رواية بريق العشق الفصل الأول 1 بقلم اية الرحمن

الصفحة الرئيسية

رواية بريق العشق البارت الأول 1 بقلم آية الرحمن.

رواية بريق العشق كاملة

رواية بريق العشق الفصل الأول 1

علي الطريق المؤدي إلي الأراضي الزراعية ترجل سالم من سيارتة سريعاً عندما لمح حوريته تقترب منه أسند بجسده علي السياره بأبتسامه مشرقه وهو يرمقها بنظرات عاشقه حتي أقتربت منه.. خفض نظارته الشمسيه قليلاً لتظهر عيناها الملونه ثم هتف بمزاح قائلا:-

- لساتك ضربه بوز من الأسبوع اللي فات.. قلبك بقه أسود قوي يـا خلود

هتفت خلود بغضب وحده خفيفه قائله:-

- واللي انت عملته كان شويه عشان مزعلش، أني توقفني في الطريق وتزعقلي وسط الحريم يـا واد الرفاعي

ضربته في كتفه قائله:-

- قللت من قيمتي وسطيهم الله يسامحك

مسك برسخ يدها بقوه تأوت من قبضته ثم هتف بنبره قويه قائلا:-

- تستاهلي اللي حصلك.. انتي اللي ماشيه تتمسخري شمال ويمين.. ويدك دي لو أتمدت تاني حتي لو بـا الهزار هتترحمي عليه

نهي جملته وترك يدها بعنف هتفت بضيق قائله:-

- ما أني كت بعمل أكديه عشان أغيظك وأحرق دمك شويه من اللي بتعمله فيا بس أقول ايه قلبت التربيزه عليا يـا واد الرفاعي

هتفت بأبتسامه ونبره ناعمه قائله:-

- وحشتي واد الرفاعي

هتفت بأستهزاء قائله:-

- ماهو باين عشان أكديه بقاله يـاجي أسبوع مهملني وغرقان في العسل مع مراته

هتف بضيق قائلا:-

- وبعدهالك يـا خلود ما هنخلصش من القصه دي.. مرتي ملكيش صالح بيها

هتفت خلود بغضب قائله:-

- زعلان عليها!.. خلاص روح لها وهملني لحالي

تقدمت بخطواتها سريعاً لتغادر أسرع إليها وقف أمامها ثم هتف قائلا:-

- أعقلي يـابت الناس.. عشق تبقي مرتي وشايله أسمي وكرامتها من كرامتي واللي يمسها بكلمه أكنه مسني أني.. وانتي ملكيش صالح بيها ومتعمليش عقلك بعقلها

- انت بتدافع عنها قدامي كمان شكلها لحست عقلك وسحرتك العاميه

تبدلت ملامحه للغضب الشديد ثم هتف قائلا:-

- غلطتي تاني يـا خلود وغلطك المره دي واعر قوي غوري من وشي السعادي

رمقته خلود بنظره غاضبه وأسرعت من أمامه ركل قدمه بالسياره بغضب ونهض سريعاً جلس بمكانه داخل السياره ثم قام بتشغيلها وتحرك أتجاه القصر الخاص بهم....

.................

هبطت الدرج بخفه ورشاقه حامله طفلها علي ذراعها بحثت بعيناها في المكان عن أحد وجدت حماتها جالسه علي المقعد تقرأ في كتاب الله أتجهت إليها وجلست علي الأريكه جوارها ووضعت الطفل جانبها.. وضعت قدم فوق الأخري وهي ترتخي في جلستها ثم هتفت بصوت مرتفع لكنه صارم قائله:-

- بت يـا غزل انتي يـا مقصوفة الرقبه

أسرعت غزل لها وهي فتاه في أوائل العشرين ثم هتفت بطاعه وهي تضع عيناها أرضا قائله:-

- نعم يـاست إيناس أؤمريني

إيناس بنفس النبره:-

- أعمليلي فنجان قهوه مظبوط.. والقهوه تكون فاتحه

غزل بطاعه:-

- حاضر يـاستي اللي تؤمري بيه

رمقتها تلك السيده العجوز الجالسه تقرأ في كتاب الله بيأس وعادت تكمل قرأه مره أخري..
أسرعت غزل في تحضير فنجان القهوه هتفت هذه الملاك الجالسه علي المقعد في منتصف المضبخ قائله:-

- ايه الدوشه اللي بره دي يـا غزل.. وإيناس بتزعق ليه

أستدارت غزل تنظر لها بأبتسامه ثم هتفت قائله:-

- ما هتزعقش ولا حاجه يـاست الناس.. دي عاوزه فنجان قهوه دقيقه هروح أوديه وهعاود ليكي طوالي نكمل الروايه اللي كنا بنقرأها

أبتسمت الفتاه بهدوء وأسرعت غزل سريعاً للخارج أعطت إيناس القهوه وعادت للمطبخ مره أخري جلست علي المقعد ومسكت بالهاتف لتهتف قائله:-

- كنا وصلنا لفين يـاست عشق

هتفت عشق التي أصيبت بفقدان البصر منذ طفولتها قائله:-

- كنا وصلنا لحد ما البطل قرر يعترف بحبه لحبيبته

وضعت غزل يدها أسفل وجنتها لتهتف بهيام قائله:-

- يااااه علي العشق وجماله يـاست عشق.. بس منلاقيش حب وعشق من بتوع الروايات ده في الحقيقه مش أكديه

هتفت عشق بأبتسامه وكأنها سرحت بخيالها لتهتف قائله:-

- مين قالك أكديه!.. أوقات بيبقي العشق في الحقيقه أحلي بكتير من اللي بنشوفه في الروايات والمسلسلات.. العشق حلو قوي بس لما يكون الأختيار صح

هتفت غزل بأبتسامه قائله:-

- طب يلا نكمل..

بدأت غزل في سرد الروايه وعشق تستمع لها بأبتسامه وهي تتخيل كأن كل مايحدث مع أبطال هذه الروايه يحدث معاها هي ومعشوقها فكم تمنت أن تعيش قصه حب كمثل هذه الروايات التي تسردها لها غزل منذ أن جاءت إلي هذا المنزل ومن قبلها كانت شقيقتها هي من تتولي هذه المهمه.. سرحت بخيالها إلي عالم أخر فاقت من علي صوت غزل قائله:-

- ست عشق.. يـاست الناس روحتي فين بقالي ساعه بنادم عليكي.. سالم بيه جه وشكله طلع علي فوق طوالي

هتفت عشق بتوتر بسيط قائله:-

- وايه اللي جابه بدري أكده.. خلاص أني هقوم أشوفه ونكمل وقت تاني هاتي المحمول

أعطتها غزل الهاتف وخرجت هي من المطبخ فقد حفظت مداخل ومخارج المنزل جيداً وضعت يدها علي تربزين الدرج وصعدت بخفه إلي الغرفه الخاصه بهم طرقت علي الباب بهدوء ووضعت يدها علي المقبض فتحته وتقدمت للداخل بخطواتها حتي وقفت أمامه فهي تعرفت علي مكانه من رائحه عطره الرجولي والذي عشقته هتفت بأبتسامه صافيه قائله:-

- جاي بدري يعني معوقتش زي العاده

رفع عيناه رمقها بنظره هادئه ثم هتف قائلا :-

- مرهق شويه يـا عشق.. طفي النور وأطلعي خليني أريح شويه

بحثت عن مكان فارغ بالفراش بيدها ثم جلست عليه وهتفت بهدوء وبنفس الأبتسامه التي لا تفارقها قائله:-

- مالك يـا واد عمي.. صوتك مخنوق زي ما يكون في حاجه مضيقاك

رمقها بنظره مطوله وهو يتأمل هدوئها وسكينتها ثم هتف قائلا:-

- إني بخير يـا عشق عاوز أرتاح شويه بس

قامت من مكانها وهتفت قائله:-

- ماشي يـا واد عمي أني تحت مع غزل لو أحتجت حاجه نادم عليه

رمقها بيأس وهي تخرج من الغرفه ثم تمتم في نفسه قائلا:-

- علي أساس إني لو عوزت حاجه هتشوفي تعمليها الله يسامحك يـا أبوي علي التدبيسه دي كان زماني متجوز اللي بحبها ومرتاح البال والقلب

زفر بضيق ووضع رأسه علي الوساده ينظر لسقف الغرفه وهو يتذكر مشاجرته مع خلود نظر للهاتف الموضوع علي الكمود علي أمل أن تتصل به لكن لا فائده وضع الوساده فوق رأسه وغطي في النوم...

هبطت عشق الدرج في طريقها إلي المطبخ أستمعت لصوت الحاجه أعتماد تناديها أكملت في طريقها إليها ثم هتفت قائله:-

- نعم يـا مرت عمي أؤمريني

رمقتها إيناس من أعلاها لأسفلها بعدم رضاء ثم هتفت قائله:-

- ايه يـابت سهوكه الحريم الماسخه اللي انتي مسكاهلنا دي ما تنشفي أكديه

رمقتها أعتماد بضيق شديد ثم هتفت قائله:-

- تعالي جاري يـابتي عاوزاكي في موضوع.. وانتي يـا أم مالك قومي خدي والدك نيميه مكانه

وقفت إيناس بغيظ منها قائله:-

- بقه أكديه يـا حماتي!.. دلوق بقيت أني العزول والست عشق هي اللي علي الحجر.. وماله ميضرش برضه تتهنالها يومين..

نهت حديثها وأخذت طفلها وغادرت إلي غرفتها سريعاً وضعت الصغير بوسط الفراش وأسرعت ألتقطت هاتفها وقامت بالأتصال علي زوجها وهي تمثل البكاء قائله:-

- صباح الخير يـا عبدالله.. قومت من النوم ملقتقاش جاري قولت أتصل بيك أطمن عليك.... لا ما هبكيش ولا حاجه.. دي أمي أعتماد بقت علي طول نسياتي وعشق بقت هي اللي علي الحجر مع أن ربنا يعلم أني بحبها قد ايه وبعزها.. ماشي يـا عبدالله مع السلامه.

ألقت الهاتف من يدها ثم هتفت بتوعد قائله:-

- أما أشوف هعرف أطلع من القبر ده ولا هفضل مدفونه فيه بقيت حياتي أكده

لتكمل بتنهيده قويه:-

- وأشوف انت كمان يـا عبدالله هتتعدل معاي ولا هتفضل علي حالك المعوج ده..

جلست عشق جوار أعتماد قائله:-

- خير يـامرت عمي عاوزاني في ايه

هتفت أعتماد بتردد قائله:-

- كت عاوزاكي تعتبريني أمك وأسألك علي حاجه أكده من غير ما تخجلي

عشق بتوتر:-

- خير يـا مرت عمي قلقتيني

أعتماد بأحراج:-

- هو انتي وجوزك الوضع بينكم إزاي..أقصد يعني..معرفاش أحبهالك إزاي يـا بتي

هتفت عشق بتفهم قائله:-

- فهمتك يـا مرت عمي.. عاوزه أقولك أن واد عمي يشكر أنه قبل بواحده زيي وأني خابره زين بعشقه لبت أبو القاسم والبلد كلياتها خابره زين الموضوع ده واللي عمي عاوزه خده خلاص.. أني يمكن عاميه ومبشوفش اللي بيحصل حوليه بس مش هبله يـا مرت عمي وخابره زين أصرار عمي علي الجوازه دي وأني بقيت وسطيكم ومالي ومال أبوي بقه جيب عمي وولده

هتفت أعتماد بغضب بسيط قائله:-

- ايه الحديت الماسخ اللي بتقوليه ده يـا عشق.. مال ايه اللي هندوروا عليه

هتفت عشق بأبتسامه ساخره قائله:-

- أمال ايه اللي هيجبر ولدك اللي بيعشق ست البنات كلهم في البلد أنه يتجوز العاميه اللي ما هتشوفش.. متخليناش نضحك علي بعض يـا مرت عمي عن أذنك هقوم أقول لـ غزل تعملي حاجه اشربها

تركتها وأتجهت إلي المطبخ لتقترب غزل سريعاً تمسك بيدها تساعدها علي الدلوف فهي أستمعت لحديثها لتهتف بعد أن أجلستها قائله:-

- ممكن أسألك سؤال يـا ست الناس

هتفت عشق بتنهيده قائله:-

- عارفاه سؤالك يـا غزل

هتفت بحزن قائله:-

- طب ليه يـا ست الناس تقبلي تتجوزيه وانتي عارفه أنهم طمعنين في ورثك

هتفت عشق بأبتسامه قائله:-

- لو ورثي ده هيبقي التمن اللي هفضل في جاره معوزهاش يـا غزل

وضعت غزل ما بيدها وأسرعت جلست جوارها قائله:-

- انتي بتحبيه يـاست عشق!.. هو اللي كتي بتحكيلي عليه طول الوقت دا كله كان سالم بيه

هتفت عشق بنبره مختنقه قائله:-

- هو يـا غزل.. بس ممنوش فايده هو مشيفنيش أصلاً عشقه لبت أبو القاسم عامي عنيه مخليه مشيفش غيرها..

لتكمل بنبره ساخره علي حالها قائله:-

- هيحبني علي ايه وأني عاوزه اللي يسحبني من مكان للتاني

دلفت دمعه من عين غزل لتهتف قائله:-

- قطع لسان اللي يقول كده يـاست الناس.. دي انتي ماشاء الله قمر بدر منور بت أبو القاسم متجيش حاجه في جمالك كفايه طيبه قلبك وحلاوه روحك.. طب والله سالم بيه بكره يندم انه مكنش شايف فلقه القمر دي

أبتسمت عشق قائله:-

- انتي اللي عيونك حلوين.. ها الحديدت خدنا ونسيت أني كت عاوزه منك ايه

ضحكت غزل قائله:-

- اؤمريني يـا غاليه

عشق بأبتسامه:-

- ربنا يخليكي يـا حبيبتي عاوزين نطلع نتمشي شويه

شهقت غزل قائله:-

- يـا خبر يـاست عشق نطلع فين دا كان سيدي حسن قتلنا.. لاه مطلعينش في مكان

زفرت عشق بيأس قائله:-

- خلاص نقعد في الجنينه بره ولا ده كمان ممنوع

ضحكت غزل قائله:-

- لاه ما ممنوعش ولا حاجه هعمل حاجه نشربها وهنطلع طوالي.

دلفوا الأثنان للحديقه وجلسوا علي المقاعد الموجوده بها هتفت غزل بتذكر قائله:-

- نسيت طبق الحلو جوه يـاست عشق هدخل أجيبه ورجعالك طوالي

ركضت غزل سريعاً للداخل وظلت هي جالسه بمكانها أستمعت إلي صوت قطه في المكان قامت من مكانها وظلت تسير أتجاه الصوت دون أن تنتبه لحالها حتي كادت أن تدفش بالشجره الكبيره لكن وضع يد أمام وجهها ليصدم وجهها باليد التي وضعت وليس بالشجره العملاقه


...................

دلف الحاج حسن لداخل القصر بهيبته ووقاره هتف بصوته الحاد القوي ينادي علي أبنه الذي هبط سريعاً عندما أستمع لصوت والده يناديه وقف أمامه بأحترام قائلا:-

- خير يـا أبوي

نظر حسن علي يمينه وجد زوجته الحاجه أعتماد جالسه علي المقعد هدر قائلا:-

- قومي يـا أم عبدالله أعمليلي فنجان قهوه من يدك

أنصرفت أعتماد بهدوء فهي تعلم زوجها جيداً وتعلم انه لا يريد أن تسمع إلي حديثهم هدر حسن قائلا:-

- أقعد يـا سالم.. قولي عملت ايه مع بت عمك مضيتها علي ورق التنازل

هتف سالم بضيق قائلا:-

- لاه يـابا ممضتهاش علي حاجه لسه..

هدر حسن بغضب شديد قائلا:-

- وممضتهاش ليه لحد دلوق.. أسمع يـاواد أني خابرك زين.. واد خايب كل اللي شاطر فيه هو المرقعه وسط الحريم البت دي تمضيها علي ورق التنازل الليله فاهم.. عاوز علي أخر الأسبوع يكون كل حاجه بقت بتاعتنا وفي أدينا

هتف سالم قائلا:-

- وبعدها هطلقها طوالي

هتف حسن بأنفعال قائلا:-

- تطلق مين يـا واد انت أجنيت مفيش طلاق.. مش بت أخوي اللي تتطلق ولا حدانا حريم بتتطلق.. والبت اللي سارح وراها في كل مكان دي تهملها عرتنا وسط الخلق

هتف سالم بغض شديد قائلا:-

- وذنبي ايه أني أعيش حياتي كلها مع واحده عاميه يـا أبوي دي بدل ما ترعاني عاوزه اللي يرعاها أتفقنا من لأول كان جواز فتره ناخد اللي وراها واللي قدامها وبعد أكديه متلزمنيش وبقالي خمس شهور مدفون بالحيا جارها من اليوم الأسود اللي أتجوزتها فيه..

هتف والده بأستهزاء قائلا:-

- أديك قولت خمس شهو وانت داير ورا بت أبو القاسم ومهمل مصالحنا.. أسمع يـا واد أني ما بعيدش الحديد مرتين وكلامي اللي قولته ما هعيدوش تاني يـا سالم

نهي حسن حديثه وصعد إلي أعلي ركضت إيناس سريعاً إلي غرفتها عندما رأته يتقدم أتجاه الدرج فهي أستمعت لكامل حديثهم عندما كانت تهبط.. غلقت الباب خلفها وهي تضع يدها علي فمها لزهولها مما أستمعت له ليتبدل الزهول إلي أبتسامه ماكره لتهتف قائله:-

- والله عال.. شكلنا هنتسلي

أتسعت أبتسامتها بمكر وهي تنوي علي شيئا ما...

................

نظرت الفتاه الواقفه أمام عشق تنظر لها بتفحص قائله:-

- مش تاخدي بالك كتي هتخبطي في الشجره

هتفت عشق بأبتسامه قائله:-

- شكراً ليكي يـا جميله متأخذنيش أصل نظري بعافيه شويه

هتفت الفتاه بتفهم قائله:-

- سلامتك يـا قمر أني جيت أخد القطه جات حداكم

عشق:-

- وأني برضه كت ماشيه وراها.. أني عشق مرت سالم

هتفت الفتاه بأبتسامه قائله:-

- أسمك جميل زيك يـا عشق وأني دكتوره أمنيه بشتغل في الوحده الصحيه وجارتكم أهنيه.. أسيك دلوق عشان لسه راجعه من الشغل ولينا قاعده تانيه أن شاء الله عن أذنك يـا عشق

هتفت عشق قائله:-

- أذنك معاكي يـا خيتي

أنصرفت أمنيه وأستدارت عشق لتغادر أستمعت إلي صوته الغاضب قائلا:-

- بتعملي ايه عندك

ارتبكت قليلاً ثم هتفت قائله:-

- كت بدور علي القطه وجات الدكتوره خدتها

هتف بأستهزاء قائلا:-

- بتدوري علي القطه.. انتي بتشوفي أصلاً

تجمعت الدموع بداخل عينها لكن جاهدت الأ تهبط أمامه لتهتف بصوت مختنق علي وشك البكاء قائله:-

- لزمته ايه الحديت ده بس يـا واد عمي.. دا قضي ربنا هتعترض عليه لو كان بيدي أكيد ما كتش هختار أبقي أكديه

صمت قليلاً وهو يرمقها بضيق من حاله وليس منها لكن نسي كل ذالك عندما تذكر حديث والده معاها بشئنها وأنه لا مفر له منها ليجذبها من ذراعها بقوه ويهتف قائلا:-

- بقولك ايه يـا بت انتي سهوكه الحريم والوش البرئ اللي لبساه ده مش عليا أني جيبك أهنيه عشان تخدميني وتراعيني مش عشان أنا اللي أرعاكي

هتفت بصوت ضعيف من الألم قائله:-

- وانت كت رعتني في ايه.. بعد عني دا حتي بيقولوا الضرب في الميت حرام

ترك يدها ورمقها بنظره أخيره غاضبه وأنصرف مغادرا للخارج أسرعت غزل إليها وهي ترمقها بحزن قائله:-

- متزعليش نفسك يـاست الناس والله هو ما يستاهلك

هتفت عشق بشك قائله:-

- تفتكري

اكملت عشق وهي تسير أمامها قائلا:-

- ساعات بحسه أطيب راجل في الدنيا وحنيه الدنيا دي كلها فيه.. وساعات أكتر ما بشوفش غير قسوته

لتكمل بحزن:-

- وفي كل حالاته قلبي بيحبه أكتر وبيتعلق بيه

رمقتها غزل بحزن وشفقه وعادوا جلسوا بمكانهم.....

...................

كانت تسير علي الطريق الزراعي مسرعه بخفه وهي تلتفت حولها يمينا ويسارا حتي لا يراها أحد حتي وصلت إلي مكانهم المعتاد جلست أسفل شجره كبيره علي حجر صخم تنتظره.. وماهي إلا دقائق وجاء إليها رمقته بغضب قائله:-

- كله ده عشان تاجي يـا أحمد انت مش قولتلي إني هاجي الأقيك قاعد مستنيني

هتف أحمد بهدوء وأبتسامه قائلا:-

- معلهش يـا حبيبتي متزعليش.. اطريت أعدي علي سالم في المصنع لأول ملقتهوش جيتلك طوالي وحشتيني يـا بت

أبتسمت بخجل وقد نست ما يغضبها قائله:-

- وانت كمان وحشتني قوي قوي يـا واد عمي

هتف بمكر قائلا:-

- واد عمي ايه دلوق!.. إني دلوق حبيبك وبس يـا نجمتي

رمقته نجمه بسعاده قائله:-

- نجمتك!.. ياااه يـا أحمد علي كلامك اللي يدوخ.. أمته بقه يجمعنا بيت

هتف قائله:-

- لما يأون الأوان يـا نجمتي.. بقولك وحشتيني يـابت

هتفت بعدم فهم قائله:-

- انت علقت!.. ما قولتك وانت كمان خلصنا

رمقها بأستهزاء وجلس علي الحجر الأخر جوارها مسكت بكف يده ووضعت رأسها علي ذراعه ثم هتفت قائله:-

- خايفه لا يقتلوك يـا نضري وانت قاعد جاري في الكوشه

رمقها بيأس وأستغراب قائلا:-

- هما مين دول اللي هيقتلوني أو يتجرأو أصلاً.. شكلك أتجنيتي يـابت عمي

رفعت عيناها لتنظر له بهيام قائله:-

- أتجنيت بحبك يـا واد عمي وبعدين ماهي البت سعديه اللي كانت بتقول لخضر اكديه في الفيلم كانت رومانسيه وقتها ولا لاه .. قولي يـا أحمد هتاجي تطلب يدي من أمي أمته

ضرب بيد فوق الأخر بنفاذ صبر بسبب كثره حدثها في هذا الموضوع الذي أصبح يزعجه وبشده ليهتف قائلا:-

- قولتلك الصبر يـابت عمي.. أجي أتقدملك دلوق أزاي وأني لسه بدرس لو أمك قالتلي هتوكلها وتصرف عليها منين هقولها ايه!.. أبوي هو اللي هيصرف علينا.. لا يـابت الناس لما أتخرج وأخلص جيشي وأقدر أقف علي رجليه وأدخل بيوت الناس وقتها هتقدمتلك

رمقته بغضب ووقفت أمامه واضعه يدها بخصرها قائله:-

- يعني ايه الكلام ده!.. عاوز تقعدني جارك سنتين كمان ويمكن زياده زي البيت الوقف أخطبني بدبله حتي وأنا مستعده أستناك العمر كله.. إني مبقتش لاقيه حجه أرفض بيها العرسان اللي بيتقدمولي وأمي بدأت تشك في الموضوع شوفلك حل يـا واد عمي إني لحد دلوق باقيه عليك.

نهت حديثها ورمقته بنظره أخيره وهي تأخذ حقيبتها من جواره وتركته وغادرت إلي منزلهم...

دلفت نجمه للداخل وضعت الأشياء من يدها علي الطاوله الصغيره أمام والدتها ثم هتفت وهي تجلس قائله:-

-السلام عليكم

ردت توحيده تحيه السلام ثم هتفت:-

- عليكم السلام ورحمة الله وبركاته.. كتي فين عوقتي

هتفت بأرتباك:-

- لا عوقت ولا حاجه يـا أمه.. قبلت البت نهله بت عمي في الطريق وانتي عارفه لسانها بس أني مسكتلهاش ووقفتها عند حدها.. قوليلي عامله واكل ايه

رمقتها توحيده بشك قائله:-

- نهله ما لسه نافده من أهنيه وأني قاعده كتي فين يـابت بدل ما أقوملك

أجابت بضيق وتوتر قائله:-

- يوه يـا أمه هو أني لسه صغيره لـ روحتي فين وجيتي منين قولتلك قبلت نهله وبعدها سبتها وروحت لعم فوزي الدكان جبت طلبات البيت مشيفنيش داخله بأيدي ملانه

توحيده بنفاذ صبر منها:-

- طيب أدخلي غيري خلقاتك وتعالي أقعدي جاري عاوزاكي في موضوع

جلست علي الأريكه جوارها قائله:-

- خير يـا أمه أديني قعدت

- يـابت قومي غيري خلقاتك لأول

- مقيماش يـا أمه.. مقدراش أقوم أغير وأعاود تاني

رمقتها بغضب شديد وهي تود أن تطلع بروحها قائله:-

- ربنا يصبرني عليكي يـا حرقه دمي وجيبالي المرض

أخذت نفساً عميقا وعادت تنظر لها بهدوء وأبتسامه مشرقه رمقتها نجمه بمكر ثم هتفت بعد أن وقفت قائله:-

- عرفاها كويس الأبتسامه دي مموفقاش يـا أمه ومبتجوزش ريحي نفسك

- ليه ناويه تقلبي راجل أياك... أقعدي يـابت المرادي جوازه زينه قوي

جلست بضيق قائله:-

- ومين ده اللي يومه زي وشه اللي جاي يطلب يدي

هتفت توحيده بفرحه قائله:-

- جميل واد خالتك وداد.. ملكيش حجه اها هتبقي جاري الباب قصاد الباب والواد زين وأبن ناس والبلد كلياتها بتحلف بأخلاقه

وقفت هاتفه بغضب:-

- جميل يـا أمه!.. سايبه شباب البلد كلياتها وملقتيش غير جميل.. الله يسامحك يـا أمه أني داخله أنام

جذبتها من ذراعها قبل أن تغادر وأجلستها علي الأريكه مره أخري ثم هتفت بحده قائله:-

- ماله جميل يـابت بطني.. الواد زين وميه واحده تتمناه كفايه أنه محترم وعارف ربنا عاوزه ايه تاني

هتفت قائله:-

- إني عاوزه صايع يـا أمه .. معوزاش المحترم أني

رمقتها توحيده بغصب ثم هتفت قائله:-

- بت انتي دلع البنته دا معوزهوش ده رابع عريس يتقدملك الشهر ده والواد زين وأني اديت أمه كلمه

- كلمه ايه يـا أمه اللي أدتيهالها وأني رأيي فين أني مبقتش صغيره بقي عندي 22 سنه ومسؤله عن نفسي وجميل لو أخر راجل برضه ممتجوزهوش

لتهتف بنبره أعلي قليلاً:-

- ملقتيش غير جميل يـا أمه.. دكتور البهايم..أني قايمه أنام عيانه مقدراش للمناهده

هتفت توحيده بأستهزاء من أبنتها قائله:-

- ماله دكتور البهايم أهو وقت ما يحصلك حاجه هيكشف عليكي.. وانتي علي طول عيانه ما بطبيش

شهقت نجمه قائله:-

- يكشف علي مين!.. بهيمه أني أياك

أكملت وهي تغادر لغرفتها قائله:-

- يجيبه خابط في نفوخه البعيد هو وبهايمه

غلقت الباب خلفها ووضعت جسدها علي فراشها بعتب هتفت توحيده من الخارج قائله:-

- خليكي أكده أرفضي كل عريس يتقدم لحد ما هتبوري وماهتلاقيش اللي يبص في وشك.. وعيال البلد تزفك في الرايحه والجايه البيره راحت البيره جات أتفلقي يـا جلطاني ومقصره عمري..

..................

دلفت خلود إلي غرفتها بغضب شديد ألقت بهاتفها علي الفراش وأسرعت في خلع ملابسها أستمعت لصوت طرق علي الباب أرتدت عبائتها المنزليه سريعاً وأسرعت لتفتح أستقبلها والدها بالصفعات المتتاليه علي وجهها صرخت بصوت مرتفع أتت والدتها عليه لهيتف والدها وهو ما زال ينهال فوقها بالضرب المتتالي قائلا:-

- كتي بتعملي ايه مع واد الرفاعي يـا فاجره والله لا هقطع رقبتك وأرمي جتتك للكلاب جبتيلي العار

ندبت والدتها علي وجهها بخوف وهي تنظر لها قائله:-

- وحد الله يـا أبو خلود عاوزه تقتل البت الحيله

هتف والوالد وهو يرمقها بنظرات قاتله قائلا:-

- يـاريتها ما كت جت جبتلنا العار.. الناس كلت وشي من ورا مصايب بتك اللي ما بتخلص

صرخت خلود بوجه والدها قائله:-

- أني وسالم بنحب بعض والبلد كلياتها عارفه أكديه أشمعنا دلوق.. ومن أمته يـا أبوي وانت بتهتم لكلام الناس

صفعها والدها مره أخري قائلا:-

- وسابك وأتجوز يـا عديمه الكرامه لساتك بتحومي حوليه ليه.. مشيفاش سيرتك اللي بقت علي كل لسان بعد ما واد عتمان شافك واقفه معاه الصبح عند الترعه وداير يقول كل واحد في البلد هتلبسينا طرح علي أخر العمر... أسمعي يـا بت انتي مفيش طلوع من الأوضه دي إلا علي بيت جوزك يـا أما علي قبرك.. وهاتي المحمول ده

أسرعت والدتها أعطته الهاتف رمقهم الأثنان بنظره حاده غاضبه وأنصرف من أمامهم جلست خلود علي طرف الفراش وهي تبكي قائله:-

- شوفيلك حل مع أبوي يـا أمه هو عاوز يدفي بالحيا ليه.. والله سالم هيتجوزني وهو قالي أكديه وقت وهيطلق اللي ما تتسمي بت عمه دي وهيتجوزني أني

رمقتها والدتها بيأس قائله:-

- مش باين يـابت بطني.. علي العموم الدار مفتوحه دخل البيت من بابه أهلاً وسهلاً بيه مدخلش يبقي كلام أبوكي اللي هيتنفذ

وقفت قائله:-

- قصدك ايه يـا أمه.. متقوليش أنك موافقه أبوي في الحديت الي قاله ده!.. عاوزه تحبسيني يـا أمه طب أعملوها أكده والله أموت نفسي

لم تهتم والدتها للحديث أسرعت للخارج وغلقت الباب خلفها ألقت خلود بالأبجوره بالأرض بعنف وهتفت بتوعد ونظرات شيطانيه قائله:-

- ماشي يـا أبوي أن ما خليتك انت اللي تروح تترجاه عشان ياجي يتقدملي ما بقي بتك ولا من صلبك...

(ايه يـا خوخه.. أبليس قاعد بيضرب أبنه عشان يتعلم منك 
يتبع الفصل الثاني 2 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent