رواية رهف الجزء 2 الفصل الخامس 5 - يارا غزلان

الصفحة الرئيسية

رواية رهف الجزء الثاني 2 البارت الخامس 5 بقلم يارا غزلان

رواية رهف 2 الفصل الخامس 5

بيطلع خمسه جنيه ويحطها ع المكتب دي عشان تخليكي فكراني وبيخرج..
رهف بتبتسم وتكمل يومها
تاني يوم في المستشفي
رهف كانت في اوضتها
الممرضه: دكتوره رهف دكتور عثمان عاوز حضرتك وبيقولك هاتي الملف معاكي
رهف: حاضر
خرجت رهف من اوضتها وكانت بتتفحص الملف لقت سامر خارج من اوضت عمران وقفت مبتسمه بصالو لقت جروحو قربت تخف ولقت جروح تانيه مربوطه بشاش فعرفت انو سمع كلامها وانو لما ينجرح هيجي يداوي جروحو فضلت متتبعاه وهو ماشي لحد ما وقف قصادها بصلها بإبتسامه ووشو كان رايق مش عليه غضب كانت ملامحو هاديه ابتسملها ومشي وهي طارت من الفرحه وراحت للدكتور
بعد المستشفي خرجو التلاته سواا
رهف: جاالك
عمران: قصدك سامر ااه جه كان في شويه جروح بسيطه عالجتها والجرح الي في كتفو نشف وعلي وشك انو يخف قال انو التزم بالتغيير عليه وعقمو هو شاب كويس بس كان تايهه وبيتصرف بهمجيه
رهف: فرحت انو اتغير
عمران: وانا فرحت لما شوفتو تاني في شيئ داخلي بيشدني ليه شيئ مش عارف هو اي بس انا مرتاحلو وحاسس انو يهمني
رهف: وانا كمان بحس بكداا
كل واحد راح علي عيادتو
في عياده مروان
مروان: كنت قاعد في مكتبي ودخلي حاله حامل هي وجوزها مدام انهار حامل في الشهر السادس وجوزها بيحبها اووي وبحب العيله دي وانا واثق انهم هيربو البيبي تربيه سليمه
كنت بكشف عليها بالسونار سمعت صوت خناق ودوشه براا استأذنتها هي وجوزها وخرجت اشوف في اي خرجت لقيت السكرتيره هتموت من الرعب وفي 5 اشخاص بيتخانقو في العياده مع السكرتيره قربت منهم في غيظ
مروان: انتو مش عارفين ان دي عياده وناس حوامل وفي اطفاال اي الصوت داا
رد علياا راجل فيهم كان باين عليه انو اكبرهم عمراا: هي فين
مروان بعدم فهم هي مين
الراجل بصوت عالي: قولتلك هييي فين الواطيه
مروان بنفاذ صبر صوتك ميعلاش علياا وهي مين دي الي جاي تدور عليها في عيادتي
الراجل: بنتي اكيد هي هنا وجايه تنزلو
مروان: تنزل اي
الراجل: تنزل الي في بطنهاا
مروان: مفيش حد هنا جاي ينزل الي في بطنو لان ببساطه انا مش بعمل اجهاض لمخلوق ف بنتك مش عندي
الراجل بص للي معاه دورو عليهاا اقلبو العياده لحد ماتلاقوها
مروان بحده ايااك حد يتحرك من مكانو
من حدة صوتي محدش اتحرك فيهم بصيت للراجل الي قدامي وبصوت حااد: بنتك مش هناا وتاني مره متتهجمش علي عيادتي بالطريقه دي واوع تفكر تفتش عيادتي عشان متصرفش تصرف تاني
الراجل بص لمروان بغل وسابو ومشي والشباب ورااه
مروان بينفخ في ضيق وبيعتذر من المرضي الي عندو ولفت انتباهو ست منتقبه ومغطيه عيونها
مروان لنفسو: غريبه اول مره يجيلي واحده منتقبه بيفضلو دكتوره نسا مش دكتور دخلت مكتبي وكملت حالاتي وجه الدور علي الست المنتقبه كانت متوتره قفلت الباب وراها و اي دااا
                           ...قلعت النقااب...
كنت مصدوم انا عارف ان عادي المنتقبه تقلع النقاب قدام الدكتور بس انا مش محتاج وشها في حاجه بتقلعو ليه
قلعتو وحقيقي دوبت معاها مع عيونهاا الزرقاا وشعرها الحرير وشفايفها الي زي الورد وبياضها الي شبه التلج
فضلت متنح ليهاا وجمالها سحرني كانت بتتنفس بسرعه وباين علي وشها التعب والارهاق مقاطعتهاش ولا كلمتها كنت غرقان في ملامحها
بعد دقايق
بصتلي بعيونها الزرقا وقاالت اسفه يا أخ
مروان: اااي داا أخ ياريتك ماتكلمتي
هي: عملتلك دوشه وكدا
مروان: دوشه اي
هي: الناس الي كانو بره دول يبقو اهلي
مروان: اااه وانتي بقا اللي هربانه منهم وجايه تنزلي البيبي هو انا مش قولت انو مش بجهض
هي: استني بس والله انت فاهم غلط انا والله اناا
مروان: اهدي اسمك اي الاول
غزير
مروان: هو مين
اسمي انا اسمي غزير
مروان: ااه تمام كملي يامدام غزير
غزير: لا انا انسه
مروان: بصتلها بجمب عيني وبعدين بصيت قدامي
غزير: انتو فاهمين غلط بص انا هفهمك انا مش متجوزه ولا مخطوبه ولا مربوطه ولا اي نيله
مروان: مربوطه
غزير: مرتبطه يعني خليك فرش كداا المهم
مروان: فرش ايواا كملي
غزير: بنت عمي مشيها مش مظبوط وعملت اختبار حمل وطلعت حامل وكانت عندي في الاوضه ورمت الاختبار في الزباله عندي وقعدت تعيط وفضلنا نحاول نوصل لحل وبعدين خرجنا سواا وجيت لقيت البيت مقلوب اني حاامل وانا والله ماحامل وخرجت جريت منهم عشان هيقتلوني واخدت النقاب دا من صحبتي وانا بجري شوفتهم بيدورو عليا قريب من هنا ف دخلت جري قعدت مع الناس وبعد ما مشيو السكرتيره نادت اسمي ف دخلت
مروان: طيب ومفهمتيهومش ليه
غزير: بذمتك دول شكل ناس تفهم
مروان: معاكي حق طيب ومروحتيش لحد كبير ليه يساعدك او روحي المركز
غزير: هيهيهيهي ما اهلي هما الكباار
مروان: كبار علي نفسهم ماعلينا انتي جيالي ليه
غزير بإعجاب شديد عاوزاك تساعدني
مروان: واساعدك لي
غزير: انت مش بتخاف منهم وهتعرف تقف قدامهم
مروان: وانا مش عاوز اقف قدام حد دول اهلك انتي واتصرفي بعيد عني
غزير: بصتلو بهدوء ورجعت بصت قدامها في زعل وفضلت قاعده ساكته
مروان: كنت باصص لملامحها وهدوءها وعيونهاا قولت
وبعدين هتفضلي قاعده كتير انا عندي حالات
غزير: لا منا اخر واحده
مروان: ايواا بردو هتفضلي قاعده
غزير: امال اروح فين
مروان: وانا ماالي
غزير: يعني يرضيك واحده قمر زيي تقعد في الشارع
مروان: يعني اخدك معايا شقتي
غزير: اي قله الادب دي اتلم لو سمحت معندكش ام ولا اخت ابات معاها او اقولك احجزلي فندق
مروان: كنت باصصلها وانا هموت من الضحك طلعتلي منين دي بجد طيب اتفضلي احجزلك فندق عشان مش هاخدك بيتي وتجبيلي مصيبه هناك ويقتحمو البيت
غزير وهي ماشيه معااه متخافش مكنوش هيسرقو بيتك
مروان: لا ميقدروش بس عندي اخت ومحبهاش تشوف منظر زي كداا وان ناس اتهجمت علينا
غزير: انت حلو اووي
مروان: وقفت قدامها قريب منها بصيت في عيونها وابتسمت كنت قريب منها لدرجه سامع انفسهاا فضلت باصه في عيوني ونزلت بصت علي شفايفي ف ابتسمت وبعدت عنها وخرجت
غزير: يااكسفتك استني ياا أخ خودني معااك
مروان: انتي لبستي النقاب تاني
غزير: اه عشان محدش يعرفني
مروان: تمام وصلنا علي فندق وحجزتلها اوضه كويسه حجزتلها لمده اسبوع وبعدين لو مش هتمشي اجددلها الايام تاني
مروان: المفتاح اهو معاكي تليفون
غزير: ايواا بس قافلاه عشان الخط هيرنو عليا
مروان: استني هشتريلك خط جديد
اشتريتلها خط وسجلتلها رقمي وطلعت معاها لحد الاوضه واطمنت عليهاا
كلميني لو احتاجتي حاجه
غزير: شكراا ليك بجد
مروان بإبتسامه ولا يهمك سلام
غزير: سلام
مروان: سبتها ورجعت ع البيت لقيت عمران ورهف بيلعبو كوتشينه وواضح علي شكلهم ان رهف الكسبانه
مروان: هنزل مكان الخسران
عمران: تعالا شرف ياخويا اديني خسرت
رهف بضحك تعالا هعلم عليك نااو
مروان: عيب عليكي
في نص اللعبه
انا حجزت فندق لواحده معرفهاش
رهف: هاا
عمران: نعم
مروان: حكي الي حصل معااه والاتنين فضلو يضحكو
عمران: شكلها مجنونه
مروان: خاالص دي ضايعه منها بس قمر
رهف: اااا ياجاامد طيب ومجبتهاش تبات معايا لي
مروان: خوفت اهلها يعرفو طريق البيت شكلهم مش سهل
عمران: براڤو عليك
رهف: طيب معاها اكل وهدوم الجو ساقعه عليهاا
مروان: اكيد لا بس حجزتلها الفندق فطار وغدا وعشا وكمان فيه تكييف
رهف: طب كويس بكره اخدلها هدوم من عندي ونروحلها هدومي تلبسها
مروان: ااه نفس جسمك تقريبا
رهف: تمام
تاني يوم
مروان ورهف اخدو هدوم وراحو لغزير
الباب بيخبط
غزير بتقرب بخوف من الباب
مروان: غزير
سمعت صوت مروان فتحت الباب
رهف بإبتسامه اذيك ياقمر
غزير: الحمدالله
رهف: انا رهف اخت مروان
غزير: اا اهلا بيكي اتفضلي
مروان: انا هستناكي في العربيه يارهف
غزير لنفسها لييه ماتخليك يااقمر يامز انت
رهف: تمام ياحبيبي
دخلت وقعدت معاها شويه واديتها الهدوم وفرحت جداا واتفقنا اعدي عليها بليل تسهر معانا شويه في الڤيلا وارجعها الفندق تاني ووافقت ونزلت لمروان ورجعنا الڤيلا لان النهارده اجازه
في الڤيلا
نديم بيكلمهم ڤيديو
نديم: عمران الجو اكيد سقعه عندكم متخرجش في المطره وتعزف زي ماكنت بتعمل هناا هاا
عمران بإبتسامه حااضر
نديم: طبعاا انا بكلم نفسي
عمران: طبعاا
رهف الام: عمراان بلاش تخرج في المطر عشان البرد
عمران: حاضر
رهف: هنقفل من هنا هتنزل علطول
عمران: طبعاا
نديم بضحك سيبيه هو دكتور وفااهم
رهف البنت بابي عاوزه اقولك حاجه كداا واخدت الفون ودخلت اوضتها وحكت لباباها عن ساامر
الساعه 8 رهف راحت جابت غزير ودخلو الڤيلا سواا
ومروان وعمران كانو جهزو عشاا ونار وفاكهه وتسالي
وقضو سهره حلوه مع بعض واتفرجو علي فيلم
مروان كان بيخطف نظرات لغزير وهي كذلك
الساعه11
غزير: انا همشي بقاا
رهف: هوصلك
مروان: لا خليكي عشان المطره هوصلها اناا
رهف: تماام
مروان وغزير خرجو سواا والجو كان مطر جامد
مروان اخد معاه شمسيه عشان هدومهم متتغرقش
غزير قربت منو وكانت شبه في حضنو وركبو العربيه ومشيو
غزير: فرحت اوي النهارده وانا معااكو
مروان: وانا كمان كنت فرحان انك معايا
غزير بإبتسامه مش عارفه اشكرك ازاي
مروان: تعالي معانا تاني وبكدا تبقي شكرتيني
غزير: ان شاء الله
تحت الفندق مروان باصص لغزير وهما قاعدين في العربيه
غزير: مش عاوزه انزل
مروان: متنزليش
غزير: لازم انزل
مروان: خلاص انزلي
غزير لنفسها حاسه اني فرحانه اووي واني معااه قربو دفا اووي وصوتو امان وعيونو موال كنت عاوزه استخبي في حضنو ويحميني من العالم ويحميني من أهلي الي عمري ما اعتبرتهم أهل
مروان بيمسك ايديها اللي كانت بترتعش من السقعه وبيضمها بين كفيه بقوه
غزير: خليك جمبي
مروان: انا جمبك
كان بيفرق ايديها بين ايديه عشان يدفيهاا
غزير: هشوفك تاني
مروان: اكييد
غزير: فتحت باب العربيه ونزلت بهدوء ودخلت الفندق ومروان معاها طلعو علي اوضتها عشان يطمن عليها
غزير فتحت الباب وبصت لمروان
مروان: خلي بالك من نفسك لو احتجتي اي حاجه كلميني ولو معرفتيش تنامي كلميني بردو
غزير لنفسهاا حاسه ان قلبي بيرقص عاوزه احضنوو اووي قولت حاضر وانا علي وشي ابتسامه كبيره
مروان: ودفي نفسك عشان متخديش برد
غزير: لقيتني لا ارادياا ببوسو من خدو وبعدين وعيت ع الكارثه الي عملتها دي
مروان بص في الارض وابتسم
غزير: هوو انا
مروان: قربت منها وطبعت قبله علي خدهاا
غزير: كنت في عالم تاني قرب مني وريحه البرفيوم بتاعتو اقتحمت انفاسي حسيت بدفاا في قربو غمضت عيوني في حب خليك كدا متبعدش
مروان: كدا متعادلين ابتسمت ومشيت وانا مبسوط
عند عمران
عمران: اخدت جيتاري واول ما مروان جه خرجت عشان يكون حد مع رهف
خرجت بالعربيه وفضلت اتمشي وسط الشوارع والجو الهادي لقيت شاب وبنت قاعدين سواا في مكان تحت مظله وكان الجو في المكان دا جميل نزلت من عربيتي والامطار كانت نازله علياا قعدت تحت مظله وطلعت الجيتار وبدأت اعزف ف دي هوايتي المفضله
كنت سرحان مع انغامي عايش في عالم مش عالمي صوت المكان كان جميل ريحه المطر جذابه
كنت متوقع ان محدش حواليا لكن فتحت عيوني لقيت مجموعه شباب وبنات حوالياا وعلي وشهم ابتسامه+

وفي وسط النااس ظهرت هي..
لقيت بنت علي وشهاا ملامح الهدوء بشره صافيه شبه بياض التلج عيون خضرا متل ورق الشجر شفايف حمرا لون الفراوله
نسخه تانيه من القمر كانت رابطه شعرهاا ورافعااه عيوني كانت عليها مفارقتهاش مقدرتش ابص في مكان غير عليها جذبتني ليهاا وفضلت مركز معاها عيوني وقلبي معاها وصوابعي مع الجيتار
قعدت قريب مني وكأنها خيال او ملاك مشوفتش في جمالها ولا في طالتهاا غمضت عيوني وعزفت من كل قلبي عزفت وكأني بعزفلها هيي لقيت شفايفي بتتحرك وكلام عاوز يطلع منهاا لقيتني بغني ليهاا الكلام كان موجهه ليها هي
وفي وسط الناس ظهرت هي....وانا ماشي خلاص ضحكت لياا
روحتلها أواام....وبدأنا كلام
دي حكايه فرصه.... وجت لياا
كل الحكايات بدأت فكره.... ليه نقول بعدين ليه نقول بكره احلامنا اكيييد متقولش بعيييد..... احلي البديات شكلهاا جاايه..

فتحت عيوني لقيت الكل بيسقف بصيت عليها لقيت خيالها بعيد قومت من مكااني بسرعه وجريت وراهاا كنت بجري وراا الخيال شارع ورا شارع لحد ما لقيت خيالها بعيد رايح علي مكان فااضي ومنعزل قربت شويه لقيتها قعدت لوحدها
كنت واقف بعيد عنها شويه براقبهاا انا ليه حاسس انها مش بشر
لقيتها فكت شعرها وسابتو يتحرر كان حرير وطويل كان مغطي ضهرها كلو رفعت راسهاا للسما وفضلت تستنشق الهواا وكأنها هتتحرم منو تاني غمضت عيونها ورفعت ايديها في الهوا وبتتنفس ببطـء وبواقي المطر كان بينزل علي وشها وشعرهاا قربت منها في هدوء ووقفت جمبها قعدت بهدوء شديد عشان مقلقهاش
فتحت عيونها وبصتلي نظره هاديه ابتسمت وقولت
اذيك
_الحمدالله
انا عمران
وانا أيلا
عمران: انتي بتعملي اي لوحدك والساعه 12 ونص بليل
أيلا بإبتسامه بعيش شويه
عمران: انا ضايقتك لاني قاعد معاكي
أيلا: لا خالص عزفك جميل وصوتك كمان حلو
عمران: شكراا
أيلا: بتحب المطر
عمران: جداا
أيلا: وانا كمان انت م مصر
عمران: لا امريكي
أيلا: ااه وجاي مصر ليه احنا عاوزين نسافر وانت جاي مصر
عمران: شغال هنا دكتور جراحه
أيلا: ايواا ربنا معااك
عمران: وانتي 
أيلا: بكتب روايات
عمران: بجد عندك بيدچ
أيلا: ايوا
عمران: طيب اسمها اي
أيلا: روايتي
عمران بحث عنها وعملها فولو
أيلا: شكراا
عمران: معاكي كليه تبع الكتابه
أيلا: لا معايا هندسه بس مش بشتغل
هندسه كان حلم حياتي
عمران: وليه مش بتشتغلي
أيلا: ظروف بقاا انا لازم امشي وقامت وقفت
عمران: هشوفك تاني
أيلا: الله وأعلم عن اذنك
عمران: بااي
مشيت أيلا وعمران كمان مشيي
تاني يوم التلاته خرجو بعربياتهم
مروان كان رايح يطمن علي غزير قبل الفندق عمران باصص في موبايلو وبيجيب رقمها عشان يرن عليهاا وماشي براحتوو فجأه صوت اصطداام عربيه
مروان وقف مكانو في صدمه وبص للعربيه الي خبطتو
كانت عربيه مركونه ع الطريق ورجعت مره واحده خبطت في عربيه مروان من الجمب
مروان: كنت مصدوم انا اول مره في حياتي اعمل حادثه والعربيه يالهوي العربيه نزلت علي صوت واحده بتندب حقيقي بتندب مش بتتخانق
البنت: ياختاااااي عربيتي الجديده ااه يا أعمي انت مبتشووفش
مروان بصيت علي عربيتي لقيتها متضرره ضعف اضرار عربيتهاا بصتلها وانا هموت من الغيظ
البنت: يااغبي مش تفتح
مروان: انا اللي افتح انتي الي خبطااني انتي اللي غلطانه
البنت: انا لا انت الي غلطان وماشي نايم علي نفسك مليش فيه هتصلحلي العربيه
مروان: يابنتي انتي الغلطانه والمفروض انتي اللي تصلحيها
البنت: اخرس خاالص دي عربيه جديده دانا تعبت علي ما جبتهاا اااه ياوقعتك السوده
مروان: بطلي ندب بقاا
البنت بعصبيه مسكت مروان من اللياقه انا هاخدك ع القسم
مروان: سيبي التيشيرت ياابت
البنت: وهي بتجرجر مروان وراها والله لا اسجنك
مروان ياابت اوعي
البنت: تعالي معايا ع القسم
مروان: بقولك انتي اللي غلطانه انتي متخلفه
البنت: هتجبلي عربيه جديده غصب عنك
الناس الملمومه خلاص يابنتي سيبيه دا انتي داخله في نص العربيه
البنت: اسكت انت ملكش دعوه بتبص لمروان تعالا معايا ع القسم
مروان بنفاذ صبر تمام يالا نروح ع القسم والله ل اوريكي
كل واحد فيهم بيركب عربيتو ويروحو ع القسم بيدخلو للظابط وهما مش طايقين نفسهم
الظابط خير
البنت: خبطلي عربيتي يابيه وبوظهالي ولسه مخلصتش اقساطهاا
مروان: ياحضره الظابط هي الي داخله في نص العربيه مش اناا
البنت: كدااب هو كان نايم وهو سايق مليش دعوه اسجنو يابيه وخليه يجبلي عربيه جديده او يصلح عربيتي
مروان: بت انا ساكتلك من الصبح وانتي لمضه ولسانك عاوز يتقطع ومش هصلحلك حااجه وانتي الي هتصلحي عربيتي
البنت بدموع مصطنعه داا حيوان يابيه انت شايف بيقول اي بيهددني بخطفي وبيع اعضائيي
مروان: هاا انتي اتهبلتي اي البلاوي الي بتتحدف علينا دي
الظابط: بس بقاا
البنت بتخبط مروان في صدروو والله ل اضربك لما نخرج
مروان بعصبيه لولا انك ست لكنت طلعت عينك
الظابط اخرسو بقاا وهاتو بطايقكم
مروان: اتفضل وبيبص للبنت بعصبيه
البنت بغيظ اتفضل
الظابط اخد البطايق عشان يكتب المحضر
البنت والله لكسرلك عربيتك استني علياا
مروان بيدوس علي رجليهااا
البنت اااي وبتشد شعروو 
مروان اااي يا متخلفه وبيضربهاا علي راسهاا
البنت بتحط ايديها الاتنين علي راسهاا اثر الوجع مكان الضربه وبتبص لمروان اااي وبتلم شفايفها وهتعيط
مروان بيحس بزعل بيقولها اسف ياشبر ونص
البنت بتعضو من درااعو
مرواان: اااي ااااي اااي ياعضاضه
البنت: احسن بس هيه
الظاابط اي دااا انا مش ماالي عينكم ولا اي
امال  لو مكنتوش إخوات كنتو عملتو في بعض اي..
الاتنين بيبصو لبعض في ذهوول
ايييه إخواات..
يتبع الفصل السادس 6 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent