رواية محبوبتي الصغيرة الفصل الحادي عشر 11

الصفحة الرئيسية

رواية محبوبتي الصغيرة البارت الحادي عشر 11 بقلم مريم حسن

رواية محبوبتي الصغيرة كاملة

محبوبتي الصغيرة الفصل الحادي عشر 11

الظابط .. مطلوب القبض على هنا جمال العيوطي 
بتهمة خطف زين مطاوع عزت 
زين..انت بتقول ايه يا جدع انت 
الظابط.. احترم نفسك انا لازم اخدها و زين بردو هايجي
هنا مسكت زين... محدش هياخد ابني لا محدش هياخده
الظابط.. مينفعش كده لازم تيجي معانا محمد حطبها الكلبشات
مها... بنتي بنتي  
زين.. متخافيش انا جاي 
هنا راحة مع الظابط 
زين... ممكن تسيبو انا هجيبه معايا في العربية 
مها... خدني معاك يا زين
زين... كلو يقعد هنا محدش يتحرك فاهمين و انت يا مراد تعالى معايا 
مراد... حاضر 
زين راح مع هنا و دخل 
زين.. ممكن اعرف هي متهمة في ايه 
الظباط.. بصفتك ايه
زين... انا كنت جاي البلد هنا عشان اكتب كتابي و نتجوز بس انا أناجئت ب الي حصل
الظابط.. طب ممكن تقوليلنا يا هنا اخدتيه ليه
هنا.. حضرتك انا اتجوزت و انا. 12 سنة قاصرات 
و خلفت زين و اول لما خلفتو رماني برا و انا معرفتش اعمل ايه ساعتها مكنتش فاهمة انا و انا صغيرة ازاي بقيت كده بس الي عقلي قالهولي اني لازم امشي مشيت روحت اسكندرية عيشت هنا 11 سنة و درست و بقيت محامية و رجعت عشان اخد ابني بالقانون
الظباط... بس انتي مش امه 
هنا... ازاي يعني
الظابط... ام زين هي حسنية مجدي عبدالعزيز 
هنا... ولله كدب انا امه ولله 
الظابط... مفيش حاجة قدامي تقول انك امه 
هنا... خلاص اعمل تحليل dna 
الظابط... يغلق المحضر على حبس المتهمة هنا جمال العيوطي على زمة التحقيق لمدة اربعة ايام
زين... انت بتقول ايه هي مش متهمة
الظابط... لحد ما نعمل تحليل dna و النتيجة تظهر
زين.. خرجها بكفالة و هي موجودة عندي في السرايا 
و انا اضمنلك انها مش هتمشي
هنا.. زين هيروح فين
الظابط... هيقعد في بيت مطاوع لحد ما نسيت انه ابنك 
هنا.. ماشي 
هنا خرجت برا و لقت مطاوع بيبصلها بشماتة 
مطاوع... افتكرت انك بوست دراعي لكن لا و المستندات بلها و اشرب ميتها مزورة و هاخد حقي منك 
يا زين الهنداوي 
زين كان هيمسك في 
مراد... سيبه يا زين سيبه ده قاصد يستفزك 
هنا مكنتش معاهم و راحة لزين ابنها
هنا.. هتروح مع بابا تقعد معاه شوية 
زين... لا لا مش عايز ارجع
هنا... عشان ابقى معاك لازم تروح تقعد مع بابا 
شوية ايام 
زين... مش هتتأخري
هنا.. اوعدك مش هتأخر عليك
زين اخد هنا و مشيوا راحو البيت
مها .. بنتي بنتي و حضنتها
هنا اول لما حضنت امها عيطت بشهقات
مها.. تعالي يا حبيبتي نطلع فوق
طلعو فوق 
هنا... هياخد ابني مني يا ماما 
مها... محدش هياخد منك حاجة مش انتي دخلتي 
حقوق عشان تاخدي ابنك بالقانون 
هنا... ايوا يا ماما 
مها... هو لازم يشوفك قوية و مش مكسورة أبدًا 
عند زين تحت في المكتب مع ابوه
حسين.. مطاوع اتجن اوي
زين.. بابا اقعد عايز اقولك حاجة .. بص الي هقوله ده مش عايز حد يعرفه لا ماما ولا عمتي ولا حته مريم
حسين.. اي يبني قلقتني
زين حكاله كل حاجة عن سليمان 
حسين.. انت بتخرف ولا ايه هي دي حاجة فيها هزار
 زين... لو مش مصدقني تعالى شوفه 
حسين... ايوا تعالى وديني
زين اخدحسين و راحو هناك المستشفى 
عند مطاوع
مطاوع.. اخدته خلاص
حسنية... شاطر يا سيد الناس
زين... انا مش بحبك علفكرة انت مش ابويا
حسنية.. اسكت انت بتقول ايه
مطاوع ... انا ابوك و ها عشان تكون فاهم مفيش رجوع عند الست دي تاني
زين... دي امي علفكرة و انا مش طفل عشان تكون فاهم 
و انت مش ابويا انا الي شايفه ابويا و بيحبني اكتر منك عمو زين
مطاوع ضربه بالقلم... محدش ابوك غيري و الي بتقول عليه ابوك ده هقتلهولك فاهم 
زين طلع يجري على اوضته و قفل الباب و طلع من جيبه 
الموبايل بتاعه و اتصل على هنا
زين... ماما تعالي خديني 
هنا.. متعيطش يا حبيبى هاخدك ولله
زين.. ضربني يا ماما انا عايز اجيلك
هنا بتحاول تقويه.. مش انت راجل و الراجل مبيعيطش
استناني هاجي اخدك ولله 
زين... بسرعة ونبي انا مش عايز اقعد هنا
هنا... حاضر يا حبيبي هاخدك
عند زين
زين... هو في الاوضة دي
حسين حط ايده على الاوكرة الباب  بأرتعاش و فتح 
بص بصدمة ابنه الي كان فاكره ميت نايم على السرير 
حسين راح لعند و حسس على وشه و اخده في حضنه 
سليمان مكنش حاسس لأنه واخد مهدء
حسين... ابني ابني واحشتني يبني تمنتاشر سنة بحالهم 
اااه يبني ااه 
زين.. اهدى يا بابا 
حسين.. انا ازاي مكنتش حاسس 
 زين.. بابا لازم تخرج عشان ميصحاش 
حسين خرج برا هو و زين
حسين.. انا مش عارف هقول لأمك ايه 
زين.. متقولهاش حاجة لحد ما يخف 
حسين.. ماشي
عدى تلت اسابيع هنا عملت فيهم التحليل هي و زين 
و مستنين النتيجة
و سليمان بدء يتحسن شوية و افتكر ان زين اخوه 
أما مريم و مراد قروا الفاتحة بس
و سميحة و امها كل أنا يجو يعملو حاجة تفشل بس الظاهر المرا الجايه مش هتفشل
يتبع الفصل الثاني عشر 12 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent