رواية رهف الفصل الرابع 4 - بقلم يارا غزلان

الصفحة الرئيسية

رواية رهف البارت الرابع 4 بقلم يارا غزلان

رواية رهف الفصل الرابع 4

رهف: غصب عني افتكرت..
في مكتب زياد
زياد: دي دي رهف دي اتجوزت ومبسووطه وكان حاسس بضيق نفس  وبيخرج براا الشركه بتهور
رهف بتستجمع نفسهاا وبتخرج وبتبدأ تفهم الشغل وتتأقلم معااهم
نديم: فين زياد
موظف: خرج يافندم
نديم: خرج ازااي هو لعب عيال
موظف هرن عليه
نديم: رن عليه وقولو يجي احنا شغل مش بنهزر
موظف: حااضر
زياد: الو
_انت فين يابني
زياد: عاوز اي
_تعالي حالا نديم بيه مضايق وبيسئل عليك
زياد: جااي
بعد شويه وصل زياد دخل الشركه لقي نديم واقف مع كبير الموظفين وبيتناقشو في موضوع ونديم مش واخد بالو زياد فضل يدور عليها بعيونو لحد ملقاها واقفه قدام مكتب موظفه وبتقرأ ملف راحلها وبهدوء رهف
رهف سمعت صوتو تمالكت نفسها وبثقه بصتلو وقالت نعم
زياد: رهف انتي كويسه
رهف: افندم
زياد: طمنيني عليكي
رهف: وانت ماالك اتفضل علي شغلك
زياد: متعمليش فيا كداا انا كنت قلقان عليكي ممكن تديني فرصه اشرحلك
رهف: احنا هناا في مكان شغل وانا ابقا مرات مساعد المدير مفيش اي علاقه بتربطنا ببعض ولا ليك حق تتكلم معايا وسابتو ومشيت
زياد لنفسو اتغيرت اووي مش دي رهف اللي كانت بتموت فياا
خلص اليوم والكل رجع علي بيتو
عند زياد راجع متعصب ومش طايق نفسوو
حياه: حبيبي انت كويس
زياد: رجعت
حياه: هي مين
زياد: رهف
حياه: انت بتقول اي رهف في مصر طيب كانت فين ورجعالك
زياد: رهف مرات نديم مساعد المدير اللي كان جاي من امريكا
حياه: اتجوزت
زياد: رجعت قويه ومش هاممها حاجه عاملتني بكل جمود وكأني ولا حااجه نظرات عيونها كان فيها استحقار
حياه: لسه بتحبهاا
زياد تمالك اعصابو مش عارف بس انا كنت عاوز افهمها واعتذر
حياه: تفتكر هتسامحك بعد اللي عملتو
زياد بيبص في عيون حياه وبيحس بإن غلطتو كبيره
انا انا عاوزها مبسوطه هي اتجوزت بس انا مش عارف ليه لما شوفتها مع واحد تاني قلبي واجعني وحسيت اني عاوز اشدها من جمبو واخودها معايا حيااه انا مش عاوزك تزعلي انا بفضفض معاكي عشان عارف انك بتفهميني
حياه بخذل ولا يهمك فهماك
عند رهف
نديم: رهف كانت بتتعامل معايا عادي جداا والاغرب انها محسستنيش انها مضايقه او زعلانه بالعكس كانت بتهزر معايا ولا كأنها شاافت زياد مش عارف دي قوه ولا تظاهر بالقوه
وصلنا ع البيت
رهف: الاولاد وحشووني بطريقه
نديم: واناا جداا
بتفتح رهف الباب بتلاقي التلاته بيتسابقو ع اللي هيروحلها الاول
رهف: ياعمري اناا
بيحضنوها جاامد
مااامي
نديم: اهلا اهلا بيبوسهم ويحضونهم
رهف: بتكلم المساعده اللي بتساعدها في البيت قوليلي تعبوكي
ريناد: لا والله يامدام رهف دول عسل جداا هما اشقيه شويه بس دمهم خفيف اوي
رهف: ربنا يخليكي يااقمر
ريناد: بس بصراحه لسه مخلصتش الغدا اصل كنت خايفه اسيبهم يوقعو حاجه عليهم
نديم: لا ولا يهمك اي رائيكو نخرج نتغدي بره
رهف: يااريت
ريناد: تمام وانا هخلص شغل البيت الي ناقص
رهف: لا طبعا انتي هتيجي معانا
ريناد: لا لا
نديم: يالا اجهزي هتيجي معانا
ريناد: شكراا يا استاذ نديم
رهف: يالا هلبس الاولاد ونلبس ونخرج علطول
عند زياد
نوال بتخبط ع الباب
حياه: اتفضلي ياخالتي
نوال: بتدخل من غير ماتتكلم
حياه: عامله اي ياخالتي
نوال: زياد فين
حياه: بياخد شاور
نوال: طيب
بتقلع نوال الطرحه وتاخد راحتها
‏حياه: اي داا ياخالتي شعرك عامل كدا لي
‏نوال: ماالو
‏حياه: دا خف اووي
‏نوال: خف اي شعري حلو ومفيهوش حاجه
‏حياه: انا مش هكدب عليكي انا بس قلقت ف قلتلك لو تكشفي عشان تطمني
‏نوال: اسكتي انا كويسه مفنيش حاجه انتي هتصدعيني
‏حياه: سكت ودخلت علي المطبخ عشان اجهز الغداا بس كان محروق دمي وانا بقطع الخضار السكينه عورتني جامد ااااااه
‏زياد: سمعت صوت حياه بتصرخ جريت ع المطبخ لقيت ايديها متعوره وفي دم كتير نازل انتي كويسه
‏حياه: ايدي بتوجعني اووي
‏زياد: طيب تعالي
‏نوال: اي يامتخلفه انتي بتصرخي ليه
‏زياد: في اي ياماما ايديها اتعورت
‏نوال: ياختي عليكي وعلي دلعك
‏زياد بنفاذ صبر: ماما اخرجي استريحي برا
‏نوال: انت بتطردني
‏زياد: انا قولتلك حاجه دلوقتي بقولك استريحي في الصاله
‏نوال: ااه يانوال ابنك بيطردك من بيتو انا ماشيه ياخوياا ناقص تشدني وتحدفني في الشارع
‏زياد: كنت واقف مصدوم من كلامها بصيت علي حيااه لقيتها هتموت من الضحك نسيتي وجع ايدك دلوقتي
‏حيااه: مش قادره بصراحه
‏زياد: هو انا طردتها
‏حيااه: هههههههههههههه
‏زياد بضحك تعالي الفلك ايدك
‏اهو ياستي خلصت بتوجعك
‏حياه: لا
‏زياد: طيب متجبيش عليها مايه بقاا
‏حياه: هحاول هدخل اجهز الغداا
‏زياد: لالا متتعبيش ايدك تعالي نتغدا بره
‏حياه: بجد
‏زياد: ايواا
‏حياه: طيب هلبس
‏زياد: تماام
‏عند نديم

‏نديم: يالا ياعمري
‏رهف: ياالا ياروحي
‏وخرجو هما والاولاد وريناد وراحو علي مطعم كويس
‏زياد: يالا ياحبيبتي
‏حياه: يالا ياحبيبي
‏نديم: تحبو تطلبو اي
‏وبعد شويه طلبو الاكل
‏زياد: عجبك المطعم
‏حياه: تحفه
‏زياد: تطلبي اي
‏حياه: هطلب بيتزا
‏زياد: تماام وطلب الاكل
‏علي ترابيزه نديم كان وصل الاكل وابتدو ياكلو ورهف بتأكل الاولاد وريناد بتساعدها
‏وعلي تربيزه زياد وصل الاكل
‏رهف: عمران اقعد علي الكرسي بتاعك حبيبي
‏نديم: سيبيهم يلعبو المكان امن
‏رهف: تماام عمران متروحش بعيد
‏عمران: اوكاي
‏نديم ورهف وريناد بيتكلمو وبيهزرو والاولاد بيلعبو جمب الترابيزه بتاعتهم
‏بتيجي بلونه قدام عمران وبتطير وبيجري وراها
‏حياه: الله بلونه وبتمسكها بتاعت مين دي
‏زياد: في طفل جاي وراها اكيد بتاعتو
‏حياه بتلف للطفل ياروحي الله واكبر عليه
‏عمران بيقرب من حياه عشان ياخد البلونه
‏حياه بتشيلو علي رجليها وتبوسو شوف يازياد قمر اووي
‏زياد بيقرب منو ويمسك ايدو ااه عسل اووي
‏رهف: عمراان فين
‏ريناد بتلتفت تدور عليه اهو عند الترابيزه دي هروح اجيبو
‏رهف بتبص علي الترابيزه بس مش شايفه مين قاعد عليها لا خليكي هروح انا وبتقوم عشان تجيبو
‏زياد: بيقرب من عمران وبياخدو في حضنو ويبوسو ربنا يحميه ل اهلو
‏حياه: فين ماما حبيبي
‏عمران: ماما هناك
‏حياه: اسمك اي
‏رهف: عمراان
‏بيبص زياد وحياه علي الصوت وبتتفاجئ رهف
‏زياد: رهف
‏رهف بتبلع ريقها وتبص لعمران اللي في حضن زياد
‏حيااه: رهف
‏رهف: بتقرب من زياد بسرعه وتشد عمران
‏حياه: داا ابنك
‏ رهف بتحاول تستجمع نفسهاا ايواا ابني
‏زياد: ابنك
‏نديم: هي رهف اتأخرت ليه بصيت علي الترابيزه اللي رهف راحت عليها لقيت زيااد
‏رينااد خودي مروان ورهف علي العربيه بسرعه
‏ريناد: حااضر يابيه
‏نديم: قومت بسرعه وروحتلهم حبيبي واخدت عمران من رهف وحطيت ايدي حوالين وسط رهف اهلا زياد بيه
‏زياد: اهلا وسهلا يانديم بيه
‏نديم: اي المفاجأه الجميله دي انا والمدام وابني كنا بنتغدي هناا لو كنا نعرف انك هنا كنا قعدنا سواا
‏زياد: امم مره تانيه
‏نديم: انشاء الله عن اذنك
‏زياد: اتفضلو
‏نديم: مشيت انا ورهف حاسبت علي الاكل وخرجنا علطول
‏رهف: شكراا جداا يانديم انقذتني مكنتش عارفه اعمل اي
‏نديم: ولا يهمك ياحبيبتي اهم حاجه انتي كويسه
‏رهف: ايواا مكنتش عاوزاه يشوفهم
‏نديم: هو مشافش غير عمران انا خليت ريناد تاخد رهف ومروان وتخرج مشافهمش
‏رهف: كويس
‏نديم: نحاول بعد كداا في اي مكان معرض اننا نشوف زياد فيه يكون معانا عمران بس لما يكونو طفل واحد مش هيشك غير لما يشوف تلاته
‏رهف: صح صح
‏حيااه: رهف خلفت من جوزها داا
‏زياد: مش عارف اتفاجئت
‏حياه: بس غريبه انها لحقت خلفت والطفل مش اقل من ٤ او ٥ سنين وانتو اصلا مطلقين بقالو خمس سنين
‏زياد: ايواا فعلا
‏حياه: دي تقريبا اتجوزت علطول وحملت علطول كمان
‏زياد بحيره انا لازم افهم
‏بعد كام يوم
‏رهف:بتروح الشركه كل يوم مع نديم ومبتديش فرصه لزياد انو يتكلم معاها
‏وزياد بيحاول يعرف نديم ورهف متجوزين من امتاا
‏عند نوال في البيت
‏نوال قدام مرايتها يالهوي شعري وقع بجد اي اللي حصل وكل ماتسرح شعرها يقع اكتر اكيد حياه ضربتني عين منهاا لله طيب اروح اكشف ولا اعمل اي
‏ساره بنتها: ماما انا عاوزه اشتري هدوم
‏نوال: انتي مبتزهقيش شرا
‏ساره: الكليه بتحتاج لبس كتير مليش دعوه
‏نوال: طيب ياختي بس هنزل معاكي وانا اللي هدفع عشان انتي نصابه
‏ساره: طيب يالا
‏نوال: يالا
‏رهف: ريناد انا هاخد مروان اشتريلو شويه هدوم ليه ولعمران
‏ريناد: مش هتاخدي عمران
‏رهف: لا مش مشكله هجيب نفس المقاس ليهم الاتنين عشان مدوخش بيهم
‏ريناد: خلاص تماام
‏رهف: يالا مع السلامه
‏ريناد: مع السلامه
‏نوال: بتفتح باب الشقه لقت حياه في وشهاا
‏حياه: انتو خارجين ولا اي
‏ساره: ااه هنشتري هدوم
‏حياه: طيب حلو هاجي معاكو
‏ساره: يااريت يالا
‏نوال: يالا ياختي انتي وهي
‏رهف: بتوصل عالمول وبتروح علي قسم الاطفال
بتراقبهم عيون ست غريبه بتفضل ماشيه ورا رهف
‏رهف: لو سمحتي هاتيلي الطقم داا
‏البنت: حاضر
‏رهف بتقيس الهدوم علي مروان تماام هاتيلي منو نفس المقاس اتنين
‏البنت: حاضر يامدام اتفضلي
‏رهف: شكراا
‏البنت: بسبس اسمك اي ياعسل انت
‏رهف بابتسامه مرواان
‏البنت: مش بيتكلم
‏رهف: لا بيتكلم ولسانو مترين  بس طول ماهو بره البيت مبيتكلمش
‏البنت بضحك ايواا ربناا يخليهولك
‏رهف: في من الطقم دا مقاسو
‏بتقرب الست من مروان وتتفرج علي الهدوم وفي اللحظه المناسبه ورهف عنيها بتروح من علي مروان بيختفي فجأه
‏رهف: مرواااان
‏البنت: مرواان
‏رهف: اي دااا راح فين مرواااااان
‏مروان: بعياط ماما بس رهف مسمعتوش من الزحمه
‏رهف بتتصدم وبتفضل تلف حوالين نفسها وبتعلي صوتهاا مروااااان
‏البنت الي واقفه في المحل بتروح بسرعه علي الميكرفون وبتنادي في طفل مفقود في طفل مفقود اسمو مرواان اللي يلاقيه يجيبو في قسم الاطفال
‏رهف: مرواان
‏واحده ست: اهدي يابنتي ممكن يكون راح هنا ولا هناا
رهف بتعيط وبتدور علي مروان
تليفون رهف بيرن
نديم: الو ياحبيبتي انا خلاص قربت اوصل ع المول اهو خلصتي
رهف بعيااط مروااان
نديم: في ايييي
رهف: مش لاقيه مرواان مش لاقياه
نديم: انا جايلك حالا
‏الست بتجري بسرعه بمروان وهو بيعيط وبتخبط في حيااه
‏حيااه: انا اسفـ  اي داا استني هناا وبتمسك الست
‏الست بتحاول تشد ايديها منها
‏حيااه: انتي خطفاه داا عمران هاتي الولد
‏الست ابعدي عني
‏نوال: الحقونااااااي حرااااااميه يالاهواااااي
‏الناس بتتجمع بسرعه وياخدو مروان منها وحياه مفكراه عمران والامن بيمسك الست
‏حياه: انا عارفه مامتو انا عارفاها بتاخد مروان من الناس وبتطبطب عليه بس بس ياروحي
‏رهف: مروااان انت فين
‏البنت في طفل مفقود اسمو مروان الي يلاقيه يجيبو قسم الاطفال
‏ساره: بينادو عليه ياحياه تعالي نوديه قسم الاطفال
‏نوال: هاتيه هاتيه ياحبيبي بس متعيطش
‏حياه: اه ياخالتي لو عرفتي ان امو رهف هترميه من حضنك
‏واخدو مروان علي قسم الاطفال
‏رهف عماله تعيط والكل بيهدو فيها وبيدورو معاها
‏البنت اهوو يامدام اهوو
‏رهف بتجري عليه بسرعه ومبتاخودش بالها من نوال
رهف: ‏مرواان حبيبي مروااان وبتحضن فيه وتبوسو
نوال: انتي
رهف بتبص لنوال وتتصدم
حياه: مرواان هو مش اسمو عمراان
رهف: اااا ااااا
نوال: مين الواد داا انتي جايباه منين
رهف: ابعدي عني داا ابني
نوال: ابنك منين وبتحاول تشد منها مروان
نديم بيشيل ايد نوال من ع مروان انتي بتعملي اي
نوال: انت مين
نديم: انتي اللي مين وعاوزه اي من ابني
نوال: ابنك
نديم: ااه ابني
نوال: انتو متستاهلهوش ومراتك مش عارفه تاخد بالها منو وكان في واحده خاطفاه كان ممكن تقتلو وتاخد اعضائو تبيعها
رهف: بتعيط اكتر لما سمعت الكلام داا
نديم: بيهدي رهف وبياخودها ويمشي من غير ولا كلمه
نوال: كتكو نيله
حياه لنفسها انا فاكره ان اسمو عمران مش مروان تكون هي اتلغبطت غريبه
في العربيه
رهف: ياروحي ياروحي انت كويس وبتطمن عليه
نديم: ممكن اعرف اتخطف منك ازاي
رهف: والله انا كانت عيني عليه فجأه ملقتوش
نديم: رهف لما انتي واخده واحد ومش عارفه تخلي بالك منو امال لو اخدتي التلاته كنتي هتعملي اي
رهف بدموع: قلتلك كنت واخده بالي منو فجأه اختفي
نديم بصوت عالي: لو كان حصلو حاااجه انا كنت هعمل اي
رهف انت بتزعقلي لي انا من غير حاجه كنت هموت عليه
مروان بيعيط من صوتهم
رهف: بس ياحبيبي خلاص
نديم بيتمالك اعصابو وبيفضل ساكت لحد مايروحو
وصلو ع البيت بتنزل رهف ومعاها مروان وتدخل ع البيت بتدي مروان لريناد وتطلع علي اوضتها ونديم بيطلع وراها
نديم: رهف
رهف: لو سمحت انا تعبانه ومش قادره اتكلم
نديم: بتقولك كان في ست خاطفااه انتي متخيله لو مكانش حد لحقو كان هيحصل اي
رهف بصوت عالي فكرك انا مكنتش خايفه انا كنت خايفة عليه اكتر منك ومهما تعمل مش هتخاف عليه قدي انت فااهم دول عيالي وانا اكتر واحده بحبهم وبخاف عليهم
نديم: عياالك دلوقتي بقو عيالك من امتا واحنا فيه فرق بينا وعيال مين ومين بيخاف اكتر انتي دايما بتقولي كلام غلط وفي الوقت الغلط بس هما مش عيالك لوحدك لا زي ماهما عيالك هما عيالي
رهف: انا تعبانه بجد ومش قادره اتكلم
نديم: تماام سبتها ونزلت تحت انا عارف رهف مش بتبقا قاصده كلامها بس لازم تعرف اني مش جماد وان كلامها بيأثر علياا واني مش مجبور دايما افهمها صح
رهف: ليه دايما باجي عليه بالكلام ليه بجرحو ليه كل ماقول مستحيل ازعلو بنيل الدنياا اكتر انا لازم اصالحو خرجت من اوضتي ونزلت ملقتوش رينااد نديم فين
ريناد: خرج ياهانم
رهف: تمام ياترا راح فين قعدت ع الكنبه واخدتهم في حضني مش متخيله حياتي من غير واحد فيهم انا كنت اموت لو مروان حصلو حاجه النهارده
الباب بيخبط ريناد بتفتح
نديم: السلام عليكم
ريناد: عليكم السلام ورحمه الله وبركاته
نديم: دخلت لقيت رهف قاعده وواخده الاولاد في حضنها وهما نايمين
رهف: ندييم انت كنت فين 
نديم: قربت منها واخدت رهف دخلتها اوضتها ورجعت خدت مروان وهي جابت عمران ونيمناهم وخرجنا
رهف: انا اسفه اووي بجد انا عارفه اني غلطانه واني كل مره بجرحك انا انا عارفه اني مستاهلش انك تسامحني
نديم: شششش تعالي اقعدي 
رهف: هتسامحني صح
نديم: رهف هو انتي ممكن ترجعي لزياد
رهف: مستحيل
نديم: يعني عاوزه تكملي معايا
رهف: طبعاا
نديم: طيب ليه دايما بتحطي مابينا كلمه عيالي هو انا في يوم حسستك انهم عيالك لوحدك
رهف بدموع: لا
نديم مسحت دموعها وكملت انا بحبك وهفضل احبك ومستحيل اسيبك او اسيب عيالنا احنا واحد
رهف: عارفه
نديم: طيب اهدي بقا وشوفي جبت اي طلعت من الكيس ٣ ماسك للأطفال
رهف: اي داا
نديم: دي عشان وانتي معاكي الاولاد تحطيها في ايدو وفي ايدك وبقفل ومفتاح يعني محدش يقدر يخطفهم او يفتح القفل او يقطعها
رهف بتحضنو ربناا يخليك لينا ومنتحرمش منك
عند زياد
حياه: تعرف قابلنا رهف النهارده
زياد: انتو مين
حياه: انا وامك وساره
زياد: امي ورهف اتقابلو
حياه: ايواا
زياد: قالو اي
حياه: رهف مقالتش لان ابنها كان مخطوف وانا شوفتو مع ست بتجري بيه ف مسكت فيها وخالتي صرخت والناس اتلمت
زياد: اااه
حياه: وعرفنا مكانها وروحنالها وامك كانت شيلاه في حضنها ورهف اخدتو منها وفضلت تعيط بس الغريب ان رهف قاالت مروان
زياد: تقريبا كان اسمو عمران
حياه: بالظبط ف استغربت اووي
زياد: كملي
حياه: وبعدين خالتي مكانتش مصدقه انو ابنها وكانت عاوزه تاخدو منها معرفش ليه
زياد: وهي تاخدو ليه
حياه: معرفش وبعدين جه جوز رهف وكان هيتخانق مع خالتي بس امك مسكتتش وقعدت تقولهم كلام يحرق دمهم
زياد: ااه
حياه: بس جوزها اخدها ومشيي ومردش علي خالتي
زياد: حياه انا حاسس ان في حاجه غلط في علاقتهم مش عارف ليه
حياه: ازاي يعني
زياد: مش عارف
عند رهف
نديم: رهف بكره شركتنا عامله حفله بتدعم الاطباء وعامله تبرعات للمستشفي تحبي تيجي
رهف: ااه طبعا هاجي
نديم: تمام
ريناد: رهف هانم عمراان ورهف حرارتهم مرتفعه
رهف: ازااي وخرجت جري علي اوضتهم
ريناد: مش عارفه انا قستلهم الحراره لقيتها ٣٨
رهف: طيب هاتيلي الكمادات الحراره مش مرتفعه اووي
وبعد شويه الحراره نزلت
ريناد: الحمدالله
رهف: اخدو دور برد هاتي مروان اقسيلو حرارتو
ريناد: حااضر
رهف: تعالي ياحبيبي ارفع ايدك وبعد ثواني لا حرارتو طبيعيه
نديم: اي كويسين
رهف: اخدو دور برد بس مش تقيل ونامو هخليهم هما الاتنين في اوضه وناخد مروان معانا في اوضتنا عشان مياخودش منهم البرد
نديم: تعالا يابطل
رهف بتبوس عمراان ورهف وتغطيهم وتخرج
تاني يوم
رهف: حبايب مامي عاملين اي النهارده
الطفله رهف: مامي زوري بيوجعني اووي
عمراان: وانا كمان
الباب بيخبط
رهف: ريناد افتحي اكيد الدكتور
ريناد: حاضر
الدكتور: خير الحلوين بيشتكو من اي
رهف: زوري بيوجعني
الدكتور: افتحي بوقك ااه عسل اووي وانت كمان افتح بوقك اوي اووي جدع التهاب بسيط في الزور مش محتاج قلق
رهف: يعني مش محتاج نروح المستشفي
الدكتور: لالا انا هكتبلهم علي شويه علاج وبكره هيبقو كويسين جداا
رهف: تمام يادكتور شكراا لحضرتك
نديم: خير
رهف: الدكتور قال التهاب بسيط في الزور بكره هيبقو تمام
نديم: ياروحي زورك بيوجعك
رهف بتمسكن ايواا شوف بيوجعني ازااي
نديم بيبوسها من بوقها طيب خف كداا
رهف: ايواا خف اووي
نديم بيضحك ورهف بتضحك عليهم
نديم: وانت كمان هاات بوسه اللله
عمراان: لسه مخفتش
نديم: طيب هات كمان واحده
عمران: لسه بيوجعني
رهف: طيب بوسه لمامي
عمراان: خف اووي
نديم: ياجزمه
الكل بيضحك
نديم: انا هروح الشركه خليكي معااهم وهعدي اخدك بليل ونروح الحفله سواا
رهف: اوكاي

زياد: حياه تيجي معايا حفله النهارده
حياه: ياريت
زياد: خلاص هاجي بليل اخدك
حياه: تمام
بليل
رهف بتجهز وتلبس مروان وتاخدو معاها عشان ميتعبش من اخواتو
وحياه بتجهز وتستني زياد
نديم: يالا ياروحي
رهف: يالا
رهف كانت لابسه فستان اسمر طويل ولابسه شوز اسمر بكعب عالي وعامله شعرها فورمه بسيطه وحاطه ميكب سيمبل تجنن
ومروان كان لابس بنطلون اسمر وقميص اسمر وشعرو قمر وعيونو الخضرا عسل
ونديم كان لابس بدله سمرا وقميص اسمر وساعه سمرا وجذمه سمرا وشكلو حلو

زياد: خلصتي ياحبيبتي
حياه: ايواا

حياه كانت لابسه فستان موڤ غامق طويل وشوز ابيض بكعب وفارده شعرها وحاطه ميكب بسيط وكانت قمر
زياد كان لابس بدله كحلي وجذمه كحلي وحلو

بيوصلو ع الحفله
زياد وحياه بيوصلو الاول ويسلمو ع الموظفين ومراتتهم ويقفو في جمب
بيوصل نديم ورهف ماسكه ايدو وماسكه ايد مروان وماشي جمبهاا وشكلهم قمر
بيسلمو علي الموجودين والكل بيبص عليهم
زياد كان باصص لرهف ومش عارف يشيل عينو من عليها
لكن حياه كانت باصه لمروان وبتتمني لو كان ابنها وعاوزه تروح تاخدو وتفضل تحضن فيه
نديم: تعالي نسلم علي زياد ومراتو
رهف: تمام
نديم: اهلا
زياد: اهلا يانديم بيه
نديم: لا احنا مش في الشركه بلاش رسميات خليها نديم
زياد: تماام جداا
رهف بتبوس حياه وتحضنها
وحياه بتنزل لمستوي مروان وتبوسو عمران حبيبي
رهف: احم
حياه: عمران بردو صح
نديم: بصراحه انا كنت حابب اسم عمران ورهف حابه مروان ف سميناه عمران بس بنقولو مروان
رهف: ايواا
حيااه: ااه تماام
زياد: ربناا يباركلكم فيه
حياه: انا اسفه لكلام خالتي
رهف: انا وانتي عارفينها كويس مفيش داعي تعتذري
بتبتسم حياه: لسه فاكره مواقفها
بتبتسم رهف: وهي نوال هانم تتنسي بردو
حياه: معاكي حق
نديم: طيب عن اذنكم
حياه: بتمسك ايد مروان معلش خليه شويه لو ينفع يعني
رهف بتحاول تمسك اعصابها بلاش عشان ميزعجكيش
حياه: متخافيش شويه بس وهجبهولك
رهف بتردد امم طيب حبيبي اوع تضايق طنط ماشي
مروان: ماشي
حياه بتشيلو وتفضل تحضن فيه
ورهف بتمشي وكل شويه تبص عليه
زياد: مكانش ينفع تزني عليها كان باين اووي انها مش عاوزه تسيبو
حياه: غصب عني متعلقه بيه اووي
زياد: انا عارف بس مينفعش الزن
حياه: خلاص بقا متتعصبش
زياد: تمام
حياه بتمسك الكاس ولسه هتشرب البيبس بيرفع مروان ايدو بيقع علي حيااه
زياد: خلي بالك
حياه: مش مشكله مش مشكله حصل خير
زياد: هاتيه وروحي الحمام
حياه: اوكااي
بياخد زياد مروان ويبوسو ويفضل يبصلو ويحضنو انا مش عارف انا متعلق بيك اووي كدا ليه وكل ما اشوفك ابقا عاوز احضن فيك
رهف: كنت واقفه جمب نديم وببص علي مروان لقيتو في حضن زياد اتجننت وجريت عليه لما بشوف زياد ماسكهم بحس انو هياخودهم مني واني هتحرم منهم
رهف: لو سمحت هاتو
زياد: مش هاكلو علفكرا
رهف: مقولتش انك هتاكلو بس انا عاوزاه
زياد: بيبعد مروان عن رهف ولسه شايلو ليه كل ماتشوفيني شايل ابنك تتجنني كدا
رهف: بتحاول تتمالك اعصابها اتجنن ليه يعني
زياد: مش عارف بس اكيد في حاجه هو انتي خايفه اخدو منك
رهف: متقدرش تاخدو فكرك نديم هيسيبك
زياد: لو كان ابني مكنتش اسيبو يروح لحد ابداا
رهف: هه طيب ولما كان هيبقا عندك ابن وديتو فين
زياد بيضايق رهف قلتلك اديني فرصه اشرحلك
رهف ولا كلمه هاات ابني
زياد: رهف اسمعيني بس
رهف: مش عاوزه اسمع اي حااجه انا بكرهك انت سامع هاات ابني والا هعلي صوتي
وفجأه
دكتوره رحمه بتقرب منهم مش معقول انا كنت عارفه ان الخلاف اللي بينكم هينحل وترجعو لبعض الحمدالله اني منزلتش البيبي
بتقف رهف بجموود
والكلمه بتنزل علي زياد كالصاعقه
زيااد: ايييه
دكتوره رحمه ومأخدتش بالها من الصدمه اللي علي وشهم
مشااء الله دا ابنكم
رهف باصه في عيون زياد وضربات قلبها بتزيد اكتر ف اكتر
وزياد واقف في صدمه وباصص لرهف وبيبص لمروان
زياد: ابني...
يتبع الفصل الخامس اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent