رواية رهف الجزء 2 الفصل الثالث 3 - يارا غزلان

الصفحة الرئيسية

رواية رهف الجزء الثاني 2 البارت الثالث 3 بقلم يارا غزلان

رواية رهف 2 الفصل الثالث 3

التلاته بيبصو لبعض: مصر...
رهف: تمام يا أنيم شكرا اووي
أنيم: ولو نحنا اصدقاء
بتقفل رهف وهي بتبص ل إخواتها هاا هنعمل اي
مروان: انسي ماما مستحيل توافق انتي فاكره اخر ذكري لينا في مصر
عمران: والله انا مش مستعد اقف قدام ماما واقنع فيها
رهف بتفكر وبتقرر تبحث في الموضوع داا
بتقعد في الجونينه ع الشازلونج بتاعها اللاب علي رجليها لابسه نضارتها قهوتها جمبهاا وبتبحث عن الطب في مصر
بتفضل ساعات بتتفرج ومبهوره بالفيديوهات والمؤتمرات والتكريم واد اي شعب مصر دمو خفيف الفكره بتكبر في دماغها وبتقرر تقنع اخواتها
تاني يوم
رهف البنت عمراان
عمران: نعم بيبي
رهف: بصراحه انا شوفت كام حاجه عن مصر وعجبني اووي وحابه اروح مصر فعلا
عمران: انا سئلت واحد صحبي وقال ان اخوه في مصر والدنيا هناك كويسه
رهف: طيب هاا عاوزاك تقنع مروان
عمران: مش عارف يارهف كدا صح ولا اي
رهف: طيب تعرف ان في مؤتمر قريب ل دكتور مجدي يعقوب
عمران بيبصلها بإبتسامه لانو بيحب دكتور مجدي جداا وبيتفرج عليه كتير
رهف هااا هتقنعو معايا
عمران: تمام يابرنس
رهف وعمران بيروحو لمروان ويحاولو يقنعوه
مروان: مش مرتاح بصراحه
رهف: بليز يامروان وبعدين مصر مشاء الله بيحملو كتير وعندهم اطفال كتير وهيجيلك ناس كتير لكن احنا الاجانب بنتأخر في الجواز وبنتأخر في الخلفه ف هتشتغل حلو اووي في مصر
الاتنين بيضحكو علي كلام رهف
واخيرا بيقنعو مروان
والتلاته قدامهم مهمه اقنااع رهف
في المطبخ امهم بتعمل الاكل
مروان بياخد تفاحه من جمبها صبااح الخير يا ملكه
رهف: صباح الخير ياروحي
مروان: ماما انتي بتحبي مصر
رهف: اممم خير اي الي جاب سيره مصر من 18 سنه
مروان: عادي يعني بسأل
رهف: طيب متسألش
مروان اوكاي وبيخرج من المطبخ
في الجونينه رهف بتعمل يوجاا
عمران بيقعد جمبها ويعمل زيهاا صباح الخير يا ماما
رهف: صباح الخير ياعمري
عمران: ماما مش نفسك نروح مصر
رهف: انا حاسه ان في حاجه في كلامكم دا من امتا وانتو مهتمين بمصر
عمران بيقوم من مكانو زي مانتي اوعي تتحركي
رهف بإستغراب هو في اي
قدام الغساله رهف بتحط هدوم
رهف البنت ماما ياقمر اسااعدك
رهف بتبصلها بجمب عينها مش مرتحالك
رهف البنت ههههه انا بحبك اووي
رهف هاتي من الاخر
رهف البنت تعرفي ان اجواء مصر حلوه اووي
رهف اهلاااا انا حاسه ان في حاجه
رهف البنت بتخرج تجري من قدامها
دارين ودارلين انتو عاوزين اي شيفاكو بتحاولو تقنعو ماما بحاجه كدا
مروان بس انتو الي هتساعدونا احنا عاوزين نسافر مصر ونقعد فتره هناك اقنعو ماما
دارين: سهله اتفرجو
دارين ودارلين بيدخلو لرهف والتلاته مستنينهم في الجونينه
دارين: مامي
رهف هاا
دارلين مروان وعمران ورهف عاوزين يسافرو مصر ويقعدو فتره
رهف نعممممممممممم
التلاته بيسمعو صوت امهم والاتنين خارجين يجرو عليهم
مروان: البس
رهف تسافرو فين هاا احنا مش قفلنا ع الموضوع دا
الخمسه واقفين جمب بعض وبيرجعو لورا
عمران هدي نفسك بس
رهف تسافرو فين انتو عارفين ان زياد مش عاوز يسيبكم في حالكم وبقالنا 18 سنه بعيد عنو تيجو بعد كل داا تقولو عاوزين نروح مصر
رهف البنت يا ماما مايمكن زياد دا يكون ماات
رهف: دا بسبع ارواح
دارين: اهدي بس يارهووف
رهف: الموضوع دا يتقفل نهائي
عمران: حاضر
رهف بتدخل الڤيلا
والتلاته بيمسكو دارين ودارلين يضربوهم
بليل
رهف بتحط السفره الخمسه بيتلمو حواليها يساعدوها
مروان: ماما
رهف: شطب
عمران: بس
رهف اسكت

بعد ساعتين في المطبخ
دارين: ياماماا
رهف: بس بقاا
رهف البنت يا ماما دا حلم حياتنا نكبر في مجالنا
رهف: شطب رهف
عمران: طيب فكري بالعقل انتي مش عاوزه مصلحتنا
رهف: مفيش اكتر من البلاد الي تحققو احلامكم فيها
دارين: وهما عاوزين مصر بالذات
رهف: هو انتي هتسافري معاهم
دارين: لا
رهف يبقا اسكتو بقا واقفلوو الموضوع
نديم: في اي متجمعين كدا لي
رهف البنت يابابي عاوزين نسافر مصر ومامي مش راضيه
نديم رافضه لي يارهف
رهف الام رافضه ليه انت بتسئلني انت مش عارف اي بيحصل كل مابنروح مصر
نديم: انتي خايفه علي تلاته بعمر 27 سنه زياد هيخطف اي فيهم هما قادرين يحمو نفسهم هما مش اطفال لحد امتا هتفضلي تخافي عليهم من ابوهم لحد هنا وخلاص يارهف دورنا انتهي حان الوقت نسلم الروايه ليهم
رهف بتبص لنديم بعدم فهم وبتدخل اوضتها
الخمسه بيتجمعو حواليه ويقربو منو
نديم متقلقوش هقنعها
رهف: شكراا يا بابي
بعد يومين
الخمسه في الجونينه ونديم معاهم بيلعبو كوتشيه
مروان وعمران تيم
ورهف ونديم تيم
ودارين ودارلين بيشجعو
رهف الام بتقرب منهم وهما مبسوطين وبيضحكو
انا موافقه
مروان: موافقه نسافر مصر
رهف اهاا
عمران بيقرب منها انتي زعلانه
رهف ابوكو معاه حق لحد امتا هخاف عليكم انتو رجاله ميتخافش عليكو انتو مش اطفال خلو بالكم من نفسكم وخلو بالكم من رهف
رهف البنت بتبوسهاا بنحبك اوي يا مامي
نديم: متقلقيش يارهف هما عارفين مصلحتهم
دارلين: هتوحشوني اووي البيت هيبقا بايخ من غيركم
عمران بيشدها ويحضنو بعض
التلاته بيبحثو عن مواقع مستشفيات كويسه واماكن تكون حلوه لفتح عيادات وهيعيشو سوا في بيتهم الي في مصر
مروان طيب هنحجز التذاكر يوم اي هنمشي امتا
رهف البنت خليها كمان 3 ايام
عمران: اه كويس 3 ايام نكون جهزنا كل حاجه
مروان: تماام
دارين ودارلين ساكتين وحاسين بزعل انهم هيسافرو مكنوش يتوقعو انهم هيتأثرو بفراقهم كدا
عمران شااف الحزن الي علي وشهم بيغمز ل اختو رهف بقولك اي ماتيجي نخرج شويه
رهف يالا
مروان هنروح فين
عمران في حفله ل Billie Eilish هناا
دارين: وااااااو Billie
دارلين: طيب يالا بسرعه مستنين اي
عمران بضحك يالا
بيخرجو الخمسه
عمران ورهف ودارلين في عربيه
ومروان ودارين في عربيه وبيوصلو علي الحفله وبيقفو قداام ال stage
دارين اووووه
بتغني Billie والخمسه بيرقصو مع الكل ومبسوطين
وبيتصورو معاها كتير
billie: I want someone to sing with me
( اريد شخص يغني معي )
دارلين رهف رهف رهف رهف
billie: come
( تعالي )
بتطلع رهف معاها وبيغنو سواا اغنيه اجنبي وبيلي بيعجبها صوت رهف
ومروان بيصوروهم سواا 
بتخلص الحفله وبيخرجو مبسوطين وبيفضلو يلفو بالعربيات في الطرق
تاني يوم بيلعبو كره السله هما السبعه في الجونينه
ورهف مامتهم كانت الحكم
قبل السفر بيوم متجمعين بليل
مروان: عارفين انا نفسي في اي دلوقتي
الكل: اي
‏مروان: نلعب الشاايب
‏الكل طيب يالا هاات الكوتشينه
‏بيلعبو سواا الورق بينقص الضحك بيزيد الوقت بيعدي واحد بيطلع التاني ورااه فجأه بيتبقي اخر اتنين وكانو نديم ورهف بنتو
‏ ورقه ورا ورقه ورا ورقه صوت ضحك نديم بيعليي صوت زعل رهف بيضحك الكل
‏عمران: الشايب كان من نصيب رهف ههههه
‏رهف البنت: باابي انت كنت بتغش 
‏مروان: خسرتي يارهف هنحكم عليكي
‏رهف: تمام وانا هنفذ
‏الكل بيتناقش علي الحكم
‏عمران غني يارهف
‏رهف بتضحك جيت في ملعبي
‏مروان وبابا هيعزف
‏رهف الام اوووه هات الجيتار ياعمران
‏عمران بيجيب الجيتار بتاعو
‏نديم بيمسك الجيتار وبيجرب صوابعو بيشوف لسه شاطر في العزف ولا لا
‏رهف بتمسك ميكرفون صغير
عربي ولا انجلش ولا ألماني
‏الكل عربي
‏رهف عاوزين اغنيه معينه
‏مروان كده ياقلبي لشرين احساسك فيها بيبقا جامد
‏عمران ااه بحب الاغنيه دي
‏رهف تماام
‏احم
‏نديم بيعزف
كده...... كدااا ياقلبي ياحته مني ياكل حاجه حلوه فيااا
كده.... كداا هتمشي وتسيبني وحدي في الحياه والدنيا دياا
كده.... كداا ياقلبي ياحته مني ياكل حاجه حلوه فيااا
كداا.... كدا هتمشي وتسيبني وحدي في الحياه والدنيا ديااا
يعني ايي...
يعني خلاص انا مش هشوفك تاني مش هلمسك مش هحكي ليك عن حاجه تعباني
يعني اي
يعني خلاااص انا مش هشوفك تاني مش هلمسك مش هحكي ليك عن حاجه تعباني...
كنت روحي لما كان جوايا روح..
عمري ماتخيلت انك يوم تروح..  كنت روحي لما كان جوايا روح.. عمري ماتخيلت انك يوم تروح
مش فاضلي غير حبت جرووح
مع السلامه ياحبيبي وفي امان عمري ماهقول يوم عليك ماضي وكااان عمري مانسي مهما طااال بياا الزماااااان
اااااه
رهف الام وااو بجد
عمران: حقيقي عظمه
مروان انا بدمع لي
الكل بيضحك
دارين مين هيغنيلي تاني
دارلين هفتقد صوتك وشقاوتك وهزارك هفتقدكم اوي
رهف البنت بتدمع
نديم خلاص ياشبااب بلاش كلام مؤثر عاوزكم تاخدو بالكم من نفسكم كويس وتحافظو علي شغلكم مصر مش وحشه شعب مصر اصيل وبمجرد ماتتعرفو هناك هتتحبو وهتتشالو ع الراس خليكم اد المسئوليه ولو احتجتم حاجه كلمونا في اي وقت ولو احتجتونا هتلاقونا عندكم في اقل من يومين
عمران ربنا يخليك لينا ياحبيبي
الكل بيحضن بعض عشان هيسافرو تاني يوم
في اوضه مروان رهف بتحضر شنطتو
مروان: هتوحشيني يا ماما مش عاوزك تخافي علينا وفكره زياد دي انسيها هو مش هيقدر يأثر علينا صحيح احنا مش فاكرين شكلو ولا فاكرين حاجه من زمان ف اخر مره شوفناه كانت من 18 سنه بس متخافيش احنا لينا اب واحد وام واحده
رهف بتقرب منو وتحضن وشو بإيديها انا واثقه فيكم بس مش واثقه فيه هو بدعيلكم دايما ياحبايبي خلي رهف في عيونك
مروان: رهف في قلبي وفي عيوني يا حبيبتي
بتخرج وتروح علي اوضت عمران وبتعيد نفس الكلام معاه
علي اوضت رهف بنتها بتلاقيها بتجهز شنطتها ودموعها محبوسه في عيونها
رهف الام تعرفي رغم انك صاحبه الفكره دي بس انتي اكتر واحده متأثره بالبعد عنا
رهف البنت حقيقي الموضوع صعب خايفه ابعد عنك
رهف انا دايما معااكي
تاني يوم
ودااع ممزوج بالدموع يسيطر علي ڤيلا نديم
تبادل احضان
دعاء كتير
وحب باين علي الوجوه
مروان بيقرب من دارين ويحضنها بحب هتوحشيني اوي
دارين بدموع متتأخروش علينا مش هقدر اعيش كتير من غيركم
عمران بيحضن دارلين ويبوسها من خدهاا طول عمرك بتحبي تيشيرتاتي انا سبتهالك كلها مأخدتش حاجه منهم عاوزك دايما فرحانه اوعي تعيطي تاني تمام
دارلين: حاضر ياعمري خلي بالك من نفسك متتأخروش
الخمسه بيحضنو بعض ونديم ورهف بيوصلوهم علي المطار
نديم بيحضن رهف بنتو وبتنزل منو دموع بحبك يارهف
رهف البنت حبيبي وانا كماان بحبك اوي
رهف الام كلموني اول ماتوصلو متنسوش
التلاته حاضر بيمشو في طريقم التلاته كل شويه بيبوصو وراهم ويشاورلو
رهف ونديم بيعيطو وبيحاولو يتماسكو
بيركبو الطياره ومروان بيحاول يطلعهم من مود الزعل
بيوصلو علي مطار مصر بس المرادي كانو مبسوطين
بيروحو علي بيتهم بيلاقو ريناد بان عليها الكبر ف هي كانت اكبر من امهم رهف
مروان: طنط ريناد
ريناد: ياعمري
رهف: وحشتيني ياروحي اوعي تكوني نظفتي البيت
ريناد: ساعدتني بنتي اسيا
عمران: عامله اي ياحبيبتي
ريناد: بخير اتفضلو
اسيا حمدالله علي سلامتكم نورتو مصر
رهف: شكرا ياجميله مشاء الله اول مره اعرف انك عندك بنت كبيره ياطنط
ريناد: انا كنت متجوزه من قبل ما اشتغل عندكم بس اطلقت وطليقي اخد اسيا وفضلت عندو 20 سنه وفي الاخر جت عندي
رهف ااه عندك كام سنه يا اسيا
اسيا 33
رهف: مشاء الله متزوجه
اسيا:  ايوا ومعايا رامي 10 سنين
رهف مشاء الله ربنا يخليهولك
ريناد: انا واسيا هنيجي كل يوم نشوف البيت محتاج اي
رهف: لا خالص شكرا ليكو بس احنا هنعمل كل حاجه منتحرمش منكم
ريناد: بس
مروان: مفيش بس بنشكركم والله علي تعبكم معانا بس احنا كبرنا ونقدر نهتم بالبيت متقلقيش علينا
ريناد: حاضر
ريناد وبنتها بيمشو ورهف واخواتها بينامو
تاني يوم
بيفطرو سوا
علي السفره
مروان: هننزل امتا نشوف المستشفي الي هنتعين فيها
عمران: ننزل الاول نشوف مكان كويس للعيادات وبعدين نشوف المستشفي نشتغل فيها لحد ما العيادات تجهز
رهف: عجبني رائيي عمران
مروان: طيب تمام جدا هنحتاج كدا مكان ل 3 عيادات صح
رهف: اسكيوزمي هو احنا هنفضل لازقين في بعض كدا كتير
عمران بضحك امال عاوزه اي
رهف: كل واحد في مكان يااعم ننتشر في مصر كدا مش هنفضل في مكان واحد
مروان: انا معنديش مشكله الي هتتفقو عليه هنعملو
عمران: وانا رافض الفكره دي نفضل سوا افضل
رهف وهي بتحط الاكل في بوق عمران يابيبي الواحد عاوز يحب ويتحب ويتجوز بقاا
مروان وهو بيضحك انتي جايه تحبي وتتحبي في مصر
رهف: مالها مصر ياحبيبي
مروان ماما من امريكا
رهف بابي من مصر
عمران احم البلدين عسل واسكتو بقا
رهف اخر حاجه عندي مش هفتح عياده معاكو انا هستقل بنفسيتي
التلاته بيضحكو وبيوافقو علي قرار رهف
نديم بيرن فيديوو
عمران: يا حبيبي
نديم عاملين اي ياحبايبي 
عمران بخير الحمدالله
مروان يااقلبي
نديم وحشني ياصايع
مروان حبيبي
رهف بااابي
نديم ياعمري وحشتيني اووي البيت من غيرك هادي وبايخ
مروان وعمران بيبصو لرهف نظره غيره
مروان لعمران شايف الحب
عمران شاايف
رهف بتضحك بيتفقو علينا ياباابي
نديم لو حد ضايقك فيهم قوليلي
عمران بقاا كدا تمام اووي
مروان يالا يابابا اقفل يالا عاوزين ننزل نتفرج علي اماكن
نديم تمام كنت عاوز اقولكم اني اتفقت مع معرض عربيات عندكم وهيبعتولكم 3 عربيات العربيه الزرقا لرهف بقول تاني الزرقا لرهف
الاتنين حرااام
رهف شكراا يابابي بجد
الباب بيخبط كانو الناس الي بيوصلولهم العربيات وبيدوهم المفاتيح ويمشو
التلاته كانو أحلي من بعض ألوانهم ازرق ورصاصي واسود
رهف بتاخد مفتاحها يالا نمشي
كل واحد فيهم راح مكان يدور فيه علي عياده تكون قريبه من الناس وفي وسط البلد
بيتفقو علي المكان وبيمضو العقد ويبدأو تجهيز العيادات
بعد يومين
رهف: يالا يشباب عشان نلحق نروح المستشفي دا اول يوم لينا فيهاا
مروان: يالا جهزت
عمران: يالا
بيركبو العربيات ويروحو المستشفي العسكريه
بيدخلو التلاته رهف في النص مروان علي يمينها وعمران علي شمالهاا وعلي وشهم ابتسامه
الممرضين بيبصو بإستغراب الي هو اي داا اي القمر دا
بيدخلو وبيفهمو القوانين وكل واحد فيهم بيمسك شغلو في القسم بتاعو
الممرضه ضحي: صباح الخير يادكتور عمران
عمران: صباح الخير ياا وبيبص علي الاسم الي علي البالطو ضحي اهلا ياضحي
ضحي: اهلا بحضرتك نورت المستشفي
عمران: شكراا ليكي
الممرضه هبه: اهلا بحضرتك يادكتور مروان
مروان: اهلا ياا هبه شكرا ليكي
عند رهف
الممرض اياد: دكتوره رهف ازيك
رهف: الحمدالله
بيبدأو يشتغلو وكل واحد فيهم كان مبسوط بجمال المستشفي ونضافتهاا
تاني يوم في المستشفي في الاستراحه
ضحي: لحظه هو انتو تؤام
رهف بضحك اهاا
ضحي: الله بجد
تاني يوم بليل عمران ومروان احنا خلصنا
رهف: انا نبطشيه
مروان تمام ياحبيبتي خلي بالك من نفسك
عمران باي ياروحي
رهف بااي
بتدخل رهف اوضت الكشف الخاصه بيها وبعد دقايق بتسمع ضجه جامده بره
رهف بتخرج بسرعه اي في اي 
بتلاقي قدامها شاب طويل قوي واقف بضهرو ليها هو سبب الضجه دي
مبيردش عليها وبيفضل يتعصب علي الممرضين
رهف بتمسك ايدو وتشدو ممكن اعرف سبب الخناق هناا
بتلاقي دم نازل من كتفو مش بتاخد بالها من الغضب الي علي وشو ولا لقوة عضلاتو
بتبصلو بدهشه انت بتنزف وواقف تتخانق
بتبص للممرضه نادي لدكتور عاصم اخصائي الجراحه بسرعه
الشاب بغضب ابعدي عني انتي مالك مش عاوز حد يعالجني
رهف بتحدي انت جاي ليه المستشفي طالما مش عاوز علاج
الشاب: ملكيش دعوه
رهف: للممرضه نادي الدكتور يسري
الشاب بيمسكها من ايديها ويدخل الاوضه
رهف وسع
الشاب بيقعد قدامها علي الكرسي وبيفتح زراير قميصو طلعي الرصاصه
رهف افندم
الشاب طلعيها
رهف انا مش جراحه انا دكتوره اسنان
الشاب خلصي وبيديها المقص
رهف انا دكتوره اسنان بقولك
الشاب بيمسك ايديها ويقربها منو يالاا
رهف بتغمض عيونها وتفتحها بخوف وايديها بترتعش وفجأه بتهدي نفسها وتثق في قدراتها بتبص في عيونو نظره سريعه وترجع للجرح
بعد دقايق بتطلع الرصاصه وتنظف الجرح وبتضمدو
بتبعد عنو وتقلع الجوانتي وهي بتكلمو لازم تنظف الجرح كل يوم ويتغير عليه و
بتبص وراها مش بتلاقيه وكأنو خيال مكانش موجود
رهف بتعجب راح فين داا
بتخرج من اوضتها مبتلاقيش اي اثر عنوو...
يتبع الفصل الرابع 4 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent