رواية حور الفهد الفصل الرابع 4 - بقلم ميسون

الصفحة الرئيسية

رواية حور الفهد البارت الرابع 4 بقلم ميسون عبدالمجيد

رواية حور الفهد كاملة

رواية حور الفهد الفصل الرابع 4

حور:احم عيزا اقلك حاجة
فهد بصلها: قولي
حور بخجل:احم بصراحة يعني اصل يعني بصراحه يعني اصل
فهد بزهق: إيه متكلمي اخلصي الساعه ستة الصبح وأحنا منمناش من امبارح
حور:خلاص اخرس هقول
احم
فهد:ي مسهل
حور بكسوف: بصراحة يعني مش برتاح في السرير بتاعي فعيزا انام هنا
فهد برفعة حاجب:مش بترتاحي علي سيرك
حور بكذب:اهاا
فهد:مش خيفا من المشاهد إللي في الفيلم
حور بكذب:تؤ تؤ مش مرتاحة
فهد يخبث:طب تمام مدام السرير دا مريحك اتفضليه وأنا هنام علي سريرك
حور بسرعة: لالا استني
فهد: إيه تاني
حور بتمثيل:منا مش هينفع اخليك تسيب اوضتك كدا أنا معنديش كرامة
فهد ببرطمة:علي اساس انو كان عندك
حور بغضب:نلم لسانا إحنا حلوين مع بعض
فهد: طب يستي خلاص ننام جنب بعضنا
فهد نام
حور بسرعة:لالا
فهد بنرفزة: قسما بالله امسكك وارميكي من شباك الاوتيل دا اخلصي صدعتيني
حور:مبارحة اللاه ولا عشان بكلمك عدل هتاخد عليا
فهد: هاخد عليكي
طب يلا ي ماما برا كدا عايز انام
وبيزقها
حور:خلاص اتنيل اهدي أنا هنام هنا وانت نام علي الكنبه إللي هناك دي
فهد بأبتسامة صخرية:والله يختي حلوة 
واكمل بنرفزة:ي ما أنتي فكراني شغال تحت امرك أنتي تحمدي ربنا إني سيبك نايمة علي سريري
أنا هنام هنا وأنتي لو عجبك نامي جنبي متخافيش بختي قال يعني ميت في جمالك واتخدمي ومش عايز اسمع صوت عشان عايز انام
فهد اداها ضهره ونام وحط مخدة علي رأسه
حور نفخت بضيق وفضلت تفكر تقوم ولا لا
افتكرت الفيلم خافت وقررت انها هتنام 
نامت هي كمان وادته ضهرها
فهد وهو مغمض عينيه:هه كويس احسن الجناح دا كان في حد واتقتل وإللي قتله زومبي وروحه مليا المكان
حور:نينيني علي فكرة دمك تقيل حتي في الهزار
فهد بأستفزاز: عادي تقيل بمعلقة كدة تقليبتين يخف علي طول
حور بصتله:فهد نام حقيقي وانت ساكت ارحم
فهد ضحك ونام وهي كمان نامت
عدا وقت
______________اشرقت شمس يوم جديد
كانت الساعة اتناشر الضهر
فهد وحياة لسة نايمين فهد نايم مدي وشه لحور وحور كذالك وبصين لبعض
فهد صحي قبلها فضل يبصلها ويتأمل ملامحها الهادية البريئة الجميلة عكس وهي صاحية تماما وشعرها الاسود إللي مالي واقع علي وشها ونفسها الهادي
فهد باصصلها ومبتسم
حور صحيت فجأة
حور بخضة:عااااااا يخربيتك
فهد بقرف:ي شيخة منك لله لا بجد إيه يبنتي دا شوفتي عفريت
حور بضيق:يعني هو طبيعي اصحي من النوم الاقي واحد حاطت عينه في عيني وبيضحك وعادي كدا
فهد بقرف:لا أنتي بجد غريبة يخربيت فصلانك
حور بضيق:ي عم اتنيل بس متحاولش انك تبقي دمك خفيف وحلو وتتتحب ورومانسي زي أنا مفيش مني اتنين
فهد:لالا لحظة إحنا ممكن نعدي كل دول بس استني ابقي رومانسي زيك هي مين دي لمؤاخذة إللي رومانسيه
حور ببراءة: أنا
فهد:والله
حور بكذب:اهااا طبعا
فهد بيقوم: أنا هروح اخد دش بدل ما اتجلط جنبك
فهد قام دخل الحمام وحور قعدة
فونها رن بتبص لقيت مامتها
حور اتنفست بضيق وردت
حور:اللو
الام (ليلي):اللو ي روح قلبي عاملة ايه
حور بحب: أنا كويسة ي ماما متقلقيش
إلام بحزن: أنا اسفة يبنتي إحنا السبب إللي دبسناكي في الجوازة دي
حور بضيق: أنتي ملكيش ذنب في حاجة متتعبيش نفسك أنتي بس ومتخافيش عليا أنتي مخلفة راجل
الام ضحكت
حور:عاملة إيه ي حبيبتي بتاخدي دواكي بأنتظام ومش بتاكلي حاجة زيادة
إلام بتوتر:ايوا طبعا ايوا بس بس
حور:مدام بس بس يبقي شربتي قهوة صح
إلام:منتي عرفة إني بحبها ي حور
حور:ي ماما ي حبيبتي مش الدكتور قال غلط علي قلبك ارجوكي أنتي إللي بقيالي في الدنيا دي 
الام بحب:حاضر يحببتي
اه صحيح خدي بابا عايز يكلمك
حور نفخت بضيق
الاب (سالم):اللو ي حور ي حبيبتي عاملة ايه
حور بضيق:كويسة ي بابا كويسة
الاب:مالك يبنتي ومال صوتك وبتتكلمي كدا ليه اوعي يكون فهد مزعلك
حور بأنفعال:لا خالص ي بابا بالعكس حياتنا جميلة جدا وعيشنها في سعادة مقلكش بابا أنت متخيل اني ممكن اكون سعيده ومبسوطة بجد بابا أنا اتجوزت واحد غريب يوم فرحي واحد طول عمري لا أنا ولا هو بنطيق بعض حبيبي وخطيبي سبني متخيل يعني إيه عروسة بتحلم باليوم دا مع حبيبها وتتجوز واحد تاني فجأة كدة ها
الاب بحزن:كنتي عيزاني اعمل ايه يبنتي اسيبك تتفضحي قدام الناس الناس مكنتش هتسيبك في حالك لما يلقو عريسك سابك ليلة فرحك وأنا عمري ما هسمح بدا
حور بسخرية:بابا أنت بتضحك عليا ولا علي نفسك ولا علي مين الكل عارف أنت عملت كدا ليه ورمتني يوم فرحي لواحد غريب ليه اقلك أنا ليه حضرتك خايف علي اسمك وسمعتك وشهرتك في العالم وأن حاجة زي دي هتحصل الناس هتاكل وشك
بابا أنا أنا سعات كتير بخث انك مش بتحبني بحث مجرد شئ عادي في حياتك زي زي أي شركة من شركاتك بتقضي فيها شوية وقت بابا انت فاكر اخر مرة قعدنا واتكلمنا وقعدنا نحكي مع بعض كا اب وبنته كانت امتي كانت تقريب من سبع سنين يوم نتيجة السنويا العامة لما جبت ٩٩٪ لما كنت عيزا ادخل طب وأنت قلتلي لا مينفعش وفضلت طول اليوم تقنعني أن ابن المدرس بيطلع مدرس وابن الدكتور بيطلع دكتور وابن القاضي بيطلع قاضي وابن المهندس بيطلع مهندس واقعنتني أن اخش Aus ومش كدا وبس كان نفسي ادخل قسم اخراج وحضرتك قلتلي لا خشي ادارة اعمال وأنا هديكي شركة تديريها لوحدك فاكر ي بابا ها
الاب بحزن شديد: أنا آسف يبنتي سامحيني غلط في حقك كتير
حور بتسمح دموعها:ماشي ي بابا تمام
المهم ملقتش لؤي
الاب: كأنه عفريت قالب علي الدنيا ابن الك... ولا لقيه بس لو لقيته وربي لشرب من دمه
حور:ماشي ي بابا لو عرفت عنه أي حاجة ابقي بلغني
الاب:ليه لو رجع هتقبلي انك ترجعيله تاني
حور بغضب:ارجعله وديني دنا يوم ما هشوفه هندم علي كل لحظة قضيتها معاه
الاب:ماشي يبنتي خلاص روحي لجوزك وابقي اكلمك تاني
حور قفلت واخدة نفسها بتعب
فهد كان واقف سامع كل كلمة وكان زعلان جدا عليها ومنها عشان قالت لبوها عنه كدا
عدي شوية وقت وفهد خرج من الحمام كانت حور جيا من البلكونة
فهد:منك لله بسببك نمنا ومصلتش الضحا والضهر بيأذن
فهد طلع مصلية فرشها
حور بأستغراب: إيه دا هو أنت بتصلي
فهد بأستغراب:ليه هو حرام أن الواحد يصلي
حور: لأ بس يعني مكنتش اعرف انك بتصلي
فهد: إزاي بس مصليش تعرفي أن الصلاة دي اول حاجه هنتسأل عنها يوم القيامة
حور:اهاا ماشي
حور سابته وراحت تاخد دش ومستغربة اول مرة تعرف أن فهد متدين وبيصلي وأن عمر ما حد قلها صلي ولا قلها حاجة عن الدين
طيرت الفكرا من دماغها 
عدا كام يوم علي نفس الحال حور وفهد علي طول خناق ومسكين في بعض
وفهد عرف ان في مشكلة في الشركة إللي في الغردقة سافر هو وحور وقضو شهر العسل هناك
_________في يوم
حور وفهد قعدين في نادي
فهد لحظة:هجيب حاجة من هناك
حور:تمام
فهد مشي وحور فضلت قعدة حطا الشليمو في الكانز وبتشرب ومسكه الفون
رفعت وشها صدفة بصت حواليه وبصت للفون تاني
حور لنفسها:لالا مستحيل
حور بتبص لقيت لؤي داخل ومعاه وحدة وحاطت ايده علي وسطها وحضنين بعض
كانو علي مسافة بعيدة شوية فهو مكنش شايفها
لؤي سحب للبنت كرسي عشان تقعد وهو واقف جنبها حاضنها
كل دا تحت صدمة حور إللي حثا انها بتحلم
قامت وقفت قربت منه وكان مديها ضهره
حور خبطت علي ضهره
لف وبصلها وقلبه وقع من الخضة ووشه قلب اللوان
حور: إيه كنت متخيل أننا مش هنشوف بعض تاني صح بعد إللي عملته ها
لؤي بخوف:حور اهدي أنتي فهمه غلط أنا حصلت معايا مشكلة و...
حور قاطعته بغضب وصوت عالي:كفاية بقي ي اخي كفاية كذب
وهوب مدت اديها ضربته بالقلم النادي كله بص عليهم
لؤي بغضب: أنتي متخلفة إزاي تعملي كدة
لؤي كان هيمد ايده علي حور
بس في اخر لحظة فهد وصل ومسك ايد لؤي وضغطت عليها جامد
فهد بغضب:مش مرات فهد العمري إللي تضرب من مرا زيك
لؤي بغضب وصدمة:نعم مرات مين معقول ي حور اتجوزتي غيري
فهد بغضب وغيرا:هو أنا مش قلتلك ولا عيزني اطلعك قسيمة الجواز من هنا وطالع ابقي اشوفك بتبصلها كدا وأنا هنسفك من علي وش الارض ماشي وحطا حلقة في ودنك حور مبقتش حور سالم نصر لا بقيت مدام فهد طارق العمري سااااامع
واداله بكوس وقعه في الارض
وسحب حور من اديها وخرجو
حور رغم زعلها وكسرتها من لؤي إلي انها مبسوطة من إللي عملة فهد وحست انها ملكة
فهد لسة ساحبها من اديها وعنيه بقيت زي الدم من العصبية ووشه حمر خالص
وحور خايفة تبصله
ركبها العربية وقفل الباب علي ما اخر ما عنده وحور خافت جدا
طول الطريق سكتين وحور خايفة تتنفس من منظر فهد
وصلو الاوتيل وفهد نزل فتح لحور وسحبها بردو من اديها وهو لسة ساكت وطلعو الاوضة
اول ما دخلو فهد قفل الباب جامد
حور بخوف:احم احم ففهد اننن انا...
فهد بغضب: أنتي إيه هاااااا أنتي تخرسي خاااااص أنا زهقت منك ومن عماااايلك دي اعمل فيكي ايه ها كل يوم تعملي حاجة بتخليني اضايق بس اقووووول معلش خليها لكن توصل انك تروحي لواحد غريب وتضربيه بالقلم كدااااااا دا إللي مينفعش أنتي ساااامعه أنتي عرفة لو كنت اتأخرت شوية وهو مد ايده عليكي أنا كنت هعمل إيه دنا كنت قتلته بس متفتكريش حب فيكي لا عشان للاسف بقيتي مراتي وكرامتك من كرااااامتي
مسك اديها وضغت عليها:يبقي إيه يبقي تحترمي نفسككك وتخفي جنان
قال كدة وهو بيزعق
حور وقعت ما بين ادين فهد
فهد بخوف: حور حور مالك فوقي
يتبع الفصل الخامس 5 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent