رواية عشق اولاد القناوي الفصل الرابع والعشرون 24 - شهد رفعت

الصفحة الرئيسية

رواية عشق أولاد القناوي البارت الرابع والعشرون 24 بقلم شهد رفعت

رواية عشق اولاد القناوي الفصل الرابع والعشرون 24

جذب سليم المسدس من جيبة و وجهه ناحيه وجهها و قال: استشهدي بقا اهو تعملي حاجه ل اخرتك بقاا
الخدمه بخوف كبير و بكاء: خلاص خلاص و الله هقول خلاااص 
سليم: اررررررررغي
الخادمه: حبيبة هانم هي الي قالتلي احط منع الحمل عشان عايزه تبقى هي أم أكبر عيل 
نظر لها و الشرار يتطاير من عينيه و قال لها بغضب شديد: انتي عارفه لو الكلام الي قولتيه ده غلط هعمل فيكييي اييييه.؟ 
ارتعشت الخادمه اثر هيئته المفزعه و قالت بخوف: ع٠٠ ع٠٠ عارفه 
سليم بغضب: لاااااا ممممشششش عاااااارفه ٠٠٠ اقسم بالله مش هخليهم يعرفوووو يخيطو فيكييي حتتته انتي و عيلتك يبنت ال ***** 
اومأت الخادمه بخوف و توتر ظاهر للعيان و لكن عقله كان مغيب في هذه اللحظه غير قادر على رؤيه توترها
 دفعها سليم بعيدا عنه و خرج إلى الخاوج بخطى سريعة غافلا عن التي تنظر له نظرات خبث 
_______________________________
جرى سليم إلى الأعلى حيث جناح رعد و حبيبة طرق الباب بعنف اتجه رعد سريعا لفتح الباب ف حبيبة مامت مستغرقه في النوم منذ أن أتت من المستشفى 
رعد بحده: في ايه بتخبط لييه كده حبيبة نااايمه
سليم بحده هو الآخر: تصحيهااااا ٠٠٠ تصحييييي مراتك دلوووووقتتتتي
دفعه رعد إلى الخارج و قال بحده: انت ازاااي تتكلم معايا بالطريقه دي انت نسيت نفسك ولا ايه ٠٠٠ و بعدين اصحيهااا ليييه انتي مالك و مالهاااا
سليم بحده هو الاخر: لا منسيتش بس عندي استعداد انسى دلوقتي اي حاجه بينااااا طالما الموضوع هيتعلق بمراااااتي
سليم باستغراب: حور؟ و حبيبة اي دخلها بحور؟ 
سليم بغضب: مراااااتك بتحط ل حور حبوب منع الحمل فالاكل و العصيييير 
صدم رعد بشده و لكنه قال بهدوء: انت بتقول ايه ي سليم  انت اجننت 
سليم بغضب: لا متجننتش بس ده الي عرفته من التحليل و الخدامه
رعد بهدوء: تعالى نقعد ف المكتب و نتكلم 
__________________________________
ف الغرفه عند بدر و يمني
 كانت تتململ في الفراش تفتح عينيها ببطئ تفاجأت به فوقها ينظر إليها بعينيه الزرقاء الجميله و يقول بمكر: صباحيه مباركه ي عروسه 
يمني بخجل: بس ي بدر عيب 
بدر بضحك: و انا قولت ايه دلوقتي انا بقول صباحيه مباركه ي عروسه 
يمني: يوه بقا انا قايمه ادخل الحمام 
جرت يمني إلى الحمام و جرى خلفها بدر و هو يقول بضحك: استنى  اساعدك ٠٠٠ يبت يبت 
و أغلق الباب عليهما و سكتت شهرزاد بقا
_______________________________
في مكان بعيد عن القصر كلن يقف مارتن و حسنيه 
مارتن بغضب: ازاااي مطلقهااااش ازاااااي 
حسنيه بحده: و انا اعمل اييييه مش دي خططتك
مارتن: و البوس بيدور عليا و حالف ل يموتنيييي ٠٠٠ اعممممل ايييييه دلوقتي 
حسنيه: اتهد بقااا و سيبيني اشوف هعمل ايييه 
مارتن: حسنيه انا مش هقع لوحدي لو حصل حاجه عليا و عليا اعدائي
حسنيه: و انا مش بتهدد ي مارتن و انت عارف كده ٠٠٠ و كمان انا الي مخبياك هناااا ف لو عايزه اوقعك هوقعك ومش هتقدر تعمل حاجه 
ثم تركته و غادرت المكان ببرود تام
عدي يومين بهدوء لا يقال عنه أقل من الهدوء الذي يسبق العاصفه التي ستشق الكثير و الكثير 
تم الاتفاق على زفاف فجر و حمزه دون أي اعتراض من حسنيه و اليوم هو الخطوبه 
في غرفه حبيبة و رعد 
رعد: حبيبة كنت عايز اخد رايك ف حاجه 
حبيبة: قول ي قلبي
رعد بحب: ايه رأيك لو اتحجبتي ٠٠٠ انا بحبك و حرام ان شعرك حد من غير محارمك يشوفو و انا عايز نبقى سوا فالجنه ٠٠٠ و بعيد عن أي حاجه انا مش عايز حد يشوف شعرك اصلا غيري لوحدي 
حبيبة بابتسامه: بص هو انا الصراحه كنت بفكر فالموضوع ده ٠٠٠ و كنت كلمت حور ف اني اجرب حجاب من عندها 
رعد بسعاده لتوافقها معه: طب حلو اوي انا مش عايزك تجيبي حاجه من عند حور انا هشتريلك بنفسي من المول و دلوقتي كمان 
حبيبة بضحك عليه: واخدني ف دوكه ليه كده 
رعد: مستعجل اوي ان محدش يشوفك غيري ف عشان كده هروح دلوقتي و اجبلك لبس للخطوبه النهارده كمان٠٠٠ هبعتلك يمني تقعد معاكي يلا انا ماشي 
_______________________________
في غرفه فجر
فجر: بس مش غريبه ي ماما لما توافقي على جوازي من حمزه ع طول كده
حسنيه بمكر: و انا هرفض ليه يعني ٠٠٠ حمزه ولد أخوي و محترم و زين
فجر: يعني خلاص ي ماما شيلتي الموضوع ده من دماغك
حسنيه بمكر:  من ساعه م رعد اتجوز يبتي وانا خلاص بقيتش افكر فالموضوع ده واصل ٠٠٠ ده متجوز من بت اختي بت الغاااليييه
اقتربت منها فجر بسرعه و احتضنتها و قالت بسعاده: ربنا يخليكي ليا ي ماما متتصوريش فرحانه اد ايه
حسنيه: ربنا يفرحك اكتر و اكتر يبتي ٠٠٠ يلا اجهزي انتي و انا هنزل اشوفهم بيعملو ايه
غادرت حسنيه الغرفه و أخذت فجر ملابسها و اتجهت ال غرفه حبيبة حتى يجهزون سويا ف هم أكثر من أصدقاء
فجر: ممكن ادخل
يمني بضحك: مانتي دخلتي خلاص ٠٠٠ خشي خشي البيت بيتك و كمان رعد مش هنا
فجر براحه: الحمدلله مش هنا عشان نجهز براحتنا
بعد قليل أتت إليهم حور و انضمت إليهم
يمني بمكر: الا قوليلي ي حبيبة هي فجر فرحانه ليه كده
حبيبة بمكر: مش عارفه يبت ي يمني ده حتى لما حمزه طلب ايديها كانت لاويه وشها كأنها مغصوبه
حور بمكر: طب م تردي عليهم ي فجر
تذكرت فجر عندما طلب حمزه يدها و فاجائها 
أمامهم ب قوله: يلا يجدي فجر اهي. انا أهوى لا نقرأ الفاتحه
فجر باستغراب: فاتحه ايه 
حمزه و هو يلاعب حاجبيه: فاتحتنا ي عروسه
فجر: لا طبعا انا مش موافقه ازاي تاخدو قرار زي ده من غير رأيي 
حمزه بهمس لها: و الله لو مقولتيش موافقه دلوقتي هقولهم أني هاريكي بوس ٠٠٠ و جدي هيخليها كتب كتاب ع طول 
فجر بسرعه بصوت عالي: مواااااافقه
نظر لهم الجميع باستغراب و لكنهم لم يعقبو و لكن أثناء قراءة الفاتحه كانت فجر تنظر له بغضب و لاحظ الجميع ذلك 
فجر بحنق: ايه يختي انتي و هيا ٠٠٠ هي الحفله عليا ولا ايه
حبيبة بمكر: مينفعش إلى بنعمله ده يعيال ده حتى هي العروسه برضو حبيبة العريس
فجر بحنق: يوه ده انتو مش هتسكتو النهارده انا قايمه اجهز
حور بحزن: كناا هنفرح اكتر لو سيلا كانت معانا
يمني بحزن هي الأخرى: ايوه و الله كنت بحبها اوي
حبيبة: نكدو علينا بقا ف يوم فرح زي ده ٠٠٠ يوسف كلم رعد و قالو هيجو قبل الفرح يقعدو معانا اسبوع و اسبوع كمان بعد الفرح
حور بفرحه: بجد
اومأت لهم حبيبة في ابتسامه
بعد فتره سمعو صوت طرقات على باب الجناح ٠٠٠ ارتدت يمني حجابها و ذهبت حتى تفتح وجدت رعد أمامها ف قال رعد: يلا بيتك بيتك انتي و هي ٠٠٠ عايز حبيبتي ف كلمتين
يمني: طب م تعرفنا اي الكلمتين دول
رعد: بدر كان عايزك روحي هيعرفك هو الكلمتين
اسرعت يمني إلى الخارج في خجل و ارتباك
حور بارتباك: يلا ي فجر يلا ٠٠٠ و الله مانت متكلم انا هخرج ع طول من غير اي احراج
اسرعت حور و فجر خلف يمني إلى الخارق يلتقتون أنفاسهم في راحه
في الداخل 
حبيبة بحنق: مكنش ينفع تحرجهم كده ي رعد
رعد: قلب رعد بس انا فعلا عايزك ف حاجه 
حبيبة بفضول: حاجه ايه ها ها 
ضحك رعد على هيئتها: هتفصلي فضوليه ع طول كده ٠٠٠ المهم يستي استنى كده 
خرج رعد إلى الغرفه الاماميه من الجناح و اني بشنط عديده
رعد: كل الي هتحتاجيه هتلاقيه هنا 
حبيبة بدهشه: ايه ي رعد ده كلو ٠٠٠ ده كلو طرح 
رعد بضحك: مانتي هتتحجبي ف لازم تغيري استايل لبسك كلو 
حبيبة: بس اما روحنا المول شوفت بنات لابسه
 حجاب و لابسه لبس نفس استايلي
رعد بهدوء: دول محجبين بالاسم أو نقول عليهم كاسيات عاريات ٠٠٠ و الشيخ ابن عثيمين قال البطال يصف حجم رجل المرأه و خصرها و الي بيلبسه بيدخل تحت حديث النبي صلِ الله عليه وسلم إلى بيقول " صنفان من أهل النار لم أرهما : قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ، ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا" 
عشان كده يحببتي عايزك تتحجبي و تلسي اللبس الشرعي إلى ميبنيش مفاتنك لغير محارمك
حبيبة بإقناع و ابتسامه: فهمت و اقتنعت جدا بكلامك
"ثم قالت بحماس" سيبني بقاا اقوم اشوف اللبس 
في الأمس 
في الخطوبه 
نزلت فجر و هي ترتدي فستان من اللون السيلڨر الواسع و حجاب من نفس اللون و بعض الميكاب البسيط الذي اطلع لها هيئه جذابه و بريئه
جلس حمزه و فجر و البسها الخاتم و اخد يدها يقبلها
حمزه بحب و هو يقبل يدها: اخيرا بقا ٠٠٠ لقد هرمنا من أجل هذه اللحظه
سليم من خلفه: سيب ايد البت نازل فيها بوس بوس اعتق شويه
حمزه بحنق: طب م تعتق انت و تخليك ف حالك
رعد: و اما يخليه ف حاله مين يطلع عليك إلى كنت بتعمله فينا
حمزه: طب حلو عنا بقا عايز اقعد مع خطيبتي شويه
بدر: و نسيب اختنا مع واحد غريب ليه
حمزه بدهشه: انا غريب؟
رعد: اه لسه مبقتش جوزها تبقى غريب
حمزه بمسكنه مصتنعه: انا اخوك ي رعد هويلي الجو شويه
رعد: و هي اختي برضو
حمزه بحنق طفولي: ماشي و الله ل اوريكو
في مكان بعيد عنهم بعد فتره
رعد: حلوه اوي
حبيبة بخجل: هي ايه دي
رعد بهيام: انتي ٠٠٠ طالعه قمر اوي ٠٠٠ كنت عارف انك هتبقى حلوه بالحجاب بس مكنتش متوقع هتبقى بالقمر ده ٠٠٠ انا بقول ندخل ف سكه النقاب بقا
"فكانت حبيبة ترتدي فستانا من اللون الزيتي المتناسب مع بشرتها البيضاء عينيها الزيتونيه"
حبيبة بدهشه: لا نقاب ايه طب و الفانز بتوعي
رعد بغيره: حتى لو بتهزري يحبيبة متهزريش ف الحاجات دي انا مضمنش نفسي
حبيبة بحب: رعودي الغيور
بعد فتره من انتهاء الحفل 
سليم: تعالي ي رعد عايزك ف موضوع معين 
"ثم رمي حبيبة بنظرات غاضبه َ تركهم و غادر" 
حبيبة باستغراب: هو سليم بيبصلي كده ليه 
رعد مطمأنا اياها: هو بس متضايق شويه ٠٠٠ اطلعي انتي هروح اشوف عايز ايه 
دخل رعد إلى المكان المتفق معه هو و سليم وجد مارتن ملقي على الأرض ينزف بشده و بجانبه الخادمه ترتجف بخوف ٠٠٠ دخل رعد و جلس على الكرسي أمامهم و بجانبه سليم ف قال رعد: تقدر تخرج دلوقتي يسليم
سليم: برضو مش هتقولي عايز الزفت ده ف ايه 
رعد: موضوع بينا و هنخلصه النهارده أو هخلص ع حد 
تركه سليم و غادر إلى الخارج بينما وقف رعد و اتجه إلى مارتن و جلس أمامه على الأرض و امسكه من رقبته وقال ببرود: ها هتتكلم ع طول ولا اتغدي بلسانك النهارده 
مارتن بسخريه: اقول ايه مانت شوفت كل حاجه و شوفتها ف حضني 
رفعه رعد من الأرض و امسكه من تلاتيب ملابسه و اوسعه ضرب و قال: اقسم بالله لو فكرت تجيب سيرتها بكلمه سواء حلوه أو وحشه هخليك تحصل اختك 
نظر له مارتن برعب و قال: اخخ ٠٠٠ اختي 
رعد ببرود و هو يلقيه ارضا: مش انت عند اخت ف تالته ثانوي اسمها ميرال و عايشه ف تركيا مع جدتك من بعد وفاه اهلك 
مارتن و هو يحاول أن يظهر الشجاعه: لا معرفش حد بالمواصفات دي 
رعد بسخريه: حلو نبقى نفكرك باختك إلى بتتبري منها دلوقتي 
فتح رعد هاتفه و وجهه ناحيه مارتن ف ظهرت له اخته و هي مقيده أمامه و حولها الكثير من الرجال الملثمين ٠٠٠ و هناك مسدس موجهه ناحيه رأسها 
مارتن برعب: لا لا ميرال لااا إلى عايزه هعمله بس ميرال لا ارجوك
رعد بسخريه: ال ال ٠٠٠ اشمعنا دلوقتي بقي عندك اخت و اسمها ميرال كمان ٠٠٠ ي سبحان الله نفس الصفات إلى قولتلك عليها و قولت معرفهاش
مارتن بتوتر: انا مستعد اعمل اي حاجه انت عايزها بس اختي لا ارجوك ٠٠٠ اقولك اقتلني بس بلاش هي
رعد بسخريه: و انا هلوث ايدي بدمك ال**** ليه ٠٠٠ انا بس هخليك تتمنى الموت ٠٠٠ بس الاول فهمني كل حاجه 
حكي له مارتن كل شئ و كان رعد يصدم بشده و لكنه يظهر البرود الشديد كأنه يعلم كل هذا من قبل ٠٠٠ و عندما انهي مارتن كلامه قال رعد بكل قسوه: اكييد مش محتتاااج اعرفك أن لو الكلام ده غلطط هندمك جاامد
مارتن بسرعه: كل حاجه حقيقه و الله و معايا الإثبات كمان بس سيب اختي ارجوك
لم يرد عليه رعد بينما اتجه إلى الخادمه و قال: أظن سمعتي كل حاجه ف مفيش لوزوم للتحوير ٠٠٠ عايز خلال ثااانيه تكوني قااايله كل حااااجه
لم تستطع الخادمه الصمود أكثر من ذلك ف حكت ببكاء 
و عندما أنهت حديثها تركهم رعد و كاد أن يغادر و لكنه التفت إلى مارتن و قال: حق حبيبة هيظهر بجره إنما حقي انا هاخده دلوقتي
يتبع الفصل الخامس والعشرون 25 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent