مروان يانديم
نديم: عشان مروان مش اجتماعي مع حد غريب ومش هيتكلم كتير لكن عمران بياخد علي الناس بسرعه وممكن يجيب سيره رهف ومروان
رهف: بتقرب من مروان
حبيبي انت هتروح دلوقتي مع عمو زياد الي كنت معاهم في الحفله هتقعد معاهم شويه وتيجي خليك عسول تمام
مروان: تعالي معايا
رهف: مش هينفع ياروحي بس عاوزاك توعدني متتكلمش علي رهف وعمران خاالص اوكاي عشان الوحش ميعرفش طريقهم ويجي ياخودهم
مروان: اوكاي
نديم: يالا يا اسدي
مروان: يالا
رهف بتحضنوو اووي هتوحشني ياحبيبي وبتمسك دموعها غصب
نديم بياخود مروان وشنطه هدومو وبيركبو العربيه
نديم: صعب علياا اوي اديلو مروان بنفسي يارب المحكمه تكون لصالحنا ومتحرمش منهم انا اتعلقت بيهم اووي
بيوصل عند زياد
زياد: حبيبي
نديم: خلي بالك منو
زياد: انت هتوصيني علي ابني
نديم: ماهو عشان انت ابوه بوصيك عليه
زياد بيتمالك اعصابو تمام اوي
نديم بيحضن مروان ويركب عربيتو ويمشي
مروان: بابي عااااااااا
زياد: بس بس ياحبيبي انا هنا اهوو بابا زياد معااك
مروان: عااااااااااا
بيحاول زياد يهديه لكن مبطلش عياط لحد مانام
حياه: رجعو ل امو يازياد الطفل صغير وصعب عليه يبقا بعيد عنهم
زياد: انا ابوه فااهمه وهاخدو معايا علطول
حياه: لسه المحكمه محددتش
زياد: انا هكسب القضيه
عدي يوم واتنين وتلاته ومروان قليل لما يبطل عياط وزياد مش عارف يسكتو وكان بياخدو لستو نوال وكانت فرحانه بيه وتحضن فيه بس لانها اتحجزت في المستشفي ف قليل لما بيروحلهاا
حياه: انا هروح ازور خالتي
زياد: هاجي معاكي
زياد: تمام
حياه: خالتي اتحجزت في المستشفي لسوء حالتها وعرفت ان عندها كانسر واتصدمت وبصراحه صعبانه علياا
بيدخل زياد ومروان وحياه بتجيب حجات من السوبر ماركت
زياد: اي يا امي عامله
نوال: كويسه
زياد: حفيدك اهوو بيقريو منها تبوسو
نوال: خودو واهرب يابني ومتعرفش رهف مكانو اكسر قلبهاا عليه زي ماكسرت قلبك
زياد: مقدرش لو اخدتو وهربت هتسجن
بتدخل حياه
حياه: عامله اي النهارده ياخالتي
نوال: تعباانه
حياه: ربناا يشفيكي يارب
نوال بتتكلم بصعوبه حاسه ان خلاص هموت
حياه: متقوليش كدا ياخالتي هتبقي كويسه
نوال: حياه انا عارفه اني كنت وحشه معاكي بس سامحيني يابنتي انا هموت وعارفه اني مش هلاقي حد يدعيلي
حياه: متقلقيش ياخالتي كل متابعين يارا بيدعولك اووي😂
نوال: منا خايفه عشان كداا بس اعمل اي يارا اللي مطلعاني وحشه 😂😂😂
فرفشو كدا يجماعه الست بتموت
نرجع تاني
نديم اتصل علي صاحبو الي كتب الكتاب ووصل مصر قبل الجلسه بيومين
رهف: الكام يوم دول كانو اصعب ايام علينا نديم مكانش بيتكلم خاالص دايما بلاقيه قاعد في البلكونه بيعيط يا اما في اوضه الاولاد حاضن فيهم قلبي كان بيتقطع عليه مكنتش اعرف انو بيحبهم كداا
رهف: نديم مش كفايه بقاا شوف خسيت ازاي انت مبقتش تاكل
نديم بدموع: رهف انا ممكن اخسركم
رهف: متقولش كداا انا مقدرش ابعد عنك
نديم: انا طول عمري محستش بطعم العيله يارهف اهلي ماتو وانا صغير اووي ومرات عمي اللي ربتني ومكانتش حنينه علياا انا طول عمري حاسس اني مش هقدر احب حد ولا حد يحبني لما لقيتك مسكت فيكي زي ماكون مصدقت ولما بعدتي عني ال٣ شهور دول كنت زي المجنون فضلت ادور عليكي ومش لاقيكي انتي متخيله كنت حاسس اني فعلا محدش جمبي ولما لقيتك تاني قولت مش هضيعك واني اتجوزتك وانتي حامل انا فعلا مكنتش اعرف انو حرام والا كنت استنيت انا خايف اووي اخسركو
رهف: عارفه انا كمان مكنتش اعرف فكرتهم ٣ شهور بس بس متقلقش اكيد في حل وكل حاجه هتتصلح+

يوم الجلسه...
يتبع الفصل السادس والأخير اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent