رواية وحش الصعيد الفصل الحادي عشر 11 بقلم نور الشامي

الصفحة الرئيسية

رواية وحش الصعيد البارت الحادي عشر 11 بقلم نور الشامي

رواية وحش الصعيد كاملة

رواية وحش الصعيد الفصل الحادي عشر 11

وفجأه انطلقت رصاصه اصابت يد الحارس قبل ان يلمس سماح وانطفأ الضوء فصرخ يحيي علي الراس حتي يشعلوا الضوء مره اخري وفجأه وجدت سماح شخص ما يسحبها بسرعه من المكان وعندما خرجت انصدمت عندما وجدت رأفت هو من اخرجها ثم تحدث بجديه مردفا: العربيه ال هناك دي فيها ادم وياسر روحي بسرعه ليهم ومتجلجيش هما هيوصلوكي لجوزك بسلام

القي رأفت كلماته ثم ذهب بسرعه فركضت سماح حتي وصلت الي السياره وترددت في الدخول فنزل ياسر وتحدث بضيق مردفا: متجلجيش احنا هنوصلك لجوزك اركبي
ادم: متخافيش يا سماح اركبي

ركبت سماح معهم السياره وانطلقوا بسرعه الي قصر مهاب وعندما وصلوا الي القصر اوقفهم الحراس فتحدثت سماح بجدبه مردفه: افتحوا البوابات

اطاع الحراس اوامر سماح ودخلوا وعمدما وصلت سماح نزلت بسرعه وركضت الي الداخل فأقترب منها مهاب واحتضنها بقوه ثم تحدث بلهفه مردفا: كنتي فين انا كنت خايف عليكي جووي و

وفجأه انصدم عندما وجد ادم وياسر امامه فأبتعد عنها وتحدث بغضب مردفا: اي ال جابكم اهنيه
سماح: هما ال انقذوني ورأفت هو ال خرجني من هناك وادم وياسر جابوني لحد اهنيه

نظر رماح الي عاصم فتحدث ادم بضيق مردفا: انت للدرجادي مبجيتش تحبنا ونسيتنا يا ابن الغرباوي

ابتسم عاصم عندما نطق ادم هذا الاسم هو علم جيدا ان ادم كشف حقيقته من وقت ما كان في المستشفي فتحدث ياسر بحزن: لحد دلوجتي احنا منعرفش اي ال حوصل بينكم بس احنا ملناش ذنب جولنا ال حصل
عاصم بحده للخدم: حضروا العشا للضيوف
ثم وجه كلامه لأدم وياسر: اتفضلوا اجعدوا

جلس ادم وياسر ورماح وعاصم فنظر عاصم اليهم وقصي لهم كل ما حدث بالتفصيل واغتصاب والدته واخبرهم ايضا بأبنه من زينب فأنصدم ادم وياسر وتحدث ادم بحده مردفا: كل دا حوصل واحنا منعرفش حاجه
رماح بضيق: عاصم حكي ليكم كل ال حوصل بس ياريت متدخلوش دا تار واحنا مش عايزين حد فيكم يوحصله حاجه
ياسر بحزن: انا مش هتدخل وهحاول اساعدك يا عاصم
ادم بتوتر : هو انا ممكن اشوف امل

نظر عاصم الي رماح ثم تحدث بضيق مردفا: لو رماح وافج انا موافج
رماح بضيق: موافج جوم معايا

نهضوا الجميع ودخلوا الي امل فوجدوها جالسه علي الفراش تشاهد التلفاز وبجانبها سالي وعندما رأتهم انصدمت وركضت لتختبأ خلف عاصن فتخدث عاصم بابتسامه مردفا: متخافيش يا حبيبتي دا ادم وياسر مش فاكراهم

نظرت امل اليهم من خلف عاصم ثم اقتربت منهم وتحدثت بحده : اي ال جابكم اهنيه يا ولاد النجار

انصدن رماح وعاصم من قوتها فتحدث ادم بحزن مردفا: والله ما محدش فينا كان يعرف ال حوصل صدجيني واحنا هنساعدكم
امل بضيق: عارفه انكم هتساعدونا ومش هتنسوا اننا كنا اصحاب
عاصم بجديه: كفايه اكده يلا امل نامي بجا يا حبيبتي

خرجوا الاربعه من الغرفه وتركوا امل في غرفتها وبعد دقائقه خرجت سالي خلفهم فتحدث عاصم بضيق: سالي يلا علشان هتروحي مع خطيبك
سالي بحده: لع مش همشي من اهنيه
ياسر بضيق: متخافيش يا سالي احنا خلاص عرفنا كل ال حوصل
سالي بحده: مش همشي من اهنيه هفضل جار امل
ادم: خلاص براحتك احنا هنمشي
عاصم بضيق: شركتهم اسبوع بالظبط وهتكون اتصلحت انا مجدرش اذيكم
ادم: شكرا يا عاصم احنا هنمشي سلام

القي ادم كلامته وذهب هو وياسر من القصر فثعد عاصم الي غرفته ووجد سماح جالسه علي الفراش فأقترب منها عاصم وتحدث بحزن مردفا: سامحيني يا جلبي مل ال حوصلك دا كان بسببي انا لو مكنتيش مرتي مكنش حد جربلك
سماح بابتسامه: انا احلي حاجه حوصلتلي في حياتي اني مرتك ونفسي افضل معاك لأخر نفس فيا مجدرش ابعد عنك ومستعده اموت علشانك يا عاصم والله انت متعرفش انا بحبك ازاي
عاصم وهو يحتضنها: عارف يا جلبي وصدجيني هخلي يحيي الكلب دا يندم علي كل حاجه عملها فيكي وانه اتجرأ يجربلك

اما عند يحيي كان يقف علي درجات السلم وبصرخ علي رأفت بشده فتحدث ادم بضيق مردفا: اي ال حوصل
يحيي بغضب: رأفت هرب مرت وحش الصعيد بعد ما خلاص كنا هننتجم منه
ياسر بعصبيه: تنتجم من مين بعد كل دا واحنا من امتي بنتجم من الحربم يا عمي
يحيي بغضب: ما هو اناجم في عمتكم
ادم بعصبيه: عمتي كانت علطانه وال عمله غلط مخدش جال انه صوح بس من كتر الوساخه ال سمعناها عنكم مبجناش عارفين ندافع عنكم
يحيي بتوتر: سمعتوا اي
رأفت بعصبيه: انكم جتلترا عمي منصور ال هو المفروض ابن خالتكم واغتصبته مرته وجتلته بنته وشردته ابنه وسرجتوا فلوسه كلها مش دا ال حرصل انتوا ليه عملتوا اكده حرام عليكم لييه اكده كل دا علشان الفلوس وعلشان طمعتوا في مرته
يحيي بأرتباك: محوصلش مين ال جال اكده سالي البنت دي طول عمرها بتكرهنا كلنا
ياسر بغضب: ميمحلكش تتكلم نص كلمه علي بنت عمي وخطيبتي دي انظف واحده في العيله الوسخه دي كلها الحمد لله اننا مطلعناش زيكم
يحيي بعصبيه : اطلعوا بره البيت من دلوجتي ملكومش مكان اهنيه روحوا بجا اجعدوا في الشارع مدام مش مصدقين اننا معملناش حاجه انا هسحب منكم كل حاجه اطلعووا بره يلا

نظرالثلالثه الي بعضهم وجاءوا ليخرجوا ولكن قاطعهم صوته الحاد وهو يتحدث مردفا: انت ال هتطلع بره يا يحيي

التفت الجميع الي مصدر الصوت فوجدوا رماح امامهم فتحدث يحيي بغضب: انت كمان هتطلع معاهم بره
رماح بسخريه: انا واجف في ملك ادم وياسر ورأفت وساالي النجار ودا الورج ال يثبت ان البيت وكل الاملاك بأسمهم

اخذ يحيي الورق من رماح وانصدم عندما وجد امضته حقا موجوده ولكن كيف فصرخ يحيي وتحدث بغضب شديد مردفا: ازاي دا حوصل انتوا خدعتوني لع انا هطالب بالتزوير
رماح بضحك: طالب براحتك بس دي امضتك الحجيجيه ولو عايز تعرف دا حوصل كيف يبجي دور علي الوحش الاول وبعدها هتعرف
ادم بدهشه: يعني دلوجتي البيت دا بجا بأسمنا
رماح: مش البيت بس لع البيت والشركه والارض والمصنع كله بجا بتاعكم مبروك

نظر رماح الي يحيي بسخريه وجاء ليذهب ولكن فجأه انطلق عدت رصاصات اصابته ووقع غارقا في دماءه و
يتبع الفصل الثاني عشر 12 اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent