رواية صغيرتي الفصل الثامن والعشرون 28 - عزه العربي

الصفحة الرئيسية

رواية صغيرتي البارت الثامن والعشرون 28 بقلم عزه العربي

رواية صغيرتي الفصل الثامن والعشرون 28

علي بيبص لمريم بضعف وآثار الجروح علي وشها وجسمها يبدو عليه الهزلان : مريم عشان خاطري انا اسف اوعي يا مريم تسيبيني اوعي يا مريم انا بحبك اوي مريم فوقي بقي يا حبيبتي فوقي 
الدكتور: خلاص كده اتفضل حضرتك برا
علي طلع والجو متوتر جدا 
بعد فتره الدكتور طلع وعلي وشه حزن 
 علي بص للدكتور: في ايه متتكلم 
الدكتور : للاسف الحاله غير مطمئنه هي اتعرضت لصدمه عصبيه قبل الحادثه 
الكل وجه نظره لعلي
علي بحده: اخلص عاوز تقول ايه بدل ما نطقك غصب عنك
الدكتور وقد اصابه القلق من طريقه علي: يعني هي هتفوق كمان شويه وعندها انهيار عصبي ولازم توفرولها جو صحي يساعد على خروجها من أزمتها ونصيحتي ليكم هي محتاجه دكتور نفسي لو فضلت كده حالتها هتسوق بعد اذنكم
مشي خطوتين ورجع
اه وياريت تبعدوا عنها حد اسمه على طول ماهي في البنج بتخرف باسمه شكلها بتكرهه ساعه وتقدروا تدخلوا
وسابهم ومشي 
احمد بص لعلي: يا ريت تتفضل انت يا علي 
علي بغضب: عميييييي انت بتقول ايه انا استحاله اسيب مريم انا هعرضها علي احسن الدكاتره وهتبقي كويسه علشاني 
مني بدموع: لا لا بنتي مش هتكون كويسه وانت هنا انت خلاص طلقتها سيبها بقي انا عاوزه بنتي تعيش انا معنديش غيرها حرام عليك عارف لو كان حصلها حاجه انا كنت موتك ابعد يا علي عننا ابعد بقي وسيبنا في حالنا😭😭😭😭
محمد : علي هما عندهم حق اللي مريم فيه دا بسببك مريم مينفعش تشوفك علي متضرهاش اكتر من كده ارجوك
علي بحزن: محمد متقولش كده مريم دي النفس اللي انا بتنفسه استحاله اضرها واللي حصل دا وبص لمني وأحمد اللي حصل دا غصب عني يا جماعه حطوا نفسكم مكاني عمي انت لو جتلك رساله مكتوب فيها أن مراتك مع واحد وكذبتها ومديتلهاش اهميه وبعدها صاحبه مراتك كلمتك وقالتلك أنها مع واحد واديتلك العنوان وروحت لقيتها فعلا ورايحه بعربيتها
احمد بحده: لو مكانك وانا عارف اخلاق مراتي اللي مربيها بنفسي وشوفتها بعيني مع واحد هكدبها ليه عشان انا حافظها وعارف أنها استحاله تغلط😡
علي: انا غلطان غلطاااااان وجزمتكم علي دماغي بس مريم تسامحني😢
كلام علي ودموعه وإحساسه بالندم اثر في احمد ومني ومحمد
احمد: خلاص يا علي امشي الوقتي وبعدين نتكلم
علي بحده: انا مش همشي مش هسيب مراتي الا لما تبقي كويسه
الممرضه: الحاله فاقت تقدروا تشوفوها
احمد ومني طلعوا جري يطمنوا عليها 
ومحمد مسك ايد على: بلاش يا علي تدخل علي الاقل لحد متتحسن
علي بحزن : انا مش هدخل مش هقدر ابص في عينيها انا هبص عليها من بعيد
مني: بنتي حبيبتي بعد الشر عنك ان شالله انا وانتي لا😭😭
احمد: حبيبه بابا الف سلامه عليها
مريم بصوت مبحوح: الله يسلمكم انا فين وايه اللي حصل
احمد: مفيش يا قلبي انتي كويسه
مريم وقد تزكرت ما حدث لها فانهارت بالدموع بابا 😭😭😭😭ع٠٠٠٠علي ٠٠ علي طلقني يا بابا علي طلقني وقامت بالصراخ 
مني: انده للدكتور بسرعه يا احمد
احمد طلع يجري دكتور بسرعه دكتور
علي : في ايه في ايه 
احمد : مريم منهاره ربنا يسامحك يا بني
الدكتور وهو بيجري علي أوضتها: قلتلكم محدش يضايقها انتوا كده هتنكسوها 
احمد : محدش دخلها غير انا ووالدتها هي افتكرت اللي حصل وزي مانتا شايف
الدكتور: تمام انا اديتلها حقنه مهدئه ونامت مش هتصحي غير بكره يا ريت لما تصحي محدش يضايقها
علي: عمي يا ريت تاخد عمتي وتروحوا ارتاحوا شويه هي مش هتصحي غير الصبح انا هفضل جنبها واطمنوا مجرد متبدأ تصحي هطلع برا واكلمكم 
مني: لا انا استحاله اسيب بنتي 
علي مسك ايدها وباس دماغها بحنيه : عمتي عشان خاطري روحي ارتاحي شويه عاوز أصلح اي حاجه حقك عليا
احمد بص لمني : خلاص يا مني تعالي ارتاحي شويه والفجر هنكون هنا
مني هزت راسها وذهبت معه
علي : وانت يا محمد يلا امشي
محمد: ليه انا هفضل معاك 
علي: لا روح شوف شغلك وبعدين روح يلا
محمد: ماشي خلي بالك من نفسك
علي دخل بهدوء بخطوات ثابته شد كرسي وقعد جنب مريم بهدوء تام دموعه غدرته وهو بيبص علي صغيرته اللي في يوم واحد أصبحت انسانه أخري ليست بشكل حبيبته ولا جسمها ولا وجهها لا تشبهها بشئ
بدء يتحدث إليها بخفوت حتي لا تستيقظ أمسك بيدها المعلق بها المحاليل ودموعه  تتساقط😭: مريم انا اسف انتي عارفه انا بحبك قد ايه دي غلطه مني وانا واثق انك هتسامحيني يا حبيبتي انا عارف ان قلبك كبير وأنك بتحبيني زي ما نا بحبك مريم انا غلطت وبعترف بغلطي قدامك حقك عليا يا حبيبتي فوقي انتي بس وانا هعوضك عن اي تعب شوفتيه *****يا تري هتسامحيني يا مريم يا تري هتقدري تنسي والله انا عارف اني غلطت فيكي وشككت فيكي بس مش بأيدي انا هوريلك الرسائل اللي كانت بتجيلي وانتي تحكمي فوقي بقي يا مريم قولي انك سامحتيني طب اقولك انا هتجوزك اول ما تفوقي ومتخافيش يا ستي هسيبك تكملي السنه اللي فضلالك وانتي في بيتي وكمان هسيبك تشتغلي لا انا هعملك مستشفي مخصوص بس سامحيني وقف كلامه لما حس أيدها اتحركت في أيده وخاف تقوم تتعب فضل السكوت وقعد طول الليل يتأمل ملامحها
في الصباح 
مني وأحمد وعبد الرحمن ومامته أجوا لمريم 
دخل احمد الاول
احمد: هي لسه مفاقتش 
علي: لا نايمه من ساعتها
لمح عبد الرحمن وهو داخل مع والدته ومني 
قام بزعر شاورله يقف مكانه  
عبد الرحمن ولم ينتبه له دخل 
علي بغضب ولم يتمالك نفسه : انا قولتلك اقف عندك
عبد الرحمن وشد علي خارج الغرفه: لو حد المفروض يقف مكانه ويطلع برا خالص يبقي انت مش انا اللي مرميه جوا دي اختي مش من دمي اه بس اختي وانت اذيت اختي اللي كانت مراتك وبتحبك يا ريت تسيبها بقي وتنساها انا عارف انها مجرد متقوم مش هتكون عوزاك في حياتها تاني
علي ولم يتمالك أعصابه حتي أعطاه بوكس في وجهه: انت اتهبلت ولا ايه بتقوللي انا كده انت متعرفش انا مين ولا ايه
علي وهو ممسك بوجهه: لا عارفك وعارفك كويس اوي ومكنتش اتوقع منك كده مريم دي انت مربيها علي ايديك ازاي تشك فيها لعلمك هي حاولت تقولك عالحيوان دا بدل المره الف بس انت كنت مشغول عنها افتكر كويس وانت تعرف 
علي ورجله خدعته وجلس على اقرب كرسي وعلي وجهه علامات الصدمه: قصدك ايه انا٠٠٠٠انا كنت مشغول عن مريم لا انا عمري منشغلت عنها لا 😢انت عندك حق انا فعلا من ساعه مكتبت الكتاب وانا فكرت اني اتملكتها ومعدتش فاضي زي الاول بس دا ليه مش عشان خاطرها عشان مخليهاش تحتاج لحد 
عبد الرحمن وقد شفق عليه: علي اعتبرني اخوك مريم دي اختي وانا اكتر واحد بحس بيها
علي بغضب:مفيش حد بيحس بمريم غيري 
عبد الرحمن بابتسامه: خلاص عاوز اقولك يعني أن والله مريم متعملش كده انت ازاي صدقت 
علي: عشان غبي انا حتي محاولتش اتكلم معاها كانت بتترجاني انزلها بس وانا مسمعتهاش 
عبد الرحمن: والله انا قلتلها تقولك عالكلب دا كان قلبي حاسس أنه هيعمل فيها حاجه
علي: لا لا هو معملش حاجه هي كانت بهدومها اوووف انا دماغي تعباني قومي بقي يا مريم عاوز اسمع منك وضم أيده وخبط علي جدران الحائط
مريم فاقت
مني: حبيبتي انتي كويسه
مريم: ايوه الحمد لله
احمد: الحمد لله يا بنتي
ام عبد الرحمن: الف سلامه عليكي يا مريم 
مريم: الله يسلمك يا طنط
مريم: بابا عاوزه اروح
احمد: حاضر هروح اسأل الدكتور الاول
بعد شهر 
علي: عمي انا تعبت انا هفضل كده انا بقالي شهر مش عارف اتكلم معاها شهر أهملت فيه شغلي وحياتي الدكتور قاللي أن حالتها اتحسنت وخفت تماما عاوزها تسامحني ابوس ايدك خليها تسمعني
احمد والله يابني حاولت انا وامها كتير اول ما بتسمع اسمك بيركبها ستين عفريت 
علي: طيب كل لما بجيلها مبترضاش تطلعلي ليه
احمد: للاسف هي معدتش بتطلع من اوضتها حتي بتاكل فيها اصبر شويه يا بني
علي قفل وعلي وجهه غضب: شهر يا مريم مش قادر اشوفك هموت عليكي يا حبيبتي 😢 وفرت دمعه منه غصب عنه ولكن سريعا ما مسحها انا لازم اروح لها واقابلها وافهمها اللي حصل في اقرب وقت
عند مريم
احمد: يلا يا مريم انا جعان مش هاكل من غيرك
مريم: مليش نفس يا بابا كل انت وانا شويه كده وعامل
احمد : طب والله مانا اكل حاجه وشيلي ذنبي انا امك التعبانه دي 
مني: يلا يا حبيبتي عملالك محشي وبط يستاهلوا بؤك دا 
مريم: عاااةةة بط بط لا مش عاوزه
احمد ومني: ههههههههههه خلاص خلاص 
مني: طيب عملالك الحمام اللي بتحبيه تعالي يلا حضري معايا
مريم: حاضر طالما محشي وحمام ف نو بروبلم
احمد : في حاجه ساقعه عشان نهضم بعد الاكل
مني: لا انزل هات علي بال منجهز ومتتاخرش بعد دقائق 
تن تن تن 
مني: ابوكي اجه بسرعه غريبه يعني روحي افتحي له
مريم وقلبها بيتنفض ومش عارفه ليه: حاضر 
فتحت الباب وكانت لابسه بيجامه بيتي عليها العاب كرتونيه وسايبه شعرها
😳😳😳😳😳
هو هو انا قلبي حاسس
علي: مريم
😳😳😳😳
مريم طلعت تجري على اوضتها
علي دخل وقفل الباب
وبصوت عالي جدااااااا: مريم تعالي
مني طلعت علي صوته: علي
علي: عمتي اندهي علي مريم انا عارف انها صاحيه
مني: علي بنتي تعبانه خليها وقت تاني
علي ولم يسمعها: مريم هعد ٣ لو مطلعتيش هدخلك
مريم لبست اسدالها واخدت نفس عميييق وطلعت كان علي في نص المسافه لاوضتها 
مريم بجمود: اؤمر يا استاذ علي
علي: استاذ علي ولابسه إسدال 
مريم: طبعا حضرتك اكبر مني في مقام اخويا الكبير ليك احترامك
مني مسكت ايد بنتها : مريم اهدي انا هسيبكم تتكلموا شويه
مريم هزت رأسها بالموافقه مع ابتسامه بسيطه
علي : مريم انا اسف
مريم ببرود: اسف على ايه يا استاذ علي
علي: مريم بلاش كده اتكلمي كويس
مريم ببرود: وانا مش بتكلم كويس
علي بعصبية: مريم انا غلطان حقك عليا انا والله شيطاني عماني حقك عليا
مريم: خلصت
علي : مريم انا اسف بجد سامحيني
مريم : تمام حصل خير
علي: بجد يعني خلاص سامحتيني 
مريم : سامحتك بس بصراحه مش عارفه سامحتك علي ايه ____اه __اه انت تقريبا كسرتلي صوباع الروج بتاعي 
علي بحده: مريم اهدي شويه انتي جسمك بيتنفض كده ليه
مريم وقد وكزته في كتفه بيدها الصغيره أمام جسده الكبير: لا لا انت مكسرتليش صوباع الروج انت كسرتني انا اه يا علي كسرتني انا
علي ولسه هيتكلم : مر_______
مريم: ششششش اخرس خالص 
علي حس انها لازم تتكلم وتطلع كل اللي في قلبها عشان ترتاح واكتفي بالصمت
مريم: انت ضربتني علي حاجه انا مظلومه فيها وطلقتني ___طلقت مراتك اللي انت مربيها علي ايديك عشان كلب حاول يوقع بينك وبينها لا مش كده بس ضربتها وطلقتها وسبتها في بيت واحد غريب لا راجل بصراحه 
علي بغضب شديد: مرررريم
مريم بضحك: ههههه زعلت ومزعلتش لما مراتك باست رجلك عشان بس تنزلها تركبها عربيتها لا دوست عليها برجلك وتفيت عليها وسبتها __وتحدثت بشر__  سبتها لواحد ياخد منها اغلي حاجه عندها ومشيت لا براڤو عليك
علي ولم يحس بنفسه الا وهو ماسكها من اسدالها : انتي اتهبلتي انا عارف أنه معملش فيكي حاجه
مريم بضحك: ههههههههههه وعرفت منين بقي
اضرب تاني زي ما نت عاوز خلاص مريم معدتش بتحس 
علي وحس بنفسه: وتحدث بضعف: مريم هو ملمسكيش صح
مريم وهي بتبصله بقوه في عنيه : انا اللي كنت عاوزه كده مش هو بصراحه ومش اول مره ليا معاه مش دا كلامك ولا ايه
علي وقد اطمئن ولكن قلبه حزين: مريم انا مكنتش حاسس انا بقول ايه او بعمل ايه ومسمحلكيش تقولي كده
مريم: امممم مش حاسس اهاااا انا اتصدمت فيك يا علي  اه والله  عارف انت بقي احساس الصدمه لما تجيلك من ناس كنت مفكر أنهم قريبين منك وأنهم اكتر حد بيحس بيك وتتصدم  بسبب عشمك الزياده فيهم وانك مش متخيل أن هما يعملوا كده خصوصا أن الناس دي كلامهم معاك غير اللي عملوه انا بقي مصدومه فيك مش قادره انسي شكلك وانت بتضربني انا زعلانه زعلانه اوووي الزعل دا اكتر شئ مهلك في العالم هتحس انك بتتكسر  بتتكسر في نفسك وبس والناس كلها شايفه انك كويس انا زعلانه زعلانه من كلام انت رميته في وقت كنت مفكره فيه انك جاي تنقذني عارف انا عمري ماخفت منك ابدا بس في اللحظه دي انا كنت شيفاك شيطان استحاله تكون بني ادم إنساني انساني يا علي خلينا اخوات وبس ابوس ايدك انا خلاص نسيتك إنساني انت كمان أنا متأكدة أن مفيش حد في الكون يستاهل قلب زي قلبي اللي هيكسبه هيبقي محظوظ واللي هيخسره عمره مهيلاقي زيه تاني وانت خسرته
يتبع الفصل التاسع والعشرون 29 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent