رواية القلب المسكون الفصل التاسع 9 - ملك وتميم

الصفحة الرئيسية

رواية القلب المسكون البارت التاسع 9 بقلم فاطمة ابراهيم

رواية القلب المسكون الفصل التاسع 9

_يعنى هي حولتك للتحقيق
ومتكلمتش وعرفت ان الشخص إلا بعدك عنها دا كان غرضه
في الاخر انه يسوء صورتك قدامها ويكبر هو في نظرها ..
ملك بدهشة وبصدمة = تميم !
يلتفت الشخص دا وبخضة مدام ملك أنتي سمعتينى!!

ملك تاخد منه الفون بقوة علشان تسمع بيكلم مين وهي جواها بتتمنى انه ميكنش إلا في بالها صح

عمر= مقدرتش بعد ما شوفتها قوية قدامى وقادرة تعيش من غيري واحسن كمان اني اكون أناني وأقولها اني مظلوم وان جوزها إلا فكراه أعظم راجل في الدنيا دا هو نفسه إلا تعمد يفرقنا عن بعض ...

وبصوت مخلوط بالدموع = انا هسيب الشغل وهمشي من البلد دي خالص اهم حاجة انها سعيدة في حياتها هي مش تستاهل غير السعادة وبس

ملك دموعها تنزل بقوة وبصدمة الفون يقع من إيدها

وتقول لنفسها = معقولة يكون إلا سمعته دا صح !!

لأ لأ مستحيل تميم عمره ما يعمل كدا أكيد في حاجة غلط ايوا أكيد ...

وتلتفت ملك للشخص إلا كان بيتكلم مع عمر

ملك = ورايا ع المكتب بسرعة ...

_ بس ي فندم انا ااا

ملك بعصبية = أنا مش هعيد كلامى تاني انت فاهم !!

تدخل ملك المكتب ووراها الشخص دا...

ملك واقفة قدام المكتب وضهرها ليه = أنت مين ؟!

_ انا محمد ي فندم موظف هنا في المخزن لسه منقول من فرع لندن من اسبوع...

ملك = يعنى معني كلامك انك تعرف الأستاذ عمر إلا جه معاك من هناك

_ اه طبعا ي فندم دا احنا اتعينا مع بعض هناك ومن وقتها واحنا صحاب جداا

تخبط ملك ع المكتب وبعصبية تقول = جاوب على قد سؤالي وبس ...

قصدك ايه بالمكالمة إلا حصلت بينك وبينه من شوية دي !!

_ مش فاهم حضرتك بتتكلمى عن أيه ؟!

تلتفت ملك وبوجه غاضب = لو متكلمتش وقولت إلا تعرفه أوعدك مش هتقدر تتخيل إلا ممكن يحصلك ...

_ حضرتك انا معرفش حاجة عن حسابات الصفقة إلا عمر أتحول للتحقيق بسببها والله ...

ملك تعلي صوتها اكتر وبعصبية تزقه توقعه ع الكرسي

وتقرب منه = لأخر مرة بقولك قصدك ايه بالمكالمة إلا حصلت بينك وبين عمر دي وصدقني مش هعيد كلامي تاني ...

محمد بتوتر= أنا مقدرش اتكلم تميم بيه ممكن يقطع رقبتى فيها مقدرش أبوس إيدك سبينى أمشي...

ملك دموعها تزيد في عنيها وكل مدي تحس بالضعف أكتر بس بتحاول تتمالك نفسها وتقول= متخفش من حد انا عاوزة أعرف كل حاجة واوعدك محدش هيلمسك ... اتكلم

يعدل محمد نفسه وبخوف يقول= أنا متعين في فرع لندن دا من سنة من حوالي شهرين تقريبا دخل عليا المخزن عمر شاب كله نشاط والفرحة مبتفارقش وشه كلنا حبناه من طيبته

وحبه لكل إلا حوليه كنا ساكنين مع بعض في سكن قريب من الشركة لأننا يعتبر مغتربين ومنعرفش حد في البلد دي....

كنت بشوفه أغلب الوقت قاعد سرحان وحزين كنت لما بحاول أسئلة يتهرب مني ويغير الموضوع لحد ما في يوم لقيته بيحاول ينتحر ...

ملك بصدمة = ينتحر !!

محمد = أيوا ي فندم كان بيحاول ينتحر لما طلب من المدير انه ينزل أجازة ضروري وان الموضوع بالنسبة ليه حياه أو

موت بس تميم بيه رفض بقوة وقاله انه ماضي ع عقد بينه وبين الشركة ان مفيش أجازات قبل سنة وأن بالعقد دا ممكن يرميه في السجن...

ملك = يعنى هو دا السبب إلا كان عمر هينتحر بسببه !!

محمد = لأ حضرتك دا إلا يعرفه كل إلا في الشركة بس الحقيقة أنه فيه سبب تاني ورا إلا حصل ...

ملك = ما هو مش عرض شوق ولا أدوق ي روح أمك ما تخلص احنا مش هنفضل طول اليوم بنحكي هنا !!

محمد بتوتر أكتر = حاضر هقول بس الكلام دا أرجوكي مش يطلع برا عمر موصينى مقولش لحد أبداا

ملك = متخفش قول كل إلا تعرفه ...

محمد = محمد بعد ما أنقذته قبل ما يرمي نفسه من شباك السكن بتاعنا قعد يعيط كتير اووى ويقول انا لو مش هبقي معاها يبقي أهون عندي أموت...

فالأول مفهمتش حاجة بس بعد ما هدي شوية بدأ يحكيلي ع كل حاجة ... قالي ان تميم بيه هو إلا عاينه في الشركة دي

وأنه حط عليه شرط جزائي أكبر من أي موظف في الشركة وقت تعيينه وقتها مش فهم ليه بس كان مبسوط بالوظيفة جداا علشان كدا وافق من غير أي أعتراض بس لما رحله

علشان يستأذنه في أجازة وقتها عرف كل حاجة....

ملك = عرف ايه ؟!

محمد = عرف ان تميم بيه كان يعرفه من زمان ويعرف كمان هو عاوز الاجازة دي ليه وقاله زي ما حرقت قلبي هحرق قلبك عليها انت كمان ومش هخليك تعمل إلا في دماغك ...

ملك بستغراب= أنا مفهمتش حاجة يعنى ايه!!

محمد بتوتر وخوف = يظهر ان كان فيه حاجة بتربطهم ببعض من زمان وتميم بيه كان بينتقم منه ...

ملك = حاجة !! ... حاجة زي ايه ؟!
وفجأة تقف ملك بصدمة = أخته !!!
معقولة يقصد بالكلام دا أخته ....

محمد = مش عارف الصراحة بس هو قالي ان كان فيه واحدة بتحبه وهو مبيحبهاش حاولت تتقرب منه كتير اووى بس عمر رفض وقالها أنه بيحب بنت تانية بس هي مقدرتش تتحمل أنه يكون لغيرها وماتت...

ملك تقعد ودموعها تنزل كالشلال وتقول لنفسها = أنا حاسة اني بحلم معقوله يكون كلامه صح !!
انت تعمل فيا كدا ي تميم !!

محمد = ممكن أستأذن أمشي لو سمحتي ...
ملك تشاورله بأنه يخرج ويطلع محمد بسرعة ويقفل الباب وراه ...

ملك تحس بوجع وانكسار أكتر من إلا حستهم بعد بعدها عن عمر وتعيط بحرقة أووي وتقول = ي رب ميطلعش الكلام دا

صح ... انا حاسة ان تميم بيحبنى بجد وانا كمان حاسة اني بحبه أووي لأول مرة أحس أني مش عاوزة أعرف الحقيقة انا عاوزة أعرف إلا قلبي نفسه يسمعه وبس ....

وتمسح ملك دموعها وهى بتقول = لأ انا بثق فيك ي تميم أكيد إحساسي صح ومحمد دا متفق مع عمر علشان يعملوا فيا المؤمرة دي ايوا هو كدا انا متأكدة مش هسمح لعمر انه زي ما خدعني مرة بحبه ليا ويخدعني تاني ويبعدني عن تميم ....

انا احسن حاجة اعملها أكلم تميم وأسأله لو يعرف حد اسمه عمر وهو اكيد مش هيخبي عليا ولو طلع عمر ومحمد دول بيكدبوا والله لأدفعهم الثمن غالي أووى

وتقرب ملك من التليفون ولسه هطلب الرقم
الباب يخبط

ملك = مين ...

مروان = انا مروان ي ملك ممكن أدخل

ملك تمسح دموعها وتحاول تقلل من توترها وتقول = اه طبعا أتفضل ...

مروان = صباح الخير

ملك = صباح النور اتفضل اقعد ...

مروان = مالك ي ملك عيونك حمرا كأنك كنتي بتعيطى!!؟

ملك = لأ ابداا مفيش الكلام دا انا كويسة جداا يمكن إرهاق بس من السهر وانا بشتغل ...

اخبار التحقيق ايه إلا عملته مع موظف الحسابات دا ..

مروان = الحقيقة ان الشاب دا طلع مظلوم فعلا ودي كانت غلطة أوراق مش حسابات ...

ملك تتوتر اكتر وتحاول أن مروان ميخدش باله وتقول = طيب وعملته معاه ايه ...

مروان = مفيش للاسف قدم استقالته و دلوقتى بيصفي حساباته وبيسلم الشغل للمسئول...

ملك = ليه كدا !!

مروان = ليه أيه ؟!

ملك = قصدي يعنى ليه مكبر الموضوع عادي أي شخص معرض انه يتحول للتحقيق لحد ما يثبت برائته أو إدانته...

مروان = الحقيقة انا حاسس ان الشخص دا أسمه عادل تقريبا ...

ملك بتلقائية = عمر...اسمه عمر

مروان = اه عمر انا حاسس ان فيه حاجة تانية غير موضوع التحقيق دا إلا خلته يسيب الشغل

مش عارف تميم ليه كان حاطه في دماغه أووي من أول ما أتعين ....

ملك تتصدم لما تسمع كلام مروان وتقول = قصدك ايه بأنه حاطة في دماغه دي ...

مروان = مكدبش عليكى انا معرفش إذا كانت دي صدف ولا لأ بس حسيت بحاجة غريبة كدا من تميم اتجاه عمر دا

ملك = مروان ممكن توضح لو سمحت ...

مروان = يعنى إحنا الطبيعي عقد العمل عندنا بيكون لمدة سته شهور الأول كتدريب ونشوف بعد كدا هيكمل ولا لأ

وكمان الموظف ليه أجازتين في السنة دا للمغتربين وشرط جزائي بسيط بقيمة عقد العمل والتدريب علشان لو العامل دا حب ينهي خدمته قبل الست شهور يدفع ثمن العقد
والمصاريف إلا استهلكها

ملك = طيب وفين الغريب في كدا مش فاهمة...!!

مروان = الغريب انه عمل العقد لعمر دا بشروط معقدة جداا يعنى بدل فترة تدريب ست شهور خلاها سنة وبدون أجازات خلي الشرط الجزائي مضعف أربع مرات عن المعدل الطبيعي ...

ملك بصدمة = طيب ليه ؟!

مروان = معرفش حاولت أسئلة يومها بس اتعصب عليا وقالي الشخص دا بالذات ملكش دعوة بيه انا بس إلا اتصرف معاه وقالي انه قريب هرفده بنفسي بس لازم أندمه الأول واخسره كل حاجة

مفهمتش حاجة الصراحة من كلامه دا ونسيت الموضوع من يومها

ملك تبصله بصدمة وهى بتاخد نفسها بصعوبة ووشها بدأ يبان عليه التعب ....

مروان = مدام ملك أنتي كويسة !!
ملك ... ملك !!

وفجأة تقع ملك ع الارض مغمي عليها

في مكتب تميم

تميم قاعد سرحان في ملك وبيفتكر كل الوقت إلا قضاه معاها وبيقول لنفسه = صحيح الشخص مبيحسش بالنعمة إلا لما تروح منه ...

كانت مالية عليا حياتي ووقتي حتى وهي بعيدة كانت روحها الحلوة وجنانها دايماا معايا في بالي ...

انا عارف أني خدعتك ي ملك بس مكنتش اعرف انها ممكن تقلب معايا بحب كدا ...

انا بجد بحبك وبتمني انك ترجعيلي بقي وتدخلي حياتى تاني بس المرة دي بجد مش مجرد كلام ...

ويفوق تميم ع صوت السكرتيرة وهي بتكلمه
تميم = في ايه ي سالي بتعلي صوتك كدا ليه!!

سالي= اسفة ي فندم بس مدام ملك ااا

تميم يقف مخضوض= ايه مالها ملك أنطقي...

سالي = جالي تليفون من دبي بيقولولي انها أغمي عليها وفي المستشفي دلوقتي ...

تميم يتصدم اول ما يسمع الكلام دا وبصوت هستيري = ألغي كل حاجة و احجزيلي ع اول طيارة مسافرة دبي فورا ....

سالي= بس حضرتك عندك اجتماع مع عميل مهم جدا بعد ساعة ...

تميم = بقولك ألغي كل حاجة انتي مابتفهميش!!

سالي= اسفة ي فندم تحت أمرك ...

يخرج تميم من المكتب بسرعة والخوف بيتملكه وبيحاول يكلم حد من هناك بس محدش يرد ولا حتي لين ...

ويسافر تميم لدبي و يروح ع الشركة ويعرف منهم عنوان المستشفي ويروح بسرعه ع هناك

يوصل تميم لحظة خروج الدكتور من أوضتها
تميم وهو بياخد نفسه بسرعه من الجري والخوف = دكتور طمني بالله عليك ملك مالها

الدكتور= حضرتك زوجها ...

تميم = اه اه انا زوجها طمني عليها ارجوك

الدكتور = هي عندها صدمة عصبية حادة انا عملت اللازم بس لازم تفضل تحت الرعاية فترة وان شاء الله هتبقي كويسة ...

تميم = صدمة عصبية!! أزاي وليه....

الدكتور = تقريبا سمعت خبر ومقدرتش تستوعبه
ع العموم ان شاء الله والحمد لله انها جت على قد كدا كانت ممكن تقلب معاها بسكتة قلبية...

تميم مقدرش يمسك نفسه وغصب عنه دموعه تنزل ويقول = معقولة يكون إلا حصلها دا بسببي!!

ويلمح تميم مروان جاي عليه ....

مروان = تميم!! .... انت جيت امتي ؟!

تميم = كنت فين ي مروان وأزاي ملك يحصلها كدا !!

مروان = اهدي بس ان شاء الله خير انا سبت الدكتور معاها و روحت الحسابات وجيت طمني قالك ايه؟!

تميم = حالها صدمة عصبية حادة.... أزاي حصل كدا ي مروان اتكلم ...

مروان = معرفش والله انا كنت بتكلم معاها في الشغل عادي فجأة لقيتها وقعت قدامي ...

تميم = أزاي الكلام دا مش فاهم !!

مروان = دا إلا حصل صدقني

تميم = أنا هدخلها وهفهم كل حاجة...

يدخل تميم لملك الأوضة...

الممرضة = ممنوع حضرتك اتفضل برا

تميم = لو سمحتي هطمن عليها بس انا زوجها ...
ويديها تميم فلوس

الممرضة= طيب بس بسرعة لو سمحت ومتخليهاش تتكلم ولا تعمل مجهود كبير علشان ميأثرش عليها ...

تميم = حاضر هطمن عليها بس

الممرضة = ع العموم هي هتبدأ تفوق دلوقتي عن أذنك...
تخرج الممرضة من الأوضة تلاقي مروان ولين واقفين برا تشاورلهم إشاره معينة كأنه سين ما بنهم ...

لين تبتسم ليها ...

مروان = أظن كدا الخطة مشيت تمام والعلاقة بنهم أدمرت نهائي ....

لين بضحكة خبث = لسه مش هطمن إلا لما أسمع الخبر دا بنفسي الأول ....

تميم يقرب من ملك ويبوس رأسها ويقعد جمبها والدموع في عنيه

تميم = ملك.... ملك ردي عليا أرجوكي

تفتح ملك عنيها ببطئ

وأول ما تشوف تميم
وبصوت ضعيف متقطع .....طلق....ني
يتبع الفصل العاشر اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent