رواية ضحية عنيد الجزء الثاني 2 الفصل الثاني عشر والأخير بقلم ماهي

الصفحة الرئيسية

رواية ضحية عنيد البارت الجزء الثاني 2 البارت الثاني عشر 12 بقلم ماهي

رواية ضحية عنيد كاملة بقلم ماهي

رواية ضحية عنيد الجزء الثاني 2 الفصل الثاني عشر 12

داوود بيبص مالقاش داليدا طلعت معاه 
داوود : داليدااااا .. داااليداااا 
ابو فراج : اضرب نار 
الراجل اللي معاه : اكيد ماتوا يا ابو فراج السقطه نفسها تموت 
ابو فراج : ( بنرفزه وشخيط وهما فوق ) بقولك اضرب نار علي المايه 
الرجاله كلها ابتدت تضرب نار علي المايه داوود شاف كده
داوود : يونس خد نفس بسرعه وحط ايدك علي مناخيرك 
يونس : يعني ايه 
داوود : حط ايدك علي مناخيرك بسرعه 
يونس حط أيده علي مناخيره وداوود نزل تحت المايه عشان يتفادي الرصاص 
واخيرا الرصاص وقف 
الراجل اللي معاه ابو فراج : كده بقي اكيد ماتوا 
ابو فراج : مش متأكد داوود ده بسبع ارواح مش هطمن الا لما اشوف جثته بعنيا تعالوا ورايا 
داوود طلع هو ويونس من تحت المايه وطلع علي الشط 
حط يونس علي الشط 
يونس : بابا ماتسبنيش 🥺
داوود : انت راجل خليك هنا انا جاي حالا 
داوود حط يونس وخباه ما بين الصخور 
ونزل المايه فضل يدور علي داليدا .. يدور علي داليدا بس مكانش بيلاقيها لحد ما نفسه يخلص يطلع ياخد نفس وينزل يدور عليها تاني .. بس برضوا مافيش امل الأمواج عاليه جدا 
بقلمي مآآهي آآحمد
بتاخده وتجيبه في كل حته .. داوود بقي ينادي وهو في المايه دااااااليداااااا .. دااااليدااااااا 
وبيبص لقي ابو فراج ورجالته جايين من بعيد وهو حاطط داوود ما بين الصخور وللاسف بيبص لقي داوود طلع وكان واقف علي الشط 
داوود طلع مره تانيه علي الشط بسرعه عشان ابو فراج مايشوفش يونس  واخد يونس في حضنه واستخبي ما بين الصخور بقي ابو فراج ورجالته يدوروا في كل حته بس الحمدلله ماشفوهمش داوود بعدها قعد علي الشط وبقي ولأول مره دموعه نزلت منه هي المره دي بيبص لقي دمعه نازله علي خده لمس خده ومسح دموعه .. وقال فينك ياداليداااا ما ينفعش تسبيني وتمشي.. يارب ما تخودهاش مني 
يونس : بابا انت بتعيط 
داوود : لا ابدا يايونس مش بعيط 
يونس : فين ماما 
داوود : ما تخافش ماما جايه ماما بتعرف تعوم احسن مني انا مستنيها هي زمانها جايه 
الليل ليل علي داوود وهو قاعد مستني علي الشط وحاطط يونس علي رجله والمايه تيجي علي كل جسمه 
يونس : انا .. بابا .. ااانا .. جعااااان يا بابا 
داوود  بيبص لقي يونس سنانه بتخبط في بعض من كتر السقعه الدنيا كانت تلج 
داوود من كتر الألم اللي في قلبه محسش بالسقعه ولا بالوقت 
داوود : حااضر ياحبيبي بس ماما تيجي ونمشي علي طول 
داوود بيبص لقي شفايف يونس ازرقت 
مكانش قدامه حل غير أنه يقوم 
شال داوود ومشي علي الشط مش عايز يبعد عنه مشي مسافه اكتر من ربع ساعه علي الشط وهو واخد يونس في حضنه وحاجه جواه بتأكدله أنه هيلاقي داليدا حاسس ان داليدا عايشه زي ما هو عايش وبيتنفس اصل طول ما داوود في نفس يبقي داليدا كمان فيها نفس 
واخيرا بيبص من بعيد لقي داليدا مرميه علي الشط والمايه بتودي وتجيب فيها 
داوود نزل يونس بسرعه جدا وجري علي داليدا .. 
داوود : داليداا .. داليدا 
داوود حس علي نفس داليدا لقاها بتتنفس 
بيبص علي دراعها لقاه الدم نازل من دراعها وشفايفها زرقا وجسمها كله متلج شالها بسرعه وقال ليونس 
داوود : يونس أمسك فيا اوعي تسيبني اجري معايا يا يونس اجري 
بقلمي مآآهي آآحمد
داوود بقي شايل داليدا وبيجري في الغابه بيدور علي اي حاجه تبقي ليها باب عشان يدفي داليدا 
داوود بيجري وشايل داليدا يونس وقع داوود قال يونس قوم يا يونس انت راجل قوم بسرعه 
يونس : مش قادر اجري رجلي وجعاني يابابا 💔
داوود وهو شايل داليدا نزل ووطي واداه داوود ضهره وقاله تيجي نلعب لعبه الحصان 
يونس : يعني ايه 
داوود : يعني انا الحصان وانت هتركب علي ضهري بس خللي بالك لازم تمسك في ضهر الحصان كويس عشان ما توقعش
داوود : اتفقنا يايونس 
يونس : اتفقنا يابابا 
داوود وطي واداه ضهره ليونس  بسرعه ويونس مسك أيده الاتنين حوالين رقبه داوود  
ولف رجليه الاتنين حوالين وسطه 
داوود : يلا يا بطل جاهز الحصان هيقوم 
يونس : جاهز يا بابا 
داوود قام بسرعه وبقي شايل داليدا في أيديه ويونس علي ضهره وبقي يجري بيهم .. يجري بيهم عايز يلحق داليدا بأي شكل 
كان بيبص يمين وشمال لحد ما اخيرا لقي كوخ وشكله كوخ نضيف اوي 
جري علي الكوخ بسرعه ونزل داليدا في الارض ونزل يونس بقي يحاول يفتح الكوخ بأي طريقه بس مافيش فايده الباب كان جامد اوي وقوه داوود كلها خلصت مسك الشباك كسره ودخل من الشباك فتح الباب ودخل داليدا بسرعه نيمها علي السرير وبقي يجيبلها اي حاجه عشان يغطيها بس كان برضوا جسمها متلج ومغمي عليها 
داوود بيبص لقي يونس نام اخده ونيمه وغطاه بسرعه 
بقلمي مآآهي آآحمد
وابتدي يجيب قماشه وربط لداليدا الجرح اللي في ايديها لقاه جرح سطحي وقلع داليدا هدومها كلها بقيت من غير هدوم وهو كمان قلع هدومه بقي من غير هدوم لأن هدومه كلها مبلوله هو وداليدا  ونام فوق داليدا واخد داليدا في حضنه عشان تاخد حراره جسمه وتقدر تفوق بعدها بشويه .. لقي داليدا لون جسمها ابتدي يرجع للطبيعي وشفايفها ابتدت تحمر .. داوود قال 
داوود : الحمدلله يارب .. الحمدلله 
داوود حس علي يونس لقاه درجه حرارته كويسه 
داوود لبس بسرعه وطلع عشان يجيب حطب ويشغل الدفايه وفعلا بقي يجيب حطب ويكسره وشغل الدفايه بسرعه .. والكوخ اتملي بالدفا 
داوود كان قاعد قدام الدفايه ومستني داليدا أو يونس يصحوا .. هو كان عارف انها هتصحي بس التعب اخده ونام قدام الدفايه ومحسش بنفسه داليدا بعدها فاقت  من علي السرير بتبص لاقيت نفسها عريانه ومتغطيه بدفايه وبصت علي دراعها لاقيته ملفوف بقماشه عشان الجرح  ولقت يونس نايم جنبها وداوود نايم من غير قدام الدفايه 
داليدا لفت الدفايه علي نفسها وقامت وراحت لداوود وشافته وهو نايم ( وابتسمت ☺️) وقالت 
داليدا : كنت عارفه انك هتلاقيني ياداوود كنت متأكدة 😊
انت حمايتي في دنيتي ياداوود وضهري وراجلي 
داوود فاق وبصلها وقلها 
داوود : داليدا صحيتي أمتي 
داليدا بصت لداوود وقالتله 
داليدا : هووووووش وفتحت الدفايه اللي لافه نفسها بيها واخدته في حضنها .. داوود حط رأسه علي صدر داليدا وقال 
داوود : ياااااه ياداليدا ماتعرفيش ايه اللي كان ممكن يحصلي لو كان جرالك حاجه انا ضعيف من غيرك اوي ياداليدا 
داليدا : وانا قويه طول ما انت جنبي ياداوود 
انا بقوي بيك انت قوتي ❤️
داوود : وانتي نقطه ضعفي ياداليداا اوعي تبعدي عني انا من غيرك مببقاش داوود 
داليدا باست راس داوود واخدته في حضنها اكتر وفضلوا قدام الدفايه سوا 
مافيش احسن من الراجل القوي قدام الكل بس يبقي ضعيف وهو في حضن مراته 
بقلمي مآآهي آآحمد
يونس صحي في نص الليل لقي نفسه لوحده وبيدعك في عنيه ولقي داوود وداليدا نايمين قدام الدفايه سوا نزل من علي السرير وراح نايم وسطهم داليدا صحيت وخدته في حضنها وناموا هما التلاته في حضن بعض 
بقلمي مآآهي آآحمد
والصبح طلع عليهم  داوود صحي  لقاهم نايمين طلع بسرعه عشان يجيب اي حاجه عشان يونس ياكلها هو عارف ان يونس جعان من امبارح 
داليدا صحيت مالقيتش داوود جنبها لبست هدومها بسرعه وبقت تبص عليه مالقيتهوش خافت لا يكون داوود جراله حاجه الوقت عدي وداوود مجاش 
يونس : انا جعان ياماما 
داليدا : حاضر ياحبيبي بابا قرب ييجي 
وبعد ساعات طويله اخيرا داوود جه 
دداليدا : داوود 
داوود شاف القلق والخوف باين علي وش داليدا قلها 
داوود : داليدا انتي كويسه ؟ 
داليدا : بصت لداوود والدموع في عينيها
وقربت منه وخدته في حضنها وقالتله في ودنه داوود انت قلقتني عليك اوي ماتسبنيش لوحدي تاني 💔
داوود : مسك داليدا وباسها من راسها وقلها ماتقلقيش عليا انا بخير 
احساس داليدا وداوود احساس مايتوصفش عشان كده انا حطاه المشهد فيديو في الاستوري عندي علي الفيس علي البيدج بتاعتي حكآآيآآت مآآهي خوديها كوبي وحطيها علي السيرش هتظهرلك علي طول 
بقلمي مآآهي آآحمد
يونس بص لداليدا وداوود وهما حاضنين بعض وبقي بيشد في بنطلون باباه وقاله بابا انا جعان 
باباه بصله وساب داليدا وشاله وقاله بس كده وانا هعملك الاكل حالا داوود وقتها اصطاد ارنب وشواه هو وداليدا .. وبقي يأكل داوود وهما قاعدين بره والنار قدامهم داليدا قالتله مش بيفكرك بحاجه القعده دي ياداوود 
داوود قلها
داوود : طبعا بيفكرني من ٣ سنين كنت أنا وأنتي لسه اغراب عن بعض فاكره لما رفعت عليكي المسدس وافتكرتي اني هموتك 
داليدا : اه يابايخ فاكره 
طيب فاكر انت لما خلتني اكل التعبان بالعافيه 😂😂
داوود : اه طبعا فاكر انا مافيش حاجه بنساها وانا معاكي ياداليدا 
من وقت ما عرفتيني وانتي شوفتي ايام وحشه معايا ياداليدا 
داليدا : وشوفت ايام حلوه معاك ياداوود عمري ما كنت اتخيل اني اعيشها 
داوود : عارفه ياداليدا لما نطلع من هنا هاخدك وأسافر انا وانتي ويونس في حته بعيده اوي وهعيشك ايام حلوه اوي عمرك ما عشتيها قبل كده 
داليدا : كل ايامي حلوه لمجرد اني جنبك ياداوود 
داوود بيبص سمع صوت حد جاي 
داوود : هووووش داليدا خودي يونس وادخلوا علي جوه بسرعه 
داليدا : ليه في اي ياداوود 😳
داوود : بقولك ادخلي بسرعه 
داليدا اخدت يونس ودخلت بسرعه وداوود طفي النار اللي كانوا بيشووا عليها وبيبص لقي رجاله ابو فراج بتدور عليهم داوود بقي يجري بسرعه علي الكوخ واخد داليدا ويونس وطلعوا من الشباك اللي كسره وبقي شايل يونس لحد ما لقي مكان يخبيهم فيه 
داوود : داليدا اوعي تتحركي من هنا انتي فاهمه الغابه كبيره ولو اتحركتي مش هعرف الاقيكي 
داليدا : طيب وانت 
داوود : انا لازم اخلص حسابي مع ابو فراج 
داوود جه يمشي 
داليدا : ( مسكت ايد داوود وقالتله )  داوود خللي بالك علي نفسك ياداوود 
داوود : ما تقلقيش ياداليدا انا هبقي كويس 
داليدا : توعدني 
داوود : اوعدك أني احنا هنطلع من هنا 
داوود ساب ايد داليدا ومشي وبقي كل شويه يستخبي بين الشجر ويموت راجل .. راجل لابو فراج بطريقته المعتادة بيموتهم في صمت من غير صوت 
داوود اخد المسدس بتاع أي راجل بيموته واخد السكينه من واحد تاني سلح نفسه لحد ما بيبص لقي نفسه موتهم كلهم ومبقاش في حد موجود .. 
داوود رجع بسرعه لداليدا وهو بينهج وبيقولها .. داليدا اطلعي فينك ؟ 
بس داليدا ما بتطلعش بص في المكان مالقهومش 
داوود : داليدا .. داليدا 
بيبص وراه لقي ابو فراج حاطت المسدس علي دماغها وقاله ابو فراج : داليدا وابنك معايا هنا ياداوود 
داوود اتلفت بالراحه اوي 
جه يتقدم خطوه ليهم 
ابو فراج : لا .. لا مكانك انت بتعمل ايه اي خطوه هفجرلك دماغهم .. انت عارف ياداوود انا ممكن اقتلك دلوقتي واخلص منك خالص بس للاسف الراجل الكبير .. اللي فوق اوي تخيل أنه عايز يشوفك عايز يشوف مين البطل اللي موتله الرجاله دي كلها لوحده ولو ماجيبتكش حي لي مش بعيد يقتلني عشان كده بقي ياحلو 
ارفع ايدك بقي كده واحدفلي المسدس بتاعك ده قدامي هنا 
ابو فراج كان معاه اخر راجلين كانوا واقفين وراه داوود بصلهم كده وهو بيوطي و بيحدف المسدس لابو فراج طلع المسدس التاني بسرعه وفي لحظه موت الراجلين اللي مع ابو فراج بالرصاص  
ابو فراج : انت بتعمل ايه هقتلها بقولك هقتلها والخوف بان في عيون  ابو فراج 
داوود بص لداليدا بسرعه وداليدا فهمته من نظره عنيه راحت ضربت ابو فراج في رجله ووطت بسرعه راح داوود ضرب ابو فراج بالرصاصه جت في صدره ابو فراج وقع في الارض بس كان لسه عايش داوود مسك المسدس 
ورفعه علي ابو فراج وأبو فراج نايم في الارض وقاله كم انت ضعيف من غير رجالتك يا ابو فراج 
ابو فراج : انا .. انا أضعف مما انت تتخيل سيبني اعيش حرام عليك سيبني اعيش انا عندي بنت في سن ابنك عايز اربيها سلمني للبوليس ما تموتنيش.. 
بقلمي مآآهي آآحمد
داوود مره واحده افتكر كل زمايله الشهداء اللي ماتوا علي ايده والناس اللي ماتت وهي بتصلي من غير اي ذنب وهو قتلهم ومن غير ما يحس قاله انت ما تستهلش انك تعيش وضربه بالرصاص فرغ فيه كل الطلقات اللي معاه بقي يضرب فيه يضرب فيه وهو كان مات اصلا 
داليدا : كفايه ياداوود كفايه هو مات كفايه 
داوود وقف ضرب وداليدا شالت المسدس من أيده بالراحه وخدته في حضنها 
داوود : فين يونس ياداليدا 
داليدا : ماتخافش انا حطيته في حته امان لما شفت  ابو فراج جاي 
داليدا وداوود راحوا بسرعه واخدوا يونس وطلعوا بسرعه علي الطريق واخيرا بقوا وسط البلد رجعوا الفيلا بتاعت ماما داليدا لاقيتهم كلهم هناك وهيموتوا من القلق عليهم 
كلهم اتجمعوا حتي بثينه لقوها هناك مع ماما داليدا وحاكيتلهم علي كل حاجه 
وداوود عرف من بثينه أن محسن مات وهما بيخطفوا يونس وكلهم اتجمعوا سوا وبثينه جاتلهم علي تركيا داوود اخد بثينه في حضنه وكلهم بقوا يحضنوا بعض ومش مصدقين أنهم رجعوا يتلموا تاني كلهم سوا 
جمال راح لبثينه 
جمال : (قال لبثينه )صحيح ما محبه الا بعد عداوه 
بثينه : نعم 
جمال : لا ابدا مافيش حاجه انتي كويسه 
بثينه : اه تمام 
داوود اخد داليدا استراليا زي ما وعدها وهناك بقوا يروحوا يتزحلقوا علي الجليد زي ما هما عايزين وزي ما داليدا بتحب عاشوا هناك أجمل أيام عمرهم داليدا وداوود ويونس 
واخيرا داوود رجع شغله وطبعا كان معرف القائد بتاعه كل حاجه 
وأهل داليدا كمان رجعوا مصر 
كل حاجه كانت ماشيه برفيكت لحد ما حصل اللي محدش يتوقعه وده بقي اللي هنعرفه في الجزء التالت أن شاء الله .... 
يتبع الجزء الثالث اضغط هنا عبر مدونة دليل الروايات للقراءة والتحميل.
google-playkhamsatmostaqltradent